مختصر خطبتي الحرمين 13 صفر 1436هـ                 ‘الجنائية الدولية‘ تحيل ليبيا لمجلس الأمن                 تجريد نائب فرنسي من مسؤولياته بعد اعتناقه الإسلام                 البحرين تتهم حزب الله بالتورط في حادث انفجار المنامة                 تحالف الحرية يحضر لأسطول ثالث لفك الحصار عن غزة                 السودان: أرسينا نظاما إسلاميا في كافة معاملاتنا المالية                 مسؤول إيراني: استخدمنا نفوذنا في اليمن لضمان أمننا                 العبادي يتوسّط لدى الإمارات لرفع مليشيات عن قائمة الإرهاب                 الشبكة السورية: أكثر من 75 بالمائة من القتلى في سوريا هم من المدنيين                 فلسطين تؤجل ردها على مقتل ‘ابو عين‘ الى الجمعة                 من هم التكفيريون ؟                 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى                 الدعاة الى الله في مواجهة الإرث الشيطاني الخبيث                 ثمن العزة في زمن الهوان                 التحالف بين الحوثيين والإصلاح في اليمن.. قراءة دلالية                 الإنسان في القرآن                 الأركان السبعة لصحة القلب                 الطاعة طريق للتوبة                 كراسي الحرم                 دور العلماء أوقات المحن                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(حجاب المرأة المسلمة فريضة ربانية) خطب مختارة
(الرسول عليه الصلاة والسلام مع أهله) خطب مختارة
دخول الأعضاء




قاعدة بيانات الخطباء
(آية الله في الغيث) خطب مختارة
(الأمطار بين الشكران والكفران) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الأربعاء بتاريخ 24/2/1436 هـ الموافق 17/12/2014 الساعة 11:08 ص
الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل
كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [البقرة:281].أيها المسلمون: يحرص الإنسان على عمارة دنياه وهو إن عُمِّر فيها بلغ مئة عام، وقليل من يجاوزها، ولا يبلغها من يبلغها إلا وقد ملَّ الدنيا وأهلها؛ لأنه لم يبق من أقرانه أحد فيها، وسلوا المعمرين ينبئوكم ذلك. ويغفل الإنسان عن بناء قبره بالعمل الصالح مع أنه
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
أسوأ تلك الدعوات التغريبية تأتي ممن يحسبون على العلم والدعوة، بل والهيئة!!، وإن ما رأيناه من خروج بعض المحسوبين على العلم في إحدى القنوات وكلامه عن الموسيقى، والحجاب، وإظهاره لزوجته معه في الحلقة، وقد كشفت وجهها، وتزينت للناظرين، وأبرزها للناس يدعوهم لتقليده في نزع النقاب، ويزين لهم كشف وجه
الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل
وقال الصابوني: في مثل هذا الزمان الذي كثر فيه أعوان الشيطان، وانتشر فيه الفسق والفجور، فلا يقول أحد بجواز كشفه، لا من العلماء، ولا من العقلاء؛ إذ من يرى هذا الداء والوباء الذي فشى في الأمة وخاصة بين النساء بتقليدهن لنساء الأجانب، فإنه يقطع بحرمة كشف الوجه؛ لأن الفتنة مؤكدة والفساد محقق ودعاء السوء
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
الهندوس يعظّمون المَلِكَ "أكبر" ويحاولون تلميع صورته، وترويج فكره بين أبناء المسلمين اليوم؛ مستغلين جهلَ غالبيتِهم الساحقة بتاريخ أمتهم، وعدم قُدْرَتِهم على التمييز بين الغثِّ والسمين، وبين من خدم الدين ودافع عنه، وبين من حاربه وارتد عنه..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكركم على تفاعلكم ومشاركتكم لنا في هذه الزاوية الأسبوعية المتجددة ونسأل الله تعالى أن نسهم ولو بالقليل في تحسين اختياراتكم لخطب الجمعة في مساجدكم ونبدأ بإذن الله تعالى تلقي الاقتراحات حول خطبة 27 صفر 1436هـ
الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك
فقد اقتضاني أمرٌ عجب أن أضرب مثلًا برجل سيِّد في عشيرته وفي بلده، معظم بينهم لأنه باذل كل ما يمكنه في تحقيق مصالحهم الاقتصادية والاجتماعية، ويرعى حقوقهم، ويعدل بينهم في معاملته، ويسعى في منافعهم وما يرفع شأنهم، وما به عزهم، ولكنه يستعين لتحقيق هذه الغايات بظلم المستضعفين من غير أهل بلده بالإذلال،
الشيخ أحمد عبد السلام
ولهذا علينا أن نضعَ في فكرنا إعداد خطبةٍ متكاملةٍ، متناسقةٍ، محضَّرٍ لها؛ لكيلا تضطرب الأفكار، وتختل المفاهيم؛ مما يؤدِّي إلى اهتزازٍ في الأسلوب، وعدم ترابطٍ بين العبارات، وعدم تناسقٍ الحديث، وتكون-في أغلب الأحيان-فارغةً من المعنى، خاليةً من المضمون، غيرَ صادقةَ اللهجةِ، ولا سديدةَ الفكرة؛ فلا
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وللسلف أقوال كثيرة في ذم الإسراف والتنعُّم، منها: قال عمر -رضي الله عنه-: "كفى بالمرء سرفًا أن يأكل كل ما اشتهى". وقال ابن عباس -رضي الله عنهما-: قال: "كلْ ما شئت، والبس ما شئت، ما أخطأتك خلَّتان: سرف أو مخيلة ". وعن عثمان بن الأسود قال: "كنت أطوف مع مجاهد بالبيت فقال: " لو أنفق عشرة آلاف درهم في
الشيخ علي بن نايف الشحود
دين الله تعالى ليس من عند البشر حتى يفسره كل واحد حسب هواه، بل هو من عند الله تعالى ومن ثم لا يجوز تفسيره بغير ما فسره السلف الصالح رضي الله عنهم والعجيب في أمر بعض الدعاة أنهم يتصرفون في دين الله تعالى تصرفا عجيبا ليرضوا أعداء الله -وما هم براضين- فيحرفون الكلم عن مواضعه ويخالفون الإجماع القطعي
الشيخ د. علي بن عمر با دحدح
اشترط كل من الشافعية والحنابلة[28] أن يُسمع الخطيب أربعين كاملين ممن تنعقد بهم الجمعة؛ بناء على اشتراطهم حضور أربعين لصحة الجمعة، وفصَّل الحنابلة في ذلك؛ فاعتبروا هذا الشرط فيما إذا كان عدم السمع؛ بسبب خفض الصوت ونحوه، أما لو كان المانع نومًا، أو غفلةً، أو صممًا، أو عجميةً فلا أثر لذلك..
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن مشروع الحوثيين يتطور ويتوسع ولم يقف عند حدود صنعاء بل تجاوزها إلى محافظات أخرى سنية المذهب مما يدق ناقوس الخطر, إضافة إلى أن المشروع الحوثي يعمل وفق أجندة خارجية لاعتبارات طائفية ومذهبية, تنتهي بخنق دول الخليج وعلى رأسها المملكة العربية السعودية بطوق من الدويلات ذات التوجه الشيعي؛ لتنفيذ
الشيخ د. محمد الفراج
إن هؤلاء المفسدين دعاة الرذيلة لو مارسوا ما يدعون إليه في أنفسهم أو حتى أهليهم وصمتوا لكان الخطب أيسر، ولو تكلموا في حدود السؤال دون تآمر مع المفسدين والمفسدات، وتواطؤ مع قنوات العهر والرذيلة؛ لكان الأمر أهون، لكنهم ينشرون ما وسعهم النشر ويصرخون حتى تنقطع أصواتهم، ويُقبلون بالتحريض والإغراء
الشيخ فهد العجلان
تتفجَّر ينابيع الحماسة في أنامل هذا المنحرف لإشهار القـول الفقهـي بأن وجـه المـرأة وكفيهـا ليـس بعـورة، بينمـا لا يفكِّر أن يذكر اتفاق الفقهاء على أن ما عداهما عورة وواجب الستر بالقطع واليقين، ولا يريد أن يُجهِد فكره ليعلم أن وجود خلاف في كشف الوجه والكفــين لا يســوِّغ أن يقـف مبــرِّراً للفساد
الشيخ د. ناصر بن محمد الأحمد
الدين منهج حياة متكامل، يصل الدنيا بالآخرة، ليصبح عمل المؤمن الصادق كلُّه عبادةً صادقةً لله: أكلُه وشربُه وسعيُه، وجهادُه، ورضاه وغضبُه، وحبُّه وكراهيتُه، وعلمُه وعملُه، كلُّه عبادةً خالصةً لله إذا صدقتْ النيَّة لله، وإذا خضع العمل كلّه لشرع الله،.. هذا هو الدين! نجاةٌ في الدنيا والآخرة. بدونه
الشيخ د. علي بن عمر با دحدح
إن أزمتنا اليوم أزمة خُلق، قد نجد المساجد عامرة ونجد الآيات تُتلى في المحاريب، لكننا لدينا فقر مدقع في الامتثال الأخلاقي،.. ولو تأملنا فإن آيات الأحكام الفقهية في كتاب الله -عز وجل- لا تتجاوز [600] آية أي عُشر القرآن، وكثير من الآيات من بعد ذلك فيها التوجيهات الأخلاقية الكثيرة وقصص القرآن فيها
الشيخ محمد مرسي
وقد عاب الله على أهل قريش حين لم يستجيبوا لدعوة رسوله، وتساءل سبحانه-تَعَجّباً واسْتَنْكاراً-: لماذا لم يستجيبوا لمحمد-صلّى الله عليه وسلّم-؟! هَلْ لأنّهم لا يعرفونه؟! لذا فهم في حاجة إلى وقت حتى يسألوا عَنْ أصله وفصله وعَنْ خلقه وسلوكه؟! لا، ليس الأمر كذلك، فهذا احتمال مستبعد تماماً؛ لأنّهم
الملفات العلمية- الحربة الحوثية في طعن الخاصرة السنية
ملف انتفاضة الأسود الجريحة