تربية الأبناء - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2017-07-06 - 1438/10/12
التصنيفات:

اقتباس

لم يكن اهتمام الإسلام منصبًّا على حشو الأدمغة بالمعلومات والمعارف الإنسانية أو الدينية بقدر ما كان يهتم بتأديب المتلقي وتربيته على المبادئ التي تحملها تلك المعلومات؛ بل والتماهي والتمازج بين المبادئ العقلية والشخصية الإنسانية حتى تصيرا شيئًا واحدًا؛ لذلك كان أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- لا يتجاوزون حفظ عشر آيات حتى يتعلموا ما فيهن من العلم ويعملوا بما فيها ..

لم يكن اهتمام الإسلام منصبًّا على حشو الأدمغة بالمعلومات والمعارف الإنسانية أو الدينية بقدر ما كان يهتم بتأديب المتلقي وتربيته على المبادئ التي تحملها تلك المعلومات؛ بل والتماهي والتمازج بين المبادئ العقلية والشخصية الإنسانية حتى تصيرا شيئًا واحدًا؛ لذلك كان أصحاب محمد –صلى الله عليه وسلم- لا يتجاوزون حفظ عشر آيات حتى يتعلموا ما فيهن من العلم ويعملوا بما فيها، فيتعلمون القرآن والتقوى معًا، وتزداد قلوبهم إيمانًا مع إيمانهم، وتتعمق في نفوسهم المعاني التربوية العظيمة التي قد لا يحويها كتاب ولكن يحويها قلب امرئ مسلم.

 

ولعلنا نلمس تلك الحالة في بعض من ينتسبون إلى الدين والصحوة والمجموعات العاملة للإسلام، على الرغم من أنه من المفترض أن يكونوا هم المصدر الأساس لهذه المعاني التي تضرب بجذورها في عمق الفهم الطبيعي للإسلام شريعةً ومنهاجًا، إلا أن طغيان بعض المعاني المظهرية على الجماعة المسلمة على حساب الشعور العام بجوهر الدين ومقاصده الأساسية والتربوية الأصيلة، بل وعلى حساب تربية الأبوين اللذيْن –منذ البداية- غابت عنهما معاني التقوى والتدين الصحيح، فراحا يهتمان بغرس مفاهيم خاطئة في نفوس الأبناء عن الإسلام والالتزام به دون الرجوع إلى المؤلفات المتخصصة في هذا المجال، والتي قد تغني قراءتها وتعلم ما فيها عن مواجهة كثير من المشكلات التي تطرأ مستقبلاً على الطفل المتربي، فضلاً عن الإعراض عن أصحاب الخبرة في مجال التربية، وهو ما أنشأ فجوة عميقة بين الأبناء وبين ما ينبغي أن يكونوا عليه من التربية الإسلامية الصحيحة.

 

وكما كلف الله -عز وجل- الأبناء بضرورة بر الآباء وإعانتهم على ظروف الحياة المتقلبة لاسيما في الكبر، فإنه كذلك وضع مسؤولية التربية وإخراج جيل يتحرك بالإسلام قلبًا وقالبًا على الآباء ومن قام مقامهم لاسيما في الصغر، وأي إهمال أو تفريط يقع من الآباء في هذا الشأن فهو جريمة يرتكبها الأب أو الأم في حق ولده، بل وفي حق المجتمع كله، ذلك المجتمع الذي انتدبنا الله -عز وجل- لإعماره وإصلاحه بما يتسق مع القوانين الربانية الإلهية، وأي خلل -ولو بسيطًا- من شأنه أن يعطل مسيرة الإعمار والإصلاح في الأرض؛ لذلك كانت مهمة التربية -فضلاً عن كونها مهمة فردية- فهي مهمة مجتمعية من الطراز الأول، حيث فساد المجتمع مرتبط بشكل أساسي بفساد أفراده: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم:41]، وصلاحه كذلك مرتبط بصلاحهم وتقواهم.

 

وعلى النقيض فإن مجتمعات إسلامية ليست قليلة فرَّط أفرادها في أداء هذا الواجب والقيام بهذه المهمة على وجهها، فكانت النتيجة شرًّا ووبالاً على المجتمع بجميع أفراده وهيئاته ومؤسساته، ففضلاً عن تفشي الأخلاق السيئة بين الشباب والأطفال وحتى الكبار، فإن أمراضًا مجتمعية خطيرة باتت تنهش في جسد الأمة الكليل، تقوض أركانه، وتزعزع مبادئه، وتهدم بناءه، وما انتشار الظلم بين أبناء الملة الواحدة والوطن الواحد رجالاً ونساءً إلا فصل من فصول هذه المأساة؛ وذلك لضعف التربية وإهمال الآباء لزرع القيم والمبادئ لدى النشء، وليس مجرد زرعها وإثبات الإعجاب بما فيها فقط، وإنما التحرك بها، واعتبارها الوقود الذي يدفع عجلة الحياة إلى الأمام، وهذا يحتاج من الآباء إلى جهد مضاعف؛ فلا يهتم الوالد بجمع الأموال اللازمة لتعليم الفتى أو الفتاة وكسوتهما وإطعامهما فحسب، بل يعلم نفسه ويثقفها أولاً ليكون جديرًا بأداء المهمة التربوية، ثم يشرع في إصلاح نفسه ليكون القدوة التي يضعها الأبناء دومًا تحت مجهر النقد والتقليد، وبدون ذلك فإنه لن يتمكن من إخراج منتج تربوي جيد يفخر به ويدفع معه عجلة الإصلاح والنهضة.

 

وبإمكان الباحث التربوي أو الاجتماعي أن يحمِّل سوء تربية النشء وإهمال إيجاد القدوات مسؤولية التقهقر والفساد الذي نما وتغوَّل؛ بل إننا لا نكون مخطئين إذا أشرنا بأصابع الاتهام العشرة في أية جريمة أخلاقية أو سياسية أو اجتماعية أو من أي نوع إلى الخلل التربوي والتعليمي، فالجريمة -أيًّا كان نوعها- ما هي إلا سلوك مذموم، والسلوكيات المذمومة عادة ما تنشأ من طغيان جانب الشر على جانب الخير في الأفراد، والشر ليس طبيعة في بني آدم، بل هو مكتسب، فكل مولود يولد على الفطرة السوية السليمة، وهي صفحة بيضاء نقية مثل الصفا، والأبوان يرسمان على هذه الصفحة بألوانهما، فإن كانت الصورة المرسومة قاتمة بألوان سوداء أو رمادية، انطبعت في قلب الطفل بالقتامة نفسها، فأثرت في وجدانه وسلوكه، لتقيمه على طريق الشر، قائدًا أو مقودًا، فيسلك مسالكه، ويتتبع خطاه. وإن كانت ألوان الأبوين زاهية مبهجة، تلفت الأنظار إلى الخير، وتقيم الولد على طريقه، وتربي فيه المعاني السامية، والأخلاق الرفيعة، والآداب الإسلامية العالية، أقامته على طريق الخير، فسلك سبيله وتتبع خطواته بخفة ورشاقة.

 

جمعنا لكم –معاشر الخطباء والدعاة- مجموعة مختارة من الخطب حول أهمية تربية الأبناء ونتائجها، إهمال التربية ومضارها على الفرد المسلم وعلى المجتمع من حوله، سائلين الله تعالى أن يوفقنا لترسيخ هذا المفهوم الذي ينبني عليه صلاح الأمة وخروجها من كبوتها واستعادتها لمجدها وعزها المسلوب.

 

العنوان
نحن وأولادنا (1) 2011/08/13
نحن وأولادنا (1)

موضوعنا هو عبارة مجموعة من الإشارات فيما يخص التعامل مع أولادنا خلال أربع قواعد مهمة جداً: القاعدة الأولى: إن الهداية ليست بأيدينا، وإنما الذي بأيدينا الإرشاد والنصح فقط، أما الهادي هو الله، هذا سر من أسرار الحياة، يعني لا أنا ولا أنت ولا أي إنسان يملك مفتاح القلب؛ نعم، نحن نملك التعليم والتدريب والتوضيح والإرشاد، نملك تنمية المعرفة، وهذا هو أقصى ما أمر الله به أنبياءه ..

المرفقات

وأولادنا (1)

العنوان
نحن وأولادنا (2) 2011/08/13
نحن وأولادنا (2)

إن فن الإقناع لا يقتصر على عذوبة الأسلوب وغزارة العلم فحسب، بل أيضا على اعتبار المخاطَب وراحته النفسية؛ ولذا فإن من تهيئة الجو إصلاح العلاقة، نعم، فالعلاقة إذا كانت ضعيفة أو سيئة فلا يرجى أن تلقى استجابة، وحبذا لو كان أساس العلاقة عريقا من زمن مبكر، فالمحبة الصادقة التي يلمسها الطفل في أبيه في صغره لن ينساها إذا كبر ..

المرفقات

وأولادنا (2)

العنوان
البيت المسلم 2008/11/24
البيت المسلم

يقول ابن القيم رحمه الله: "وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائضَ الدين وسننه، فأضاعوهم صغاراً، فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم كباراً

المرفقات

108

العنوان
صلاح الأبناء 2010/10/12
صلاح الأبناء

الولد الصالح بهجة الحياة، وسرورها، وأنسها، وفرحتها، تحبه ويحبك، توده، ويودك، وتأمره فيطيعك ويبرّك، الولد الصالح يفتقر أول ما يفتقر إلى دعوة صالحةٍ تهديه إلى الله، يحتاج أول ما يحتاج إلى صالح الدعوات إلى الله فاطر الأرض والسموات، مصلح الأبناء والبنات، قال الله عن عبده الخليل -عليه من الله الصلاة والسلام-: (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ)...

المرفقات

الأبناء

العنوان
أطفالنا ومسؤولية التربية (1) 2011/08/29
أطفالنا ومسؤولية التربية (1)

ومن أخطائنا: قلة الأوقات المخصصة للجلوس مع الأطفال، وإذا قدر لنا الجلوس فدون برامج مدروسة، وربما غابت أهداف التربية أو عدمنا الوسيلة المناسبة للتربية... ولو أن المربي أو المربية في كل جلسة علموه أدباً، أو حفظوه آية، أو نبهوه إلى خطأ، أو علموه ما يجهل، بأسلوب مناسب، وبقليل من الوقت -لتشكل من ذلك رصيد نافع لهذا الطفل يدعوه للمكارم ..

المرفقات

ومسؤولية التربية (1)

العنوان
تنظيم الأسرة وتربية الأولاد 2011/09/09
تنظيم الأسرة وتربية الأولاد

ومن وظائف الأسرة التي عني الإسلام بتحقيقها هو: إنها المحضن الطبيعي الذي يتولى حماية الناشئة ورعايتها وتنمية أجسادها وعقولها وأرواحها، وفي ظلها تتلقى مشاعر الحب والرعاية والتكافل، وعلى ضوء صلاح الأسرة تصلح الناشئة، وعلى فسادها تفسد الرعية ولهذا أثبتت التجارب العملية أن أي جهاز آخر غير جهاز الأسرة لا يعوض عنها ولا يقوم مقامها ..

المرفقات

الأسرة وتربية الأولاد

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات