طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: مقتل ألف مدنى فى سوريا خلال 4 شهور    ||    العراق: سنتوجه للأمم المتحدة إذا ثبث تورط إسرائيل في استهداف مقراتنا    ||    تقرير أممي: مليشيا الحوثي ارتكبت «جرائم حرب»    ||    الطبيب التاجر!    ||    السعادة في الرضا    ||    المتنمِّرون!    ||

ملتقى الخطباء

(594)
2281

الباطنية – خطب مختارة

1440/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

لقد عانت بلاد الإسلام -ولا تزال- من وطأة ونفاق الباطنيين أزمنة كثيرة، كانوا خلالها يلبسون عمامة الإسلام ويتكئون على عصاه في ظاهر حالهم، في حين ينخرون في جسده ويمزعون أوصاله ويفتتون وحدته، تنفيذًا لمخططات…

يطفو على سطح الأحداث من جديد الحديث عن الفرق الباطنية التي اتخذت بلاد الشام -غالبًا- مسكنًا ومنطلقًا رئيسًا لخلخلة نظام الأمة الإسلامية وتخدير أفرادها وتكريس العمالة للنظام الصهيوصليبي خطب العالمي، وذلك في ظل الأحداث الجسام التي يتعرض لها المسلمون في سوريا المروّج الأول للحركة النصيرية الباطنية في بلاد الإسلام، والتي لم يتورع نظامها عن سفك دماء أبرياء خرجوا للمطالبة بحقوقهم التي سلبهم إياها النظام الباطني السوري.

 

لقد عانت بلاد الإسلام -ولا تزال- من وطأة ونفاق الباطنيين أزمنة كثيرة، كانوا خلالها يلبسون عمامة الإسلام ويتكئون على عصاه في ظاهر حالهم، في حين ينخرون في جسده ويمزعون أوصاله ويفتتون وحدته، تنفيذًا لمخططات صهيونية عالمية تسعى حثيثًا لتدب الفُرقة بين المسلمين؛ لإضعافهم والسيطرة على مقدَّراتهم، وذلك بتأسيس فرق تدعي الإسلام ظاهرًا ولكنها تبشر بدين جديد يهدم دعائم الإسلام ويتلاعب بثوابته وأصوله.

 

إن الخلفية التاريخية للنظام النصيري الباطني السوري ترسم صورة باهتة لحالة من العداء للإسلام متأصلة في المذهب الباطني منذ أيام تأسيسه الأولى، تلك الحالة التي قد يفوق خطرها خطر الكفر البيِّن الصراح؛ وذلك لما تنطوي عليه من غموض الحال وخداع لمن لا يحسنون قراءة الأحداث بشكل متعمق، فالمذاهب الباطنية بشكل عام أكبر معول هدم للإسلام وشعائره رغم أن معتنقيها يشار إليهم بأنهم مسلمون محبون لآل البيت!!

 

والعلاقة بين مؤسسي هذه الطوائف جميعًا وبين اليهود أرسخ قدمًا من علاقتهم بالإسلام والمسلمين أنفسهم، فأول من مهَّد لمثل هذه الجماعات والطوائف الخارجة عن الإسلام جملة وتفصيلاً كان عبد الله بن سبأ اليهودي، الذي أدخل في الإسلام ما ليس منه، ودعا الناس لعصبيات ما أنزل الله بها من سلطان، فكانت حجر عثرة كبيرًا أمام تقدم المسلمين، وفتحت أبوابًا من الفتن لا نزال نكتوي بنارها حتى اللحظة، التي بات فيها معتنقو مثل تلك المذاهب رؤساء دول وواضعين لمخططات استعمارية وتخريبية لا سيما في منطقة الخليج وما حولها.

 

والمتأمل في أنظمة هذه الدول الباطنية الخبيثة كإيران وحلفائها في سوريا ولبنان وبعض البؤر الخبيثة والخلايا النائمة في الخليج يجد تعاونًا ملحوظًا بين قادتهم وبين اليهود، فعلى الرغم من العداء الظاهر الذي يتعمد قادة هذه البلاد إظهاره لليهود والصهيونية العالمية والذي لا يتجاوز كونه مجرد جعجعة فارغة، إلا أن بينهم تعاونًا موسعًا عبر البوابات الخلفية، يتمثل في نوع من الدعم المعلوماتي والمخابراتي للكيان الصهيوني، والمهادنة الحربية، والعلاقات الاقتصادية استيرادًا وتصديرًا، بل وقد تصل أحيانًا إلى تأمين حدود الدولة الصهيونية المحتلة وكبح جماح المجاهدين الصادقين وتخذيلهم عن تنفيذ عملياتهم أو اتخاذ مواقف حقيقية على الأرض.

 

إن أغلب الحركات الباطنية الموجودة حاليًا خرجت من عباءة الحركة الرافضية التي تتخذ من الدولة الإيرانية مركزًا لها، تبث منها أفكارها، وتصدِّر منها ثورتها الخمينية الشيعية، ومن يتأمل الأصول العقدية لتلك الحركات، كالإسماعيلية والقرامطة والدروز والنصيرية والصوفية الغلاة والبهائية، يجد توافقًا كبيرًا فيما بينها، إضافة إلى أن سبب النشأة يكاد يكون واحدًا وهو القضاء على الإسلام والاستيلاء على أراضي المسلمين وبلادهم، وعمل غطاء شرعي لعمليات الاستعمار الغربية في الأراضي الإسلامية.

 

وانطلاقًا من هذه الأخطار الباطنية المحدقة ببلاد الإسلام، والتي ينخدع بها -مع الأسف- كثير من البسطاء الذين تغرهم المظاهر ولا يبحثون في خلفيات الأحداث، انطلاقًا من هذا اخترنا لكم في ملتقى الخطباء مجموعة من الخطب المختارة التي نتحدث فيها عن العقائد الباطنية الباطلة التي تصطدم اصطدامًا بينًا مع الإسلام روحًا ومنهجًا، مشيرين كذلك إلى مدى تعاون معتنقي هذه المبادئ والمذاهب الهدامة مع الاحتلال الصهيوني تخطيطًا وتنفيذًا، ومخططاتهم للإساءة للإسلام وأعلامه وفقهائه وعلمائه، ومساعيهم الدؤوبة لاحتلال بلاد الإسلام وتخليصها مما يسمونه “احتلال الوهابية” له، سائلين الله تعالى أن يرد كيدهم في نحورهم، وأن يجعل تدبيرهم تدميرًا لهم..

 

فضل بلاد الشام وكفر النصيرية الطغام
4٬244
636
53
(2281)

فضل بلاد الشام وكفر النصيرية الطغام

1432/06/01
أَمَّا بَعدُ: فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ-، فَاتَّقُوا اللهَ (وَاعلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ المُتَّقِينَ) [البقرة: 194]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ: الأُمَّةُ الإِسلامِيَّةُ اليَومَ جَسَدٌ مُثخَنٌ بِالجِرَاحِ، تَوَالَت عَلَيهِ الطَّعَنَاتُ مِنَ الدَّاخِلِ وَالخَارِجِ، وَتَتَابَعَت عَلَيهِ النَّكََبَاتُ مِن قَرِيبٍ وَبَعِيدٍ، وَبَينَمَا يَشتَكِي بَعضُ أَجزَائِهِ عَدَاوَةَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى وَالمُلحِدِينَ، تَتَحَمَّلُ أَجزَاءٌ أُخرَى مَا تَتَحَمَّلُ مِن غَدرِ البَّاطِنِيَّةِ والمُنَافِقِينَ. وَإِنَّ لِبِلادِ الشَّامِ مِن ذَلِكَ نَصِيبًا كَبِيرًا؛ إِذْ مَا زَالَت تَشكُو إِلى اللهِ يَهُودًا في فِلِسطِينَ يُدَنِّسُونَ مَسرَى رَسُولِهِ، وَرَافِضَةً وَنُصَيرِيَّةً وَدُرُوزًا في سُورِيَّةَ وَلُبنَانَ يُحَارِبُونَ أَولِيَاءَهُ، وَآخَرِينَ مِن دُونِهِم يَتَرَبَّصُونَ بِالمُسلِمِينَ الدَّوَائِرَ وَيَبغُونَهُمُ الفِتنَةَ لا يَعلَمُهُم إِلاَّ اللهُ، وَبَينَ هَذَا وَفي ثَنَايَاهُ ممَّا يَزِيدُ الأَمرَ سُوءًا تَنَازُلُ بَعضِ الشَّامِيِّينَ عَن مَبَادِئِهِم، وَغَفلَتُهُم عَن مَصدَرِ عِزِّهِم، وَاشتِغَالُهُم بِالشَّهَوَاتِ عَلَى اختِلافِ أَنوَاعِهَا، في أُمُورٍ قَد تَقذِفُ بِاليَأسِ في قُلُوبِ بَعضِ المُؤمِنِينَ، فَيَظُنُّونَ أَنّ .....
الملفات المرفقة
بلاد الشام وكفر النصيرية الطغام
عدد التحميل 636
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
تأريخ الدولة الباطنية
5٬299
636
32
(2281)

تأريخ الدولة الباطنية

1432/03/11
أيها المسلمون: صدر الشهر الماضي، بتاريخ العشرين من الشهر الثالث من السنة الثامنة والعشرين والأربعمائة بعد الألف من الهجرة، بيان مُهمٌّ جداً من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، عن خطورة بعض الفرق الباطنية، بسبب ما تفوَّه به حاكم ليبيا عندما ادعى بأن الدولة المسماة بالدولة الفاطمية هي دولة الإسلام التي يكمن فيها الحل المناسب في الحاضر، كما كان بها الحل في الماضي. ومما جاء في البيان اللجنة: "الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ وبعد: فإن الله عز وجل قد أمر باجتماع هذه الأمة، ونهى عن التنازع، قال تعالى: (وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) [الأنفال: 46]، ولن يحصل اجتماع الأمة إلا بالتمسك بالكتاب والسنة، ولذا أمر الله بالاعتصام بحبل الله المتين، قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ) [آل عمران: 103]. وأمتنا الإسلامية، وهي تواجه ما يحف بها من مخاطرَ متنوعةٍ، في أمسِّ الحاجة إلى التمسك بكتاب الله عز وجل، وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-، متوخية في ذلك نهج صحبه الكرام -رضي الله عنهم-، ولقد وجَّهَنا اللهُ، سبحانه وتعالى، إلى هذا المنهج القويم، في كتابه الكريم، حيث قال: (وأَنَّ هذا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعوهُ، ولا تت .....
الملفات المرفقة
الدولة الباطنية
عدد التحميل 636
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
كيف تمكن النصيريون من حكم سوريا؟!
4٬831
1013
62
(2281)

كيف تمكن النصيريون من حكم سوريا؟!

1432/05/18
الحمد لله رب العالمين؛ خلق الخلق فأحصاهم عددًا، وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا، نحمده على نعمٍ تترى، ونشكره على إحسان لا يعد ولا يحصى؛ خلقنا ولم نك شيئًا، وهدانا ولولاه ما اهتدينا، أطعمنا من جوع، وآمننا من خوف، وكسانا من عري، وأعطانا ما سألنا وما لم نسأل، فله الحمد كما ينبغي له أن يحمد. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ جعل الاختلاف في البشر من سنن خلقه؛ ابتلاء لعباده (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) [التغابن:2]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ لا خير إلا دلنا عليه، ولا شر إلا حذرنا منه، تركنا على بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين. أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، وتمسكوا بدينه، والزموا شريعته، وأيقنوا بوعده، وثقوا بنصره: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ المُؤْمِنِينَ) [الرُّوم:47]، (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا المُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ المَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الغَالِبُونَ) [الصَّفات: 171-173]. أيها الناس: للنفاق والمنافقين أثر كبير في الصد .....
الملفات المرفقة
تمكن النصيريون من حكم سوريا؟! – مشكولة
عدد التحميل 1013
تمكن النصيريون من حكم سوريا؟!1
عدد التحميل 1013
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الرافضة الباطنيين والشيخ محمد بن عبد الوهاب
4٬265
1316
28
(2281)

الرافضة الباطنيين والشيخ محمد بن عبد الوهاب

1432/06/01
أما بعد: أيها المسلمون: مصداقًا لقول ربكم: (لاَ يَرْقُبُونَ فِى مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ) [التوبة:10]، وكما لا يخفى عليكم، لقد تعرض العالم الإسلامي في الماضي لثماني حملات صليبية عسكرية حربية، شنت منطلقة من مبدأ الدين ومحاربة أتباع سيد المرسلين، وكشفت تلك الضغائن الخفية التي لا يتصورها عاقل، والتي يبطنها لنا عباد الصليب، والتي تمثلت جلية في تلك المجازر الوحشية، وبرك الدماء التي صنعتها تلك القوات بالمسلمين، بلا تفريق بين مدني أو عسكري، بل ذبح الأطفال والنساء الشيوخ وبقرت بطون الحوامل، وداست مراكبهم المرضى في الشوارع، هدمت المساجد، وسرقت مقتنياتها، وأتلفت الكتب ونهبت المنازل، واستباحت المحرمات، أحرقت الدور على من فيها، لقد صنعوا بالمسلمين بمصطلح اليوم أفظع أنواع جرائم الحرب. ثم تلتها الحملة التاسعة المغولية الهولاكية، فأقبلت بالهلاك والذبح الجماعي، وزادت على صنيع الصليبيين بتدمير معالم الحضارة في عاصمة الخلافة بغداد، وإحراق الكتب العظيمة، ثروة الأمة التي لا تقدر بثمن، وتحويل أنهار العراق إلى لون الحبر والمداد، من ألوف الكتب والوثائق التي سطرها علماء الإسلام، عبر قرون دفعوا فيها راحتهم، وسلامة عيونهم، وأعمارهم ثمنًا، ثم هذه نهايتها؟!! واليوم هذه الحملة العاشرة مرة أخرى على العا .....
الملفات المرفقة
الباطنيين والشيخ محمد بن عبد الوهاب
عدد التحميل 1316
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات