طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(4٬114)
1480

وقفات مع بدء العام الدراسي – خطب مختارة

1439/12/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

يعود أبناؤنا الطلاب إلى مقاعد الدراسة، مع إشراقة عام دراسي جديد، ترجو الأمة منهم خيرًا كثيرًا، وتأمل منهم أن يكونوا على قدر المسئولية، وأن يكونوا في المستقبل ذُخرًا لأمتهم وعُدّة لبلادهم، وقبل كل ذلك..

عودًا على بدء، يعود أبناؤنا الطلاب إلى مقاعد الدراسة، مع إشراقة عام دراسي جديد، ترجو الأمة منهم خيرًا كثيرًا، وتأمل منهم أن يكونوا على قدر المسئولية، وأن يكونوا في المستقبل ذُخرًا لأمتهم وعُدّة لبلادهم، وقبل كل ذلك ينفعون أنفسهم وأهليهم.

وإن طلب العلم النافع في شتى المجالات الدينية والدنيوية لهو من الأعمال المحبوبة عند الله -تبارك وتعالى-، فمن خرج في طلب العلم بنية خالصة لله -سبحانه-؛ ليرفع الجهل عن نفسه، ويساهم في نهضة أمته، وعزتها وتقدمها، فهو على سبيل صالح وعمل نافع يُؤجَر عليه بإذن الله -تعالى-.

كما أن طلب العلم وتحصيله يؤهل الطالب تربويًّا ويبنيه علميًّا، والعلم النافع يخلق أجيالاً صالحة مؤهلة لقيادة الأمة، وتحمل المسئولية، ويعمل على مواجهة الجهل الذي يفتك بالبشر، ويجرهم إلى الويلات والضلالات متى ما استسلموا له.

والعلم النافع مفتاح من مفاتيح التقدم الاقتصادي والرخاء المادي، ولا غرو، فالعلم يفتح أمام الإنسان غزو الفضاء، واكتشاف طبقات الأرض، ومعالجة الأدواء، ومقاومة الآفات، وفوق ذلك كله يعلّم الإنسان خشية الله والخوف منه، وكفى بهذا دلالة على فضله.

لا بد للأمة المسلمة أن تضع التعليم في أعلى سُلم أولوياتها؛ صيانةً للنشء، وغرسًا للقيم النبيلة، وتعميقًا لروح الانتماء لتاريخ هذه الأمة العريق… ولنكن على يقين أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، وأن من جدّ وجد، ومن زرع حصد، وأن غرسنا اليوم سنجنيه غدًا، إما نفعًا وخيرًا وازدهارًا واستقرارًا، وإما شؤمًا وخسارًا..

إن الدول الغربية والحضارات الحديثة اهتمت بالتعليم وجعلته قضية أمن قومي، فأثمر ذلك حصادًا وفيرًا، ونهضة صناعية ضخمة، وازدهارًا في التجارة والصناعة، ورفاهية مادية، وبناء حضارة ذات مرود كبير على من يعيشون تحت ظلالها من أهلها ومن غيرهم.

إنهم لما سبقونا في التعليم والاهتمام به، ابتكروا وسموا المخترعات الحديثة بأسمائهم، وصنعوا ووضعوا أسماءهم على المنتجات، وصارت لهم الريادة والتقدم، وأصبحت الأمم الأخرى عيالاً عليهم… فهل وعينا خطورة التعليم وسوء آثار إهماله؟!

وإذا حاولنا تحليل عناصر العملية التعليمية نجد أن أعمدتها سبعة عناصر: (طالب – معلم – إدارة مدرسية – مناهج – أولياء أمور – أبنية مرافق تعليمية – إشراف الدولة وأجهزتها المختلفة ..) وهناك أشياء ثانوية أخرى لها تأثيرها على العملية التعليمية.

وبناء على هذا، فلكل عنصر من هذه العناصر دوره المهم في إنجاح العملية التعليمية لتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، وهي مسئولية متكاملة وحلقات يشد بعضها بعضًا، فإذا قصر أي عنصر من هذه العناصر في دوره وفرّط، كانت عاقبة ذلك سيئة.

إن الطالب المسلم بدًلا من أن يتعلم من مبادئ دينه الصدق، ومراقبة الله -تعالى-، والحرص على الاجتهاد.. نراه يعتمد على الغش للأسف الشديد.. مما أنتج أجيالاً مشوهة، خالية الدسم والطعم واللون والرائحة، أشبه بمسخ؛ فلا دينه وقى، ولا لدنياه اكتسب!!

إن المعلم عليه دور كبير في التنشئة والغرس والتعليم، ومتى جعل المعلم وظيفته رسالة سامية، يرجو من وراءها الأجر من الله -تبارك وتعالى-، بارك الله له في رزقه ونفع به، ومتى رأى عمله سبيلاً للاسترزاق، فقد فاته أجر كبير، إذ لا مانع من الجمع بين الاحتساب والاكتساب، وإنما الأعمال بالنيات.

وفي المقابل فإن على أولياء الأمور أن يحسنوا توجيه أبناءهم ويغرسوا فيهم النيات الحسنة لطلب العلم، ويوجهونهم لحسن التعامل مع المعلمين والإدارة التعليمية، ويحثونه على الحفاظ على المباني والمنشآت، وقبل ذلك كله على حثهم على جعل طلب العلم بابًا للحصول على رضا الله -تبارك وتعالى-.

من أجل توضيح أهمية العلم والتعليم في حياة الأمة، ودور كل مشارك في هذه العملية في إنجاحها لتؤتي ثمارها، وضعنا بين يديك أخي الخطيب الكريم مجموعة خطب منتقاة في بدء عام دراسي جديد، نسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

العام الدراسي الجديد وكيف نستقبله
15٬873
1668
273
(1480)

العام الدراسي الجديد وكيف نستقبله

1431/07/03
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: أيها المؤمنون عباد الله: أوصيكم ونفسي بتقوى الله؛ فإن من اتقى الله وقاه، وهداه إلى أرشد أمور دينه ودنياه، والمتقون من عباد الله هم أهل السعادة والفلاح، والفوزِ والغنيمة في الدنيا والآخرة، والعاقبةُ دائمًا وأبدًا لأهل التقوى، فعلينا -عباد الله- أن نراعي في أمورنا كلها وأحوالنا جميعها تقوى الله -عزّ وجل-، بمراقبته في السر والعلانية، والغيب والشهادة؛ يقول -صلى الله عليه وسلم-: "اتّقِ الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن". عباد الله: إن المؤمن في كل وقت وحين، وفي جميع شؤونه وأحواله، وفي كل ما يستقبل من أموره، يبني ذلك ويؤسسه على تقوى الإله العظيم ومراقبتِه في السر والعلانية، ونسأل الله -جلّ وعلا- أن يزوّدنا وإياكم التقوى، وأن يجعلنا دائمًا وأبدًا من عباده المتقين. عباد الله: إننا جميعًا نستقبل غدًا بداية عامٍ دراسي جديد، يتوافد غدًا جموعُ .....
الملفات المرفقة
الدراسي الجديد وكيف نستقبله
عدد التحميل 1668
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أفكار في التربية والتعليم مع بدء العام الجديد
3٬933
2418
37
(1480)

أفكار في التربية والتعليم مع بدء العام الجديد

1432/10/02
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم عليه وعلى سائر الأنبياء والمرسلين، وارض اللهم عن الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر:18]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة:119]. عباد الله: انقضت إجازة تعد من أطول الإجازات، طويت فيها صحائف ورحل فيها عن الدنيا من رحل، وولد فيها من ولد، وأطل على الدنيا خلالها جيل جديد، وعمر من عمر: (وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ) [فاطر: 11]، ومن جانب آخر: كسب من كسب في هذه الإجازة بحفظ الوقت وصرف الأعمار بطاعة الله وطلب علم أو عمل مفيد لنفسه أو لمجتمعه أو للأمة من حوله، وفرط من فرط بكثرة النوم، أو إضاعة الأوقات دون فائدة، أو صرفها بما يضر في دينه أو دنياه.. وكذلك يتفاوت الناس دائماً في تقدير قيمة الزمن، ومستوى الهمم، وهيهات أن يعود الزمان بعد ذهابه، وسيكون شاهداً للمرء أو عليه... وفي سرعة الزمن عبرة موقظة لذوي البصائر، إذ هو منبه لقصر الآجال، وفناء الأعمار، وما الدنيا كلها بالنسبة للآخرة إلا .....
الملفات المرفقة
في التربية والتعليم مع بدء العام الجديد
عدد التحميل 2418
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عام دراسي جديد وعزم على الجد أكيد
3٬659
580
255
(1480)

عام دراسي جديد وعزم على الجد أكيد

1433/10/19
الحمد لله الذي جعل الشمس ضياءً، والقمر نورًا، وقدَّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب، والحمد لله الذي جعل الليل والنهار خِلْفَةً لمن أراد أن يذَّكَّر أو أراد شكورًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، ومنه المبتدأ وإليه المآب. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أفضلَ من تعبد لله وأناب، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليمًا. أما بعد: أيها الإخوة: تبصَّروا في هذه الأيام والليالي؛ فإنها مراحل تقطعونها إلى الدار الآخرة حتى تنتهوا إلى آخر سفركم، وإن كل يوم يمر بكم -بل كل لحظة- يبعدكم عن الدنيا ويقربكم من الآخرة، قال الحسن -رحمه الله-: "يا ابن آدم: إنّما أنت أيامٌ مجموعة، كلّما مضى يومٌ مضى بعضُك". أيها الأحبة: هذه الأيام والليالي خزائن لأعمالكم، محفوظة لكم، شاهدة بما فيها من خير أو شر، فطُوبَى لعبد اغتنم فُرَصها بما يقرب إلى الله! طوبى لعبد شغلها بالطاعات واجتناب العصيان! طوبى لعبد اتعظ بما فيها من تقلبات الأمور والأحوال! فاستدل بذلك على ما لله فيها من الحكم البالغة والأسرار: (يُقَلبُ اللّهُ اللّيْلَ وَالنّهَارَ إِنّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُولِي الْأَبْصَارِ) [النور:44]. أيها الأحبة: وتدور الأيام دورتها، وتعود الحياة إلى طبيعتها، ويتكرر المنظر الجميل الدال على الجد والنشاط، وينطلق أبناءُ الأمة وبناتُها إلى دور التربية والتعليم لينهلوا مِن مَعينها، إنه منظر يسر الناظر لمجدِ أمته، المتطلع لعز دينه ووطنه، وهل أمةٌ سادت بغير ا .....
الملفات المرفقة
دراسي جديد وعزم على الجد أكيد
عدد التحميل 580
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الجدية في استقبال العام الدراسي الجديد من مدلول قوله (فليغرسها)
3٬382
357
47
(1480)

الجدية في استقبال العام الدراسي الجديد من مدلول قوله (فليغرسها)

1435/11/01
الخطبة الأولى: أيها الإخوة: يظل الكتاب والسنة معين الأمة الذي لا ينضب، فمنهما تستلهم العبرة، ومنهما توصف القدوة، ولقد انتهج رسولنا -صلى الله عليه وسلم- نهجاً فريداً في توجيه الأمة، فتارة بالقول وأخرى بالفعل أو بغيرهما، ومما صح عنه في ذلك هذا الحديث فَعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: "إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ" (رواه أحمد وإسناده صحيح على شرط مسلم). والفَسِيلة الصغيرة من النخل التي فُصلت عن النخلة الكبيرة.. قال المناوي: المراد بقيام الساعة أماراتها بدليل حديث "إذا سمع أحدكم بالدجال وفي يده فسيلة فليغرسها، فإن للناس عيشاً بعدُ"، ومقصوده الأمر بالغرس لمن يجيء بعد، وإن ظهرت الأشراط ولم يبق من الدنيا إلا القليل.. وهذه النخلة صغيرة، مع صغرها مجتثة: أي: مقْطُوعَة من أَصلها القوي، وهي النخلة الأم التي هي سبب حياتها ونموها، وستنقل إلى موضع غرس جديد تبدأ به حياةً جديدة.. وتحتاج ممن زرعها إلى عناية فائقة وكبيرة حتى تستمر حية وتنمو لتثمر.. إذاً احتمالات موتها كثيرة، واحتمالات حياتها ضئيلة، وأهل الزراعة يعلمون ذلك.. ثم إذا كتب الله لها الحياة فهي تحتاج إلى سنين لتثمر ويستفاد منها.. أيها الإخوة: لما يقرأ أحدنا الجزء الأول من الحديث يتوقع أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- سيوجه من بيده هذه الفسيلة النخلة الصغيرة والقيام .....
الملفات المرفقة
في استقبال العام الدراسي الجديد من مدلول قوله (فليغرسها)
عدد التحميل 357
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وصايا مع بداية العام الدراسي
1٬132
226
10
(1480)

وصايا مع بداية العام الدراسي

1438/01/16
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وعنا معهم بمنك وعفوك وكرمك. أما بعد: فيا عباد الله: (اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. أيها المؤمنون: قبل فترة استقبل الناس الإجازة، واليوم يودعونها ويستقبلون عاما دراسيا جديدا. أسأل الله الكريم الرحيم أن يجعله عام خير للإسلام والمسلمين، وللطلاب والطالبات، وأن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه. وأقول: بهذه المناسبة وأوصي نفسي وإياكم بتقوى الله، فتقوى الله هي مفتاح لكل خير، مفتاح للعلوم، قال الله -جل وعلا-: (وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ) [البقرة: 282] فتقوى الله طريق للفلاح في الدنيا والآخرة. وهي وصية الله -تعالى- للأولين والآخرين: (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ) [النساء: 131]. والوصية الثانية: أيها الآباء والمعلمون والمربون والطلاب، هي: الإخلاص لله -تعالى-، العلم عبادة جليلة، بل هو من أجل الأعمال وأشرف .....
الملفات المرفقة
مع بداية العام الدراسي
عدد التحميل 226
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
توجيهات بمناسبة بدء العام الدراسي
3٬114
1833
28
(1480)

توجيهات بمناسبة بدء العام الدراسي

1434/04/30
الخطبة الأولى: تستقبل البيوت والأُسر والأهالي والأولاد هذه الأيام العام الدراسي الجديد، يعود الطلاب إلى مدارسهم ليتلقوا العلم وليرتقوا في طريق المعرفة، وهي مراحل مهمة وأساسية في حياة الطلاب بل وفي حياة أهاليهم، فإن الذي لا يدرس يشكل عبئًا على أهله وعلى المجتمع إلا أن يشاء الله، وفي هذا الوقت الجميع يحرص على الطلاب وترغيبهم في المدرسة والتحصيل والعلم. ولهذا فإننا نحتاج إلى التأكيد والتنبيه على قضايا لا تخفى علينا جميعًا، أن أبناء اليوم رجال الغد، وهم سيكونون في المستقبل قادة المجتمع الذين يديرون شؤونه ويوجهون طليعته ويدافعون عن حياض الأمة وشؤونها. فإذا أدينا واجبنا بتوجيههم الوجهة الصالحة، وعمدنا إلى تربيتهم التربية الإسلامية، فإن مجتمعنا سيتخلص -تحت إدارة هذه الصفوة من الشباب الطيب- من أمراض اجتماعية وفكرية تضرب بأطنابها فينا، وتعكر صفو حياتنا، وأولياء الأمور والمدرسين والمدرسات يقع عليهم العبء الأكبر من هذا التوجيه والتربية؛ لأنهم يقضون معظم أوقاتهم مع الطلاب، فالأب والأم في البيت، والمدرسون مع الطلاب في المدرسة. ويبلغ التأثير أعلاه حينما يكون الأب والمدرس كل منهما ملتزمًا بأحكام الإسلام وأخلاقه، معتزًا بدينه، شاعرًا بواجبه في الدعوة والتوجيه، فيفيضون على من يقومون بتربيتهم من نور الإيمان ما يجعلهم نبراسًا للناس، فليكن شعار المدرس: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ). أيها الإخوة الكرام: إن أبناءنا يحتاجون منَّا جميعًا .....
الملفات المرفقة
بمناسبة بدء العام الدراسي
عدد التحميل 1833
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عام دراسي مبارك بإذن الله
626
156
2
(1480)

عام دراسي مبارك بإذن الله

1438/12/25
الخطبة الأولى: الحمدُ للهِ اتَّصفَ بالعلمِ والحِلمِ، أحاطَ علمُهُ بالكائِنَاتِ وأَنَارَ العقولَ بِمُحكمِ الآياتِ، وَفَتَقَ أَذهانَ البَشَرِ لِعُلُومٍ نَافِعاتٍ. سبحَاَنكَ الَّلهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ عَلَّمتَ بالقَلَمِ القُرُونَ الأُولى أخرجتَ هذا العقلَ من ظُلُمَاتِهِ وَهدَيتَهُ النُّورَ المُبينَ سبِيلاً. نشهدُ ألاَّ إله إلاَّ اللهُ وحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، رفعَ أهلَ العِلمِ فَكَانُوا قِمَمًا، وَنَشهدُ أنَّ نبيَّنا محمَّدًا عبدُ الله ورسولُه، بُعِثَ بالعلمِ والأَخلاقِ للنَّاسِ عَرَبًا وعَجمًا، صلَّى الله وسلَّمَ وباركَ عليه وعلى آلِهِ وأصحابِه الذين بذَلوا للدِّينِ مُهجًا وهِممًا، والتَّابِعينَ لَهُم بإحسَانٍ وإيمانٍ دَومَا وَأَبَدَاً. أمَّا بعدُ: فالسَّعيدُ من اتَّقى اللهَ، وأَخَذَ من دُنياهُ لأُخَراهُ: قَالَ اللهُ -تَعَالى- مُبَيِّناً شَرَفَ آدَمَ عليهِ السلامُ وَفَضْلَهُ: (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا) [البقرة: 31]. وَأوَّلُ مُعلِّمٍ في هذهِ الأُمَّةِ هو مُحمَّدٌ وَأوَّلُ مَدرَسَةٍ في الإِسلامِ في دَارِ الأَرقَمِ بنِ أَبِي الأَرْقَمِ أسفَلَ جبلِ الصَّفا وَمِنْها صَاغَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَليهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- صَحَابَتَهُ الكرامَ وربَّاهم على التَّقوى والإيمانِ. أيُّها الكرامُ: بعدَ غدٍ بإذنِ اللهِ تَنْطَلِقُ مَسِيرَةُ العِلمِ والتَّعليمِ في أرجاءِ بِلادِنا الغالِيَةِ، وَيَبرُقُ فَجرٌ بَهيجٌ بإذِنِ الله، فَنَسأَلُ المولى أن يجعلَهُ عاماً دِراسِيَّاً مُباركاً، مَلِيئاً بالعلمِ والعَمَلِ، والهدى والتُّقى، عَامِراً بِالأمْنِ والإيمَانِ والسِّلامَةِ والإسلامِ .....
الملفات المرفقة
عام دراسي مبارك بإذن الله
عدد التحميل 156
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وقفات مع بداية العام الدراسي- والإشادة بنجاح حج هذا العام
1٬847
246
8
(1480)

وقفات مع بداية العام الدراسي- والإشادة بنجاح حج هذا العام

1437/12/17
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه, ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وسلم تسليما كثيراً. أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- واعلموا أنّ الناس قد أخذوا بعض الراحة, في هذه الإجازة الطويلة المباركة, والراحةُ لو دامت لقتلت صاحبها, فلابد من الجد والاجتهاد, وها هي المدارس قد شارفت على فتح أبوابها للطلاب والمعلمين, واسْتعدّ القطاعُ التعليميُّ لتهيئة الجو المناسبِ لأبنائنا الطلاب . ولنا مع بداية العام الدراسيّ عدةُ وقفات: الوقفة الأولى: مع المعلمين والمعلمات -وفقهم الله-, الذين سَخَّروا أنفسَهم ووقتَهم لتعليمِ وتربية أبنائنا وبناتِنا. أيها المعلمون: استشعروا نعمة ومكانة العمل الذي تقومون به, فأنتم تُؤدون رسالةً عظيمة, والطلاب بين أيديكم يتَلَقَّفُون كلامكم بالقبول والإصغاء, ويقتدون بأخلاقكم وآدابكم؛ فكونوا قدوةً حسنةً في مواعيد العمل ودخول الحصص, فلا يجوز التأخر عن دخول الحصة بلا حاجة ولا عذر, كما أفتى بذلك ابن عثيمين -رحمه الله- وقال: "لا يحل للمعلم ولا للمعلمة التأخر عن دخول الفصل, من حين إعلان دخول الحصة". وليس من العدل أن يأخذ الموظف من معلمٍ أو معلمةٍ أو غيرهما، راتبه كاملاً، ويتساهل في أداء وظيفته التي جُعل له الراتبُ في .....
الملفات المرفقة
مع بداية العام الدراسي- والإشادة بنجاح حج هذا العام
عدد التحميل 246
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وقفات مع بداية العام الهجري
1٬227
220
33
(1480)

وقفات مع بداية العام الهجري

1437/12/24
الخطبة الأولى: أيها الإخوة في الله: إن تعاقب الليالي والأيام والشهور والأعوام جعلها الله -عز وجل- خزائن للأعمال ومراحل للأجال، وهذا السير الحثيث يباعد عن الدنيا ويقرب إلى الآخرة، ويباعد من دار العمل ويقرب من دار الجزاء، وكثير من الناس عن ذلك غافلون، قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: "ارتحلت الدينا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل واحدة منها بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل". إننا في هذا الأسبوع نودع عاما هجريا ونستقبل عاما آخر، وإن دخول عام هجري جديد يبث في الأشجان خواطر عديدة ويسترجع من الذاكرة أحداثا كثيرة مرت على هذه الأمة. فلنقف وقفة، بل وقفات تأمل مع وداعنا لعام هجري واستقبالنا لعام آخر لعلنا نؤمن ساعة ولعلنا نفتح صفحة جديدة وسنة مفعمة بالخير على ما يحبه الله ويرضاه. الوقفة الأولى: في فضل شهر الله المحرم: فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم" [رواه الإمام مسلم]. فحري بنا -أيها الإخوة- أن نبدأ عامنا بصيام بضعة أيام من هذا الشهر المبارك الذي سيحل علينا لعظم ثوابه عند الله، فهو في الفضل يأتي في الدرجة الثانية بعد صيام رمضان. الوقفة الثانية: في فضل صيام عاشوراء: وهو اليوم العاشر من شهر المحرم، فصيامه يكفر الله عنك ذنوب .....
الملفات المرفقة
مع بداية العام الهجري
عدد التحميل 220
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات