المخدرات ضياع ودمار – خطب مختارة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2021-10-14 - 1443/03/08
التصنيفات:

اقتباس

والآن نقول لشبابنا: احترسوا ، تيقظوا، احذوا، انتبهوا لما يراد بكم من قِبَل أعدائكم، إنهم يريدون تضييعكم وهلاككم، فهل أنتم فاعلون لهم ما يريدون، هل أنتم مستسلمون لمكائدهم؟! شبابنا قوموا إلى تعلم دينكم وإلى بناء حضارة أمتكم، تساموا فوق التوافه واطلبوا كل عال وثمين وغال، وتذكروا قول نبيكم -صلى الله عليه وسلـم-: "إن الله -عز وجل- يحب معالي الأمور، ويكره سفسافها"...

   كنت ترى ذلك الشاب قويًا فتيًا مرحًا مقبلًا على حياته حريصًا على ما ينفعه، وإذا دخلت المسجد ربما وجدته قد سبقك إليه، يدعو له والداه في الصباح وفي المساء، يحبه معلموه ويحترمه زملاؤه، ويفرح به كل من التقاه وكلَّمه... كأن نضرة النعيم على وجهه، وكأن أخلاقه أخلاق الملائكة، وكأنه -من رقته ورهافة حسه- روح قد تخففت من أوضار الجسد...   لكنْ، ما له قد تغيَّر حاله! ما للونه قد شحب ووجهه قد ذبل وبريق عينيه قد خبا! لماذا يبكي كل من رآه حسرة عليه وأسى؟! فلقد اعتزل المساجد فكأنه نسي طريقها، ولقد هجر الدراسة حتى تخلف في الفصول الدراسية، ولقد نفر منه زملاؤه بعد أن كانوا يتمنون مصاحبته، ولقد غضب عليه والداه بعد جم رضاهما عنه، ماذا حدث له؟ ما جرى له؟!... قالوا: عرف طريق المخدرات، وقد أدمن على المسكرات!   وضاع ذاك الشاب، وكل يوم يضيع مثله شباب كثيرون من شباب المسلمين، حتى لقد أصبح جل شبابنا بل ورجالنا "غثاء كغثاء السيل" كما قالها رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-!   

 

تلك كانت العاقبة والنتيجة والنهاية، فدعونا نبدأ من البداية... كانت الأمة الإسلامية أمة قوية متيقظة عاملة نشيطة، ليس لأعدائها عليها سلطان، قد غزوها بالسلاح وبالقوة في سِنة غفلة أصابتها فشقوا؛ فما هي إلا جولة وينتبه المسلمون ويثور إيمانهم وتشتعل نخوتهم وإباؤهم، فيطردون المعتدي ويذيقونه الويلات في صلابة وبسالة لم يروها في غيرهم، فحار العدو؛ أي شيء يُنبِت هذا العزم داخل قلوبهم ويرويه ويرعاه حتى يصير عزيمة عملاقة يستحيل سحقها أو قمعها؟! ولم يحاروا طويلًا؛ فإن الأمر واضح جلي؛ إنه تمسكهم بدينهم.   ومن يومها وقد دأبوا على إبعاد المسلمين عن دينهم بكل طريقة، أما السلاح والقوة الغاشمة القاهرة، فإنها تُمسِّكهم بدينهم وتردهم إليه ولا تبعدهم عنه، إذن إنها الملهيات والمغريات والمسكرات والمخدرات التي تغيِّب العقل وتطمس القلب وتصد عن ذكر الله وتفصل المرء عن ربه وتعزل المسلم عن إسلامه! وبدأت المؤامرة الخبيثة الماكرة على الأمة الإسلامية؛ مؤامرة لها عدة أركان أساسية منها:

 

الركن الأول: الإلهاء بالتوافه: إلهاء الذكور بالإناث والإناث بالذكور وتسعير الشهوات بـ"النت" والفضائيات والإباحيات، إلهاء بالأزياء والموضات والعري ولفت الأنظار، إلهاء بالهواتف والشاشات وتقنيات الرفاهية ومواقع التواصل... إلهاء بكل تافه وحقير وبكل ما لا يفيد وبكل ما يضيع الأوقات والأعمار!  

 

الركن الثاني: تشكيك في الثوابت: فإذا انشغل المسلمون بالتوافه ولهو بها عن القرآن والدين والشريعة والعلم وانتشرت بينهم الأمية الدينية، صار الطريق ممهدًا لضرب أصول الدين وثوابته، وللطعن في أئمة الدين ونقلته، بِدْءًا من الصحابة والخلفاء إلى التابعين إلى العلماء والمحدثين... فيطعنون في الرواة ولو من الصحابة كتلك الحملة ضد أبي هريرة وابن عمر -رضي الله عنهم- ويطعنون في المحدثين والمخرجين كذلك الغثاء الذي نسمعه كل يوم عن البخاري ومسلم وعن غيرهما ممن حفظ الله بهم السنة النبوية... هذا فريق من الخبثاء.  

 

أما الفريق الآخر فيشكك في أحكام الشريعة، ويهرف بما لا يعلم وينعق بما لا يعقل من ترهات أسياده من الكفرة والملحدين، فيقولون: التمسك بالدين رجعية وتخلف -وهم المتخلفون-! ويقولون: صيام رمضان تعطيل للإنتاج وحرمان لا طائل من ورائه! ويقولون: الحجاب تشوية لصورة المجتمع وردة إلى الوراء وتعويق للاستفادة من طاقات المرأة! ويقولون: نظام الميراث الإسلامي ظالم للمرأة مهدر لحقوقها وكرامتها؛ إذ يعتبرها كائنًا أدنى من الرجل....  

 

الركن الثالث: إيهان الأبدان، وتفريق الصفوف: فأبدان المسلمين وصحتهم وأجسامهم وعقولهم وطاقاتهم تُستهدَف اليوم بالمسكرات والمخدرات بمختلف أنواعها وصورها، إهدار للطاقات وتضييع للشباب وتدمير للأبدان وضمور للعقول، فإن قال نبينا -صلى الله عليه وسلـم-: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف" (مسلم)، فبالمخدرات يصير ضعيفًا؛ ضعيف الدين وواهن العقل وهش الجسد...   وأما تفريق الصفوف، فهي حيلة الأعداء القديمة: "فرِّق تسد"، يبثون عوامل الافتراق وسموم النزاع، يرسمون حدودًا وهمية بين بلاد المسلمين ويقطِّعون الشعوب المسلمة تقطيعًا، يثيرون العصبيات والنعرات الجاهلية والقوميات... فإنها -والله- مؤامرة:  

 

مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب

مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركامًا من تراب

مؤامرة تقول لهم تعالوا *** إلى الشهوات في ظل الشراب

مؤامرة مراميها عظام *** تدبرها شياطين الخراب

 

وإن تحدثنا عن جنودهم في هذه الحرب الخبيثة والمؤامرة الماكرة ضد المسلمين، فهم كثيرون؛ إعلاميون و"باحثون" و"مفكرون" من جلدتنا رضعوا منذ صغرهم سموم الغرب والشرق حتى انسلخوا من دينهم وارتدوا عباءة أعدائهم، ولعل هؤلاء هم الأخطر على الأمة الإسلامية اليوم.   وتجار مخدرات -ولنا معهم وقفة- قد ملأ الجشع وحب المال الحرام قلوبهم، نفوسهم خبيثة ضمائرهم ميتة أفئدتهم سوداء أموالهم حرام، وهم وأزواجهم وأولادهم العالمين الراضين بأفعالهم في جهنم -والعياذ بالله-؛ أما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-: "إنه لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به" (الترمذي)، وفي رواية: "إنه لن يدخل الجنة لحم نبت من سحت" (الدارمي).  

 

ودعونا نقرر ونصدع في غير ما هياب ولا تردد فنقول: خائن لأمته ووطنه ودينه من علم بمن يتاجر في المخدرات ثم لم يبلغ عنه السلطات لردعه ومنعه وكف أذاهم عن المسلمين، أوما سمع أبا سعيد الخدري وهو يقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- يقول: "من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان" (مسلم).   

 

والآن نقول لشبابنا: احترسوا ، تيقظوا، احذوا، انتبهوا لما يراد بكم من قِبَل أعدائكم، إنهم يريدون تضييعكم وهلاككم، فهل أنتم فاعلون لهم ما يريدون، هل أنتم مستسلمون لمكائدهم؟! شبابنا قوموا إلى تعلم دينكم وإلى بناء حضارة أمتكم، تساموا فوق التوافه واطلبوا كل عال وثمين وغال، فإن النبي -صلى الله عليه وسلـم- قد قال: "إن الله -عز وجل- يحب معالي الأمور، ويكره سفسافها" (الطبراني في الأوسط)، وكأن هذا الحديث كان بين يدي الشاعر الذي يناديكم -معشر الشباب- ويقول:  

 

شــبــابنا هيا إلـــى المعالي *** هيا اصعدوا شوامخ الجبال

هيا اهتفوا يا معشر الرجال *** قولوا لكل الناس لا نبالي

شــبـابــنا قـد حان أن تعودوا *** لـواحـة الإيـمان كــي تسودوا

غـــدًا بـكم سيسعد الوجودُ *** ويـكـبـت الـمـسـتـعـبـد العنيد

شــبــابـنــا لا خوف يعترينا *** لا خــــوف والقرآن في أيدينا

قـــرآنــنــا درع لـنـــا يقينا *** فــإن تــمـسـكـنــا بـه هـــدينا 

 

 وإنك لن تجد آفة ولا مصيبة ولا فاقرة تصنع بالشباب مثلما تصنع المخدرات؛ فهي عن الدين تعزل، ومن بين الصالحين تطرد، توقع العداوة، وتنشر البغضاء، توهن الجسد وتضعف العقل، تضييع المستقبل وتدمر الحاضر... وصدق الله: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) [المائدة: 90-91].   لذا فقد جمعنا ها هنا عددًا من خطب الخطباء الذين انتبهوا لخطورة المخدرات بأنواعها، فلعلها تكون خطوة ناجحة على طريق النجاة من شرورها.    

 

العنوان
المخدرات .. موت في الحياة 2015/06/04

عبدالباري بن عواض الثبيتي

بينما الأمة تبني قاعدتها الراسخة، إذا بغزو جديد خبيث تديره عصائب دولية رهيبة، لا دين لها، ولا ضمير، هي سباع عادية، وكلاب عاوية، تتحرك صائلة للوصول إلى تدمير الشعوب والأمم، وإهدار طاقة الشباب، وتحطيم كيانه، وتقويض بنيانه، لتورثه الصغار والوهن، فتصبح كأنها...

المرفقات

المخدرات .. موت في الحياة.doc


العنوان
المخدرات والمسكرات 2018/02/19

محمد بن عبدالرحمن العريفي

إذا أراد بأهل البيت خيراً رزقهم الرفق ليستعينوا به مدة حياتهم، ووفقهم للين في تصرفاتهم فيما بينهم ومع الناس، وألهمهم المداراة التي هي ملاك الأمر.. وهذا من علامة محبة الله لهم؛ فالبيت الذي يكون فيه رفق وسهولة ويسر في التعامل يكون بيت سعادة، لا يود الإنسان أن يخرج منه، ويتمنى ويرقب متى يرجع إليه، والبيت الذي فيه...

المرفقات

المخدرات والمسكرات


العنوان
انتشار شرب الخمور من علامات الساعة الصغرى 2016/09/11

عبد الله بن محمد الجرفالي

لقد انتشرت المخدرات انتشاراً لم يسبق له مثيل، ولا شك أن هذا نذير شر بهلاك المجتمع ودماره، وفي مجتمعنا العربي الإسلامي نصيب عظيم من هذه المخدرات؛ خرجت سفينة من إحدى الدول العربية محملة بالمخدرات حتى وصلت إلى دولة عربية مجاورة لهذه البلاد، فجاءت...

المرفقات

شرب الخمور من علامات الساعة الصغرى


العنوان
التحذير من تعاطي الخمر والمخدرات 2008/12/18

ناصر بن محمد الغامدي

أن المخدرات أشد من الخمر، وكلاهما ضر وشر، فالمخدرات من الآفات الخطيرة التي تهدد المجتمع الإنساني بالفناء والدمار، وتقضي على الشباب، فخطرها لا يقل عن خطر الأمراض الوبائية التي تفتك بالأمم والشعوب

المرفقات

366


العنوان
خطر المخدرات 2011/07/25

محمد بن عبدالرحمن العريفي

جاءت الشريعة الغراء بتحريم أن يتعاطى الإنسان شيئًا من المحرمات، وجاءت الشريعة الغراء أيضًا بأن يحفظ الإنسان الضرورات الخمس التي أقيمت لأجلها وشرعت الحدود الشرعية، بأن يحفظ الإنسان نفسه وأن يحفظ دينه، وأن يحفظ ماله، وأن يحفظ عقله، وأن يحفظ عرضه، وجعل الله تعالى الحدود الشرعية التي فيها تأديب لمن وقع في شيء من هتك الضرورات الخمس جعلها الله تعالى رادعة لمن ..

المرفقات

المخدرات


العنوان
المخدرات وخطرها 2016/10/17

خالد بن عبدالله الشايع

ما أكثر ما نسمع عن شاب قتل أمه أو أباه أو زوجته أو أبناءه، بسبب المخدرات، وكم من مدمن أوقع زوجته وأمه وأخته في المخدرات ليتكسب بهم بعد أن أفلس وباع كل ما يملك حتى أثاث البيت!! فأين أهل العقول والنُّهى الذين يفرقون بين الحق والباطل ويعرفون الضار من النافع. لقد انتشرت بعض أنواع المخدرات في أواسط الناس بشكل مخيف...

المرفقات

وخطرها


العنوان
المخدرات 2011/07/14

عبد الله آل طالب

والمخدرات اليوم غول مفترس، وعصابات إجرامية خطيرة، تخطط، وتدمِّر، وتنهب الخيرات، وتهدد الأفراد والمجتمعات والحكومات؛ والواجب علينا أن نقف صفا واحدا في وجهها، وندعم مكافحتها، ونحذر من التعاطف مع أصحابها، مروجين، أو مستعمِلين، ونحذر من الوقوع في شرَكها، أو أن يقع أبناؤنا في شباكها، ونحرص كل الحرص على أن نكون يدا واحدة، وصفَّا واحدا في وجهها؛ لنُفْشِلَ مخطَّطاتِ أصحابها، وندرأ شرها عنا وعن بلادنا ومجتمعنا ..

المرفقات

1


العنوان
المخدرات 2017/05/22

عبد الله اليابس

إنها حرب حقيقية .. يُرَاد منها تدمير الإنسان .. ليعيش أسير الإدمان, فلا يتعلم علمًا يَنفعُ به نفسَه وتَنهضُ به أمتُه, ولا يعمل عملاً يرتقي به وطنُه, ولا يستثمر ماله فيما ينهض بالاقتصاد, بل يشتري بماله ما يدمر به نفسَه ووطنَه, وكل ذلك مما يغضب الله تعالى ويسعى له الأعداء.

المرفقات

1


العنوان
المخدرات أضرارها وخطرها 2013/05/29

أحمد بن ناصر الطيار

متعاطيها معِّرضٌ نفسه لوعيد الله ولعنته وغضبه، المدمن مفسد لدينه وبدنه، وأسرته ومجتمعه، ساع إلى الإثم والعدوان، صائل متمرد على الأخلاق والقيم، وهو عضو مسموم في المجتمع، إذا استفحل أمره وتطاير شرره، أصابه بالخراب والدمار، ومتى غاب عقل المدمن؛ نسي ربه، فترك الصلاة, فعندها لا يتورع عن القتل، والزنى، والخطف، بل وحتى الوقوع على محارمه، -والعياذُ بالله ـ بل قد...

المرفقات

أضرارها وخطرها


العنوان
المخدرات سم قاتل 2021/01/09

عبد الله بن محمد الطيار

والأخطرُ من ذلكَ أن أقوامًا من بني جلدتِنا دَفَعَهم الطمعُ والجشعُ وحبُّ جمعِ المالِ من غيرِ حلِّه؛ فروَّجوا لهذهِ السمومِ، وساعدوا الأعداءَ على نشرِهَا، وخاضوا حربًا على بلادِنا وناشئتِنا؛ فأشغلوا الجهاتِ المختصةَ، وأضرُّوا بالبلادِ والعبادِ...

المرفقات

المخدرات سم قاتل.doc


العنوان
حرب السموم البيضاء حرب المخدرات 2021/01/09

عبد الله بن علي الطريف

حرب المخدرات قديمة، ويقف ورآها دولٌ وعصابات؛ كالدول من أعداءِ الإسلام والإنسانية, وعُبادِ المادة, ورفقاءِ الشيطان، يروجون تجارة الموت في الأمة، وينشرون هذا الوباء بين صفوف أجيال الشباب ذكوراً وإناثاً؛ من أجل تدميرهم وتحويلهم إلى مجموعات من المدمنين...

المرفقات

حرب السموم البيضاء حرب المخدرات.doc


العنوان
المخدرات حرب على الدين والوطن 2021/01/05

منصور محمد الصقعوب

إنها حربٌ حقيقيةٌ إذن, يُراد منها تدميرُ الإنسان, ليعيش أسيرَ الإدمان, فلا يتعلم علمًا يَنفعُ به نفسَه وتَنهضُ به أمتُه, ولا يعمل عملاً يرتقي به وطنُه, ولا يستثمر ماله فيما ينهض بالاقتصاد, بل يشتري بماله ما يدمِّرُ بهِ نفسَه ووطنَه, وكلُّ ذلك مما يغضب الله –تعالى-, ويسعى له الأعداء.

المرفقات

المخدرات حرب على الدين والوطن.doc


العنوان
مصيبة المخدرات 2013/03/24

محمد بن مبارك الشرافي

لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ! هكذا تفعل الْمُخَدِّرَاتُ وَالْمُنَبِّهَات! أَبٌ مَكْلُومٌ، وَأُمٌّ مِسْكِينَةٌ، وَعَرُوسٌ مَفْجُوعَةٌ، وَزَوْجَةٌ مَظْلُومَةٌ، وَأَوْلادٌ حَيَارَى مُشَتَّتُونَ، وَأُسْرَةٌ كَامِلَةٌ تَكُونَ نِهَايَتُهَا عَلَى يَدِ رَاعِيهَا، إِنَّهُ الإِدْمَانُ، مُهَدِّمُ البُنْيَان، وَقَاتِلُ... انْظُرُوا السُّجُونَ؛ كَمْ فِيهَا! وَزُورُوا الْمَصَحَّاتِ لِتَعْرِفُوا َسَاكِنِيهَا، كَمْ قَصَّرَتْ مِنْ أَعْمَارٍ! وَكَمْ أَهْدَرَتْ مِنْ أَمْوَال! كَمْ...

المرفقات

المخدرات


العنوان
أضرار المخدرات 2015/09/01

عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

وإذا كان دين الإسلام قد حفظ لأهل الإيمان عقولهم وأعراضهم وأخلاقهم وتعاملاتهم؛ فإن ثمة أمورًا هي أبوابٌ للشر ومداخل للفساد ومواطنٌ للعطب إذا ولج منها الإنسان فسد عقله وضاع دينه وانهدم خُلقه ووقع في أنواعٍ من الدنايا وسيء الأمور ورديئها. وإن من أشنع ما يكون في هذا الباب ضررًا وأعظمَ ما يكون في هذا الباب خطرًا على الناس ولاسيما الشباب؛ تعاطي المخدرات، وما أدراك ما المخدرات!! فما أعظم شرها وما أكبر خطرها، وما أعظم جناياتها على العقول والأفكار والأخلاق والآداب والأديان والقيم.

المرفقات

المخدرات


إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات
عضو نشط
زائر
30-01-2021

للأسف الشديد موضوع المخدرات لم يعط حقه في الخطب والدروس.

ونحتاج لخطب مؤثرة في هذا الباب وجزاكم الله خيرا