طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(995)
1329

خطب مختارة لعيد الأضحى المبارك عام 1435هـ

1439/11/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن على وصلت إليه أحوال الأمة الإسلامية اليوم، فمن يتابع نشرات الأخبار المحلية والعالمية، يقف على حقائق مرعبة، فلا تجد ملاجئ للمشردين، ولا قتلى بالبراميل المتفجرة، ولا تدمير عواصم، واجتياحات مسلحة إلا في بلاد المسلمين، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

لم يكن المتنبي شاعر العربية الفذ محلقًا بعيدًا عن الواقع عندما أنشد قائلاً:

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ *** بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ؟!

 

وإن لنا -معاشر المسلمين- أن نردد هذا البيت من الشعر، ولا غرو فـ”إن من الشعر لحكمة”، ونتدبر في معانيه؛ نظرًا لما يجدده العيد -على عكس ما شُرع من أجله- من مواجع وآلام تقضّ مضاجع الغيورين من أبناء هذه الأمة..

 

والمتأمل في أحوال الأمة المسلمة في هذا العيد، يُساء ولا يُسر، ولِمَ لا؟! وقد أراد لنا ربنا -سبحانه- أن نكون أمة متميزة متحدة، متفردة في أعيادنا ومناسكنا، وشرع لنا سبحانه العيدين –الفطر والأضحى- بعد مواسم العبادة الكبرى التي تجمع الأمة، الصيام والحج، وكأن العيد يذكّر المسلمين باتحادهم ووحدتهم في أصل الدين والرسول والقبلة والكتاب، والهدف، والعجيب بعد ذلك كله أن ترى فُرقة واختلافًا وإعجاب كل ذي رأي برأيه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

إن مما يتميز به عيد الأضحى عن عيد الفطر أنه يوم يتفق عليه المسلمون في جميع أنحاء الأرض، فالملاحظ أنه في عيد الفطر تختلف الرؤى والاتجاهات، وينكفئ كل بلد على رؤيته أو حساباته الفلكية والسياسية الخاصة، وهذا ما لا يحدث في عيد الأضحى إذ يلتزم الجميع برؤية بلد النسك البلد الحرام.

 

وينقسم المسلمون قسمين؛ فيتجمع مَن كتب الله لهم الحج في مكة وما حولها في أرجاء البلد الحرام، يؤدون مناسكهم، ويرابط المحرومون من الحج على ثغور العشر الأول من ذي الحجة، والكل يطمع في فضل الله ورحمته، حتى إذا جاء يوم النحر، يوم العيد، شمل العيد بظلاله وأفيائه جميع أركان المعمورة، فيشعر المسلمون بوحدة في المناسك والعيد، ويترابطون إيمانيًّا مهما تناءت أقطارهم وتباعدت ديارهم.

 

إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن على وصلت إليه أحوال الأمة الإسلامية اليوم، فمن يتابع نشرات الأخبار المحلية والعالمية، يقف على حقائق مرعبة، فلا تجد ملاجئ للمشردين، ولا قتلى بالبراميل المتفجرة، ولا تدمير عواصم، واجتياحات مسلحة إلا في بلاد المسلمين، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

وفي نفس الأخبار العالمية تنقل لنا اجتماعات الإخوة الأعداء المتخاصمين في أوكرانيا، وغيرها من دول العالم، يجلسون على مائدة مستديرة، يتوصلون خلالها لحلول لمشكلات معقدة، دون اللجوء للعنف والقتل والتشريد والتدمير.

 

إنهم يبنون ويعمرون ونحن ندمر ونخرب!! ونبينا –صلى الله عليه وسلم- قال فيما صح عنه: ” إِنْ قَامَتْ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ”(أحمد والبخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني).

 

إننا في هذه الأيام المباركة بحاجة ماسّة إلى أن نتدارس أسباب الخلافات والمشكلات، ونتخلص من العصبيات والقوميات، ونفيء جميعًا إلى أخوة الدين، والترابط بين المسلمين، واستشعار الأخوة الإيمانية؛ تلك الرابطة التي تجمع الحجيج من أقصى بقاع الأرض وتؤلف بينهم وتزيل من بينهم الشحناء.

 

ما أحوجنا إلى تدبر حكمة الله –تعالى- في تشريع الأعياد، وأهميتها في وحدة الصف، وقوة الكلمة، وصفاء النفوس، وألا يعمل المسلم إلا فيما يخدم دينه، فلا يرفع راية حزبية، ولا يقدم عصبية قومية، ولا يغالي بين نوعين من التطرف: تكفير أو إرجاء، فيرابط المسلم على ثغور الإسلام، مدافعًا عن مبادئه، معظمًّا لأوامره، متعاونًا مع الصالحين المصلحين من أبناء أمته، وعندها تتحقق لهذه الأمة الغلبة والنصر على أعدائها، وتتوحد صفوفها تحت راية دين الله رب العالمين.

 

ولعل أول من يهنئ الناس بالعيد وأقدر من يستطيع -بما حباه الله- أن ينشر الفرحة والسعادة بالعيد في قلوب المسلمين هم فرسان المنابر من الخطباء المفوهين؛ فمن خلال كلماتهم يُذهب الله -تعالى- الحزن عن المحزونين ويُدخِل الفرحة والبهجة على السامعين… لذا فقد جمعنا اليوم عددًا من خطبهم لعام 1435هـ التي يفتح الله بها القلوب ويُبْهِج بها الأرواح ويُعلِّم بها العقول، فجاءت على الصورة التالية:

 

خطبة عيد الأضحى لعام 1435هـ
1٬128
لايوجد
15
(1329)

خطبة عيد الأضحى لعام 1435هـ

1439/12/02
الخطبة الأولى: الحمد لله الواسع الكريم، الوهاب الرحيم، أنعم وأسدى، وأجزل فيما أعطى، لا عاد لعطائه، ولا محصي لنعمائه، يُعبد فيشكر، ويُعصى فيغفر، فلا إله إلا الله ما أوسع علمه، وما أعظم حلمه، وهو الغني عن عباده وعباده مفتقرون إليه. نحمده ونشكره وهو أهل الشكر والحمد، ونثني عليه وهو أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لله عبد، ونصلي ونسلم على نبينا محمد خير العابدين وسيد الشاكرين، ودليل السالكين إلى رب العالمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فالله أكبر عدد ما ذكره الذاكرون، والله أكبر عدد ما غفل عن ذكره الغافلون، والله أكبر عدد ما لبى الحجيج وكبروا، وطافوا وسعوا وذكروا، والله أكبر عدد خلقه ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته، والله أكبر عدد أسمائه وصفاته، والله أكبر عدد ما خط به قلمه، وأحاط به علمه، والله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد. أيها المسلمون: إن يومكم هذا يوم عظيم؛ فهو يوم عيد الأضحى الذي هو أعظم أعيادنا نحن المسلمين وأفضلها وأكبرها، وهو أعظم الأيام عند الله -تعالى-، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن أعظم الأيام عند الله تبارك وتعالى يوم النحر ثم يوم القر"(رواه أحمد، وهو صحيح). ويوم القر هو يوم الحادي عشر من ذي الحجة أول أيام التشريق الثلاثة؛ وسمي بذلك لأنهم يقرون فيه بمنى بعد تعب الأيام الثلاثة السابقة. ويوم النحر يوم الحج الأكبر؛ لأنه اليوم الذي يؤدي فيه الحجاج أعظم مناسك الحج: من رمي ونحر وحلق وطواف وسعي، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: وقف النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج فيها وقال: " .....
خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ (ثبات المؤمن في أعاصير الفتن)
5٬489
778
190
(1329)

خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ (ثبات المؤمن في أعاصير الفتن)

1435/12/07
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ، الْقَوِيِّ الْمَتِينِ، جَبَّارِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ؛ (يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ) [يونس: 3]، وَيَقْضِي الْقَضَاءَ حُلْوَهُ وَمُرَّهُ؛ فَيُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ يَشَاءُ، وَيَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ يَشَاءُ، وَيُعِزُّ مَنْ يَشَاءُ، وَيُذِلُّ مَنْ يَشَاءُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، نَحْمَدُهُ عَلَى أَفْعَالٍ أَحْكَمَهَا، وَنِعْمَةٍ أَتَمَّهَا، وَنِقْمَةٍ دَفَعَهَا، وَشَرِيعَةٍ أَكْمَلَهَا. وَنَحْمَدُهُ عَلَى خَلْقٍ أَتْقَنَهُ، وَأَمْرٍ قَدَّرَهُ، وَقَضَاءٍ أَنْفَذَهُ، فَلَا مُلْكَ إِلَّا مُلْكُهُ، وَلَا أَمْرَ إِلَّا أَمْرُهُ، وَلَا خَلْقَ إِلَّا خَلْقُهُ؛ يَقْضِي فِيهِمْ بِعِلْمِهِ وَحِكْمَتِهِ، وَيُعَامِلُهُمْ بِعَدْلِهِ وَرَحْمَتِهِ، وَكُلُّ مَا يَقْضِي فَهُوَ خَيْرٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَوْ بَدَا لَهُمْ غَيْرُ ذَلِكَ؛ فَإِنَّهُ سُبْحَانَهُ يَتَرَدَّدُ فِي قَبْضِ رُوحِ الْمُؤْمِنِ؛ لِأَنَّ الْمُؤْمِنَ يَكْرَهُ الْمَوْتَ، وَاللهُ تَعَالَى يَكْرَهُ مَسَاءَةَ الْمُؤْمِنِ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ رَبُّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ، وَخَالِقُ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ، وَمُخْرِجُهُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ؛ هُوَ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يُصْلِحُهُمْ، يَخَافُونَ زَ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك 1435هـ (ثبات المؤمن في أعاصير الفتن)
عدد التحميل 778
– خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ (ثبات المؤمن في أعاصير الفتن)
عدد التحميل 778
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1435هـ
5٬355
482
102
(1329)

خطبة عيد الأضحى 1435هـ

1435/12/06
الخطبة الأولى: اللهُ أَكبرُ اللهُ أَكبرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبرُ، اللهُ أَكبرُ وَللهِ الحَمدُ. اللهُ أَكبرُ كَبِيرًا، وَالحَمدُ للهِ كَثِيرًا، وَسُبحَانَ اللهِ بُكرَةً وَأَصِيلاً. الحَمدُ للهِ الَّذِي هَدَانَا لِلإِسلامِ، وَجَعَلَنَا مِن خَيرِ أُمَّةٍ أُخرِجَت لِلأَنَامِ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى مَن بَعَثَهُ اللهُ رَحمَةً لِلعَالَمِينَ، وَحُجَّةً عَلَى الخَلقِ أَجمَعِينَ، نَبِيِّنَا مُحمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحبِهِ الغُرِّ المَيَامِينَ. أَمَّا بَعدُ، فَإِنَّ خَيرَ الوَصِيَّةِ لِلمُؤمِنِينَ، مَا أَوصى اللهُ بِهِ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ (وَلَقَد وَصَّينَا الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبلِكُم وَإِيَّاكُم أَنِ اتَّقُوا اللهَ وَإِنْ تَكفُرُوا فَإِنَّ للهِ مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا في الأَرضِ وَكَانَ اللهُ غَنِيًّا حَمِيدًا) [النساء: 131]، اللهُ أَكبرُ اللهُ أَكبرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبرُ، اللهُ أَكبرُ وَللهِ الحَمدُ. أَيُّهَا المُسلِمُونَ المُجتَمِعُونَ في هَذَا العِيدِ السَّعِيدِ، هَنِيئًا لَكُم مَا أَصبَحتُم فِيهِ مِن تَوحِيدٍ وَطَاعَةٍ وَغِنى، وَأَمنٍ وَمَحَبَّةٍ وَاجتِمَاعٍ، مِمَّا أَصبَحَ النَّاسُ فِيهِ مِن كُفرٍ وَإلحَادٍ وَفَقرٍ، وَخَوفٍ وَبَغضَاءَ وَفُرقَةٍ، فَاحمَدُوا اللهَ عَلَى هَذِهِ النِّعمَةِ، وَاشكُرُوهُ عَلَى عَظِيمِ المِنَّةِ. فَإِنَّ مِن أَعظَمِ المَقَاصِدِ وَالغَايَاتِ في شَرِيعَةِ الإِسلامِ، .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1435هـ
عدد التحميل 482
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ
3٬249
288
44
(1329)

خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ

1435/12/08
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ! اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ! اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ! اللهُ أَكْبَرُ كُلَّمَا هَلَّ هِلَالٌ وَأَبْدَرَ، اللهُ أَكْبَرُ كُلَّمَا لَبَّى حَاجٌّ وَكَبَّرَ، اللهُ أَكْبَرُ كُلَّمَا تَرَاكَمَ سَحَابٌ وَأَمْطَرَ، واللهُ أَكْبَرُ كُلَّمَا نَبَتَ نَبَاتٌ وَأَزْهَرَ، واللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ. الْحَمْدُ للهِ الذِي سَهَّلَ لِعِبَادِهِ طُرُقَ الْخَيْرَاتِ، وَيَسَّرَ لَهُمْ سَبِيلَ الْعِبَادَاتِ، وَوَعَدَهُمْ بِالثَّوَابِ عَلَى أَعْمَالِهِمُ الصَّالِحَاتِ، أَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَهُوَ الْمُسْتَحِقّ أَنْ يُحْمَدَ فِي جَمِيعِ الْأَوْقَاتِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَه إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ رَبُّ الأَرْضِينَ السَّبْعِ وَالسَّمَاوَاتِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مَحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُولُه الشَّافِعُ الْمُشَفَّعُ يَوْمَ حَشْرِ جَمِيعِ الْمَخْلُوقَاتِ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلِيْهِ وَعَلَى آلِ بَيْتِهِ الطَّاهِرِينَ وَعَلَى زَوْجَاتِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ، وَعَلَى أَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ. اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، واللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ، وَللهِ الْحَمْدُ. أَمَّا بَعْدُ: فِإِن .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك 1435هـ
عدد التحميل 288
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
التفاؤل في وقت الشدة – خطبة عيد الأضحى 1435هـ
3٬103
355
29
(1329)

التفاؤل في وقت الشدة – خطبة عيد الأضحى 1435هـ

1435/12/14
الخطبة الأولى: الحمد لله حمدا كثيرا، وأوحده قولا وفعلا، وأكبره تكبيرا، فالله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر ما اختلف الليل والنهار، الله أكبر العزيز الجبار، الله أكبر مصرف الأقدار (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ) [القصص:68]، فسبحانه ثم سبحانه، ثم سبحانه جل شأنه وعز سلطانه لا إله إلا هو وحده لا شريك له، العزة له -تعالى- ولرسوله وللمؤمنين والذل والصغار والهوان على من خالف أمره من العالمين إلى يوم الدين. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وخاتم النبيين وإمام المرسلين ورحمة الله للخلق أجمعين صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم على آله الطيبين الطاهرين، وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وعلى أصحابه الغر الميامين والتابعين لهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرًا. أما بعد: فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر:18]، فاتقوه وأطيعوه، وعظّموا أمره ولا تعصوه، وتزينوا للعرض الأكبر يوم يعرض الناس حفاة عراة ينظر كل امرئ ما قدمت يداه ( .....
الملفات المرفقة
في وقت الشدة – خطبة عيد الأضحى 1435هـ1
عدد التحميل 355
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عيد الأضحى 1435هـ وقفة مراجعة ومحطة أمل
3٬968
349
65
(1329)

عيد الأضحى 1435هـ وقفة مراجعة ومحطة أمل

1435/12/08
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر... الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.. الله أكبر خلق الخلق وأحصاهم عدداً، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً، عنت الوجوه لعظمته، وخضعت الخلائق لقدرته، الله أكبر ما ذكره الذاكرون، والله أكبر ما هلل المهللون، وكبر المكبرون، الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً. الله أكبر عدد ما أحرم الحجاج من الميقات، وكلما لبّى الملبون وزيد في الحسنات، الله أكبر عدد ما طاف الطائفون بالبيت الحرام، وعظموا الحرمات، الله أكبر عدد من سعى بين الصفا والمروة من المرات.. والحمد لله عدد حجاج بيته المطهر، وله الحمد أعظم من ذلك وأكثر، الحمد لله على نِعَمه التي لا تُحصر، والشكر له على آلائه التي لا تُقدر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ملك فقهر، وتأذن بالزيادة لمن شكر، وتوعد بالعذاب من جحد وكفر، تفرد بالخلق والتدبير وكل شيء عنده مقدر، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، طاهر المظهر والمخبر، وأنصح من دعا إلى الله وبشر وأنذر، وأفضل من صلى وزكى وصام وحج واعتمر، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مديداً وأكثر.. أما بعد: أيها المؤمنون عباد الله: هذا هو يوم عيدكم، عيد الأضحى المبارك، جعله الله للمسلمين كافة في جميع بقاع الأرض يوم فرح وعبادة، وشكر وزينة، وتسامح وأخوة، وتصافح وصلة رحم، وبذل للمعروف، وإطعام وتوسعة على الأهل وال .....
الملفات المرفقة
الأضحى.. وقفة مراجعة ومحطة أمل
عدد التحميل 349
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ
3٬089
275
33
(1329)

خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ

1435/12/08
الخطبة الأولى: اللهُ أكبرُ الله أكبرُ لا إله إلا اللهُ, واللهُ أكبرُ اللهُ أكبرُ وللهِ الحمدُ.اللهُ أكبرُ كلَّما طَلَبَ عَبدٌ مِنْ ربِّه العَفْوَ والغُفْرَانَ, اللهُ أكبرُ كلَّما ذُبِحَ للهِ مِن الأَضاحِي والقُربانِ, اللهُ أكبرُ عَدَدَ ما أفاضَ الْمَولى من الإحسانِ, اللهمَّ لكَ الحمدُ بالإيمانِ والقُرآنِ, والأمنِ والأمانِ. نشهدُ ألا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له الملكُ الدَّيانُ, ونشهدُ أنَّ محمداً عبدُ اللهِ ورسولُهُ بَعَثَهُ اللهُ رَحمَةً وأَمَانا, للإنسِ والجانِّ, اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على خاتمِ الأنبياءِ, وعلى آلهِ وأصحابِه الأوفياءِ, ومن تبعهم بإحسانٍ وإيمانٍ إلى يومِ الجَزاءِ. أمَّا بعدُ: عبادَ الله: خيرُ ما يوصى به الأنامُ تقوى الملكِ العلاَّمِ, فاتَّقوا الله في الغيبِ والشهادة تفوزوا بالْحُسنى وزيادةٍ, واحمدوا الله على هذا الدِّينِ العظيمِ, والعيدِ السَّعيدِ فعيدُنا شكرٌ لله على عطاياه, عيدُنا توحيدٌ خالصٌ للهِ ربِّ العالمينَ,(قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام: 162]. وأعيادنا الشَّرعيةُ ثلاثةٌ ليس في الإسلام سواها! فليس في الإسلامِ عيدٌ لميلادٍ ولا لانتصارِ الجيوشِ والأجنادِ, ليس في الإسلام عيدُ يومٍ وطنيٍّ, أو شِعَارٍ قَومِيٍّ, فقدوتُنا رسولُ اللهِ وصحابتُه الكرامُ، فلم يُقيموا لأعمالِهم عِيدًا, ولو كانَ خَيرا لَسَبَقُونا إليه سَبْقاً أَكِيدَاً. الله أكبرُ الله أ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك 1435هـ1
عدد التحميل 275
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1435هـ
5٬797
476
125
(1329)

خطبة عيد الأضحى 1435هـ

1435/12/06
الخطبة الأولى: إن الحمد لله... أما بعد فيا أيها الناس: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. عباد الله: نحن في أيام مباركات، يتسابق فيها الموفقون للخيرات، ويتنافس فيها المتنافسون، أيام بارك الله فيها، وضاعف فيها الأجور، وجعلها محلاً للعبادات كلها، فلا تجتمع العبادات كلها كما تجتمع في هذه الأيام. الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. معاشر المسلمين: الناس في هذه الأيام على قسمين؛ حجاج لبيت الله، وآخرون لم يُكتب لهم الحج، فأما الحجاج فلهم السبق بما وهبهم الله من الأعطيات، وأما أمثالنا ممن لم يكتب له الحج، فلقد جعل الله لنا عوضًا عن تلك الأجور التي تفوت بترك الحج، ولو لم نبلغ أجر الحجاج، ولكن ما لا يُدرك كله لا يُترك جله. فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم***إن التشبه بالكرام فلاحُ أيها المؤمنون: لعل البعض يتساءل في نفسه، وما هذه التعويضات التي تعني؟ فأقول: إنها كثيرة، ومن ذلك: التشبه بالحجاج في ذبح الأضحية، فالحاج يذبح هديه، وأنت تذبح أضحيتك، والحاج يمسك عن محظورات الإحرام، ومنها عدم قص الشعر والظفر والبشرة، وهذا يفعله المضحي، فهو يمسك عن ذلك من دخول عشر ذي الحجة. أيها المؤمنون: ومن الأعطيات التي ينالها مَن لم يحج: صيام يوم عرفة الذي يكفّر السنة الماضية والحاضرة. ومنها التكبير؛ فالحاج يلبي ويكبّر، وكذا مَن لم يحج يُسن له التكبير من دخول .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1435هـ1
عدد التحميل 476
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ
1٬319
200
12
(1329)

خطبة عيد الأضحى المبارك 1435هـ

1436/01/25
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي سهل لعباده طرق العبادة ويسر، وتابع لهم مواسم الخيرات لتزدان أوقاتهم بالطاعات وتعمر؛ الحمد لله عدد حجاج بيته المطهر، وله الحمد أعظم من ذلك وأكثر؛ الحمد لله على نعمه التي لا تُحصَر. وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له، ملك فقهر، وتأذن بالزيادة لمن شكر، وتوعد بالعذاب لمن جحد وكفر؛ وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، طاهر المظهر والمخبر، أعظم من دعا وبشّر وأنذر، وأفضل من صلى وزكى وصام وحج واعتمر، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما مديداً وأكثر. أما بعد: معاشر المسلمين، اتقوا الله حق تقاته، واعلموا أنكم في يوم عظيم القدر عند الله -تعالى-، يوم عيد الأضحى، وهو يوم الحج الأكبر، حيث انصرف الحجاج من عرفات وباتوا بمزدلفة، ثم ينصرفون صباح اليوم لرمي الجمرة الكبرى؛ امتثالاً واقتداءً برسولنا -صلى الله عليه وسلم-. الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. الله أكبر! خلق الخلق وأحصاهم عدداً، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً. الله أكبر! عز ربنا سلطاناً ومجداً، وتعالى عظمة وحلماً، عنت الوجوه لعظمته، وخضعت الخلائق لقدرته. الله أكبر ما ذكره الذاكرون، والله أكبر ما هلل المهللون، وكبر المكبرون؛ الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً. الله أكبر عدد ما أحرم الحجاج من الميقات، وكلما لبى الملبو .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك 1435هـ2
عدد التحميل 200
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات