طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(1٬129)
1338

خطب مختارة لعيد الأضحى المبارك عام 1436هـ

1439/11/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

للأعياد في الإسلام شأن عظيم، ومكانة متميزة، فقد جعل الله أعياد المسلمين علامة على تميز الأمة وتفردها بمناسكها وأيامها، وربط التشريع الحكيم بين العيد وبين تعظيم شعائر الله وشرائعه، وأداء فرائض الإسلام ومناسكه، ولذا جاء…

إن مما امتن الله به على عباده المؤمنين، أن جعل لهم مواسم وفرصاً يتسابقون فيها إلى الله بالطاعات والعبادات، وهكذا تتوالى نعم الله على عباده، ويتتابع فضله وبره، فما ينقضي موسم للعبادة إلا شرع لنا ربنا موسمًا آخر ينال فيها العباد رحمات الله –تبارك وتعالى- ومن هذه المنن العظيمة موسم عشر ذي الحجة وأداء فريضة الحج إلى بيت الله الحرام، وما يلي ذلك من عيد الأضحى كلها منن عظيمة وعطايا من الله الكريم.

 

تفرد الأمة في أعيادها:

وللأعياد في الإسلام شأن عظيم، ومكانة متميزة، فقد جعل الله أعياد المسلمين علامة على تميز الأمة وتفردها بمناسكها وأيامها، وربط التشريع الحكيم بين العيد وبين تعظيم شعائر الله وشرائعه، وأداء فرائض الإسلام ومناسكه، ولذا جاء عيد الفطر بع صيام شهر رمضان وقيام لياليه، والتدرب على الوصول لمرتبة المتقين من عباد الله الصالحين.

 

وأما عيد الأضحى فقد شرعه الله لنا بعد عبادة – هي بحق جهاد لا قتال فيه. وهي عبادة حج بيت الله الحرام، وقد صح هذا المعنى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث عائشة -رضي الله عنها- عند البخاري حين سألت رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “هل على النساء من جهاد؟ “فقال عليه الصلاة والسلام: “عليهن جهاد لا قتال فيه.. الحج والعمرة”.

 

وقبيل الانتهاء من أعمال هذه العبادة العظيمة، حج بيت الله الحرام شرع الله لعباده عيد الأضحى في العاشر من ذي الحجة بعد أن منَّ الله على حجاج بيته بوقوف يوم عرفة متضرعين تائبين خاشعين. وبعد أن أدى غير الحجاج في ذلك اليوم عبادة الصيام. الصيام الذي يكفر الله به السنة الماضية والسنة الباقية. فهو عيد عظيم بعد يوم عظيم يوم شكر لله المنعم المتفضل على ما أنعم به من حج وصيام.

 

وفي هذا اليوم يتقرب عباد الله إلى الله حجاجا كانوا أو غير حجاج بذبح الهدى والأضاحي ليطعموا البائس الفقير بعد أن يأكلوا منها ما تيسر لهم اتباعا لنبيهم محمد عليه الصلاة والسلام وشكرًا لربهم، ويقضون هذا اليوم وثلاثة أيام بعده في ذكر الله تعالى مع التنعم والتمتع بطيبات أحلها الله لهم من الطعام والشراب والطيب، وغير ذلك من نعم الله التي لا تُعد ولا تُحصى، هكذا تتجلى المعاني السامية والحكمة البالغة في العيدين الإسلاميين عيد الفطر، وعيد الأضحى.

 

فالأعياد عندنا – معاشر المسلمين – لها صفتها الدينية، ولهذا لا يجوز لنا أن نحتفل بالأعياد الغربية كما لا يجوز لنا أن نبتدع أعياداً أخرى في دين الإسلام كعيد المولد النبوي أو غيره.

 

التكبير وذكر الله من شعائر العيد:

والتكبير من شعائر العيد، في أيام عيد الأضحى وأيام التشريق، قال الله تعالى: (وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)[البقرة: 203].

 

قال الإمام الطبري: “يعني جَلّ ذكره: اذكروا الله بالتوحيد والتعظيم في أيام مُحصَيات، وهي أيام رَمي الجمار. أمر عباده يومئذ بالتكبير أدبارَ الصلوات، وعند الرمي مع كل حصاة من حَصى الجمار يرمي بها جَمرةً من الجمار”(تفسير الطبري: 4 / 208).

 

وقال ابن كثير: “ويتعلق به أيضًا الذكر المؤقت خلف الصلوات، والمطلق في سائر الأحوال. وفي وقته أقوال للعلماء، وأشهرها الذي عليه العمل أنَّه من صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق، وهو آخر النَّفْر الآخِر”(تفسير ابن كثير: 1/ 561).

 

وقال القرطبي: “وقد أمر الله -سبحانه وتعالى- عباده بذكره في الأيام المعدودات، وهى الثلاثة التي بعد يوم النحر، وليس يوم النحر منها، لإجماع الناس أنه لا ينفر أحد يوم النفر وهو ثاني يوم النحر، ولو كان يوم النحر في المعدودات لساغ أن ينفر من شاء متعجلا يوم النفر، لأنه قد أخذ يومين من المعدودات”(تفسير القرطبي 3 / 1).

 

وقال الإمام البخاري: بَاب التَّكْبِيرِ أَيَّامَ مِنًى وَإِذَا غَدَا إِلَى عَرَفَةَ وَكَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُكَبِّرُ فِي قُبَّتِهِ بِمِنًى فَيَسْمَعُهُ أَهْلُ الْمَسْجِدِ فَيُكَبِّرُونَ وَيُكَبِّرُ أَهْلُ الْأَسْوَاقِ حَتَّى تَرْتَجَّ مِنًى تَكْبِيرًا وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يُكَبِّرُ بِمِنًى تِلْكَ الْأَيَّامَ وَخَلْفَ الصَّلَوَاتِ وَعَلَى فِرَاشِهِ وَفِي فُسْطَاطِهِ وَمَجْلِسِهِ وَمَمْشَاهُ تِلْكَ الْأَيَّامَ جَمِيعًا وَكَانَتْ مَيْمُونَةُ تُكَبِّرُ يَوْمَ النَّحْرِ وَكُنَّ النِّسَاءُ يُكَبِّرْنَ خَلْفَ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ لَيَالِيَ التَّشْرِيقِ مَعَ الرِّجَالِ فِي الْمَسْجِدِ.(صحيح البخاري 2 /20 معلقاً، ووصله الحافظ في الفتح: 2/535).

 

إن عيد الأضحى يومٌ مبارك، رفع الله قدره، وأعلى ذكره، وسماه يوم الحج الأكبر، وجعله عيداً للمسلمين حجاجاً ومقيمين، فيه ينتظم عقد الحجيج على صعيد منى، في هذا اليوم المبارك يتقرب المسلمون إلى ربهم بذبح ضحاياهم، اتباعاً لسنة الخليلين إبراهيم ومحمدٍ عليهما الصلاة والسلام.

 

العيد ومآسي المسلمين:

كيف للمسلم أن يسعد وفي جسد الأمة جراحات وآهات وأوجاع؟.. وكيف للعين أن تقر وهي ترى أمامها مآسي أمتها, وكل ما يحتاجه أحدنا هو أن ينظر إلى الصحف العالمية ليرى أننا أصبحنا حديث العالم ومحور الصراعات والنزاعات والحروب والتشريد والجهل والفقر والجوع، ففي أعضاء جسد الأمة الإسلامية من المآسي ما يضاهي مآسي شعوب العالم مجتمعة.

 

فإذا لم نستيقظ الآن والأمة تُذبح فمتى نستيقظ؟! وإن لم نستيقظ الآن والإسلام جريح جرحا عظيما غائرا فمتى نستيقظ؟!

 

وإن مآسي أمتنا الإسلامية التي تعاني منها سواءً في العراق أو بورما أو فلسطين أو سوريا، واليمن وغيرها لتجعل المسلم يراجع نفسه ويسائلها عن أسباب هذه المآسي التي تقع هنا أو هناك، وما هو واجبنا كولاة وعلماء ودعاة وآمرين بالمعروف وناهين عن المنكر ورجال إعلام نحو ما يجري لأمتنا.

 

العيد دعوة للتآلف:

العيد فرصة للصلة والمودة والرحمة بين المسلمين، خاصة الأقارب والأرحام، فلتتصافح القلوب، ولتتصاف النفوس، ولنجدد ميثاق الإخاء الإسلامي بين أولياء الله وحزبه من أهل “لا إله إلا الله” تعاوناً على البر والتقوى، وتواصياً بالحق والصبر، ونصرة للظالم والمظلوم، فلن يذوق طعم الفرح بالعيد قلب تأكله الأحقاد، أو ضمير يسكنه الغش، أو نفس يتلبسها الهوى، ولنحلم بغدٍ مشرق تلوح تباشيره في الأفق البعيد … فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل! لِمَ لا نفرح بالأحلام اللذيذة ؟!

 

وإن أمة الإسلام -بإذن الله- ستأخذ من دهرها دروساً، ومن مواسمها ومناسباتها عظاتٍ وعبراً، وتأخذ من الحج اجتماع الكلمة، ومن عيد الأضحى التضحية، وستنفض الغبار المتراكم عليها وتنفي عنها كل متطفلٍ من غير طبيعتها، والأمل بالله يفوق كل أمل، والرجاء به فوق كل رجاء، والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

 

ومن أجل بيان تفرد الأمة وتميزها في أعيادها، وضعنا بين يديك أخي الخطيب الكريم مجموعة خطب منتقاة من خطب عيد الأضحى لعام 1436هـ، ونسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

خطبة عيد الأضحى المبارك – فتن السراء وفتن الضراء (2)
4٬758
452
124
(1338)

خطبة عيد الأضحى المبارك – فتن السراء وفتن الضراء (2)

1436/12/05
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّـهِ حَمْدًا طَيِّبًا كَثِيرًا مُبَارَكًا فِيهِ كَمَا يُحِبُّ رَبُّنَا وَيَرْضَى. (الحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ) [الإسراء: 111]، وَاللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا. الْحَمْدُ لِلَّـهِ بَاسِطِ الْخَيْرَاتِ، مُعْظِمِ الْبَرَكَاتِ، مُضَاعِفِ الْحَسَنَاتِ، غَافِرِ السَّيِّئَاتِ، فَارِجِ الْكُرُبَاتِ، مُجْزِلِ الْعَطَايَا وَالْهِبَاتِ؛ يُطَاعُ فَيُثِيبُ وَيَشْكُرُ، وَيُعْصَى فَيْحَلُمُ وَيَغْفِرُ، دَلَّتْ مَخْلُوقَاتُهُ عَلَى عَظَمَتِهِ وَقُدْرَتِهِ، وَلَهُ مَعَ خَلْقِهِ أَفْعَالٌ تُوجِبُ عُبُودِيَّتَهُ وَمَحَبَّتَهُ، نَحْمَدُهُ عَلَى نِعَمٍ أَتَمَّهَا، وَعَافِيَةٍ أَسْبَغَهَا، وَمِحَنٍ رَفَعَهَا، وَبَلَايَا رَدَّهَا، وَكُرُوبٍ كَشَفَهَا، وَنَشْكُرُهُ عَلَى مَا شَرَعَ لَنَا مِنَ المَنَاسِكِ، وَمَا عَلَّمَنَا مِنَ الْأَحْكَامِ وَالشَّرَائِعِ، وَلَوْلَاهُ لَضَلَلْنَا (يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [النساء: 176]. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ المُلْكُ مُلْكُهُ، وَالْخَلْقُ خَلْقُهُ، وَالْقَدَرُ قَدَرُهُ، وَلَا يُقْضَى شَأْنٌ إِلَّا بِعِلْمِهِ، (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ) [الرُّوم: 25]، سُبْحَانَهُ وَبِحَمْ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك – فتن السراء وفتن الضراء (2) مشكولة
عدد التحميل 452
عيد الأضحى المبارك – فتن السراء وفتن الضراء (2)
عدد التحميل 452
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ (العبادات الاجتماعية)
2٬553
153
43
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ (العبادات الاجتماعية)

1436/12/09
الخطبة الأولى: الحَمدُ للهِ حَمدًا يَلِيقُ بِجَلَالِهِ وَعَلْيَائِه، وَفَّقَ لِفِعلِ الخَيرِ مَن وَفَّقَ مِنْ عِبَادِهِ وَأَصفِيَائِه، أَحمَدُهُ سبحانه عَلَى سَابِغِ نِعَمِهِ وَآلَائِه. وَأَشْهَدُ أَن لَا إِلَه إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَه جَلَّ فِي صِفَاتِهِ وَأَسمَائِه، وَأَشهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ خَيرُ مَن ذُكِرَ في أَرضِهِ وَسَمَائِه، صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِهِ وَأَولِيَائِه. اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، لا إله إلا الله، اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، ولله الحمد. اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، عَدًّا عَدًّا، نَهتِفُ بِهَا تَعَبُّدًا، لَا مَثِيلَ لَهُ وَلَا نِدًا. اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، لا يُحصِي نِعَمَهُ العَّادُّونَ، وَلَا يَبْلُغُ مِدْحَتَهُ القَائِلُونَ. اللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ، سَبَّحَ بِحَمْدِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ، وَأَطَّتْ لِعَظَمَتِهِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرَضُونَ. اللهُ أَكبَرُ مَا أَحْلَى النِّدَاءَ بِهَا *** كَأَنَّهُ الرِّيُّ فِي الأَرْوَاحِ يُحْيِيْهَا أَيُّهَا المُؤمِنُونَ: اتقُوا اللهَ حَقَّ التَّقوَى، واشكُرُوهُ عَلَى مَا أَسْبَغَ عَلَيكُم مِنَ النِّعَمِ وَأَعْطَاكُم، وَكَبِّرُوهُ سُبحَانَه عَلَى مَا هَدَاكُمْ: (وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْم .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436هـ (العبادات الاجتماعية)1
عدد التحميل 153
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ
3٬403
309
52
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ

1436/12/07
الخطبة الأولى: اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ. اللهُ أَكبَرُ كَبِيرًا، وَالحَمدُ للهِ كَثِيرًا، وَسُبحَانَ اللهِ بُكرَةً وَأَصِيلاً. الحَمدُ للهِ الَّذِي لَهُ مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا في الأَرضِ وَلَهُ الحَمدُ في الآخِرَةِ وَهُوَ الحَكِيمُ الخَبِيرُ، أَشهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِهِ وَالتَّابِعِينَ لَهُم بِإِحسَانٍ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم وَالَّذِينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ) [البقرة: 21]. اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ. أَيُّهَا المُسلِمُونَ، تَتَوَالى الشُهُورُ وَتَتَصَرَّمُ الأَيَّامُ، وَهَا نَحنُ في خِتَامِ العَامِ، في مَوسِمٍ حَافِلٍ وَيَومٍ فَاضِلٍ، قَالَ – صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ –: "أَعظَمُ الأَيَّامِ عِندَ اللهِ يَومُ النَّحرِ" (رَوَاهُ الإِمَامُ أَحمَدُ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ). أَجَل – أَيُّهَا المُسلِمُونَ – الأَيَّامُ تَمضِي وَالأَعوَامُ تَنقَضِي، وَالبَشَرُ يَذهَبُونَ وَاحِدًا وَاحِدًا وَلا يَعُودُونَ، وَفي كُلِّ عَامٍ يَشِبُّ صِغَارٌ وَيَكتَهِلُ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436
عدد التحميل 309
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ
2٬951
101
21
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ

1436/12/08
الخطبة الأولى: الحمد لله حمدا كثيرا، والله أكبر كبيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا. الحمد لله هوت القلوب له، وحج الخافقان، وارتَجَّت الأكوان تلبية وضج مكبرا صوت الزمان، وله قد ازدلف المكان، عرفته أملاك العلا طوعا، وأسلمت السماء وانقاد عرفانا إلى ملكوته الثقلان. سجدت له السبحات والعرصات والجبهات، والسكنات والحركات، حبا وامتنانا. الحمد له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة عبده وابن عبده وابن أمته ومن لا غنى به طرفة عين عن رحمته. وأشهد أن محمد بن عبد الله عبد الله ورسوله. قد تمم الله به مكارم الأخلاق، حتى غدا بنوره الإظلامُ في إشراق، وفي هداه أصبح الشتاتُ في تلاق. صلى الله وسلم عليه، وصلى الله على آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليما كثيرا. أما بعد: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. اهتف بيا: "اللهُ أكبر" تسري في جوانحنا *** كزعْزع الرعد في العلياء يصطلم الله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته. حمدا لك اللهم على إتمام نعمتك، وإسباغ منتك, وتنزل عافيتك، وإظهار شرعتك. الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر, لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436هـ4
عدد التحميل 101
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ
3٬386
243
143
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ

1436/12/06
الخطبة الأولى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ). اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ! اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ! اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ, اللهُ أَكْبَرُ! الْحَمْدُ للهِ كُلَّمَا ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُون, الْحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا مَشَى عَلَى الأَرْضِ وَدَرَج, وَالْحَمْدُ للهِ الذِي بِيَدِهِ مَفَاتِيحُ الْفَرَج, اللهُ أَكْبَرُ كَبِيراً وَالْحَمْدُ للهِ كَثِيراً وَسُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا! وأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شرِيكَ لَه, خَلَقَ فَسَوَّىَ وَقَدَّرَ فَهَدَى وَجَعَلَ الزَّوْجَينِ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى! وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, بَلَّغَ الرِّسَالَةَ, وَأَدَّى الأَمَانَةَ, وَنَصَحَ الأُمَّةَ, وَكَشَفَ اللهُ بِهِ الْغُمَّةَ, وَجَاهَدَ فِي اللهِ حَقَّ جِهَادِهِ حَتَّى أَتَاهُ الْيَقِين, صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيْرًا . أَمَّا بَعْدُ: فَيَا أَيُّهَا النَّاسُ احْمَدُوا اللهَ وَاشْكُرُوهُ عَلَى نِعَمِهِ التِي لا تُحْصَى, فَإِنَّهُ بِالشُّكْرِ تَدُومُ النِّعَم! إِنَّكُمْأَيُّهَا الْمُسْلِمُونَفِي هَذَا الْيَوْمِ الْعَاشِرِ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ وَهُوَ يَوْمُ الْحَجِّ الأَكْبَرِ, وَهُوَ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436هـ1
عدد التحميل 243
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ
754
130
6
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ

1437/03/25
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وأتم علينا النعمة، ورضي لنا الإسلام دينًا. الحمد لله الذي شرع لنا: (مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) [الشورى: 13]. عباد الله: لقد أحب الله بقعة في العالم قبل أن يخلق السماوات والأرض، وحرم هذه البقعة قبل أن يخلق السماوات والأرض، بخمسين ألف سنة، فلما خلقها بقيت هذه البقعة، ومرت السنوات، والسنون الطويلة، حتى كان خليل الله إبراهيم، فأمره أن يتوجه إليها، بهاجر وولده الصغير الرضيع، حديث الولادة، ليضعهما في تلك البقعة، القفر الموحشة، لا أنيس ولا زرع ولا ضرع، ويستدير ويغادر، لتقول له هاجر: "إلى من تتركنا؟" فلا يلتفت إليها، فتقول: "آلله أمرك بهذا؟" فيقول: "نعم" [انظر: .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436هـ
عدد التحميل 130
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1436هـ
2٬594
287
89
(1338)

خطبة عيد الأضحى 1436هـ

1436/12/05
الْـخُطْبَةُ الْأُولَى: إنَّ الحمدَ للهِ، نَحْمَدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفِرُهُ، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهدِ اللهُ فلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شريكَ لَهُ، تَعْظِيمًا لِشَأْنِهِ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسُولُهُ، وَخَلِيلُهُ - صَلَّى اللهُ عليهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كثيرًا. أمَّا بَعْدُ.. فَاتَّقُوا اللهَ-عِبَادَ اللهِ- حقَّ التَّقْوَى؛ واعلَمُوا أنَّ أَجْسَادَكُمْ عَلَى النَّارِ لَا تَقْوَى. وَاِعْلَمُوا بِأَنَّ خَيْرَ الْهَدْيِّ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ، وَأَنَّ شَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. عِبَادَ اللهِ: هَا هُوَ الْعِيدُ يَعُودُ، وَيُطِلُّ عَلَى الأُمَّةِ، وَيَكْسُو الْمُسْلِمَ الْيَوْمَ فَرْحَةً عَظِيمَةً، يَشْعُرُ بِهَا بَيْنَ جَوَانِحِهِ؛ فَيُعَبِّرُ عَنْهَا الْمُؤْمِنُ بِاحْتِفَالِهِ فِي هَذَا الْيَوْمِ الْمَجِيدِ. عِبَادَ اللهِ: تَذَكَّرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْنَا؛ بِأَنْ رَزَقَنَا الأَمْنَ وَالأَمَانَ، بِإِقَامَتِنَا لِشَرْعِهِ، وَاِتِبَاعِنَا لِنَهْجِ نَبِيِّهِ -عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ- فَالْحَذَرَ الْحَذَرَ مِنْ دُعَاةِ الْفِتْنَةِ وَالشَّرِّ، الَّذِينَ يَسْعَوْنَ لإِبْدَ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1436هـ
عدد التحميل 287
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عيد الأضحى 1436هـ وصناعة الابتسامة
2٬490
202
53
(1338)

عيد الأضحى 1436هـ وصناعة الابتسامة

1436/12/05
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.. الله أكبر عدد ما ذكره الحاجون وبكوا، والله أكبر عدد ما طافوا بالبيت الحرام وسعوا، الله أكبر عدد ما زهرت النجوم، وتلاحمت الغيوم، الله أكبر عدد ما أمطرت السماء، وعدد ما غسق واقب أو لاح ضياء. الله أكبر عدد خلقه، وزنة عرشه، ومداد كلماته.. له الحمد لله كان بعباده خبيراً بصيراً, وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً.. والصلاة والسلام على من بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً, بلّغ الرسالة، وأدّى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حتى أتاه اليقين, هدى الله به البشرية, وأنار به أفكار الإنسانية، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. أمَّا بَعـد: عبــاد الله: لقد شرع الإسلام الأعياد والمناسبات ومنها عيد الأضحى الذي يحل اليوم على أمة الإسلام ليفرح الناس، وتسعد المجتمعات، وجعله نقطة انطلاق لإصلاح العلاقات بينهم بالتسامح والتصافح والعفو ولين الجانب، والتزاور وصلة الأرحام، وهو فرصة للتبسم وطلاقة الوجه، رغم أن هذه الدنيا لا تنتهي مشاكلها ولا تتوقف ابتلاءاتها ومع ذلك يأمرنا الإسلام أن نفرح وندخل السرور على من حولنا.. فالحياة لا تحتاج منا إلى اليأس والحزن والقنوط مهما كانت مشاكل .....
الملفات المرفقة
الأضحى 1436هـ وصناعة الابتسامة
عدد التحميل 202
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عيد الأضحى 1436هـ وفريضة الوقت
2٬292
196
29
(1338)

عيد الأضحى 1436هـ وفريضة الوقت

1436/12/05
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.الله أكبر،الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد... الحمد لله الذي أنزل كتابه الكريم هدًى للمتقين، وعبرة للمعتبرين، ورحمة وموعظة للمؤمنين، ونبراساً للمهتدين، وشفاءً لما في صدور العالمين، أحمده تعالى على آلائه، وأشكره على نعمائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أحيا بكتابه القلوب، وزكى به النفوس، وهدى به من الضلالة، وذكر به من الغفلة،.. وأشهد أن نبينا محمداً عبدُه ورسوله، وصفوته من خلقه وخليله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه، ومن ترسم خطاه وسار على نهجه، ما تعاقب الجديدان، وتتابع النيران. أما بعد: عبـاد الله: عيد الأضحى المبارك من أيام الله العظيمة؛ اختص الله به أمة الإسلام دون غيرها من الأمم، وجعله محطة تربوية وإيمانية واجتماعية، فصلاة العيد وذكر الله بالتكبير والتحميد والتهليل يوم العيد وأيام التشريق، وذبح الأضاحي، والأكل والشرب، والتوسعة على الأهل، ومساعدة الفقراء والمساكين والأيتام وصلة الأرحام، وأداء الحجاج لمناسك الحج فيه تربية للمسلم على عبودية الله وتعظيمه، قال عز وجل: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ) [البقرة: 203].. وقال سبحانه: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ) [الحج: 28].. فالعيد في منهج الإسلام عبادة وعمل، .....
الملفات المرفقة
الأضحى 1436هـ وفريضة الوقت
عدد التحميل 196
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى لعام 1436هـ .. أفضل الناس أنفعهم للناس
2٬189
76
13
(1338)

خطبة عيد الأضحى لعام 1436هـ .. أفضل الناس أنفعهم للناس

1436/12/08
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَنَا بِنُورِ الْعِلْمِ مِنْ ظُلُمَاتِ الْجَهَالَةِ، وَهَدَانَا بِالِاسْتِبْصَارِ بِهِ عَنِ الْوُقُوعِ فِي عَمَاية الضَّلَالَةِ، وَنَصَبَ لَنَا مِنْ شَرِيعَةِ مُحَمَّدٍ أَعْلَى عَلَمٍ وَأَوْضَحَ دَلَالَةٍ، وَكَانَ ذَلِكَ أَفْضَلَ مَا مَنَّ بِهِ مِنَ النِّعَمِ الْجَزِيلَةِ, وَالْمِنَحِ الْجَلِيلَةِ وَأَنَالَهُ. فَلَقَدْ كُنَّا قَبْلَ شُرُوقِ هَذَا النُّورِ نَخْبِطُ خَبْطَ الْعَشْوَاءِ، وَتَجْرِي عُقُولُنَا فِي البحثِ عن مَصَالِحِنَا عَلَى غَيْرِ السَّوَاءِ, فَنَضَعُ السُّمُومَ عَلَى الْأَدْوَاءِ مَوَاضِعَ الدَّوَاءِ، طَالِبِينَ لِلشِّفَاءِ، كَالْقَابِضِ عَلَى الْمَاءِ, فَتَدَارَكَنَا الرَّبُّ الْكَرِيمُ بِلُطْفِهِ الْعَظِيمِ، وَمَنَّ عَلَيْنَا الْبَرُّ الرَّحِيمُ بِعَطْفِهِ الْعَمِيمِ. فَبَعَثَ الْأَنْبِيَاءَ -عَلَيْهِمُ السَّلَامُ- فِي الْأُمَمِ، كَلٌّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ مِنْ عَرَبٍ أَوْ عَجَمٍ, وَخَصَّنَا مَعْشَرَ الْآخَرِينَ السَّابِقِينَ بلبنةِ تمامهم، ومِسْكِ ختامهم؛ محمدِ بنِ عبد الله، الَّذِي هُوَ النِّعْمَةُ المُسْداة، والرحمةُ الْمُهْدَاةُ، أَرْسَلَهُ إِلَيْنَا شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا، وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا، وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ كِتَابَهُ الْعَرَبِيَّ الْمُبِينَ، الْفَارِقَ بَيْنَ الشَّكِّ وَالْيَقِينِ. فَنَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَالْحَمْدُ نِعْمَةٌ مِنْهُ مُسْتَفَادَةٌ، وَنَشْكُرُه وَالشُّكْرُ أَوَّلُ الز .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى لعام 1436هـ .. أفضل الناس أنفعهم للناس1
عدد التحميل 76
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
عيد الأَضحى 1436هـ
2٬754
218
88
(1338)

عيد الأَضحى 1436هـ

1436/12/07
الخطبة الأولى: الله أكبر ( 9 ) مرات. اللهُ أكبرُ، الله أكبرُ، لا إله إلا اللهُ, واللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، وللهِ الحمدُ. اللهُ أكبرُ كُلَّما طَلَبَ عَبدٌ مِنْ ربِّه العَفْوَ والغُفْرَانَ, اللهُ أكبرُ كلَّما أحرَم المُسلِمونَ وذَبَحُوا للهِ مِن الأَضاحِي والقُربانِ, اللهُ أكبرُ عَدَدَ ما أفاضَ الْمَولى من النِّعَمِ والإحسانِ, اللهمَّ لكَ الحمدُ بالإيمانِ, ولكَ الحمدُ بالقرآنِ, وَلَكَ الحَمْدُ بالأمْنِ والأمَانِ. نشهدُ أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له الملكُ الدَّيانُ, ونشهدُ أنَّ محمداً عبدُ اللهِ ورسولُهُ بَعَثَهُ اللهُ بالرَّحمَةِ لإنسِ والجَآنِّ. اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على خاتمِ الأنبياءِ, وإمَامِ الأصفِيَاءِ, وعلى آلهِ وأصحابِه الأَوفِياءِ, وَمَنْ تَبِعَهم بإحسانٍ وإيمانٍ إلى يومِ الجَزاءِ. أمَّا بعدُ: عبادَ الله: خيرُ مَا يُوصى به الأَنَامُ تَقوى المَلِكِ العَلاَّمِ, فاتَّقوا الله في الغيبِ والشهادةِ تَفُوزوا بالْحُسنى وَزِيَادَةٍ. واحمَدُوا اللهَ على هَذا الدِّينِ العَظِيمِ، واشكُرُوه بِهذا العِيدِ السَّعيدِ، فَعيدُنا شُكْرٌ للهِ على عَطَايَاهُ, عيدُنا تَوحيدٌ خَالِصٌ وَعِبَادَةٌ وَعَقِيدةٌ للهِ ربِّ العالمينَ: (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام 162]. وأعيادنا الشَّرعيةُ ثلاثةٌ! فَليسَ في الإسلامِ عيدٌ لميلادٍ، ولا لانتصارِ الجُ .....
الملفات المرفقة
الأَضحى 1436هـ
عدد التحميل 218
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات