الصدقة - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-11-24 - 1443/04/19
التصنيفات:

اقتباس

ولا تقتصر الصدقة على دفع المال إلى الفقير فقط، بل إن مفهوم الصدقة أوسع من ذلك وأرحب، فما تنفقه على أسرتك صدقة؛ فعن أبي مسعود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا أنفق الرجل على أهله يحتسبها فهو له صدقة...

لو كان جميع الناس أغنياء ما شرع الله -تعالى- الزكاة ولا الصدقات، لكن مشروعية الزكاة والصدقات دليل مبين على وجود العوز والفاقة والحاجة بين الناس جنبًا إلى جنب مع وجود الأغنياء والموسرين: (أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ)[الزخرف: 32].

 

ولأن الأموال ليست في الحقيقة ملكًا لهم فقد أمرهم الله بالإنفاق منها: (وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ)[الحديد: 7]، وجعل في هذه الأموال التي في حوزتهم حقين للمحتاجين، أحدهما معلوم محدد وهو الزكاة: (وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ)[المعارج: 24]، والثاني مطلق للاختيار والتقدير الفردي وهو الصدقات: (وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ)[الذاريات: 29].

 

إذن: فما يخرجه الغني الموسر من زكوات وصدقات ليس تفضلًا ولا منةً منه على من يعطيهم؛ بل هو يعطي من مال الله، إلى عباد الله، حقًا كتبه لهم الله.

 

***

 

ومن الصدقات ما يكون في السر ومنها ما يكون في العلانية: (إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ)[البقرة: 271]، فصدقة السر خير وأفضل من صدقة العلانية، ومن السبعة الذين يظلهم الله -تعالى- في ظله يوم لا ظل إلا ظله: "ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه"(متفق عليه)، وفي الحديث: "وصدقة السر تطفئ غضب الرب"(رواه الطبراني).

 

وهناك نوع من صدقة السر هو أعلاها وأدقها وأفضلها، ولقد أشار إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "من أنظر معسرًا أو وضع عنه أظله الله في ظله"(رواه مسلم)، وفي لفظ لابن ماجه: "من أحب أن يظله الله في ظله، فلينظر معسرًا أو ليضع عنه"، فهو أيضًا في ظل عرش الرحمن يوم القيامة.

 

وقد يقع من أحدهم ما يوجب دية في رقبته، لكنه كذلك معسر لا يجد ما يوفي به تلك الدية، فهذا تحل الصدقة عليه حتى يدفع الدية لأوليائها، وقد سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه لله- فقيل له: هل يجوز أن يُعطى من الزكاة من عليه دية؟ فكان جوابه: "إن كانت الدية عليه وهو فقير فنعم، وإن كان غنيًا فلا، وإن كانت على عاقلته وهم فقراء: فنعم، وإن كانوا أغنياء فلا".

 

***

 

ولا تقتصر الصدقة على دفع المال إلى الفقير فقط، بل إن مفهوم الصدقة أوسع من ذلك وأرحب، فما تنفقه على أسرتك صدقة؛ فعن أبي مسعود أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا أنفق الرجل على أهله يحتسبها فهو له صدقة"(متفق عليه).

 

وكل ما يؤكل مما تزرعه له به صدقة؛ فعن أنس قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما من مسلم يغرس غرسًا، أو يزرع زرعًا، فيأكل منه طير، أو إنسان، أو بهيمة، إلا كان له به صدقة"(متفق عليه).

 

وذِكْرُ الله -تعالى- من الصدقات، والنطفة يضعها في حلال من الصدقات؛ فعن أبي ذر أن ناسًا من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- قالوا: يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: "أوليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة"، قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: "أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر"(رواه مسلم).

 

وقد ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- مجموعة أخرى من الصدقات، نقلها ابن عمر قائلًا: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله , أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أحب الناس إلى الله -تعالى- أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد -يعني مسجد المدينة- شهرًا... ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام"(رواه الطبراني في الكبير والأوسط).

 

***

 

ولو حاولنا أن نقدم الآن نماذج من المنفقين والمتصدقين لضاق بنا المقام، ولعل أشهر نماذج البذل والعطاء والصدقة هو ما حكاه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- حين قال: "أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يومًا أن نتصدق، فوافق ذلك مالًا عندي، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يومًا، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما أبقيت لأهلك؟"، قلت: مثله، قال: وأتى أبو بكر -رضي الله عنه- بكل ما عنده، فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما أبقيت لأهلك؟"، قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسابقك إلى شيء أبدًا(رواه أبو داود).

 

ويروي أنس بن مالك فيقول: أتى رجل النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، إن لفلان نخلة، وأنا أقيم حائطي بها، فمره يعطيني أقيم بها حائطي، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أعطه إياها بنخلة في الجنة"، فأبى، فأتاه أبو الدحداح، فقال: بعني نخلتك بحائطي، ففعل، فأتى أبو الدحداح النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، إني قد ابتعت النخلة بحائطي وقد أعطيتكها، فاجعلها له، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "كم من عذق دواح لأبي الدحداح في الجنة" مرارًا، فأتى أبو الدحداح امرأته، فقال: يا أم الدحداح اخرجي من الحائط، فقد بعته بنخلة في الجنة، فقالت: ربح السعر(رواه ابن حبان).

 

وأترككم الآن مع هذه الخطب المنتقاة حول التصدق والإنفاق، نفعكم الله بها.

العنوان
قليل الصدقة 2015/01/28

إبراهيم بن محمد الحقيل

بَذْلُ الصَّدَقَةِ لِلْمُحْتَاجِ مِنْ أَعْظَمِ الْإِحْسَانِ؛ لِأَنَّهَا تُشْبِعُ جَائِعًا، أَوْ تَكْسُو عَارِيًا، أَوْ تُعَالِجُ مَرِيضًا، أَوْ تَقْضِي دَيْنًا، أَوْ تُئْوِي مُشَرَّدًا، أَوْ تَكْفُلُ أَرْمَلَةً وَيَتِيمًا. وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ يَحْتَقِرُ قَلِيلَ الصَّدَقَةِ فَلَا يَبْذُلُهُ، فَيَسْتَحْيِي أَنْ يَمُدَّ لِلْفَقِيرِ رِيَالًا، وَيَخْجَلُ أَنْ يُقَدِّمَ شَيْئًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ قِطْعَةً مِنْ لِبَاسٍ أَوْ أَثَاثٍ. وَكَمْ مَنَعَ قِلَّةُ مَا بِيَدِ الْوَاحِدِ مِنَ الْإِنْفَاقِ... وَكَمْ مِنْ عَازِمٍ عَلَى الصَّدَقَةِ نَظَرَ فِي مِحْفَظَتِهِ فَلَمْ يَجِدْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْ مَالٍ فَأَحْجَمَ عَنِ الصَّدَقَةِ، وَكَمْ بَقِيَ لِلْوَاحِدِ مِنْ غَدَائِهِ وَعَشَائِهِ فَاسْتَقَلَّ أَنْ يُطْعِمَ بِهِ أَحَدًا. مَعَ أَنَّ اللُّقْمَةَ الْوَاحِدَةَ تَكْسِرُ حِدَّةَ الْجُوعِ...

المرفقات

الصدقة

الصدقة - مشكولة


العنوان
من هدايات السنة النبوية (14) الصدقة اليومية 2014/02/27

إبراهيم بن محمد الحقيل

وَالنَّفَقَةُ الَّتِي يَسْتَحِقُّ صَاحِبُهَا الخَلَف فِي الدُّنْيَا والآخِرَةِ، وَيَتَنَاوَلُهَا وَعْدُ اللهِ تَعَالَى، كَمَا يَتَنَاوَلُهَا دُعَاءُ المَلَكِ -عَلَيْهِ السَّلاَمُ- هِيَ النَّفَقَةُ الوَاجِبَةُ وَالمُسْتَحَبَّةُ، فَالنَّفَقَةُ الوَاجِبَةُ هِيَ النَّفَقَةُ عَلَى الزَّوْجَةِ وَالأَوْلاَدِ، وَبِرِّ الوَالِدَيْنِ بِالعَطَاءِ، وَصِلَةِ الأَرْحَامِ بِالمَالِ وَالهَدَايَا؛ صِلَةً إِنْ كَانُوا أَغْنِيَاءَ، وَصَدَقَةً وَصِلَةً إِنْ كَانُوا فُقَرَاءَ. والنَّفَقَةُ المُسْتَحَبَّةُ كَالصَّدَقَةِ عَلَى الفُقَرَاءِ، وَكَفَالَةِ الأَيْتَامِ، وَالسَّعْيِ عَلَى الأَرَامِلِ، وَالإِهْدَاءِ لِلْجِيرَانِ، وَسَائِرِ الإِنْفَاقِ فِي وُجُوهِ الخَيْرِ.

المرفقات

هدايات السنة النبوية (14) الصدقة اليومية

هدايات السنة النبوية (14) الصدقة اليومية - مشكولة


العنوان
شمولية مفهوم الصدقة في الإسلام 2021/06/19

الشيخ السيد مراد سلامة

الصدقة في الإسلام لها معنًى واسع، فهِي تشمَل كلّ عمل خير يقوم به المسلم والمسلمة، فأبوابها متعددة، وطرقها كثيرة، وإن من أبواب الصدقات والخيرات: الإحسان إلى الخلق والمسارعة إلى ما ينفعهم في الدين والدنيا، وطلاقة الوجه والبشاشة، وقد كان نبينا -صلى الله عليه وسلم- أكثر الناس تبسُّمًا، وطلاقة وجهٍ في لقاء من يلقاه، وكانت البسمة إحدى...

المرفقات

شمولية مفهوم الصدقة في الإسلام -.doc

شمولية مفهوم الصدقة في الإسلام.pdf


العنوان
منافع الصدقة وأنواعها 2013/04/08

صالح بن علي أبو عرّاد

حديثي إليكم اليوم سيكون بإذن الله -تعالى- عن فضائل الصدقة وفوائدها، ولاسيما أنها بابٌ من أبواب الخير والفلاح، وسبيلٌ إلى الفوز برضوان الله -جل جلاله- في... والصدقة سببٌ لعلاج الأمراض، وحماية الأعراض، بإذن الله تعالى، فقد جاء في المعجم الكبير عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "حصنوا أموالكم بالزكاة، وداووا مرضاكم...

المرفقات

الصدقة وأنواعها


العنوان
الصدقة فضائل وآداب 2018/07/23

محمود بن أحمد الدوسري

ومن آداب الصدقة المفروضة: تقديمُها على الصدقة المستحبَّة، وعدم تأخيرها عن وقتها، فإذا وجبت عليه زكاةٌ في ماله، أو زرعه، أو تجارته؛ وجَب عليه أن يُخرجها في وقتها، وهي من أركان الإسلام، وأحبُّ ما يتقرب به العبد إلى الله -تعالى- أداءُ الفرائض، فلا يؤخرها لغير عذر؛ لكيلا يتعرض لسخط الله -تعالى-.

المرفقات

الصدقة فضائل وآداب


العنوان
اسق حديقة فلان - فضل الصدقة 2018/05/09

عبد الله بن علي الطريف

من روائع القصص النبوي الحقيقي قصة صاحب الحديقة.. ويحسن ذكرها في زمن يراه بعض الناس زمن حرص على الادخار واقتصاد في الانفاق؛ بسبب كثرة أعباء الحياة ومتطلباتها، والحكمة الاقتصاد في المصروفات.. لكن ليس من ضمن ما يمسك عنه الصدقة. ذلك أن منها الواجب الزكاة، ومنها التطوع وهو عموم الصدقات.. وأخطأ بعض الناس فأحجم...

المرفقات

اسق حديقة فلان - فضل الصدقة


العنوان
أثر الصدقة في حياة المسلم 2016/08/30

محمد عدنان الأفيوني

ولكن ثواب الصدقة لا يتوقف عند هذا الحد؛ بل يعلو ويعلو ليكون طهارة للقلب، قال ربي -تبارك وتعالى-: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) [التوبة:103].

المرفقات

الصدقة في حياة المسلم


العنوان
الحث على الصدقة 2013/02/11

عقيل بن محمد المقطري

لقمة تضعها في يد فقير أو مسكين وأنت لا تبالي بها، هذه الصدقة تأتي يوم القيامة وقد رباها الله عز وجل لك حتى إنك لتراها جبلاً عظيمًا فتقول: من أين هذا؟ فيقال لك: تلك اللقمة التي وضعتها في يد المسكين أو المحتاج، إن الصدقات أيها المسلمون تجبر ما يحصل عند المسلمين من الخلل الحاصل في العمل، ومن اللغط، ومن اللغو ومن الرفث، وخاصة...

المرفقات

على الصدقة


العنوان
الصدقة وفضلها 2016/02/06

محمد بن إبراهيم الشعلان

من حكمة الله -عز وجل- وعدله: أنه فاضل بين عباده في الرزق والعطاء، فجعل منهم أغنياء، وجعل منهم فقراء، وجعل منهم أحراراً، وجعل منهم عبيداً، بسط على بعض، وضيق على آخرين، وكثر لبعض، وقلل على آخرين، وسع الرزق على من يشاء، وقتره على من يشاء، لما له في ذلك من الحكم العظيمة، التي تعجز عقولنا عن إدراكها، وتقصر أفهامنا عن...

المرفقات

وفضلها


العنوان
حديث الصدقة 2015/08/20

نايف بن حمد الحربي

النَفْسُ البَشَريةُ مَجبُولَةٌ على حُبِّ المال ولِذا.. تَجِد البُخلَّ والشحَّ فيها سِمَتَان ظَاهِرَتان.. إذا تَقَرَّرَ هذا، وهو أنَّ البُخلَّ والشُحَّ خِصلَتانَ مُتأَصِلَتَانِ في النُفُوس، فتَعَالَوا سَويَّاً، نَنظُرُ كيفَ عَالجَ الوحيُّ وجودَهما، حتى أذهبهُمَا مِن نُفوسِ أُناسٍ، وخَفَّفَ سَورَتِهِمَا في نُفُوسِ آخرين. حتى إذا ما أَمعَنَّا النَظَرَ في نُصوصِ الوحيين، فسَنَجِدُ أنَّها أخذت في سبيلِ عِلاجِ هاتين الخصلتين ثَلاثَ مَسالِك...

المرفقات

الصدقة


العنوان
فضل الصدقة عموماً وذم التسول 2013/02/21

عبد الله بن علي الطريف

وقد حصر النبي -صلى الله عليه وسلم- من تحل لهم المسألة في ثلاثة أصناف، كما في حديث قَبِيصَةَ بْنِ مُخَارِقٍ الْهِلَالِيِّ -رضي الله عنه- قَالَ: تَحَمَّلْتُ حَمَالَةً -الحمالة هي المال الذي يستدينه الإنسان ويدفعه في إصلاح ذات البين كالإصلاح بين قبيلتين ونحو ذلك-، فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- أَسْأَلُهُ فِيهَا، فَقَالَ...

المرفقات

الصدقة عموماً وذم التسول


العنوان
فضل الصدقة 2011/06/26

خالد بن سعد الخشلان

وبهذا يتبين أن فضل الصدقة عظيم، وثوابها عند الله جسيم، فينبغي لك أن تحرص على الإكثار منها؛ طلباً لمرضاة الله عز وجل، واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وسعياً لِسَدِّ حاجة إخوانك المسلمين من الفقراء واليتامى والأرامل والمساكين، ثم هي سبب لحصول الخير والبركة لك في عمرك، ومالك، وذريتك، ووقتك؛ وسبب لدفع البلاء عنك في الدنيا والآخرة..

المرفقات

الصدقة


العنوان
مع الصدقة وأهميتها 2010/09/02

أمير بن محمد المدري

الزكاة تحصين، والصدقة حفظ، والعطاء زيادة، والبذل سيادة، سوسوا إيمانكم بالصدقة، وحصنوا أموالكم بالزكاة، وادفعوا أمواج البلاء بالدعاء، استنزلوا الرزق بالصدقة، والمعنى: إذا افتقرتم وأعسرتم فتصدقوا بالقليل الذي تملكون، فإن الله يعطف الرزق عليكم بالصدقة، فكأنكم عاملتم الله بالتجارة، وإنها لتجارة رابحة، وها هنا أسرار لا تعلم.

المرفقات

الصدقة وأهميتها


العنوان
إنظار المعسر 2020/08/18

عبد الله اليابس

مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا وَأَنْجَاهُ مِنْ لَهِيْبِ الحَاجَةِ؛ فَإِنَّ اللهَ -تَعَالَى- يُجَازِيْهِ بِأَنْ يُنْجِيْهِ مِنْ لَهِيْبِ الحَرِّ يَوْمَ القَيَاَمَةِ، فَيَكُونُ مِمَّنْ يَسْتَظِلُّ بِظِلِّ اللهِ يَوْمَ القِيَامَةِ،.. التَنْفِيْسُ عَنِ الـمُعْسِرِيْنَ بِإِمْهَالِهِم حَتَّى الـمَيْسَرَةِ يُفَرِّجُ كُرُبَاتِهِمْ وَهُمُومَهُم، وَلِذَلِكَ فَإِنَّ اللهَ يُجَازِي الـمُقْرِضَ بِتَنْفِيسِ أَعْظَمِ الكُرُبَاتِ،...

المرفقات

إنظار المعسر


العنوان
سجن المعسر 2020/08/20

سليمان الحربي

كَمْ مِن مَدِينٍ سُجِنَ أَشْهُرًا، بل أكثرَ، وتَشَتَّتَتْ أُسرتُه، وضاع أولادُه، وأصبحوا يَتَكَفَّفُون الناسَ، ولا عائلَ لهم، والدائنُ يتقلبُ في بيته ومَع أَهْلِه وأولادِه، بل ولَعَلَّهُ يظن أنه لم يَظْلِمْ أحدًا في حياتِه. أَيُّ ظُلْمٍ أَشَدُّ مِن هذا الظُّلْمِ؟ ولِمَ تكونُ النُّفُوسُ شَحيحَةً إلى هذا الحَدِّ....

المرفقات

سجن المعسر


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات