طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(1٬109)
1750

الرؤية الشرعية حول بدعة المولد النبوي – خطب مختارة

1440/02/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ولكن هناك احتفال جائز ومشروع، بل هو مستحب وواجب وفريضة؛ ذاك أن نحتفل بالنبي -صلى الله عليه وسلـم- بحبه، وباتباع هديه، وبالمحافظة على الدين الذي جاء به، وبإقامته واقعًا ملموسًا مطبقًا على هذه الأرض… بشرط: ألا يكون هذا الاحتفال يومًا واحدًا في السنة، بل يكون دائمًا أبدًا في كل لحظة وخطرة ونومة وقومة… فهذا هو الاحتفال الحق لمن أراد أن يحتفل…

ولد الهدى فالكائنات ضياء *** وفم الزمان تبسم وثناء

الروح والملأ الملائك حوله *** للدين والدنيا به بُشراء

والعرش يزهو والحظيرة تزدهي *** والمنتهى والسدرة العصماء

والوحي يقطر سلسلًا من سلسل *** والوحي والقلم البديع رواء

يا خير من جاء الوجود تحية *** من مرسلين إلى الهدى بك جاءوا

بك بشر الله السما فزينت *** وتضوعت مسكا بك الغبراء

 

صلى عليك الله وسلم يا رسول الله، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، كان ميلادك نعمة، ومبعثك نعمة، وهجرتك نعمة، كانت حياتك نعمة وأنت في الآخرة علينا نعمة، كلامك نعمة وسكوتك نعمة…

 

لقد كان الكون ظلامًا إلى أضاءه نورك يا رسول الله… وكان الناس ضُلَّالًا إلى أن هداهم ما أتيت به من الهدى يا رسول الله… كانوا يسجدون لصنم ويعبدون نارًا وشمسًا وقمرًا… فلما قرب ميلادك بدأت الأرض تستعد لاستقبالك؛ فها هي نار المجوس تنطفأ وها هو إيوان كسرى يتصدع وها هي بحيرة طبرية يغيض ماؤها… ولقد سأل أبو أمامة رسول الله -صلى اللـه عليه وسلم- فقال: يا نبي الله، ما كان أول بدء أمرك؟ قال: “دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى، ورأت أمي أنه يخرج منها نور أضاءت منه قصور الشام”(رواه أحمد).

 

وهذا حسان بن ثابت يقول: “والله إني لغلام يفعة ابن سبع أو ثمان سنين أعقل ما سمعت، إذ سمعت يهوديًا وهو على أطمة يثرب يصرخ: يا معشر اليهود، فلما اجتمعوا قالوا: ويلك ما لك؟ فقال: قد طلع نجم الذي يبعث الليلة”(رواه الحاكم).

 

ذعـرت عروش الظالمين فزلزلت *** وعـلـت عـلـى تيجانهم أصداء

والـنـار خـاوية الجوانب حولهم *** خمدت ذوائبها وغاض الماء

والآي تتـرى والـخوارق جمة *** جـبـريـل رواح بهـا غداء

 

***

 

كل هذا وغيره كثير قد حصل ووقع إرهاصًا واستعدادًا من الكون كله لقدومك ومولدك، ولكن متى كان مولده -صلى اللـه عليه وسلم-؟ نعم، ما هو تاريخ ميلاده -صلى اللـه عليه وسلم-؟

 

يجيب ابن القيم فيقول: “لا خلاف أنه ولد -صلى الله عليه وسلم- بجوف مكة، وأن مولده كان عام الفيل”(زاد المعاد لابن القيم)، وهو يوافق سنة 570 أو 571 بالتقويم الميلادي، وهكذا نكون قد علمنا سنة الميلاد بالتحديد.

 

وأما يوم الميلاد النبوي فهو يوم الاثنين بلا خلاف؛ وذلك لما رواه أبو قتادة الأنصاري -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سئل عن صوم يوم الاثنين؟ قال: “ذاك يوم ولدت فيه…”(مسلم).

 

وأما شهر الميلاد: فقد قال الجمهور أنه -صلى الله عليه وسلـم- ولد في شهر ربيع الأول، ثم اختلفوا في تحديد أي يوم من ربيع الأول، فقيل: لليلتين خلتا منه، وقيل: لثمان خلون منه، وقيل: لعشر خلون منه، وقيل : لثنتى عشرة خلت منه… وهذا الأخير هو رأي أغلب العلماء؛ أنه -صلى الله عليه وسلـم- ولد في الثاني عشر من شهر ربيع الأول…. ومن علماء الفلك المعاصرين من خرج مؤكدًا أن يوم الميلاد النبوي هو التاسع من شهر ربيع الأول.

 

وقال بعض العلماء أنه -صلى الله عليه وسلـم- ولد في رمضان ، وقال غيرهم بل كان مولده -صلـى الله عليه وسلم- في صفر، إلى غير ذلك من أقوال.

 

***

 

والسؤال الأهم الآن: ترى لو علمنا على وجه اليقين وثبت عندنا بالتحديد يوم مولده -صلى الله عليه وسلم- وساعته، فماذا نفعل في يوم المولد؟ أيجوز الاحتفال فيه؟

 

ولنقرأ الجواب على لسان العالم المالكي الشهير ابن الحاج (المتوفى: 737هـ) الذي يقول: “فانظر -رحمنا الله وإياك- إلى مخالفة السنة ما أشنعها وما أقبحها وكيف تجر إلى المحرمات؛ ألا ترى أنهم خالفوا السنة المطهرة وفعلوا المولد…”(المدخل لابن الحاج).

 

ويجيب ابن باز -رحمه الله- الذي يقول: “الاحتفال بالمولد النبوي غير مشروع بل هو بدعة لم يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أصحابه”.

 

ويجيب ابن عثيمين: “إنَ هذا الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يفعله الصحابة -رضي الله عنهم-، ولا التَّابعون لهم بإحسان، ولا تابعو التابعين؛ وإنَّما حَدَثَ في القرن الرابع الهجري؛ فأين سلف الأمة عن هذا الأمر الذي يراه فاعلوه من دين الله؟ هل هم أقل محبة وتعظيمًا لرسول الله؟”.

 

ويجيب ناصر الدين الألباني فيقول: “هذا إمام دار الهجرة يقول بلسان عربي مبين: “فما لم يكن يومئذ دينًا فلا يكون اليوم دينًا”، اليوم الاحتفال بالمولد النبوي دين، ولولا ذلك ما قامت هذه الخصومة بين علماء يتمسكون بالسنة وعلماء يدافعون عن البدعة، كيف يكون هذا من الدين ولم يكن في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا في عهد الصحابة ولا في عهد التابعين، ولا في عهد أتباع التابعين؟!”.

 

ويجيب البشير الإبراهيمي فيقول: “الحب الصحيح لمحمد -صلى الله عليه وسلم- هو الذي يدع صاحبه عن البدع ويحمله على الاقتداء الصحيح، كما كان السلف يحبونه فيحبون سنته ويذودون عن شريعته ودينه من غير أن يقيموا له الموالد وينفقوا منها الأموال الطائلة التي تفتقر المصالح العامة إلى القليل منها فلا تجده”.

 

***

 

وبعد هذه الأقوال والفتاوى لك أنت تسأل عن الدليل؛ دليل بدعية الاحتفال بالمولد النبوي؟ نقول: الأدلة كثيرة منها ما يلي:

الدليل الأول: عدم الدليل؛ فإنه لم يثبت بدليل عن القرون الأولى أنهم احتفلوا بالمولد النبوي، وهو يوم لم تعظمه الشريعة الإسلامية ولم تخصه بعمل زائد، يقول ابن تيمية: “… مع اختلاف الناس في مولده، فإن هذا لم يفعله السلف، مع قيام المقتضي له وعدم المانع منه لو كان خيرًا، ولو كان هذا خيرًا محضًا أو راجحًا لكان السلف -رضي الله عنهم- أحق به منا، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمًا له منا، وهم على الخير أحرص”(اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية).

 

الدليل الثاني: أن يوم المولد النبوي هو نفس يوم الوفاة على الراجح من أقوال العلماء، فهل نحتفل بالمولد أم نرثي لموته -صلى الله عليه وسلـم-؟!

 

الدليل الثالث: أننا إذا حكمنا إنما نحكم على واقع محسوس نراه ونسمعه، وما يحدث في الموالد من اختلاط وبدع ومخالفات ومبالغات… لا يقره عقل ولا دين، ولا يختلف أحد على حرمته… ثم الأدلة بعد ذلك كثيرة.

 

***

 

لكن هناك احتفال جائز ومشروع بالنبي -صلى الله عليه وسلـم- بل هو مستحب وواجب وفريضة؛ ذاك أن نحتفل بالنبي -صلى الله عليه وسلـم- بحبه، وباتباع هديه، وبالمحافظة على الدين الذي جاء به، وبإقامته واقعًا ملموسًا مطبقًا على الأرض… بشرط: ألا يكون هذا الاحتفال يومًا واحدًا في السنة، بل يكون دائمًا أبدًا في كل لحظة وخطرة ونومة وقومة… فهذا هو الاحتفال الحق لمن أراد أن يحتفل.

 

***

 

هذا، وإني ما فعلت الآن شيئًا إلا أن مهدت للأمر وقدَّمت له وافتتحت الكلام فيه، وأدع الآن المجال لخطبائنا يزيدونك تفصيلًا وتوضيحًا وتجلية للأمر من بداياته، فإليك بعض خطبهم:

 

بدعة عيد المولد
673
123
5
(1750)

بدعة عيد المولد

1437/12/12
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي من: (عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)[آل عمران: 164]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين الذي أسبغ على عباده نعمه ووسعهم برحمته وهو أرحم الراحمين. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الذي أرسله ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويكمل لهم به الدين، فلم يترك شيئا يقرب إلى الله وينفع الخلق إلا بينه، وأمر به، ولا شيئا يبعدهم عن ربهم، أو يضرهم، إلا حذر عنه، حتى ترك أمته على ملة بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليما. أما بعد: أيها الناس: اتقوا الله -تعالى-، واعلموا: أن أعظم منة، وأكبر نعمة، من الله على عباده: أن بعث فيهم الرسل: (مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ)[البقرة:213]. وكان من أعظمهم قدرا، وأبلغهم أثرا، وأعمهم رسالة محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي بعثه الله -تعالى- لهداية الخلق أجمعين، وختم به النبيين. بعثه الله على حين فترة من الرسل، والناس أشد ما يكونون حاجة إلى نور الرسالة، فهدى الله به من الضلالة، وألف به بعد الفرقة، وأغنى به بعد العيلة، .....
الملفات المرفقة
عيد المولد
عدد التحميل 123
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
في إنكار بدعة الاحتفال بمناسبة مولد النبي صلى الله عليه وسلم
2٬202
2
29
(1750)

في إنكار بدعة الاحتفال بمناسبة مولد النبي صلى الله عليه وسلم

1431/05/05
الحمد لله الذي من على المؤمنين؛ إذ بعث فيهم رسولاً من أنسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في عبادته، كما أنه لا شريك له في خلقه وملكه، سبحانه وتعالى عما يشركون. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وأمينه على وحيه وخيرته من خلقه. المبعوث بالدين القويم أرسله رحمة للعالمين. وإماماً للمتقين، وحجة على الخلائق أجمعين. -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد: أيها الناس: اتقوا الله واعلموا أن أعظم نعمة أنعم الله بها على أهل الأرض بعثة محمد خاتم النبيين. بعثه على حين فترة من الرسل؛ فهدى به إلى أقوم الطرق وأوضح السبل، وافترض على أهل الأرض طاعته. فكان -صلى الله عليه وسلم- دعوة أبيه إبراهيم حين قال: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [البقرة:129] وكان بشرى أخيه عيسى بن مريم حين قال: (يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي م .....
الاحتفال بالمولد
2٬621
575
52
(1750)

الاحتفال بالمولد

1435/03/12
الخطبة الأولى: الحمد لله الكريم المنَّان؛ منَّ علينا بالإسلام، وجعلنا من أمة خير الأنام، وأشهد أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له الملكُ العلَّام، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله إمام الورى وقدوة الفضلاء الكرام؛ صلى الله وسلَّم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أمَّا بعد: أيها المؤمنون -عباد الله-: اتقوا الله -تعالى-، فإنَّ في تقواه خلَفًا من كل شيء، وليس من تقوى الله خلَف. وتقوى الله -جل وعلا-: عملٌ بطاعة الله، على نورٍ من الله، رجاء ثواب الله، وتركٌ لمعصية الله، على نورٍ من الله، خيفة عذاب الله. أيها المؤمنون -عباد الله-: لقد منَّ الله علينا -معاشر المؤمنين- بمنَّةٍ عظمى، وعطيةٍ كبرى؛ مبعث النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-، فأنار الله -عز وجل- ببعثته الأرض بعد ظلماتها، وجمع ببعثته القلوب بعد فرقتها وشتاتها، يقول الله -جل وعلا-: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)[آل عمران: 164]. ويقول جل وعلا: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)[الجمعة: 2]. .....
الملفات المرفقة
بالمولد1
عدد التحميل 575
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
5٬378
1959
82
(1750)

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

1432/05/02
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فإن أصدق الحديث كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. أيها الناس: رغم أن هذا العصر يوصف بأنه عصر العلم، فإنه عصر الجهل أيضاً، .....
الملفات المرفقة
بالمولد النبوي الشريف – مشكولة
عدد التحميل 1959
بالمولد النبوي الشريف1
عدد التحميل 1959
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
احتفال بمولد الحبيب أم بوفاته ؟
757
49
2
(1750)

احتفال بمولد الحبيب أم بوفاته ؟

1439/03/15
الخطبة الأولى: أَمَّا بَعدُ: فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ -جَلَّ وَعَلا-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [الحديد: 28]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ: لا يَشُكُّ مُوَفَّقٌ وَلا يَرتَابُ أَنَّ أَعظَمَ مِنَّةٍ مَنَّ اللهُ بِهَا عَلَى عِبَادِهِ، أَن بَعَثَ فِيهِم الرُّسُلَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ، وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الكِتَابَ لِيَحكُمَ بَينَ النَّاسِ فِيمَا اختَلَفُوا فِيهِ، وَقَد كَانَ أَعظَمَهُم قَدرًا وَأَبلَغَهُم أَثَرًا، نَبِيُّنَا مُحَمَّدٌ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- الَّذِي بَعَثَهُ اللهُ لِهِدَايَةِ الخَلقِ أَجمَعِينَ، وَخَتَمَ بِهِ الرُّسُلَ وَالنَّبِيِّينَ، بَعَثَهُ - تَعَالى - عَلَى حِينِ فَترَةٍ مِنَ الرُّسُلِ وَانقِطَاعٍ مِنَ الوَحيِ، وَأَرسَلَهُ وَالنَّاسُ أَشَدُّ مَا يَكُونُونَ حَاجَةً إِلى نُورِ الرِّسَالَةِ؛ فَهَدَى بِهِ العُقُولَ مِنَ الضَّلالَةِ، وَأَلَّفَ بِهِ القُلُوبَ بَعدَ الفُرقَةِ وَالجَهَالَةِ، وَأَغنَى بِهِ النُّفُوسَ بَعدَ العَيلَةِ؛ فَأَصبَحَ النَّاسُ بِنِعمَةِ اللهِ إِخوَانًا، وَصَارُوا في دِينِ اللهِ عَلَى الحَقِّ أَعوَانًا؛ فَدَانَت لَهُمُ الأُمَمُ وَذَلَّت، وَدَخَلَ النَّاسُ في دِينِ اللهِ أَفوَاجًا، وَكَانَ المُتَمَسِّكُونَ بِهِ غُرَّةً بَيضَاءَ في جَبِينِ التَّارِيخِ. وَمَا زَالَتِ الأُمَّةُ مُنذُ مَبعَثِهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- حَرِيصَةً كُلَّ الحِرصِ عَلَى العَملِ بِشَرعِ .....
الملفات المرفقة
احتفال بمولد الحبيب أم بوفاته
عدد التحميل 49
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
بدعة المولد النبوي
3٬790
397
32
(1750)

بدعة المولد النبوي

1435/03/05
الخطبة الأولى: أما بعد: فيا أيها الناس: إن الدين متين ولن يشاده أحد إلا غلبه، وإن الله قد أكمل لنا الدين، ولم يمتِ النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا وقد بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، وتركنا على مثل البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، فكل عبادة ومستحسن من أمور الدين، لم يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا خلفاؤه الراشدون، فهو بدعة مردودة على صاحبها؛ كما أخرج البخاري ومسلم في صحيحيها من حديث عائشة قال صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". وفي رواية مسلم: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد". وبهذا نعلم أنه لا يوجد في الدين بدعة حسنة، وبدعة سيئة، فكل البدع ضلال؛ أخرج مسلم في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في خطبته: نحمد الله -تعالى-، ونثني عليه بما هو أهله، ثم يقول: من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل الله فلا هادي له، إنَّ أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكلّ محدثة بدعة، وكلّ بدعة ضلالة". عباد الله: نحن في شهر ربيع الأول، الشهر الذي ولد فيه النبي -صلى الله عليه وسلم-، كما نص عليه أكثر أهل العلم، وفي يوم الاثنين؛ كما في صحيح مسلم، واختلف في أي يوم، فقيل: الثاني عشر، وقيل غيره. ولقد أحدث الناس ب .....
الملفات المرفقة
المولد النبوي
عدد التحميل 397
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
المورد في بدعة المولد
348
41
2
(1750)

المورد في بدعة المولد

1438/04/05
الخطبة الأولى: الحمد لله الكبير المتعال، مّنَّ علينا بدين الكمال والجلال والتمام والجمال. وأشهد أن لا إله إلا الله يعلم الحال والمقال والمآل، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله حذر من البدع في سائر الأحوال، صلى الله عليه وسلم وعلى الصحب والآل، وعلى التابعين والمُتبعين لرسول الأمة في كل حال، المتأسيين به في الأقوال والفِعال. أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله واتبعوا، وتأسوا ولا تبتدعوا، فقد كُفيتم وكمُل دينكم وتمّ، فكونوا لرسوله ممَن اقتدى وائتمّ. أيها السُنيّ: تمسك بدينك واتبع رسولك تسعد في دينك وحياتك ودنياك. فلا تصحب سوى السني دينا *** لتحمد ما نصحتك في المآل وجانب كل مبتدع تراه *** فما إن عندهم غير المحال ودع آراء أهل الزيغ رأسا *** ولا تغررك حذلقة الرذال فليس يدوم للبدعي رأي *** من أين المقر لذي ارتحال الدين مبني على أصلين عظيمين: الأصل الأول: ألا نعبد إلا الله. الأصل الثاني: ألا نعبد الله إلا بما شرع رسول الله. وهما بمعنى شروط العبادة: الإخلاص والمتابعة، فأي عمل لم يكن صاحبه فيه مخلصًا فلا يُقبل، وأي عمل لم يكن فيه صاحبه مُتبعًا لا يُقبل. شرط قبول السعي أن يجتمعا *** فيه إصابة وإخلاص معًا لله رب العرش لا سواه *** موافق الشرع الذي ارتضاه وكل ما خالف للوحيين *** فإنه ردٌ بغير مين .....
الملفات المرفقة
في بدعة المولد
عدد التحميل 41
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
مولد النبي بين الاتباع والابتداع
7٬491
1255
88
(1750)

مولد النبي بين الاتباع والابتداع

1431/03/03
أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله تعالى وتوبوا إليه. كان دعوة أبيه إبراهيم حين قال: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [البقرة:129]، وكان بشرى أخيه عيسى بن مريم عليه السلام حين قال: (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) [الصف:6]، وكان رؤيا أمّه حين رأت في المنام قبل ولادته نورًا خرج منها أضاءت له قصور الشام. إنه محمد صلى الله عليه وسلم الذي كانت دعوته إجابة لدعوة إبراهيم ومصداقًا لدعوة المسيح عليهما السلام وتعبيرًا لرؤيا أمه، فجعله الله سراجًا منيرًا استنارت به الأرض بعد ظلمتها، وجمع الله به الأمة بعد شتاتها، واهتدت به البشرية بعد حيرتها، ومع بعثته محمد صلى الله عليه وسلم ولدت الحياة وارتوى الناس بعد الظمأ. لما أطلّ محمد زكت الرُّبى *** واخضرّ في البستان كلّ هشيم فدخل الناس في دين الله أ .....
الملفات المرفقة
1021
عدد التحميل 1255
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
لن نسكت عنه اليوم (المولد النبوي)
1٬104
215
20
(1750)

لن نسكت عنه اليوم (المولد النبوي)

1438/03/09
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للهِ الذِي أَرْسَلَ الرُّسُلَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ, وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ لِيَحْكُمُوا بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ بِالْحَقِّ الْمُبِينِ. وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ إِلَهُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمّدَاً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ الْمَبْعُوثُ إِلَى الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ, صَلَّى وَسَلَّمَ اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، وَتَعَلَّمُوا مَا يُقَرِّبُكُمْ إِلَى رَبِّكِمْ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ لا يَقْبَلُ مِنَ الْعَمَلِ إِلَّا مَا كَانَ خَالِصَاً لِوَجْهِهِ وَصَوَابَاً عَلَى وَفْقِ سُنَّةِ رَسُولِهِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: (فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) [الكهف: 110]. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: إِنَّ خُطْبَتَنَا فِي هَذَا الْيَوْمِ عَنْ مَا يُسَمَّى بِالْمَوْلِدِ النَّبَوِيِّ، وَكَانَ الْأَوْفَقُ أَنْ لا نَتَكَلَّمَ عَنْهُ أَصْلَاً، لَكِنْ لَمَّا كَثُرَتْ وَسَائِلُ التَّوَاصُلِ الاجْتَمَاعِيِّ فِي أَيْدِي النَّاسِ وَصَارَ الْعَالَمُ كَأَنَّهُ قَرْيَةٌ وَاحِدَةٌ ثُمَّ خَوْفَاً مِنْ أَنْ يَعْتَقِدَ النَّاسُ صِحَّةَ هَذَا الْعَمَلِ آثَرْنَا الْكَلَام .....
الملفات المرفقة
نسكت عنه اليوم (المولد النبوي)
عدد التحميل 215
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
بدعة المولد النبوي
379
36
4
(1750)

بدعة المولد النبوي

1438/07/11
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق، فأبان به السبيل، وهدى به إلى الصراط المستقيم، أحمده سبحانه وأشكره على سوابغ نعمه وآلائه. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه وخليله، وأمينه على شريعته، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الأبرار، والتابعين الأخيار، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله -تعالى- وعضوا على دينه، وتمسكوا بالسنة المطهرة، واعرضوا عن البدع، واهجروها وأهلها. عباد الله: إن الله -تعالى- بعث رسوله محمدا -صَلى الله عليه وسلم- على حين فترة من الرسل، حين استحكمت الضلالة، واشتدت الظلمة، وتاه الخلق في جاهلية جهلاء، وسبل عمياء، لا تعرف من الحق رسماً ولا نصيباً، فكانت رسالة النبي -صَلى الله عليه وسلم-، ووظيفته هي إخراج الناس من داعية أهوائهم، وتقليد آبائهم إلى إتباعه وأتباع سنته، وحين قام النبي -صَلى الله عليه وسلم- في الناس بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، فسرعان ما عارض الأشقياء معروفه بالمنكر، وقابلوا دعوته بالكفر، لكن الله -تعالى- أعلى كلمته، وأظهر دينه، فقام رسول الله -صَلى الله عليه وسلم- بما أوجب ربه -عز وجل- وهدى الله به إلى الحق, وأنقذ به كثيراً من الخلق، ولم يمت رسول الله حتى بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وأكمل الدين، وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها، وخاف على الناس أن يعودوا لداعية أهوائهم، ويتركوا إتباعه، أو يقلدوا غيرهم، ويتركوا سنته، ل .....
الملفات المرفقة
المولد النبوي
عدد التحميل 36
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حول بدعة الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم-
1٬384
172
15
(1750)

حول بدعة الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم-

1437/03/11
الخطبة الأولى: الحمد لله... أما بعد: فإنّ الله بعث محمداً -صلى الله عليه وسلم- هادياً وبشيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، ختم به النبيين، وجعله سيد ولد آدم أجمعين، وافترض على الثقلين من أمته طاعته واتباعه إلى يوم الدين، فأدَّى الرسالة، وبلّغ الأمانة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه من ربه اليقين. وكان أعظم ما دعا إليه وأمر به وحث عليه هو أن يُعبَدَ اللهُ وحده فلا يُشرَك معه في عبادته أحدٌ سواه، كما دعا إلى ذلك النبيون من قبله عليهم الصلاة والسلام كما قال تعالى (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ) [النحل: 36]. وكان من أعظم اهتماماته -عليه الصلاة والسلام- الحثّ على لزوم سنته، واتباع هديه، واقتفاء أثره، واجتناب البدع والمحدثات في دين الله –تعالى-، ومن أدل الشواهد على ذلك أنه كان إذا خطب الناس قال في خطبته: "أما بعد، فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة" (رواه مسلم). وفي لفظ "وشرَّ الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار". يكرر هذا التحذير في خطبه وما أكثرها مع أنه لم تكن في زمنه -عليه الصلاة والسلام- بدع ولا محدثات ولكنه تمام النصح للأمة وكمال الحرص على لزوم السنة. ومع ذلك فقد .....
الملفات المرفقة
بدعة الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم-
عدد التحميل 172
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات
جميع التعليقات
  • ملتقى الخطباء - الفريق العلمي
    نورالدين

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    لقد اصبح الناس يعرفون المغنيين و المغنيات ولاعبي كرة القدم اكثر من معرفتهم للمصطفى صلى الله عليه و سلم
    لقد تغير الكثير عند الناس