طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(1٬569)
1350

خطب مختارة لعيد الأضحى المبارك عام 1437هـ

1439/11/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وإذا كانت الأمم قد اعتادت على تشريع الأعياد وتخصيصها للمناسبات الدينية والوطنية والاحتفاء والاحتفال بها، وجعلت مواسم الأعياد أيام فرح واحتفال مطلق الغرائز، لا يتقيد فيه المحتفلون بقيم سامية وأهداف نبيلة، بل جعلوا مواسم الإجازات والأعياد مواسم لإطلاق الغرائز وتوحش الشهوات وإشباع الرغبات من كل الطرق…

تميز الإسلام عن غيره من الرسالات السماوية والفلسفات الأرضية بخصائص سامية وغايات نبيلة، وأهداف طموحة، ومُثل وقيم عظيمة، فيتميز الإسلام في مقاصده وأعماله وأهدافه عن غيره من المناهج والنظريات،  وحثَّ الإسلام على تفرُّد المسلمين وتميزهم عن غيرهم وأن يكونوا شامة بين الأمم متفردين بمزايا فاضلة، وأعمال عظمية.

 

وإذا كانت الأمم قد اعتادت على تشريع الأعياد وتخصيصها للمناسبات الدينية والوطنية والاحتفاء والاحتفال بها، وجعلت مواسم الأعياد أيام فرح واحتفال مطلق الغرائز، لا يتقيد فيه المحتفلون بقيم سامية وأهداف نبيلة، بل جعلوا مواسم الإجازات والأعياد مواسم لإطلاق الغرائز وتوحش الشهوات وإشباع الرغبات من كل الطرق سواء منها المباحة أو المحرمة، فقد خالف الإسلام هذه النظرة الشهوانية للأعياد، وجعلها من العبادات.

 

إن للأعياد في الإسلام سمات وخصائص سامية، فقد ربط الله أفراح المؤمنين واحتفالاتهم بالطاعة والإنابة إليه، وجعل قبل يومي العيد؛ يوم الفطر ويوم الأضحى، مواسم للطاعة، يغفر الله فيها لعباده، ويقربهم إليه، ويرفع بطاعاتهم ذِكْرهم وأجرهم عنده.

 

فجاء عيد الفطر عقب فريضة الله في الصيام، فيصوم المسلمون شهر رمضان ويقومون لياليه، ويتصدقون بصدقة الفطر، ويعتمرون ويتصدقون، فتأتي فرحة العيد ملازمة لفرحة الطاعة.

 

وكذا في عيد الأضحى ربط الله فرحة المسلمين واحتفالاتهم بأداء فريضة الله في الحج لمن يسره الله لهم، ومن لم يكتب له الحج، منَّ الله عليهم بموسم عشر ذي الحجة، وفيه من النفحات والطاعات، من صوم وذكر وتلاوة للقرآن وكثرة أعمال البر، ما يسليهم عن عدم مشاركتهم الحجيج.

 

وكذا نتبين أن فلسفة العيد في الإسلام قائمة على الفرح بالطاعات والقرب من رب الأرض والسماوات، وصدق الله: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس: 58]، وعدم الغرق في بحار الشهوات المحرمة.

 

ومن فلسفة الأعياد في الإسلام: نشر الفرح والسعادة والأمل والتفاؤل:

فيباح الترفيه عن النفس والتوسعة على الأهل، فعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ دَخَلَ عَلَيْهَا وَالنَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ­- عِنْدَهَا يَوْمَ فِطْرٍ أَوْ أَضْحًى، وَعِنْدَهَا قَيْنَتَانِ تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاذَفَتْ الْأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثٍ. فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: مِزْمَارُ الشَّيْطَانِ مَرَّتَيْنِ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “دَعْهُمَا يَا أَبَا بَكْرٍ! إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا، وَإِنَّ عِيدَنَا هَذَا الْيَوْمُ”(متفق عليه).

 

وعن عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: وَاللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُومُ عَلَى بَابِ حُجْرَتِي وَالْحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ بِالْحِرَابِ فِي الْمَسْجِدِ، وَرَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَسْتُرُنِي بِثَوْبِهِ لأَنْظُرَ إِلَى لَعِبِهِمْ بَيْنَ أُذُنِهِ وَعَاتِقِهِ، ثُمَّ يَقُومُ مِنْ أَجْلِي حَتَّى أَكُونَ أَنَا الَّتِي أَنْصَرِفُ، فَاقْدُرُوا قَدْرَ الْجَارِيَةِ الْحَدِيثَةِ السِّنِّ الْحَرِيصَةِ عَلَى اللَّهْوِ. وَقَالَتْ: كَانَ يَوْمُ عِيدٍ تَلْعَبُ السُّودَانُ بِالدَّرَقِ وَالْحِرَابِ”(رواه البيهقي في الآداب، والبخاري محتصرًا).

 

وكذا روي عن النبي –صلى الله عليه وسلم- التخفيف عن أصحابه في أيام الأعياد وإباحة الطيبات فرحًا بالعيد، فقال عن أيام التشريق: “إن هذه أيام أكل وشرب وبعال، فلا تصوموها” والبعال: الجماع.(أخرجه الطبراني (11587) قال الهيثمي (3/203) إسناده حسن. وضعفه الألباني).

 

ومن فلسفة العيد في الإسلام: التصافي والتسامح والتلاقي والتزاور، والتواصل والتكافل الاجتماعي، فينبغي للمسلمين أن يحرصوا على أخوتهم، ونشر ثقافة التسامح في المجتمع، وأولى الناس بالتسامح الأقارب، الأب والأم، والزوج والزوجة، والابن والابنة، والأخوال والأعمام، لا ينبغي لنا في أيام العيد أن نتقاطع ولا نتدابر، بل نتواصل، لذا كان من سنته –صلى الله عليه وسلم- يوم العيد مخالفة الطريق؛ ليرى المسلمون بعضهم بعضًا، ويفشوا السلام والتلاقي والمودة فيما بينهم، ليصبحوا جسدًا واحدًا.

 

وهناك عدد من المخالفات الشرعية لفلسفة العيد في الإسلام: كثرة التشاؤم والأحزان لما يحل بالأمة المسلمة اليوم من ابتلاءات صعبة وشديدة، وهذه الآلام وإن كانت تفتك بالإنسان، وتصيبه بأنواع الهموم والغموم والأحزان، إلا أن العيد وتجدد الأيام يدعو المسلم دائمًا إلى أن يظن بربه خيرًا، وأن الابتلاء المصبوب على المسلمين لحِكَم جليلة يعلمها الله، وأنه سبحانه يملي للكافرين، ويصطفي من عباده شهداء، ويبتلي الجميع في اختياراتهم ومواقفهم، فمع الحزن والرغبة إلى الله في أن يرفع الكروب ويزيل البلاء عن الأمة، إلا أن المسلمين يجب عليهم أن يظهروا عزتهم وقوتهم وعدم خضوعهم ولا يأسهم ولا استسلامهم لمؤامرات الأعداء.

 

في هذا اليوم العظيم نتذكر كيف صبَّ البلاء على نبي الله إبراهيم وزوجه وابنه، وكيف أنهم صبروا على الابتلاء فمكن الله لهم وأعلى ذكرهم، وجعلهم للعالمين آية، فنتذكر سنة الأضاحي وسببها ونتائجها، فنذكر الثقة واليقين برب العالمين والتسليم لأمره وحكمه.

 

إن عيد الأضحى والحج فيه معاني كثيرة ودلالات عظيمة لمن تأملها، نسأل الله أن يفقهنا في ديننا وأن يرزقنا حج بيته الحرام فلا يعلم الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها، اللهم ارزقنا حج بيتك وارزق كل مشتاق، وارفع الكرب عن أمتنا، وكل عام أنتم بخير.

 

ولعل أول من يهنئ الناس بالعيد وأقدر من يستطيع -بما حباه الله- أن ينشر الفرحة والسعادة بالعيد في قلوب المسلمين هم فرسان المنابر من الخطباء المفوهين؛ فمن خلال كلماتهم يُذهب الله -تعالى- الحزن عن المحزونين ويُدخِل الفرحة والبهجة على السامعين… لذا فقد جمعنا اليوم عددًا من خطبهم لعام 1437هـ التي يفتح الله بها القلوب ويُبْهِج بها الأرواح ويُعلِّم بها العقول، فجاءت على الصورة التالية:

خطبة عيد الأضحى 1437 (الإسلام رسالة كاملة)
2٬213
211
10
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437 (الإسلام رسالة كاملة)

1437/12/11
الخطبة الأولى: الحمدُ لله الذي بعثَ نبيَّه الخاتمَ هدايةً وحُجَّة، وكتبَ النجاةَ لمن لزِمَ سبيلَه واقتفَى في الدينِ نهجَه، وجعلَ مكَّة والمشاعِر مثابةً للناسِ ومحجَّة، وكعبةَ الله قبلةً للمُصلِّي حيث كان يمَّمَ شطرَها وتوجَّه، (وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا) [الإسراء: 111]. الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبرُ كبيرًا، والحمدُ لله كثيرًا، وسبحانَ الله بُكرةً وأصيلاً. الله أكبرُ عدد ما أحرمَ في المواقيت الحُجَّاج، والله أكبرُ عدد ما فاضَت بالحَجيج فِجاج، الله أكبرُ عدد ما بانَ صُبحٌ بعد ليل، والله أكبرُ عدد ما لاحَ برقٌ وناحَ وَرقٌ وعدد قَطر السَّيل، الله أكبرُ عدد ما سُحَّت مدامِعُ الحَجيج في هذه العرَصَات، والله أكبرُ عدد ما مُحِيَت هاهنا من ذنوبٍ وأُقِيلَت من عثَرَت، الله أكبرُ عدد ما جاشَت نفوسٌ إلى هذي الرُّبُوع، والله أكبرُ عدد ما تاقَت إليها قلوبٌ وانسابَت على روابِيها الجُموع، الله أكبرُ عدد ما ارتفَعَت هاهنا من دعوات، والله أكبرُ عدد ما قُرِئَت سُورٍ أو تُلِيَت في أرضِنا الآيات. الله أكبرُ عدد ما طافُوا بالبيتِ وسعَوا، وباتُوا بمُزدلِفة ومِنى ووقفُوا بعرفات، الله أكبرُ عدد ما نُسِكَت أضاحٍ وسِيقَ الهَدي، وعدد ما أُريقَت دماؤُها لتضحِيةٍ وفَدي، الله أكبرُ تشدُو بها شِفاهُ المُسلمين رُكو .....
الملفات المرفقة
رسالة كاملة
عدد التحميل 211
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟
1٬871
321
39
(1350)

خطبة عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟

1437/12/02
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ؛ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، وَخَالِقِ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ. وَالْحَمْدُ لِلهِ الْكَبِيرِ المُتَعَالِ، عَزِيزٌ لَا يُرَامُ، وَمَلِكٌ لَا يُضَامُ، وَقَيُّومٌ لَا يَنَامُ، بِيَدِهِ مَعَاقِدُ الْعِزِّ، وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ، وَلَا أَحَدَ مِنْ دُونِهِ يَمْلِكُ النَّفْعَ وَالضُّرَّ. (الحَمْدُ لِلهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ) [الإسراء: 111] وَاللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ وَلِلهِ الْحَمْدُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ وَفَّقَ مَنْ شَاءَ لِطَاعَتِهِ فَكَانَ عَمَلُهُمْ مَبْرُورًا، وَسَعْيُهُمْ مَشْكُورًا، وَصَرَفَ أَهْلَ الشِّقْوَةِ عَنْ طَرِيقِهِ فَكَانُوا قَوْمًا بُورًا، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ وَقَفَ فِي المَشَاعِرِ، وَعَظَّمَ الشَّعَائِرَ، وَخَطَبَ النَّاسَ فَعَظَّمَ الْحُرُمَاتِ، وَنَهَى عَنِ الْمُحَرَّمَاتِ، وَأَمَرَ بِالطَّاعَاتِ، وَأَشْهَدَ الْحُجَّاجَ عَلَى بَلَاغِهِ فَشَهِدُوا، فَأَشْهَدَ اللهَ تَعَالَى عَلَى شَهَادَتِهِمْ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. اللهُ أَكْبَرُ ا .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟ – مشكولة
عدد التحميل 321
عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟
عدد التحميل 321
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ (التسليم)
1٬133
149
22
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ (التسليم)

1437/12/08
الخطبة الأولى: الحَمْدُ للهِ المُتَفرِّدِ بالعِزَّةِ والكِبْرياءِ، المُسْتَحِقِ للحمدِ والثَّنَاءِ، بيدِهِ الخِيرِ ومنه الخَيْرِ، فله الحمدُ والشُّكرُ على وافرِ النِّعمِ وجزيلِ العطاءِ، وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له يُدبِّر الأمر كيف يشاء، وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه إمامُ المتقينَ وسيدُ الحُنَفَاءِ، صلى الله عليه وعلى آلِهِ الشُّرَفَاء، وصحابتِه الأتقياء، وسلَّم تسليماً كثيراً ما دامت الأرضُ والسماء. الله أكبر (تسعاً) اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، جَلَّ عَن الأَشْبَاهِ وَالأَنْدَادِ، وَتَنزَّه عَن الصَّاحبةِ وَالأوْلَادِ، وَنَفَذَ حُكْمُهُ في جَمِيْعِ العِبَاد. اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ سَبَّحَ بِحَمْدِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ، وَأَطَّتْ لِعَظَمَتِهِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرَضُونَ. اللهُ أَكْبَرُ كَبِيراً، والحَمْدُ للهِ كَثِيراً وَسُبْحانَ اللهِ بُكْرَةً وَأَصِيْلاً. إِخْوَةَ الإِيمَانِ: مَبْدَأٌ قرَّرَهُ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ، وَأَسَاسٌ ثَابِتٌ عِنْدَ كُلِّ صَاحِبِ مُعْتَقَدٍ سَلِيمٍ، مَا لَاحَ هِلَالُ الْحَجِّ إِلَّا أَشْرَقَتْ مَعَالِمُهُ، وَمَا حَانَتْ أَنْسَاكُ الْحَجِّ إِلَّا تَأَكَّدَ تَقْرِيرُهُ فِي كُلِّ مَشْعَرٍ وَمَنْسكٍ. التَّسْلِيمُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ هُوَ أَسَاسُ الْمِلِّةِ وَرُكْنُ الدِّينِ، وَهُوَ مِنْ أَوْلَوِيَّاتِ حَقِّ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ، وَحَقِّ رَسُولِهِ صَلّ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى (التسليم)
عدد التحميل 149
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد النحر 1437هـ
1٬401
149
20
(1350)

خطبة عيد النحر 1437هـ

1437/12/08
الخطبة الأولى: اللهُ أَكبَرُ اللهُ أَكبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاللهُ أَكبَرُ، اللهُ أَكبَرُ وَللهِ الحَمدُ. (الحَمدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِم يَعدِلُونَ. هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِندَهُ ثُمَّ أَنتُم تَمتَرُونَ. وَهُوَ اللهُ في السَّمَاوَاتِ وَفي الأَرضِ يَعلَمُ سِرَّكُم وَجَهرَكُم وَيَعلَمُ مَا تَكسِبُونَ) [الأنعام: 1- 3]. وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى المَبعُوثِ رَحمَةً لِلعَالَمِينَ، وَحُجَّةً عَلَى الخَلقِ أَجمَعِينَ، نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ الأَمِينِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِهِ وَالتَّابِعِينَ، وَمَن تَبِعَهُم بِإِحسَانٍ وَسَارَ عَلَى نَهجِهِم إِلى يَومِ الدِّينِ. أَمَّا بَعدُ، فَيَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤمِنُونَ (وَاتَّقُوا يَومًا تُرجَعُونَ فِيهِ إِلى اللهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفسٍ مَا كَسَبَت وَهُم لا يُظلَمُونَ) [البقرة: 281]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ، إِنَّكُمُ في يَومٍ عَظِيمٍ مِن أَيَّامِ اللهِ، خُتِمَت بِهِ أَيَّامٌ مَعلُومَاتٌ، وَتَتلُوهُ أَيَّامٌ مَعدُودَاتٌ، وَكُلُّهَا أَيَّامٌ شَرِيفَةٌ مُنِيفَةٌ، شُرِعَت لِلمُسلِمِينَ فِيهَا أَعمَالٌ هِيَ مِن أَجَلِّ العِبَادَاتِ وَأَعظَمِ الطَّاعَاتِ وَأَزكَاهَا عِندَ اللهِ، مِن حَجِّ بَيت .....
الملفات المرفقة
عيد النحر 1437هـ
عدد التحميل 149
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
1٬340
179
34
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/12/08
الخطبة الأولى: الحمد لله حمدا كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى, إلهُ الأولين والآخرين ومدبرُ الأمور وكاشف الضر والبلوى, العظيمُ في ملكه, الحكيمُ في تدبيره,اللطيف في قضاءه, لا تخفى عليه خافية ولا يعجزه شيء, وهو عالم السر والنجوى. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الحمد في الآخرة والأولى, الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, المؤيدُ بالوحي من السماء, والنبي المجتبى, والرسول المصطفى, اللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحابته أولي البصائر والنهى. الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله. الله أكبر عدد ما لبى حاج وكبر، الله أكبر عدد ما خَلق من الخلق وصور، الله أكبر كبيراً. أما بعد: فاتقوا الله أيها المؤمنون, واذكروا أن بلوغ مواسم الطاعات والمرء من ضمن الشهود, نعمة وأي نعمة, فاحمدوه أن بلغتم الموسم, والأبدان صحيحة, والقوى باقية, والأمن محفوظ, والدين تامّ, وليومٌ يُمد في العمر لهو غنيمة لمن قدّم فيه صالحاً يجده يوم أن يلقى ربه. عباد الله: في مثل هذه الأيام وقبل أربعة عشر قرناً, وفي السنة العاشرة من الهجرة, كانت مشاعر الحج, وبقاع مكة على موعد مع أعظم حجة في التاريخ, حجةٍ قائدُ الجموع فيها سيد البشرية عليه السلام, وحوله أصحابه الكرام, يقتدون به ويأخذون عنه نسكه, فكانت حجة الوداع, وهي لعمري حجةٌ مليئة بالدروس, غامرةٌ بالمواقف, وليس بنا هنا حديثٌ عنها, لكنا نقف مع خطبته فيها بعرفة. .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ3
عدد التحميل 179
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
1٬424
155
31
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/12/06
الخطبة الأولى: اللهُ أَكْبَرُ (9 مرات). الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، الْقَوِيِّ الْمَتِينِ, رَبِّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الْأَرَضِينَ, يُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ يَشَاءُ، وَيَنْزِعُهُ مِمَّنْ يَشَاءُ، يُعِزُّ مَنْ يَشَاءُ، وَيُذِلُّ مَنْ يَشَاءُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، خَلَقَ فَسَوَّى وَقَدَّرَ فَهَدَى، وَخَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى. أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ رَبُّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ، وَخَالِقُ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ، وَمُخْرِجُهُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَخِيْرَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ وِأَمِينُهُ عَلَى وَحْيِهِ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: هَذَا يَوْمُ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ مِنْ أَعْظَمِ أَيَّامِ اللهِ وَفِيهِ تُقَامُ شَعَائِرُ الْإِسْلَامِ مِنْ صَلَاةِ الْعِيدِ فِي الْبُلْدَان، وَمِنْ ذَبْحِ الْأَضَاحِي وَالْقُرْبَانِ، وَفِي عَرَفَاتٍ وَمُزْدَلِفَةَ وَقَفَ الْحُجَّاجُ مُلَبِّينَ وَمُكَبِّرينَ، وَفِي مِنَى يَرْمُونَ الْجَمْرَاتِ، وَيَذْبَحُونَ الْهَدْيَ وَيَتَقَرَّبُونَ إِلَى رَبِّ الْأَرْضِ وَالسَّمَوَاتِ، ثُمَّ يَحْلِقُونَ رَؤُوسَهُمْ وَيُقَصِّرُونَ تَذَلُّلَا لَهُ وَتَعَبُّدَاً، يَدْعُونَ اللهَ مُبْتَهِلِينَ وَيَسْأَلُ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ2
عدد التحميل 155
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
865
76
3
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/12/17
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، الحمد لله رب العالمين شرع لنا دينًا قويمًا وهدانا صراطًا مستقيمًا، وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم:34]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله وصفيه وخليله بلغ الرسالة وأدى الأمانة، ونصح الأمة وجاهد في سبيل ربه حق الجهاد ولم يترك شيء مما أمر به إلا بلَّغه، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثره واهتدى بهداه. الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله، أكبر الله أكبر وله الحمد، الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً. أما بعد أيها المسلمون عباد الله: فإنكم في يوم من أيام الله، في يوم عظيم عظَّم الله شأنه وأقسم به في كتابه فقال جل من قائل: (وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ) [البروج:3]، وقال جل من قائل: (وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ)[الفجر:3]. هذا هو يوم الحج الأكبر، هذا هو اليوم المبارك الذي يرمي فيه الحجاج جمرة العقبة بسبع حصيات ثم ينحرون هديهم تقربًا إلى الله -عز وجل- ثم يحلقون رءوسهم ثم يطوفون بالبيت العتيق (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ4
عدد التحميل 76
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1437هـ
1٬150
99
3
(1350)

خطبة عيد الأضحى المبارك لعام 1437هـ

1437/12/16
الخطبة الأولى: الحمد لله تتابع فضله، وتجدد بره وإنعامه، خلقنا ورزقنا، وآونا وهدانا، ومن كل خير أعطانا. فسبحانك اللهم ربنا وبحمدك لا إله إلا أنت, ما عبدناك حق عبادتك، سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت ما قدرناك حق قدرك، سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون، سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت تعلم مثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وأنت الله لا إله إلا أنت العزيز الجبار، سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت الخير كله بيديك والشر ليس إليك، مصير كل أحد إليك، ورزق كل أحد عليك. سبحانك اللهم وبحمدك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، خلقتنا ولا قدرة لنا، ورزقتنا ولا قوة لنا، وهديتنا إلى الإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، ما ترك أمراً نحتاجه إلا بينه، ولا أمراً يحذر منه إلا حذَّره، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً. الله أكبر... أما بعد: فأعوام يتلوها أعوام، يقلب الله فيها الليل والنهار، ويصرف فيها الأحوال والأقدار! هذه الدنيا -يا عبد الله- وهذه أيامها لن تجد أبلغ وصفا من وصف الله لها: (كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ) [القيامة: 20]، فهي عاجلة في انقضائها، أفراحها لا تدوم، لذاتها تنتهي, وحسراتها تنقضي: (وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) [آل عمر .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك لعام 1437هـ
عدد التحميل 99
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
737
97
1
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/12/23
الخطبة الأولى: إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وأمينه على وحيه وخيرته من خلقه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أئمة الهدى ومصابيح الدجى ومن تبعهم واكتفى وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين. الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. الله أكبر عدد ما أحرم الحجاج من الميقات، وكلما لبى الملبون وزيد في الحسنات. الله أكبر عدد ما دخل الحجاج مكة ومنىً ومزدلفة وعرفات. الله أكبر عدد ما طاف الطائفون بالبيت الحرام وعظموا الحرمات. الله أكبر عدد من سعى بين الصفا والمروة من المرات. والله أكبر عدد ما حلقوا الرءوس تعظيماً لرب البريات. الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكره وأصيلاً، وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: فيا عباد الله: لا وصية في الدنيا أنفع للعبد وأسعد له في الدنيا والآخرة من الوصية بتقوى الله -عز وجل- ففي تقوى الله صلاح النفوس وتزكية القلوب وتهذيب الأخلاق وحسن العمل، بل الحياة الطيبة الهنية الرضية في الدن .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ5
عدد التحميل 97
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
2٬459
276
99
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/11/29
الْخُطْبَةُ الْأُولَى: إنَّ الحمدَ للهِ، نَحْمَدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفِرُهُ، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهدِ اللهُ فلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شريكَ لَهُ،تَعْظِيمًا لِشَأْنِهِ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسُولُهُ، وَخَلِيلُهُ - صَلَّى اللهُ عليهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كثيرًا. أمَّا بَعْدُ.. فَاتَّقُوا اللهَ- عِبَادَ اللهِ- حقَّ التَّقْوَى؛ واعلَمُوا أنَّ أَجْسَادَكُمْ عَلَى النَّارِ لَا تَقْوَى. وَاِعْلَمُوا بِأَنَّ خَيْرَ الْهَدْي هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ، وَأَنَّ شَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. عِبَادَ اللهِ: هَا هُوَ الْعِيدُ يَعُودُ، وَيُطِلُّ عَلَى الأُمَّةِ، وَيَكْسُو الْمُسْلِمَ الْيَوْمَ فَرْحَةً عَظِيمَةً، يَشْعُرُ بِهَا بَيْنَ جَوَانِحِهِ؛ فَيُعَبِّرُ عَنْهَا الْمُؤْمِنُ بِاحْتِفَالِهِ فِي هَذَا الْيَوْمِ الْمَجِيدِ. عِبَادَ اللهِ: تَذَكَّرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْنَا؛ بِأَنْ رَزَقَنَا الأَمْنَ وَالأَمَانَ، بِإِقَامَتِنَا لِشَرْعِهِ، وَاِتِبَاعِنَا لِنَهْجِ نَبِيِّهِ، -عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ-؛ فَالْحَذَرَ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ
عدد التحميل 276
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى 1437هـ
1٬440
251
25
(1350)

خطبة عيد الأضحى 1437هـ

1437/12/03
الخطبة الأولى: الله أكبر ..(سبعًا).. لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر ... الله أكبر ما ظهرت أماراتُ الفلاح على من سافر إلى بيته الحرام، الله أكبر ما ساروا في البر والبحر تحرسهم عَينُ الملك العلاَّم، الله أكبر على ما تركوا وراءهم من الأموال والأهل والأولاد لينالوا الرضوان الأكبر! الله أكبر (ثلاثا)... الله أكبر ما بسملوا وكبروا وسبَّحُوا، ولبَّوا ولبسُوا الإحرام، الله أكبر ما سعوا في سيرهم ومشيهم حتى يشهدوا الكعبة المشرفة والمُعظمة، الله أكبر ما طافوا وسعوا وشربوا من ماء زمزم شربة هنية. الله أكبر (ثلاثًا).. الحمد لله الذي تلهجت الألسنة بذكره، وانشغلت القلوب بمحبته، لا إله إلا هو, الكبير المتعال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جعل الأعياد مواسم للفرح المشروع سعيًا لتحقق الرضوان. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، المبعوث بأقوى الآيات وأفصح بيان، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه الأمجاد الأطهار وعلى كل من تبعهم وسار على نهجهم ما دام الليل والنهار. أما بعد: أيها المسلمون والمسلمات، إن لكل أمة من الأمم قديمًا وحديثًا، عيدًا يعود عليهم في يوم معلوم من كل عام.. ولخير أمة أخرجت للناس؛ أمة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها عيدان: عيد الفطر بعد شهر الصيام والقيام، وعيد الأضحى بعد حج بيت الله الحرام.. إنهما جائزتان من الرحمان لمن لربه سمع وأطاع، ولسنة نبي الله كان من الأتباع، وكيف لا يتَّبع من بشره الله بفضل هذا الاتباع (قُلْ إِن كُنتُمْ&nbs .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1437هـ1
عدد التحميل 251
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خطبة عيد الأضحى المبارك 1437هـ
824
140
3
(1350)

خطبة عيد الأضحى المبارك 1437هـ

1437/09/24
الخطبة الأولى: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كلما تنفس صبح وأسفر، الله أكبر عدد ما أمسك صائم وأفطر، الله أكبر عدد ما سجد قائم وكبر، الله أكبر عَددَ خلقِه ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومِداد كلماته، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد. الحمد لله على مواسِمِ الخير والأعيادِ والأفراح، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحده لا شريكَ له شهادةً نرجو بها الفوز والفلاح، وأشهد أن نبيَّنا محمّدًا عبده ورسوله إمام المرسلين والإصلاح، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم إلى يوم اللقاء بالجنة دار الأفراح. أمّا بعد: فاتقوا الله أيّها المسلمون، (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) [المائدة: 27]. أمة التوحيد: يعود العيد من جديد، فهذا يومُ فطرِنا من صيامنا، يوم عيدِنا، يومُ فرح المسلمين بإتمام ركن الصيام، "ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون"، فاللهم لك الحمد ولك الشكر على أن ختمت لنا رمضان، ولك الحمد على أجواء الإيمان والأمان، ولك الحمد بالفرح والسعادة هذه الأيام، ووالله ما كان هذا ليكون لولا فضل الله علينا ثم نعمة التوحيد والإسلام، التوحيد لله هو سر الأمن والبركات؛ اقرءوا إن شئتم: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ –أي: بشرك- أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُ .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك 1437هـ
عدد التحميل 140
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات