خطب عيد الفطر المبارك لعام 1442هـ

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-05-06 - 1442/09/24
التصنيفات:

اقتباس

واليوم يوم السعادة والحبور والفرحة والسرور والأماني والتهاني والمرح والتفاؤل: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)[يونس: 58]، فافرحوا -معاشر المسلمين- لكن فرحًا بالمباح الطيب الحلال..

"رمضان سوق قام ثم انفض، ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر"؛ فمن الذي ربح؟ نقول: ربح من أحسن الصيام والقيام وأكثر من الذكر وختم القرآن وأخرج الصدقات والزكوات ووصل الأرحام... فما أعظم ما ربحه! وما أثمن فوزه! يحدثنا طلحة بن عبيد الله أن رجلين من بلي قدما على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان إسلامهما جميعًا، فكان أحدهما أشد اجتهادًا من الآخر، فغزا المجتهد منهما فاستشهد، ثم مكث الآخر بعده سنة، ثم توفي، قال طلحة: فرأيت في المنام: بينا أنا عند باب الجنة، إذا أنا بهما، فخرج خارج من الجنة، فأذن للذي توفي الآخر منهما، ثم خرج، فأذن للذي استشهد، ثم رجع إلي، فقال: ارجع، فإنك لم يأن لك بعد.

 

فأصبح طلحة يحدث به الناس، فعجبوا لذلك، فبلغ ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وحدثوه الحديث، فقال: "من أي ذلك تعجبون؟" فقالوا: يا رسول الله ‍ هذا كان أشد الرجلين اجتهادًا، ثم استشهد، ودخل هذا الآخر الجنة قبله، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أليس قد مكث هذا بعده سنة؟" قالوا: بلى، قال: "وأدرك رمضان فصام، وصلى كذا وكذا من سجدة في السنة؟"، قالوا: بلى، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "فما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض"(رواه ابن ماجه).

 

ومن الذي خسر في رمضان؟ لقد خسر من فرط وقصَّر وكسل وفتر وتوانى، خسر من أذنب وعصى وغفل وتمادى... فهذا رجل دعا عليه جبريل الأمين -عليه السلام-، وأمَّن على دعائه سيد الأولين والآخرين -صلى الله عليه وسلـم-؛ فعن مالك بن الحويرث قال: صعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المنبر، فلما رقي عتبة، قال: "آمين"، ثم رقي عتبة أخرى فقال: "آمين" ثم رقي عتبة ثالثة فقال: "آمين" ثم، قال: "أتاني جبريل، فقال: يا محمد، من أدرك رمضان فلم يغفر له، فأبعده الله، قلت: آمين"(رواه الطبراني في الكبير).

 

فتهانينا في هذا اليوم؛ يوم عيد الفطر المبارك، للرابحين الفائزين العاملين المجدين المخلصين.. وتعازينا للمفرطين المضيِّعين المقصرين.

 

***

 

فيا أيها الرابحون أبشروا في يوم عيدكم هذا بالروح والريحان والرحمة والغفران.. واليوم يوم جائزتكم؛ فكما يوفى الأجير أجره إذا ما أنجز عمله، فنسأل الله أن يكتب لنا اليوم أجورنا على ما قدمنا من عمل في رمضان من محض جوده وكرمه؛ فهو المتفضل أولًا بالتوفيق إليه، وهو المتفضل آخرًا بقبوله، فله الحمد أولًا وآخرًا.

 

***

 

واليوم -أيها المسلمون- يوم مواصلة طاعة رب العالمين -سبحانه وتعالى-، فلا منتهى لطاعة الله، ولا غنى لنا طرفة عين عن عبادته وتقواه، ألم يقل الله -تعالى- لنبيه -صلى الله عليه وسلـم-: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الحجر: 99]!

 

***

 

واليوم يوم السعادة والحبور والفرحة والسرور والأماني والتهاني والمرح والتفاؤل: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)[يونس: 58]، فافرحوا -معاشر المسلمين- لكن فرحًا بالمباح الطيب الحلال.. فلا فرح بما يُغضب الله، ولا فرح بالمعاصي والمحرمات.. فرحم الله رجلًا فرح بالعيد وأدخل الفرحة على أهله وأقاربه وإخوانه وجيرانه..

 

فانطلقوا راشدين غانمين، بفضل الله مسرورين، وبرحمته مستبشرين، وبهداه مسترشدين، وعلى طاعته مداومين، غفر الله لي ولكم أجمعين...

 

العنوان
خطبة عيد الفطر المبارك البشر بين الإكرام والهوان 2021/04/29

إبراهيم بن محمد الحقيل

وَأَكْرَمُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ -تَعَالَى- أَتْقَاهُمْ لَهُ. وَأَقْرَبُهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَطْوَعُهُمْ لَهُ. وَعَلَى قَدْرِ طَاعَةِ الْعَبْدِ تَكُونُ مَنْزِلَتُهُ عِنْدَهُ، فَإِذَا عَصَاهُ هَانَ عِنْدَهُ، وَأَوْجَبَ ذَلِكَ الْقَطِيعَةَ بَيْنَ الْعَبْدِ وَبَيْنَ مَوْلَاهُ، وَإِذَا وَقَعَتِ الْقَطِيعَةُ انْقَطَعَتْ عَنِ الْعَبْدِ أَسْبَابُ الْخَيْرِ، وَاتَّصَلَتْ بِهِ أَسْبَابُ الشَّرِّ...

المرفقات

خطبة عيد الفطر المبارك البشر بين الإكرام والهوان - مشكولة.doc


العنوان
خطبة عيد الفطر المبارك (1442هـ) 2021/04/28

زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية

إِنَّ الْعَبْدَ الرَّاغِبَ فِيمَا عِنْدَ اللَّهِ لَا يَرْبُطُهُ زَمَانٌ، وَلَا يَحُدُّهُ مَكَانٌ، وَلَا يُقْعِدُهُ حَالٌ عَنِ اللَّهِ -تَعَالَى- وَمَرْضَاتِهِ؛ فَهُوَ لَا يَشْبَعُ مِنْ طَاعَةٍ، وَلَا يَقِفُ عِنْدَ قُرْبَةٍ حَتَّى يُدْرِكَهُ الْمَوْتُ، وَيَكُونَ مُنْتَهَاهُ الْجَنَّةَ...

المرفقات

خطبة عيد الفطر المبارك (1442هـ).doc

خطبة عيد الفطر المبارك 1442هـ مشكولة جاهزة للإلقاء.pdf


العنوان
خطبة عيد الفطر 1442هـ - الفرح بطاعة الله تعالى 2021/05/09

محمود بن أحمد الدوسري

فالله -تعالى- لا يُحب الفرحَ الذي ينقلب إلى فِسْقٍ وفُجور, وفَسادٍ واعتداء, وإنما المطلوب هو الفَرَحُ المُعتدل المُنْضَبِط بضوابط الشرع والعقل, فالإنسان في حال الفرح محتاج إلى السكينة؛ لئلاَّ يتحوَّل فرحُه إلى فَرَحٍ يُبغضه الله -تعالى-, ولا يُحبه ولا يحب أهله...

المرفقات

خطبة عيد الفطر 1442هـ - الفرح بطاعة الله تعالى.doc


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات