طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الرئيس الشيشاني: السعودية دافعت عن صورة الإسلام في العالم    ||    السعودية: مليار دولار للعراق و3 قنصليات جديدة    ||    العثور على مدينة 'مفقودة' في العراق    ||    عبد العزيز بوتفليقة يطلب السماح والصفح من الشعب الجزائري    ||    كيف تورط الحوثيين في نشر الكوليرا في اليمن .. تقرير    ||    الرجولة    ||    الإفادة في منافع الكتابة!!    ||    في صحبة الغرباء    ||

ملتقى الخطباء

(1٬975)
2219

الإمام البخاري بين إجلال المحبين وطعن الغاوين – خطب مختارة

1440/07/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

إنهم لا يعرفون البخاري ولا رأوه ولا قابلوه، وربما لا يعرفون اسمه ولا كنيته ولا أين ولد ولا أي شيء عنه، وليست بينهم وبينه أي عداوة شخصية ولا أي علاقة من أي نوع… لكنهم إنما يطعنون فيه -لا لينالوا منه هو- وإنما لينالوا مما جمع من سنة الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسـلم-، فالمقصود بالهجوم هي السنة النبوية المشرفة…

 

وقفت ذبابة ضئيلة على طرف جريدة نخلة عملاقة، وبعد لحظات صاحت الذبابة بصوت مزعج -من سمعه لا يتخيل ضآلة من أطلقته- فقالت: “تمسكي أيتها النخلة بالأرض وتشبثي بما حولك حتى لا تسقطي فإني راحلة عنك”، وعندها أجابتها النخلة في ثقة وعدم اكتراث: “أيتها الذبابة، غادري أو لا تغادري؛ فوالله ما أحسست بك وأنت تقفين فكيف أشعر بك وأنت تغادرين!”.

 

وكيف لذبابة تافهة حقيرة أن تزلزل نخلة باسقة ثابتة شامخة!

 

أما هذا الصرصور فقد أغاظه أن رأى ضخامة ذلك الجبل الشاهق مع تفاهته هو وضآلته، لذا فقد أزمع أن يحفر في أصل الجبل ليسقط الجبل منهارًا متبددًا، فيقول الناس: إن الصرصور القوي قد هدم الجبل! وبدأ يحفر ويحفر ثم يحفر ويحفر وبعد أن أفنى عمره صانعًا ذلك نظر إلى ما أحدث في الجبل فإذا به يدرك أنه ما أثَّر في الطود الأشم شيئًا ولا فعل شيئًا إلا أن كلت ذراعاه!

 

كناطح صخرة يومًا ليوهنها *** فلم يُضِرْها وأوهى قرنه الوعل

 

***

 

إن حال هذه الذبابة وهذا الصرصور لا يختلف كثيرًا عن حال كل من يحاول أن يطعن في إمام المحدثين وآية الخالق في العلم والحفظ والدراية؛ ذاك هو الإمام البخاري، فما بين حين وحين يطلع علينا جاهل متعالم أو خبيث ماكر أو مأجور تافه فيحاول النيل من مكانة الإمام البخاري، فوالله ما يضر إلا نفسه ولا يؤذي إلا نفسه؛ إذ تسقط مكانته عند الناس ويزدريه علماء الأمة ومخلصوها، مع ما يحيق به من غضب الله ومقته لأنه -في الحقيقة- يطعن في سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-.

 

***

 

ولنا هنا سؤلان لا بد لنا من إجابات عليهما لنكون على بصيرة وهدى وفهم لما يحدث حولنا.

أما السؤال الأول: هؤلاء الشانئون للبخاري والمهاجمون له، هل بينهم وبين الإمام البخاري عداوة شخصية حتى يهاجموه ليلًا ونهارًا؟!

والإجابة: إنهم لا يعرفون البخاري ولا رأوه ولا قابلوه، وربما لا يعرفون اسمه ولا كنيته ولا أين ولد ولا أي شيء عنه، وليست بينهم وبينه أي عداوة شخصية ولا أي علاقة من أي نوع… لكنهم إنما يطعنون فيه -لا لينالوا منه هو- وإنما لينالوا مما جمع من سنة الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسـلم-، فالمقصود بالهجوم هي السنة النبوية المشرفة، يريدون أن يسقطوها ويبطلوا حجيتها ويشككوا المسلمين فيها، ويقولون كأسلافهم من كل فاجر فاسق: نستغني عنها بالقرآن ولا حاجة لنا إليها مع وجود القرآن!

 

أقول: إنكم -أيها الجاهلون- لم تأتوا بجديد، وإنما سبقكم الجهلة والكائدون في كل عصر من العصور، نعم؛ سبقكم فُجَّار كل عصر حيث قالوا: إن الكلام يختلط وإن الذاكرة تخون فكيف لنا أن نثق بكلام مرت عليه قرون كثيرة؟!… وكاد العوام أن يسلموا لهم، إلا أن الله قيَّض للأمة الإمام البخاري ومن سبقه ومن تلاه من ألف بخاري، قيَّضهم لينقحوا السنة فيغربلوها من كل دخيل ويوثقوا أسانيدها وينقدون رجالها ويضعوا علم مصطلح الحديث، ذلك العلم الذي تفردت به أمتنا عن سائر الأمم.

 

فلما رأى الطاعنون في السنة ذلك المتصدي لهم الحائل بينهم وبين بلوغ مرادهم من هدم السنة كخطوة نحو هدم الدين كله، أقول: لما قام لهم البخاري لم يكن أمامهم من خيار إلا أن يسقطوه ويحاولوا تدميرهم!! لكنه رجل حفظ الله به سنة نبيه -صلى الله عليه وسـلم- فأنى لهم أن ينالوا منه.

 

***

 

والسؤال الثاني: لماذا يهاجمون الإمام البخاري بالذات؟ نعم، إن كان المقصود هو هدم السنة النبوية نفسها، ولم يكن بين الطاعنين وبين البخاري أي عداوة شخصية، ولم يكن البخاري وحده هو حامل السنة الوحيد ولا وحده من يدافع عنها، بل الحاملين للسنة المدافعين عنها كثير لا يحصيهم عدد، فلماذا يشنون الحملة ويركزون الهجوم ويكيلون الطعون -في الغالب- للإمام البخاري وحده؟!

والإجابة: لأنه قائدهم وأقواهم ولأنه أثبتهم أشهرهم ولأنه أصحهم… وقد جرت عادة الناس أنك إن عاديت قومًا فأردت هزيمتهم فإنك تعمد إلى أشدهم بأسًا، فإن غلبته فأنت على غيره أقدر، وإن غلبته تساقط من دونه قوة وبأسًا، لذا فإنهم يبدؤون بالبخاري، آملين أن يسقطوه، فإذا فعلوا -لا نوَّلهم الله- كان من اليسير عليهم إسقاط صحيح مسلم ثم الترمذي والنسائي وابن ماجه وأبي داود وأحمد والحاكم والطبراني والبيهقي… وإذا قتل القائد تفرق الجند.

 

***

 

إخواننا: دعونا نقرر وننقل عمن من أحسن فقال: إن منزلة البخاري بين المحدثين كمنزلة أبي بكر الصديق بين صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلـم-.

 

إخواننا: إنها جولة في المعركة الدائمة المستمرة بين الحق والباطل، جولة حذاري أن نكون فيها من المتخاذلين أو من الجبناء الساكتين، فإنها أمانة وضعها الله -عز وجل- في أعناقنا؛ أن نبين للناس ولا نكتم، وأن نجاهد باللسان وبالقلم وباليد، فكونوا من المجاهدين ولا تكونوا من القاعدين.

 

إخواننا: إن المرجفين في كل زمان ومكان قد اتفقوا فيما بينهم على كلمة سواء؛ ألا وهي: أن عدوهم الأول هو الإسلام، وألا يقر لهم قرار حتى يسقطوه، وأن يتعاونوا فيما بينهم على الإثم والعدوان لإزالة وإزاحة عدوهم المشترك؛ ألا وهو الإسلام.

 

فلنتعاون نحن معاشر الدعاة على البر والتقوى، لنطرح خلافاتنا جانبًا لنستطيع صد العدو المتربص بنا، لنتحد فإنهم يخشون اتحادنا.

 

إخواننا: لنحوِّل المحنة إلى منحة، فإن كانوا يطعنون في البخاري ليخدعوا الجاهلين ويشوهوه في عيونهم، فنعلِّم نحن الصغير والكبير الرجل والمرأة العامي والأمي والمثقف والجامعي الحرفي والأكاديمي… لنعلِّمهم جميعًا من هو الإمام البخاري، لنحفِّظهم سيرته ونوضح لهم نهجه في صحيحه “الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسننه وأيامه” الشهير بـ “صحيح البخاري”، لنحفِّظهم اسمه: “محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي”، ليشب الصغير منا وقدوته -بعد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته وتابعيه- هو الإمام البخاري.

 

***

 

ومساهمة منا في هذا الموقع المبارك في صنع هذا، فإننا نهديكم هذه الباقة من الخطب المنبرية القيمة التي تنبَّه أصحابها إلى الخطر قبل أن ننتبه نحن إليه، نسأل الله أن يجعلها لكم عونًا في الرد عن عرض الإمام البخاري، بل في الذود عن حياض سنة الحبيب النبي -صلى الله عليه وسـلم-، بل في المنافحة عن دين الإسلام جملة وتفصيلًا، فنفعكم الله بها.

 

الإمام البخاري وكتابه ‘الصحيح‘
3٬512
391
51
(2219)

الإمام البخاري وكتابه ‘الصحيح‘

1436/11/29
الخطبة الأولى: الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَنْ يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاس اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70-71]. أما بعد: فإن التاريخ حفظ رجالاً من أهل الإسلام، لا يمكن زوالُ ذكرِهم إلا بزوال الإسلام، ولن يزول الإسلام إلى قيام الساعة، إنهم حمَلَة هذا الدِّين وناقلوه إلى الناس، عبر هذه القرون الطوال. هذا أحدهم: كان نحيف الجسم، وليس بالطويل ولا القصير، من علماء القرن الثالث الهجري، ذاق اليُتْم كما هي سُنَّة أكثر العظماء، وعاش في كَنَف والدته. وكانت الكتاتيب بوابة بروزه وشهرته وإمامته. .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 391
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الإمام البخاري والسهام الطائشة
2٬286
203
29
(2219)

الإمام البخاري والسهام الطائشة

1440/07/11
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)[الأحزاب:70-71]. إخوة الإيمان: كان ثقةً عالماً، عابداً عاملاً، عفيفاً أميناً، مُحْتَرِزاً عن الكسب الحرام، قال عن نفسه: "إنه لا يَعْلمُ في مَالِهِ درهماً من حرام، ولا درهما من شبهة". ماتَ الرجلُ الصالحُ إسماعيلُ، وخلَّفَ وراءَهُ صبياً صغيراً أَسْماه محمد؛ نشأُ محمدٌ يتيماً، ترعاه عينا أُمِّه، التي ربَّتهُ فأحسنت تربيته، وغرستْ فيه التدين ومكارم الأخلاق، وَحَبَّبَتْ إليه العلمَ وهو صغير، وكم تمنَّتْ ورجتْ أن تراهُ مثلَ والِدِه يروي الأحاديثَ ويُؤخذ .....
الملفات المرفقة
الإمام البخاري والسهام الطائشة
عدد التحميل 203
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وقفات مع سيرة الإمام البخاري
1٬078
82
3
(2219)

وقفات مع سيرة الإمام البخاري

1440/07/13
الخطبة الأولى: إِنَّ الْحَمْدَ للهِ؛ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُـحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا. أما بعد: فَاتَّقوا اللهَ -عِبادَ اللهِ-؛ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]. أما بعد: إن أمةً لا تُبْرِز سِيَر رموزها، لهي أمةٌ مبتوتة عن ماضيها، وحَرِيّةٌ أن تُقَصِّر في غدها، وأمةُ الإسلام أغنى الأمم تاريخًا، وأوسع الأمم قدواتٍ ورموزًا، فما دُوِّنَ تاريخٌ كما دُوِّنَ تاريخها وما سُطِّرت مآثرُ وأخبارُ أشخاصٍ كما لهم، ولو عكف المسلمون على بعث مآثر رموزهم لكان في ذلك أعظم توجيه لجيل اليوم. عودةٌ أخرى للسِّيَر وأخبار الرعيل الأول، وحديث اليوم عن إمام ارتبط اسمه باسم الحديث، وعَلَمٍ يعرفه كل مسلم، اشتهر اسمه بارتباطه بأصح كتاب بعد كتاب الله. إنه حديث عن الإمام العالم سيِّد المحدثين أبي عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي البخاري، بلدته بخارى، وهي اليوم جزء من دولة أوزبكستان. إذن فهو غير عربي في الأصل، ولكن الأنساب لا تُقدِّس أحدًا، إنما يقدِّس المرءَ عملُه وصلاحُه وأثرُه. عاش البخاريُّ اليتم في صباه، فقد مات أبوه .....
الملفات المرفقة
وقفات مع سيرة الإمام البخاري
عدد التحميل 82
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الفتى الذي أبهر العالم
1٬623
112
6
(2219)

الفتى الذي أبهر العالم

1440/07/09
الخطبة الأولى: إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آلِ عِمْرَانَ: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النِّسَاءِ: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الْأَحْزَابِ: 70-71]. أَمَّا بَعْدُ: فَفِي سَنَةِ 194هـ شَهِدَتْ مَدِينَةُ بُخَارَى وِلادَةَ طِفْلٍ لِرَجُلٍ صَالِحٍ يُسَمَّى إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فَفَرِحَ بِهِ أَبُوهُ وَسَمَّاهُ: "مُحَمَّدًا"، وَكَانَ إِسْمَاعِيلُ هَذَا رَجُلُاً صَالِحًا ورِعًا، وَلَمْ يَلْبَثْ أَنْ أَدْرَكَهُ الْمَوْتُ قَبْلَ أَنْ يَشِبَّ ابْنُهُ .....
الملفات المرفقة
الفتى الذي أبهر العالم
عدد التحميل 112
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
رواه البخاري ومسلم
1٬555
87
6
(2219)

رواه البخاري ومسلم

1440/04/18
الخطبة الأولى: إن الحمدَ لله؛ نحمدُه ونستعينُه، ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومن يُضللْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه. أما بعدُ: فـ(اتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ)[البقرة:223]. رواهُ البخاريُّ ومسلم. ما أطيبَها من عبارة: رواهُ البخاريُّ ومسلم. إذا سمعتَها اطمأنَنْتَ أن الحديثَ صحيحٌ بلا تردُّد. وما دامَ أولادُنا قارَبوا على توديعِ اختباراتِهم، وقد قرؤوا ربَّما ألفًا أو ألفين من الصفحاتِ في مُذاكراتِهم؛ فلنتعرفْ على إمامينِ، طَلبا العلمَ من أقاصي الدنيا، وحفِظا مئاتِ الآلافِ من الأحاديث، ثم انتقَيا وجَمعا أصحَّ ما حفِظا من الأحاديث، وقد عاشا في بلادِ العَجَم، فغَلبا عامةَ علماءِ العرب في وقتِهما؛ فالبخاريُّ مِنْ بُخارَى في أُوزْبَكِستانَ الآن، ومسلمٌ من نَيسابورَ في إيرانَ الآن. ذلك لِنعلمَ أن العلمَ مواهبُ ربانيةٌ، يَصطفي اللهُ لها مَنْ يشاء، وهوَ العليمُ القدير: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ)[المجادلة:11]. إذًا فلنُعطِّرْ أسماعَنا بشيءٍ مِن سيرةِ هذينِ الإمامين. أما الإمامُ البخاريُّ -رحمه الله-؛ فهو أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعِيْلَ بنِ إِبْرَاهِيْمَ الجُعفي البُخَارِيُّ. كتابُه في الحديثِ أصحُّ وأعظمُ كتابٍ بعدَ القرآنِ، والمسمَّى .....
الملفات المرفقة
رواه البخاري ومسلم
عدد التحميل 87
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
البخاري رحمه الله
472
83
5
(2219)

البخاري رحمه الله

1440/07/10
إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71]. أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. معاشر المسلمين: إنَّ العلماء الصادقين هم مصابيحُ الدجي، ومنائرُ الخير، ودلائلُ المعرفة والبصيرة، يهيئهم الله تعالى لهذا الأمة لحفظ الدين، ونشر العلم، وتصحيح المفاهيم، وإقامة الحجة، ومن فضله -تعالى- أن يختص بعض هؤلاء العلماء بمزيدِ فضل، ويسبغ ع .....
الملفات المرفقة
البخاري رحمه الله
عدد التحميل 83
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
هجمة القرآنيين على السنة المطهرة
630
41
2
(2219)

هجمة القرآنيين على السنة المطهرة

1438/12/29
الخطبة الأولى: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فَيَا عِبَادَ اللهِ، هُنَاكَ هَجْمَةٌ شَرِسَةٌ عَلَى سُنَّةِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ-، وَقَدْ أَوْقَعَتْ بَعْضَ المُسْلِمِينَ في شِرَاكِهَا؛ هَذِهِ الهَجْمَةُ الشَّرِسَةُ كَانَتْ مِنْ أُنَاسٍ زَعَمُوا أَنَّهُمْ أَهْلُ القُرْآنِ العَظِيمِ، وَأَنَّهُمْ لَا يَقْبَلُونَ إِلَّا بِالقُرْآنِ العَظِيمِ فَقَطْ، وَزَعَمُوا أَنَّ السُّنَّةَ الشَّرِيفَةَ لَا يُحْتَجُّ بِهَا، لِأَنَّهَا كُتِبَتْ بَعْدَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ- بِمُدَّةٍ طَوِيلَةٍ، وَلِأَنَّ الإِنْسَانَ قَدْ يَنْسَى، وَقَدْ يُخطِئُ، وَزَعَمُوا أَنَّهُمْ بِذَلِكَ يَحْتَاطُونَ لِدِينِ اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ-، لِذَا قَالُوا: لَا نَأْخُذُ إِلَّا بِالقُرْآنِ العَظِيمِ فَقَطْ. لَقَدْ ضَلَّ هَؤُلَاءِ ضَلَالَاً بَعِيدَاً، لَقَدْ ضَلَّ هَؤُلَاءِ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ، وَقَدْ كَذَبُوا بِذَلِكَ (كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبَاً) [الكهف:5]. يَا عِبَادَ اللهِ: ظُهُورُ هَذِهِ الطَّائِفَةِ في هَذِهِ الآوِنَةِ وَاللهِ مَا زَادَتْنَا إِلَّا إِيمَانَاً وَتَصْدِيقَاً بِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ-، مَا زَادَتْنَا إِلَّا ثِقَةً بِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ-، وَمَا زَادَتْنَا إ .....
الملفات المرفقة
هجمة القرآنيين على السنة المطهرة
عدد التحميل 41
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات