الغِناء - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-10-06 - 1443/02/29
التصنيفات:

اقتباس

وقد أورد العلماء كثيرًا من الأدلة على حرمة الغناء والموسيقى، فمن ذلك قوله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ)[لقمان:6]، يقول الواحدي في "التفسير الوسيط": "وأكثر المفسرين على أن المراد بلهو الحديث الغناء...

ما أكثر أسماء ذلك الداء الذي نتحدث عنه اليوم وما أكثر أوصافه؛ فمن أسمائه وأوصافه؛ منبت النفاق ولهو الحديث وأنه اللغو والباطل والزور وقرآن الشيطان والمكاء والتصدية وأنه رقية الزنا وصوت الشيطان... وكما يقولون: "الشيء يتبين من عنوانه":

أسماؤه دلت على أوصافه *** تبًا لذي الأسماء والأوصاف

 

وقد أورد العلماء كثيرًا من الأدلة على حرمة الغناء والموسيقى، فمن ذلك قوله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ)[لقمان:6]، يقول الواحدي في "التفسير الوسيط": "وأكثر المفسرين على أن المراد بلهو الحديث الغناء... وهذا قول سعيد بن جبير، ومجاهد، وابن مسعود، قالوا: هو، والله، الغناء واشتراء المغني والمغنية بالمال"، ويقول الشيخ ابن باز -رحمه الله-: "إن المراد بذلك الأغاني، وهكذا أصوات الملاهي".

 

ومن ذلك قول الله -تعالى-: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ)[الإسراء: 64]، يقول القرطبي في تفسيره: "في الآية ما يدل على تحريم المزامير والغناء واللهو، لقوله: "واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم" على قول مجاهد، وما كان من صوت الشيطان أو فعله وما يتحسنه فواجب التنزه عنه.

 

وروى نافع عن ابن عمر أنه سمع صوت زمارة فوضع أصبعيه في أذنيه، وعدل راحته عن الطريق وهو يقول: يا نافع! أتسمع؟ فأقول نعم، فمضى حتى قلت له لا، فوضع يديه وأعاد راحلته إلى الطريق وقال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سمع صوت زمارة راع فصنع مثل هذا (رواه أبو داود، وصححه الألباني)، وقال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوت لا يخرج عن الاعتدال، فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم".

 

ويروي عبد الرحمن بن غنم الأشعري عن أبي عامر أو أبي مالك الأشعري أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ليكونن من أمتي أقوام، يستحلون الحر والحرير، والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم -يعني الفقير- لحاجة فيقولون: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة"(رواه البخاري).

 

وعن أبي أمامة، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا تبيعوا القينات ولا تشتروهن ولا تعلموهن، ولا خير في تجارة فيهن وثمنهن حرام"(رواه الترمذي).

 

ولا زال علماء الهدى والحق يقررون: "أن فعلها على وجه التمتع والتلعب لا يجوز، فذهب الأئمة الأربعة: أن آلات اللهو كلها حرام"(مجموع الفتاوى، لابن تيمية).

 

"وسئل مالك -رحمه الله-: عما يرخص فيه أهل المدينة من الغناء؟ فقال: "إنما يفعله عندنا الفساق"...

ومذهب أبى حنيفة في ذلك من أشد المذاهب، وقوله فيه أغلظ الأقوال. وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها، كالمزمار، والدف، حتى الضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية، يوجب الفسق، وترد به الشهادة، وأبلغ من ذلك أنهم قالوا: إن السماع فسق، والتلذذ به كفر...

 

وقال أبو يوسف في دار يسمع منها صوت المعازف والملاهي: "أدخل عليهم بغير إذنهم، لأن النهى عن المنكر فرض، فلو لم يجز الدخول بغير إذن لامتنع الناس من إقامة الفرض"...

 

وأما الشافعي: فقال في كتاب "أدب القضاء": "إن الغناء لهو مكروه، يشبه الباطل والمحال، ومن استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته"، وصرح أصحابه العارفون بمذهبه بتحريمه، وأنكروا على من نسب إليه حله...

 

قال الشيخ أبو إسحاق في "التنبيه": "ولا تصح الإجارة على منفعة محرمة، كالغناء، والزمر"، وإذا كان الزمر، الذى هو أخف آلات اللهو، حرامًا، فكيف بما هو أشد منه؟ كالعود، والطنبور، واليراع، ولا ينبغي لمن شم رائحة العلم أن يتوقف في تحريم ذلك. فأقل ما فيه: أنه من شعار الفساق وشاربي الخمور...

 

وأما مذهب الإمام أحمد؛ فقال عبد الله ابنه: "سألت أبى عن الغناء؟ فقال: الغناء ينبت النفاق في القلب، لا يعجبنى"(إغاثة اللهفان، لابن القيم).

 

هكذا؛ في وضوح وجلاء وبيان لا يحار عقل في فهمه ولا متردد في الثبات عليه، فتاوى تنير الطريق وتزيح الظلام وتكف الشر عن المسلم.

 

وصدق ابن الجوزي عندما سأله سائل: أيجوز أن أفسح لنفسي في مباح الملاهي؟ فقال: "عند نفسك من الغفلة ما يكفيها"(ذيل طبقات الحنابلة، لابن رجب الحنبلي)، فإن الغناء يسكر العقول ويلهيها عن صالحها ويسكر القلوب عن الآخرة.

 

وهذا ابن القيم يقرر قائلًا: "والغناء أشد لهوًا، وأعظم ضررًا... فإنه رقية الزنا، ومنبت النفاق، وشرك الشيطان، وخمرة العقل، وصده عن القرآن أعظم من صد غيره من الكلام الباطل، لشدة ميل النفوس إليه، ورغبتها فيه"، ويضيف في "مدارج السالكين" فيقول: "فإن الغناء كما قال ابن مسعود -رضي الله عنه- هو رقية الزنا، وقد شاهد الناس أنه ما عاناه صبي إلا وفسد، ولا امرأة إلا وبغت، ولا شاب إلا وإلا، ولا شيخ إلا وإلا، والعيان من ذلك يغني عن البرهان، ولا سيما إذا جمع هيئة تحدو النفوس أعظم حدو إلى المعصية والفجور، بأن يكون على الوجه الذي ينبغي لأهله، من المكان والإمكان، والعشراء والإخوان، وآلات المعازف من اليراع والدف والأوتار والعيدان".  

 

نعم، ما من عاشق استعصت عليه عشيقته إلا واستمالها بالغناء! وما من شاب صالح مستقيم زاغ ومال وهوى وانتكس إلا وكانت بداية نهايته الغناء! وما من مائل عن الطريق المستقيم غارق في الشهوات ثم والغ في الشبهات إلا وللغناء نصيب في نكسته...

 

***

 

وقد رأينا في ملتقى الخطباء أن نذكِّر بهذا الموضوع المهم بمناسبة قدوم "اليوم العالمي للموسيقى"، لنبين حكم الإسلام فيه، فجمعنا هذه الخطب المتميزة، لتنبيه غافل أو تعليم جاهل أو تثبيت مذبذب أو هداية حائر... فلعل الله -عز وجل- ينفع بها قائلها وقارئها وسامعها وجامعها... فهو أكرم الأكرمين.

 

العنوان
تحريم الغناء والمعازف 2016/08/20

عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

وإن مما يؤسف له أن بعض المسلمين يذهب في طلبه للسعادة وتحصيله للذة إلى مذاهب نهى الإسلام عنها، وجاء الدين بتحريمها؛ لما فيها من الأضرار الوخيمة، والآثار الجسيمة، ومن ذلكم: عكوف بعض الناس وانشغالهم بسماع اللهو والطرب والغناء والمعازف.

المرفقات

الغناء والمعازف


العنوان
تحريم الغناء 2008/12/01

صلاح بن محمد البدير

إن من أبطل الباطل، وأبين المحال أن يقول أحد من أهل العلم والإيمان بإباحة الغناء المعروف اليوم، المشتمل على كل مفسدة، الموقع في كل مهلكة، غناءٌ يضجُّ بوصف العيون، ومحاسن المعشوق، وألوان العتاب، ولواعج الاشتياق، وآثار القلق والفراق، صوت شيطاني، يتغلغل في القلوب، يثير كامنها، ويحرك ساكنها، إلى شهوات الغي والردى، زهزهة وفرقعة، تهييج وتشويق، ضحك وصخب، رقص وتكسر وتثني، عفن يزكم الأنوف، وفجور يملأ الآذان ويصك الأسماع.

المرفقات

293


العنوان
في التحذير من استماع الأغاني 2010/02/24

صالح بن فوزان الفوزان

كيف يليق بهؤلاء أن يرتكبوا ما حرم الله؟ وكيف يليق بالمسلمين الذين اعتدي على دينهم وبلادهم وشرد إخوانهم في أقطار الأرض على أيدي الكفار، والحروب تشتغل في أطرافهم.. كيف يليق بهم مع ذلك أن يلهو ويغنوا ويطربوا وهم جرحى مهددون بالأخطار؟ إن اللائق بهم والواجب عليهم أن يجدوا ويجتهدوا في حماية دينهم وبلادهم ويحفظوا أوقاتهم فيها يعود عليهم بالنفع في دينهم ودنياهم ..

المرفقات

1046


العنوان
ألحان الخطيئة 2012/05/10

عاصم محمد الخضيري

إنَّ الشيطان لن يهنأ له مَرْقَد، ولن يتهنَّأَ بمضجع، وهو يبعث فينا سراياه حتى ينفِّذَ فينا مكائده مكيدةً مكيدةً، ومِن خبيثِ مَكْرِ مكائدِهِ التي بثَّها فينا صوتُه النشاز، ولحنُ خطئيته، و صخب مزماره؛ وما ذاك إلا لينفِّذَ فينا عهده الأولَ الذي آلاه على نفسه ..

المرفقات

الخطيئة


العنوان
تحريم الغناء والمعازف 2016/09/20

خالد بن سعد الخشلان

كم أذهب الغناء من وقار؟! كم أحل من عار وشنار؟! كم أورث من بلية؟! كم أنزل من مصيبة؟! كم أمات من غيرة؟! كم قتل من رجولة؟! كم أذهب من عفة وأسقط من حياء وصيانة؟!وأعظم من ذلك كله كم...

المرفقات

الغناء والمعازف1


العنوان
الغناء والموسيقى 2016/09/02

منصور محمد الصقعوب

معصيةٌ بُلي بها الكثير, معصيةٌ عمَّت وطمَّت وفشت بين الناس وانتشرت, حتى مع كثرة الإمساس بها استُسهلت, فُتِنَ بها كثيرٌ من الرجال والنساء, والأطفال وحتى الشيوخ –شيوخ العمر لا شيوخ العلم- واكتوى بِشرّها حتى من لا يريدها, وطالت حتى من يتورع عنها، اقتحمت كثيراً من بيوتنا, ولم تسلم منها مساجدنا, ولها في الإذاعات والقنوات نصيب وافر, حتى أصبح لها رواج كبير، ونتج منها الشر المستطير. وصفها الصحابة -وهم العارفون-بأنها رقية الزنا ومُنبت النفاق، وشَرَك الشيطان، وقرآن إبليس وخمرة العقل، والصوت الفاجر, لعلها لم تعد خفيةً عليكم يا كرام, أجل إنها الغناء والموسيقى.

المرفقات

والموسيقى


العنوان
الغناء وحكمه 2019/09/30

عبدالله عوض الأسمري

حديثي اليوم عن الغناء، وما أدراكم ما الغناء؟! فقد استخدمه أعداء المسلمين ليكيدوا به أهل الإسلام حتى يخرجوهم عن دينهم. إن الغناء سلاح لقتل الإيمان وإحلال النفاق في القلوب، وقد نجح اليهود والنصارى في اتخاذه وسيلة ضد أمتنا الإسلامية،...

المرفقات

الغناء وحكمه


العنوان
حكم الغناء وأضراره 2016/08/18

أحمد محمد مخترش

انظروا إلى أولئك الشباب صغار العقول أحداث الأسنان، يجوب أحدهم الأسواق وقد رفع الغناءِ بأعلى صوته ليُغضِبَ ربّ الأرباب ويؤذي المؤمنين والمؤمنات، بل والأدهى من ذلك وأشنع لمَّا تساهل الناس في حكمه استطاع ثلة من المسلمين أن ينفّذوا مخَطّطا قد وَعَدَ بفعله أعداء الإسلام، حيث وعدوا بأن يُدخِلوا الغناء إلى مساجدنا وقد فعلوا، وَبِيدِ من؟ بيدي وبيدك، وبيد ابني وابنك؛ عن طريق أجهزة الجوالات، ولا حول ولا قوة إلا بالله. وماذا نقول لمن يغني ويطرب من أمتنا في أوقات شدّة آلامها؟!..

المرفقات

الغناء وأضراره


العنوان
من الكبائر: الغناء 2019/03/26

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

يحرص المغنون على إسماع الناس الأغاني التي فيها وصف لمحاسن النساء، وقصص العشق والغرام والمجون وأشعار الغزل، ووصف الخدود والقدود، والثغور والنحور، وكل ما يثير الشهوة، ويحرِّك الغريزة الجنسية.. وإنَّ استباحة الغناء وآلاته، والاستماع له...

المرفقات

من الكبائر الغناء


العنوان
من أدلة الكتاب والسنة على تحريم الغناء 2018/05/14

علي بن يحيى الحدادي

حياة القلب وصلاحه في قربه من ربه، والمداومة على ذكره، وتلاوة آياته، والتفقه فيها، والعمل بها، ومرض القلب، وموته في بعده عن ذكر ربه، وغفلته عنه، ومداومته على معصيته. لذا كان إبليس وجنوده أحرص شيء على إبعاد قلوب العباد عن...

المرفقات

من أدلة الكتاب والسنة على تحريم الغناء


العنوان
الغناء 2016/08/20

محمد عبد الكريم الشيخ

وإن مما يؤسف له أن بعض المسلمين يذهب في طلبه للسعادة وتحصيله للذة إلى مذاهب نهى الإسلام عنها، وجاء الدين بتحريمها؛ لما فيها من الأضرار الوخيمة، والآثار الجسيمة، ومن ذلكم: عكوف بعض الناس وانشغالهم بسماع اللهو والطرب والغناء والمعازف.

المرفقات

العنوان
خطر الغناء 2016/08/20

محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند

هذا الخمرُ طالما خدَّرَ الأمم والشعوب، وسلبها حضارتها وانتصاراتها، وشحذ شهواتها الحيوانية، وتعلقت به النفوسُ تعلقاً شديداً أشدَّ من تعلقها بكتابِ ربها وسنة رسوله الكريم - صلى الله عليه وسلم-، كلُّ هذا مع أنَّ أدلةَ الشرعِ قد تتابعت على تحريمهِ، وحذّرت منه؛ لمنافاتهِ لروح الإسلام الجادَّة، وتعاليمهِ الطاهرةِ الرفيعة، هل عرفتموه أيّها المسلمون؟ إنَّهُ الغناءُ المحرم...

المرفقات

الغناء


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات