طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||

ملتقى الخطباء

(669)
2148

كذبة أبريل.. تدليس وتقليد – خطب مختارة

1440/07/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وعندما تحول عيد رأس السنة إلى الأول من يناير ظل بعض الناس يحتفلون به في الأول من أبريل كالعادة، ومن ثم أطلق عليهم ضحايا أبريل وأصبحت عادة المزاح مع الأصدقاء وذوي القربى في…

يتحدث الناس في كل عام حول شهر أبريل وما اشتهر فيه من كذبة أبريل، تلك التي يتذرع بها كثير من الناس للمزاح بالكذب والاستحلال له؛ الأمر الذي يتسبب في كثير من الأحوال في فواجع ومشكلات جمة دون أدنى قدر من المسؤولية أو العقل.

 

وقد ذهبت آراء كثير من الباحثين على أن كذبة أبريل تقليد أوربي قائم على المزاح ‏‏يقوم فيه بعض الناس في اليوم الأول من أبريل بإطلاق إشاعات وأكاذيب، ويطلقون ‏ ‏على من يصدقها اسم ضحية كذبة أبريل.

 

وبدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام ‏1564م، وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد ‏ ‏رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

 

وعندما تحول عيد رأس السنة إلى الأول من يناير ظل بعض الناس يحتفلون به في الأول من أبريل كالعادة، ومن ثم أطلق عليهم ضحايا أبريل وأصبحت عادة المزاح مع الأصدقاء وذوي القربى في ذلك اليوم رائجة في فرنسا، ومنها انتشرت إلى البلدان ‏‏الأخرى، وانتشرت على نطاق واسع في إنجلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي.

 

ويرى آخرون أن هناك بعدًا عقديًا لهذا الاحتفال؛ حيث أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل وبين عيد هولي ‏المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام، وفيه يقوم بعض ‏ ‏البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعابة ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا في اليوم الأول من أبريل.

 

وهناك جانب آخر من الباحثين يرون أن نشأتها تعود إلى القرون الوسطى، إذ أن شهر أبريل في تلك الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول؛ فيطلق سراحهم في أول الشهر ويصلي العقلاء من أجلهم، وفي ذلك الحين نشأ العيد ‏المعروف باسم عيد جميع المجانين أسوة بالعيد المشهور باسم عيد جميع القديسين.

 

وهناك من قال أن كذبة أبريل لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية شعوب العالم، إلا في القرن التاسع عشر، والواقع أن كل هذه الأقوال لا يملك أصحابها الدليل الأكيد لإثبات صحتها، وسواء كانت صحيحة أم غير صحيحة؛ إلا أن ما يعني المسلم أن الكذب محرم لا يجوز ولو كان صاحبه مزاحًا؛ حيث أنه من سمات من لا يؤمن بالله وآياته، قال سبحانه: (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ)[النحل: 105]، كما أن الكذب بريد إلى الفجور وسبيل إلى النار -والعياذ بالله-؛ فعن ‏عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “‏عليكم بالصدق؛ فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ‏ويتحرى ‏الصدق حتى يكتب عند الله صديقًا، وإياكم والكذب؛ فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال العبد يكذب ‏ويتحرى ‏الكذب حتى يكتب عند الله كذابًا”.

 

والواجب على المسلم أن يترك الكذب؛ فهو من كبائر الذنوب التي توعد الله أصحابها، وهو صفة يبغضها الله ورسوله وأولياؤه، وهي خصلة من خصال المنافقين، كما أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام-، كما جاء من حديث عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أربع من كُنَّ فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خُلَّة منهن كانت فيه خُلَّة من نفاق حتى يدعها: إذا حدَّث كذب، وإذا عاهد غَدَر، وإذا وعَدَ أخلف، وإذا خاصم فَجَر” (رواه البخاري ومسلم)، وقد علق طائفة من أهل العلم في شرح هذا الحديث؛ فقالوا: أن المقصود بالحديث هو تشبيه المسلم المتصف بهذه الأخلاق الذميمة بالمنافق، كما أن المراد بالنفاق هنا هو النفاق العملي، وليس النفاق الاعتقادي، وهذا جواب القرطبي ، ورجحه الحافظ ابن رجب، والحافظ ابن حجر العسقلاني -رحمهم الله-.

 

وقال النووي -رحمه الله-: “قد تظاهرتْ نصوصُ الكتاب والسنة على تحريم الكذب في الجملة، وهو من قبائح الذنوب وفواحش العيوب، وإجماعُ الأمة منعقدٌ على تحريمه مع النصوص المتظاهرة؛ فلا ضرورة إلى نقل أفرادها، وإنما المهمُّ بيان ما يُستثنى منه، والتنبيه على دقائقه”، والمستثنى من الكذب له صور محدودة وضوابط شرعية، وسنذكر بعض الحالات التي يباح فيها الكذب، كما ذكر ذلك أهل العلم، وهي:

الأولى: في الحرب؛ لأن الحرب خدعة، ومقتضياتها تستدعي التمويه على الأعداء، وإيهامهم بأشياء قد لا تكون موجودة، واستعمال أساليب الحرب النفسية ما أمكن، ولكن بصورة ذكية لبقة.

 

الثانية: في الصلح بين المتخاصمين؛ حيث إن ذلك قد يستدعي المصلح إلى تبرير أعمال كل طرف وأقواله بما يحقق التقارب ويذهب الشقاق، وأحيانًا ينسب إلى كل من الأقوال الحسنة في حق صاحبه ما لم يقله، وينفي عنه بعض ما قاله؛ وهو ما يعوق الصلح ويزيد شقة الخلاف والخصام.

 

الثالثة: في الحياة الزوجية؛ حيث يحتاج الأمر أحيانًا إلى أن تكذب الزوجة على زوجها، أو يكذب الزوج على زوجته، ويخفي كل منهما عن الآخر ما من شأنه أن يوغر الصدور، أو يولد النفور، أو يثير الفتن والنزاع والشقاق بين الزوجين، كما يجوز أن يزف كل منهما للآخر من معسول القول ما يزيد الحب، ويسر النفس، ويجمل الحياة بينهما، وإن كان ما يقال كذبًا؛ لأن هذا الرباط الخطير يستحق أن يهتم به غاية الاهتمام، وأن يبذل الجهد الكافي ليظل قويًا جميلًا مثمرًا؛ فعن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وكانت من المهاجرات الأول اللاتي بايعن النَّبي -صلى الله عليه وسلم- أخبرته: “أنها سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يقول: “ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، ويقول خيرًا، وينمي خيرًا”.

 

قال ابن شهاب -رحمه الله-: “ولم أسمع يرخص في شيء مما يقول الناس كذب، إلا في ثلاث: الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها”.

 

عباد الله: لنحذر الكذب وأهله والدعاة إليه، إلا فيما اضطررنا إليه، كتلك المواطن التي وضحها أهل العلم وذكروا العلة في استثنائها، وأن لا نتشبه بأعدائنا اللذين يريدون الترويج لما يفسد علينا ديننا وأخلاقنا، ثم لنعلم أن أعداءنا مع مقاصدهم الخبيثة من هذه الكذبة التاريخية حسب قولهم، يسمون هذا اليوم بيوم الحمقى والمغفلين، كما أطلق ذلك الإنجليز على كل يصدق ما يروونه من أكاذيب؛ فيصبح ضحية لذلك فيسخرون منه؛ فحري بنا أن نكون عقلاء، لا أن نكون مغفلين بلداء نسير وراء كل ناعق.

 

 

خطباء الأفاضل: بين أيديكم هذه المقدمة اليسيرة، مع مجموعة من الخطب المنتقاة لبعض المشايخ الفضلاء، نفع الله بها معدها وملقيها وسامعها.

كذبة أبريل
785
31
0
(2148)

كذبة أبريل

1439/07/19
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلوات ربي وسلامه عليه، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آلِ عِمْرَانَ: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النِّسَاءِ: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الْأَحْزَابِ: 70-71]، أما بعد: كذبة إبريل تسربت من عند الغرب، وهذان مؤلفان غربيان مفكران مشهوران "جيمس باترسون" و"بيتر كيم" بترجمة الدكتور: محمد سعيد البشر يوم أن اعترفت أمريكا بالحقيقة، أثبت الباحثان بأن الأمريكان من أشد الناس كذبا، حتى أن أحد الكتاب الأمريكان المشهورين الصحفيين، قال لما قرأ الكتاب: الحقيقة أن كل واحد منا يكذب، ومع ذلك بعض المبهورين بالغرب يأتون ويسجلون إعجابا بما عند الغرب، من صدق ومن موضوعية وإن كان عند الغرب إيجابيات لا ننكرها، ولكن يهمنا موضوع الصدق والكذب، هم من أكذب الناس، .....
الملفات المرفقة
كذبة أبريل
عدد التحميل 31
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الكذب والتحذير من كذبة أول نيسان (إبريل)
3٬087
413
30
(2148)

الكذب والتحذير من كذبة أول نيسان (إبريل)

1435/06/03
الخطبة الأولى: إنَّ الحمدَ للهِ نَحمَدُهُ ونستعينُهُ ونستهدِيهِ، ونشكرُهُ ونستغفرُهُ ونتوبُ إليه، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا ومِنْ سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ له ومَنْ يُضلِلْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ ولا مثيلَ ولا شبيهَ لهُ، أَحَدٌ صمَدٌ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ. وأشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عبدُه ورَسُولُه، مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ هَادِيًا ومُبَشِّرًا وَنذيرًا، بلَّغَ الرِّسالةَ وأدَّى الأمانةَ وَنَصحَ الأُمَّةَ، فجزاهُ اللهُ عنَّا خيرَ ما جزى نبِيًّا مِنْ أنبيائِهِ، اللهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنا مَحمَّدٍ وعلَى آلِ سَيِّدِنا محمدٍ كما صلَّيتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى آلِ سيِّدِنا إبراهيمَ، وبَارِكْ عَلَى سيّدِنا محمَّدٍ وعلَى آلِ سيّدِنا محمدٍ كمَا باركتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلَى آلِ سيّدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مجيدٌ. أمّا بعدُ: عبادَ اللهِ: فَإِنِّي أُوصِي نَفْسِي وإِيَّاكُمْ بِتَقْوَى اللهِ تعالى والعملِ بشريعتِهِ والاستِنَانِ بِسُنَّةِ نبيِّهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-، واعلَمُوا أَنَّ اللهَ -عَزَّ وَجَلَّ- يَقُولُ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119]. إخوةَ الإيمانِ: إنَّ اللهَ -سبحانَهُ وتعالَى- قد أ .....
الملفات المرفقة
والتحذير من كذبة أول نيسان (إبريل)
عدد التحميل 413
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطورة آفات اللسان وكذبة إبريل
605
113
2
(2148)

خطورة آفات اللسان وكذبة إبريل

1437/12/22
الخطبة الأولى: أيها الإخوة الكرام: واليوم نتعرف على بعض آفات اللسان، ومنها: الكذب، فإن الكذب من قبائح الأخلاق، ومن كبريات الرذائل. وهو عنصر إفساد كبير، ووسيلة ظلم لروابط المجتمعات الإنسانية، وتمزيق لصلاتها ولأوصالها، ومشعل لنيران الفتنة والعداوة والبغضاء بين الناس. ومن أجل القضاء عليه: نجد أن الإسلام أمر بالصدق، وحث المؤمنين عليه، ونهى عن الكذب، وشدد في التحذير منه. ووضع قواعد تربية للمجتمع الإسلامي على الصدق، فقال تعالى: (إِنَّمَا يَفْتَرِى الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَـاذِبُونَ)[النحل: 105]. وحث على الصدق، فقال الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ)[التوبة: 119]. وحذر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الكذب، وأشاد بالصدق، فقال فيما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً، وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً". وجعل الإسلام الكذب على الله ورسول .....
الملفات المرفقة
آفات اللسان وكذبة إبريل
عدد التحميل 113
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الكذب ومظاهره (كذبة أبريل)
1٬756
235
15
(2148)

الكذب ومظاهره (كذبة أبريل)

1437/06/27
الخطبة الأولى: أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- واصدقوا في أقوالكم وأعمالكم وكل أحوالكم، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119]. والصدق -أيها الكرام- يشمل الصدق مع الله بإخلاص العبادة لله، والصّدق مع النّفس بإقامتها على شرع الله، والصّدق مع الخلق في الكلام والوعود والمعاملات، وهكذا ليكون ظاهر الإنسان كباطنه، وسرُّه كعلانيته، ويكفي أن الصدق طريق للجنة؛ فعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الصدق بر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن العبد ليتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صدِّيقًا، وإن الكذب فجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن العبد ليتحرى الكذب حتى يكتب كذاباً" (رواه البخاري ومسلم). بل وفي يوم القيامة عندما يتمنى الإنسان أن يجد ما ينفعه، سيجد الصدق حاضراً، يقول الله -تعالى-: (هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [المائدة: 119]، أي: أن صدقهم في الدنيا سينفعهم أيما نفع يوم القيامة. هؤلاء الصادقون يمتازون بأنهم يتصفون بما كان يتصف به النبي -صلى الله عليه وسلم، الصادق الأمين– بل ويتصفون بما وصف الله به أنبياءه كما قال تعالى عن إبراهيم -عليه السلام-: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِد .....
الملفات المرفقة
الكذب ومظاهره (كذبة أبريل)
عدد التحميل 235
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
التحذير من كذبة أبريل
754
33
3
(2148)

التحذير من كذبة أبريل

1439/07/12
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله؛ فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلوات ربي وسلامه عليه، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آلِ عِمْرَانَ: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النِّسَاءِ: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الْأَحْزَابِ: 70-71]، أما بعد: معاشر المؤمنين: إن لكل أمة من الأمم مقومات ثلاث، هي أسس بقائها، ووجودها وديمومتها، أولها: دينها، وثانيها: أخلاقها وقيمها، وثالثها: تاريخها ولغتها. وإن أمم الغرب وملل الكفر قد أغارت على أمة الإسلام في أصولها الثلاث؛ حتى غدت في غربة من دينها، ووحشة من أخلاقها وقيمها، وغدت متنكرة لتاريخها ولغتها، وإن من المسلمين ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا قد ساروا في ركاب الغرب يتلقفون كل سا .....
الملفات المرفقة
التحذير من كذبة أبريل
عدد التحميل 33
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
كذبة أبريل
725
43
4
(2148)

كذبة أبريل

1439/07/12
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه، ونُثْنِي عليه الخيرَ كله، نشكره ولا نكفره، ونخلع ونترك من يفجره، اللهم لك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق، هو الأول؛ فليس قبله شيء، والآخر؛ فليس بعده شيء، والظاهر فليس فوقه شيء، والباطن فليس دونه شيء، له الحكم وإليه ترجعون، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، رب الأولين والآخرين، مالك يوم الدين، له الحكم وإليه ترجعون، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله، وصفوته من خلقه وخليله، بلَّغ الأمانة وأدَّى الرسالة، ونصح الأمة، وكشف الله به الغمة، وجاهد في الله حق جهاده؛ حتى أتاه اليقين من ربه، أما بعد: أيها المؤمنون: أوصيكم ونفسي أولا بتقوى الله وطاعته؛ فاتقوا الله وخافوه وراقبوه، واعلموا أن الله سائلكم عما تعملون؛ فأحسنوا العمل ليحسن الجزاء. أيها الأحبة في الله: بعث الله نبيه محمدا -صلى الله عليه وسلم- ليتمم به مكارم الأخلاق، وإن من أهم تلك المكارم خلقا التي لا يكون العبد مؤمنا، إلا بها؛ خلق الصدق، والضد من ذلك والعكس من ذلك خلق الكذب الذي يعد من الأعمال المنافية للإيمان والمصادمة لها، سئل النبي -صلى الله عليه وسلم-: "يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَكُونُ الْمُؤْمِنُ جَبَانًا؟ فقَالَ: "نَعَمْ"، فَقِيلَ: أَيَكُونُ الْمُؤْمِنُ بَخِيلًا؟، فقَالَ: "نَعَمْ"، فَقِيلَ: أَيَكُونُ الْمُؤْمِنُ كَذَّابًا؟، فَقَالَ: "لَا". ولذلك سمي حبيبكم -صلى الله عليه وسلم- قبل أن ينزل عليه الوحي وقبل أن يصدع بالأمر، وقبل أن ي .....
الملفات المرفقة
كذبة أبريل
عدد التحميل 43
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الكذب
3٬928
392
52
الخطبة الأولى: أما بعد: فإن أصدقَ الحديث كلامُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَ محدثةٍ بدعةٌ، وكلَ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلَ ضلالةٍ في النار. عبادَ الله: إن من مكارمِ الأخلاقِ التي جاءتِ الشريعة بإكمالها مكرُمةَ الصدقِ، حيثُ كانتِ العربُ في جاهليتها تتفاخرُ بالصدقِ وتُعَظّم الصادقين، وتنفِر من الكَذِب وتهجو الكاذبين، فهذا أبو سفيان بنُ حرب قبل إسلامه يذهبُ في رهطٍ من قريشٍ في تجارة إلى الشامِ، فيسمعُ بهم هرقلُ ملكُ الروم، فيبعثُ إليهم ليسأَلَهم عن هذا النبيِ الجديدِ -صلى الله وسلم على نبينِا محمد-، فأتوه فسألَهم فَصَدَقُوه، قال أبو سفيان وهو يومئذٍ مشركُ: "وَاللَّهِ، لَوْلا الْحَيَاءُ يَوْمَئِذٍ مِنْ أَنْ يَأْثُرَ أَصْحَابِي عَنِّي الْكَذِبَ لَكَذَبْتُهُ". هكذا كان الكفارُ في كفرِهم وأهلُ الجاهليةِ في جاهليتِهم يترفَّعُون عن الكذبِ ويستحيونَ من أن ينسب إليهم. كما كانوا يعظمون الصدقَ والصادقينَ حتى لقبوا نبينا قبلَ بعثته بالصادقِ الأمينِ، وصدقُوا، فهو -عليه الصلاة والسلام- حاملُ لواءِ الصدقِ في الجاهليةِ والإسلامِ، وما زادَه الإسلامُ إلا تمسكًا بالصدقِ وعملاً به ودعوةً إليه وصبرًا على الأذى فيه، تقول عائشة -رضي الله عنها-: ما كان خلقٌ أبغضَ إلى رسول الله من الكذب، ولقد كان الرجلُ يحدِّث عندَ النبي -صلى الله عليه وسلم- بالكِذْبةِ فما يزالُ في نفسِه حتى يعلمَ أنه قد أحدثَ منها توبة. و .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 392
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات