طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(8٬152)
55

مجموعة مختارات عن عشر ذي الحجة والأضاحي

1440/11/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

إتحاف البررة بفضائل وأحكام العشرة – خطب مختارة
5٬608
لايوجد
15
(55)

إتحاف البررة بفضائل وأحكام العشرة – خطب مختارة

1439/08/27
لا شك أن طبيعة ابن آدم قاصرة، مبنية على النقص والضعف، فهو ظلوم جهول، وعمله ناقص مدخول، وقدرته على الاستمرار على الطاعات لفترات طويلة محدودة، ولذا تتناوشه غمرات الجهل، وتتجاذبه فتن الدنيا، وتغريه مطامعها في الاستكثار منها، يدور في ساقية الحياة، لا يفطن لما يضيّعه ويفوته أثمن ما فيها.. معرفة الله ومحبته، وعبادته والإخلاص له، والثقة به، واليقين فيه، والتوكل عليه، وحسن الاستعداد ليوم المعاد. وكلما أوغل الغافل في اللهو وجمع المال من حلّ ومن حرام، واتبع شهواته، كلما زادت غفلته عن ربه وسيده ومولاه، وعندها تعظم خسارته، وتبور تجارته، ويُغبَن أشد الغبن وهو يحسب أنه يُحسن صنعًا!! وهو في الحقيقة كالذي يشرب من ماء البحر، فلا يرويه الماء المالح مع كثرته، ولا يستعذبه ولا يقضي منه نهمته، وهكذا العبد كلما أسَرَتْه الدنيا بشهواتها الفانية، ومتعها الزائلة وزخارفها الخداعة، فهو كالسكران لا يفيق إلا على معاينة صفحة وجه ملك الموت، نسأل الله السلامة والعافية. ولذلك شاءت إرادة الله -تعالى- الرحيم الرحمن أن يجعل لعباده مواسم خير وبر وأيامًا فاضلة، يُقبلون فيها على ربهم، يرجون رحمته ويخافون عذابه، فقيّض لهم –سبحانه- مواسم رحمة يربحون فيها في التجارة مع ربهم، وهو الودود الرحيم، الذي لا يريد أن يعذّب خلقه، وإنما يريد أن يرحمهم، ويخلّصهم مما هم فيه من أنكاد المعاصي، وآلام الغفلة، وعذاب ارتكاب المحرمات. وتأمل قولَ ربنا الجليل -سبحانه-: (يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا .....
عشر ذي الحجة – خطب مختارة
9٬964
لايوجد
13
(55)

عشر ذي الحجة – خطب مختارة

1439/11/10
بين الحين والحين تظلل الناس سحابة موسمية متعاظمة، تمطر عليهم خيرًا بلا عدٍّ ولا حساب، تُمحى بها الخطايا، وتُغفر بها الزلات، وتُرفع بها الدرجات، وتمتلئ بها صحائف الحسنات، فالكيِّس الكيِّس من تعرَّض لسحائب الرحمة، فنال من خيرها، وأصاب من غيثها، فهي فرص لا تتكرر كثيرًا، بل هي ومضات تضيء للحظات، ولا تلبث أن ينطفئ نورها، ويخبو أوارها، فانتهزوها لعلها لا تعود إلى يوم القيامة.. هلَّت علينا عشر الليالي، البيض العوالي، خير أيام الدنيا، لا يعدل العملَ فيهن عملٌ آخر في أي يوم من أيام العام، إلا الشهيد المضحي بماله ونفسه، فضلاً من الله ونعمة، حيث يعلم -سبحانه وتعالى- قدرة عباده من هذه الأمة، التي تقاصرت أعمارها عن أعمار من سبقها، فهي بين الستين والسبعين، في حين كان الرجل ممن سبق يعيش زيادة عن ألف عام، يتقلب فيها يمينًا وشمالاً، مُفْسَحٌ له المجال للتعبد والنهل من فضل الله -تعالى-، وهو ما لم يتيسر لهذه الأمة، فكانت تلك المواسم الخيرية، والسحائب العلية، تعويضًا من رب العالمين الذي لا تفنى خزائنه، ولا يزول ملكه .. وكلما تقادم الزمان، ومرَّت الأيام، احتاج الإنسان لتجديد حياته، والوقوف مع نفسه وقفة محاسبة واستزادة من الخير والأعمال الصالحة، وإعادة هيكلة لطريقة سير هذه الحياة، فإن كان محسنًا زاد في إحسانه، وإن كان مسيئًا استدرك ما فات، وندم على الفوات، وما قارف من الخطيئات، فالقلوب تصدأ من الغفلة، التي قد تسيطر عليها زمنًا طويلاً، وأمدًا بعيدًا، والشيطان مراقب لابن آدم، مترقب وقوعه في الغفلة حتى يهجم على القلب فينهشه، ويسيطر عليها فيحركه وفق هواه، فلا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا، بل يستحيل الخير عنده شرًّا والشر لديه خيرًا. إن التعرض لنفحات الله -تعالى- .....
شعيرة الأضحية حكمها وصفتها – خطب مختارة
5٬175
لايوجد
8
(55)

شعيرة الأضحية حكمها وصفتها – خطب مختارة

1439/11/16
مع اقتراب أنفاس شهر ذي الحجة تشتد أشواق المؤمنين إلى حج بيت الله الحرام، ويأخذهم الحنين إلى الطواف والسعي، وتحملهم آمالهم أن يكونوا في رَكْب الحجيج ملبِّين لربهم إجابةً بعد إجابةً، ومهللين ومسبحين، يحدوهم الشوق إلى الروضة والمقام، والملتزم والركن، يرجون شهود موقف عرفة وليلة جمع، والمشعر الحرام، وكم تقطعت قلوب الصالحين شوقًا لأداء هذا الركن العظيم من أركان الإسلام. ولكن قضى الله وقدَّر في سابق علمه أنَّ اختار لكل موسم أهله، ولكل عام حاجّه، فلا يسع الموقفُ جميعَ المسلمين، ولم يأمرهم الشرع جميعًا أن يجتمعوا كل عام رحمةً بهم ولطفًا، ومراعاةً لمصالحهم وتقديرًا لظروفهم، مع حث الشرع على المتابعة بين الحج والعمرة لمن أطاق وقدر على اتخاذ السبيل إلى بيت الله الحرام، نسأل الله أن يحملنا إلى بلده الحرام حجاجًا ومعتمرين، وأن ييسر للحاج أداء النسك ويُخلف عليهم نفقتهم، ويتقبل منهم سعيهم، إنه جواد كريم.   موسم العشر وفتح أبواب الخير لقد شاءت حِكمة الله -تبارك وتعالى- أن جعل لمن لم يكتب له الحج موسمًا للطاعة، لكي يستكثر فيه غير الحجيج من العمل الصالح، ويتنافسوا في هذه الأيام العشر فيما يقرِّبهم إلى ربهم؛ فالسعيد من اغتنم أيام البِرّ، وقطف من ثمراتها، وجنى من فرصها ما يبلِّغه إلى رحمة الله -تبارك وتعالى-. وهذه الأيام العشر هي أيامٌ أقسَم الله بها في القرآن العظيم؛ تنويهًا لفضلها؛ لأن الله إذا أقسم بشيء دلَّ هذا على عِظَم مكانته وفضله؛ إذ العظيم لا يقسم .....
زاد الحاج والمعتمر – ملف علمي
4٬147
لايوجد
6
(55)

زاد الحاج والمعتمر – ملف علمي

1439/11/04
الحمدُ لله ربّ العالمين، و نشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، ونشهدُ أنّ محمّدًا عبده ورسوله الأمين، صلى الله عليه، وعلى آله الطيّبين، وصحابته أجمعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين. ثم أما بعد: فإنَّ الحجَّ إلى بيت الله الحرام ركنٌ في الإسلام عظيم،  وهو عبادة العمر، وتمام الأمر؛ إذ هو الجامعُ لدلائِلِ الإيمانِ، المتمم لبقية أركانِ الإسلام، يتحقّقُ به العفوُ والغُفران، كما ورد في حديثِ جبريل عليه السلام يرويهِ عُمَر -رضي الله عنه-، سأل جبريلُ النبيّ -صلى الله عليه وسلم- عن الإسلام، فقال المصطفى -صلى الله عليه وسلم- : " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا " رواه مسلم.  و عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه " متفق عليه.    فلا تمام لدينِ المُكَلّفِ القادِرِ إلاّ بأداءِ هذه الفريضة الطيّبة المباركة، ويا سَعدَ من حجّ البيت ورجعَ كيومِ ولدتهُ أمُّه !. هذا و أسعدُ الناسِ برحلةِ الحجّ من تحقّق فيها بالإعداد والتجَهُّز بجميعِ أنواعِه الإيمانيّ والفقهيّ والمادّي، فهي رِحلةُ سَفَرٍ تعبُّدِيّ شاق، وانقطاعٌ عن الأهلِ و غُربَة، إلى مشاهدَ و أماكنَ وبلدان،  ومناسِكَ و مشاعِر، و أقوالٍ و أحوال و  أعمال، مطلوبٌ من الحاجّ إدراكها، و إيقاع عباداتِهِ فيها على مقتضَى ا .....
مشاريع العشر من ذي الحجة
2٬184
295
41
(55)

مشاريع العشر من ذي الحجة

1438/10/12
مشاريع العشر من ذي الحجة جمع وترتيب الشيخ محمد حسين يعقوب .....
الملفات المرفقة
مشاريع العشر من ذي الحجة
عدد التحميل 522
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الأيام الفاضلة (عشر ذي الحجة)
5٬791
1206
166
(55)

الأيام الفاضلة (عشر ذي الحجة)

1438/10/12
الأيام الفاضلة (عشر ذي الحجة) اعداد الشيخ / محمد بن إبراهيم السبر .....
الملفات المرفقة
الأيام الفاضلة عشر ذى الحجة
عدد التحميل 655
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أضحية
539
لايوجد
0
(55)

أضحية

1438/10/11
الأضحية لغة: اسم لما يذبح أيام عيد الأضحى، أي الشاة التي يضحي بها، وهي تجمع على أضحى، وأضاح، وضحايا، وأضاحي، وبها سمي يوم الأضحى، أي اليوم الذي يضحي الناس فيه (لسان العرب، 4/2560-2561). وفي الاصطلاح: اسم لما يذبح من الإبل والبقر والغنم يوم النحر، وأيام التشريق تقربا إلى الله تبارك وتعالى (انظر: منصور البهوتي في كشاف القناع، 2-530، وخالد علي محمد في أحكام العيد وآدابه، ص 47). .....
عشر من ذي الحجة
1٬451
لايوجد
1
(55)

عشر من ذي الحجة

1438/10/11
1- الحج ترداد القصد إلى ما يراد خيره وبره أو هو القصد إلى معظم وشرعا قصد الكعبة بصفة مخصوصة في زمن مخصوص بشروط مخصوصة. [ التعاريف للمناوي 1 : 268] 2- عَرَفَةَ بفَتْحِ العين والراء والفاء - : أرض الموقف [موْقِفِ] الحج يُنْسَبُ إليها زنفل بن شداد العرفي لأنه كان يسكنها، يروي عن ابن أبي مليكة، روى عنه أَبُو الحجاج النضر بن طاهر. [ الأماكن أو ما اتفق لفظه وافترق مسماه من الامكنة: للحازمي 1: 89] . .....
عرفة
1٬562
لايوجد
2
(55)

عرفة

1439/12/05
التعريف: "قال ابن سيده : وينفصلان بتحديد لا يليق بهذا المكان ، عرفه يعرفه عرفة وعرفانا وعرفانا ومعرفة واعترفه ، ورجل عروف وعروفة : عارف يعرف الأمور ولا ينكر أحدا رآه مرة ، والهاء في عروفة للمبالغة ، والعريف والعارف بمعنى ؛ مثل عليم وعالم"(لسان العرب:9-239). "عرفات: موضع بمكة، وقيل: سمي عرفة لأن الناس يتعارفون به، وقيل: سمي عرفة لأن جبريل، عليه السلام، طاف بإبراهيم، عليه السلام، فكان يريه المشاهد فيقول له: أعرفت أعرفت؟ فيقول إبراهيم: عرفت عرفت، وقيل: لأن آدم صلى الله على نبينا وعليه وسلم، لما هبط من الجنة وكان من فراقه حواء ما كان فلقيها في ذلك الموضع عرفها وعرفته"(لسان العرب:9-243). "عرفات: بسيط من الأرض، فسيح، أفيح، مدكوك بالرمل الأسفع الدمث، وهي من مشاعر الحج، واقعة في الحل خارج حدود الحرم معلومة الحدود بسلاسل الجبال شرقاً، وأنصاب مبنية من جهاتها الثلاث الأخرى، وتقع عن مكة شرقاً وبينهما نحو عشرين كيلا"(جبل إلال بعرفات؛ للشيخ بكر أبو زيد). .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات