العنوسة - خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2017-07-06 - 1438/10/12
التصنيفات:

اقتباس

إن مشكلة العنوسة مشكلة محورية في حياة المرأة المسلمة، وفي حياة المجتمع المسلم كله، وإنها ليست بالقدر الهين الذي نضرب عنه الذكر صفحًا، وإنما هي مشكلة مستفحلة، تزداد شراسة يومًا بعد يوم، فإن كانت بلغت اليوم في بلادنا حوالي مليوني امرأة، فإنها ينتظر أن تصل إلى حوالي أربعة ملايين امرأة بعد عدة سنوات إن لم نجد لها حلاًّ جذريًّا، وإن لم نكفَّ عن ممارساتنا ..

أغلب مشكلات المرأة وقضاياها المحورية لا يتوقف ضررها عليها فقط، بل إن أثر هذا الضرر يمتد ليطال كل عناصر المجتمع بشبابه وشيوخه وأطفاله، وذلك بطبيعة الحال لما للمرأة من أثر محوري في جميع شرائح المجتمع، سواء سلبًا أم إيجابًا، وهو ما أدركه العدو الغاشم، فصار يجلب عليهن بخيله ورجله من الداخل والخارج لزعزعة أمن المجتمع وتقويض إمكاناته ومقدراته.

 

وتسير مشكلة العنوسة -التي باتت شبحًا يخيم على كثير من البيوت في المجتمع المسلم- تسير في ذات السياق؛ إذ لا يكاد يخلو بيت أو منزل من تنغيص بسبب وجود حالة من حالات العنوسة أو أكثر، وهو ما يقلب الحياة في المنزل جحيمًا يستعر بكل عناصره.

 

وقد تطورت مشكلة العنوسة في المجتمعات العربية لتأخذ منحى جديدًا ومنعطفًا خطيرًا؛ فمع غياب القيم والمبادئ وابتعاد المجتمعات عن الشريعة والامتثال لأوامر الدين أفرزت العنوسة عادات وسلوكيات هي أخطر ما تكون، سواء على الفتاة نفسها أم على المجتمع ككل، فمن الفتيات التي فاتهن قطار الزواج -وذلك لاعتبارات قد لا تكون هي مسؤولة عنها بحال من الأحوال- قد يلجأن أحيانًا لسلوكيات غير سوية وتقع فريسة لبعض الذئاب البشرية التي تستغل حاجتها العاطفية في غياب الدين والقيم والرقابة الأبوية والأسرية، فلا شك أن الالتزام بأوامر الله تعالى من شأنه أن يعصم الفتاة والفتى عن الغرق في مثل هذا المستنقع الآسن، ولكن كلما ابتعد الشباب عن خالقه -عزّ وجل- وقلت رقابة الأبوين ازدادت احتمالات السقوط. والله المستعان.

 

إن مشكلة العنوسة مشكلة محورية في حياة المرأة المسلمة، وفي حياة المجتمع المسلم كله، وإنها ليست بالقدر الهين الذي نضرب عنه الذكر صفحًا، وإنما هي مشكلة مستفحلة، تزداد شراسة يومًا بعد يوم، فإن كانت بلغت اليوم في بلادنا حوالي مليوني امرأة، فإنها ينتظر أن تصل إلى حوالي أربعة ملايين امرأة بعد عدة سنوات إن لم نجد لها حلاًّ جذريًّا، وإن لم نكفَّ عن ممارساتنا وسلوكياتنا التي تزيدها ترسخًا وتجذرًا، والتي من أولها البعد عن شريعة الله تعالى في الأنكحة والزيجات، فغلاء المهور، والقبلية في اختيار الزوج، وعضل الفتيات للاستيلاء على مقدراتهن الاقتصادية، وتزويج الفتاة الكبرى قبل الصغرى، والبحث -من قبل الشباب- عن ذات الجمال والحسب والنسب والمال دون ذات الدين، كل ذلك من الأسباب التي تسبب العنوسة وتفاقم من آثارها، وحلها البسيط هو التزام شرع الله تعالى في الاختيار والتعامل.

 

وفي أسبوعنا هذا تخيرنا من بستان الخطابة نتفً من الخطب التي نحاول من خلالها الوقوف على أسباب مشكلة العنوسة، وطرق حلها وعلاجها؛ لنحفظ المجتمع من العديد من المشكلات والأضرار المترتبة عليها، سائلين الله تعالى أن يوفقنا وإياكم لنضع أيدينا على موضع الداء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

العنوان
ظاهرة العنوسة والعزوبة 2011/02/10
ظاهرة العنوسة والعزوبة

من أبرز الظواهر والسلبيات التي أذكتها المتغيرات والمستجدات تلك الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي تعصف بكيان الأسر وتهدد تماسك المجتمع، حتى تقلَّصت وظائف البيت، وضعفت مسؤوليات الأسرة، وكثرت ظواهر العقوق، وتخلّى كثير من الأبناء والآباء عن أداء الحقوق، وعلت نسبة العنوسة، وكثرت المشكلات الاجتماعية، وارتفعت معدلات الطلاق ..

المرفقات

العنوسة والعزوبة

العنوان
رأي في العنوسة وتأخير الزواج 2008/11/24
رأي في العنوسة وتأخير الزواج

إن تضييق فرص الزواج علةٌ خراب الديار.. به يقتل العفاف، وتوأد الفضيلة. وهو طريق الفساد، وهتك حجاب الستر والصيانة. إنها سوءاتٌ وخبائث.. لا تظهر إلا إذا افتعلت الحواجز، وتنوعت العوائق أمام الراغبين من البنات والبنين.

المرفقات

117

العنوان
العنوسة 2010/09/28
العنوسة

وإذا كان الإسلام قد رغب في الزواج وحث عليه؛ فإنه قد نهى عن الامتناع منه، وحذر الأولياء من ظلم مولياتهم ومنعهن من التزوج أو الحجر عليهن، فقال تعالى: (وَإِذَا طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) ..

المرفقات
العنوان
العنوسة (1) 2011/02/10
العنوسة (1)

أمة الطهر والعفاف: داء يتفشى في مجتمعنا، ويسري كما تسري النار في الهشيم، ولكن -مع الأسف- قل اهتمام المصلحين به، فالاهتمام به يعد ضعيفًا لا يرقى إلى أهميته وخطورته، مع أن في القضاء على هذا الداء -أو على الأقل التخفيف منه- قضاءً أو تخفيفًا من كثير من المشاكل الاجتماعية والأخلاقية في المجتمع. أعرفتم ما هو هذا الداء؟! إنه داء العنوسة بين الرجال والنساء، ولكني ..

المرفقات

(1)

العنوان
أسفار النبي، صلى الله عليه وسلم 2011/02/09
أسفار النبي، صلى الله عليه وسلم

ما أحوجَنا، ونحن في هذا الزمن، زمن الهزائم والانكسارات والجراحات، إلى تعلُّم فنِّ صناعة الأمل! فمن يدري؟ ربما كانت هذه المصائب باباً إلى خير مجهول، ورب محنة في طيِّها منحة، أوَليس اللهُ -جلَّ وتعالى- قد قال: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُم؟.

المرفقات

النبي، صلى الله عليه وسلم.

العنوان
عادات سيئة تؤدي للعنوسة 2011/02/11
عادات سيئة تؤدي للعنوسة

ارجعوا إلى الدين الحق والإسلام الصحيح، وانبذوا هذه العادات والتقاليد، وإن كنتم تعبدون الله فطبقوا أوامر الله وأوامر رسوله –صلى الله عليه وسلم-، وإن كنتم تعبدون العادات والتقاليد فليس هناك إلا الدمار في الدنيا والآخرة، وإذا أردتم لبناتكم السعادة والأخلاق فأمِّنوا لهن الحصانة، وسهلوا أمور الزواج، بل وابحثوا عن الخاطب المسلم والزوج الصالح ..

المرفقات

سيئة تؤدي للعنوسة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات