اليوم العالمي للاجئين - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-06-09 - 1442/10/28
التصنيفات:

اقتباس

لكن إن أردنا توصيفًا أكثر دقة، فإن كلمة: "لاجئ" تعادل في زماننا هذا -في الأغلب الأعم- كلمة: "مسلم مستضعف مهان مستذل مخذول مشرد"!! تعادل كلمة: "مسلم متمسك بعقيدته ودينه"!! تعادل كلمة: "مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله"

"لاجئ"... ماذا تعني كلمة: "لاجئ"؟... تعني الاضطهاد والتعذيب... تعني التيه والضياع والتشريد... تعني التنقل والترحال الإجباري... تعني إنسانًا طُرد من وطنه، وأُرغم على ترك أهله وماله وولده... تعني ظلمًا وقع، وجبروتًا نزل... تعني استضعافًا وتسلطًا من قوي على ضعيف... تعني أمة خذلت أبناءها وتاجرت بدمائها وخانت إخوانها... تعني حربًا غير متكافئة نشبت، وبلادًا حُرِّقت، ومنازل هُدِّمت... تعني أولادًا يولدون في غير بلاد آبائهم وأمهاتهم... تعني أرحامًا تُقطع، وصلات تُنزع وأواصر تتفكك...

 

وإن طالعت المعاجم اللغوية وجدتهم يقولون: اللاجئ هو "الهارب من بلده إلى بلد آخر؛ فرارًا من اضطهاد سياسي أو ظلم أو حرب أو مجاعة"(موقع معاني: www.almaany.com)، وعرف البعض الآخر اللاجئ بأنه: "شخص يوجد خارج دولة جنسيته؛ بسبب تخوف مبرر من التعرض للاضطهاد، لأسباب ترجع إلى عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتمائه لعضوية فئة اجتماعية معينة أو آرائه السياسية، وأصبح بسبب ذلك التخوف يفتقر إلى القدرة على أن يستظل بحماية دولته، أو لم تعد لديه الرغبة في ذلك"(موقع ويكيبيديا: ar.wikipedia.org).

 

لكن إن أردنا توصيفًا أكثر دقة، فإن كلمة: "لاجئ" تعادل في زماننا هذا -في الأغلب الأعم- كلمة: "مسلم مستضعف مهان مستذل مخذول مشرد"!! تعادل كلمة: "مسلم متمسك بعقيدته ودينه"!! تعادل كلمة: "مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله" -صلى الله عليه وسلم-!!

وما ذكرناه من توصيف لكلمة: "لاجئ" في بداية حديثنا، وما وصفنا حاله به من ذل ومهانة... إنما هو غير الحال الإيماني للمؤمن إذا اضطر إلى ترك بلده، فإن المصطلح الإسلامي يسميه: "مهاجرًا في سبيل الله"، ولقد تكلم القرآن الكريم كثيرًا عن المستضعفين اللاجئين المخذولين، فقال مرة: (وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)[النساء: 100].

 

وأمر القرآن الكريم بنصرتهم والقتال لتحريرهم من الاضطهاد والاستضعاف قائلًا: (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا)[النساء: 75]...

 

وتوصيف إسلامي آخر للاجئ، أيام كان اللاجئون من غير المسلمين: (وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ)[التوبة: 6]، "(استجارك): أي سأل جوارك، أي أمانك وذمامك، فأعطه إياه ليسمع القرآن، أي يفهم أحكامه وأوامره ونواهيه. فإن قبل أمرًا فحسن، وإن أبى فرده إلى مأمنه"(تفسير القرطبي)، وهذه الكلمات القرآنية القليلة في حروفها العظيمة في معانيها تلخص ما يسمونه بـ"حقوق اللاجئين" كما أعلنتها منظمة العفو الدولية والأمم المتحدة.

 

***

 

لكن كل تلك الحقوق المقررة دوليًا، وجميع تلك البنود التي اتفقت عليها المنظمات الحقوقية، هي -في الأغلب الأعم- حبر على ورق، وربما لا تساوي المداد الذي كُتبت به... وإن طالبتني الآن بضرب النموذج والمثال للاجئين المشردين، قلت لك: انزل بلاد المسلمين وطف بها ترى بيوتًا مخرَّبة قد نُفي أهلها وحرِّقت جنباتها، طُف ترى أهل السنة في سوريا مشردين في بلاد الأرض لا يجدون مأوى ولا ملاذًا من البشر، وترى جثث أطفالهم تتقاذفها أمواج البحر، وتراهم مطرودين من بلد إلى بلد يفترشون الثلوج ويجابهون الموت في كل خطوة... وانقل النظر إلى بورما "ميانمار" لتشاهد الأجساد تُحرق، والقلوب من الصدور تُنتزع...

 

فأين أين منظمات حقوق الإنسان؟! وأين أين الاتفاقات الدولية؟! وأين أين حقوق اللاجئين؟! فيا كل ضمير حي: ألا تنتفض لنصرة المستضعفين المضطهدين المظلومين! ويا علماء المسلمين ويا شعوب الأمة: ألا تنصرون أناسًا ظُلموا وشُرِّدوا بغير حق إلا أن يقولوا: "ربنا الله"!

 

فيا رب: لا ملجأ ولا منجى ولا ملاذ لنا إلا بك وحدك لا شريك لك... وكل مستند على سواك مستند على سراب، وكل متوكل على غيرك فقد خسر وخاب...

 

***

 

وبين أيديكم هذه الخطب المختارة فيها بسط أكثر فدونكم إياها:

 

العنوان
تجار الآلام 2015/09/02

إبراهيم بن محمد الحقيل

عَالَمٌ يُفْنِي قَوِيُّهُ ضَعِيفَهُ، عَالَمٌ يَصْنَعُ الْأَزَمَاتِ لِيُتَاجِرَ بِهَا. عَالَمٌ يَأْكُلُ بَعْضُهُ بَعْضًا، وَبَشَرٌ يَنْتَقِمُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَيَرْبَحُ بَعْضُهُمْ عَلَى حِسَابِ بَعْضٍ. عَالَمٌ لَا مَكَانَ فِيهِ لِلرَّحْمَةِ وَلَا الشَّفَقَةِ وَلَا الْإِحْسَانِ. عَالَمٌ فِي ظِلِّ الْقِيَادَةِ الرَّأْسِمَالِيَّةِ المُتَوَحِّشَةِ صَارَ الْأَقْوِيَاءُ فِيهِ يَزْدَادُونَ تَوَحُّشًا وَتَسَلُّطًا، وَالضُّعَفَاءُ يَتَرَاكَمُ عَلَيْهِمُ الْبُؤْسُ وَالشَّقَاءُ وَالْحِرْمَانُ...

المرفقات

الآلام

الآلام - مشكولة


العنوان
قصةُ فقدِ عائشة -رضي الله عنها- لعقدها في السفر, ووجوبُ دعم اللاجئين السوريين 2013/04/04

أحمد بن ناصر الطيار

واعلموا أنَّ في قصَصِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- مع أصحابه عِبراً, وتعامُلِه مع زوجاته دُرُوساً ودُرَرًا. ومن ذلك ما جاء في الصحيحين, عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّهَا قَالَتْ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ, حَتَّى إِذَا كُنَّا بِالْبَيْدَاءِ, وهي ذو الحُليفة, انْقَطَعَ...

المرفقات

فقدِ عائشة -رضي الله عنها- لعقدها في السفر, ووجوبُ دعم اللاجئين السوريين


العنوان
إلى القادحين في دعاتنا ومشايخنا- مأساة اللاجئين وموقف بعض العرب والغربيين 2015/09/10

أحمد بن ناصر الطيار

كم سمعنا في مجالسنا من يتّهم الدَّاعيةَ والشيخَ الفلانيّ, بأنّه إخوانيٌّ أو داعشيّ أو حزبيّ, لأنّ له أقوالاً قد يكون أخطأ فيها, وهي مغمورةٌ ببحار حسناته وفضائله. وكفى بالمرء نُبلاً أنْ تُعدّ معايبُه. فهل يعني ذلك بأنّ يُستباح عرضُه, وتُهدَرَ كرامتُه, ويُعادى ولا يُوالى وهو من جماعة المسلمين؟ من الذي أخرجه من جماعة المسلمين الذي يُحَبَّون ويُوالَوْن؟ مَن الذي أخرجه من دائرة الإسلام الواسعة, إلى دائرة الجماعات الضيّقة؟ إنّ هذا من التنابز بالألقاب, فكيف يستهين هؤلاء بأعراض الناس بهذه السهولة, فاتق الله يا من تَتَّهِمُ دُعاتَنَا ومشايخنا وخطباءنا, ولا تُفرّق جمعنا, ستُسأل والله عن اتهاماتك التي اتهمتَ بها الآخرين بلا علمٍ..

المرفقات

إلى القادحين في دعاتنا ومشايخنا.doc


العنوان
يا قاتلَ الأطفالِ 2012/06/11

هلال الهاجري

تخيلْ لو أنك أنت ذلك الأبُ الذي رجعَ إلى منزلِه فرأى فلذاتِ كبدِه قد قُتلوا قتلاً.. وذُبحوا ذبحًا.. كيف هو شعورُكَ وأنت تجمعُ بقايا لعبِهم التي فرحوا بها عندما أتيتَهم بها وشكروك عليها.. أتذكرُ كلمةَ بابا لما نطقوا بها.. ما أجملَها في أفواهِهم.. أتذكر عندما بدأَ يمشي.. فيخطو خُطوةً ثم يسقطُ فتقومُ تلقفُه من رحمتك به.. كلُ زاويةٍ من زوايا البيتِ لهم فيها ذكرى.. كم أعددتَ من الأفكار لحسنِ تربيتِه!! كم بنيتَ من الآمالِ في التخطيطِ لمستقبلِه!! هاهو الآن جثةٌ هامدةٌ بين...

المرفقات

قاتلَ الأطفالِ


العنوان
بلاد الشام.. جراحات وبشارات ودعوات 2016/12/25

عبد الله بن محمد الطيار

إنني لست بحاجة أن أذكِّركم بالفواجعِ، واستدرارِ المواجعِ؛ وتوجُّعاتِ المصابين، وآهاتِ المقهورين، وأنَّاتِ الشِّيب والثكالى والمكلومين؛ والمساجدِ التي خُرِّبت بعد أن كان يذكرُ فيها اسمُ الله كثيراً. فمِن غيرِ اللائقِ بنا كأمَّةٍ أكرمها الله -جلَّ وعلا- بالإسلام، والشهادة والحُجَّة على الأنام، أن تنوح على مآسيها، وتتوجَّع لخسائرها، وتتناسى مكاسبها ومرابحها؛ بل علينا أن نتجاوز هذا كلَّه، وأن يكون حديثُنا عن مِنَح المولى -جل وعلا- على أمةِ الإسلامِ، والخيرِ الحاصلِ من وراء تلك الابتلاءاتِ والمحنِ، لنحييَ بها جذوةَ الأمل في قلوبِ شبابِنا، وصدق الله -جل وعلا-: (لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) [النور:11].

المرفقات

الشام.. جراحات وبشارات ودعوات


العنوان
أحداث الشام – حصاد عامين 2013/03/26

إبراهيم الدويش

ها هي أحداث سوريا تكمل عامها الثاني وتدخل عامها الثالث، بإيجابياتها وسلبياتها، وبآلامها وآمالها، ونجاحاتها وإخفاقاتها، وَبِوَحْشِيَّتِهَا وَدَمَوِيَّتِهَا التي أثبتت الحقد المذهبي والعقدي لدى المعتدين من النُّصَيْرِيِّين العَلَوِيِّين، وطغيانهم الهمجي التي أثبتته المجازر الوحشية على المدنيين العُزَّلِ، وتصفية الأطفال والنساء بشكل...

المرفقات

الشام – حصاد عامين


العنوان
واقع لا خيال 2012/02/15

أحمد بن عبد العزيز الشاوي

قبل أن نُسقط أمريكا وإسرائيل بالمسيرات والشعارات فلنسقط عصب حياتها وهو الاقتصاد، ولكي تظهر جديتنا في نصرة إخواننا، فإن أعظم ما يقهر الأعداء ويفتّ من عزمهم هو سلاح المقاطعة، فلنتواصى من هذه اللحظة على مقاطعة أي منتج يهودي أو أمريكي تنتجه شركات أمريكية أو تملك أصوله نريد مقاطعة جادة لا تقطعها شهوات نفس أو ضغط زوجة وأولاد، نريد مقاطعة جادة تنبعث من عقيد الولاء والبراء، ويحركها الشعور بآلام وآمال المسلمين. ماذا لو ضحينا بشهواتنا وتسامينا على ملذاتنا فاستغنينا عن منتجات الأعداء ولو لمدة مؤقتة ..

المرفقات

لا خيال


العنوان
كوسوفا وأحلام الصليب 2012/06/27

إبراهيم الدويش

في كوسوفا تَنَادَى رجال الدين الأرثوذكس أن كوسوفا أرضٌ مقدَّسةٌ، وأنها مهد الحضارة الأرثوذكسية الصربية، وأنه لا يمكن بحال من الأحوال تسليمها إلى ألبان كوسوفا المسلمين، علما أن نسبة المسلمين فيها(95%)! وما زال مسلسل ذبح المسلمين وقهرهم في كوسوفا مستمرا، وما زال التشريد والتجويع في ازدياد؛ فمن ينتصر ..

المرفقات

وأحلام الصليب


العنوان
شتاء الثلوج والمحتاجين في الداخل والخارج 2013/12/16

إبراهيم الدويش

نزل البرد والصقيع ببلاد المسلمين هذه الأيام واجتاحتها العواصف الثلجية، انخفضت درجات الحرارة إلى درجات تحت الصفر من شدة البرودة، فاشتد الحال والآلام بأهل الشام، وزاد ظروفهم ومأساتهم، فأصبح حال اللاجئين في الخيام، كالمستجير من الرمضاء بالنار، سبحان مغير الأحوال، كانوا بالأمس في ديارهم مطمئنين، وفي بيوتهم آمنين دافئين، فأجبرتهم الحروب والظروف والمصائب لترك بيوتهم التي كانوا يحتمون بها بعد الله من صقيع الشتاء...

المرفقات

الثلوج والمحتاجين في الداخل والخارج


العنوان
الاضطهاد ( تعريفه , صوره , التحذير منه) 2014/09/20

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

إن ديننا الإسلامي الحنيف أمر بحماية المستضعفين من سائر الأجناس والألوان والطبقات الذين لا يجدون سلطة تحميهم، وليس لهم قوة وشوكة يدفعون بها جبروت عدوهم، وليس عندهم من الإمكانيات إلا أن يقولوا ربنا الله...

المرفقات

( تعريفه , صوره , التحذير منه)


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات