ملتقى الخطباء

(1٬037)
934

خطب عيد الفطر لعام 1439 هـ

1439/09/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

عُدْ يا عيد أخرى ولا تتركنا بغير فرحة، عُدْ يا عيد ولا تنسَ أن تمر على إخواننا المستضعفين، عُدْ يا عيد علَّ الله يخفف بك عنا ما بنا من آلام وأوجاع، عُدْ يا عيد ولا تخذل طفلًا يتمنى لقياك بكل قلبه.. ولا شيخًا ألِفَ عودك عامًا بعد عام…

جميل أن نلقاك يا عيدنا وأن تلقانا؛ فإن غيرنا قد حُرِموا لُقياك ورحلوا قبل أن تراهم… جميل يا عيد أن تأتي فتجدنا آمنين في بيوتنا؛ فإن أقوامًا لم تعد لهم دُورٌ ولا بيوت، يبيتون تحت القصف ويصبحون إلى القبور… جميل يا عيد أن نستقبلك في ملابسنا الزاهية وحللنا الجديدة وقد شبعت بطوننا من نِعَم ربها؛ فإن لنا إخواننا عرايًا ضامري البطون من الجوع قد تقطعت حلوقهم من الظمأ…

 

أتيتنا يا عيد ولم يبق لنا وجه يتبسم لك، أتيتنا يا عيد ولا ساق لنا تقوى أن تقوم لاستقبالك، أتيتنا يا عيد ولا مكان في قلوبنا ليفرح بك، أتيت وقد نزلت بساحتنا الفتن وكثرت بحلوقنا الغصص وحلت بأجسادنا الأسقام…

 

لكنا سنحاول أن نضحك في وجهك إن حيينا حتى يهل علينا هلالك لكنه ضحك المحزون، والسؤال: هل ستسعد أنت بنا حين تَقْدُمُ علينا؟! حين ترانا -يا عيد المسلمين- نفرح وإخواننا في الحزن غارقون.. نلهو وإخواننا بثقيل الأسلحة يبادون.. نلعب وإخواننا في السجون والمعتقلات يُعذبون..

 

هل ستسعد بنا وقد عُدنا إلى مثل ما كنا عليه قبل رمضان من غفلة ومعصية وقسوة قلب… فما غيَّر رمضان فينا من شيء؟! هل ستسعد بالمسلمين وقد عاد صاحب الكذب إلى كذبه، وصاحب الفتن إلى فتنه، وصاحب الربا إلى رباه، وصاحب الفتاة إلى فتاته، وصاحب الغش إلى غشه… وإن كانوا في رمضان قد تركوها صورة، فما هجرتها قلوبهم ولا تابت منها أفئدتهم… لسان حالهم جميعًا قول من قال يناجي خمره الذي حُرِمه في رمضان:

رمضان ولى هاتها يا ساقي *** مشتاقة تسعى إلى مشتاقِ

بالأمس قد كنا سجيني طاعة *** واليوم مَنَّ العيدُ بالإِطلاقِ

(البيتان لأحمد شوقي)

***

 

ولا ندري -يا عيدنا- أنفرح بقدومك أم نأسى لفراق شهر رمضان؟! أنسعد بلقياك أم نحزن لحال الأمة التي تلقاك؟! أهي هي الأمة التي كانت قبل أيام تاركة شهواتها وملذاتها وعاداتها وأهوائها امتثالًا لأمر الله، والآن صارت أمة لاهية لاعبة عابثة؟! أهم هم الرجال الذي كانوا من يوم وليلة يصفون أقدامهم في صلاة القيام، فصاروا فيك -يا عيدنا- يصطفون أمام المسلسلات والمباريات والأفلام؟! أهؤلاء الذين كانوا في رمضان يهرعون إلى المساجد عند كل أذان، هم الآن يهرولون إلى الغفلة والملاهي؟!

 

من هؤلاء الضائعون؟ أفهؤلاء المسلمون؟!

الفاسدون, المفسدون, الظالمون, المظلمون

الشاربون الدمع ممن في المجازر يصرخون

السائقون الخلق كالقطعان ساجدة العيون

مبهورة, منهورة بالسوط تجهل ما يكون

بلهاء روعها الصدى واجتاح قينتها الجنون

وأحالها عدمًا يُكبِّر للردى.. لو تسمعون!

من هؤلاء الخانعون؟ أفهؤلاء المسلمون؟!

أبدًا تكذِّبني وترجمني الحقائق والظنون!

(الأبيات لمحمود حسن إسماعيل)

***

 

أتنتظرون مني نصحًا أو توجيهًا! هل أقول: “لا تفرحوا؟!”، كلا، بل أقول: افرحوا، لكن فرحًا يحبه الله ولا يبغضه؛ (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس: 58]، افرحوا بما وفقكم الله -عز وجل- إليه من طاعة، افرحوا وأنتم ترون جموعًا قد عادت إلى ربها بعد أن كانت بعيدة، افرحوا حين يجتمع المسلمون بالثياب الجديدة في صلاة العيد وهو يهتفون: “الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله… الله أكبر الله أكبر ولله الحمد”، فما أعذبها من كلمات، وما أروعه من حشد، وما أجملها من فرحات تتساقط على قلوب المسلمين! وصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال: “للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه” (متفق عليه)، فهذي فرحة فطرنا، ونحن في اشتياق لفرحة أخرى عند لقاء ربنا.

 

***

 

أيها المسلمون: واصلوا ما بدأتم؛ فمن كان جمع منكم زادًا لرمضان فلا يضيعه، فإنه يحكى أنه كان بمكة امرأة خرقاء اسمها: ريطة بنت عمرو كلما غزلت شيئًا نقضته بعد إبرامه وإتمامه وإحسانه فنزلت هذه الآية تخوِّف من مثل صنيعها: (وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا) [النحل: 92]، (ينظر: تفسير ابن كثير وتفسير القرطبي)، وحالها هو نفس حال من ألِفَ الصيام واستعذب القيام وصاحب القرآن شهرًا كاملًا حتى شعر في قلبه بلذة الطاعة والقرب من الله حتى كاد أن يكتمل بصدره صرح الإيمان، ثم هو ينتكس وينقلب على وجهه فيتخاذل عن القيام ويهجر الصيام ويخاصم القرآن! فذاك هو المخذول المحروم المتندم المتحسر يوم القيامة على ما هدمه بعد أن بناه!

 

ولقد سئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن أحب عمل إلى الله -تعالى- فأجاب: «أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها، وإن قل»، ولئن سألت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عن أحب الأعمال إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأجابتك: «كان أحب العمل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي يدوم عليه صاحبه» (متفق عليهما)، فكن -أخي المسلم- كما يحب الله، وكن كما يحب رسوله -صلى الله عليه وسلم-.

 

فمن شوال صوموا ستًا حتى لا تنقطعوا عما تعودتموه من الصيام، ومن الليل صلوا ولو ركعتين كي تصبحوا من المداومين على القيام، واجعلوا لأنفسكم صدقة يومية -وإن قلت- كي تكتبوا من المنفقين، ولا تحرموا أنفسكم وردًا قرآنيًا حتى لا تكونوا له هاجرين، وتزودوا من الطاعات حينًا بعد حين فتكونوا من المفلحين.

 

***

 

وفي الختام نناجيك: عُدْ يا عيد أخرى ولا تتركنا بغير فرحة، عُدْ يا عيد ولا تنسَ أن تمر على إخواننا المستضعفين، عُدْ يا عيد علَّ الله يخفف بك عنا ما بنا من آلام وأوجاع، عُدْ يا عيد ولا تخذل طفلًا يتمنى لقياك بكل قلبه.. ولا شيخًا ألِفَ عودك عامًا بعد عام.. ولا امرأة تريد أن تزيل بك عن زوجها مرارة الأيام.. ولا جائعًا ينتظر لتشبع بطنه فيك.. ولا مرضعًا تتلهف عليك لتجد لبنًا لرضيعها.. عُدْ يا عيد فالجميع في انتظارك؛ الحزين والموجوع والطريد والآمن والسعيد.. فلا تخذل الجميع.

 

***

 

وقد حاول الخطباء المشاركة في نداء العيد ليرجع ويعود على أمل أن ينشر الله به بيننا الخير والسرور، وفي ملتقى الخطباء قد جمعنا بعض نداءاتهم المتمثلة في خطبهم، وهذي طائفة منها:

شكرا رمضان .. خطبة عيد الفطر 1439هـ
428
243
13
(934)

شكرا رمضان .. خطبة عيد الفطر 1439هـ

1439/09/22
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْأَعْلَى، خَلَقَ فَسَوَّى، وَقَدَّرَ فَهَدَى، وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى، أَحْمَدُهُ -سُبْحَانَهُ- وَأَشْكُرُهُ عَلَى مَا أَسْبَغَ مِنَ النِّعَمِ وَأَسْدَى، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى، وَالصِّفَاتُ الْعُلَى، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، نَبِيُّهُ الْمُصْطَفَى، وَخَلِيلُهُ الْمُجْتَبَى، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنِ اهْتَدَى. اللَّهُ أَكْبَرُ (تِسْعًا)، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا. سُبْحَانَ مَنْ سَبَّحَتْ لَهُ السَّمَوَاتُ وَأَمْلَاكُهَا، سُبْحَانَ مَنْ سَبَّحَتْ لَهُ النُّجُومُ وَأَفْلَاكُهَا. سُبْحَانَ مَنْ سَبَّحَتْ لَهُ الْأَرْضُ وَسُكَّانُهَا، سُبْحَانَ مَنْ سَبَّحَتْ لَهُ الْبِحَارُ وَحِيتَانُهَا. سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ الِا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ. ثُمَّ أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقَوُا اللَّهَ أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ، وَجَمِّلُوا بَوَاطِنَكُمْ بِلِبَاسِ التَّقْوَى فَهِيَ خَيْرُ اللِّبَاسِ (وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ)[الْأَعْرَافِ: 26]. وَمَضَتْ أَيَّامُهُ الْمَعْدُودَاتُ بِخَيْرَاتِهَا وَعَطَايَاهَا وَبَهَائِهَا وَجَلَالِهَا. مَضَتْ تِلْكَ الْأَيَّامُ وَقَدْ ز .....
الملفات المرفقة
شكرا رمضان
عدد التحميل 243
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
فرحة العيد .. خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ
1٬364
344
45
(934)

فرحة العيد .. خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ

1439/09/27
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبفضله ورحمته تفرح المخلوقات، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه وآلائه المتتابعات، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك في الربوبية والألوهية والأسماء والصفات، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله الله رحمةً للعالمين، وقدوةً للسالكين، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه وعمل بسنته إلى يوم الدين. الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرةً وأصيلاً. أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- حق التقوى فإنه -جل وعلا- أهل أن يتقى وأهل أن يغفر: (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ)[المدثر: 56]. أيها المسلمون والمسلمات: إنكم في يومٍ تبسمت لكم فيه الدنيا، أرضُها وسماؤها، شمسُها وضياؤها، صمتم وقمتم شهر رمضان المبارك ثم جئتم اليوم تسألون الله الرضا والقبول وتحمدونه على الإنعام بالتوفيق للصيام والقيام، فـ (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ)[الأعراف: 43]. فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات. عباد الله: هذا يوم يفطر فيه المسلمون، هذا يوم يفرح به المؤمنون، هذا يومٌ تكبرون الله فيه على ما هداكم ولعلكم تشكرون. فبارك الله لكم عيدكم -أيها المسلمون- وأعاده الله على هذه الأمة المرحومة وهي في عز وتمكين ونصر وتأييد. الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أ .....
الملفات المرفقة
فرحة العيد خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ
عدد التحميل 344
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أهلا بالعيد! خطبة عيد الفطر 1439هـ
227
27
0
(934)

أهلا بالعيد! خطبة عيد الفطر 1439هـ

1439/10/02
الخطبة الأولى:   الحمدُ للهِ الّذِي خَلَقَنا فَسَوّانا، وأطعمَنا وسَقَانا، وبَلّغَنا رمضانَ وعافانا، وعلى الصيامِ أعانَنا وقوّانا، ومِنْ كلِّ شيءٍ أعطانا: لكَ الحمدُ حمدًا طيبًا يملأُ السمــــا *** وأقطارَها والأرضَ والبرَّ والبحـرَا لكَ الحمدُ مقرونًا بشكرِكَ دائمــــًا *** لكَ الحمدُ في الأولى وفي الأخـــرى لكَ الحمدُ ما أولاكَ بالحمدِ والثنــا *** على نِعَمٍ أتبعتَها نِعمًا تَـــــــتْرَى لكَ الحمدُ يا ذا الكبرياءِ ومنْ يكنْ *** بحمدِكَ ذَا شكرٍ فقدْ أحرَزَ الشكرَا اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، وَللهِ الْحَمْدُ. اللهُ أَكْبَرُ عَلَى مَا هَدَانَا، وَاللهُ أَكْبَرُ عَلَى مَا أَعْطَانَا، وَاللهُ أَكْبَرُ عَلَى مَا أَوْلَانَا، الْحَمْدُ حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ كَمَا يُحِبُّ رَبُّنَا وَيَرْضَى، (فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)[الْجَاثِيَةِ: 36-37] . والصلاةُ والسلامُ على النبيِّ المصطفى، والرسولِ المجتبى، وعلى آلِه وأصحابِه ومنِ اقتفى. أمَّا بعد: أيها الكرام! في مثلِ هذا اليومِ البهيج، قبلَ أَرْبَى مِنْ أربعةِ عشرَ قرنًا، وفي أجملِ بيتٍ إيمانيّ، دخلَ الصديقُ -رضيَ اللهُ عنه- حجرةَ ابنتِه عائشةَ -رضيَ اللهُ عنهما-؛ فإذَا بجاريتينِ مِنْ جوارِي الأنصار، تغنّيانِ بأهازيجِ الأنصارِ فنهرَهُما الصديق: أمزمارُ الشيطان .....
الملفات المرفقة
أهلًا بالعيد! خطبة عيد الفطر 1439هـ
عدد التحميل 27
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ حتمية انتصار الإسلام
763
724
29
(934)

خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ حتمية انتصار الإسلام

1439/09/23
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ وَلِيِّ الْمُؤْمِنِينَ وَنَاصِرِهِمْ، وَأُنْسِ الْعَابِدِينَ وَقَابِلِهِمْ، وَغَوْثِ الْمُنْكَسِرِينَ وَجَابِرِهِمْ، وَمُجِيبِ الدَّاعِينَ وَمَانِحِهِمْ، وَمَلَاذِ الْخَائِفِينَ وَمُؤَمِّنِهِمْ. لَا يَتَعَلَّقُ بِهِ عَبْدٌ فَيَضِيعُ، وَلَا يَرْجُوهُ عَامِلٌ فَيَخِيبُ. يَلْجَأُ الْعَبْدُ إِلَيْهِ فِي الْكَرْبِ فَيَكْشِفُهُ، وَفِي الضِّيقِ فَيُوَسِّعُهُ، وَفِي الْعُسْرِ فَيُيَسِّرُهُ، وَفِي الْخَوْفِ فَيُؤَمِّنُهُ، وَفِي الشِّدَّةِ فَيُفَرِّجُهَا، وَفِي الْبَلِيَّةِ فَيَرْفَعُهَا. الْحَمْدُ لِلَّهِ الْجَوَادِ الْكَرِيمِ؛ مُفِيضِ النِّعَمِ وَمُتَمِّمِهَا، وَمُسْبِغِ الْعَافِيَةِ وَمُكَمِّلِهَا، وَرَافِعِ النِّقَمِ وَدَافِعِهَا، يَطْلُبُهُ الْعِبَادُ حَاجَاتِهِمْ فَيَقْضِيهَا. الْحَمْدُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ؛ شَوَاهِدُ خَلْقِهُ تَهْتِفُ بِعَظَمَتِهِ، وَانْتِظَامُ الْكَوْنِ يَشْهَدُ بِإِتْقَانِ صُنْعِهِ، وَتَدْبِيرُهُ الْخَلَائِقَ دَلِيلٌ عَلَى عَدْلِهِ وَرَحْمَتِهِ وَحِكْمَتِهِ؛ فَهُوَ الْمَحْمُودُ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ، وَهُوَ الْمَحْمُودُ فِي الْأَرْضِ وَفِي السَّمَاءِ، وَهُوَ الْمَحْمُودُ أَزَلًا وَأَبَدًا، وَلَا يُحْمَدُ أَحَدٌ لِذَاتِهِ سِوَاهُ (فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)[الْجَاثِيَةِ: 36 - 37]، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ هَدَى لِلْإِيمَانِ عِبَ .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ حتمية انتصار الإسلام
عدد التحميل 724
خطبة عيد الفطر المبارك 1439هـ حتمية انتصار الإسلام – مشكولة
عدد التحميل 724
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1439هـ – وصف الجنة
393
179
12
(934)

خطبة عيد الفطر 1439هـ – وصف الجنة

1439/09/23
الْخُطْبَةُ الْأُولَى: عِبَادَ اللهِ! هَا هُوَ الْعِيدُ يَعُودُ، وَيُطِلُّ عَلَى الْأُمَّةِ وَيَكْسُو الْمُسْلِمَ الْيَوْمَ فَرْحَةً عَظِيمَةً، قَالَ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ"، فَيُعَبِّرُ عَنْهَا الْمُؤْمِنُ بِاحْتِفَالِهِ فِي هَذَا الْيَوْمِ الْمُبْهِجِ. عِبَادَ اللهِ! حَدِيثُنَا الْيَوْمَ عَنِ الْغَايَةِ الَّتِي نَسْعَى لَهَا، وَالْحَقِيقَةُ الَّتِي نَسْأَلُ اللهَ أَنْ نَنَالَهَا. حَدِيثُنَا الْيَوْمَ عَنِ الْجَنَّةِ؛ الَّتِي يُوقِنُ بِهَا كُلُّ مُؤْمِنٍ وَيَسْعَى لَهَا كُلُّ مُوَحِّدٍ، فَالْفَوْزُ بِهَا هُوَ غَايَةُ الْفَوْزِ، قَالَ -تَعَالَى-: (فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ)، فَالْفَوْزُ بِهَا هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ، وَالْجَنَّةُ فِي اعْتِقَادِ كُلِّ مُوَحِّدٍ مَوْجُودَةٌ وَمَخْلُوقَةٌ الْآنَ، وَلَقَدْ رَآهَا الرَّسُولُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، حَيْثُ قَالَ عَنْهَا: "ثُمَّ أُدْخِلْتُ الْجَنَّةَ؛ فَإِذَا فِيهَا حَبَائِلُ اللُّؤْلُؤِ، وَإِذَا تُرَابُهَا الْمِسْكُ". (رَوَاهُ البُخَارِيُّ)، وَالجنَّة مَآلُ أَهْلِ التَّقْوَى، قَالَ -تَعَالَى-: (تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا)، قَالَ -تَعَالَى-: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ). وَالْجَنَّةُ - عِبَادَ اللهِ! - دَرَجَاتٌ، كَمَا قَالَ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر 1439هـ – وصف الجنة
عدد التحميل 179
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1439هـ الصلة من أعظم معاني العيد
500
365
33
(934)

خطبة عيد الفطر 1439هـ الصلة من أعظم معاني العيد

1439/09/21
الخطبة الأولى: الحَمدُ للهِ كَثِيرًا واللهُ أَكبَرُ كَبِيرًا والحَمدُ للهِ الَّذِي هَدَانَا لِلإِيمَانِ، وَمَنَّ عَلَينَا بِإِدرَاكِ شَهرِ رَمَضَانَ، وَوَفَّقَنَا فِيهِ لِلطَّاعَةِ وَالبِرِّ وَالإِحسَانِ، وأَعَانَنَا فِيهِ عَلَى الصَّلاةِ وَالصِّيَامِ، وَيَسَّرَ لَنَا قِرَاءةَ القُرآنِ وَالقِيَامَ، وَأَفَاضَ أَلسِنَتَنَا بِالدُّعَاءِ وَالذِّكرِ وطَلَبِ الغُفْرَان، فَلَهُ الحَمدُ والشُّكرُ وَالامْتِنَان. أَشهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ المَلِكُ الدَيَان، شَهَادَةً أَرجُو بِهَا النَّجَاةَ يَومَ النُّشُورِ، وَأُعِدُّهَا لِيَومٍ تُبَعثَرُ فِيهِ القُبُورُ، وَيُحَصَّلُ مَا في الصُّدُورِ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُاللهِ وَرَسُولُهُ، وَصَفِيُّهُ مِن خَلقِهِ وَخَلِيلُهُ، بَلَّغَ الرِّسَالَةَ وَأَدَّى الأَمَانَةَ وَنَصَحَ لِلأُمَّةِ، وَجَاهَدَ في اللهِ حَقَّ جِهَادِهِ حَتَّى أَتَاهُ اليَقِينُ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ الطَّاهِرِينَ وسَلَّمَ تَسْلِيْماً كَثِيراً.. اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، وَللهِ الحَمدُ. أما بعد أيها الإخوة: اتقوا الله -تعالى- واعرفوا فضلَه عليكم بعيدِ الفطرِ السعيد، وهو أولُ يومٍ من أيامِ الحجِ إلى بيتِه الحرامِ. وهذا العيدُ عظيمُ الشأنِ عندَ اللهِ، ومما يدلُ على عِظمِ شأنِه أَنَّ اللهَ قرنَه بشعيرةٍ عظيمةٍ من شعائرِ الإسلامِ العامةِ التي لها جلالُها وروحانيتُها، وهي شهرُ رمضانَ؛ فجاءَ عيدُ الفطرِ مِسك ختامِه، وكلمة الشكرِ على تمامِه. العيدُ -معاشرَ الأحبةِ- مظهرٌ من مظاهرِ ا .....
الملفات المرفقة
الصلة من أعظم معاني العيد
عدد التحميل 365
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1439هـ (التاءات الخمس)
557
227
42
(934)

خطبة عيد الفطر 1439هـ (التاءات الخمس)

1439/09/28
الخطبة الأولى: الله أكبر (تسعاً).. اللهُ أكبر عددَ ما صام صائمٌ وأفطر، الله أكبر عددَ ما هَلَّلَ مُهَلِلٌ وكَبَّر، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد. الحمد لله الذي سَهَّلَ لِلعِبادِ طريق العبادة ويَسَّر، وأفاض عليهم من خزائن جُودِهِ التي لا تُحصَر، وجَعَلَ لهم عيدًا يعودُ في كل عامٍ ويتكرر، نَقَّاهُم به من دَرَنِ الذنوبِ وطَهَّر, أحمدُهُ سُبحانَهُ على نِعَمِهِ التي لا تُحصَر، وأَشكُرُه وهو المُستحق لأن يُحمَدَ ويُشكَر. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خَلَقَ فَقَدَّرَ، ودَبَّرَ فَيَسَّر. وأشهد أن محمدًا عبدُهُ ورسوله, صاحبُ اللواء والكوثر، غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومع ذلك قام على قَدَمِهِ الشريفِ حتى تَفَطَّر. اللهم صَلِّ على محمد وعلى آله وصحبه ما لاحَ هِلالٌ وأنور، وسَلِّم تسليما كثيرًا. أمَّا بعدُ: فأوصِيكُمْ ونَفْسي بِتَقْوى اللهِ: (فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) يا أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- .. يا من خَرَجتُم للعيد .. ولَبِستُم الجديد .. وخَتَمتُمُ الشهرَ الفقيد َحمِلُ لَكُمُ اليومَ (تاءاتٍ خمس).. أبثها إلى قلوبكم.. -نفعني الله وإياكم بها-. التاء الأولى: تقبلَ اللهُ منا ومنكم, وعيدكم مبارك, وكلَّ عام وأنتم بخير. أهـلاً بفِطْـرٍ قـد أضاءَ هِـلالُـه *** فـالآنَ فاغْدُ على الصِّحاب وبَكِّـرِ وانظـرْ إليـه كزورقٍ من فِضَّــةٍ *** قـد أثقلتْـهُ حُمُـولـَةٌ من عَنْبَـرِ هاقد أقبلَ العيد.. فالبسوا ف .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر 1439هـ (التاءات الخمس)
عدد التحميل 227
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر لعام 1439هـ
1٬777
677
97
(934)

خطبة عيد الفطر لعام 1439هـ

1439/09/28
الخطبة الأولى: اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر اللهُ أكْبَر.   إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وأشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلاّ اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيِكَ لهُ، وأشْهَدُ أنّ مُـحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا. أمّا بعدُ: أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: اتَّقُوا اللَّهَ -تَعَالَى- حَقَّ التَّقْوَى، وَاشْكُرُوهُ عَلَى نِعَمِهِ الَّتِي لَا تُعَدُّ وَلَا تُحْصَى؛ وَالَّتِي مِنْهَا إِدْرَاكُ شَهْرِ رَمَضَانَ، وَإِكْمَالُهُ وَإِتْمَامُهُ، وَالتَّقَرُّبُ إِلَى اللهِ بِأَنْوَاعِ الطَّاعَاتِ فِيِهِ، فَاشْكُرُوا اللَّه -تَعَالَى- عَلَى هَذِهِ النِّعْمَةِ، وَاسْأَلُوهُ أَنْ يَتَقَبَّلَ مِنْكُمْ، وَأَنْ يَغْفِرَ لَكُمْ مَا بَدَرَ مِنْكُمْ، وَاعْلَمُوا أَنَّ هَذَا اليَوْمَ، يَوْمُ عِيدٍ لِلمُسْلِمِينَ، فَأُمَّةُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هَذَا عِيدُهَا، لَيْسَ لَهَا سِوَى عِيدَيْنِ، هَذَا العِيدُ، عِيدُ الفِطْر وَعيدُ الأَضْحَى، وَكِلَاهُمَا يَأْتِيَانِ عَقِبَ رُكْنَيْنِ مِنْ أَرْكَانِ الإِسْلَامِ، وَشَعِيرَتَيْنِ مِنْ أَعْظَمِ شَعَائِرِ الإِسْلَامِ، هُمَا الصِّيَامُ وَالحَجُّ، فَهْمَا عِيدَا ذِكْرٍ وَشُكْرٌ (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ ف .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر لعام 1439هـ
عدد التحميل 677
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر ١٤٣٩هـ
135
10
0
(934)

خطبة عيد الفطر ١٤٣٩هـ

1439/10/11
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء: 1]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب: 70، 71]، أما بعد: فهذا عيدكم أهل الإسلام، وهذه أيام أفراحكم، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. ما أروع هذا الإسلام وما أبهجه وهو يتعامل مع هذه النفس البشرية تعاملاً يتناسب مع مشاعرها فيضرب عليها واجب الصيام ثم يكرمها في نهايته بمشهد العيد ومباهج الفرح، ويقول لها في ختامه؛ (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[البقرة: 185]. الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا ال .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر ١٤٣٩ هـ
عدد التحميل 10
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطب مختارة لعيد الفطر المبارك منذ 1430 وحتى 1439هـ
705
لايوجد
11
(934)

خطب مختارة لعيد الفطر المبارك منذ 1430 وحتى 1439هـ

1439/09/23
خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1430 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1431 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1432 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1433 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1434 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1435 هـ خطب مختارة - عيد الفطرالمبارك من عام 1436 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1437 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1438 هـ خطب مختارة - عيد الفطر المبارك من عام 1439هـ [تحديث مستمر] .....
خطبة عيد الفطر 1439هـ
558
248
18
(934)

خطبة عيد الفطر 1439هـ

1439/09/26
الخطبة الأولى: إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما، الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا. أما بعد: فاتقوا الله أيها المؤمنون، وراقبوه في جميع أعمالكم، فإنَّه -سبحانه- بكل شيء عليم، يعلم السرَّ وأخفى، ومهما أخفى العبد من الذنوب فإنَّ الله يعلمها وهو علَّام الغيوب، فاتقوا الله فيما تُسرِّون، واتقوه فيما تُظهرون من أعمال، فإنّكم -يوم القيامة- محاسَبُون مجزيون، فمن عمل خيرًا فخير، ومن أساء فعلى نفسه، قال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ)[فصلت: 46]، قال الإمام ابن جرير الطبري -رحمه الله-: "من عمل بطاعة الله في هذه الدنيا، فائتمر لأمره، وانتهى عمَّا نهاه عنه...فلنفسه... لأنَّه يجازى عليه جزاءه، فيستوجب في المعاد من الله الجنة، والنجاة من النار...ومن عمل بمعاصي الله فيها، فعلى نفسه جنى؛ لأنَّه أكسبها بذلك سخطَ الله، والعقابَ الأليم" (ينظر: تفسير الطبري = جامع البيان، ت شاكر، (21/ 487)). الله أكبر الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.   معاشر المسلمين .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر 1439هـ
عدد التحميل 248
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1439هـ
625
344
20
(934)

خطبة عيد الفطر 1439هـ

1439/09/26
الخطبة الأولى:   الْحَمْدُ للهِ المُتَفَرِّدِ بِالجَلَالِ وَالْكَمَالِ وَالْجَمَالِ، عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرِ المُتَعَالِ، أَحْمَدُهُ وَأَشْكُرُهُ عَلَى سَابِغِ النِّعَمِ وَجَزِيلِ النَّوَالِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، سَجَدَ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَصَفِيُّهُ وَخَلِيلُهُ، خَيْرُ مَنْ مَشَى، وَأَكْرَمُ مَنْ قَالَ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا إِلَى يَوْمِ المَآلِ. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَر! أٌمَّةَ الْإِسْلَامِ: هَنِيئًا لَكُمْ عَلَى إِتْمَامِ الصِّيَامِ وَإِكْمَالِ الْقِيَامِ، وَهَنِيئًا لَكُمْ بِهَذَا الْعِيدِ الْعَظِيمِ، دَامَتْ عَلَيْكُمُ الْفَرْحَةُ وَالسُّرُورُ، وَالْبَهْجَةُ وَالْحُبُورُ. وَإِنَّهُ يَحِقُّ لِكُلِّ مَسْلِمٍ وَمُسْلِمَةٍ أَنْ يُعَبِّرَ فِي هَذِهِ الْمُنَاسَبَاتِ عَنْ فَرَحِهِ وَسُرُورُهِ، وَأَنْ يَبْتَهِجَ فِي الْمَوَاسِمِ وَالأَعْيَادِ، وَالْتَعْبِيرُ عَنِ الْفَرْحَةِ يُنْعِشُ النَّفْسَ، وَيُجَدِّدُ النَّشَاطَ؛ لَكِنَّهُ فَرَحٌ فِي إِطَارِ الشَّرْعِ، وَضَوَابِطِ الدِّينِ، فَلَا خُيَلَاءَ وَلا إِسْرَافَ، وَلا اخْتِلَاطَ بَيْنَ رِجَالٍ غَيْرِ مَحَارِمَ مَعَ النِّسَاءِ، فَلا تَضْيِيعَ لِلْوَاجِبَاتِ أَوِ اقْتِرَافٍ لِلْمُحَرَّمَاتِ. &nb .....
الملفات المرفقة
رمضان شهر الجود
عدد التحميل 344
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر المبارك لعام 1439هـ
3٬729
873
81
(934)

خطبة عيد الفطر المبارك لعام 1439هـ

1439/09/26
الخطبة الأولى: الحَمدُ للهِ الَّذِي بِنِعمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ، وَهُوَ الَّذِي يَقبَلُ التَّوبَةَ عَن عِبَادِهِ وَيَعفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ، نَحمَدُهُ عَلَى مَا وَفَّقَنَا إِلَيهِ مِنَ الحَسَنَاتِ، وَنَشكُرُهُ عَلَى مَا أَولانَا مِنَ الخَيرَاتِ، وَنَشهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ في الرُّبُوبِيَّةِ وَالأُلُوهِيَّةِ وَالأَسمَاءِ وَالصِّفَاتِ، شَهَادَةً نَرجُو الثَّبَاتَ عَلَيهَا في الحَيَاةِ وَعِندَ المَمَاتِ، وَنَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ وَصَفِيُّهُ مِن جَمِيعِ البَرِيَّاتِ، أَكمَلَ اللهُ بِهِ الرِّسَالاتِ، وَبَعَثَهُ رَحمَةً لِجَمِيعِ الكَائِنَاتِ، وَأَنزَلَ عَلَيهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ، مَنِ اتَّبَعَ سُنَّتَهُ فَازَ بِالجَنَّاتِ، وَمَن خَالَفَ هَديَهُ وَسَارَ وَرَاءَ الضَّلالاتِ، مُنِيَ في حَيَاتِهِ بِالضَّنكِ وَالحَسَرَاتِ، وَطُرِحَ في الآخِرَةِ في الدَّرَكَاتِ.  صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِهِ البَرَرَةِ الثِّقَاتِ، وَعَلَى أَزوَاجِهِ الطَّيِّبَاتِ الطَّاهِرَاتِ، وَمَن تَبِعَهُم بِإِحسَانٍ إِلى يَومِ الدِّينِ وَنَشرِ العِظَامِ البَالِيَاتِ. اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ. أَيُّهَا المُسلِمُونَ: أَمسِ كُنَّا في رَمَضَانَ، وَاليَومَ نَحنُ في عِيدِ الفِطرِ، يَومَانِ مُتَتَالِيَانِ، أَوَّلُهُمَا يَحرُمُ فِطرُهُ، وَالآخَرُ يَحرُمُ صَومُهُ، وَكُلُّ ذَلِكَ بِأَمرِ اللهِ وَرَسُولِهِ، وَمَا عَلَينَا إِلاَّ الاستِسلامُ وَالانقِيَادُ التَّامُّ، نَتَعَبَّدُ اللهَ بِالفِطرِ كَمَا تَعَبَّدنَاهُ بِالصَّومِ، وَنَ .....
الملفات المرفقة
خطبة عيد الفطر المبارك لعام 1439هـ
عدد التحميل 873
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات