طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(1٬294)
359

عزوف الشباب عن الزواج: أسباب وعوائق – خطب مختارة

1439/05/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ومن العقبات والعوائق -كذلك-: احتجاج كثير من الآباء والأمهات بضرورة استكمال الدراسة الجامعية وتأمين المستقبل، وجهلوا أن الزواج من أسباب الغنى؛ يقول الصديق -رضي الله عنه-: “أطيعوا الله فيما أمركم من النكاح ينجز لكم ما…

تتجلى عظمة الإسلام بما جاء به من الشرائع والأحكام التي بها تصلح أحوال الناس في دينهم ودنياهم وما تكون سببا للفوز بآخرتهم؛ فيجد المتأمل في شرائعه وأحكامه؛ أنه دل الثقلين إلى كل الفضائل والمحاسن، وحذرهم من الرذائل والقبائح؛ فأمر بالتوحيد ونهى عن الشرك، ووجه إلى الطاعة وحذر من العصيان، كما أرشد إلى سلوك سبيل العفة والفضيلة وكره ما يقود إلى الفاحشة والرذيلة؛ فنجد أنه حث على الزواج ورغب فيه، وأكد على الوسائل والأسباب التي تعين على تحقيق مقاصده وحِكمه؛ فدعا إلى تيسير المهور وتخفيفيها، وأخبر أن البركة فيما يتعلق بالنساء بأقلهن مهرا وأيسرهن مؤونة، قال -صلى الله عليه وسلم-: “أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة” (رواه أحمد والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم).

 

وإن الناظر إلى حال المجتمعات اليوم يجد أنها قد أحاطت طريق العفة بالعوائق والعقبات، ولعلنا في هذه السطور القليلة نتحدث إليكم عن أبرز المعضلات وأعظم المشكلات التي تحول دون عفة الشباب والفتيات، ومن أبرز ذلك، ما يلي:

المغالاة في المهور: وهذه عقبة كبيرة تسببت في حرمان الكثير من الشباب والفتيات من السكن والراحة النفسية والطمأنينة والولد، وهي مخالفة لهدي خير الأنام -عليه الصلاة والسلام- القائل: “إن الله لم يبعثني معنِّتاً ولا متعنتاً، ولكن بعثني معلماً مُيسراً” (رواه مسلم من حديث جابر رضي الله عنه)، والذي زوج، “رجلاً بما معه من القرآن”، والذي قال لآخر: “التمس ولو خاتمًا من حديد”، وأنكر -صلى الله عليه وسلم- على المغالين في المهور، وفي صحيح مسلم، جاءه رجل يسأله فقال: “إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ لَهُ: عَلَى كَمْ تَزَوَّجْتَهَا قَالَ عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ! كَأَنَّمَا تَنْحِتُونَ الْفِضَّةَ مِنْ عُرْضِ هَذَا الْجَبَلِ، مَا عِنْدَنَا مَا نُعْطِيكَ وَلَكِنْ عَسَى أَنْ نَبْعَثَكَ فِي بَعْثٍ تُصِيبُ مِنْهُ”.

وهذه العقبة مجانبة لهدي الصحابة الكرام والسلف الأعلام، ويبرهن على ذلك قول الفاروق عمر -رضي الله عنه-: “أَلَا لَا تُغَالُوا بِصُدُقِ النِّسَاءِ؛ فَإِنَّهَا لَوْ كَانَتْ مَكْرُمَةً فِي الدُّنْيَا أَوْ تَقْوَى عِنْدَ اللَّهِ لَكَانَ أَوْلَاكُمْ بِهَا النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، مَا أَصْدَقَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- امْرَأَةً مِنْ نِسَائِهِ، وَلَا أُصْدِقَتْ امْرَأَةٌ مِنْ بَنَاتِهِ أَكْثَرَ مِنْ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ أُوقِيَّةً” (رواه أحمد)؛ فلم يسلكوا سبيل التيسير في ذلك تزهيدا في بناتهم ونسائهم، وإنما اقتفاء بهدي نبيهم -صلى الله الله عليه وسلم- وسعيهم في إعفاف أبنائهم وبناتهم، وانظروا إلى مهر التاجر الأمين عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- الذي “تزوج بوزن نواة من ذهب”.

 

ومن العقبات في طريق الزواج وعوائقه: عضل المرأة وذلك بمنعِها من الزواج بالكفء؛ إذا تقدم لها ورغب كل واحد منهما في الآخر، وقد نهى الله -عز وجل- عن ذلك في محكم تنزيله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) [النساء: 19].

ولا شك أن العضل ظلم للمرأة وفساد كبير، قال -صلى الله عليه وسلم- محذرا من ذلك: “إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه؛ فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض”.

 

ومن العقبات التي تحول دون زواج الشباب والفتيات: تحديد سن الزواج وهذا الفعل بدعة محدثة لا دليل عليها ولا أسوة فيها، وقد تزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة -رضي الله عنها- وعمرها تسع سنوات، وفعل النبي الكريم حجة، كما أنه لم يثبت في تاريخ الصحابة الكرام والسلف الأعلام تحديد سن الزواج الذي غدا عائقا لكثير من الشباب والفتيات وحرمانهم من العفة والزواج.

 

ومن العقبات والعوائق -كذلك-: احتجاج كثير من الآباء والأمهات بضرورة استكمال الدراسة الجامعية وتأمين المستقبل، وجهلوا أن الزواج من أسباب الغنى؛ يقول الصديق -رضي الله عنه-: “أطيعوا الله فيما أمركم من النكاح ينجز لكم ما وعدكم من الغنى”، وقال ابن مسعود ر-ضي الله عنه-: “التمسوا الغنى في النكاح”.

 

ومن العوائق -أيضا-: التكاليف الباهظة التي تصاحب الأعراس والفعاليات التي أحيطت به تبذيرا وفخرا، وقد حذر النبي -صلى الله عليه وسلم- من ذلك؛ فقال: “إن أناسًا يتخوّضون في مال الله بغير حقه لهم النار يوم القيامة” (أخرجه البخاري).

 

ومن العوائق: تنصل بعض أولياء الأمور القادرين على إعفاف أبنائهم وبناتهم، وقد أجمع الفقهاء على أنه يجب على أولياء الأمور الميسورين تزويج أبنائهم الفقراء وذلك لما فيه من حماية للفضيلة وسد لأبواب الشر والرذيلة.

 

كما أن من عقبات الزواج وعوائقه: تعنت بعض أولياء الأمور بوضع بعض الشروط التي ليست في كتاب الله ولا سنة ورسوله، كاشتراط أن يكون المتقدم غنيا وأن يكون مسكنه منفردا عن أهله وأقاربه، أو يكون لديه وظيفة معينة أو منزلاً في مدينة ما، وقد أسقط النبي -صلى الله عليه وسلم- هذه الشروط؛ فقال: ” مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَشْتَرِطُونَ شُرُوطًا لَيْسَتْ فِي كِتَابِ اللَّهِ ؟ فَمَنْ شَرَطَ شَرْطًا لَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ فَلَيْسَ لَهُ، وَإِنْ شَرَطَ مِائَةَ مَرَّة”.

 

ومن عوائق الزواج: تهرب بعض الشباب والفتيات من المسؤولية والتبعات، وهذا مخالف للفطرة السوية وشرعة رب البرية والسنة المحمدية.

 

ومن العوائق: العادات السيئة في بعض المجتمعات،؛كالطبقية الأسرية والفوارق المعيشية، وهذا مخالف لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم- والذي لا يكافئه نسب؛ فقد تزوج صلوات ربي وسلامه عليه بعض نسائه وهن أقل منه نسبا، كما أنه زوج بعض بناته من غير بني هاشم.

كما أنه مخالف لمنهج السلف -رضي الله عنهم-  فقد كانوا يزوجون صاحب الدين والتقوى والصلاح دون النظر إلى مقامه ومكانته الاجتماعية وحياتيه المعيشية؛ فهذا جليبيب -رضي الله عنه- خطب له النبي -صلى الله عليه وسلم- ابنة رجل من الأنصار؛ فقال الأنصاري: “حتى أشاور أمها؛ فلما ذكر الرجل الأمر لزوجته، أنفت من ذلك لدمامته وفقره، وبينما هَمَّ الرجل بالقيام لإخبار الرسول -صلى الله عليه وسلم- برفض زوجته، قالت البنت: أتردون على رسول الله أمره؟! فما كان منهما إلا أن تراجعا عن قرارهما، ووافقا على الزواج” وكذا أسامة بن زيد -رضي الله عنه- وأمثلة ذلك كثر.

 

وقد أرسى النبي -صلى الله عليه وسلم- المعيار الشرعي في اختيار الزوج؛ فقال مخاطبا أمته: “إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ”، وروى أبو هريرة -رضي الله عنه- أن الرسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض” (حسن الألباني).

 

ومن العوائق في طريق الزواج: اشتراط بعض الأسر والمجتمعات القرابة، دون النظر في أخلاق المتقدم للزواج ولا دينه ولا خلقه؛ ناهيك عما تنتجه هذه العادة وهي الاقتصار بالزواج على القريب من آثار سلبية لا تقتصر على الزوجين فقط؛ بل تطال الأسرة والأرحام والأقارب لينتج على إثرها الخصومات والعدوات والقطيعة بين الأرحام والهجر، وينتهي الأمر غالبا بالطلاق وتفكك الأسرة وضياع أفرادها؛ لأن ما بني على باطل فهو باطل، “وخير الهديِ هديُ محمد صلى الله عليه وسلم –”، كما روى الإمام مسلم عن جابر -رضي الله عنه-.

 

فاتقوا الله -معشر الآباء والأمهات- في أولادكم وبناتكم، واسعوا في تحصينهم وأعينوهم على استكمال دينهم، واعلموا أنكم مسؤولون بين يدي الله عن ما استرعاكم إياه، قال -صلى الله عليه وسلم-: “كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ” (البخاري ومسلم).

 

ويا أيها الشباب القادر: توكل على الله، وحصن نفسك، ولا تتعلق بأمور مثالية وهمية متذرعا بأعذار واهية لا تخدم نفسك ولا دينك ولا مجتمك، فخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم- القائل: “وحبب إلي من دنياكم النساء”.

 

ويا أيها الخطباء الكرام: ها نحن قد وضعنا بين أيديكم مقدمة عن العوائق والمعضلات التي تحول دون إعفاف شباب المسلمين وفتياتهم، كما أننا اخترنا لكم ثلة من الخطب المنتقاة؛ لتكون عونا لكم في إعداد ما يخدم هذا الموضوع المهم، سائلا المولى أن يجعلنا وإياكم من الداعين إلى كل فضيلة المحاربين لكل رذيلة.

ظاهرة تأخير الزواج: الأسباب والعلاج
1٬648
339
10
(359)

ظاهرة تأخير الزواج: الأسباب والعلاج

1434/09/20
الخطبة الأولى: أما بعد: فيا أيها الناس: لقد أشرق الإسلام بآدابه وتعاليمه الخالدة، فأقر كل خير وجد في الأخلاق الأصيلة، وغسلها مما علق بها خلال القرون من الأوضار الدخيلة، ثم أكملها بما أوحى به رب السماوات والأرض إلى نبيه -صلوات الله وسلامه عليه-؛ تحقيقا لقول الله -عز وجل-: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) [الأحزاب: 45، 46]. فبعثه الله -عز وجل- لحفظ مصالح الخلق ومقاصدهم، وسد كل ذريعة تخدش دينهم، أو تهز كيانهم، ولذا فقد أجمع الأنبياء والرسل على التوحيد في مللهم، وعلى حفظ المال والنفس والنسب وحفظ العقل والعرض، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الستة فهو مصلحة، ولأجل هذا شرع الله الجهاد لحفظ الدين، والقصاص لحفظ النفس، وحدّ المسكر لحفظ العقل، وحد الزنى لحفظ العرض، وحد السرقة لحفظ المال، وعقد النكاح لحفظ النسب. أيها المسلمون: لقد ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: "كان النكاح في الجاهلية على أربعة أنحاء: نكاح الناس اليوم: يخطب الرجل إلى الرجل موليّته أو ابنته، فيصدقها ثم ينكحها. ونكاح الاستبضاع: كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرت من حيضها: أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه -أي اطلبي منه الجماع- ويعتزلها زوجها، حتى يتبين حملها، فإذا تبين حملها أصابها إذا أحب، وإنما يفعل ذلك رغبة في نجابة الولد. ونكاح آخر: يجتمع الرهط على ا .....
الملفات المرفقة
تأخير الزواج الأسباب والعلاج
عدد التحميل 339
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عقبات في طريق الزواج
313
29
3
(359)

عقبات في طريق الزواج

1439/05/04
الخطبة الأولى: أما بعد: عباد الله: أوصيكم ونفسي بتقوى الله؛ فإنها أعظم الوصايا درًّا، وأنعِم بها عدَّة وذخرًا. أيها المسلمون: لقد اقتضت حكمة الحكيم الخبير -سبحانه- حفظَ النَّوْع البشري، وبقاء النَّسل الإنساني؛ إعمارًا لهذا الكون الدُّنيوي، وإصلاحًا لهذا الكوكب الأرضي؛ فشَرَعَ بحكمته وهو أحكم الحاكمين ما ينظِّم العلاقات بين الجنسين؛ الذَّكر والأنثى؛ فشَرَع الزَّواج بحِكَمه وأحكامه، ومقاصده وآدابه؛ إذ الزَّواج ضرورةٌ اجتماعيةٌ لبناء الحياة، وتكوين الأسر والبيوتات، وتنظيم أقوى الوشائج وأوثق العلاقات، واستقامة الحال، وهدوء البال، وراحة الضمير، وأُنْس المصير، كما أنه أمرٌ تقتضيه الفِطْرَة قبل أن تحثَّ عليه الشريعة، وتتطلَّبه الطِّباع السليمة والفِطَر المستقيمة. إنه حصانةٌ وابتهاج، وسكنٌ وأنسٌ واندماج، كم خفَّف همًّا، وكم أذهب غمًّا، به تتعارف القبائل، وتقوى الأواصر، فيه الرَّاحة النفسية، والطُّمأنينة القلبية، والتَّعاون على أعباء الحياة الاجتماعية، ويكفيه أنه آيةٌ من آيات الله الدَّالة على حكمته، والدَّاعية إلى التفكُّر في عظيم خَلْقِه وبديع صنعه، (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْواجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21]. وفي الحديث عن النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "يا معشر الشَّباب، من استطاع منكم الباءة؛ فليتزوَّج؛ فإنه أَغَضُّ للبَصَر، وأَحْصَنُ للفَرْج، ومَنْ لم يستطع فعليه بالصَّوم؛ فإنه له وِجاءٌ" (متفق عليه)، ويقول -صلوات ا .....
الملفات المرفقة
عقبات في طريق الزواج
عدد التحميل 29
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عوائق في طريق الزواج
3٬095
373
31
(359)

عوائق في طريق الزواج

1434/08/24
الخطبة الأولى: أما بعد: أيها الناس، إن أصدقَ الحديث كتابُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمد-صلى الله عليه وسلم-، وشرَّ الأمور محدثاتها، وكلَّ محدثة بدعة، وكلَّ بدعة ضلالة، وكلَّ ضلالة في النار. ثم اتقوا الله تعالى أيها المؤمنون، واعلموا أنكم غدًا بين يدي الله موقوفون، وبأعمالكم مَجْزِيّون،(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، وإياكم والتسويف؛ فإن طول الأمل يُنسِي الآخرة، واتّباع الهوى يصدّ عن الحق. أيها المسلمون: لقد جَبَل الله تعالى النفوس على الفطرة، وصيّرها مُنجذِبة إليه، ومن رحمته وحكمته أن جعل الشريعة داعية إليها، والسعادة والثواب لمن سار عليها، ومن ذلك الارتباط بين الذكر والأنثى بالزواج. عباد الله: لا يجادل عاقل في أهمية الزواج وفضائله، ومنزلة النكاح وفوائده، وأنه السبيل الطَبَعِي لاستقرار النفوس، وسَكَن القلوب، واستقرار المجتمع ونمائه، فهو الطمأنينة والسَّكَن، وبه تنتظم الحياة، وفي بحره تتدفّق أنهار المشاعر، وفي حِمَاه يَنْسِلُ الجيلُ الصالح،(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآي .....
الملفات المرفقة
في طريق الزواج
عدد التحميل 373
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
ظاهرة تأخر الزواج (1)
2٬554
284
50
(359)

ظاهرة تأخر الزواج (1)

1436/06/19
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الْخَلَّاقِ الْعَلِيمِ (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) [الأعراف: 189]، نَحْمَدُهُ فَهُوَ أَهْلُ الْحَمْدِ، فَقَدْ دَلَّتْ أَحَدِيَّتُهُ عَلَى حَمْدِهِ، وَافْتِقَارُ الْخَلْقِ إِلَيْهِ يُوجِبُ حَمْدَهُ، وَنَشْكُرُهُ عَلَى وَافِرِ نِعَمِهِ وَجَزِيلِ عَطَائِهِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ جَعَلَ كُلَّ مَخْلُوقٍ مُفْتَقِرًا إِلَى غَيْرِهِ، فَلَا يَقُومُ مَخْلُوقٌ بِنَفْسِهِ؛ وَذَلِكَ مِنْ دَلَائِلِ رُبُوبِيَّتِهِ المُسْتَوْجِبَةِ لِعُبُودِيَّتِهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ (وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [الذاريات: 49]. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ جَعَلَ الزَّوَاجَ مِنْ سُنَنِهِ الَّتِي مَنْ رَغِبَ عَنْهَا فَلَيْسَ مِنْهُ، وَأَخْبَرَ أَنَّ النِّسَاءَ حُبِّبْنَ إِلَيْهِ، وَأَمَرَ بِكَثْرَةِ النَّسْلِ لِيُبَاهِيَ بِأُمَّتِهِ الْأُمَمَ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ، وَعَظِّمُوا شَرِيعَتَهُ، وَتَمَسَّكُوا بِأَحْكَامِهِ، وَلَوِ اسْتَنْكَفَ النَّاسُ عَنْهَا، وَاسْتَبْدَلُوا بِهَا غَيْرَهَا؛ فَإِنَّهُ لَا نَجَاةَ لِلْعَبْدِ إِلَّا بِطَاعَةِ اللَّهِ تَعَال .....
الملفات المرفقة
تأخر الزواج (1) – مشكولة
عدد التحميل 284
تأخر الزواج (1)
عدد التحميل 284
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حاجة المجتمع إلى الزواج
1٬674
322
22
(359)

حاجة المجتمع إلى الزواج

1434/09/18
الخطبة الأولى: أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله حق التقوى. معاشر المسلمين: لقد كتب المصلحون ونادوا، بأعلى صوت وأوضح بيان، داعين إلى تقويم الأخلاق، ومحو الفساد، وقهر الشهوات؛ حتى كلَّت منهم الأقلام، وملت الألسنة، ومع ذلك لم يصنعوا شيئاً، ولم يستأصلوا منكراً، بل إن المنكرات لتزداد، وإن الفساد لينتشر، والسفور والحسور والتكشف تقوى شرته، وتتسع دائرته، ويمتد من بلد إلى بلد ، حتى لم يبق بلد إسلامي في نجوة منه, حتى هذه البلاد التي كانت تبالغ في حفظ الأعراض، وستر العورات انتشر فيها كثير من اللمم، وخرج البعض من النساء حاسرات سافرات كاشفات السواعد والنحور. ما نجحنا -أيها الإخوة- وما أظن أننا سننجح إذا لم نهتد إلى بوابة الإصلاح وطريقه، وباب الإصلاح أمامَنا، ومفتاحه بأيدينا، فإذا آمنا بوجوده, وعملنا على دخوله، صلحت حالنا، وتحسنت مسيرتنا. إن بوابة الإصلاح هي في علاج مشكلة من أعقد المشاكل وأعمقها أثراً في حياة الأمة. ولعلي أبادر فأقول: إن نتائج هذه المشكلة هي هذا الفساد الأخلاقي الذي يشتكي منه كل بلد من البلدان، وهذا التفسخ الخلقي الذي يعج منه هذا الزمان. إن المشكلة تتلخص في جملة واحدة مفادها، أن فينا فئاماً من البنات يملأن البيوت وينتظرن الزواج، وفئاماً من الشباب يجوبون الطرقات ويطلبون الزواج. ولكن بين الفريقين سداً منيعاً يمنعهما من الاتصال, وهذا السد المنيع هو: عادات المجتمع وتقاليده، وشريحة من المجتمع لم تدرك إلى الآن، أن في المجتمع وباء فتاكاً، يدمر الأخل .....
الملفات المرفقة
المجتمع إلى الزواج
عدد التحميل 322
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عزوف غالب الشباب عن الزواج
1٬228
86
4
(359)

عزوف غالب الشباب عن الزواج

1436/10/04
الخطبة الأولى: الحمد لله القائل في كتابه المبين: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21]. وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له: (سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الطور: 43]. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلّم تسليماً كثيراً. أما بعد: أيّها الناس: اتقوا الله، وانظروا في مشاكل شبابكم، والتمسوا لها العلاج النافع، لتسلموا من شرّها، وتأمنوا من خطرها. فمن مشاكل الشباب: عزوفهم عن الزواج، وهي مشكلة عظيمة، ويترتب عليها مضار كبيرة لا يعلمها إلا الله، وهم يتعللون لذلك بتعليلات منه: أولاً: قولهم إن الزواج المبكر يشغل عن الدراسة، والاستعداد للمستقبل. ثانياً: قولهم إن الزواج المبكر يحمّل الشباب مسؤولية الإنفاق على زوجته وأولاده. ثالثاً: وهذه من أخطر الأسباب لنفور الشباب عن الزواج: العراقيل التي وضعت في طريق الزواج من تكاليف باهظة وإسراف قد لا يستطيعه الشباب. وعلاج هذه المشكلة بسيط وميسور، إذا ما صدقنا النيّة، بحيث يبيّن للشباب ما في الزواج من مزايا، وحسنات وخيرات، ترجح على ما ذكروه من معوقات أو من مشاق، وليس في هذه الدنيا شيء .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 86
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
العنوسة وعسر الزواج
2٬470
644
14
(359)

العنوسة وعسر الزواج

1432/08/20
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. الزواج سنة يؤكد عليها الإسلام، يقول -جل وعلا-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً) [الرعد:38]. ويقول -صلى الله عليه وسلم-: " .....
الملفات المرفقة
وعسر الزواج
عدد التحميل 644
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عقبات في طريق العفة
2٬110
547
21
(359)

عقبات في طريق العفة

1434/08/23
الخطبة الأولى: أما بعد: أيها المسلمون: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى،(ياأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِى تَسَاءلُونَ بِهِ وَلأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)[النساء:1]، فكما أنكم تعظمونه بالإقسام به فكذلك اتقوه عند الأمر والنهي، واتقوا الأرحام أن تقطعوها، واتقوه فهو ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وهي آدم، ثم خلق منها زوجها وهي حواء، خلقت من ضلع آدم،"إن المرأة خلقت من ضلع"رواه مسلم. خلق الله المرأة الأولى من الرجل فهي جزء منه يحن إليها حنين الشيء إلى جزء من أجزائه، كما أنها من أعظم أسباب سعادته متى حصل الوئام بينهما، لذلك امتن الله على عباده فقال:(وَمِنْ ءايَـاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَـاتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الروم:21]، من آياته الدالة على رحمته وعنايته بعباده وحكمته العظيمة وعلمه المحيط, أن جعل لكم من أنفسكم أزواجا يناسبنكم وتناسبونهن، وتحنون إليهن وتحن إليكم حنين الذات إلى أصلها، لتسكنوا إليها سكن النفس والجسم بالحلال هداية إلى فطرة الله، وجعل بينكم مودّة ومحبة تربط فيما بينكم، كما جعل الرحمة التي يعطف بها .....
الملفات المرفقة
في طريق العفة
عدد التحميل 547
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
من عوائق الزواج
2٬078
622
21
(359)

من عوائق الزواج

1434/08/24
الخطبة الأولى: أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله-، وأطيعوه واجتنبوا نهيه ولا تعصوه. عباد الله: تحدثت في الخطبة الماضية عن الزواج وعِظَم أمره, والأمر بتيسيره والترغيب في تعجيله، وذكرت بعض عوائقه، وأذكر في هذه الخطبة بقية ما أعلم من العوائق لنسعى جادين للقضاء عليها، نحث بذلك أهل النخوة والعفة والرجولة والغيرة أن يسارعوا إلى نبذها وازدراء أهلها والتشنيع عليهم، والأخذ على أيدي سفهاء القوم حتى لا يخرقوا سفينة المجتمع فنغرق فيها جميعاً، فليس في الأمر حريات شخصية أو خصوصيات ذاتية؛ بل هو أمر يهم الجميع ممن يقدرون الأمور قدرها ويحسبون لها حسابها. عباد الله: من هذه العوائق تأخر كثير من الشباب عن الزواج بحجة أنه لم يكوّن نفسه على حد تعبيرهم، فنقول لهؤلاء: إن البركة إنما تأتي مع الزواج، لأنه طاعة لله ورسوله وطلبٌ للعفة، والله -تبارك وتعالى- يقول:(وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا)[هود:6]،فالذي ييسر لك الزواج سييسر لك الرزق لك ولأولادك(نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ)[الأنعام:151]،(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)[الطلاق:2، 3]، وجاء في الحديث عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"ثلا .....
الملفات المرفقة
عوائق الزواج
عدد التحميل 622
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عقبات في طريق الزواج
1٬802
768
23
(359)

عقبات في طريق الزواج

1433/01/26
أما بعد: فأوصيكم -ونفسي- بتقوى الله -عز وجل-، واعلموا أن النعيمَ في هذه الدنيا لا يدوم، والأجلَ فيها على الخلائق محتوم، وانظروا مصارعَ المنايا، وتأمّلوا قوارعَ الرزايا، ورحم الله أمرأً عمّر بالطاعة لياليَه وأيامَه، وأعدّ العدّة للحساب يوم القيامَة (يا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)[الحشر:18]. عباد الله: أتحدث إليكم اليوم عن ضرورة اجتماعية لبناء الحياة، وتكوين الأسر، إنه أمر تقتضيه الفطرة، قبل أن تحث عليه الشريعة، إنه حصانة وابتهاج، وسكن وأنس واندماج، بل هو آية من آيات الله، الدالة على حكمته، كما قال سبحانه: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الروم:21]. الزواج، سنة المرسلين، ووصية خاتم النبيين؛ ففي الصحيحين من حديث ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء". قال ابن مسعود -رضي الله عنه-: "لو لم يبق من أجلي إلا عشرة أيام، ولي طَول على النكاح لتزوجت؛ كراهية أن ألقى الله عزبًا". وقال الإمام أحمد -رحمه الله-: "ليست العزوبة من الإسلام في شيء، ومن دعاك إلى غير الزواج دع .....
الملفات المرفقة
عقبات في طريق الزواج
عدد التحميل 768
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات