مختصر خطبتي الحرمين 16 من ذي الحجة 1435هـ                 اليمن يتفكك.. الشمال في قبضة الحوثيين.. والجنوب يطالب بالاستقلال                 مصادر أميركية: واشنطن تسعى لنشر قوات عربية في سوريا                 مفتي القدس يستنفر المسلمين لإنقاذ مسرى الرسول الكريم                 حكومة العراق: الميلشيات الشيعية جزء من منظومتنا العسكرية                 الكويت: دول الخليج تسعى إلى إنشاء قوة بحرية مشتركة                 الجزائر تعلن التوصل لاتفاق ينهي احتجاج الشرطة                 20 اتهاماً تقود “نمر النمر” إلى القتل تعزيراً.. والمحكمة تمنحه 30 يوماً للاستئناف                 محكمة أسترالية ترفض منح اللجوء لأطفال مسلمي ميانمار                 علماء وشخصيات أردنية يرفضون 'الحملة الأمريكية‘                 الصحة العالمية: 10 آلاف إصابة بمرض ايبولا أسبوعيا                 قراءة المشهد السياسي في اليمن (1/ 4)                 العدل أساس الملك                 شرعنة الحرب الغربية على الإسلام                 رأي الشيخ الغزالي فيما يجري الآن                 أريد أن أنتحر                 حرية الاعتقاد في امريكا بين الانحراف و الاعتدال                 إفساح الكفاءة                 غزة.. شروط ومعوقات إعادة الإعمار                 لم يصلي فانتقل للمستشفى!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
(الربا وصوره بين الربح الظني والمحق المحقق) خطب مختارة
مواكبة خطبة الجمعة لتطوّرات العصر
دخول الأعضاء




قاعدة بيانات الخطباء
(أين التكافل بين المسلمين؟) خطب مختارة
(الحج وتعميق أواصر الأخوة بين المسلمين) خطب مختارة
آخر تحديث كان في يوم الاثنين بتاريخ 25/12/1435 هـ الموافق 20/10/2014 الساعة 08:34 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكركم على تفاعلكم ومشاركتكم لنا في هذه الزاوية الأسبوعية المتجددة ونسأل الله تعالى أن نسهم ولو بالقليل في تحسين اختياراتكم لخطب الجمعة في مساجدكم ونبدأ بإذن الله تعالى تلقي الاقتراحات حول خطبة 30 ذو الحجة 1435هـ
الشيخ عبد الله بن محمد البصري
آكل الربا ملعون على لسان رسول الله، مطرود من رحمة الله، ممحوقة بركة ماله، ثم هو بعد في عذابٍ في القبر، وقيامٍ كالمجنون في الحشر، ونارٍ تلظى، إنها الحرب من الله ورسوله، فأي نفسٍ تتحمل كل هذا من أجل حفنةٍ من الدنيا قليلةٍ؟! وأي جسدٍ يقدر على كل هذا العذاب؟! ومن هذا الجاهل الأحمق، الذي يبلغ به الجنون
د. عبد العزيز بن ناصر الجليِّل
ومعنى ذلك، أنه لا يجوز لأي دولة ملتزمة بهذا الميثاق أن تبرم أي اتفاق دولي أو تختار وتلتزم بشرع بينها وبين دولة أخرى تتعارض أحكامه مع القواعد والأحكام الواردة في ميثاق الأمم المتحدة، ولو كان شرع الله العزيز الجبار!ومعلوم أنه لا يمكن لأي دولة الانتساب لعضوية الأمم المتحدة حتى تعلن التزامها واحترامها
الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل
فتنة المال من أعظم الفتن التي يفتن الناس بها، وقد ورد في الحديث أن فتنة النساء أضر الفتن على الرجال، ولكن المال يأتي بالنساء، ولا تأتي النساء بالمال، والمال يذلل أعناق الرجال، ويُوَطِئُ أكنافهم، ويحرفهم عن مبادئهم، ويغير أخلاقهم، والمال عز لأصحابه؛ تشترى به المواقف، ويُكثر به الأتباع، وتوطأ به
ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
إن الفقر ليس شرًّا محضًا، فكم منع الفقر من طغيان؟! وكم وقى من شرور؟! وكم حمى من شهوات؟! وكم صرف من نزوات؟! إن الفقر ليس عيبًا ولا شرًّا، عندما يأخذ المسلم بأسباب البحث عن المال الحلال ليكف نفسه عن الناس، ويقوم بحاجة أهله وعياله.. إن أفضل الغنى غنى النفس، وأسوأ الفقر هو فقر النفوس والقلوب، ولذا
الشيخ د. عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين
إذا نازعتك نفسك في المعصية وفكرت فيها وعزم قلبك على اقترافها فاقرأ ما ورد في شؤم المعصية وعاقبتها في ثنايا هذه البحث وتذكر عظمة خالقك وفضله عليه الذي أنعم عليك نعمة الصحة والعافية ولولاهما لما استمتعت بهذه المعصية وقد لا تتمكن منها ووازن يا أخي الكريم بين الأمور فإنما هي لذة لحظات، أرجو أن تتذكر
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
هذه هي أبرز الشبه والأباطيل التي أوردها العلمانيون كصعاب وعقبات في طريق تطبيق الشريعة في وقتنا الحاضر، ومناقشتها ليست من الصعوبة بمكان على آحاد الدعاة وطلبة العلم فضلا عن المتخصصين، فهذه الشبه وإن كانت ساقطة بذاتها لعدم وجود أساس تقوم عليه إلا إننا من باب الإعذار إلى الله، ونصح المسلمين، وإنقاذ
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وقعت تلك النكبة بالمعسكر الإسلامي، فأضعفت من وضع المسلمين العسكري في الحرب ضد الصقليين والبيزنطيين، ومع ذلك لم يفت ذلك في عضد المسلمين، واختاروا قائدًا جديدة للحملة وهو (محمد بن أبي الجواري) فشرع القائد الجديد في تنظيم الصفوف، ولكن المسلمين فوجئوا بأسطول بيزنطي ضخم يرسو على شاطئ صقلية ضاربًا
د. عبد العزيز بن محمد بن عبد الله الحجيلان
أن خطة الجمعة أذكار، وأمر بمعروف، ونهي عن المنكر، ودعاء، وقراءة، ولا تشترط النية في شيء من ذلك، لأنه ممتاز بصورته منصرف إلى الله - تعالى - بحقيقته، فلا يفتقر إلى نية تصرفه إليه [8].
الشيخ د. نهار بن عبد الرحمن العتيبي
وطائفة أخرى اتخذت عاشوراء يوم مأتم وحزن ونياحة، لأجل قتل الحسين بن علي -رضي الله عنهما- تُظهر فيه شعار الجاهلية من لطم الخدود وشق الجيوب، وإنشاد قصائد الحزن، ورواية الأخبار التي كذبها أكثر من صدقها، والقصد منها فتح باب الفتنة، والتفريق بين الأمة، وهذا عمل من ضلَّ سعيه في الحياة الدنيا، وهو يحسب
د. محمد بن أحمد الفراج
6/ أن المناهي المغلظة أولى بتطبيق قاعدة الاشتباه عليها من قاعدة الاغتفار إلا ما دل عليه الدليل كقليل الحرير للرجال ونحوه، ولهذا قرر الفقهاء ترك الكثير الحلال إذا اشتبه بحرام على وجه لا يتميز ولو قلّ فمن ذلك: إذا اشتبه ماء أو ثياب نجسة أو محرمة بطاهرة وجب ترك الجميع، وكذلك إذا اشتبهت ميتة بمذكاة أو
ملتقى الخطباء - الفريق الإعلامي
يا من أطغَتْه صحَّتُه فعصَى .. يا من أفسَدَه فراغُه فلهَى .. يا من فتَنَه مالُه فتردَّى .. يا من اتَّبعَ هواه فهوَى .. يا من غرَّه شبابُه فنسِيَ البِلَى. يا من جرَّأَه على ربِّه فُسحةُ الأجل .. وبلوغ الأمل .. حتى اختطفَه الموتُ .. فأنَّى له أن يرجِعَ إلى الدنيا.. أما آن لك - أيها الغافل المُعرِضُ
الشيخ د. أسامة بن عبدالله خياط
يغفُلُ كثيرٌ من الناس عن حقيقةٍ واضحةٍ وضوحَ الشمس في رابِعةِ النهار، وتدلُّ عليها دلائِلُ التاريخ وعِبَرُ الأيام، تلك هي: أن الصراعَ قديمٌ في حياة الإنسان، وأنه لا مناصَ من وجودِ عدوٍّ له يُناصِبُه العداء، ويتربَّصُ به الدوائِر، ويسعَى إلى بلوغِ الغايةِ في النصرِ عليه، أو استِلابِ نعمةٍ يرى
الشيخ د. علي عبد الرحمن الحذيفي
يا من أطغَتْه صحَّتُه فعصَى .. يا من أفسَدَه فراغُه فلهَى .. يا من فتَنَه مالُه فتردَّى .. يا من اتَّبعَ هواه فهوَى .. يا من غرَّه شبابُه فنسِيَ البِلَى. يا من جرَّأَه على ربِّه فُسحةُ الأجل .. وبلوغ الأمل .. حتى اختطفَه الموتُ .. فأنَّى له أن يرجِعَ إلى الدنيا.. أما آن لك - أيها الغافل المُعرِضُ
الملفات العلمية- الحربة الحوثية في طعن الخاصرة السنية
ملف انتفاضة الأسود الجريحة