السلامة الآمنة في اتباع الأنظمة - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-06-14 - 1442/11/04
التصنيفات:

اقتباس

ومن جملة ما يأمر به الأئمة: أنظمة وقوانين ولوائح وضوابط يضعونها لصلاح أمر البلاد والعباد؛ فمن هو من عامة الناس إنما يهتم لأمر نفسه وأمر أهله خاصة، أما من هو في موضع المسئولية فإنما ينظر للمصلحة العامة التي قد تتعارض -أحيانًا- مع مصلحة بعض الأفراد الخاصة، والقاعدة تقول: "المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة"...

  كل سفينة بلا ربان غارقة، وكل ركب بلا قائد يضل الطريق، وكل جماعة بلا أمير فهي إلى بوار، وكل منزل بلا رب منزل أمره فرطًا، وكذا كل دولة بلا حاكم أو سلطان يدير أمورها فحالها إلى اختلاط وخسران وفوضى واضطراب... لذا فقد شرع الإسلام أن يكون للأمة الإسلامية أمراء وملوكًا ورؤساء، بل هي من أوجب الواجبات:   فعن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من خلع يدًا من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له..."(مسلم)، والمعنى: "لا حجة له في فعله، ولا عذر له ينفعه"(شرح النووي على صحيح مسلم).   وعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "... ولا يحل لثلاثة نفر يكونون بأرض فلاة إلا أمروا عليهم أحدهم"(أحمد)، ويعلق ابن تيمية قائلًا: "فإذا كان قد أوجب في أقل الجماعات وأقصر الاجتماعات أن يولى أحدهم: كان هذا تنبيهًا على وجوب ذلك فيما هو أكثر من ذلك"(الحسبة في الإسلام لابن تيمية).   وقد وري عن تميم الداري -بسند فيه علة- أنه قال: تطاول الناس في البناء في زمن عمر -رضي الله عنه- فقال عمر: "... إنه لا إسلام إلا بجماعة، ولا جماعة إلا بإمارة، ولا إمارة إلا بطاعة..."(الدارمي في سننه).   ويقول ابن تيمية: "يجب أن يعرف أن ولاية أمر الناس من أعظم واجبات الدين؛ بل لا قيام للدين ولا للدنيا إلا بها؛ فإن بني آدم لا تتم مصلحتهم إلا بالاجتماع؛ لحاجة بعضهم إلى بعض، ولا بد لهم عند الاجتماع من رأس، حتى قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم""(مجموع الفتاوى).   وصدق الشاعر: لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم *** ولا سراة إِذا جهالهم سادوا   ***   وإذا وُلي ونُصب ملك أو رئيس على دولة إسلامية فقد وجبت طاعته وحرمت مخالفته ما حكم بشرع الله وأقام حدود الله، ففي كتاب الله -عز وجل- آية ذكرت من يجب طاعتهم، آية تقول: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ) [النساء: 59]، فأمر القرآن بطاعة الله وطاعة رسوله -صلى الله عليه وسلم- ثم بطاعة أولي الأمر بشرط ألا يخالفوا القرآن والسنة، لذا لم يكرر -عز وجل- لفظ: "وأطيعوا" مع أولي الأمر؛ لأن طاعتهم مشروطة بالمعروف لا في المعصية.   ولقد حدث أن بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- سرية فاستعمل رجلًا من الأنصار وأمرهم أن يطيعوه، فغضب، فقال: أليس أمركم النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تطيعوني؟ قالوا: بلى، قال: فاجمعوا لي حطبًا، فجمعوا، فقال: أوقدوا نارًا، فأوقدوها، فقال: ادخلوها، فهموا وجعل بعضهم يمسك بعضًا، ويقولون: فررنا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- من النار، فما زالوا حتى خمدت النار، فسكن غضبه، فبلغ النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: "لو دخلوها ما خرجوا منها إلى يوم القيامة، الطاعة في المعروف"(متفق عليه).   ومهما كانت رقة حال من ولاه الله أمر المسلمين أو تواضع أصله... فإننا -معاشر المسلمين- مأمورون بطاعته، فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "اسمعوا وأطيعوا، وإن استعمل عليكم عبد حبشي، كأن رأسه زبيبة"(البخاري).   أقول: وحتى إن أخذ مالك، أو جلد ظهرك فلا يحملنك التجني على مخالفته، يروي ابن عباس فيقول: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "من رأى من أميره شيئًا فكرهه فليصبر، فإنه ليس أحد يفارق الجماعة شبرًا فيموت، إلا مات ميتة جاهلية"(البخاري).   ومهما كان ما يأمر به من ولاه الله أمر المسلمين عسيرًا على النفس أو شاقًا على البدن فيجب على المسلمين تنفيذه والامتثال له، فعن عبادة بن الصامت أنه قال: دعانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبايعناه، فكان فيما أخذ علينا: "أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا، وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله"، قال: "إلا أن تروا كفرًا بواحًا عندكم من الله فيه برهان"(متفق عليه).   ويؤيد ذلك ما رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره، ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة"(البخاري).   ***   ومن جملة ما يأمر به الأئمة: أنظمة وقوانين ولوائح وضوابط يضعونها لصلاح أمر البلاد والعباد، فمن هو من عامة الناس إنما يهتم لأمر نفسه وأمر أهله خاصة، أما من هو في موضع المسئولية فإنما ينظر للمصلحة العامة التي قد تتعارض -أحيانًا- مع مصلحة بعض الأفراد الخاصة، والقاعدة تقول: "المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة"، فقد نتغاضى عن بعض الضرر الذي يقع على بعض الأفراد -بشرط: أن يكون مما يحتمل- في سبيل تحقيق المصلحة العامة.   ومن تلك الأنظمة التي يسنها ولي الأمر لتحقيق المصلحة العامة: قوانين تنظيم العمالة الوافدة من الخارج، بحيث لا يقع ضرر ولا ضرار، وإن ذلك مما تجب طاعة ولاة الأمور فيه، ويحرم مخالفتهم عليه؛ ما دام إنما وُضع لتحقيق المصلحة ودرء المفسدة العامة، ولقد عانت الدول منذ سنوات عديدة من مشكلة الدخلاء الذين لا يتقيدون بنظم الدول المضيفة لهم فينشرون فيها الفوضى ويضرون بمقدرات الدول ويسيئون إلى من أحسن إليهم!   هذا، وإن في اتباع الأنظمة ومراعاة اللوائح والقوانين: المصلحة والخير للجميع.   ***   ونعترف بأننا قد اختصرنا وما فصَّلنا، وأشرنا وما شرحنا، ووضعنا أيدينا على الجرح لكننا ما طببناه ولا طهرناه... وذلك لأننا تركنا هذه المهمات لمن هم أقدر منا على بيانها وإتمامها؛ ذلكم هم خطباؤنا الذين سيفصلون لنا الأمر من بدايته، ويبينون أصله ومنشأه، ويقدمون حلوله ودواءته... فنترككم الآن مع خطبهم:  

العنوان
العمالة الوافدة: حقوقها وواجباتها 2012/06/29

سليمان بن حمد العودة

ومفهوم أمة المسلمين ينبغي أن يتجاوز الحدود المصطنعة، وألا تعيقه السدود الوهمية، يقال ذلك حتى نحرر المصطلح الأجنبي من جانب، ونفرق بين حقوق المسلم والكافر، ونحرص قدر الطاقة على استقدام العمالة المسلمة لهذه البلاد الطاهرة، فلا ينبغي أن يجتمع في جزيرة العرب دينان ..

المرفقات

الوافدة حقوقها وواجباتها


العنوان
العمالة السائبة المخالفة 2017/11/23

راشد البداح

ومما يخطئ فيه مكاتب الاستقدام، ويتعاونون مع بعض ضعفاء الضمائر لاستجلاب من لا حاجة له، فيأتون بهم ثم يتركونهم سائحين في الطرقات؛ ليعملوا ما شاءوا مقابل قسط من المال شهريّ يأخذونه من ذلك العامل، وهذا العامل إذا سُرِّح في الطرقات، فعجز عن المكاسب ربّما سلك الطرق المُلتوية، فما أقبحه من مكسب! وما أرذله من مال! فبأي سبيل تستحلّه؟! أنت أتيت به بستمائة ريال مثلاً، وتؤجّر الخادمة بألف أو ألفين، هذا الزائد لماذا تستحلّه؟! ليس ملكًا لك، وليس هذا رقيقًا تحتك..

المرفقات

العمالة السائبة المخالفة


العنوان
وقفات مع نظام العمل والعمال 2013/04/08

محمد بن موسى الفيفي

فقد عاش المجتمع في الأسبوع المنصرم أحداث أزمة طارئة سببتها إشاعات طائشة، ترددت عبر وسائل الاتصالات الاجتماعية، فنتج عنها بلبلة غير يسيرة, ورب ضارة نافعة، ومحنة... ومن هنا نقول: إن عبء وجود تلك المخالفات يقع على الكفيل والمكفول على حد سواء، وقد ينفرد الكفيل بكل الوزر في بعض الحالات، وتلك...

المرفقات

مع نظام العمل والعمال


العنوان
أوفوا بالعقود 2018/10/31

خالد القرعاوي

مِنْ أَبشَعِ صُوَرِ ظُلْمِ العُمَّالِ إتْعَابُهُمْ فِي العَمَلِ، وَإجْهَادُهُمْ فَوقَ طَاقَتِهِمْ وَنَبِيُّ الرَّحْمَةِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "إِخْوَانُكُمْ خَوَلُكُمْ،-أَيْ الذينَ يُصْلِحُونَ أُمُورَكُمْ- جَعَلَهُمُ اللَّهُ تَحْتَ أَيْدِيكُمْ؛ فَمَنْ كَانَ أَخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ؛ فَلْيُطْعِمْهُ مِمَّا يَأْكُلُ، وَلْيُلْبِسْهُ مِمَّا يَلْبَسُ، وَلاَ تُكَلِّفُوهُمْ...

المرفقات

أوفوا بالعقود


العنوان
العمل والعمال حقوق وواجبات 2018/11/04

عبد الله بن محمد البصري

وَقَد بَلَغَ مِن عِنَايَةِ الإِسلامِ بِالعَمَلِ وَالحَثِّ عَلَيهِ وَمَدحِ أَهلِهِ أَن عَدَّهُ نَوعًا مِنَ الجِهَادِ وَالعِبَادَةِ، مَا دَامَ المَرءُ فِيهِ عَلَى الفِطرَةِ، يَبحَثُ عَن رِزقِهِ وَرِزقِ أَبَوَيهِ وَبَنِيهِ، وَيُعِفُّ نَفسَهُ ويُخلِصُ لِرَبِّهِ وَيَتَّقِيهِ...

المرفقات

العمل والعمال حقوق وواجبات


العنوان
العمالة غير النظامية 2018/10/31

صالح بن مقبل العصيمي

وإِذَا ضَاعَ الْأَمْنُ سُفِكَتْ الدِّمَاءُ، وَانْتُهِكَتْ الْأَعْرَاضُ، وَالْحُرُمَاتُ، وَعَمَّتْ الْفَوْضَى، وَأَصْبَحَ النَّاسُ فِي فَقْرٍ، وَجَهْلٍ، وَخَوْفٍ، وَلَمْ يَهْنَؤُوا بِطَعَامٍ، وَلَا بِنَوْمٍ، وَلَا بِغَيْرِهِمَا مِنْ مَلَذَّاتِ الدُّنْيَا.

المرفقات

العمالة غير النظامية

العمالة غير النظامية

العمالة غير النظامية


العنوان
مخالفة أنظمة الإقامة والعمل .. الآثار والأضرار 2018/11/05

عبد الله بن محمد الطيار

هذه العمالة التي تخالف الأنظمة يترتبُ على وجودها في بلادِنا أضرارٌ وأخطارٌ لا تخفى على ذي لُبٍّ وعقلٍ، منها ما هو دينيٌّ وعقديٌّ ومنها ما هو أمنيٌّ كارتكابِ الجرائمِ الأخلاقيةِ والجنائيةِ.. ربّمَا تكونُ...

المرفقات

مخالفة أنظمة الإقامة والعمل .. الآثار والأضرار


العنوان
دعوة للقيام بواجبات العاملين والتحذير من مخالفة أنظمة الإقامة 2018/11/05

عبد الله بن علي الطريف

فيا أيها الكفلاء: أعطوا مكفوليكم أجورهم كاملة في وقتها، وإياكم ثم إياكم والمتاجرة بعرقهم، فإنهم لم يتركوا أهليهم وديارهم إلا طلبًا للرزق، فقد تغربوا ورضوا بالكفاف في عيشهم ومسكنهم وملبسهم من أجل أن يوفِّروا لأهليهم عيشًا يغنيهم. ولم أر رجلاً يغمط العملين حقوقهم ويتفنن بالحسم عليهم إلا سلط الله عليه ما يهلك تجارته ويفسدها..

المرفقات

دعوة للقيام بواجبات العاملين والتحذير من مخالفة أنظمة الإقامة


العنوان
العمالة بين ظلمين 2018/11/05

عبد الله اليابس

مِنْ أَشَدِّ الظُلْمِ: ظُلمُ العامِلِ والأَجِيرِ, هَؤُلاءِ العمالةُ أَمَانَةٌ استَرعَانَا الله عَلَيهَا, قَدِمُوا مِنْ آَلافِ الأَميَالِ, وتَرَكُوا الأَهلَ والأَوطانَ, بَحثًا عَنْ لُقمةِ العَيشِ,.. ستُسألُ يومَ القيامةِ عَنْ هَذَا العامِلِ, فإنَّ اللهَ -تعالى- قَدِ استرعَاكَ عليهِ, و"كُلُّكُمْ مَسؤُولٌ عَن رَعيَتِهِ", تَأخيُركَ لرواتبِ عُمالِكَ ظُلْمٌ...

المرفقات

العمالة بين ظلمين


المرفقات
إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات