ملتقى الخطباء

(505)
470

الحضارة الإسلامية – خطب مختارة

1439/07/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

يكفي حضارة الإسلام أنها راعت العقل وأعملته ومنحت كل فرد من أفرادها قيمة ومكانة؛ بخلاف الحضارات الأخرى الزائفة؛ حيث قامت على إقصاء عقول الآخرين وصادرت آراءهم وحصرت الرأي في شخصيات معينة تسير الحياة بكل…

 

لقد حثنا ديننا الإسلامي على التطور والبناء أرضا وإنسانا، والسمو بشخص الإنسان وعمارة أرضه وبناء تاريخه وتشييد مجده، وحث على الإتقان والتجديد والابتكار؛ لتكون أمة الإسلام أمة رائدة في شتى المجالات الفكرية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية وغيرها، لا يسبقها غيرها؛ لأنها جمعت بين تاريخ الأمس وحضارة اليوم وجمعت بين البناء الروحي والفكري والمعرفي وبين البناء والتطور المادي والإنساني.

 

وحتى نسعى في طريق صناعة الحضارة التي يتحقق معها البناء الروحي والمعرفي والنهوض والتقدم الحضاري والصناعي والمعماري؛ لا بد أن نعرف معنى الحضارة وحقيقتها؛ وهاكم بعض التعريفات لها:

“أنها حضارة ربانية اشتملت على مختلف جوانب الحياة استمدت تعاليمها من أنوار الفكر الإسلامي الذي حث على الشورى، والعدالة، والحرية، وحفظ الحقوق ورعايتها”.

 

وقيل: “أنها مجموعة من العقائد والمبادئ المنظِمة للمجتمع في مختلف المجالات، كالعلوم، والآداب، والفنون، وما ينجم عن هذا النشاط من ميول قادرة على صياغة أساليب الحياة المختلفة، والأنماط السلوكية، والمناهج المختلفة في التفكير، حتى تطور مصطلح الحضارة مع تعاقب الأزمان والعصور وتعدد المفاهيم لها والرؤى الخاصة بها”.

ومن يتأمل في تعريفات الحضارة ومعانيها يجد أن حضارة الإسلام هي أسمى الحضارات وأخلدها.

 

والمتتبع لحضارة الإسلام يجد أنها لم تزل شامخة وقائمة بما غرسته من معان سامية وما رسمته من مقاصد فاضلة، ولعل أبرز هذه الحضارات: خير البقاع مكة المكرمة وبيتها العتيق؛ فكم اندثرت قبلها وبعدها من الحضارات في تاريخ البشرية، لكنها حضارة باقية حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وليس ذلك إلا لسمو مقامها ونبل غاياتها وطهارة أرضها وصدق أخبارها؛ فهل هناك أمة من الأمم أو ملة من الملل تملك حضارة كهذه الحضارة ؟!

 

ومن حضارات الإسلام الخالدة: مدينة رسول الحضارة -صلى الله عليه وسلم-؛ فلم يزل الناس يروون أخبارها ويزورن مواضع أحداثها، والسر في ذلك أنها حضارة قامت على العلم والثقافة والنقاء والريادة، والأخوة والتآلف ودعوة الحق ونصرة المظلوم، وقد فاقت بذلك كل الحضارات وسبقتها، بل حجبتها وطمستها بنورها المبين وإمامها الأمين.

 

وكل حضارة أسست على تقوى من الله ورضوان وأقيمت على العدل والإحسان فهي الحضارة الحقة التي ينبغي أن يفاخر العالم بها ويشدوا الكتاب والشعراء والأدباء بها، وأي حضارة قامت على غير هذه المعاني وشيدت على غير هذه الصفات والسمات؛ فهي خرافة وليست حضارة وهي خيال لا حقيقة وهي عار وذلة وليست فخر وعزة، وانظر إلى أمثال هذه الحضارات كيف أن الله أبادها ومحى وجودها إلا ما أبقى منها للعظة والعبرة، قال الله: (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ) [هود: 100].

 

ويعود سبب ما أصاب هذه الحضارات الزائفة إلى أنها ناهضت حكم الله وتركت شريعته ونأت عن هدي أنبيائه ومناهج رسله واستخفت البشرية وأضاعتها، وقادتها من خلال القوانين الوضعية والآراء الفردية والرغبات الذاتية إلى تعاسة الدنيا وعذاب الآخرة.

 

ومن أراد المقارنة بين حضارات أهل الإسلام وبين حضارات غيرهم فسيتجلى له حقيقة حضارة الإسلام وزيف الحضارات الأخرى، وأن الحضارة الإسلامية أوسع الحضارات امتدادا عبر الزمان والمكان؛ حيث عمت أرجاء الأرض، وحكمت العالم ثلاثة عشر قرنا، ورغم هذا الاتساع الهائل والمدة الطويلة، وأنها أكثر الحضارات التي رعت حقوق الناس ودعت إلى معاملتهم بالحسنى؛ سواء كانوا خصوما أو أتباعا، ولا غرابة في ذلك؛ فهي حضارة قامت على الحق والصدق والأمانة والوفاء والفضيلة، ولم تقم كغيرها من الحضارات الأخرى التي قامت على الجبروت والقهر والإذلال والظلم والتزييف والخيانة حتى ملأت الأرض سفكا للدماء، وتعذيبا للبشر، ونشرا للجوع والفقر والجريمة والرذيلة.

 

أيها المسلمون: لم تنل حضارة الإسلام هذه المكانة، ولم تحظ بهذا الإعجاب، إلا لما حظيت به من دعائم قامت عليها وخصائص اختصت بها دون غيرها من الحضارات الأخرى، وسنذكر بعضا من دعائمها وخصائصها في هذه السطور اليسيرة، كما يلي:

أولا: ربانية الحضارة الإسلامية؛ حيث أن قاعدتها التي اعتمدت عليها هي الشريعة الإسلامية التي عرفت الناس بخالقهم وساهمت في إيجاد الحلول لجميع المشكلات التي تواجه الإنسانية كافة، والتي بدونها لن يتحقق الإصلاح في المجتمع ولن تستقيم حضارة، قال سبحانه: (صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ) [البقرة: 138]؛ بخلاف الحضارات التي اعتمدت على الأهواء وقوانين دعاة الإغواء؛ تلك الحضارات المشبوهة التي أهلكت الحرث والنسل.

 

ثانيا: ومن دعائم الحضارة الإسلامية وخصائصها الشورى؛ حيث تُعَدُ قاعدة عظيمة من قواعد الشريعة الربانية؛ فقد أوصى الإسلام بالشورى وحث عليها في كثير من الأمور ورسخ قواعدها، قال -تعالى- موجها لنبيه بلزومها: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران: 159]، وامتدح الله أهلها؛ فقال: (وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) [الشورى: 38].

 

ويكفي حضارة الإسلام أنها راعت العقل وأعملته ومنحت كل فرد من أفرادها قيمة ومكانة؛ بخلاف الحضارات الأخرى الزائفة حيث قامت على إقصاء عقول الآخرين وصادرت آراءهم وحصرت الرأي في شخصيات معينة تسير الحياة بكل شؤونها حسب مرادها والآخرين تبع لها؛ كحال فرعون مع قومه، (مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) [غافر:29]، وكقول غيره من أدعياء الحضارة: “من دخل في دين محمد فاضربوا عنقه”.

 

ثالثا: العدل مع الخلق كافة؛ فبالعدل تقوم الحضارات وتستقيم الحياة، فأمر الله به فقال -سبحانه-: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ) [النحل: 90]، وحث عباده المؤمنين بقوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المائدة: 8].

 

ولم يأت هذا التأكيد على العدل إلا لأنه أبرز دعائم قيام الحضارات وبقائها وحفظ تاريخها؛ ولم تسبق حضارة الإسلام في ركيزة العدل العظيمة، حضارة من الحضارات كما يحلو لأصحابها تسميتها بذلك، بل جميع الحضارات مارست البغي والعدوان ابتداء من ظلم الله -تعالى- بالإشراك به ومخالفة أوامره إلى ظلم العباد وانتهت بظلم النفس؛ فكم مورس في هذا العالم مذ نشأته إلى يومنا هذا من ظلم وبغي وقتل، وكم عانى أهله من التدمير والحروب والانتهاكات الهمجية في حق الإنسانية.

 

رابعا: الأخوة الإسلامية؛ التي جاء بها الإسلام ليقضي على الفروقات المبنية على الجنسية والقومية؛ وأرسى قاعدة مهمة في التفاضل ألا وهي التقوى؛ وحينها لا فرق بين شرقي أو غربي أو عربي أو أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى؛ مؤكدا أن رسالة الإسلام العالمية لجميع الأُمم والشعوب دون استثناء، قال سبحانه: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [الحجرات:13].

فهل رأيتم -أيها المسلمون- حضارة تتعامل مع أتباعها وأفرادها بميزان كهذا؟!

 

عباد الله: كفى الحضارة الإسلامية شرفا وفخرا ومكانة وفضلا؛ أنها قامت لتكريم الإنسانية والارتقاء بها في شتى المجالات والنهوض بها في كافة أنواع العلوم؛ الدينية والإنسانية والدنيوية؛ إنها حضارة حيوية امتدادية عبرت العالم شرقا وغربا بحرا وبرا وجوا؛ صالحة لكل زمان ومكان؛ نظرا لأصالة مصدرها وربانيتها.

 

حضارة فتحت أبواب المعارف والعلوم لسائر البشرية بمختلف أديانها وألوانها؛ فلم تحتكر حرفة أو علما على نفسها بل فتحت معاهدها لكل محتاج إليها؛ فبرع في علومها التجريبية من طب وصناعة وهندسة وغيرها من المجالات من شتى الملل والأجناس، ونعم بها القاصي والداني، ولم تكن حكرا على أبناء الإسلام والمنتسبين له فحسب.

 

ومما رأينا أنه يستحق أن نوليه من الأهمية في هذه السطور هو ذكر آثار الحضارة الإسلامية على البشرية ومنافعها لها؛ فمن تلك الآثار:

أنها منحت الإنسانية عقيدة التوحيد الصافية التي تبين أن هذا العالم له ملك واحد هو: خالقه وصانعه وحاكمه ومدبره، له الخلق والأمر كله، وله الحكم، وهو منقاد إليه، قال -تعالى- في كتابه العزيز: (سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ * يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) [الحديد:1 – 6].

 

ومن آثار هذه الحضارة العظيمة: أنها أرست مبدأ الوحدة الإنسانية والأخوة الإيمانية؛ روى جابر بن عبدالله رضي الله عنه- أن رسول الهدى -صلى الله عليه وسلم- قال: “يا أيُّها النَّاسُ”: “إنَّ ربَّكمْ واحدٌ، وإنَّ أباكمْ واحدٌ، ألا لا فَضلَ لعربيٍّ على عَجميٍّ، ولا لعَجميٍّ على عَربيٍّ، ولا لأحمرَ على أسوَدَ، ولا لأسوَدَ على أحمرَ، إلَّا بالتَّقوَى، إنَّ أكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أتْقاكُمْ، ألا هل بلَّغتُ؟ قالوا: بلَى يا رسولَ اللهِ قال: فلْيُبلِّغِ الشاهدُ الغائبَ، ثمَّ ذكر الحديثَ في تَحريمِ الدِّماءِ والأموالِ والأعراضِ” (صححه الألباني).

 

ومن آثارها كذلك: رد الاعتبار للمرأة حيث منحها حقوقها وأعطاها كرامتها التي تليق بها، وقد ورد في القرآن آيات كثيرة عن المرأة تدعو إلى الثقة بمكانتها في هذا المجتمع، وإلى ما تناله من الأجر والثواب، قال -سبحانه-: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [التوبة: 71]، وقال -جل شأنه-: (وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا) [النساء: 124].

 

ومن آثار حضارة الإسلام: أنها حاربت اليأس والتشاؤم، وبعثت الأمل والرجاء والثقة، والاعتزاز في نفس الإنسان، (أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى * وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى * وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى) [النجم: 38 – 42].

 

كما أن من آثارها: أنها جمعت بين الدين والدنيا، (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [البقرة: 201]، وقال تعالى: (فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران: 148].

 

وأخيرا من آثار الحضارة الإسلامية: أنها أوجدت الرباط الدائم بين الدين والعلم، وربط مصير أحدهما بالآخر، قال -عليه الصلاة والسلام-: “مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ في السَّمَوَاتِ وَمَنْ في الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ في جَوْفِ الْمَاءِ وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ” (رواه أبو دواد).

 

وقد يسأل متسائل؟ من الذي أرسى قواعد هذه الحضارة العظيمة؟

والجواب يسير على كل ذي لب وبصيرة وصاحب عدل وإنصاف؛ إنه الدين الحق الذي أرسى الله به قواعد الحضارة المثلى، وأقام به ركائز ومقومات النهضة الكبرى، التي سعدت في ظلالها الأمم والشعوب، والأفراد والجماعات، في ماضي الأيام، وفي حاضرها ومستقبلها -بإذن الله تعالى-، وإن السمو الحضاري في هذا الدين لتتضح معالمه، وتتجلى خصائصه بالنظر المتأني في ركائز الحضارة وأسسها التي قامت عليها.

 

عباد الله: وإذا كانت هذه سمات حضارتنا الإسلامية المكللة بكل قيمة روحية ومادية؛ فلم الغفلة عنها وإغفالنا لها؟! ولماذا الهرولة نحو الحضارات الغربية؟! وليت شعري ما الذي أعجب ثلة كبيرة من المخدوعين بها؟! وما الذي أغراهم وجذبهم إلى تلك الحضارات الخالية من المبادئ والقيم الإنسانية والأخلاقية، الملوثة بسفك الدماء وإشعال الحروب وابتزاز الشعوب وإذلالها والكيد بالمجتمعات المحافظة على موروثها الطيب الأصيل، والمتمسكة بشرعة ربها الجليل، لجرها في وحل التخلف والجهل.

 

حسب أدعياء الحضارة الغربية اليوم؛ أنها قائمة على العنصرية والطبقية والرأس مالية والكذب والبهتان والعلو والاستكبار ونشر الخوف والتنازع في العالم والترويج للحروب والاقتتال.

 

خطباؤنا الفضلاء: هذه إِشارات يسيرة عن الحضارة الإسلامية ومكانتها وخصائصها، مرفقة معها مجموعة من خطب لنخبة من الخطباء؛ نرجو أن تكون عونا لكم في تذكير المسلمين بحضاراتهم الإسلامية العريقة، وكشف غرور وزيف الحضارات المشبوهة والحاقدة على دين الإسلام وحضاراته وقيمه ومبادئه.

الاعتزاز بحضارة الإسلام
4٬599
851
50
(470)

الاعتزاز بحضارة الإسلام

1434/12/26
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ؛ مَالِكِ الْمُلْكِ، وَخَالِقِ الْخَلْقِ، وَمُدَبِّرِ الْأَمْرِ، يَرْفَعُ مَنْ يَشَاءُ بِفَضْلِهِ، وَيَضَعُ مَنْ يَشَاءُ بِعَدْلِهِ، وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ، نَحْمَدُهُ عَلَى نِعْمَةِ الْإِسْلامِ، وَنَشْكُرُهُ إِذْ جَعَلَنَا مِنْ أُمَّةِ خَيْرِ الْأَنَامِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ رَفَعَ بَدِينِهِ أَقْوَامًا وَوَضَعَ آخَرِينَ، فَمَنْ رَفَعَ بِالْإِسْلَامِ رَأْسًا أَعَزَّهُ اللَّهُ تَعَالَى إِذْ أَعَزَّ دِينَهُ، وَمَنْ حَطَّ عَلَى الْإِسْلامِ حَطَّ اللَّهُ تَعَالَى قَدْرَهُ، وَأَرْغَمَ فِي التُّرَابِ أَنْفَهُ، وَأَبْطَلَ فِي الدُّنْيَا سَعْيَهُ، وَرَأَى مِنْ عِزِّ الْإِسْلَامِ مَا يَقْهَرُهُ وَيُذِلُّهُ: (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ * كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) [ الْمُجَادَلَةَ: 20، 21]. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ اِعْتَزَّ بِاللهِ تَعَالَى، وَفَاخَرَ بِالْإِسْلَامِ، وَعَلَّمَ أَصْحَابَهُ الْفَخْرَ بِهِ، وَلَمَّا قَالَ قَائِلُ الْمُشْرِكِينَ: اُعْلُ هُبَلْ، قَالٌ: "اللهُ أَعْلَى وَأَجَلُّ"، وَلَمَّا قَالُوا: لَنَا الْعُزَّى وَلَا عُزَّى لَكُمْ، قَالَ: "اللهُ مَولَانَا وَلَا مَوْلَى لَكُمْ"، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ وَ .....
الملفات المرفقة
بحضارة الإسلام – مشكولة
عدد التحميل 851
بحضارة الإسلام
عدد التحميل 851
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حضارة الإسلام
2٬512
313
13
(470)

حضارة الإسلام

1435/04/24
الخطبة الأولى: أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله؛ فتقوى الله ديدن الأيقاظ من عباد الله، الذين يخشون (يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَلأبْصَـارُ) [النور:37]. أيها المسلمون: عند اضطراب الألباب، والتياث العقول، وغلبة الأهواء، واستحكام العداء، وغيبة العدل، يضلّ أقوام عن سواء السبيل، فيجورون في الأحكام التي يطلقونها ذات اليمين وذات الشمال، ويحيفون في الأقوال التي يلقونها على عواهنها بغير استبانة ولا تثبّت، ودون تدبّر ولا تفكّر، فتكون العاقبة عند ذلك ظلمًا مبيناً، وإساءة مسيئة، وتحاملاً مجحِفًا، لا يسع أولي النهي الإغضاء عنه، ولا السكوت على عوجه، حتى يظل وجه الحق مسفراً، وحتى تبقى مهمة التذكير حية كما أمر الله، (فَذَكّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكّرٌ لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُسَيْطِرٍ) [الغاشية:21، 22]. فمن هذه الأحكام الجائرة، والإطلاقات الظالمة، والدعاوى التي لم تقم عليها البينات، ولم تسْندها البراهين، ولم تسعفها الحجج الزعم بأن الحضارة المنبثقة عن هذا الدين الحق دين الله أدنى مقاماً وأقل سمواً من غيرها، وأن لغيرها من التفوق والأثر والنجاح ما ليس لها، إلى غير ذلك مما هو أثر من آثار إغماض الأجفان عن ذلكم الهدى والنور الذي جاء من عند الله الحكيم الخبير، وثمرة من ثمار الحيدة عن سبيل الإنصاف، والتنكب لطريق العدل، والتنكر لفضل ذوي الفضل. عباد الله: إن هذا الدين الحق هو الذي أرسى الله به قواعد الحض .....
الملفات المرفقة
الإسلام
عدد التحميل 313
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الحضارة الغربية
398
24
3
(470)

الحضارة الغربية

1439/02/03
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهدِه الله فلا مُضِلّ له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: فاتقوا الله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: الآية 102], (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء: 1], (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71]. إن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. أَمَّا بَعْدُ: يقولُ الشَّيخُ الشَّنقيطيُّ -رحمَه اللهُ- في تفسيرِه: "إنَّ الموقفَ من الحضارةِ الغربيةِ ينحصرُ في أربعةِ أقسامٍ لا خامسَ لها: الأولُ: تَركُ الحضارةِ نافعِها وضارِّها، الثَّاني: أخذُها كلِّها .....
الملفات المرفقة
الحضارة الغربية
عدد التحميل 24
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الحضارة المعذبة
866
114
3
(470)

الحضارة المعذبة

1436/02/25
الخطبة الأولى: إن الحمد لله ... أما بعد: لا أحد يشك بأن أعداء هذه الدين يخططون ليل نهار، في هدم الإسلام، وإضعاف أهله وأبنائه، بأية حيلة قدروا عليها، هذا من جانب، ومن جانب آخر يحاولون إبراز أنفسهم، وستر عيوب واقعهم، بكل ما أوتوا من قوة وحيلة أيضاً. ولقد سعى أذنابهم في الداخل من العلمانيين والمنافقين، تنفيذ خططهم كما أرادوا، وهذا في كل بلاد العالم الإسلامي دون استثناء. أيها الإخوة في الله: إن الغرب الكافر، عندما يسخر كل طاقاته وإمكاناته، لضرب الإسلام، أمر لا يستغرب منه، بل إن عقيدته الباطلة الحاقدة تُملى عليه ذلك. فتجد أنه يتفنن في ضرب الإسلام، ويتلون في كل مرة بلون؛ إما أن يُحرش بين بعض الدول المتجاورة، ويخرج هو الكسبان وهو البطل، وكأنه المنقذ، كما حصل ذلك في أزمة الخليج. وإما أن يمد غيره، بالسلاح والعتاد لقتل أكبر نسبة ممكنة من المسلمين، ويتظاهر بأنه سوف يتدخل سريعاً لإيقاف هذا الظلم، ويطبق قرارات الأمم المتحدة؛ كما هو الحال الآن في يوغسلافيا. وإما أن يضرب الإسلام بما يسمى الحصار الاقتصادي، ويهلك مئات الألوف من النساء والأطفال جوعاً وعطشاً، ويعلل ذلك بتعليلات سياسية، أو .....
الملفات المرفقة
المعذبة
عدد التحميل 114
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
سمات المجتمع الحضاري
275
39
2
(470)

سمات المجتمع الحضاري

1439/07/04
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للهِ الَّذِي هَدَانَا إِلَى الطَّرِيقِ الأَقْوَمِ، وَأَرشَدَنَا إِلَى مَا فِيهِ صَلاحُ الفَردِ وَرُقِيُّ الأُمَمِ، أَحْمَدُهُ -سُبْحَانَهُ- بِمَا هُوَ لَهُ أَهلٌ مِنَ الْحَمْدِ وَأُثْنِي عَلَيْهِ، ثَنَاءً يُوَافِي نِعَمَهُ، وَيُكَافِئُ مَزِيدَهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرشِدًا، وَأَشْهَدُ أَن لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وَمُصْطَفَاهُ مِنْ خَلْقِهِ وَخَلِيلُهُ، أَرسَى دَعَائِمَ الحَضَارَةِ، وَأَسَّسَ أَركَانَ المَجْدِ، -صلى الله عليه وسلم- وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِينَ، وَمَنْ تَرَسَّمَ خُطَاهُمْ وَسَارَ عَلَى دَرْبِهِمْ إِلَى يَومِ الدِّينِ، أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ-؛ فَإِنَّ فِي تَقْوَى اللهِ صَلاحَ حَالِكُمْ، وَعِمَارَةَ دِينِكُمْ وَدُنْيَاكُمْ، بِهَا يَنَالُ الفَردُ وَالمُجتَمَعُ الرَّحَمَاتِ، مِنْ رَبِّ الأَرضِ وَالسَّمَاوَاتِ: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ) [الأعراف: 156]، وَبِالتَّقْوَى تَنْزِلُ عَلَى الأُمَمِ البَرَكَاتُ، (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ) [الأعراف: 96]، وَإِنَّ مُجتَمَعًا تَسُودُهُ التَّقْوَى، وَيَحْرِصُ أَفْرَادُهُ عَلَى رِ .....
الملفات المرفقة
سمات المجتمع الحضاري
عدد التحميل 39
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
التميز الحضاري
201
15
1
(470)

التميز الحضاري

1439/07/04
الخطبة الأولى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا) [الْكَهْفِ: 1]، -سبحانه- له دعوة الحق، حرص عليها وأوجب التبشير بها، (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [آلِ عِمْرَانَ: 104]، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وضع الحجة وأتم المحجة، (وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) [التَّوْبَةِ: 32]، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمدا رسول الله، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، صل اللهم عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه، (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ) [الْأَنْعَامِ: 82]، أما بعد: أيها المسلمون: التفوق الحضاري للأمم يرتكز على ركائز ثلاث: ثلاث ركائز أساسية، تميز اقتصادي، وتميز عسكري، وتميز فكري، من غير أحد هذه الأضلاع الثلاثة لا يصير لحضارة من الحضارات أن يشار بالبنان إليها أنها حضارة، ثلاثة عناوين، تميز اقتصادي، تميز عسكري، تميز فكري، لا أقول: تفوق؛ لا، تميز، هناك فرق بين التفوق والتميز، التفوق يكون بعد أن تقوم الحضارة، وبعد أن تؤسس يصير لها تفوق على الآخرين، أما التميز هو الانفراد؛ فمثلا: نضرب مثلا بالدول أو الحضارات .....
الملفات المرفقة
التميز الحضاري
عدد التحميل 15
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات