الاحتفال بأعياد الكفار.. الكريسماس أنموذجا - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2019-12-22 - 1441/04/25
التصنيفات:

اقتباس

ويشهد التاريخ بأن مسيرة التقهقر والتراجع الإسلامي ما نشأت إلا بعدما سلكت الأمة طريق التنازلات الثقافية والتراثية والشرعية، وهذا من البديهيات؛ فالأمم القوية لا تزال متبوعة في عاداتها وتقاليدها ومظاهر تحضرها، والأمم الضعيفة التي...

تعيش المجتمعات الإسلامية المعاصرة أزمة هوية حقيقية، ما بين الشرق والغرب، وما بين الانتماء للإسلام والانتماء لغيره من المناهج والأفكار الموجودة على الساحة الفكرية والثقافية والسياسية، بل لا نكون مبالغين إذا قلنا: بين الهوية الإسلامية واللا هوية المطلقة، فالشباب المثقف الذي له القدرة على تمييز المنهج الإسلامي من غيره واختاره أو اختار غيره عليه هم قلة في أوساط الشباب الذين فقدوا دفَّة التمييز وعاشوا حالة من اللا هوية الدينية والفكرية والثقافية.

 

بيد أن مسألة الهوية والتمسك بالتراث الديني والقومي تعد هي الفارقة في قيام الأمم على مدار التاريخ، والأمة الإسلامية -على وجه الخصوص- لم تزل في تقدم وازدهار ورقي مادامت محافظة على هويتها الدينية وتراثها مع المرونة في مسايرة روح العصر والتقدم التقني، ويشهد التاريخ بأن مسيرة التقهقر والتراجع الإسلامي ما نشأت إلا بعدما سلكت الأمة طريق التنازلات الثقافية والتراثية والشرعية، وهذا من البديهيات؛ فالأمم القوية لا تزال متبوعة في عاداتها وتقاليدها ومظاهر تحضرها، والأمم الضعيفة التي لا تاريخ لها ولا امتداد لها دينيًا ولا حضاريًا –أو حتى تلك التي تخلت عن امتدادها الحضاري والتاريخي بمحض إرادتها أو بالقوة الجبرية- تظل تابعة للأمم القوية من حولها، تحاكيها وتتشبه بها، وهو الواقع الإسلامي المعاصر، فعمليات الاستعمار العسكري أثبتت فشلها في الدول الإسلامية، بل أدرك الأعداء أنها تأتي بنتائج عكسية في كثير من الأحيان؛ لأنها توقظ روح المقاومة في الشعوب، وتحيي بداخلها إحساسها بدينها وشريعتها وامتداداتها التاريخية، وهو ما لا يريده الأعداء؛ لذا فالاختراق والاستعمار الفكري وقتل الهوية الدينية وإثارة النعرات القبلية والقومية مع الترويج للمفاهيم الليبرالية والعلمانية واللا دينية يعد حاليًا من أقوى أساليب الحرب على المجتمعات الإسلامية، ومع الأسف فقد أثبت نجاحه في غير ما بلد إسلامي بات لا يحمل من الإسلام إلا الاسم المجرد، فيما تحولت العادات والتقاليد وأسلوب الحياة فيه إلى النمط الغربي تمامًا.

 

إن المخططات الغربية الحديثة قد تمالأت وتوطأت لضرب هوية الأمة الإسلامية، وذلك بالترويج لمفاهيم مطاطة موهمة، فالمناهج الفكرية تستهدف تحييد الدين عن ساحة الصراع الثقافي والفكري والعسكري، وتسييد العقل وتحكيمه في الصراع -زعموا-، رغم أن العقل والشرع لا يتنازعان ولا يختلفان، فهي مجرد دعوى خاوية من أي مضمون مستساغ حسًّا وعقلاً، فهي ليست تحكيمًا للعقل بقدر ما هي تحكيم لقوانين ومبادئ بشرية غربية تتحكم في مقدرات البشر وعاداتهم وتقاليدهم وأديانهم، فإذا حُيِّد الإسلام وصار على هامش الحياة بات كل متغير قابلاً للقبول والرد، بل صارت العادات والتقاليد المنبثقة من الإسلام مجرد فكرة رجعية ماضوية عفا عليها الزمن ينبغي التحرر منها والتفكير في نبذها!!

 

وهذا هو عين ما وقع في دول إسلامية كبرى، فمظاهر اضمحلال الهوية وتقلصها في نفوس المسلمين -لاسيما من الشباب- باتت ملحوظة لكل راءٍ، ومن ذلك مثلاً انتشار صور الهالك الشيوعي تشي جيفارا التي يضعها الشباب على ملابسهم وسياراتهم، قد لا يدري كثيرون منهم مَنْ هذا ولكنهم يفعلونه! وهذا كما قلنا نوع من اللا هوية المسيطرة على عقول الشباب، وكذلك سيطرة الأحرف الأجنبية على واجهات المحلات وأسماء الشركات الكبرى وأيضًا ملابس الأطفال والكبار، إضافة إلى الاحتفالات بأعياد النصارى واليهود وغيرهم ومشاركتهم في لهوهم وأحيانًا في باطلهم، كل ذلك نتيجة غياب الانتماء الإسلامي وانفصال القدوات عن حياة الشباب، وهو ما نتج عنه وجود فراغ ينبغي أن يُملأ بكائن ما كان.

 

لقد مرت بالأمة الإسلامية أزمنة كان فيها ملوك أوروبا يرسمون كلمة التوحيد على عروشهم تأسيًا بملوك وخلفاء المسلمين، وكانت الأنظار تتجه لمحاكاة أسلوب الحكم وسلوكيات وطريقة تفكير وتقاليد والمنهج العلمي لأفراد الأمة الإسلامية المتحضرة في العصور الوسطى عصور الظلام الأوروبية، إلا أن التبعية الثقافية والفكرية المقيتة للغرب التي تأصلت فينا نحن المسلمين في الزمن المعاصر، أو ما يسميها البعض "عقدة الخواجة"، سيطرت على الكثيرين من أبناء الأمة سدًّا للفراغ الناشئ عن تقهقر الشعور بالهوية الإسلامية في نفوس الأفراد، وتنفيذًا لأجندات غربية لا تزيد الأمة إلا بلاءً وتنازعًا بين الشرق والغرب.

 

لذا فإن الأمم التي تعقل وتتمتع بتفكير علمي عميق تسعى لأن يكون لها نوع من التفرد الحضاري والخصائص الأممية المميزة لها عن بقية الأمم الأخرى، فلا معنى في أن تكون حضارةُ أمة تكرارًا لحضارة أمة أخرى بكل أشكالها ومعالمها ومظاهرها، بل إن هذا مستحيل شرعًا وعقلاً: (لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ) [المائدة: 48]، وهذا لم يحدث على مدار التاريخ كله أن تتحول أمة إلى أمة أخرى فكرًا وثقافة إلا بالتحولات الدينية الكبرى التي تكفل وحدها سلخ الأمم عن جلدها وتحولها تحولاً كاملاً، فإن حاول الأفراد فِعْلَ ذلك باتوا مسوخًا مشوهة، مهزوزين مذبذبين، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، فينبذهم مجتمعهم من جانب، ولا يقدِّرهم الغرب ولا يرفع لهم رأسًا من جانب آخر.

 

والنفوس البشرية مفتقرة دومًا إلى الدين، تتحسسه كلما ادلهمت بها الخطوب أو ساورتها المشكلات، فمهما انسلخ الأفراد من تعاليم دينهم إلا أن الشعور به يظل شمعة خافتة في أقصى الضمير، يلح عليها من حين لآخر يبغي الخروج، فيعيش الفرد تناقضًا نفسيًا بين ما يعتنقه من أفكار ومبادئ وسلوكيات مناقضة للدين، وبين ما تدفعه إليه نفسه وعقله اللا واعي من الانقياد لإله والافتقار إلى نِعَمِه ووجوده، وبالتالي يقع المجتمع بالكامل في حالة من التناقض والتذبذب والاضطراب هي نفسها التي وقع فيها الأفراد بسبب ضعف الهوية واضمحلالها أو تلاشيها بالكلية.

 

بقي أن نشير إلى أن النفسية اليهودية أو النصرانية –سواء في ذلك الغربية أم الشرقية- تأبى إلا التبعية المطلقة لها في المنهج والدين والملة، وهو ما نراه الآن واقعًا في فرض نمط الحياة الغربي على الدول الإسلامية والعربية قسرًا وبحد السيف، كما وقع في العراق وأفغانستان، وكما يحاول الغرب فعله في دول أخرى كثيرة عن طريق زرع العملاء من "الكُتَّاب" و"المثقفين" و"المفكرين" و"الأدباء" و"السياسيين" و"الباحثين الاجتماعيين" -مع التحفظ على تلكم الأوصاف- واستمالتهم؛ لتغيير التركيبة الثقافية للمجتمع المنبثقة أساسًا من هويته الدينية الإسلامية، ومن ثمَّ التأثير فيه وتسهيل عملية انقياده؛ قال تعالى: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى) [البقرة: 120]، فهو شأن فطري أبدي لا تغيره الأحوال ولا يبدله مرور الزمان، فما أن تعلو دولة النصارى أو اليهود أو تتغلب في بلد إلا وتصبغ المجتمع وما حوله من مجتمعات بصبغتها، سواء صبغتها السياسية أم الاجتماعية أم القيمية، وتقيمه على نهجها، ولم يخبر التاريخ أن أمة من الأمم استعصت على التبعية للغرب كما استعصت عليها أمة الإسلام؛ ذلك أن جذوة الإيمان القوية المتوقدة في نفوس أفرادها لا تخمدها رياح التغريب والتنصير والتهويد المنتنة، فأمة الإسلام قد تغفو قليلاً لكنها لا تموت، بل سرعان ما تثوب إلى رشدها مرة أخرى؛ بسبب قوة عقيدتها، ورسوخ هويتها، وقابليتها للصعود من جديد، أما المتذبذبون والعملاء فسوف لن يذكرهم التاريخ، وإن ذكرهم فستظل ذكراهم ثلمة في جبين الصورة لا تزيدها إلا قبحًا وتشوهًا.

 

والاحتفال بأعياد المشركين ومشاركتهم وتهنئتهم من أهم ما يمكن أن يمسخ الهوية الإسلامية في النفوس؛ لما في ذلك من مشابهة لهم في الظاهر فيما يختصون به، وهو ما يورث موافقة الباطن والإعجاب بدينهم الباطل وانسياق المسلمين وراءه. وتوافق هذه الأيام احتفالات عيد النصارى برأس السنة الميلادية أو ما يسمى الكريسماس؛ لأجل ذلك كان موضوع هذه المختارات عن حكم الاحتفال بهذا العيد ومشاركة المسلمين للنصارى فيه، ومدى تأثير ذلك في هوية المسلمين سلبًا.

 

العنوان
عيدا الميلاد ورأس السنة النصرانيين، أصلهما، وشعائرهما، وحكمهما 2008/12/04

إبراهيم بن محمد الحقيل

ومن أعظم شعائرهم الباطلة ما يحتفلون به كل عام من الأعياد المحدثة التي ليست من دين المسيح عليه السلام، وقبل يومين احتفلوا بما يزعمونه عيد ميلاد المسيح عليه السلام المسمى(الكريسمس) وبعد يومين يحتفلون بعيد رأس السنة الميلادية، ولهم في هذين العيدين الكبيرين عندهم جملة من الشعائر والأعمال المملوءة بالشرك والبدعة، والمشتملة على أنواع من الشبهات المضلة، والشهوات المحرمة، والاعتقادات الفاسدة.

المرفقات

الميلاد ورأس السنة النصرانيين، أصلهما، وشعائرهما، وحكمهما

الميلاد ورأس السنة النصرانيين، أصلهما، وشعائرهما، وحكمهما- مشكولة


العنوان
لماذا منع الأعياد؟! 2017/12/30

إبراهيم بن محمد الحقيل

تَقَعُ هَذِهِ الْجُمْعَةُ المُبَارَكَةُ بَيْنَ أَكْبَرِ عِيدَيْنِ لِلنَّصَارَى، وَهُمَا: عِيدُ مِيلَادِ المَسِيحِ -عَلَيْهِ السَّلَامُ-، وَعِيدُ رَأْسِ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ، وَتَعُمُّ الِاحْتِفَالَاتُ بِهِمَا أَرْجَاءَ الْأَرْضِ، وَتُفْتَتَحُ الْبَرَامِجُ وَنَشَرَاتُ الْأَخْبَارِ بِالتَّهْنِئَةِ بِهِمَا، وَتُنْقَلُ شَعَائِرُ الِاحْتِفَالِ بِهِمَا لَحْظَةً بِلَحْظَةٍ فَتَصِلَ إِلَى الْعَالَمِ كُلِّهِ، وَلَا يَكَادُ يَسْلَمُ بَيْتٌ فِي الْأَرْضِ مِنْ وُصُولِ ذَلِكَ إِلَيْهِ، إِلَّا مَنْ حَصَّنَ نَفْسَهُ وَأَهْلَهُ وَوَلَدَهُ عَنْ ذَلِكَ. وَقَدْ يَسْتَغْرِبُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ هَذَا التَّشْدِيدَ فِي مَسْأَلَةِ الْأَعْيَادِ، وَمَنْعِهَا فِي شَرِيعَةِ الْإِسْلَامِ مَعَ أَنَّهَا مُجَرَّدُ احْتِفَالَاتٍ حَسَبَ رُؤَاهُمْ. وَمَنْ قَرَأَ فِي تَارِيخِ الشَّعَائِرِ عَلِمَ كَيْفَ أَنَّهَا تَتَسَرَّبُ إِلَى النَّاسِ حَتَّى يَأْلَفُوهَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ، ثُمَّ تَنْتَقِلُ إِلَيْهِمْ فَيَعْمَلُونَ بِهَا.

المرفقات

منع الأعياد؟!

منع الأعياد؟! - مشكولة

57-3 صورة - قدسنا لا قدسهم


العنوان
التشبه بالكفار وحكم أعيادهم 2010/12/30

إبراهيم بن محمد الحقيل

عندما تضعفُ أمةٌ من الأمم، يكثر تفرقها واختلافها، وتعظم أدواؤها، ويتنوعُ انحرافها حتى يأتي على الأصول من دينها وعقيدتها فيزعزعها، كما يأتي على المتفق عليه من أخلاقها فيغيره بأخلاقٍ ليست لها، فالضعف يقود إلى التقليد. والأمةُ القاهرةُ تتبعها الأمة المقهورة، وأفرادُ المجتمع المغلوب مولعون بتقليد أفراد المجتمع الغالب ومحاكاتهم في شعائرهم وعاداتهم ..

المرفقات

بالكفار وحكم أعيادهم1

بالكفار وحكم أعيادهم - مشكولة


العنوان
التشبه بالكفار وتهنئتهم بأعيادهم 2013/12/26

محمد بن مبارك الشرافي

أَمَّةَ الإِسْلَام: إِنَّهُ مِمَّا ابْتُلِيَ بِهِ كَثِيرٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فِي هَذَا الزَّمَنِ أَنَّهُمْ أَصْبَحُوا يَأْخُذُونَ كُلَّ مَا يُسَاقُ إِلَيْهِمْ، وَيَنْسَوْنَ أَنَّ لَدَيْهِمْ دِينَاً عَظِيمَاً جَاءَ بِصَلَاحِ أَحْوَالِهِمْ الدِّينِيَّةِ وَالدُّنْيَوِيَّةِ، وَأَنَّ الْعِزَّةَ فِيهِ، وَفِي اتِّبَاعِهِ، قَالَ اللهُ -عز وجل-: (مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا) [فاطر: 10]. وَإِنَّ مِمَّا يَنْدَى لَهُ الْجَبِينُ، وَيَحْزَنُ لَهُ الْفُؤَادُ: أَنَّ مَنْ جَرَى خَلْفَ الْغَرْبِ وَالشَّرْقِ إِنَّمَا أَخَذَ مِنْهُمْ تَوَافِهَ الأُمُورِ، وَأَرْدَأَ مَا عِنْدَهُمْ، وَأَمَّا أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُمْ مَا تَفَوَّقُوا بِهِ فِي الْجَوَانِبِ الْمَادِّيَّةِ، فَلَمْ يَنْجَحْ فِيهِ أُولَئِكَ اللَّاهِثُونَ خَلْفَهُمْ، وَهَذَا...

المرفقات

بالكفار وتهنئتهم بأعيادهم1


العنوان
احتفال المسلمين برأس السنة الميلادية 2010/12/30

عبد الله العلوي الشريفي

في الحقيقة، إن هذا التقليدَ الكلِّيَ لما هو غربيٌ، ناتجٌ عن نقصان الإيمان بالله أو انعدامه، مع ضياع العقيدةِ الصحيحةِ أو انعدامها، وانسلاخ من مستلزمات التميز الإسلامي، ومنكر يُدخِلنا في دائرةِ من قَـالَ فيهم رَسُولُ اللَّهِ –صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ". أبو داود. وفي رواية أنه –صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَشَبَّهَ بِغَيْرِنَا ..

المرفقات

المسلمين برأس السنة الميلادية


العنوان

العنوان
إنسانية الإسلام لا تعني المشاركة في شعائر الكفار 2010/12/30

عبد الله الجار الله آل جارالله

السماحة والإنسانية مع الخَلقِ كلِّهم والحرص على هدايتهم لا تَعني حبَّهم، وحبَّ ما هم عليه من الكفر، أو تقديمهم على المسلمين، وكذلك لا تعني مشابهتهم، فقد أُمِرنا بمخالفتهم؛ "خالفوا اليهود والنصارى"، ومما يَقع فيه بعضُ جُهَّال المسلمين -هداهم الله-: حضور أعيادِ الكفار، أو تهنئتهم بها ..

المرفقات

الإسلام لا تعني المشاركة في شعائر الكفار


العنوان
أعياد المشركين 2010/12/30

أحمد حسين الفقيهي

في هذه الأيام يستعد النصارى الضالون للاحتفال ببعض أعيادهم الباطلة، وقد بدأت مثل هذه الأعياد تغزو مجتمعاتنا مع الأسف، وتعلقت بها نفوس بعض شبابنا ذكورًا وإناثًا، انشغلوا بها، وتهيؤوا لها، واتخذ بعضهم مناسبتها عطلةً وعيدًا؛ وذلك بسبب ضعف الإيمان في قلوبهم، وتقليدًا للنصارى واتباعا لسيرهم ونهجهم في كلِّ ما يفعلونه، إضافة إلى الانبهار والإعجاب بحضارة الغرب المادية الزائفة ..<p>

المرفقات

المشركين


العنوان
تحريم الاحتفال بعيد الميلاد 2018/01/01

عمر بن عبد الله بن مشاري المشاري

إذا قال المحتفل بعيد ميلاده: إنَّ الاحتفال بعيد الميلاد ليس فيه تشبه بالكفار فقل: بلى إنَّ فيه تشبها بالنصارى؛ لأنهم هم أول من احتفل بعيد الميلاد ولم يكن ذلك من شريعتهم، بل هو مما أحدثوه وابتدعوه. قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في كتاب الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح-: "فَالْمَسِيحُ لَمْ يَشْرَعْ لَهُمُ الصَّلَاةَ إِلَى...

المرفقات

تحريم الاحتفال بعيد الميلاد


العنوان
المخالفة الشرعية في الاحتفال برأس السنة الميلادية 2010/12/30

أحمد المتوكل

فيجب على المسلمين مقاطعة هذه المنكرات والابتعاد عنها وعدم الاحتفال برأس السنة الميلادية، بل واعتبارها يومًا عاديًّا من أيام الله؛ لأنه ليس من أعياد المسلمين، ويجب حثُّ الأبناء والأهل والجيران على الابتعاد عن كل ما يُرتَكَب فيها وإظهار شناعة ذلك وإبراز سلبياته وأضراره على الدين والأخلاق والحياة، ويجب على المسلمين أيضًا أن لا يكونوا إمّعات لا إرادة لهم ..

المرفقات

الشرعية في الاحتفال برأس السنة الميلادية


العنوان
أعياد الكفار 2017/12/27

الفريق العلمي

المرفقات

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات