الراحلون مع رمضان - خطب مختارة لعام 1442هـ

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-05-11 - 1442/09/29
التصنيفات:

اقتباس

والمؤمن لا يخرج من رمضان لاهيًا عابثًا غافلًا، بل يخرج منه يقظًا منتبهًا متشمرًا واعيًا.. المؤمن لا يخرج من رمضان وقد ملَّ وكَلَّ وضجر، بل يخرج منه وما زال قلبه معلَّق به ومتحسر عليه، يخرج المؤمن من رمضان حاملًا هَمَّ القبول؛ متسائلًا: تُرى هل قبِل الله مني طاعاتي أم ردها عليَّ...

أيها الأيام: ألا تتمهلين؟ لقد أخذت منا كل غال وعزيز، لقد جعلتِ شابنا هرمًا كبيرًا! لقد صيَّرت جميلتنا دميمة عجوزًا! لقد حوَّلتِ بيوتنا من بعد الجِدة قديمة متهالكة!... وها أنت أيها الأيام تكرين، ومن بين أيدينا تفرين، ومن أصابعنا تتفلتين، حتى طويت شهرنا الكريم؛ شهر رمضان في طياتك، طويتيه وما قضينا منه وطرًا ولا ارتوت منه جوانحنا، طويته وما زالنا مشتاقين إليه ومتلهفين عليه..

 

وكأني بالأيام تجيبنا: هكذا خلقني الله، وهذا طبعي وتلك عادتي وسيظل هكذا إلى يوم القيامة ديدني؛ لا أُبقي على غال، ولا أصون لسعيد سعادته، ولا أديم على تعيس تعاسته، أُغيِّر وأُبدِّل وأرفع وأخفض وأُهلِك وأدمر وأُفني وأطوي.. ويومًا ما سأطويكم كما طويت من قبلكم وكما سأطوي من بعدكم.. فإنما أنا مأمورة؛ أنفذ أوامر الله، فالحصيف من اتعظ بمروري، والمغرور من سدر في غفلته فلم ينتبه لي وأنا أعدو به إلى قبره.

 

***

 

أحبابنا: لقد مر رمضان، وكنا نعلم أنه سيمر، وانتهت أيامه وكنا ندرك أنها لا محالة ستنتهي.. ولكن الله الواحد الأحد هو الأول وهو الآخر: (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ)[القصص: 88]، فالأيام تفنى وتهلك ويبقى الله وحده لا شريك له: (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ)[الرحمن: 26-27].

 

فرمضان مرَّ، وقد لا يعود، أما الجليل الكريم العظيم فهو -سبحانه- الباقي وحده والدائم وحده، فإن كنت تعبد الله فدُمْ على عبادتك، فإنه -تعالى- لا يفنى ولا يموت: (الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ)[الفرقان: 58]، ولقد قال -سبحانه- لنبيه -صلى الله عليه وسلـم- ولنا من بعده: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الحجر: 99]، وصدق من قال: "ما كان لله دام واتصل، وما كان لغير الله انقطع وانفصل".

 

فليس الصيام مقصورًا على رمضان، بل كان رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- "يصوم حتى نقول: لا يفطر"(متفق عليه)، وكان -صلى الله عليه وسلـم- يصوم الاثنين والخميس طوال العام، ويصوم ثلاثة من كل شهر.. ونصح -صلى الله عليه وسلـم- عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قائلًا: "فصم صيام داود -عليه السلام-"، قال: وكيف؟ قال: "كان يصوم يومًا ويفطر يومًا"(متفق عليه).

 

ولقد حضنا وحثنا -صلى الله عليه وسلـم- على صيام ست من شوال فقال: "من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال، كان كصيام الدهر"(مسلم).

 

وليس قيام الليل -كذلك- مختصًا بليالي رمضان وحدها، بل تروي أم المؤمنين عائشة فتقول: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- إذا صلى قام حتى تفطر رجلاه، قالت عائشة: يا رسول الله أتصنع هذا، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! فقال: "يا عائشة أفلا أكون عبدًا شكورًا"(متفق عليه).

 

وقل مثل ذلك في الجود والإنفاق في سبيل اللهن وفي جميع أعمال الخير والبر، فحافظ على ما اعتدت عليه في رمضان ولا تنقطع فتنقطع عنك الأجور والحسنات، ولم يكن هذا أبدًا هدي النبي -صلى الله عليه وسلـم-، بل "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- إذا عمل عملًا أثبته"(مسلم)، و"كان عمله ديمة..."(متفق عليه)، و"كان أحب العمل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- الذي يدوم عليه صاحبه"(متفق عليه)، وكذلك أحب الأعمال إلى الله -تعالى- "أدومها وإن قل"(متفق عليه).

 

ولقد عتب -صلى الله عليه وسلـم- على رجل أن انقطع عن قيام الليل بعد أن اعتاده، وحذَّر عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أن يفعل مثله قائلًا: "يا عبد الله، لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل، فترك قيام الليل"(متفق عليه).

 

***

 

والمؤمن لا يخرج من رمضان لاهيًا عابثًا غافلًا، بل يخرج منه يقظًا منتبهًا متشمرًا واعيًا.. المؤمن لا يخرج من رمضان وقد ملَّ وكَلَّ وضجر، بل يخرج منه وما زال قلبه معلَّق به ومتحسر عليه، يخرج المؤمن من رمضان حاملًا هَمَّ القبول؛ متسائلًا: تُرى هل قبِل الله مني طاعاتي أم ردها عليَّ؟ فهو على خوف ووجل وعلى رجاء وطمع، هذا حال المؤمنين فلما قرأت أم المؤمنين عائشة قول الله -تعالى-: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ)[المؤمنون: 60]، سألت النبي -صلى الله عليه وسلم-: أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ فقال: "لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا تقبل منهم: (أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ)[المؤمنون: 61]"(رواه الترمذي).

 

وقد قرر العلماء أن "الخوف من عدم القبول، علامة من علامات القبول"، وكذا كان حال سلفنا الصالح -رضي الله عنهم-؛ "كانوا يدعون الله -تعالى- ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم"(لطائف المعارف، لابن رجب)، فالله -تعالى- نسأل أن يتقبل منا رمضان الذي مضى، وأن يبلغنا رمضان الذي يأتي، إنه الكريم الجواد، وهو على كل شيء قدير

 

***

 

وقد نظمنا ها هنا كوكبة من الخطب لخيرة خطبائنا توضح كيف ينبغي أن يكون حالنا بعد رمضان، وتبين كيف كان السلف يخرجون من رمضان خيرًا مما دخلوه فيه، وأدعها الآن بين يديك:

 

العنوان
أعمال رمضان بين القبول والرد 2021/04/29

إبراهيم بن محمد الحقيل

خُتِمَ رَمَضَانُ، وَطُوِيَتْ صُحُفُهُ بِمَا أَوْدَعَ فِيهَا الْعِبَادُ مِنْ أَعْمَالِهِمْ، فَمِنْهُمْ مَنْ أَوْدَعَهَا عَمَلًا صَالِحًا، وَمِنْهُمْ مَنْ أَدَعُهَا غَيْرَ ذَلِكَ، وَمِنْهُمُ الْمَقْبُولُ وَمِنْهُمُ الْمَرْدُودُ. وَالْمُؤْمِنُ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ بَيْنَ الرَّجَاءِ وَالْخَوْفِ، يَرْجُو الْقَبُولَ وَيَعْمَلُ بِمُوجِبَاتِهِ، وَيَخْشَى الرَّدَّ وَيُجَانِبُ أَسْبَابَهُ...

المرفقات

أعمال رمضان بين القبول والرد - مشكولة.doc

أعمال رمضان بين القبول والرد.doc


العنوان
وارتحل الضيف وغادر النازل 2021/05/04

زياد الريسي - مدير الإدارة العلمية

مَعَاشِرَ الْمُسْلِمِينَ: أَلَا بَلِّغُوا أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنَاخُوا رِكَابَهُمْ، وَاقْتَلَعُوا خِيَامَهُمْ، وَفَكُّوا أَشِرْعَتَهُمْ بَعْدَ رَحِيلِ رَمَضَانَ، أَنَّهُ لَيْسَ فِي حَيَاةِ الْعَبْدِ الْمُؤْمِنِ إِجَازَةٌ عَنِ الْغَايَةِ الَّتِي مِنْ أَجْلِهَا خُلِقَ، حَتَّى تُفَارِقَ رُوحُهُ جَسَدَهُ...

المرفقات

وارتحل الضيف وغادر النازل.doc

خطبة وارتحل الضيف وغادر النازل . مشكولة جاهزة للإلقاء.pdf


العنوان
علامات قَبول العمل وضرورة المداوَمة على الصالحات 2021/05/14

ماهر بن حمد المعيقلي

لئن انتهى موسمُ الغفران والعتق من النيران، ففضلُ اللهِ عظيمٌ، وكرمُه واسعٌ، وهِباتُه مستمرةٌ، وعطاؤُه لا ينقطعُ، فبينَ أيدينا مواسمُ متواليةٌ، وخيراتٌ متوافرةٌ، فمن الصيام صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وصيام الإثنين والخميس...

المرفقات

علامات قَبول العمل وضرورة المداوَمة على الصالحات.doc


العنوان
نعمة الثبات على الطاعة 2021/05/14

عبدالمحسن بن محمد القاسم

والموفَّق مَنِ اغتنَم الفرصةَ قبل أن يحال بينَه وبينَها؛ فجعل العامَ كلَّه رمضان، يُسارِع فيه إلى الخير ويُسابِق إلى الطاعة، فإن الإقبال على الله ليس له زمانٌ ولا موسمٌ، وما تمضي من عمر المؤمن ساعةٌ من الساعات إلَّا ولله فيها عليه وظيفةٌ من وظائف الطاعات...

المرفقات

نعمة الثبات على الطاعة.doc


العنوان
انتهى فهل تنتهون؟ 2021/05/23

أحمد بن عبد العزيز الشاوي

نعمة سابغة ورحمة واسعة أن تخرج من رمضان مغفوراً لك، فحَافِظ على تلك النعمة ولا تبدّلها نقمة بالعودة إلى العصيان بعد وداع رمضان، وإن من ثمار الحسنةِ الحسنةَ بعدها، والاستمرار في العبادة عنوان القبول؛ فأظهر حبّك للطاعة بالمداومة عليها وإن قَلَّت، وكن دائماً للقاء الله مستعدّاً..

المرفقات

انتهى فهل تنتهون؟.doc


العنوان
الكرامة في لزوم الاستقامة-2 2021/05/23

عبد الله بن محمد البصري

عَرَفتُمُ الحَقَّ فَالزَمُوا وَاصبِرُوا، وَذُقتُم الخَيرَ فَتَزَوَّدُوا مِنهُ وَاستَكثِرُوا، وَرَأَيتُم كَيفَ يَذهَبُ الزَّمَانُ سَرِيعًا فَانتَبِهُوا وَاحذَرُوا، وَاعلَمُوا أَنَّ أَمَامَكُم طَرِيقًا طَوِيلاً وَيَومًا ثَقِيلاً، وَأَنَّ بَعدَ الحَيَاةِ مَوتًا وَرَحِيلاً، وَلا نَجَاةَ في يَومِ القِيَامَةِ وَلا كَرَامَةَ، إِلاَّ...

المرفقات

الكرامة في لزوم الاستقامة.doc


العنوان
الإحسان بعد رمضان 2021/05/24

محمد بن سليمان المهوس

الْمُؤْمِنُ الصَّادِقُ أَيْضًا حَالُهُ بَعْدَ رَمَضَانَ كَحَالِهِ أَثْنَاءَ رَمَضَانَ، يَجْتَهِدُ فِي الاِسْتِمْرَارِ فِي الطَّاعَةِ، وَالْمُدَاوَمَةِ عَلَى الْخَيْرَاتِ، وَتِلاَوَةِ الْقُرْآنِ، وَالصَّدَقَةِ وَالإِحْسَانِ، وَالْحِرْصِ عَلَى طَاعَةِ الرَّحْمَنِ فِي رَمَضَانَ وَغَيْرِهِ؛ فَرَبُّ رَمَضَانَ هُوَ رَبُّ الشُّهُورِ كُلِّهَا، وَمَوَاسِمُ الطَّاعَاتِ فِي كُلِّ شَهْرٍ مِنَ السَّنَةِ؛ فَبَيْنَ...

المرفقات

الإحسان بعد رمضان.doc


العنوان
ماذا بعد رمضان؟ 2021/05/24

عبد الله اليابس

إن على المرءِ أن يستمرَّ بالأعمال الصالحات بعد رمضان مُقبلاً مـُجتهداً. انتهى عنا رمضان وكم ترقرقت الدموع في المحاجر! وترددت الأصوات في الحناجر؟ كم بكى الباكون؟ وخشع الخاشعون؟ وتعبد المصلون؟ فلا ينبغي أن...

المرفقات

ماذا بعد رمضان؟.doc


العنوان
أول جمعة بعد عيد الفطر 1442هـ 2021/05/24

راشد بن عبد الرحمن البداح

أتدري كم صلاة مفروضة مرت عليك؟! مرَّ عليك مائة وخمسون صلاة!, أتدري كم ركعة ركعتها في رمضان بين فريضة ونافلة؟! أكثر من ألف ومئتي ركعة, فاحمد الله كثيرًا, فالصلاة الصلاة -يا خارجاً من رمضان-، واحذر من تفويت الركعة والركعتين...

المرفقات

أول جمعة بعد عيد الفطر 1442هـ.doc


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات