يرسل السماء عليكم مدرارا - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2017-11-05 - 1439/02/16
التصنيفات:

اقتباس

الخروج إلى الخلاء في الاستسقاء إعلان للخروج من زخارف الدنيا والزهد فيها... والجهر بالدعاء ورفع اليدين مستجدية الله إعلان للذل والحاجة والافتقار إليه -سبحانه-... وقلب الرداء بعد الدعاء إعلان لبدء صفحة جديدة مع الله نقية طاهرة خالية مما علق في النفس من شوائب... إن منع المطر ثم اللجوء للاستسقاء إعادة تربية وتهذيب للنفس المؤمنة.

الله مالك الملك وملك الملوك، له الخزائن وحده، لا يملك أحد مِلكًا حقيقيًا إلا هو، فالسماوات والأرض من مُلكه، والمخلوقات والأحياء والجمادات طوع أمره، وما من شيء في هذا الكون إلا منه وإليه -سبحانه وتعالى-... ومن جملة مُلك الله -عز وجل- خزائن المطر، الذي هو مصدر كل قطرة ماء على وجه الأرض، قال -تعالى-: (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ * وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر: 21-22].

 

وهذا المطر الذي خزائنه في السماء لا تنزل منه قطرة إلا بمراد الله وبقدرة الله وبفضل الله ومنته، فهو ينزله تكرمًا ورحمة، ويزيده كلما ازداد العباد طاعة وامتثالًا وتطبيقًا لشرع الله -عز وجل- وأوامره ونواهيه، يقول -عز من قائل-: (وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا) [الجن: 16]، يعني: ماءً كثيرًا غزيرًا وفيرًا، ومرة أخرى يقول الله -تبارك وتعالى-: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ) [الأعراف: 96]، فأما بركات السماء فهي المطر، وأما بركات الأرض فهي النباتات والثمرات التي تخرج بهذا المطر (انظر تفسير الخازن وابن كثير...).

 

لكن هذا المطر قد يمنعه الله -بعدله- عن العباد نتيجة ظلمهم وغفلتهم وذنوبهم وخطاياهم، فعن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: "يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن، وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله، ويتخيروا مما أنزل الله، إلا جعل الله بأسهم بينهم" (ابن ماجه)، قال الشوكاني: "قوله: (ولم يمنعوا زكاة أموالهم...) فيه: أن منع الزكاة من الأسباب الموجبة لمنع قطر السماء، قوله: (ولولا البهائم...) فيه: أن نزول الغيث عند وقوع المعاصي إنما هو رحمة من الله -تعالى- للبهائم" (نيل الأوطار للشوكاني)، فمنع القطر من السماء هو عقوبة عاجلة يسببها معصية منع الزكاة، ويوم القيامة تكوى بها أعضاؤهم، إلا أن الله يرحم البهائم فيُنزل المطر في الدنيا من أجلهم (انظر: التنوير شرح الجامع الصغير للصنعاني).

 

وينقل ابن القيم عن أبي هريرة أنه قال: "إن الحبارى لتموت في وكرها من ظلم الظالم".

وينقل أخرى عن مجاهد أنه قال: "إن البهائم تلعن عصاة بني آدم إذا اشتدت السنة وأمسك المطر، وتقول: هذا بشؤم معصية ابن آدم".

وينقل ثالثة عن عكرمة أنه قال: "دواب الأرض وهوامها حتى الخنافس والعقارب يقولون: منعنا القطر بذنوب بني آدم" (انظر: الداء والدواء لابن القيم).

 

وفي هذا المنع -وياللعجب!- رحمة؛ فهو -عز وجل- يذكرنا بالحرمان لنتوب ونرجع، قال -عز من قائل-: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41].

 

***

 

وإذا كان السبب لمنع المطر هو الذنوب والمعاصي فإن العلاج هو التوبة والإقلاع عن تلك الذنوب، أقول: إذا كان السبب في انقطاع قطر السماء هو الغفلة والسدور في الغفلة فإن الدواء الناجع في الذكر الدائم الكثير، وأعيد: إذا كان السبب في انحباس الماء عنا هو كفران النعم وعدم شكرها فإن الحل في الاعتراف لله -عز وجل- والإقرار له بسابغ نعمه، وأكرر: إذا كان السبب في الجدب والجفاف والقحط هو الإعراض عن الله والتكبر عن عبادته فإن البلسم الشافي هو التذلل بين يديه والخضوع له... وقد جمع لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك كله؛ أقصد: التوبة من ذنوب منعت المطر، واليقظة من الغفلة والإقرار بالنعمة والذل بين يدي الله... فيما شرع لنا من صلاة الاستسقاء.

 

يقول علماؤنا: الاستسقاء في اللغة: طلب سقي الماء من الغير للنفس أو للغير، وفي الشرع: طلب السقيا من الله -تعالى- عند حصول الجدب على وجه مخصوص... وقال الرافعي: الاستسقاء أنواع، أدناها: الدعاء المجرد، وأوسطها: الدعاء خلف الصلوات، وأفضلها: الاستسقاء بركعتين وخطبتين، والأخبار وردت بجميع ذلك، (انظر: فتح الباري لابن حجر العسقلاني).

 

وفي صفتها يروي أنس بن مالك فيقول: أصابت الناس سنة على عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-، فبينا النبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب في يوم جمعة قام أعرابي، فقال يا رسول الله: هلك المال وجاع العيال، فادع الله لنا، فرفع يديه وما نرى في السماء قزعة، فوالذي نفسي بيده، ما وضعها حتى ثار السحاب أمثال الجبال، ثم لم ينزل عن منبره حتى رأيت المطر يتحادر على لحيته -صلى الله عليه وسلم-... (متفق عليه)، وقد بوَّب البخاري على هذا الحديث بابًا بعنوان: "باب من اكتفى بصلاة الجمعة في الاستسقاء"... ويروي عبد الله بن زيد فيقول: "خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يومًا يستسقي، فجعل إلى الناس ظهره، يدعو الله، واستقبل القبلة، وحول رداءه، ثم صلى ركعتين" (متفق عليه)...

 

هذا إجمالًا، وستجدون في الخطب التالية ما تريدون معرفته عن الاستسقاء؛ معناه ومكانه وحكمه وخطبته وسننه، وصلاته وكيفيتها ودعاؤها... وغير ذلك كثير، فإلى الخطب:

العنوان
خطب الاستسقاء (1) الاستسقاء عند الأمم 2015/10/28

إبراهيم بن محمد الحقيل

الِاسْتِسْقَاءُ ذُلٌّ لِلَّـهِ -تَعَالَى-، وَافْتِقَارٌ إِلَيْهِ، وَإِقْرَارٌ بِقُدْرَتِهِ، وَاعْتِرَافٌ بِنِعْمَتِهِ، وَتَخَلُّصٌ مِنْ كِبْرِيَاءِ النَّفْسِ وَعُتُوِّهَا وَجَبَرُوتِهَا. فَالمُسْتَسْقِي يَطْلُبُ الضَّرُورِيَّ لِحَيَاتِهِ، وَيَذِلُّ لِلَّـهِ تَعَالَى فِي طَلَبِهِ؛ لِأَنَّهُ يَعْلَمُ قِيمَةَ المَاءِ، وَيُدْرِكُ مَصِيرَهُ إِذَا فَقَدَ المَاءَ. وَلِأَهَمِّيَّةِ المَاءِ فِي حَيَاةِ الْبَشَرِ وَبَقَائِهِمْ؛ وَلِعِلْمِهِمْ أَنَّ السُّقْيَا مِنَ اللَّـهِ –تَعَالَى-، وَأَنَّهُ سُبْحَانَهُ يُنْزِلُ المَطَرَ أَوْ يُمْسِكُهُ تَتَابَعَ الْبَشَرُ عَلَى الِاسْتِسْقَاءِ؛ فَاسْتَسْقَى الْأَنْبِيَاءُ وَأَتْبَاعُهُمْ، وَاسْتَسْقَى المُحَرِّفُونَ لِأَدْيَانِهِمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ، كَمَا اسْتَسْقَى المُخْتَرِعُونَ لِأَدْيَانِهِمْ مِنْ عُبَّادِ الْأَوْثَانِ.

المرفقات

خطب الاستسقاء (1) الاستسقاء عند الأمم

خطب الاستسقاء (1) الاستسقاء عند الأمم- مشكولة

خطب الاستسقاء (1) الاستسقاء عند الأمم.doc

خطب الاستسقاء (1) الاستسقاء عند الأمم- مشكولة.doc


العنوان
خطب الاستسقاء (2) من دلالات استسقاء البشر 2016/01/13

إبراهيم بن محمد الحقيل

وَالْعَجِيبُ أَنَّهُ فِي الْحِقْبَةِ الشِّيُوعِيَّةِ لمَّا نَشَرَ الشِّيُوعِيُّونَ إِلْحَادَهُمْ فِي الْأَرْضِ، أَجْدَبَتْ بَعْضُ الْبُلْدَانِ الشِّيُوعِيَّةِ فَذَلَّ الشِّيُوعِيُّونَ تَحْتَ وَطْأَةِ الجَدْبِ وَالجَفَافِ والْحَاجَةِ لِلْمَطَرِ، وَسَمَحُوا لِلْمُسْلِمِينَ بِالِاسْتِسْقَاءِ، وَكَانَ عُتَاةُ المَلَاحِدَةِ مِنْهُمْ يَسْخَرُونَ مِنِ اسْتِسْقَائِهِمْ، فَلَمَّا سُقِيَتِ الْبِلَادُ بِدَعْوَتِهِمْ؛ كَانَ الْغَيْثُ المُبَارَكُ مُنْقِذًا لِلْقُلُوبِ مِنَ الْإِلْحَادِ، وَلِلْأَرْضِ مِنَ الْجَفَافِ، فَأَقْبَلَ النَّاسُ عَلَى دِينِ اللَّـهِ -تَعَالَى- أَفْوَاجًا، وَسَقَطَ الْإِلْحَادُ وَالمَلَاحِدَةُ.

المرفقات

الاستسقاء (2) دلالات استسقاء الأمم

الاستسقاء (2) دلالات استسقاء الأمم - مشكولة


العنوان
إلى من أدوا صلاة الاستسقاء 2015/02/15

عبد الله بن محمد البصري

إِنَّ الاستِسقَاءَ الحَقِيقِيَّ، يَجِبُ أَن تَتبَعَهُ تَوبَةٌ تَصقِلُ القُلُوبَ، وَإِنَابَةٌ تُنَقِّيهَا مِن رَينِ المَعَاصِي وَالذُّنُوبِ، إِذْ لا اختِلافَ بَينَ المُؤمِنِينَ مِمَّن يَقرَؤُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَفقَهُونَ، أَنَّ مَا يُصِيبُهُم مِن نَقصٍ في الثَّمَرَاتِ، أَو قَحطٍ أَو قِلَّةِ بَرَكَاتٍ، فَإِنَّمَا هُوَ بِسَبَبِ مُخَالَفَةِ أَمرِ الخَالِقِ الرَّازِقِ -سُبحَانَهُ -وَالمَيلِ عَن صِرَاطِهِ المُستَقِيمِ، وَكَسبِ الذُّنُوبِ وَاجتِرَاحِ السَّيِّئَاتِ، وَأَنَّهُ لا رَافِعَ لِهَذِهِ المَصَائِبِ وَلا دَافِعَ لها، إِلاَّ تَعجِيلُ الرُّجُوعِ إِلى اللهِ، وَالإِسرَاعُ في العَودَةِ إِلى حِمَاهُ، وَصِدقُ الإِنَابَةِ وَإِخلاصُ النَّدَمِ، وَالعَزمُ عَلَى الاستِقَامَةِ وَإِصلاحِ الحَالِ...

المرفقات

من أدوا صلاة الاستسقاء


العنوان
الاسـتسقاء 2014/10/15

محمد بن صالح بن عثيمين

يشكو الناس هذه الأيام من تأخّر نزول المطر، ومن ارتفاع درجات الحرارة عن معدّلها العام في مثل هذه الأيام، فنقول: إن الذي يُنزل الغيث هو الله، قال تعالى: (وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ)[النحل: 65]. وقال: (أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ * أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ)[الواقعة: 68-69]. والمطر لا يملكه أحد إلا الله، قال...

المرفقات

1


العنوان
خطبة في الاستسقاء 2 2015/06/11

محمد بن إبراهيم الشعلان

فإنْ تضرع العباد إلى الله ورجعوا، وأنابوا إليه، واستيقظوا من سباتهم؛ فإن الله قد أراد بهم خيراً، وسيبدل سيئاتهم حسنات، ومحنهم منحاً، وضراءهم سراء، وجدبهم وقحطهم خصباً وخيراً، وسوف ينعم عليهم بنعمة عظيمة أعظم من كل هذه النعم، ألا وهي صلاحُ القلوب، ورضاها، وقناعتُها بما آتاها الله من رزق ومال.

المرفقات

في الاستسقاء 2


العنوان
خطبة الاستسقاء 2015/06/12

عبدالباري بن عواض الثبيتي

إن السماء لا تمنع خيرها، ولا تحبس قطرها وبركاتها، إلا إذا جفت ينابيع الخير من القلوب، واضمحلت الفضائل من النفوس، وأنَّت الأرض من المنكرات، عند ذلك يكون القحط والبلاء والجفاف والمجاعات، وتتوالى المحن والمصائب. المعاصي تحدث في الأرض أنواعا من الفساد وفي المياه والهواء والمساكن والأبدان، تحل...

المرفقات

الاستسقاء6


العنوان
خطبة الاستسقاء (2) 2017/01/12

عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

إن خير ما يُعنى به في هذا المقام كثرة الاستغفار، فما استُجلبت الخيرات واستُنزلت الأمطار بمثله.. وإن شأن الاستغفار عظيم، وما يترتب عليه من خيراتٍ وبركاتٍ وعطايا وهبات لا حصر له ولا عد؛ فاستغفروا أيها العباد، استغفروا ربكم مؤمنين بأنه غفور رحيم، وأنه عز وجل يعفو عن السيئات ويتجاوز عن الزلل جل في علاه، فأكثروا من الاستغفار..

المرفقات

الاستسقاء (2)


العنوان
خطبة في الاستسقاء 2 2015/06/11

محمد بن إبراهيم الشعلان

فإنْ تضرع العباد إلى الله ورجعوا، وأنابوا إليه، واستيقظوا من سباتهم؛ فإن الله قد أراد بهم خيراً، وسيبدل سيئاتهم حسنات، ومحنهم منحاً، وضراءهم سراء، وجدبهم وقحطهم خصباً وخيراً، وسوف ينعم عليهم بنعمة عظيمة أعظم من كل هذه النعم، ألا وهي صلاحُ القلوب، ورضاها، وقناعتُها بما آتاها الله من رزق ومال.

المرفقات

في الاستسقاء 2


العنوان
خطبة الاستسقاء 2015/12/16

صالح بن فوزان الفوزان

ذكر صلى الله عليه وسلم في هذا الحديثِ خمسةَ أنواع من المعاصي، كلُّ نوع منها يُسبب عقوبة من العقوبات، ومن ذلك: منعُ الزكاة، ونقصُ المكيال يُسببانِ منعَ المطر، وحصولَ القحط، وشدةَ المؤونة، وجور السلطان. وأنتم في هذه الأيامِ ترَوْنَ تأخُّرَ المطر عن وقته، وإجدابَ المراعي، مما يترتَّبُ عليه...

المرفقات

الاستسقاء


العنوان
خطب الاستسقاء (5) اقتران الماء بالرزق 2017/11/05

إبراهيم بن محمد الحقيل

وَاجِبٌ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْلَمُوا حَاجَتَهُمْ إِلَى الْغَيْثِ الْمُبَارَكِ، وَأَنَّهُ لَا غِنَى لَهُمْ عَنْهُ؛ لِتَعَلُّقِ حَيَاتِهِمْ وَأَرْزَاقِهِمْ بِهِ، وَأَنَّهُ وَمَا يَنْتِجُ عَنْهُ فَإِنَّمَا هُوَ مِنْ رِزْقِ اللَّهِ -تَعَالَى- لِعِبَادِهِ؛ فَوَجَبَ عَلَيْهِمْ أَنْ يَسْتَسْقُوهُ إِذَا قَحَطُوا وَأَجْدَبُوا، وَأَنْ يَشْكُرُوه إِذَا أُمْطِرُوا وَتَنَعَّمُوا..

المرفقات

خطب الاستسقاء (5) اقتران الماء بالرزق

خطب الاستسقاء (5) اقتران الماء بالرزق - مشكولة


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات