مختصر خطبتي الحرمين 21 المحرم 1435هـ                 الجارديان : انتفاضة فلسطينية بلا قيادة ستكون ‘الأكثر تحديا‘                 الجنوبيون يخططون لبدء تحركاتهم و صالح يستعد للمغادرة                 مرجعية الصرخي: المالكي مجرم حرب وسنلاحقه إلى المريخ                 هروب قائد الجيش الحر في حلب إلى تركيا و تسليم عميد في ‘الجيش الحر‘ إلى الأمن العام                 مجلس الأمن يدرج “أنصار الشريعة” الليبية على القائمة السوداء                 مليار من البشر يعانون التخمة بينما 800 مليون ينامون جائعين يومياً                 ‘الإندبندنت‘: روسيا أطلقت جسما فضائيا ربما يستخدم لتدمير أقمار صناعية                 أندونيسيا: حاكم نصراني لجاكرتا لأول مرة من نصف قرن وسط احتجاجات                 الجزائر : المعارضة الجزائرية تطالب باجراء انتخابات رئاسية مبكرة                 السلفية هي الحل.. فهل السلفيون هم المشكلة؟                 الصاحب والطالب والمريد                 صوّب صلاتك                 القنوات الإسلامية هل تفعلها؟؟                 هديه صلى الله عليه وسلم في الطّعام والحمية                 العمليات الفردية.. وجه جديد للإخفاق الإسرائيلي                 حبيب الأطفال محمد صلى الله عليه وسلم                 إحساسٌ رائع!                 لقاء أسري لحل المشكلات                 لزهد والدنيا.. نظرة في مصطلح الزهد                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(الإفساد العلماني والليبرالي) خطب مختارة
(سنة الله في المخالفين وحيه) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الخميس بتاريخ 27/1/1436 هـ الموافق 20/11/2014 الساعة 09:43 م
الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل
إن مَنْ فقه السنة الربانية في الزيادة زادت طاعته ولم تنقص، وزاد قربا من الله تعالى ولم يبتعد، وزاد تعلقا به سبحانه وترك التعلق بسواه؛ لعلمه أن كل زيادة يحدثها مع الله تعالى فإن الله تعالى يزيده عليها أضعافا مضاعفة في الدنيا وفي الآخرة..
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
مؤامرات مشئومة ودعوات هدامة -يتم تنفيذ بعضها للأسف بأيدي أناس من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا- تريد أن تقصر الشرائع على المساجد، وتُبعد الإسلام عن أن يكون عقيدة وشريعة ومنهج حياة، فتدندن حول ألفاظ برَّاقة خدّاعة "الإسلام الوسطي"، "الإسلام الحنيف"، يخادعون الناس؛ يزعمون أنهم محبون للدين منافحون عنه ضد
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن مشروع الحوثيين يتطور ويتوسع ولم يقف عند حدود صنعاء بل تجاوزها إلى محافظات أخرى سنية المذهب مما يدق ناقوس الخطر, إضافة إلى أن المشروع الحوثي يعمل وفق أجندة خارجية لاعتبارات طائفية ومذهبية, تنتهي بخنق دول الخليج وعلى رأسها المملكة العربية السعودية بطوق من الدويلات ذات التوجه الشيعي؛ لتنفيذ
الشيخ مرشد الحيالي
للخطباء عبارات في الدعاء والوصية في ختام الخطب، يتفننون بها بأسلوب أدبي رائع، فيعرف الناس أنهم قد شارفوا على الانتهاء من حديثهم، وقد كان الخليفة الراشد أبو بكر إذا تكلَّم به عُرِف أنه قد فرغ من خطبته: "اللهم اجعل خير زماني آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك"، أمَّا عمر بن الخطاب فكان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكركم على تفاعلكم ومشاركتكم لنا في هذه الزاوية الأسبوعية المتجددة ونسأل الله تعالى أن نسهم ولو بالقليل في تحسين اختياراتكم لخطب الجمعة في مساجدكم ونبدأ بإذن الله تعالى تلقي الاقتراحات حول خطبة 28 محرم 1436هـ
أ. د. أحمد خالد شكري
خطبة الجمعة تعد من مزايا هذه الأمة، حيث يجتمع المسلون أسبوعيا في المساجد للاستماع إلى الموعظة والذكرى والتوصية بالتقوى والحث على الخير والاستقامة والتعاون والالتزام وتبيين أحكام الإسلام وتعاليمه، وهي فرصة عظيمة للانتفاع من هذه المناسبة الأسبوعية حين تعطى حقها من الاهتمام من طرفي الخطبة الخطيب
أن الواجب على من حضر الجمعة أن ينصت للإمام ولا يجوز له أن يتكلم والإمام يخطب، إلا ما استثناه الدليل من الكلام مع الخطيب، أو الرد عليه، أو ما دعت إليه الضرورة كإنقاذ أعمى من السقوط أو ما شابهه.
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
وهذا النوع من الخرائط يتيح للخطيب أن يعدل ويغير من المفاهيم التي صاغها من قبل، وأيضا يمكنه أن يقدم أو يؤخر فيها، حسب ما يستجد أو يطرأ عليه من أفكار، وتظل هذه الخريطة غير نهائية، ويستخدمها العلماء، والباحثين وأساتذة الجامعات، وواضعي الخطط الإستراتيجية على..
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
أطلقت شرارة الحملات الصليبية من مجمع كلير مونت بفرنسا سنة 485هـ 1085 ميلادية، في وقت كان العالم الإسلامي وقتها يعاني من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية خطيرة، بسبب التناحر على السلطة ومناطق النفوذ في المشرق والمغرب، والقتال العنيف الذي دار بين الأمراء والقادة في بلاد الشام وبلاد خراسان.
الشيخ محمد جلال القصاص
واليوم انقلبت هذه الثوابت الواضحة وضوح الشمس في حس كثيرين من المنتسبين (للفكر) والعمل الإسلامي، فراحوا يتكلمون عن (الإصلاح) الدنيوي، و(التقدم) المادي و(الرقي) الحضاري، وغير ذلك، وكله دخيل، وكله من بضاعة غيرنا ليست بضاعتنا، ولن تجد سوقا عندنا والقرآن في صدورنا يحدثنا (تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
أما في حال السلم التي لا تعدوا الخطبة فيها أن تكون نصيحة فلا داعي لهذه الشدة ويكفي استعمال الألفاظ المألوفة والرقيقة, وإننا نجد هذا في أسلوب القرآن حيث كانت السور التي نزلت تخاطب قوماً معاندين أشداء وكانت التي نزلت بالمدينة تخاطب قوما طائعين مستعدين لتنفيذ ما يلقى عليهم فاختلف أسلوب كل منهما بحسب
أ. د. محمد داود
يوصينا الإسلام أن لا ننهار أمام الشدائد والمحن، أو نتهور ونندفع فى طيش وعشوائية ومجازفة مجهولة العواقب، وإنما نواجه ذلك بالثبات والتماسك، وجعل للثبات وسائل مادية (أسباب) ووسائل إيمانية حتى يخرج المؤمن بسلام من كل شدة ومحنة.
الملفات العلمية- الحربة الحوثية في طعن الخاصرة السنية
ملف انتفاضة الأسود الجريحة