مختصر خطبتي الحرمين 5 من رمضان 1437هـ                 الرئاسة اليمنية:مشاورات السلام بالكويت تتجه إلى ‘سراب‘                 كيري يحذر روسيا ان صبر الولايات المتحدة بشان سوريا “له حدود”                 الخارجية الاسرائيلية : فلسطين لم تعد اولوية لدى العرب                 مسؤول أمني: قرار بإعادة 1500 عائلة نازحة لمنازلها شرقي الفلوجة                 مجلس الأمن يجيز تنفيذ حظر السلاح على ليبيا بالقوة                 البايس: الجزائر.. مرحلة انتقالية صعبة بموارد ضئيلة                 أردغان : سنواجه أي كيان بشمال سورية يهدد تركيا                 موائد الرحمن بالمغرب.. عادة تتعزز كل رمضان                 80% من الأحوازيين يرفضون ‘التفريس‘ ونشطاء: إيران فعلت ما لم تفعله إسرائيل                 أخبار منوعة:                 الموت نهاية الحياة أم بدايتها                 عندما يكون الصيام بدافع الحب!                 الجزائر في مواجهة التشيع والخطة الخمسينية                 الفتاوى والشبكات.. تنظيم أم تشتيت؟                 الفصل بين القرآن والسنة                 إشكالان يكتنفان قراءة بعضنا للقرآن!                 فاتح المصحف الأول...!                 كيفية تدبر القرآن الكريم                 الغنى غنى النفس                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(الورع في حياة المسلم) خطب مختارة
(صلاة التراويح وقيام الليل) خطب مختارة
دخول الأعضاء




قاعدة بيانات الخطباء
(اغتنام مواسم الطاعات بكثرة القربات) خطب مختارة
(حفلات التخرج والنجاح فوائد مرجوة ومفاسد محققة) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الأربعاء بتاريخ 23/9/1437 هـ الموافق 29/06/2016 الساعة 06:07 ص
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
ولن يبلغ عبد حلاوة التهجد بالقرآن إلا بمجاهدة النفس على حضور القيام في هذه العشر أول الليل وآخره، والصلاة فيما بينهما، مع الاجتهاد في التدبر وحضور القلب، وفهم ما يقرأ ويسمع من آيات، وأن يجعل نفسه هو المخاطب بالآيات دون سائر الناس، فمن تذوق حلاوة القرآن في جوف الليل فلن يفرط فيها العمر كله، ولن
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فترى الشيخ يتغير صوته وطبقته ونبراته من موقف إلى موقف، يرفع صوته ويخفضه، يرققه ويغلِّظه... ففي مقام التخويف والإنذار تسمع الصوت المرجرج المزلزِل فكأن الصوت يثور ويفور ويغتلي، وفي مقام الترقيق والمواساة تسمع الصوت الخاشع الوجل المرتعش الحاني فكأن الصوت يربت على كتف السامعين ويحتضنهم، وفي مقام
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وقال القائد العثماني العام "خليل باشا " في رسالة إلى الجيش السادس العثماني بعد نصر الكوت: "سقط 350 ضابطاً و10 آلاف جندي من جيشنا، شهداء في الكوت، إلا أن المعركة أفضت في النهاية إلى استسلام 13 جنرالاً و481 ضابطاً، و13 ألفاً و300 جندي من الجيش البريطاني، كما انسحبت القوات التي كانت تحاول إنقاذ الجيش
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إذا كان رمضان والعيد من مظاهر توحد الأمة؛ فإن أمة الإسلام لن تتنعم بعيدها إلا إذا اجتمع شملها، وتوحد صفها، وتآخى المسلمون في الله حقًّا، وكانوا يدًا على من سواهم، وحققوا وصف الله في عباده الصادقين أنهم (أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ) [المائدة: 54]..
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
لا يظنن ظان أن تشريع الزكاة يصب لمصلحة الفقير فحسب، بل إن الغني له من الفائدة ما قد يعلو درجة الفقراء والمساكين، ذلك أن الصدقات بركة في الرزق، ونماء في المال وتطهير له، وهي مصدر كبير من مصادر الفرحة والسرور على قلوب الأغنياء لا يعرفها إلا من جربها حقيقةً، هذا فضلاً عن الأجر المترتب على أدائها في
د. أحمد عبدالرحمن النقيب
من خصائص شهر رمضان: كثرة الخير وأهل الخير، واقبال الناس على المساجد جماعات وفرادى، مما لا نجده في غير هذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسف وحسرة وندامة أن نجد الإقبال الشديد على بيوت الله تعالى في رمضان أما في غير رمضان فإلى الله المشتكى. فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان..
الشيخ خالد بن عبد المنعم الرفاعي
وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين: "ما لم يرد فيه الرفع ولا عدمه؛ فالأصل الرّفع؛ لأنه من آداب الدعاء ومن أسباب الإجابة؛ قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ الله حَيِيٌّ كريمٌ يَستَحْيِي من عبده إذا رفع إِلَيْهِ يَدَيْهَ أن يرُدَّهُمَا صِفْراً"، لكن هناك أحوال قد يُرَجَّحُ فيها عدم الرّفع وإن لم
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
المحسنات اللفظية هي من الوسائل التي يستعين بها الخطيب والداعية والأديب لإظهار أفكاره وأهدافه، وللتأثير في النفس، وهذه المحسنات تكون رائعة إذا كانت قليلة ومؤدية المعنى الذي يقصده الخطيب، أما إذا جاءت كثيرة ومتكلفة فقدت جمالها وتأثيرها وأصبحت دليل ضعف الأسلوب وعجز وعي الخطيب، والمحسنات تسمى أيضاً "
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
كان الشوق المكنون في قلوب المسلمين للوصول إلى الحرمين الشريفين يحدو المسلمين من أقاصي الأرض في كل أحوالهم، ويخفف عنهم آلام السفر ومشاق الطريق ومخاطره، فمنهم من مات في طريقه إلى الحج، ومنهم من أصابته شدائد في سفره، فما ضرهم ما أصابهم، بل تحملوا الشدائد راضين سعداء، راجين رضوان الله، ومنهم من ظل
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
وغير خافٍ على أحد التطورات التي تحدث اليوم في العراق، بعد شعور أهل السنة فيها بتغول الرافضة ضدهم، مع صمت الغرب عن تجاوزات الحكومة الطائفية بامتياز، مما دفع كثيرًا من أهل السنة إلى الدفاع عن أنفسهم وأموالهم وأهلهم ودينهم..
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
استشعارًا منا -في ملتقى الخطباء- لمصاب إخواننا في سوريا، وإحساسنا بمعاناة الكثير من المسلمين حول العالم ممن يودون أن يساهموا بما يفرج كرب إخوانهم هناك، فقد انتقينا مجموعة من الخطب المختارة المتعلقة بنصرة المظلوم وغوث المكروب، سائلين الله تعالى يشفي صدورنا برؤية المفسدين وقد اقتص الله تعالى
الشيخ د. محمد عبد العزيز اللحيدان
وقبل الشروع في الكلام عن العلاج يحسن أن نذكر ملاحظة وهي: أن كثيراً من الذين يحسون بقسوة في قلوبهم يبحثون عن علاجات خارجية يريدون الاعتماد فيها على الآخرين مع أن بمقدورهم علاج أنفسهم بأنفسهم وهذا هو الأصل؛ لأن الإيمان علاقة بين العبد وربه.
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
معاذَ الله أن يكون الإسرافُ كرمًا، والتبذيرُ جُودًا وسخاءً. فكثيرٌ من مفاهيمِ بعضِ الناسِ للكرمِ والجُودِ اليوم مُخالِفٌ لمفهُوم الشرعِ القَويم والعقل السليم؛ فصنيعُهم سرَفٌ مذمُوم، وتبذيرٌ ممقُوت، إنفاقٌ غيرُ رشيد، وولائِمُ باذِخة، وأنواعٌ من الأطعِمة والموائِد يُدعَى لها من لا يحتاجُها، ويُمنَعُ
الشيخ د. صالح بن عبد الله بن حميد
في دينِنا شرائِعُ مُحكَمة لتحقيقِ التكافُل بين أبناءِ الأمة، وتنشِئةِ النفوسِ على فعلِ الخير، وإسداءِ المعروف، والوعد على ذلك بعظيمِ الأجر وجزيلِ الثوابِ. وشهرُ رمضان المُبارَك هو شهرُ البذل والجُود والكرم والمُواساة. والحديثُ عن الجُود في شهرِ الجُود حديثٌ لا ينقضِي منه العجَب، وكيف ينقضِي منه
الشيخ صلاح بن محمد البدير
يا من طالَ أرَقُه، واشتدَّ قلَقُه .. يا من يلتمِسُ نسيمَ رجاء، ويبحَثُ عن إشراقَةِ أمل! هذه التوبةُ قد شُرِعَت أبوابُها، وحلَّ زمانُها، ونزلَ أوانُها، فلتكُن العشرُ الأواخِرُ من رمضان تباشيرَ فجرِك، وإشراقةَ صُبحِك، وعنوانَ توبتِك، وبدايةَ أوبَتِك. أكثِروا من السؤال والدعاء، واعمُروا قلوبَكم بحُسن
الشيخ محمد بن عبدالله العبدلي
إن الله تبارك وتعالى له حكمة في كل ما شرع، أحياناً تكون الحكمة بيِّنة كما في هذه الشعيرة -زكاة الفطر- وأحياناً قد تخفى، ولسنا مطالبين بأن نعرف الحكمة من شرع العبادة، فالحكمة من مشروعية زكاة الفطر أن صيام العبد قد يعتريه النقص في الثواب بسبب اللغو والرفث وغيرهما، فتكون هذه الزكاة طهارة للصيام من
خطب الفريق العلمي - ملتقى الخطباء