طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(6٬320)
1355

مجموعة مختارات عن العام الدراسي الجديد

1440/12/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

أيها المعلمون: أنتم نور الدنيا وضياؤها، وأنتم دفئها وسكينتها، وأنتم عافيتها ودواؤها، أنتم أقمار تنير ظلام الليالي، وشموس تجعل النهار نهارًا.

 

وقفات مع بدء العام الدراسي – خطب مختارة
9٬716
لايوجد
22
(1355)

وقفات مع بدء العام الدراسي – خطب مختارة

1439/12/17
عودًا على بدء، يعود أبناؤنا الطلاب إلى مقاعد الدراسة، مع إشراقة عام دراسي جديد، ترجو الأمة منهم خيرًا كثيرًا، وتأمل منهم أن يكونوا على قدر المسئولية، وأن يكونوا في المستقبل ذُخرًا لأمتهم وعُدّة لبلادهم، وقبل كل ذلك ينفعون أنفسهم وأهليهم. وإن طلب العلم النافع في شتى المجالات الدينية والدنيوية لهو من الأعمال المحبوبة عند الله -تبارك وتعالى-، فمن خرج في طلب العلم بنية خالصة لله -سبحانه-؛ ليرفع الجهل عن نفسه، ويساهم في نهضة أمته، وعزتها وتقدمها، فهو على سبيل صالح وعمل نافع يُؤجَر عليه بإذن الله -تعالى-. كما أن طلب العلم وتحصيله يؤهل الطالب تربويًّا ويبنيه علميًّا، والعلم النافع يخلق أجيالاً صالحة مؤهلة لقيادة الأمة، وتحمل المسئولية، ويعمل على مواجهة الجهل الذي يفتك بالبشر، ويجرهم إلى الويلات والضلالات متى ما استسلموا له. والعلم النافع مفتاح من مفاتيح التقدم الاقتصادي والرخاء المادي، ولا غرو، فالعلم يفتح أمام الإنسان غزو الفضاء، واكتشاف طبقات الأرض، ومعالجة الأدواء، ومقاومة الآفات، وفوق ذلك كله يعلّم الإنسان خشية الله والخوف منه، وكفى بهذا دلالة على فضله. لا بد للأمة المسلمة أن تضع التعليم في أعلى سُلم أولوياتها؛ صيانةً للنشء، وغرسًا للقيم النبيلة، وتعميقًا لروح الانتماء لتاريخ هذه الأمة العريق... ولنكن على يقين أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، وأن من جدّ وجد، ومن زرع حصد، وأن غرسنا اليوم سنجنيه غدًا، إما نفعًا وخيرًا وازدهارًا واستقرارًا، وإما شؤمًا وخسارًا.. إن الدول الغربية والحضارات الحديثة اهتمت بالتعليم وجعلته قضية أمن قومي، فأثمر ذلك حصادًا وفيرًا، ونهضة صناعية ضخمة، وازدهارًا في التجارة والصناعة، ورفاهية مادية، وبناء حضارة ذات مرود كبير على من يعيشون تحت ظ .....
تربية الأبناء – خطب مختارة
62٬946
لايوجد
300
(1355)

تربية الأبناء – خطب مختارة

1438/10/12
لم يكن اهتمام الإسلام منصبًّا على حشو الأدمغة بالمعلومات والمعارف الإنسانية أو الدينية بقدر ما كان يهتم بتأديب المتلقي وتربيته على المبادئ التي تحملها تلك المعلومات؛ بل والتماهي والتمازج بين المبادئ العقلية والشخصية الإنسانية حتى تصيرا شيئًا واحدًا؛ لذلك كان أصحاب محمد –صلى الله عليه وسلم- لا يتجاوزون حفظ عشر آيات حتى يتعلموا ما فيهن من العلم ويعملوا بما فيها، فيتعلمون القرآن والتقوى معًا، وتزداد قلوبهم إيمانًا مع إيمانهم، وتتعمق في نفوسهم المعاني التربوية العظيمة التي قد لا يحويها كتاب ولكن يحويها قلب امرئ مسلم. ولعلنا نلمس تلك الحالة في بعض من ينتسبون إلى الدين والصحوة والمجموعات العاملة للإسلام، على الرغم من أنه من المفترض أن يكونوا هم المصدر الأساس لهذه المعاني التي تضرب بجذورها في عمق الفهم الطبيعي للإسلام شريعةً ومنهاجًا، إلا أن طغيان بعض المعاني المظهرية على الجماعة المسلمة على حساب الشعور العام بجوهر الدين ومقاصده الأساسية والتربوية الأصيلة، بل وعلى حساب تربية الأبوين اللذيْن –منذ البداية- غابت عنهما معاني التقوى والتدين الصحيح، فراحا يهتمان بغرس مفاهيم خاطئة في نفوس الأبناء عن الإسلام والالتزام به دون الرجوع إلى المؤلفات المتخصصة في هذا المجال، والتي قد تغني قراءتها وتعلم ما فيها عن مواجهة كثير من المشكلات التي تطرأ مستقبلاً على الطفل المتربي، فضلاً عن الإعراض عن أصحاب الخبرة في مجال التربية، وهو ما أنشأ فجوة عميقة بين الأبناء وبين ما ينبغي أن يكونوا عليه من التربية الإسلامية الصحيحة. وكما كلف الله -عز وجل- الأبناء بضرورة بر الآباء وإعانتهم على ظر .....
مناهج التعليم – خطب مختارة
13٬265
لايوجد
167
(1355)

مناهج التعليم – خطب مختارة

1438/10/12
تعيش الدول الإسلامية أزمة حقيقية فيما يتعلق بمناهجها التعليمية؛ حيث لا تزال حملات تشويه التاريخ واستيراد المناهج المعلَّبة من الدول الغربية الملحدة والكافرة تتفاقم ويعلو ضجيجها حتى صمَّ الآذان، ولا تزال الاتهامات بتعليم الإرهاب للناشئة وتربيتهم على مبادئه يتردد صداها هي الأخرى ترهيبًا تارة وترغيبًا تارة أخرى، ووسائل الإعلام العميلة للغرب كعادتها تنفخ في هذه النار وتزيدها اشتعالاً بحملاتها المسعورة على العلماء والدعاة إلى الله تعالى، وعلى مبادئ الأمة وقيمها التي نشأت عليها وترعرعت في ظلها زمنًا طويلاً وكانت سبب عزها وأمنها وتطورها. إن المناهج التعليمية لأية دولة تحمل الطابع الأساسي لأعراف وتقاليد تلك الدولة، تلك الأعراف المنبنية في الأساس على القيم الروحية والدينية؛ لذلك فإن من أشنع الجرائم التي ترتكب في حق أي مجتمع أن يتم استيراد منهج من مناهج الدول الغربية ليتم تقريره على الدول الشرقية أو العكس، فما دامت الدولة تسعى للتفرد والاستقلال بقيمها ومبادئها وتقاليدها فلا يصح لها أن تأخذ الأسس التعليمية والتربوية لحضارة أخرى بعجرها وبجرها، لاسيما إذا كانت تلك الحضارة خالية من القيم والمثل العليا كما هو الحال الآن في الحضارة الغربية، التي تخلت عن الجانب الأخلاقي لحضارتها وسعت بكل سبيل للهيمنة والسيطرة على ما حولها من الدول والبلدان بشتى السبل والوسائل الأخلاقية منها وغير الأخلاقية. إلا أن مشروع الهيمنة ذلك يجد نوعًا من التصدي والمجابهة داخل الدول الإسلامية؛ وذلك بسبب طبيعة الصراع والعداء بين الكفر والإيمان، وعقيدة الولاء والبراء المستقرة في عقول وأذهان المسلمين، ول .....
اليوم العالمي للمعلم – خطب مختارة
3٬240
لايوجد
8
(1355)

اليوم العالمي للمعلم – خطب مختارة

1441/02/06
أيها المعلم الخريت وأيها المربي الفاضل، يا من تكسو العقول بنور العلم، وتهدي الأخلاق جميل الأدب، وتُعلِّم الأشبال رائع السمت، يا من نأتمنك على فلذات أكبادنا؛ فأنت في المدرسة أبًا لهم مع أبيهم. أيها المعلمون: أنتم نور الدنيا وضياؤها، وأنتم دفئها وسكينتها، وأنتم عافيتها ودواؤها، أنتم أقمار تنير ظلام الليالي، وشموس تجعل النهار نهارًا. لُعِنَت الدنيا وما فيها ونجيتم أنتم -ومن تُعلِّمون- من لعنتها، فعن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه، أو عالمًا، أو متعلمًا" (ابن ماجه). والله يثني عليك، والملائكة وجميع المخلوقات تدعوا لك، فعن أبي أمامة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله وملائكته حتى النملة في جحرها، وحتى الحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير" (الطبراني في الكبير)، قال أبو العالية: "صلاة الله الثناء والملائكة الدعاء" (فتح الباري لابن حجر). وإن لك مثل أجر كل طالب علَّمته فعمل بما علَّمته، فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا" (مسلم). وبتعليمك الصبيان العلم تمنع عنا عذاب الله؛ يقول ثابت بن عجلان الأنصاري: "كان يقال: إن الله ليريد العذاب بأهل الأرض فإذا سمع تعليم الصبيان الحكمة صرف ذلك عنهم"، قال مروان يعني بالحكمة القرآن (سنن الدارمي). وهذا الحسن البصري يقول: "لولا العلماء لصار الناس مثل البهائم"، ويشرح الغزالي قائلًا: "أي أنهم بالتعليم يخرجون الناس من حد البهيمية إلى حد الإنسانية" (إحياء علوم الدين للغزالي). .....
المعلم والمربي .. صفات وواجبات – ملف علمي
2٬041
لايوجد
4
(1355)

المعلم والمربي .. صفات وواجبات – ملف علمي

1440/12/27
رحمك الله يا شوقي يا أمير الشعراء يا من أطلقتها أبياتًا يتغنى بها الخطباء في كل محفل: قم للمعلم وفه التبجيلا *** كاد المعلم أن يكون رسولًا أرأيت أعظم أو أجلَّ من الذي *** يبني وينشئ أنفسًا وعقولًا؟! إن المهندس المعماري يبني وينشئ العمارات والقصور الفارهات، وإن الفلاح والخبير الزراعي يبنيان التربة الصالحة التي تنبت الزرع والكلأ، وإن المدرب الرياضي يبني الأجساد القوية الفتية... لكن الأفضل والأجل من هؤلاء جميعًا هو المعلم المربي الذي يبني وينشئ القلوب والعقول ويشكِّل الوجدان والشعور... وقد يعترض معترض على قول شوقي: "كاد المعلم أن يكون رسولًا"؛ فيتعجب وأين منزلة المعلمين من منزلة المرسلين؟! ونجيبه: أوما علمت أن المعلم لا يكون معلمًا بحق ما لم يكن عالمًا! فإن فاقد الشيء لا يعطيه، فكيف يعلِّم وهو غير عالم؟! فالمعلم غيره لا بد قبلها أن يكون عالمًا، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر" (الترمذي)، فلا عجب أن تأتي منزلة العالم العامل المعلم بعد منزلة الأنبياء والرسل. لكن الناظر إلى حال كثير من المعلمين اليوم يتأسف ويتحسر؛ تُرى ماذا يُعلِّم النشءَ جاهلٌ؟! تُرى هل ينير الطريق للأجيال أعمى؟! تُرى هل يسابقهم إلى الهدى أعرج أو أشل؟! حتى لقد قسى أحدهم على معلمي اليوم فعارض شوقي قائلًا: قم بالـمــعــلــــم واترك التبجيلًا *** كاد المعلم .....
تربية الأبناء
1٬366
لايوجد
3
(1355)

تربية الأبناء

1438/10/11
التربية لغة: إذا رجعنا إلى معاجم اللغة العربية وجدنا لكلمة التربية أصولاً لغوية ثلاثة: الأصل الأول:رَبا يربو بمعنى زادَ ونما، فتكون التربية هنا بمعنى النمو والزيادة،كما في قوله تعالى :(يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ) [سورة البقرة: 276]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ) [الحج: 5]. (وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّبًا لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ) [الروم: 39]. الأصل الثاني:رَبى يربي على وزن خفى يخفي،وتكون التربية بمعنى التنشئة والرعاية،كما في قوله تعالى: (قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ) [الشعراء: 18]. (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) [الإسراء: 24]. وعليه قول الأعرابي : فمن يكُ سائلاً عني فإني *** بم .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات