طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

(4٬678)
2946

استغلال الأعمار – خطب مختارة

1441/12/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وإن العاقل اللبيب ليتملكه العجب حين يرى من الناس من يُفني عمره ويُضيِّع أيامه وسنونه على كل أمر تافه وحقير؛ من فضائيات تافهة ورحلات ماجنة وسهر على المعاصي وسمر غير مجد وتجوال لغير هدف… ثم هو لا يشعر ولا يستشعر أنه يقضي على نفسه ويقرِّبها من حتفها…

 

يا ابن آدم ما أنت إلا مجموعة من السنين والأشهر والأيام والساعات والدقائق… فإذا أنهيتها فقد انتهيتَ… يقول أبو الدرداء: “ابن آدم: طأ الأرض بقدمك فإنها عن قليل تكون قبرك، ابن آدم: إنما أنت أيام، فكلما ذهب يوم ذهب بعضك، ابن آدم: إنك لم تزل في هدم عمرك منذ يوم ولدتك أمك”(رواه البيهقي في الزهد الكبير)… وفي وجهة نظر الغزالي أنت عدد محدود من الأنفاس؛ شهيق وزفير، فإذا استهلكتها فقد حان موعد رحيلك، فتسمعه يقول: “الأنفاس معدودة، فإذا مضى منك نفس فقد ذهب بعضك”(الإحياء).

 

وهذا الحسن البصري يجعل للأيام لسانًا فصيحًا يتكلم ويحذِّر الناس من تضييع الأعمار، فيقول: “ليس يوم يأتي من أيام الدنيا إلا يتكلم ويقول: يا أيها الناس إني يوم جديد، وأنا على ما يعمل في شهيد، وإني لو قد أفلت شمسي لم أرجع إليكم إلى يوم القيامة”(حفظ العمر، لابن الجوزي).

 

***

 

فما الحل إذن؟!… أقصد: إن كانت الآجال محدودة والأنفاس معدودة والأعمار قصيرة ولها انقضاء، فما العمل؟ وأجيب: الحل أن تغتنمها وتنتهزها وتستغلها ولا تضيع منها لحظة ولا أقل ولا أكثر… هكذا أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- حين قال: “اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناءك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك”(رواه الحاكم في مستدركه).

 

وإن العاقل اللبيب ليتملكه العجب حين يرى من الناس من يُفني عمره ويُضيِّع أيامه وسنونه على كل أمر تافه وحقير؛ من فضائيات تافهة ورحلات ماجنة وسهر على المعاصي وسمر غير مجد وتجوال لغير هدف…  ثم هو لا يشعر ولا يستشعر أنه يقضي على نفسه ويقرِّبها من حتفها! ثم هو لا يأسى ولا يندم ولا يستحسر على أيام ولت ولن تعود أبدًا، يقول أبو بكر بن عياش: “أحدهم لو سقط منه درهم لظل يومه يقول: إنا لله!! ذهب درهمي، وهو يذهب يومه؛ ولا يقول: ذهب يومي ما عملت فيه”(حفظ العمر، لابن الجوزي).

 

***

 

ولننظر نظرة سريعة خاطفة إلى أقوام كانوا يعرفون قيمة الأعمار والأوقات، فيستغلونها أحسن استغلال ويقدمون لآخرتهم… فهذا عبد الله بن عمر “كان له مهراس فيه ماء، فيصلي ما قدر له، ثم يصير إلى الفراش فيغفي إغفاء الطير ثم يقوم فيتوضأ، ثم يصلي، ثم يرجع إلى فراشه، فيغفي إغفاء الطير، ثم يثب فيتوضأ، ثم يصلي، يفعل ذلك في الليل أربع مرات أو خمس مرات”(المصدر السابق).

 

وكان عامر بن عبد قيس “يصلي كل يوم ألف ركعة، ولقيه رجل، فقال: أكلمك كلمة، فقال: “أمسك الشمس حتى أكلمك”.

وقال لرجل سأله: “عجل؛ فإني مبادر”، قال: وما الذي تبادر؟ قال: “خروج روحي”.

وقال عثمان الباقلاني: “أبغض الأشياء إلى وقت إفطاري؛ لأني أشتغل بالأكل عن الذكر”.

وكان داود الطائي -رحمه الله- يشرب الفتيت ولا يأكل الخبز، فقيل له في ذلك، فقال: “بين أكل الخبز وشرب الفتيت قراءة خمسين آية””( تنبيه النائم، لابن الجوزي).

 

وكان عامر بن عبد قيس إذا صلى الصبح تنحى في ناحية المسجد فقال: من أقرئه؟ فيأتيه قوم، فيقرئهم، حتى إذا طلعت الشمس، وأمكنت الصلاة قام يصلي إلى أن ينتصف النهار، ثم يرجع إلى منزله فيقيل، ثم يرجع إلى المسجد إذا زالت الشمس، فيصلي حتى يصلي العصر، فإذا صلى العصر تنحى إلى ناحية المسجد ثم قال: من أقرئه؟ فيأتيه قوم فيقرئهم، حتى إذا غربت الشمس صلى المغرب، ثم يصلي حتى يصلي العشاء، ثم يرجع إلى منزله فيتناول أحد رغيفيه فيأكله، ثم يهجع هجعة خفيفة، ثم يقوم، فإذا أسحر تناول رغيفه الآخر، فيأكله، ثم يشرب عليه شربة من ماء، ثم يخرج إلى المسجد”(حفظ العمر، لابن الجوزي).

 

***

 

وواخوفاه من يوم يأتي فتتقطع القلوب حسرة وندمًا على ما فرطت وضيَّعت من أعمارها، حينها يتمنى هذا المضيع -ولات حين مندم- أن يُزاد في عمره سنة أو يومًا أو حتى ساعة ليعوض ما ضاع من عمره: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)[المؤمنون: 99-100]، وعندها يتفطر فؤاده وهو يردد تحسرًا وكمدًا: (يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي)[الفجر: 24].

 

فهي صيحة نذير ونداء أخير: ألا تضيعوا أعماركم ولا تقتلوا أوقاتكم، وحافظوا على ساعاتكم ودقائقكم، وقدموا لآخرتكم، ولا تلهكم ملذات دنياكم فتندموا حين لا ينفع الندم: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ * وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)[المنافقون: 9-11].

 

وكأن ابن مسعود يدور في فلك هذا التحذير القرآني حين يقول: “إنكم في ممر الليل والنهار، في آجال منقوصة، وأعمال محفوظة، والموت يأتي بغتة، فمن زرع خيرًا يوشك أن يحصد رغبة، ومن زرع شرًا يوشك أن يحصد ندامة، ولكل زارع ما زرع”(حفظ الأعمار، لابن الجوزي).

 

***

 

وحرصًا منا في ملتقى الخطباء على أعمارنا وعلى أعمار المسلمين، جمعنا ها هنا عددًا من خطب الخطباء المتيقظين، الذين قد نفضوا الغفلة وأدركوا قيمة الأعمار، فهم يصرخون في الناس: إياكم وتضييع الأوقات؛ فإن الوقت هو العمر! إياكم أن تغركم الدنيا بزخرفها وبهجتها الزائفة فتخرجوا منها بغير زاد! ألا فاغتنموا واستبقوا وانتهزوا حياتكم قبل موتكم… وفيما يلي شيء من خطبهم ننقل من خلالها صيحاتهم تلك.

 

الاعتبار بانقضاء الأعمار
5٬360
1206
71
(2946)

الاعتبار بانقضاء الأعمار

1432/01/28
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، أحمده سبحانه تفرَّد بالمجد والثناء إجلالاً وإعظامًا، وأشكره تعالى حَبَانا نِعمًا مباركةً فِعامًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جعل لنا من تصرُّم الزمان عِبَرًا عِظامًا، فذا عامٌ تلا عامًا، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله خيرُ من حاسَبَ نفسَه -بأبي هو وأمي- قدوةً وإمامًا، صلَّى الله وبارَك عليه وعلى آله المتألِّقين بدورًا وأعلامًا، وصحبه البالغين من الهمة الشمَّاء مجدًا ترامى، والتابعين ومن تبعهم بإحسان، وسلَّم تسليمًا كثيرًا ما تعاقَبَ المَلَوَان وداما. أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله الواحد القهار، واحذروا الغَفَلات والاغترار، واعتبِروا بتقضِّي الدهور والأعمار، واتخذوا تقواه سبحانه ألحَبَ سبيل لكم ومنار، تفوزوا -يا بشراكم- بالنعيم المُقيم وأزكى القرار. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر: 18]. عـليك بتقوى الله في كل أمرٍ *** تجِد غِبَّها يوم الحساب المُطوَّلِ ولا خيرَ في طول الحياةِ وعيشِها *** إذا أنت منها بالتُّقَى لم ترحَلِ .....
الملفات المرفقة
بانقضاء الأعمار
عدد التحميل 1206
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
اغتنام لحظات العمر
12٬539
1537
121
(2946)

اغتنام لحظات العمر

1433/07/27
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهدِه الله فلا مُضِلَّ له، ومن يُضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبيَّنا محمدًا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- حقَّ التقوى؛ فتقوى الله طريقُ الهُدى، ومُخالفتُها سبيلُ الشقاء. أيها المسلمون: الحياةُ سببُ الرِّفعةِ في الدنيا والآخرة أو السُّفولِ فيهما، ولشرفِ ما حوَتْه من الزمانِ أقسمَ اللهُ بأجزائه؛ فأقسمَ بالفجر، والضُّحَى، والعصر، والشَّفَق؛ بل أقسمَ بالزمنِ كلِّه ليله ونهاره، قال سبحانه: (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى) [الليل: 1، 2]. والله يُقلِّبُ حالَ الزمانِ من ظُلمةٍ إلى إشراقٍ لإيقاظِ القلوبِ بعمارةِ الكونِ بعبادةِ الله، قال -جلَّ شأنُه-: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) [الفرقان: 62]. وأمرَ النبيُ -صلى الله عليه وسلم- باغتنامِ الزمانِ بالعملِ الصالحِ، فقال: "احرِص على ما ينفعُك". رواه مسلم. وأيامُ الحياةِ معدودةٌ إن ذهبَ يومٌ نقصَ عُمرُ ابنِ آدم، وإن ذهبَ بعضُه زالَ كلُّه، قال ابن القيم -رحمه الله-: "العبدُ من حينِ استقرَّت قدمُه في هذه الدار فهو مُسافرٌ .....
الملفات المرفقة
لحظات العمر
عدد التحميل 1537
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قصر الأعمار واغتنامها في الصالحات والإجازات وربحها
3٬815
368
14
(2946)

قصر الأعمار واغتنامها في الصالحات والإجازات وربحها

1434/09/11
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده... أما بعد: يقول الله -تعالى-: (قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ * قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ)[المؤمنون: 112- 115]. ما أحوج الإنسان إلى التأمل والتفكر في ملكوت السموات والأرض، وما بث الله فيها من آيات ربوبيته ووحدانيته، وبديع صنعه، وهو الذي خلق كل شيء فقدره تقديرا: (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ)[النمل: 88]. ومن عجائب الخلق وبديع صنعه: هذا الزمن الذي تنطق به حركات الكون كله، في دوران الأجرام السماوية في أفلاكها، وفي تعاقب الليل والنهار، عبرة للمعتبرين. إن الوقت من نعم الله العظيمة، يتكرم فيه المولى –سبحانه- على العباد بفرص العمر الغالية، لعلهم يغتنمون الحياة الدنيا الفانية، من أجل الفوز بنعيم الحياة الأخروية الباقية. فالعمر أوقات، أيام وشهور وسنوات، والوقت أثمن من الذهب والمال؛ لأن المال قد يعوض أو يستعاد، لكن الوقت من حيث يمضي لا يعود. إنه وعاء العمر والحياة، من اغتنمه فقد اغتنم عمره وحياته، ومن أضاعه خسر الدنيا والآخر .....
الملفات المرفقة
الأعمار واغتنامها في الصالحات والإجازات وربحها
عدد التحميل 368
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
فضيلة طول العمر مع حسن العمل
6٬854
263
42
(2946)

فضيلة طول العمر مع حسن العمل

1439/08/20
الخطبة الأولى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ)[سَبَأٍ: 1]، وَ: (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)[الْمُلْكِ 1-2]، أَحْمَدُ رَبِّي وَأَشْكُرُهُ، وَأَتُوبُ إِلَيْهِ وَأَسْتَغْفِرُهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ وَفَّقَ مَنْ شَاءَ مِنْ عِبَادِهِ لِمَا يُرْضِيهِ، فَكَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا، وَجَزَاؤُهُمْ مَوْفُورًا، وَضَلَّ كَثِيرٌ مِنْ خَلْقِهِ عَنِ الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ؛ فَكَانَ سَعْيُهُمْ مَرْدُودًا، وَعَمَلُهُمْ هَبَاءً مَنْثُورًا، (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)[الْكَهْفِ 103-104]. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ خَيَّرَهُ رَبُّهُ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا نَبِيًّا، وَبَيْنَ أَنْ يَكُونَ مَلِكًا نَبِيًّا فَاخْتَارَ عَبْدًا نَبِيًّا [1]، فَأَعْرَضَ عَنِ الدُّنْيَا وَزِينَتِهَا، وَنَصَبَ فِي عِبَادَةِ رَبِّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-، حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى، صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْد .....
الملفات المرفقة
فضيلة طول العمر مع حسن العمل
عدد التحميل 263
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
طول العمر خير للمؤمن المسلم وشر للفاسق الكافر
5٬806
189
8
(2946)

طول العمر خير للمؤمن المسلم وشر للفاسق الكافر

1438/10/02
الخطبة الأولى: إنَّ الحمدَ لله، نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومن يضللْ فلا هاديَ له. وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمَّداً عبدُه ورسولُه، أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فإنه لا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئا. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) [النساء:1]. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب: 70 - 71]. أما بعد: فإن خيرَ الكلامِ كلامُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمَّدٍ -صلى الله عليه وآله وسلم-، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ محدثةٍ بدعة، وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار. إن طولَ ا .....
الملفات المرفقة
العمر خير للمؤمن المسلم وشر للفاسق الكافر
عدد التحميل 189
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الاعتبار بما مضى من الأعمار
3٬075
428
20
(2946)

الاعتبار بما مضى من الأعمار

1435/03/18
الخطبة الأولى: ثم أما بعد: عباد الله: إن الشمس التي تطلع كل يوم من مشرقها وتغرب من مغربها، تحمل أعظم مشاهد الاعتبار، فطلوعها ثم غيابها إيذان بأن الدنيا ليست دار قرار، وإنما هي إلى زوال وفناء وبوار. هلال الشهر يظهر صغيرًا، ثم ينمو حتى يكتمل، وليس بعد التمام إلا النقصان، ثم الزوال، وهكذا عمر الإنسان، بل والحياة كلها. لكل شيء إذا ما تمَّ نقصان *** فلا يُغرَّ بطيب العيش إنسانُ هذي الأمورُ كما شاهدتها دولٌ *** من سرّه زمنٌ ساءته أزمانٌ أحبتي في الله: رحل عام ومضى، وطوى بساطه وانقضى، فليت شعري، ماذا أودعنا فيه؟! وماذا حفظ من أعمالنا؟! إن المؤمن لا بد وأن يعتبر بما مرّ في أيام عمره من أعمال، وبما انطوى عليه مرُّ السنين، وذهابُ الآجال، على أي حال سيلقى ربه الكريم المتعال؟! قال: "كلُّ الناس يغدو، فبائعٌ نفسه فمُوبقُها أو معتقُها"[رواه مسلم]. فمنا من باع نفسه لله، وانتصر على شيطانه وهواه، ونال رضا الله وهُداه، فاجتهد بأعماله ليفوز مع الفائزين، وينجو مع الناجين، فصلّى لربه وصام، وتصدّق بماله، وابتعد عن فعل الحرام، ووصل رحمه، وواسى الفقراء والأيتام!. ومنّا غلبه شيطانه، واتّبع هواه، وغرته نفسه، وعمّت مصائبه وبلواه، وما تذكّر أن الله –سيحاسبه- على ما آتاه، فوقع في وحل المعاصي، وولج لجج الآثام. لذلك -أحبت .....
الملفات المرفقة
بما مضى من الأعمار
عدد التحميل 428
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
اغتنام فرصة العمر
9٬716
346
45
(2946)

اغتنام فرصة العمر

1439/01/03
الخطبة الأولى: الحمدُ لله؛ الحمدُ لله الذي له ميراثُ السماوات والأرض وإليه تُرجعُ الأمُور، له الحمدُ والثَّناءُ والبقاءُ وإليه النُّشُور، سبحانه سخَّر الشمسَ والقمرَ دائِبَين، وسخَّر لكُم الليلَ والنَّهار، وكلُّ شيءٍ عنده بمِقدار. أشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له المُلك وله الحمدُ يُحيِي ويُميت، وهو حيٌّ لا يمُوت، بيدِه الخيرُ وهو على كل شيء قدير، وأشهدُ أن محمدًا خاتمُ أنبيائِه ورسُلُه بُعِث على فترةٍ مِن الرُّسُل فبلَّغ الرسالةَ، وأدَّى الأمانةَ، ونصحَ الأمةَ، وجاهَدَ في الله حقَّ الجِهادِ حتى أتاه اليَقِين، صلَّى الله عليه وعلى آلِه وأصحابِه المُهاجِرين، الذين أُخرِجُوا مِن دِيارِهم وأموالِهم يبتَغُون فضلاً مِن الله ورِضوانًا، والأنصار الذين (تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) [الحشر: 9]، وعلى مَن قفَا أثرَهم وتبِعَهم بإحسانٍ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدين. أما بعدُ: فإنَّ أصدَقَ الحديثِ كِتابُ الله، وأوثَقَ العُرَى كلمةُ التقوَى، وخيرَ المِلَل مِلَّةُ إبراهيم، وأحسنَ القصص القُرآن، وأفضلَ الهديِ هَديُ مُحمدٍ -صلى الله عليه وسلم-، وشرَّ الأمُور مُحدثاتُها، وكلَّ بِدعةٍ ضَلالة. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. عباد الله: الدُّنيا دارُ بلاءٍ وفناءٍ، والآخرةُ دارُ جزاء .....
الملفات المرفقة
اغتنام فرصة العمر
عدد التحميل 346
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أغلى لحظات العمر
5٬121
915
51
(2946)

أغلى لحظات العمر

1434/01/29
أما بعد: الوقت نعمة عظيمة، ومنّة كبيرة، من حافظ على وقته فقد احتاط في أمره، وحافظ على نفسه، ومن أضاع وقته فقد أضاع أيامه، وخسر زمانه. ولأهمية الزمن وأثره أقسم الله -عز وجل- به وبأجزاء منه في آيات كثيرة من كتابه الكريم: كالفجر، والليل، والنهار، والعصر، والضحى، وغيرها، وما ذاك إلا لمكانة الزمن ولفت الأنظار إليه من جانب، والتنبيه على جليل نفعه وعظيم آثاره من جانب آخر. وفي الحديث، عَن ابن عَبَّاس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا- عن النَّبِيّ قَالَ: "نِعْمَتَانِ مَغْبُوْن فِيْهِمَا كَثِيْرٌ مِن النّاسِ: الصّحة والفَرَاغُ". رِواهُ البُخاريّ وغيره. والوقت هو الحياة، وهو عمر الإنسان حقيقة، والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك. وَعند الحاكم في المستدرك، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ". وَقَالَ غُنَيْمُ بْنُ قَيْسٍ: "كُنَّا نَتَوَاعَظُ فِي أَوَّلِ الإِسْلامِ: ابْنَ آدَمَ: اعْمَلْ فِي فَرَاغِكَ قَبْلَ شُغلِكَ، وَفِي شَبَابِكَ لِكِبَرِكَ، وَفِي صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، وَفِي دُنْيَاكَ لآخِرَتِكَ، وَفِي حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ". عباد الله: حفظ الوقت من أعظم ما يرى أثره في الدنيا قبل ا .....
الملفات المرفقة
لحظات العمر
عدد التحميل 915
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
اغتنام العمر في طاعة الله
4٬212
187
8
(2946)

اغتنام العمر في طاعة الله

1436/08/24
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي من اتقاه رزقه ويسر له الأسباب، أحمده -سبحانه- وأشكره وهو الملك الوهاب. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب الأرباب، ومسبب الأسباب، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، القانت الخاشع الأواب، سيد البشر يوم الحساب، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه وعمل بسنته إلى يوم الدين. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، فإن تقواه الوصية الأُولى لِأُولي العقول والألباب، قال -سبحانه وتعالى-: (وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا) [النساء:131]. عباد الله: إن ذهاب الشهور والأعوام، إيذان لكم بقرب الارتحال من دنيا الممر إلى دار المقر والدوام، ولقد كان السلف الصالح -رحمهم الله- يغتنمون الشهور والأعوام، بما يقربهم إلى ربهم الملك العلام. بل إنهم يغتنمون الليالي والأيام، فلا يمر عليهم يوم ولا ليلة بلا فائدة ولا كسب مثمر، طرحوا عنهم اللهو واللعب وإضاعة الأوقات فيما لا فائدة فيه ولا نفع، فهم ما بين علم يتعلمونه، وجهاد في سبيل الله وطاعة وعبادة، وقيام بحقوق الأسرة، وصلة رحم، وزيارة مريض، ودعوة إلى الله -عز وجل-. إن قدوتهم في ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ا .....
الملفات المرفقة
العمر في طاعة الله
عدد التحميل 187
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات