طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > المصدر الثاني للتشريع – ملف علمي

ملتقى الخطباء

(4٬390)
917

المصدر الثاني للتشريع – ملف علمي

1440/03/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وأخطأ من ظن أن السنة من عند رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-، بل هي وحي من الله -تعالى-، يقول -عز من قائل-: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)[النجم: 3-4]: فأخبر -تعالى-… أن كلام نبيه -صلى الله عليه وسلم- كله وحي والوحي بلا خلاف ذكر، والذكر محفوظ بنص القرآن، فصح بذلك أن كلامه -صلى الله عليه وسلم- كله محفوظ بحفظ الله -عز وجل-، مضمون لنا أنه لا يضيع منه شيء…

 

قالوا لنا: “ندوة علمية تقام غدًا”، قلنا: “حبًا وكرامة”… وفي الغد دخل علينا المحاضر، دخل في ملبسه الأنيق ومنظاره الشمسي الأسود على عينيه، وهاتفه المحمول في يده اليمنى، ومفتاح سيارته الفارهة في يده اليسرى، ثم جلس على المنصة، جلس ومظاهر الترف تبدو في كل حركة وسكون له، بل يطفو الترف والدعة على طريقة كلامه وجهه الحليق وأنامله الرقيقة…

 

وبدأ مقدم المحاضرة يعرِّف بالمحاضر على أنه: “المفكر الإسلامي الكبير، والمجدد في الشريعة الإسلامية، والحاصل على “الماجستير” من جامعة كذا بفرنسا، وعلى “الدكتوراة” في جامعة كذا بأمريكا”، وظل يمجِّد فيه حتى ظننا أنه قرين البخاري أو الشافعي!

 

ثم بدأ المحاضر الكلام، فلم يفتتحه بحمد الله ولا بالصلاة على رسوله -صلى الله عليه وسلـم-، بل استهل قائلًا: “تعلمون أن القرآن يقول: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ)[الأنعام: 38]، وفي سورة أخرى يقول: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)[النحل: 89]”، قرأ الآيتين دون استعاذة ولا بسملة، وبلا مراعاة لأحكام تجويد، قرأها كأنه يقرأ في مجلة أو جريدة! ثم استنتج استنتاجًا أعرجًا لا يباريه فيه إلا خنزير بليد عيي أعمى القلب والبصيرة، استنتج قائلًا: “ما دام الله لم يفرط في القرآن من شيء، وما دام في القرآن تبيان كل شيء، إذن فلا حاجة لنا إلى السنة، ولا قيمة للأحاديث النبوية، ولا مكان لها في التشريع، وذلك -كما يدعي- نبض القرآن وأمره”!!

 

إنه ينكر السنة النبوية ويطعن فيها ويريد اقتلاعها من جذورها!! يقول: “هل جاء القرآن ناقصًا حتى يكمله بشر؟”! يقصد: رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-!!

 

وقع كلام الرجل كالصاعقة على رءوس الحاضرين، وكانت صدمة لكل مسلم موحد يصلي كل يوم مرات على رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- وهو يسأل الله أن يجمعه به في الفردوس وأن يسقيه من حوضه يوم القيامة وأن يرزقه شفاعته!

 

تذكرت ساعتها حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-: “ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه، ألا يوشك رجل ينثني شبعانًا على أريكته يقول: عليكم بالقرآن، فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه…”(أحمد)، وعند ابن ماجه: “… ألا وإن ما حرم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مثل ما حرم الله”.

 

ومرت تلك الواقعة، وكدت أن أنساها حتى جاءني يومًا من يسألني عن حكم التختم بالذهب للرجال، فأجبته: “حرام”، فقال لي: “ائتني بآية من القرآن تحرِّمه”، فقلت: إنما حرمه رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- حين أمسك حريرًا بشماله، وذهبًا بيمينه، ثم رفع بهما يديه، فقال: “إن هذين حرام على ذكور أمتي، حل لإناثهم”(ابن ماجه)، فقال لي: “قلت لك: أريد دليلًا من القرآن!”، فأجبته: “لم يرد تحريمه في القرآن، وإن ما حرم رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- كما حرم الله”، فعاجلني قائلًا: “ألم يقل القرآن: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ) وقال: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)؟! فما دام القرآن لم يحرِّم الذهب فهو حلال”!

 

نظرت إلى الرجل فإذا هو يلبس خاتمًا من ذهب في أصبعه، وسلسلة من ذهب في رقبته! وعندها تذكرت ذاك المحاضر وقلت في نفسي: “هذا الشبل من ذاك…” عفوًا بل الصواب أن نقول: “هذا الجرو من ذاك الكلب”!

 

ثم واجهته قائلًا: “إذن فأنت تنكر السنة!” فأجابني: “لا حاجة لنا بها ومعنا القرآن”، فباغته سائلًا: أليس في القرآن قول الله -عز وجل-: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا)[الحشر: 7]؟!، ألم يقل القرآن: (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ)[النساء: 80]؟!، أما قرأت في القرآن: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا)[الأحزاب: 36]…

 

سألته: “هل تصلي؟” قال: “نعم”، قلت: “كم صلاة في اليوم والليلة؟”، قال: “خمسًا”، قلت: “فما عدد ركعات الظهر؟”، قال: “أربعًا”، قلت: “فمتى تصليه؟”، قال: “إذا زالت الشمس”… وهنا عاجلته قائلًا: “فائتني بآية من القرآن تحدد عدد الصلوات بخمس؟ وبأن الصبح ركعتين والظهر أربعًا… وبوقت كل صلاة من الخمس؟!”، قلت: “وأين في القرآن هيئة الصلاة وكيفيتها من قيام فقراءة فركوع فسجود…؟!

 

والزكاة فريضة لأن القرآن قال: (وَآتُوا الزَّكَاةَ)[البقرة: 43]، فأين في القرآن الأصناف التي تجب فيها؟ وأين أنصبتها؟ وأين مقدار ما يخرج؟ وأين اشتراط الحول؟… وأين في القرآن مناسك الحج وأركانه وسننه ومفسداته؟… وأين وأين وأين!!… فبهت الرجل ولم يحر جوابًا.

 

***

 

فقلت: يا أخي: إن الله -سبحانه وتعالى- قد تَكَفَّلَ بحفظ السنة النبوية تمامًا كما تكفل بحفظ القرآن، بدليل قوله -تعالى-: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)[الحجر: 9]؛ فإن الذكر: هو الشريعة كلها بدليل قوله -عز وجل-: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)[النحل: 43]، “والذكر: اسم واقع على كل ما أنزل الله على نبيه -صلى الله عليه وسلم- من قرآن أو من سنة وحي يبين بها القرآن”(الإحكام لابن حزم).

 

وعلى قول من قال بأن الذكر هو القرآن فقط، فإن من لوازم حفظ القرآن: حفظ السنة؛ لأنه لا يمكن العمل بالقرآن دون شرحه وبيانه وتفصيله الذي هو السنة النبوية، فالعمل بالقرآن واجب، والعمل به لا يتأتى إلا بالسنة، فحفظ السنة من مقتضيات حفظ القرآن.

 

***

 

ولقد كانت مهمة السنة النبوية هي: البيان والتفصيل والتأكيد لما في القرآن، بل وتستقل السنة بالتشريع في بعض المسائل مما لم ترد في القرآن، قال الله -تعالى-: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)[النحل: 44]، وقال: (وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)[النحل: 64]، وقد أدى النبي -صلى الله عليه وسلم- المهمة على خير وجه؛ يفصل مجمل القرآن، ويقيد مطلقه، ويخصص عامه، ويوضح متشابهه … ومجموع هذا كله هي السنة النبوية التي بين أيدينا.

 

***

 

وأخطأ من ظن أن السنة من عند رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-، بل هي وحي خفي من الله -تعالى-كما أن القرآن هو الوحي الجلي، يقول -عز من قائل-: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)[النجم: 3-4]: “فأخبر -تعالى-… أن كلام نبيه -صلى الله عليه وسلم- كله وحي والوحي بلا خلاف ذكر، والذكر محفوظ بنص القرآن، فصح بذلك أن كلامه -صلى الله عليه وسلم- كله محفوظ بحفظ الله -عز وجل-، مضمون لنا أنه لا يضيع منه شيء”(الإحكام لابن حزم).

 

وقال -سبحانه وتعالى-: (وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ)[النساء: 113]، “فأما الكتاب فهو القرآن، وأما الحكمة فهي السنة”(ينظر: تفاسير ابن عرفة، والنسفي، والقاسمي، وغيرها)، فالسنة بنص الآية منزلة على رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- كما نُزِّل القرآن، لكن القرآن منزل بلفظه ومعناه، والسنة منزلة بمعناها دون لفظها.

 

وفي حديث مسند أحمد السابق: “ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه”، قال ابن بطال: “”أوتيت الكتاب ومثله معه”، قال أهل العلم: أراد بذلك السنة التي أوتي”(شرح صحيح البخاري لابن بطال).

 

***

 

ولا نشك أن الله -عز وجل- قد حفظ السنة النبوية كما حفظ القرآن الكريم، وتتجلى مظاهر هذا الحفظ في النقاط الآتية:

أولًا: إعطاء الله العرب ملكة الحفظ القوية التي ساهمت بشكل كبير في حفظ القرآن والسنة، ولعل أدل برهان على قوة حفظهم هي حفظهم لقصائد الشعراء -خاصة المعلقات السبع- وتناقلها -مع طولها- بلا كتابة لها؛ إذ أن أغلبهم كانوا أميين، بل كلهم كانوا أميين إلا القليل، وهذا أبو هريرة -رضي الله عنـه- يروي لنا واقعة تظهر اعتمادهم على الحفظ وقوة ذاكرتهم، فيقول: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يومًا: “أيكم يبسط ثوبه، فيأخذ من حديثي هذا، ثم يجمعه إلى صدره، فإنه لم ينس شيئًا سمعه”، فبسطت بردة علي، حتى فرغ من حديثه، ثم جمعتها إلى صدري، فما نسيت بعد ذلك اليوم شيئًا حدثني به، ولولا آيتان أنزلهما الله في كتابه ما حدثت شيئًا أبدًا: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى)[البقرة: 159] إلى آخر الآيتين. (مسلم).

 

ثانيًا: كتابة السنة النبوية بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلـم-: نعم قد نهى النبي -صلى الله عليه وسلـم- في أول الأمر عن كتابة السنة كي لا تختلط بالقرآن، لكنه -صلى الله عليه وسلـم- سمح بكتابتها بعد ذلك حين تأكد -صلى الله عليه وسلـم- من تفريق الصحابة بين السنة وبين القرآن وأمن من اختلاطهما، بل وأمر بكتابتها، ومن أدلة ذلك ونماذجه ما يلي:

 

– يروي البخاري عن أبي هريرة قال: “ما من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- أحد أكثر حديثًا عنه مني، إلا ما كان من عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب ولا أكتب”، فهذا دليل على كتابة عبد الله بن عمرو للسنة بين يدي رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-.

 

– وهذا دليل آخر على ذلك: عن عبد الله بن عمرو قال: كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ أريد حفظه، فنهتني قريش وقالوا: أتكتب كل شيء تسمعه ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشر يتكلم في الغضب والرضا! فأمسكت عن الكتاب، فذكرت ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأومأ بأصبعه إلى فيه، فقال: “اكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق”(أبو داود).

 

– وهذه واقعة عملية أمر فيها النبي -صلى الله عليه وسلـم- بكتابة بعض سنته: فعن أبي هريرة قال: لما فتح الله -عز وجل- على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مكة، قام في الناس، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: “إن الله حبس عن مكة الفيل، وسلط عليها رسوله والمؤمنين، وإنها لن تحل لأحد كان قبلي، وإنها أحلت لي ساعة من نهار، وإنها لن تحل لأحد بعدي، فلا ينفر صيدها، ولا يختلى شوكها، ولا تحل ساقطتها إلا لمنشد، ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين: إما أن يفدى، وإما أن يقتل”… فقام أبو شاه -رجل من أهل اليمن- فقال: اكتبوا لي يا رسول الله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “اكتبوا لأبي شاه”، قال الوليد: فقلت للأوزاعي: ما قوله: اكتبوا لي يا رسول الله؟ قال: “هذه الخطبة التي سمعها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-“(متفق عليه).

 

ثالثًا: خوف الصحابة واحترازهم عند التحديث بكلام النبي -صلى الله عليه وسلـم- خشية الخطأ أو النسيان: والوقائع لذلك كثيرة لا تكاد تنحصر، وفيها يأبى الصحابة التحديث، وقد يتعلل بعضهم بتقدم العمر والنسيان، ولعل من أشهر ذلك ما حدث لأبي هريرة عندما طلبوا منه التحديث: يروي شفيا الأصبحي أنه دخل مسجد المدينة، فإذا هو برجل قد اجتمع عليه الناس، فقال: من هذا؟ قالوا: أبو هريرة، قال: فدنوت منه حتى قعدت بين يديه، وهو يحدث الناس، فلما سكت وخلا، قلت له: أنشدك بحقي لما حدثتني حديثًا سمعته من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عقلته وعلمته، فقال أبو هريرة أفعل، لأحدثنك حديثًا حدثنيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عقلته وعلمته، ثم نشغ أبو هريرة نشغة فمكث قليلًا، ثم أفاق، فقال: لأحدثنك حديثًا حدثنيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأنا وهو في هذا البيت ما معنا أحد غيري وغيره، ثم نشغ أبو هريرة نشغة أخرى، فمكث كذلك، ثم أفاق، فمسح عن وجهه، فقال: أفعل، لأحدثنك حديثًا حدثنيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأنا وهو في هذا البيت ما معه أحد غيري وغيره، ثم نشغ نشغة شديدة، ثم مال خارًا على وجهه، واشتد به طويلًا، ثم أفاق، فقال: حدثني رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أن الله -تبارك وتعالى-، إذا كان يوم القيامة، ينزل إلى العباد ليقضي بينهم…”(ابن حبان).

 

 

رابعًا: ومن مظاهر حفظ الله -تعالى- للسنة أن سخر لها رجالًا يدققون أسانيدها ويحتاطون لروايتها ويغربلون صحيحها من دخيلها… فوضع علماء الإسلام القواعد التي تضبط نقلها وروايتها وضبطها، فظهر علم مصطلح الحديث وعلم الرجال… فصارت السنة محفوظة في الصدور وفي السطور… إلى غير ذلك من عوامل الحفظ التي لا يتسع لها المقام.

 

***

 

ولأهمية الموضوع، ولأنه إن ضاعت السنة ضاع الدين، ولأن القرآن أحوج إلى السنة منها إليه؛ إذ لا يستطاع العمل بالقرآن من دونه، ولأننا نشهد هجومًا شرسًا خبيثًا وحملة تشكيك مأجورة في ثوابت الدين وأصوله ومبادئه وأولها “السنة النبوية” … من أجل ذلك كله وغيره قد عقدنا هذا الملف العلمي الذي يؤصل الأمر ويفصِّله ويرد شبهات المشككين الخبثاء، فنسأل الله -تعالى- أن يجعله سببًا في تحصين عقول المسلمين ضد حملات التشوية والتشكيك والتزييف.

 

المحور الأول: السنة النبوية تعريفها ومكانتها ومصادرها:

– معنى السنة وحقيقتها لغة واصطلاحًا.

– مكانة السنة النبوية في الشريعة الإسلامية (المصدر الثاني للتشريع).

– مصادر السنة النبوية وأقسامها (قولية، وفعلية، وتقريرية).

– شروط قبول الحديث عند أهل السنة.

– التعريف بأهم كتب السنة النبوية.

– تاريخ تدوين السنة النبوية.

 

المحور الثاني: حجية السنة النبوية:

– أدلة حجية السنة النبوية.

– مرتبة السنة في التشريع الإسلامي (المصدر الثاني للتشريع).

– القرآن أحوج للسنة منها إليه.

– السنة المفصِّلة، والمبيِّنة، والمستقلة بالتشريع.

– حفظ الله للقرآن يقتضي حفظه للسنة.

 

المحور الثالث: تاريخ نشأة مصطلح الحديث والوضع:

– التعريف بعلم مصطلح الحديث.

– بداية الوضع وظهور الوضاعين، أسبابه ودوافعه.

– علامات الوضع في السنة النبوية.

– جهود العلماء في مقاومة الوضع وتنقية السنة.

– أبرز كتب الحكم على الأحاديث.

 

المحور الرابع: ثمار التمسك بالسنة النبوية وخطر الإعراض عنها:

– ثمار التمسك بالسنة النبوية والعمل بها.

– آثار الإعراض عن السنة النبوية ومظاهر ذلك.

 

المحور الخامس: شبهات ومطاعن ضد السنة، وتفنيدها:

– المنكرون لحجية السنة النبوية قديمًا وحديثًا.

– نماذج من الشبهات الواردة على السنة والرد عليها.

– موقف المستشرقين من السنة.

– المنكرون لحديث الآحاد والرد عليهم.

 

المحور السادس: كتب ومراجع وإحالات:

 

خطب مكانة السنة النبوية والرد على المتطاولين
22٬567
1561
95
خطب فضل اتباع السنة
22٬229
2268
71
خطب اتباع السنة
4٬846
493
43
خطب تعظيم سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-
5٬400
319
41
خطب أهمية حفظ السنة
1٬662
199
3
خطب السنة
2٬067
486
27
خطب السنة النبوية
2٬254
371
21
خطب السنة النبوية
4٬566
203
24
مقالات مكانة السنة النبوية في الإسلام ومدى حجيتها (1)
486
لايوجد
0
مقالات تعريفات السنة النبوية
353
لايوجد
0
مقالات تعريف السنة بين المحدثين والأصوليين والفقهاء
550
لايوجد
0
مقالات السنة ومكانتها في الإسلام وفي أصول التشريع
387
لايوجد
0
فتاوى منزلة السنة في الدين
343
لايوجد
0
فتاوى عدد أحاديث الكتب الستة بدون تكرار
271
لايوجد
0
فتاوى تعـريـف السنة
273
لايوجد
0
فتاوى أنواع السنة النبوية
278
لايوجد
0
دراسات وأبحاث تَدْوينُ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّة نَشْأَتُهُ وَتَطَوُّره من القرن الأوَّل إلى نهاية القرن التاسع الهجري
233
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السُنَّةُ كُلُّهَا تَشْرِيعٌ
195
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السنة النبوية ومكانتها في التشريع الإسلامي
274
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السنة النبوية المصدر الثاني للتشريع الإسلامي ومكانتها من حيث الاحتجاج والعمل
490
لايوجد
0
صوتيات وفديوهات تدوين السنة النبوية – الشيخ عثمان الخميس.
-
-
-
صوتيات وفديوهات منزلة السنة في فهم القرآن – أ.د خالد المصلح
-
-
-
صوتيات وفديوهات ضرورة و اهمية السنة – للشيخ أبي إسحاق الحويني
-
-
-
صوتيات وفديوهات مكانة السنة في القران- الشيخ محمد حسان
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة السنة – د. عبدالعزيز بن ريس الري
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة الحديث في التشريع الإسلامي – الشيخ محمد الحسن الددو
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة السنة النبوية – الشيخ : فيصل بن جميل غزاوي
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة السنة في التشريع الإسلامي – الشيخ: إيهاب شاهين
-
-
-
خطب السنة النبوية
4٬566
203
24
خطب لزوم اتباع السنة والاحتجاج بها
7٬832
1047
46
خطب السنة النبوية
2٬254
371
21
خطب السنة النبوية
4٬566
203
24
مقالات منزلة السنة النبوية من القرآن الكريم وعلاقتها به
422
لايوجد
0
مقالات حُجِّية السُّنة النبوية
532
لايوجد
0
مقالات حجية السنة النبوية ومكانتها في الشرع والتشريع
915
لايوجد
1
مقالات حجية السنَّة النبوية المطهرة
370
لايوجد
0
فتاوى السنة النبوية الصحيحة وحي من الله
309
لايوجد
0
فتاوى بيان أن السنة النبوية وحي من الله
288
لايوجد
0
فتاوى أمثلة لبعض الواجبات الشرعية التي انفردت بها السنة النبوية
348
لايوجد
0
فتاوى الأدلة الشّرعية على حجيّة السنّة النبوية
1
لايوجد
0
دراسات وأبحاث حجية خبر الآحاد في العقائد والأحكام
232
لايوجد
0
دراسات وأبحاث حجية السنة وتاريخها
271
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي
318
لايوجد
2
دراسات وأبحاث السنة النبوية وحي من الله محفوظة كالقرآن الكريم
286
لايوجد
0
صوتيات وفديوهات القرآن مع السنة هما مصدر التشريع – د. شهاب الدين محمد أبو زهو
-
-
-
صوتيات وفديوهات ما أحوج القرآن للسنة! – لفضيلة الشيخ وجيه الطوخي
-
-
-
صوتيات وفديوهات حجية السنة – الشيخ صالح المغامسي
-
-
-
صوتيات وفديوهات السنة المصدر الثاني للتشريع – الشيخ عايض القرني
-
-
-
ندوات وحوارات حجية السنة النبوية – للشيخ الدكتور عثمان الخميس
-
-
-
ندوات وحوارات حجية السنة ومكانتها – الشيخ محمد حسان
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة السنة النبوية و أهميتها – الشيخ علي الحلبي
-
-
-
ندوات وحوارات حجيّة السنة – الشيخ: محمد الحسن الددو
-
-
-
خطب السنة
2٬067
486
27
خطب حفظ السنة في عصر الصحابة
885
31
3
خطب أسباب حفظ السنة النبوية
915
28
0
خطب أهمية إنشاء حلقات تحفيظ الحديث النبوي في المساجد
666
72
4
مقالات مصطلح الحديث: تعريفه، فوائده، غاياته
305
لايوجد
0
مقالات مصطلح الحديث
220
لايوجد
0
مقالات الموجز من علم مصطلح الحديث
524
لايوجد
5
مقالات أشهر كتب مصطلح الحديث [1]
430
لايوجد
0
فتاوى كيف تطلب علم الحديث
300
لايوجد
0
فتاوى كيف تتم عملية الحكم على الأحاديث
246
لايوجد
0
فتاوى كتب يعتمد عليها في الحكم على الأحاديث
478
لايوجد
0
فتاوى كتب الحديث المعروفة المشهورة
319
لايوجد
0
فتاوى علم الحديث.. رواية ودراية
2٬306
لايوجد
0
فتاوى الوضع في الحديث.. معناه.. حكمه.. وأسبابه
233
لايوجد
0
فتاوى الحديث المتواتر والمرفوع والمقطوع والموقوف
290
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الميسر في علم تخريج الحديث النبوي
228
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السـنة النبوية في مواجهـة أعداء الإسلام
244
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الآثار السيئة للوضع في الحديث
174
لايوجد
0
دراسات وأبحاث اختصار علوم الحديث
186
لايوجد
0
صوتيات وفديوهات كيف نشأ علم الحديث – الشيخ أبو إسحاق الحويني
-
-
-
صوتيات وفديوهات شروط الحديث الصحيح – الشيخ أبو إسحاق الحويني.
-
-
-
صوتيات وفديوهات الطريق الصحيح لطلب علم الحديث الصحيح – الشيخ عبد الكريم الخضير
-
-
-
صوتيات وفديوهات وصايا الشيخ عبدالعزيز الطريفي لطالب علم الحديث
-
-
-
صوتيات وفديوهات كيفية دراسة علم مصطلح الحديث – الشيخ الألباني
-
-
-
ندوات وحوارات مكانة علم الحديث وصحته – الشيخ أحمد السيّد
-
-
-
ندوات وحوارات الباعث الحثيث في شرح علوم الحديث – الشيخ أبي إسحاق الحويني
-
-
-
ندوات وحوارات الشرح النفيس لاختصار علوم الحديث (1) الشيخ الحويني
-
-
-
ندوات وحوارات المدخل الى علم الحديث – د. عبد العزيز بن عبدالله الشايع
-
-
-
ندوات وحوارات أحاديث ضعيفة وموضوعة مشهورة بين الناس – الشيخ الحويني
-
-
-
خطب أثر التمسك بالسنة
10٬491
1148
78
خطب تعظيم السنة النبوية وخطر من أنكرها أو استهزأ بها
4٬702
501
165
خطب تعظيم السنة وأحوال المستهزئين
2٬157
340
53
خطب الاتباع نجاة
1٬441
59
3
خطب خطورة رد القرآن والسنة
3٬273
407
21
خطب تعظيم سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-
2٬248
196
10
خطب في لزوم السنة والتحذير من مخالفتها
2٬123
530
19
خطب اتباع السنة
4٬846
493
43
مقالات ثمرات اتباعه (صلى الله عليه وسلم)
313
لايوجد
0
مقالات من ثمرات اتِّباع السُّنَّة
474
لايوجد
0
مقالات الحكمة من اتباع السنة في مجال السلوك والأخلاق
240
لايوجد
0
مقالات اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
263
لايوجد
0
فتاوى موقف الشرع من التهاون في ترك السنن
322
لايوجد
0
فتاوى أهمية التمسك بالسنة
472
لايوجد
0
فتاوى التحذير من استحسان البدع
233
لايوجد
0
فتاوى البدعة في ضوء الكتاب والسنة..تعريفها وخطرها
449
لايوجد
0
دراسات وأبحاث ضابط البدعة وما تدخله
270
لايوجد
0
دراسات وأبحاث السُنَّةُ النَّبَويَّة وَأَثَرُهَا فِي حَيَاةِ الْعَالِمِ الْمُجَاهِدِ
218
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الحث على اتِّباع السنَّة
288
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الإبداع في كمال الشرع وخطر الابتداع
202
لايوجد
0
صوتيات وفديوهات فضل التمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم – للشيخ بن عثيمين
-
-
-
صوتيات وفديوهات ثمرات التمسك بالسنة – للدكتور صالح عبدالكريم
-
-
-
صوتيات وفديوهات وجوب الأخذ بالسنة النبوية- للشيخ بن عثيمين
-
-
-
صوتيات وفديوهات أثر التمسك بالسنة في الثبات على الإسلام والنصر على الأعداء – الشيخ مراد إبراهيم.
-
-
-
ندوات وحوارات فضل اتباع السنة – د. محمد العريفي
-
-
-
ندوات وحوارات أثر التمسك بالسنة في سلوك الفرد – للشيخ ابن باز
-
-
-
ندوات وحوارات نجاة الأمة في التمسك بالسنة – الشيخ أبو حذيفة عبدالفتاح فراج
-
-
-
ندوات وحوارات نجاة الامة بالتمسك بالسنة – الشيخ عبد الرحمن السديس
-
-
-
خطب مكانة السنة النبوية والرد على المتطاولين
22٬567
1561
95
خطب شبهات حول بعض الأحاديث النبوية
2٬034
341
10
خطب المصدر الثاني: السنة النبوية
2٬753
516
17
خطب تعظيم السنة وأحوال المستهزئين
2٬157
340
53
خطب شبهات إنكار السنة
973
113
11
خطب السنة والعقل
1٬238
137
6
خطب دفاعا عن السنة النبوية
5٬464
184
27
مقالات قواعد ومنطلقات في مواجهة الشبهات حول السنة النبوية
278
لايوجد
0
مقالات السُنَّة النبوية في مواجهة شُبُهَات الاستشراق
817
لايوجد
0
مقالات الرد على شبهة: السنة تخالف العقل
402
لايوجد
0
مقالات الرد على بعض شبهات منكري السنة النبوية
418
لايوجد
1
فتاوى كيفية الرد على شبهة إنكار حجية السنة النبوية
499
لايوجد
0
فتاوى حكم من أنكر حديثا من صحيح البخاري
264
لايوجد
0
فتاوى حكم مصاحبة من يسمون أنفسهم أهل القرآن
308
لايوجد
0
فتاوى حكم الأخذ بالقرآن دون السنة ومصاحبة من يدين بذلك
281
لايوجد
0
دراسات وأبحاث خبر الواحد الصحيح وأثره في العمل والعقيدة
269
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الرد على من ينكر حجية السنة
219
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الرد على من ينكر السُّنَّة
194
لايوجد
0
دراسات وأبحاث الدفاع عن السنة جامعة المدينة ماجستير
237
لايوجد
0
صوتيات وفديوهات الرد على منكري السنة – الشيخ محمد بن ناصر الدين الألبانى
-
-
-
صوتيات وفديوهات حكم من ينكر السنة ويقول إنه لا يعمل إلا بالقرآن – الشيخ بن عثيمين
-
-
-
صوتيات وفديوهات الرد على القرآنيين وانكارهم السنة النبوية – المغا
-
-
-
صوتيات وفديوهات إنكار السنة إنكار للقرآن – أ.د خالد المصلح
-
-
-
ندوات وحوارات شبهات حول السنة النبوية (1) – للشيخ مصطفى العدوي
-
-
-
ندوات وحوارات رد الشبهات الباطلة حول السنة المطهرة – محمد حسان
-
-
-
ندوات وحوارات شبهات حول السنة النبوية الشيخ – د. عثمان الخميس
-
-
-
ندوات وحوارات الرد على الشبهات حول السنة – للشيخ أبي إسحاق الحويني
-
-
-
تيسير مصطلح الحديث للعدوي
250
لايوجد
0
تثبيت حجية السنة
292
لايوجد
0
الوسيط في علوم ومصطلح الحديث
265
لايوجد
0
السنة ومكانتها-عبدالحليم محمود
258
لايوجد
0
السُنَّةُ وَمَكَانَتُهَا فِي التَشْرِيعِ الإِسْلاَمِي
421
لايوجد
0
السنة قبل التدوين
209
لايوجد
0
السنة في مواجهة الأباطيل
334
لايوجد
0
السنة المفترى عليها
235
لايوجد
0
الجهود المبذولة في حجية السنة في القرن الرابع عشر الهجري
238
لايوجد
0
التذكرة في علوم الحديث لابن الملقن
247
لايوجد
1
نور السنة
299
لايوجد
0
علوم الحديث للألباني
256
لايوجد
0
شبهات القرآنيين حول السنة النبوية
385
لايوجد
0
دفاع عن السنة ورد شبه المستشرقين – أبو شهبة
484
لايوجد
0
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات