مختصر خطبتي الحرمين 5 رجب 1436هـ                 مصدر رسمي: اليمن سيتقدم بطلب عضوية في مجلس التعاون الخليجي                 وزير الخارجية الايراني: مطالب الاطاحة بالاسد تذكي اراقة الدماء في سوريا                 الملك سلمان يستشرف المستقبل السعودي بـ25 أمراً ملكياً ودماء شابة                 الفشل بإصدار بيان أممي يحمّل إسرائيل مسؤولية جرائم غزة                 الرئيس السوداني يمنح جنوب السودان فرصة أخيرة لوقف دعمها للتمرد                 1.7 مليون طفل بنيبال بحاجة لمساعدات عاجلة                 السلطات البورمية تقتحم مسجداً وتطارد المصلين                 تونس: إبطال أحكام القضاء العسكري بقضايا مصابي الثورة                 نص المسودة النهائية للاتفاق السياسي لحل الأزمة في ليبيا                 أزمة بين الجزائر وموريتانيا بسبب «المخدرات»                 الفتح العمري للقدس                 لماذا نهتم بالعلوم الاجتماعية في العمل الإسلامي                 «المرض» في بيت الزوجية                 أوجع مافي الموت !                 اليمن.. عاشقاها السل ‘صالح‘ والجرب ‘الحوثي‘                 عِزُّ الحق و ذُلّ الباطل                 شبيبة لـ(البيان): عاصفة الحزم أدبت الحوثي                 اخلعي نعليكِ لا حجابكِ                 الطفل في سن ما قبل المدرسة                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(دعوة الإسلام إلى توحيد الكلمة ونبذه للتفرق) خطب مختارة
(تضامن الأمة ضد البغاة لحماية المقدسات) خطب مختارة
دخول الأعضاء




قاعدة بيانات الخطباء
خطب مختارة في تعظيم الأشهر الحرم
خطب مختارة في بدع رجب
آخر تحديث كان في يوم الاثنين بتاريخ 15/7/1436 هـ الموافق 04/05/2015 الساعة 08:13 ص
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
إن إدراكنا لفريضة الجمعة، وتدفق الأمة-أسبوعياً-للجوامع لتفيد من ذكر الله؛ كافٍ في إشعال العزائم، ودفع الاهتمام بها من العلماء، ومن الخطباء للإجادة والتحسين والتطوير. وضعف الإعداد؛ هو سبب-ابتداءً-للانفصال كما سيأتي تقريره، وهو نتيجة حتمية للانفصال من وجوه أخرى، ولذلك هو أثر سيئ للانفصال الجاثم على
الشيخ عبد الله بن محمد البصري
كم من مؤسسةٍ أو منشأةٍ، أو معهدٍ أو مدرسةٍ، أو عملٍ أو مشروعٍ، كان سبب نجاحه موظفٌ مغمورٌ غير مشهورٍ، أو فردٌ مدفوعٌ غير مرفوعٍ، لكنه بإخلاصه وصدقه وتفانيه، وحفظه الأمانة ورعايته المسؤولية، وقناعته برزقه وحرصه على ما تحت يده، جعل من نفسه شمسا تشرق للناس بالخير والعطاء، ونجما يهتدى به في الظلماء،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكركم على تفاعلكم ومشاركتكم لنا في هذه الزاوية الأسبوعية المتجددة ونسأل الله تعالى أن نسهم ولو بالقليل في تحسين اختياراتكم لخطب الجمعة في مساجدكم ونبدأ بإذن الله تعالى تلقي الاقتراحات حول خطبـة 19 رجب 1436هـ
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
من الأسس التي يجب أن تقوم عليها الوحدة الإسلامية أن تكون قائمة على الاعتصام بالكتاب الله والسنة، في العقيدة والمنهج والسلوك، والأقوال والأفعال، وهذا الأمر لا يجوز أن يختلف عليه اثنان؛ لأن الاعتصام بالكتاب والسنة عصمة من الخلاف والنزاع والشقاق. ومن أسس وحدة الأمة: أن تتحلى الأمة بضوابط الأُخوة، وأن
الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل
التذكير بحقيقة الإيمان ولوازمه هو تذكير بأهم المهمات، وأوجب الواجبات. وتربية الأسرة على الإيمان مما يجب على رب الأسرة في زمن كثرت فيه نواقض الإيمان ونواقصه، ووقف فيه جند للشيطان على أبواب القلوب المؤمنة لنزع الإيمان منها، وإحلال الكفر والنفاق والزندقة فيها، يبدءون بالدعوة إلى التمرد على الشرائع
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
ومما زاد الطين بلة-بالنسبة للفرس-أن خيولهم قد وقعت في شراك حسك الحديد الذي نصبوه-أصلاً-لخيل المسلمين، وتعطلت خيولهم عن الحركة، واضطروا لأن ينزلوا من على ظهورها؛ ليقاتلوا مشاةً، وكان هذا أوان هلاكهم، حيث طحنهم المسلمون طحناً شديداً، وأفنوهم بالكلية، حتى بلغ قتلى الفرس مائة ألف قتيل، وجللت جثثهم
د. يوسف الغفيص
ومن العجب أن نرى بعض الناس يقرر مسألة دعوة غير المسلمين إلى الإسلام، ولا يلقي بالاً لدعوة أهل البدع، وردهم عن ضلالهم، وإذا كان غير المسلمين يُدعون إلى الإسلام، والله تعالى قد بعث الرسل يدعون الناس إلى دينه، ويدعون الكفار، فمن باب أولى أن يكون لمن ضل من عباد الله المسلمين من أهل القبلة بشيء من
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
لقد ظهرت بين المسلمين منذ القدم حوادث فردية أو متفرقة جنح أصحابها للغلو واستخدموا العنف إلا أنها كانت محدودة أو تظهر وسرعان ما تزول, إذ لم تكن منتشرة ذلك الانتشار الذي نشاهده في عصرنا الحاضر؛ حيث تحول الإرهاب والعنف إلى ظاهره متفشية وجماعات منظمة لها زعماؤها ومنظروها وكتبها وأعمالها التي يبررون
د. محمد حسان الطيان
والحق أنه محدث لبق يطوي صدره على مخزون من الشعر ليس له قرار، فضلا عن الفقه والتفسير والنحو والصرف والبلاغة، وهو يدرك قيمة ما عنده، فينثره على محدثيه بنغمة شجية ندية، تسترعي الانتباه، وتلفت الأنظار، وتشد الأسماع، وتشحذ الأذهان، يلين في موضع النجوى واللين حتى لتحسبه الهامس بالحب والحنين، ويشتد في
الشيخ عدنان المقطري
أن النبي -صلى الله عليه وسلم-اختار أن يتولى خطبة الجمعة بنفسه، فالإمامة والخطابة مهام اختار النبي-صلى الله عليه وسلم-أن يتولاها بنفسه، وهذه مزية لخطبة الجمعة أيضاً، فعن ابن عمر -رضي الله عنهما-قال: كان النبي-صلى الله عليه وسلم-يخطب قائماً، ثم يقعد، ثم يقوم كما تفعلون"
الشيخ د. عدنان أمامة
منذ فترة ولا يكاد يمر علينا شهر إلا ويطل علينا فيه نابغة من الكتاب والصحفيين، منصباً نفسه إماماً في الفقه، ومجتهداً مجدداً في الدين؛ ليعلمنا من الأحكام الشرعية، والتفسيرات القرآنية ما لم نعلمه نحن ولا آباءنا الأولون، فإذا بنا نكتشف بفضل ذكاء هؤلاء وألمعيتهم أن حجاب المرأة الذي تعبدت الأمة به ربها
الشيخ سليمان بن جاسر الجاسر  
ومما لا شك فيه أن الله يختص ويختار بأمره وإرادته ما شاء فقال سبحانه: (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ) [القصص:68]، وهذا الاختيار يدل على كمال حكمته وعلمه وقدرته ومما اختار سبحانه الأشهر الحرم ومن هذه الأشهر شهر رجب الذي بين جمادى وشعبان، فإليك نبذة مما جاء في شهر رجب، معناه، وبعض
الشيخ ماجد إسلام البنكاني
ليس لشهر رجب ميزة عن غيره من الأشهر الحرم، ولم يثبت في فضل العبادة فيه شيء، فلا يخص بعمرة ولا بصوم ولا غيره، فهو كسائر الأشهر الحرم، فهذه السلسلة من الأحاديث الضعيفة والمنكرة والتي يكثر انتشارها بين العوام، والتي تدور على ألسنة الناس، وينسبونها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يُتيقن ثبوتها عنه
الشيخ عامر المقاطي
بعض الخطباء لا يعد للخطبة إلا في صبح الجمعة أو قبلها بسويعات والذي يفعل ذلك إن كان فعله له سبب يبيح ذلك له فالضرورة لها أحكامها، أما إذا كان ديدنه ذلك أو يقتلع إحدى الخطب؛ ثم يلقيها من على المنبر، فهذا ممن لا يحمل دعوة ولا رسالة وإنما اتخذ المنبر عادةً أو تكسباً فلا حول ولا قوة إلا بالله. فالواجب
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
لقد أدركَ الجميعُ أن مهمَّة هذه العصابات والجماعات المزرُوعة في منطقتنا، وفي مواقع الصراع والفتن، مهمَّتُها نشرُ الفوضَى، ومُشاغَبة الشرعية، وتوظيفُها أداةً بيدِ أعداء الأمة، وكلِّ من يُريد بها شرًّا وفُرقةً وطائفيَّةً، وبثًّا للقلق والفتن. وفي هذا السِّياق والمسار جاءَت هذه الفئةُ الحوثيَّة
الشيخ د. صالح بن عبد الله بن حميد
جاءَت هذه الفئةُ الحوثيَّة الضالَّة المُنحرِفة في اليمَن العزيز؛ لتُدمِّر كلَّ شيءٍ وتُسلِم قِيادَها لأعداءِ أهلِها وأبنائِها، ولتحمِل السلاحَ وتُعمِله في قتلِهم وتدميرهم، وهدم مساجِدهم ومدارِسهم وجامعاتهم ومرافقِهم، حتى وصلَ التطاوُل إلى شرعيَّة حكمهم، وإنزالهم حاكِمهم من كُرسيِّه. لم يسمَعوا
الشيخ صلاح بن محمد البدير
يا من عصا مولاه .. يا من أصمَّه الهوى وأعماه .. يا من قدَّم دُنياه على أُخراه .. يا من كثُرت خطاياه .. يا من أضاعَ الصلاة .. يا من منَعَ حقَّ الله والزكاة .. يا من جمعَ المالَ وأوعَاه وأوكَاه .. يا من كان ظُلمُ الناس سَلوَاه، وإيذاؤهم عادتَه وسِيمَاه. حتَّامَ وأنت في اللهوِ سادِر .. حتَّامَ لا
الشيخ د. علي بن عمر با دحدح
عندما يأتي المبدأ والميزان المتعلق بالإيمان لابد أن تقال كلمة الحق، لابد أن يعلو الصوت بآيات الله -عز وجل- وبهدي المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، صحابة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- إلى آخر رمق من حياتهم كانوا مع الحق ومع قوة الحق لا يتنازلون عنها قيد أنملة، ذاك الذي أرادوه أن يقول مسيلمة رسول الله
الملفات العلمية- الحربة الحوثية في طعن الخاصرة السنية
ملف انتفاضة الأسود الجريحة