طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(343)
881

خطب عيد الفطر لعام 1435هـ

1439/09/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

إن من المؤسف حقًّا مع رحيل شهر رمضان أننا شاهدنا هذا العام كثيرًا من المسلمين قد أعرضوا عن مواسم الخير ولم ينافسوا فيها… وكثرت منهم صور الإعراض عن الخير في شهر البر شهر رمضان..

شاءت إرادة رب العالمين أن يميز بين خلقه، فجعل لكل أمة أعيادًا، وميزها بعادات وتقاليد مختلفة عن غيرها من الأمم، وقد أشار المفسرون إلى ذلك المعنى في كتاب الله الكريم، فقد أخرج الإمام الطبري في جامعه في تفسير سورة الحج عن ابن عباس –رضي الله عنهما- قال في قوله تعالى: (لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ)[الحج: 67] يَقُولُ: عِيدًا.  (تفسير الطبري: 18/ 679).

 

وقد صرح النبي -صلى الله عليه وسلم- بهذا المعنى أيضًا، فأخبر أن لكل أمة عيدًا، فعن أم المؤمنين عَائِشَةَ –رضي الله عنها- أَنَّ أَبَا بَكْرٍ دَخَلَ عَلَيْهَا وَالنَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عِنْدَهَا يَوْمَ فِطْرٍ أَوْ أَضْحًى وَعِنْدَهَا قَيْنَتَانِ تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاذَفَتْ الْأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثٍ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: “مِزْمَارُ الشَّيْطَانِ مَرَّتَيْنِ؟!” فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “دَعْهُمَا يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَإِنَّ عِيدَنَا هَذَا الْيَوْمُ”(صحيح البخاري 3931).

 

وقد قيل قديمًا: “إذا أردت أن تعرف أخلاق أمة فراقبها في عيدها”؛ إذ تتحرر القيود وتنطلق الغرائز على طبيعتها، وتبدو أخلاق الأمة واضحة في أعيادها؛ هل يتزاورون أم يتقاطعون، وهل يحنو قويهم على ضعيفهم، وهل يكرم غنيهم فقيرهم؟!

 

بِمَ عُدْتَ يا عيدُ؟!

يأتي عيد الفطر هذا العام، والأمة ممزقة متفرقة، آلام في الشام منذ سنوات، وجراحات في غزة الأبية المحاصرة، التي تكالب عليها القريب والبعيد، وأهل السنة في العراق يعانون الويلات تحت حكم طائفي شيعي خبيث، وفي كل موطن في العالم جرح لأهل الإسلام نازف، نسأل الله أن يلطف بأمة نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم- .

 

بِمَ عُدْتَ يا عيدُ؟!

إن من المؤسف حقًّا مع رحيل شهر رمضان أننا شاهدنا هذا العام كثيرًا من المسلمين قد أعرضوا عن مواسم الخير ولم ينافسوا فيها… وكثرت منهم صور الإعراض عن الخير في شهر البر شهر رمضان، ومن ذلك أن:

– منهم من تعمد الفطر، وجاهر بالعصيان، معرضًا نفسه لسخط الرحمن -تبارك وتعالى-.

 

– ومنهم من اشتدت عزيمته على الصيام والقيام، وقوي عزمه على اغتنام الشهر وما هي إلا ليالٍ في أوله، ثم فترت عزيمته وضعفت قواه عن اغتنام لياليه ودقائقه الغالية.. فعاد إلى سيرته الأولى من التفريط والعصيان..

 

– ومنهم من شغلته المباريات والمسلسلات وغيرها من صنوف الملهيات..

 

– ومنهم من يغريه الصفق في الأسواق، والتنزه في الأسواق التجارية الكبرى، بيعًا وشراءً في آخر أيام رمضان، لهثًا خلف مكاسب مادية ضعيفة لا تقارن بالأرباح الأخروية الكبرى التي حرم نفسه منها..

 

– ومنهم من أخلف وعده مع الله سبحانه، ففي كل رمضان يمر عليه يندم في آخره، ويعزم النية، ويجدد العهد لئن أحياني الله لرمضان آخر ليرين ما أصنع!! ويَمُن الله عليه برمضان  يتبعه رمضان، فلا من البر ازداد، ولا من الحسنات جمع، بل فرّط وضيّع، ولا يظلم ربك أحدًا.

 

كيف تستفيد الأمة من عيدها؟!

إذا كان رمضان والعيد من مظاهر توحد الأمة؛ فإن أمة الإسلام لن تتنعم بعيدها إلا إذا اجتمع شملها، وتوحد صفها، وتآخى المسلمون في الله حقًّا، وكانوا يدًا على من سواهم، وحققوا وصف الله في عباده الصادقين أنهم (أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ)[المائدة: 54].

 

إن أمة الإسلام لن تنتصر على عدوها إلا إذا انتصرت على نفسها، وقمعت شهواتها، واستسلمت لتشريعات ربها وحكمه، ورضيت بقدره، ودفعت قدره بقدره.. فهل نرى ذلك اليوم الذي تتوحد فيه الأمة في مشاعرها وأهدافها، وتجابه عدوها؟! نسأل الله أن يكون قريبًا.

 

من أجل ذلكم وضعنا لكم أيها الخطباء الكرام مجموعة منتقاة من خطب عيد الفطر المبارك، نسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال، إنه بكل جميل كفيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

خطبة عيد الفطر المبارك 1435هـ (سحق الإسلام وتفتيت أرضه)
4٬522
460
102
(881)

خطبة عيد الفطر المبارك 1435هـ (سحق الإسلام وتفتيت أرضه)

1435/09/27
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ؛ خَلَقَ الْخَلْقَ فَرَبَّاهُمْ بِنِعَمِهِ، وَهَدَى الْمُؤْمِنِينَ لِدِينِهِ، وَدَلَّهُمْ عَلَى طَرِيقِهِ وَمَنْهَجِهِ (وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) [البقرة: 213]، نَحْمَدُهُ فَقَدْ هَدَانَا لِشَرَائِعِ الْإِسْلَامِ، وَعَلَّمَنَا الْحِكْمَةَ وَالْقُرْآنَ، وَوَفَّقَنَا لِلصِّيَامِ وَالْقِيَامِ، وَهُوَ أَهْلُ الْحَمْدِ فِي الْأَرْضِ وَفِي السَّمَاءِ، وَفِي كُلِّ الْأَزْمَانِ وَالْأَحْوَالِ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ عَظِيمٌ فِي ذَاتِهِ وَأَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ، كَبِيرٌ فِي مُلْكِهِ وَسُلْطَانِهِ، قَدِيرٌ فِي خَلْقِهِ وَتَدْبِيرِهِ «إِذَا قَضَى الأَمْرَ فِي السَّمَاءِ، ضَرَبَتِ الْمَلاَئِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ، كَأَنَّهُ سِلْسِلَةٌ عَلَى صَفْوَانٍ، فَإِذَا (فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الحَقَّ وَهُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ) [سبأ: 23]». وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ نَصَحَ لأُمَّتِهِ فَبَيَّنَ لَهَا مَا يَكُونُ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ مِنْ عَظَائِمِ الْفِتَنِ، وَشَدَائِدِ الْمِحَنِ، وَالتَّعَامُلِ مَعَهَا، وَالْمَخْرَجِ مِنْهَا، وَأَسْبَابِ الْوُقُوعِ فِيهَا، لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ، وَيَحْيَا مَنْ حَيِيَ عَنْ بَيِّنَةٍ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ و .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر المبارك 1435هـ (سحق الإسلام وتفتيت أرضه) مشكولة
عدد التحميل 460
عيد الفطر المبارك 1435هـ (سحق الإسلام وتفتيت أرضه)
عدد التحميل 460
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ
4٬124
288
60
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ

1435/09/27
الخطبة الأولى: اللهُ أَكبَرُ كَبِيرًا، وَالحَمدُ للهِ كَثِيرًا، وَسُبحَانَ اللهِ بُكرَةً وَأَصِيلاً، الحَمدُ للهِ الَّذِي بِنِعمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ، وَبِفَضلِهِ تَزكُو الحَسَنَاتُ، شَرَحَ صُدُورَنَا لِلإِسلامِ، وَمَنَّ عَلَينَا بِالهِدَايَةِ لِلإِيمَانِ، أَعطَى بِجُودِهِ جَزِيلاً، وَقَبِلَ مِنَ الشُّكرِ قَلِيلاً، وَفَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِمَّن خَلَقَ تَفضِيلاً. اِختَارَ مُحَمَّدًا مِن أَشرَفِ العَرَبِ نَسَبًا، وَاصطَفَاهُ مِن أَكرَمِهِم أُمًّا وَأَبًا، فَبَعَثَهُ بِالبُرهَانِ السَّاطِعِ، وَأَرسَلَهُ بِالحَقِّ القَاطِعِ، عَلَى حِينِ فَترَةٍ مِنَ الرُّسُلِ وَاشتِبَاهٍ مِنَ السُّبُلِ، فَقَامَ بِأَمرِ رَبِّهِ وَأَنذَرَ وَبَشَّرَ، وَكَانَ بِالمُؤمِنِينَ رَءُوفًا رَحِيمًا، فصَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ تَسلِيمًا. أَمَّا بَعدُ، فَأُوصِيكُم - أَيُّهَا النَّاسُ - وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللهَ يَجعَلْ لَكُم فُرقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُم سَيِّئَاتِكُم وَيَغفِرْ لَكُم وَاللهُ ذُو الفَضلِ العَظِيمِ) [الأنفال: 29]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ، حَقٌّ لَكُم وَلِكُلِّ مُسلِمٍ أَدرَكَ هَذَا العِيدَ السَّعِيدَ، أَن يَفرَحَ وَيُسَرَّ وَيَبتَهِجَ، وَمَن أَحَقُّ مِنكُمُ اليَومَ بِالفَرَحِ وَأَولى بِالسُّرُورِ؟! لا وَاللهِ لا أَحَدَ يَحِقُّ لَهُ أَن يَفرَحَ كَفَرَحِكُم، ولا يَجُوزُ لِحَيٍّ أَن يَبتَهِجَ إِلاَّ أَنتُمُ وَأ .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435هـ3
عدد التحميل 288
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ
1٬656
82
10
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ

1436/09/26
الخطبة الأولى: إخوة الإيمان: تَمُوجُ الأرضُ بالتَّقلباتِ والتَّغَيُّراتِ، وتُبَاغِتُ الأيامُ أهلَها بالغِيَرِ والمُفاجَآتِ، تَقَلُّبَاتٍ متسارعة، وأحوالٍ مُضْطربةٌ، وأَمْنٌ وخَوْفٌ يَتَقَلَّبانِ. أنظمةٌ تَبَدَّلت، وسِياسَاتٌ تغيَّرت، وثوراتٌ ما هدأت، ونُذُر الخطر تلوحُ بروقها، وطُبولُ الحرب تُدقُّ نواقيسها، وتَوَجُّسٌ مِنْ مُسْتَقْبلٍ مَسْتُورٍ، والإنسانُ يُخَطِّطُ ويُريدُ، واللهُ يَحْكُمُ ما يُريدُ. فما أَحْوَجَنا ونحنُ نعيشُ هذا الواقعَ الاستثنائيَّ أنْ نَتَحَدَّثَ عن بَلَدِنا، عن هُويتِه وشخصيتِه, ومَرْكَزِه وخاصيَّتِه. لا نَتَحَدَّثُ عن مُجْتَمَعِنَا عَصَبِيَّةً جاهليَّةً، أو حَميَّةً قوميَّةً، ولا تَزكيةً للنَّفْسِ، أو تَغَنِيَاً بالمآثِر, وإنَّما تذْكيرًا بِفَضْل الله -تعالى- واستشعارًا بِعِظَمِ المسؤوليَّة، والتكاليفِ المنتظرةِ منَّا. هذا البَلَدُ الذي نَتَفَيَّأُ ظِلالَه, ونعيشُ في كَنَفِه، تَضُمُّ الأرضُ التي اصْطَفاها اللهُ؛ لتكونَ مهبطَ وَحْيِه، ومنطلقَ خاتمِ نُبُوَّاتِه ورسالاتِه, على ثَرَاها عاشَ الأنبياءُ, وبين دُرُوبِها سارَ الرُّسلِ وحَجُّوا وعَجُّوا. بلدكُم يا أهلَ الإيمانِ شَهِدَتْ مولِدَ أفضلِ وخَيْرِ الخَلْق محمدٍ -صلى الله عليه وسلم-، فبينَ سُهُولِها وحرَّاتِها نَشَأَ، وعلى أَرْجَائِها وفِجَاجِها تَنَقَّلَ ودعا. منها شَعَّ نورُ الإسلامِ، الذي ارْتضاه الل .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435هـ4
عدد التحميل 82
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عيد الفطر 1435هـ وتجديد المفاهيم والقيم
3٬176
284
75
(881)

عيد الفطر 1435هـ وتجديد المفاهيم والقيم

1435/09/27
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. الله اكبر خلق الخلق وأحصاهم عددا وكلهم آتيه يوم القيامة فردا ، الله أكبر،عز سلطانه ربناخلق الجن والإنس لعبادته،وعنت الوجه لعظمته, وخضعت الخلائق لقدرته،الله أكبر عدد ما ذكره الذاكرون، الله أكبر كلما هلل المهللون وكبر المكبرون, الله أكبر ما صام صائم وأفطر،الله أكبر،ما تلى قارئ كتاب ربه فتدبر،الله أكبر ما بذل محسن فشكر،وابتلي مبتلى فصبر. الله أكبر كبيراً, والحمد لله كثيراً, وسبحان الله بكرة وأصيلاً, أحمده -سبحانه- وأشكره وأتوب إليه وأستغفره إنه كان حليماً غفوراً, وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له, يتم بنعمته الصالحات ويجزل بفضله العطيات, إنه كان لطيفاً خبيراً, وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله أفضل من صلى وصام، واجتهد في عبادة ربه حتى تفطرت قدماه فكان عبداً شكوراً صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين, وعلى أصحابه أجمعين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد: أيها المسلمون, عبــاد الله: الحمد لله الذي أعاننا على صيام رمضان وقيامه ووفقنا لقراءة القرآن وختامه, وأرشدنا إلى الأعمال الصالحات ووفق الكثير من عباده لنيل الأجور ورفع الدرجات. فرمضان مد .....
الملفات المرفقة
الفطر وتجديد المفاهيم والقيم
عدد التحميل 284
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
مظاهر الفرح والتجديد تعمُّ يوم العيد السعيد 1435هـ
2٬756
367
48
(881)

مظاهر الفرح والتجديد تعمُّ يوم العيد السعيد 1435هـ

1435/09/27
الخطبة الأولى: الله أكبر ...[سبعًا] ... لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر يثيبُ الصائمين ويعاقب المجاهرين من العصاة المُفطرين، الله أكبر ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين، والذلة والهوان للشيطان وجنده من الكافرين، الله أكبر ما ازدحمت المساجد بالمصلين، ولنعمه التي لا يعدها إحصاء شاكرين، الله أكبر ما خرجوا يوم العيد مسرورين، يعلو محياهم الفرح بسنة سيد المرسلين / الله أكبر [ ثلاثًا]. الحمد لله الذي جعل العيد يوم الجائزة والثواب، يلبسُ فيه المسلمون أجمل الثياب؛ استعدادًا لزيارة الأهل والأحباب... وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أمر المؤمنين بالتوسعة على العيال والتصدق من الحلال، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبدُه ورسوله بعثه بأشرف الخصال، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين وهم النماذج والمثال... الله أكبر [ثلاثًا]. عباد الله، هذا يوم الفرح! فيه يوفى الصابرون منكم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ... يباهي بكم ربكم الملائكة في السماء وأنتم في الصلاة خاشعون ... وعن اللغو والخنا والرفث معرضون ... (وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة: 185]، وما أعظم ما ينتظركم يوم يحزن الناس ويخافون وأنتم آمنون، ويُقال لكم: سلام عليكم طبتم، أنتم من باب الحنة (الريان) داخلون... ووجوهكم آنذاك مسفرة ضاحكة مستبشرة! فهل يستوي مُسلم أطاع ربه وصام وقام إيمانًا واحتسابًا، مع من تقاعس وعصى، وملأ الأرض إثمًا وسبابًا؟! إن الله –تعالى- قد شرع العيد، ليفرح الصائ .....
الملفات المرفقة
الفرح والتجديد تعمُّ يوم العيد السعيد
عدد التحميل 367
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ التفاؤل والأمل- فرحة المؤمن عند لقاء ربه- الحذر من التقاطع
3٬842
316
129
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ التفاؤل والأمل- فرحة المؤمن عند لقاء ربه- الحذر من التقاطع

1435/09/27
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي جعل لنا في الإسلام عيداً، وأجزل لنا فيه فضلاً ومزيداً، وتفضَّل علينا بإكمال شهر رمضان، شهر الرحمة والغفران، فيسَّر لنا فيه بالصيام والقيام، وزاد علينا نعمةً هي نعمةُ الأمن والأمان, ونحن نرى من حولنا يتجرعون مرارةَ الخوفِ والقتلِ والحرمان, فالحمد لله المحمود بكلِّ لسان, سبحانه ما أعظم شأنه، وأحكم صنيعه. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، مالكُ الدنيا ويومِ الدين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, الذي هدى الخلق إلى الصراط المستقيم، وأخرجهم من حفرة النار إلى دار النعيم، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه صلاة وسلاماً تامّين إلى يوم الدين. لله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله , الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلا. أمة الإسلام: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى في السر والعلانية, في الرخاء والشدة. معاشر المسلمين: لقد منَّ الله تعالى علينا, وحبانا وأغنانا وأكرمنا, فسهَّل علينا صيامٍ شهرٍ كامل, ويسَّر علينا قيام ليلِه بمحض فضله الشامل, فنحمده -سبحانه- ونشكره, ونسأله شكرَ نعمته, ودوام مِنْحَتِه. أمَّةَ الإسلام: أفطر المسلمون هذا اليوم ففرحوا بفطرهم، حيثُ أتمُّوا صيام شهرهم امتثالاً لأمر ربهم: (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) [البقرة:185]، ولهم فرحٌ آخرُ فوقَ هذا كلِّه يومَ قدومهم على الله، ففي الصحيحين أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وس .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435هـ
عدد التحميل 316
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ
2٬530
191
19
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ

1435/09/27
الخطبة الأولى: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد. الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً. الحمد لله ربّ العالمين حمدًا كثيرًا طيّبًا مباركًا فيه كما يحب ربّنا ويرضَى. الحمد لله الذي سَهَّلَ لعبادِهِ طُرُقَ العبادةِ ويسَّر، وتابَعَ لهم مواسِمَ الخيْرَاتِ لِتَزْدَانَ أوقاتُهُم بالطاعاتِ وتُعْمَر، فما انقَضَى شَهْرُ الصّيامِ حتى حلَّت شُهُورُ حجِّ بيتِ الله المطهّر.. نحمده سبحانَهُ على أسمائه الحُسْنَى، وصفَاتِهِ العُلْيَا، ونِعَمِهِ التي لا تَنْحَصِر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، الأحَدُ الصّمَدُ، المتفرّدُ بالخَلْقِ والمُلكِ والتدبير، وكل شيء عنده بأجل مُقَدَّر، وأشهد أن محمداًً عبده ورسوله، أنصَحُ من دَعَا إلى الله، وبشَّرَ وأنْذَر، وأفضل من صلَّى وزكَّى وصَامَ وحَجَّ واعْتَمَرْ، صلَّى اللهُ عليه، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ما بَدَا الصّبَاحُ وأَنْوَرْ، وسلَّمَ تسليماً كثيراً. الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا. معشر المؤمنين: اعلموا - يا رعاكُمُ الله - أنَّ أساس هذا الدين العظيم كلمة.. وأيُّ كلمة ؟!؛ لا يقبلُ الله عملاً من الأعمال ما لم يكن العبدُ ناطقًا بها بلسانه، مؤمنًا بها بجنانه، منقادًا لها بجوارحه وأركانه، على حقيقتها يوزَنُ الإنسُ والجنُّ والأفرادُ والجماعات والأمم، فمن وَفَّى بحقيقة ما تدل عليه؛ كان من الناجين الصادقين، ومُكِّنَ لهُ في الأرض ول .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435هـ1
عدد التحميل 191
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ
3٬799
248
36
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ

1435/09/28
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وأتم علينا النعمة، ورضي لنا الإسلام دينا، والحمد لله الذي جعلنا من خير أمة وهدانا إليه صراطًا مستقيمًا، والحمد لله الذي لم يزل بنا رحيما كريما، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك الله كفى به ربا عظيما حليما، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفوته من خلقه من كان بالمؤمنين رءوفا رحيما، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وزوجاته ومن كان على سنته ثابتا ومقيما وسلم تسليما كثيرا. الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا. أما بعد فيا أيها المسلمون والمسلمات: اجعلوا بينكم وبين عذاب الله وقاية واتقوا ربكم وقولوا قولا سديدا. يا أيها الصائمون والصائمات ويا أيها القائمون والقائمات: (كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [الأنعام: 54]. يا أيها الصائمون والصائمات: مضى شهر رمضان بما فيه من صور مشرقة للمسلمين والمسلمات في التسابق إلى الخيرات والتنافس على طريق الجنات. مضى رمضان فالحمد لله على أن هدانا للإسلام، والحمد لله على التوفيق للصيام والقيام والحمد لله على بلوغ التمام. الحمد لله أن هدانا لدين الوسطية (دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [الأنعام: 161]. &nb .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435
عدد التحميل 248
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الفطر 1435هـ
1٬903
307
41
(881)

خطبة عيد الفطر 1435هـ

1435/10/10
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، ولله الحمد. الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مطيبا مباركا فيه، يملأ السماوات، ويملأ الأرض، ويملأ ما بينهما، ويملأ ما شاء ربي من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لله عبد. الحمد لله على الصيام، الحمد لله على القيام، الحمد لله على نعمة الإيمان. الحمد لله على نعمة الصحة في الأبدان، والأمن في الأوطان. الحمد لله حتى يرضى ربنا، والحمد لله إذا رضي، والحمد لله بعد الرضا، حمدا يليق بجلال وجهه، وعظيم سلطانه. يا لله! كأنني بسوق الجنة قد قامت، والمؤمنون الصائمون، المؤمنون الذين كانت تفوح أفواههم ريحا، كأنها تفوح اليوم مسكا وعودا: (عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا)[الإنسان:21]. زرفات ووحدانا، يدخلون من باب الريان: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ)[الزمر: 73]. يدخلون أفواجا من باب الريان، كما وعدهم المولى -سبحانه وتعالى- حتى إذا وافوا الجنة، رأوا ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. هذه هي الجنة التي كنتم توعدون؛ لبنة من ذهب، ولبنة من فض .....
الملفات المرفقة
عيد الفطر 1435ه
عدد التحميل 307
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات