طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(220)
1035

فراغك قبل شغلك – خطب مختارة

1439/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ولا ريب أن حسن استثمار الشاب المسلم لوقت فراغه دليل خوفه من الله – تعالى -، وشعوره بمراقبته، وسبيل مهم لتكوين شخصيته على أسس سليمة من العقيدة والسلوك والعطاء، وهو أسلوب أمثل للوقاية من كل انحراف وتحلل، أما تقاعس…

تحتل مشكلة الفراغ -عند الشباب على وجه الخصوص- جانبًا كبيرًا من اهتمامات علماء الاجتماع والإصلاحيين؛ حيث عدوا استغلال أوقات الفراغ بصورة سلبية مدمرًا لكثير من قيم المجتمع السامية، فاليد الفارغة ألعوبة بيد الشيطان، يلهو بها حينًا، ويغرقها بأوحال الرذيلة حينًا، ويلقيها في مستنقعات الغواية حينًا ثالثًا، وهكذا، فهي تتقلب في كل سبيل من سبل الغواية، ولا تكف حتى ينتهي بها الحال -عياذًا بالله- إلى درك من دركات جهنم، وقديمًا قالوا: نفسك إن لم تشغلها بالخير شغلتك بالشر.

 

لقد اعتبر الإسلام وقت الفراغ لدى المسلم نعمة عظيمة تستحق التقدير والاستثمار، فهو فرصة مناسبة لتجديد النشاط وترويح النفس، وشحذ الهمم؛ بل هو مظهر تكريم للإنسان، وتقدير لجهوده؛ فلهذا يحذرنا الإسلام من هدر وقت الفراغ وعدم تقدير نعمته، ففي الحديث الشريف الذي رواه ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ”.

 

فالصحة والفراغ لدى المسلم -وهما متوفران لدى الشباب- من أعظم النعم التي يكثر هدرها وإضاعتهما بأبخس الأثمان وأتفه الشواغل، لهذا جاء الهدي النبوي يدعونا للاستفادة منهما على الوجه الصحيح بالأنشطة المفيدة الممتعة بما يعزز دعم شخصية المؤمن، والتزامه بقيمة وفضائله، وينمي فيها حب العطاء، وخدمة المجتمع، والنصح لكل مسلم.

 

ولا ريب أن حسن استثمار الشاب المسلم لوقت فراغه دليل خوفه من الله – تعالى -، وشعوره بمراقبته، وسبيل مهم لتكوين شخصيته على أسس سليمة من العقيدة والسلوك والعطاء، وهو أسلوب أمثل للوقاية من كل انحراف وتحلل، أما تقاعس الشباب في فراغه، أو انشغاله بالعبث، أو المحرمات، فأمارة على ضعف المؤمن، ومفتاح لانحراف شخصيته.

 

ومن كلمات الحسن البصري في اغتنام فرص هذه النعمة العظيمة قوله -رحمه الله-: “ما من يوم ينشق فجره إلا نادى منادٍ من قبل الحق: يا ابن آدم أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود مني بعمل صالح، فإني لا أعود إلى يوم القيامة”.

 

وإيمانًا منا بخطورة هذه القضية، فقد انتقينا لخطبائنا الكرام في هذا الأسبوع مجموعة من الخطب المختارة حول الفراغ، وكيف لا يملك كثير من الشباب القدرة على إدارة أوقات فراغهم، وكيف يتساهلون في إضاعتها وعدم استغلالها الاستغلال الأمثل، موضحين خلال ذلك طرقًا عديدة ووسائل مختلفة للاستفادة من أوقات الفراغ وتوظيفها فيما يفيد الفرد والمجتمع.

همّ الفراغ وفقه الترويح
3٬063
518
57
(1035)

همّ الفراغ وفقه الترويح

1434/08/04
الخطبة الأولى: أمّا بعد: فاتقوا اللهَ معاشرَ المسلمين، واعلَمُوا أنّ أَصدقَ الحديثِ كلامُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمّد -صلى الله عليه وسلم-، وشَرَّ الأمور محدَثاتها، وكلّ محدثةٍ بِدعة، وكلّ بدعةٍ ضلالةٌ، وعليكم بجماعةِ المسلمينَ، فإنّ يدَ الله على الجماعَةِ، ومَن شذَّ عنهم فماتَ فميتتُه جاهليّة. أيّها المسلِمون: إنّ حياةَ النّاسِ بِعامّة مَليئة بالشّواغِلِ والصّوارفِ المتضخِّمة، والتي تفتقِر من حيث الممارساتُ المتنوِّعة إلى شيءٍ من الفرز والتّرتِيب لقائمة الأولَويّات منها، مَع عدمِ إغفال النّظر حَولَ تَقديم ما هو أنفع على ما هو نافعٌ فحَسب. ثمّ إنّ الضغوطَ النفسيّة والاجتماعيّة الكبيرة الناتجةَ عَن هذا التَّضخّم ربّما ولَّدَت شيئًا من النّهَم واللّهَثِ غيرِ المعتاد تجاهَ البحثِ عمّا يبرِد غلّةَ هذه الرَّواسب المترَاكِمَة ويطفِئ أوارَها. إنّ الحضارةَ العالميّةَ اليومَ قد عُنيت بإشعالِ السِّلاح ورفعِ الصّناعة وعَولمةِ بقاعِ الأرض، تلكمُ الحضارة التي حوَّلت الإنسانَ إلى شِبه آلةٍ تعمَل مُعظمَ النهار -إن هي عَمِلت- ليكون ساهرًا أو سادرًا أو خَامدًا ليلَه كلَّه، هذه هي الثمرة الحاصلةُ، ليس إلاّ. إنّ تِلكم الحضارةَ برُمَّتها لم تَكُن كَفيلةً في إيجادِ الإنسانِ العاقِلِ الإنسانِ المدرِك الإنسانِ الموقِن بِقيمةِ وجودِه في هذهِ الحياةِ وحِكمةِ خلقِ الله له، بَل إنَّ ما فيها من آلياتٍ متطوِّرة وتقنيّات كان سببًا بصورةٍ ما في إيجاد شيءٍ من ا .....
الملفات المرفقة
الفراغ وفقه الترويح
عدد التحميل 518
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
نعمتا الصحة والفراغ
3٬045
671
51
(1035)

نعمتا الصحة والفراغ

1434/08/04
الخطبة الأولى: أما بعد: فيا عباد الله: اتقوا الله الذي وَسِع كل شيء رحمةً وعلمًا، واشكروه على ما أسبغ عليكم من نعمه الظاهرة والباطنة، واذكروا أنه قد وعد الشاكرَ بالمزيد، وتوعّد الكافر بالعذاب الشديد. أيها المسلمون: إنه إذا كان تتابعُ النعم، وترادُف المِنَنِ، وتعاقُب الآلاء، فَيْضًا من الربّ الكريم لا يَغِيض، وغَيْثًا مِدْرَارًا لا ينقطع، كما قال -عز من قائل-: (وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم:34]. فإن من هذا الفَيْضِ نعمتين يُغْبَنُ فيهما كثير من الناس، جاء ذكرهما في الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه عن ابن عباس -رضي الله عنهما- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "نعمتان مَغْبُونٌ فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ". فكم ممن مَتّعه الله بسمعه وبصره وقوته، وحفظ عليه نُضْرَة الشباب ورَوْنَقَه وبهاءه، مَغْبُونٌ في صحته حين لا يستعملها فيما يبلّغه رضوان ربه الأعلى ونزول دار كرامته، وحين لا يستثمرها في كل ما يسعد به في دنياه وآخرته، وحين ينسى أن آفة النعم الزوال؟! فكم من صحيح لا يشكو من عِلّة في نفسه أو جسمه نزل به السقَامُ، ووَهَنْتُه الأمراضُ، وأقضّت مضجعَه العِللُ فسعت به إلى شيخوخة مبكّرة، وعِلّة مُسْتَحْكِمة، أو داءٍ حائل بينه وبين ما يشتهي من متع الحياة الأثيرة لديه، المُذَلّلة المبذولة بين يديه، فإن كان ممن أبلى شبابه، وأفنى عمره، واستنفد قوته فيما يحرم من الشهوات و .....
الملفات المرفقة
الصحة والفراغ
عدد التحميل 671
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الفراغ بين الاستغلال والضياع
2٬124
321
15
(1035)

الفراغ بين الاستغلال والضياع

1434/05/04
الخطبة الأولى: الحمد لله فاطر الفِطَرَ، وخالق البشر، ومُبدع الأشباح والصور، أحمده تعالى حمدًا كثيرًا كما أمر، حمدًا يتجدد في الآصال والبكر، وأشكره سبحانه وقد تأذن بالزيادة لمن شكر، سبحانه هو العالم بكل ما خفي وما ظهر. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له لا ملجأ من دونه ولا وزر، وأشهد أن نبينا محمدًا عبد الله ورسوله الشافع المشفع في المحشر، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، والمتوج بالمقام الأسمى الأكبر، والمجد الأعلى الأطهر، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه السادة الغرر، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما كبَّر الله مكبرٌ وذكر، وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: فلنتق الله -عباد الله- في كل ما نأتي وما نذر، ولنستجب له -سبحانه- في كل ما نهى وأمر. أمة الإسلام: يظل المسلم الحق ثابتًا على مبادئه، وفيًا لدينه وعقيدته، معتزًّا بأصالته وشخصيته، مستمسكًا بإسلامه، مقيمًا لشعائره فخورًا بشرائعه، داعيًا إلى سبيله، لا يحده عن القيام برسالته زمان دون زمان، ولا يحول بينه وبين تحقيق عبوديته لربه مكان دون آخر، فمُحيَّاه كله لله، وأعماله كلها لمولاه: (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) [الأنعام: 162-163]، فحيثما كان وحلَّ، وأينما وجد وارتحل، فإنه يضع التقوى شعاره، وطاعة الله دثاره، في سره وعلانيته، وعسره ويسره، ومنشطه ومكرهه، وحضره وسفره، وفراغه وش .....
الملفات المرفقة
بين الاستغلال والضياع
عدد التحميل 321
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الشباب والفراغ والإجازة
3٬799
528
31
(1035)

الشباب والفراغ والإجازة

1433/07/20
الخطبة الأولى: الحمد لله، الحمد لله آوَى مَنْ إلى لُطفِه أوَى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، داوَى بإنعامه من يَئِسَ من أسقامه الدَّوَا، وأشهد أن نبيَّنا وسيدَنا محمدًا عبده ورسوله من اتَّبَعه كان على الخيرِ والهُدى، ومن عصاه كان في الغِوايةِ والرَّدَى، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً تبقَى وسلامًا يَتْرَى. أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله؛ فإن تقواه أفضلُ مُكتسَب، وطاعتَه أعلى نسَب: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. أيها المسلمون: الحذرُ والاحتِرازُ، وأخذُ الحَيطةِ قبل وقوعِ المكروه، واجتِنابُ التهاوُن صريحُ الفِطرة، ودليلُ الفِطنة، ومن غلبَ عليه الحَذَر، واستعمَلَ الحَزمَ، وتيقَّظَ وتحفَّظَ، سلِمَ وأمِنَ، ولا أمانَ مع الإهمال، ولا سلامةَ مع الاستِرسال. ومن الشبابِ والفَتَيات من يطيشُ لحظةَ الفراغ، ويستبِدُّ به الفرحُ بالإجازة، وتأخُذه الرغبةُ في الترويحِ والتنفيسِ فيقتحِمُ كلَّ مكان، ويضربُ كلَّ طريق، يُغريهِ كلُّ من يُلاقيه، ويستهوِيه كلُّ من يُوالِيه. والعدُوُّ يلتمِسُ الغِرَّة، ويلمَحُ الغفلةَ، ويُذكِي العُيون، وينصِبُ الأبصار، ويرصُدُ ويُلاحِظ ليفترِسَ طُعمتَه، ويقتنِصَ نقُذَتَه. وأكثرُ الفِتيان والفَتَيات صغار أغرار يُخدَعون ويُستجَرُّون، فعلى الأولياء أن يأخُذوا لهذه الإجازاتِ مزيدًا من التحفُّظ والتيقُّظ، والرعايةِ والعِناية، والحَزمِ والحَذ .....
الملفات المرفقة
والفراغ والإجازة
عدد التحميل 528
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
مشكلة الفراغ
8٬318
1376
75
(1035)

مشكلة الفراغ

1431/12/26
أما بعد: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله، فهي السعادة في الدارين، والنجاة يوم يقوم الناس لرب العالمين: (ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. عباد الله: دارَ الزمان دورتَه، وأقبل الصيف بحر نهاره الطويل وليله القصير، ومع هذه البداية تتعالى الصيحات محذرة من أضرار الفراغ على النشء، وما قد يسببه لهم من جنوح وانحراف، وقتُ الفراغ باتساعه الخطير الذي أفرزته الحضارة المعاصرة غدا خطرًا وعبئًا كبيرًا على حركة المجتمع، وهو في العصر الحاضر يتجاوز فراغ الوقت إلى فراغ النفس وفراغ القلب وفراغ القيم والمبادئ وفراغ الأهداف الجادة. لقد نشأت مشكلة الفراغ عن انعدام الهدف من الحياة، فليست مشكلة الفراغ أصيلة نابعة من فطرة الإنسان، وإنما هي مشكلة طارئة نابعة من جنس الحضارة المعاصرة. الفراغ يجعل الإنسان يشعر بأنه لا فائدة له، وأنه عضو مشلول في المجتمع لا ينتج ولا يفيد، فالإنسان الفارغ لا يترقب شيئًا تهفو إليه نفسه كنتيجة لعمله، فهو بلا هدف في الحياة، وأيُّ حياة هذه التي لا هدف لها. الفراغ وسيلة من وسائل إبليس، يوسوس بها للإنسان، فيثير فيه كوامن الغريزة ويُلهبها فتحرقه؛ إذ إن وفرة الوقت دون عمل أيًّا كان يوقع ص .....
الملفات المرفقة
الفراغ
عدد التحميل 1376
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
وفي الإجازة عمل وإنجاز
3٬846
1096
52
(1035)

وفي الإجازة عمل وإنجاز

1433/07/17
الحمد لله العليم القدير؛ (جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) [الفرقان:62] نحمده على نعمه وآلائه، ونشكره على فضله وإحسانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ جعل الدنيا دار عمل، وجعل الموت نهاية العمل؛ ليُجزى كل عامل بما عمل (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الجَزَاءَ الأَوْفَى) [النَّجم:40-41]. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ حذر أمته من الغرور بالدنيا ومتاعها، وبين لهم حقيقتها، وكشف لهم حقارتها، وأظهر خوفه عليهم منها، وأقسم قائلا: «فَوَ الله مَا الفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ» صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين. أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، واعمروا أوقاتكم بطاعته عز وجل؛ فكل وقت يمر بالعبد ليس له فيه طاعة فهو عليه خسارة، والمفرطون في الدنيا من أهل النار يتمنون العودة إليها حين مفارقتها لا لأجل متاعها وعمرانها، ولا لأجل المال والولد؛ وإنما لأجل العمل الصالح، حين عاينوا أهميته حال احتضارهم (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ المَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِي .....
الملفات المرفقة
الإجازة عمل وإنجاز – مشكولة
عدد التحميل 1096
الإجازة عمل وإنجاز
عدد التحميل 1096
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
هل لدى المؤمن وقت فراغ؟
4٬180
1698
42
(1035)

هل لدى المؤمن وقت فراغ؟

1432/08/17
الحمد لله الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد، أحصى كل شيءٍ علماً، كتب على هذه الدنيا الزوال والفناء، وتفرد بالدوام والبقاء، لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه، وهو السميع البصير، سبحانه! لا عِز إلا في طاعته، ولا فوز إلا في قربه، ولا غنى لنا عنه طرفة عين ولا أقل من ذلك. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي اكتمل به عقد النبوة، فطوبى لمن والاه وتولاه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين، وسَلَّم تسليماً كثيراً. أما بعد: أيها الفضلاء: ونحن على عتبات الإجازة الصيفية نسأل سؤالا مهما: هل لدى المؤمن وقت فراغ؟! إنه سؤال مهم جدا يحتاج إلى إجابة. وقبل أن نجيب على هذا السؤال نقول: إننا وللأسف الشديد نسمع بين الحين والآخر من بعض الشباب مَن يقول لصاحبه وقرينه: تعال لنقضِ وقت الفراغ، وسمعنا مَن يقول لخليله: تعال نمشّي الوقت أو نقتل الوقت! ونرى من يقضي أوقاتاً طويلة من عمره في اللعب والدعة والراحة، وسهر الليالي الطويلة في مشاهدة أو متابعة المباريات، قد سقط حاجباه على عينيه، من كثرة المشاهدة، منشغل البال، خفيف العقل بخفة تلك الكرة التي تتحرك يميناً وشمالاً، وأمام وإلى الوراء. ونرى -كذلك- من يقضي جل وقته في التسكع في الأسواق والطرقات، والتفحيط والتطعيس، والمغازلات والمعاكسات للبنات، ثم ما يضاف إلى ذلك من إضاعة الصلوات، وسائر الحقوق والواجبات. ولذلك كان من المهم الإجابة عن ذلكم السؤال، فنقول: إن المؤمن ليس في وقته وقت فراغ .....
الملفات المرفقة
لدى المؤمن وقت فراغ
عدد التحميل 1698
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
املأ فراغك
5٬657
916
78
(1035)

املأ فراغك

1433/07/29
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا وأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ, وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ اَللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.. أما بعد: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر: 18]. بعثَ الوزيرُ عليُ بنُ عيسى طبيبًا نصرانيًّا ليعالجَ الشيخَ.. فدخلَ على شيخٍ كبيرٍ.. تجاوزَ الثمانينَ من عُمُره.. وقد أصابه المرضُ فسألَه عن حالِه وعن برنامجِه اليومي؟ فأخبره الشيخُ رحمَه اللهُ تعالى عن أوقاتِ يومِه: كانَ إذا استيقظَ صلى الفجرَ ثم بقيَ في مصلاه حتى تطلعَ الشمسُ ثم يبقى مع أهلِه في بيتِه وينامُ القيلولةَ قبلَ الظهرِ ثم يصلي الظهرَ ثم يبقى يصنِّفُ إلى العصرِ ثم يذهبُ إلى صلاةِ العصرِ فيصلي العصرَ ثم يقعدُ للتدريسِ إلى المغربِ، ثم بعدَ المغربِ يبدأُ في تدريسِ الفِقهِ واستقبالِ الطُّلابِ إلى صلاةِ العِشاءِ ثم يُغلقُ عليه بعدَ صلاةِ العشاءِ بابَ دارِه فلا يدخلُ عليه أحدٌ إلا في أمرٍ ضروريٍ، وينقطعُ للتَّصنيفِ مع المحافظةِ على حزبِه من القرآنِ الكريمِ، وكان يقرأُ كلَ ليلةٍ حظًا وافرًا.. برنامجًا حافلاً حوى حقَ اللهِ تعالى وحقَ النفسِ وحقَ الأهلِ وحقَ الناسِ.. حوى العلمَ والعبادةَ .....
الملفات المرفقة
فراغك
عدد التحميل 916
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الإجازة والفراغ
2٬717
458
26
(1035)

الإجازة والفراغ

1434/05/04
الخطبة الأولى: أما بعد: فما أن خرجنا من أزمة الاختبارات وضغوطها، وأيام الامتحانات وهمومها، حتى وجدنا أنفسنا أمام مسألة الفراغ القاتل، الذي يعد بحق مشكلةً يجب التنبه لها. عباد الله: الإجازة عند كثير منا فراغ كبير ليس له ما يسده ولا ما يشغله، وستكون المشكلة أعظم وأكبر، على فئة الشباب؛ الذين يضيقون ذرعًا بالقيود، فإذا جاءت الإجازة رأوا فيها انفراجًا مما كانوا فيه، وخروجًا عما ألفوه، ولكن هل تساءلنا بماذا يقضي شبابنا وقتَه؟! وبماذا يزجي فراغَه؟! معاشر المؤمنين: إن شبابنا سيشعرون بعد الدراسة والانتظام بكثير من الملل والسأم، لذا سينامون كثيرًا؛ ويلعبون كثيرًا، سيخرجون كثيرًا؛ ثم ماذا؟! لا شيء؛ ملل بعد ملل، سيكون لديهم تشبع كبير من أمور كثيرة؛ لأنها معادة مكررة، لذا لابد من العناية بالتنوع، ولابد من التربية على الجدية، ولو في بعض الجوانب، حتى يخرج الأولاد بشيء من الفائدة والنفع. معاشر المؤمنين: الفراغ بحد ذاته يمكن أن يكون نعمة على صاحبه، ويمكن أن يكون نقمة قاتلة، قال -صلى الله عليه وسلم-: "نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ". رواه البخاري. ومما يدل على خطورة الوقت وعظم شأنه، كون الإنسان سيسأل عنه في موقف صعب يوم القيامة، قال -صلى الله عليه وسلم-: "لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيم أفناه؟! وعن ش .....
الملفات المرفقة
والفراغ
عدد التحميل 458
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الفراغ عند الشباب وخطورته
2٬471
548
27
(1035)

الفراغ عند الشباب وخطورته

1434/05/04
الخطبة الأولى: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد: أيها المسلمون: اعلموا أن أيامكم التي تمر بكم تقربكم من ربكم، وتدنيكم من أجلكم، وتسرع بكم إلى قبوركم، وكم من مضيع لأوقاته! ماضٍ في غفلاته! فلم يُفقْ ولم يَصْحَ إلا في معسكر الموتى! فندم على ما قصر في الحياة الدنيا! الوقت هو حياة الإنسان ولا بد من استغلاله فيما يعود على الإنسان بالنفع، وفيما يدفع عنه الضر، ولعمري كم من أناس يقضون أوقاتهم في غير فائدة تذكر، أو منفعة تسطر!! ولما كان الفراغ قاتلاً للأوقات، خاصة وقت الشباب الذي هو أغلى من كل شيء؛ كان الاهتمام به أبلغ وأشد. إن الفراغ في حياة الشباب أمره خطير، وشره مستطير؛ لما خص به الشباب من خصوصيات كثيرة تختلف عن بقية مراحل عمر الإنسان. إن الشباب والفراغ والجدة *** مفسدة للمرء أي مفسدة عباد الله: فالشباب مفسدة للمرء إن لم يوجه في الخير، ومن هنا عني الإسلام بهذه المرحلة العمرية أيما عناية، ووجه الشباب إلى ما يقضون به أوقاتهم. والفراغ مفسدة للمرء إن لم يستَغلَّ فيما يعود على المرء بالنفع في حياته وبعد مماته: "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن شبابه فيم أبلاه...". والجدة والمال والغنى أيضًا من أسباب فساد الإنسان: "هل ينتظر أحدكم إلا غنى مطغيًا، أو ف .....
الملفات المرفقة
عند الشباب وخطورته
عدد التحميل 548
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات