طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16191

الرحمة

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
تاريخ الخطبة : 1438/03/17
تاريخ النشر : 1440/07/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/الرحمة وأثرها 2/الرحمة ومظاهرها 3/بِمَ تنال الرحمة؟ 4/أهمية انتشار الرحمة في المجتمع 5/بعض المفاهيم المغلوطة في الرحمة
اقتباس

وإذا انتكست الفطر سحق الإنسان، وبات يحوم حول المزابل بحثاً عن طعام أو شراب، أو شلت أعضاؤه من ويلات الحروب وقنابل الدمار، هذا إن كان في عداد الأحياء. وباتت القطط والكلام مدللة إلى حد الترف في…

الخطبة الأولى:

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].

أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

عباد الله: صفة كريمة، وعلامة أصيلة على طيب القلب وصفاء النفس، وسلامة الروح،  ألا وهي صفة الرحمة بها ينتشر الود، ويتحقق الإخاء، ويسود القسط. وبالرحمة ترعى كرامة بني الإنسان، وينتشر العدل، بها تستعلي النفوس إلى أصل فطرتها، وبفقدها يهوي الإنسان وترتكس فطرته إلى منازل الجماد الذي لا يعي ولا يهتز.

أجل إن الرحمة كمال في الطبيعة، وجمال في الخلق، يرق صاحبا لآلام الخلق ويسعى لإزالتها، ويأسى لأخطائهم وجنوحهم، فيترحم عليهم ويتمنى لهم الهداية والرحمة.

أما القسوة فتبلد في الحس، وارتكاس في الخلق، وغلظة في الطبع، وغرور وكبرياء، لا يكاد تفكير أصحاب هذا الطبع أن يتجاوز دوائرهم الضيقة، وذواتهم المريضة.

بالرحمة أو خلافها يتميز الناس إلى رحماء يرحمهم الرحمان، وقساة قلوب لهم الويل في الحياة وبعد الممات.

إخوة الإسلام: وحين تفقد الرحمة تموت آلاف من الأطفال حتف نفسها جوعاً أو عرياً وتشرد آلاف أخرى من البشر عن ديارها، وتباح لغيرها ظلماً وعدواناً، ويعتدي على النساء بغياً، بل وتبقر بطون الحوامل لاستخراج ما في أرحامها همجية وحقداً.

أين هذا من شرع السماء وهدي الأنبياء عليهم السلام؟ والرحمة في أفقها الأعلى صفة من صفات الرب -تبارك وتعالى-، وملائكة السماء تشهد بذلك وتتضرع إلى خالقها: (رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ)[غافر:7]. بل الله أرحم الراحمين، ويشهد برحمته كل من قرأ: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْء)[الأعراف:156]. إنها رحمة من يقتدر على الأخذ بقوة: (فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ)[الأنعام:147].

وهي رحمة لا يستطيع كائن إمساكاً لها أو إرسالاً: (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ)[فاطر:2].

أيها المسلمون: ورحمة ربي شاملة للحياة والأحياء لبني الإنسان والجن والحيوان، للمتقين والفجار، للأولين والآخرين، وفي الدنيا والآخرة. وظواهر هذه الرحمة يدركها من يتأمل كتاب الله أو ينظر في ملكوت الله.

من مظاهرها: تسخير الكائنات: (وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ)[القصص:73]. (رَبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً)[الاسراء:66].

ومن مظاهر الرحمة: رفع البلاء، وإن جحد المبتلون: (وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آيَاتِنَا)[يونس: 21]. (وَإِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلا صَرِيخَ لَهُمْ وَلا هُمْ يُنْقَذُونَ * إِلَّا رَحْمَةً مِنَّا وَمَتَاعاً إِلَى حِينٍ)[يّس:43-44].

وفرقٌ بين من يقال عنهم: (وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)[المؤمنون:75]، وبين من قيل عنه: (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)[الأنبياء:83-84].

أجل إنها رحمة وذكرى كما قال ربنا، ولكنها لمن؟ للعابدين.

عباد الله: ومن مظاهر رحمة الله رفع الحرج لمن به علة أو حاجة: (لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلا عَلَى الْمَرْضَى وَلا عَلَى الَّذِينَ لا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)[التوبة:91]، (فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)[البقرة:173].

ومن مظاهرها: قبول التوبة للمذنبين: (فتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)[البقرة:37]، وليست قصراً على آدم وحده، بل تشمل غيره: (أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)[المائدة:74]، (قَالَ لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)[يوسف:92].

يا أخا الإسلام: وهل علمت أن هبة الله الأهل، والذرية الصالحة من رحمة الله (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلّاً جَعَلْنَا نَبِيّاً * وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً)[مريم:49-50]، (ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا)[مريم:2]، (وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ)[ص:43].

وأن إنزال الغيث رحمة من الله: (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ)[الشورى:28]، (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ)[الروم:46].

ترى أي حد لرحمة الله، وتقديرها أزلي في كتاب عنده فوق العرش كما قال عليه الصلاة والسلام: “لما خلق الله الخلق كتب في كتاب، فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي تغلب غضبي“(رواه البخاري ومسلم).

وأثرها يمتد من الدنيا إلى الآخرة، وهو في الآخرة أعظم، والحاجة إليها أكبر فقد صح عنه -صلى الله عليه وسلم-: “إن لله مئة رحمة، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام، فيها يتعاطفون، وفيها يتراحمون، وبها تعطف الوحش على ولدها، وأخر الله تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة“(رواه مسلم).

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ وبعد:

أيها المسلمون: وإذا كانت الرحمة بمفهومها العام شاملة للخلق حتى تقوم الحياة ويبتلى الأحياء، ويتميز الشاكرون المؤمنون عن الكافرين الجاحدين، فثمة نوع من الرحمة لا ينالها إلا طائفة من عباد الله بعمل الصالحات والمجاهدة والإحسان، والمتتبع لآيات القرآن يجد بيان ذلك واضحاً؛ فبم تنال هذه الرحمة؟

إن مما تنال به الرحمة المجاهدة في سبيل الله، قال تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ)[التوبة:20-21]، (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)[النحل:110].

كما تنال الرحمة بالصبر: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)[البقرة:156-157].

وتنال بالإحسان كما قال تعالى: (إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)[لأعراف:56]، (إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ)[النمل:11].

وتنال الرحمة بالإيمان والتقى والطاعة لله والرسول وأداء الواجبات: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[آل عمران:132]، (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ)[النساء:175]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ)[الحديد:28].

(وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ)[لأعراف:156-157].

كما أن للقانتين آناء الليل كفلاً من رحمته: (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)[الزمر:9].

عباد الله: ومن علامات السعادة أن تسود الرحمة مجتمع المسلمين إذا شقي غيرهم بالغلظة والأنانية والجفاء، ورحمة الخلق سبب لرحمة الخالق، قال -عليه الصلاة والسلام-: “الراحمون يرحمهم الرحمان، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء” رواه أبو داود والترمذي وهو صحيح بشواهده، وأخرج البخاري ومسلم وغيرهما: “لا يرحم الله من لا يرحم الناس“.

إن نزع الرحمة من علائم الشقاء كما قال المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: “لا تنزع الرحمة إلا من شقي“(حديث حسن أخرجه الترمذي وأبو داود).

إن أحدنا قد يهش لأصدقائه حين يلقاهم، وبكل تأكيد يرق لأولاده وأحبائه حين يراهم، وتلك جوانب من الرحمة، بيد أن المفروض في المؤمن أن تكون دائرة رحمته أوسع، فهو يبدي بشاشته، ويظهر مودته واحترامه لعامة المسلمين.

فالمؤمنون إخوة، وتبسمك في وجه أخيك صدقة، وأقرب الناس منزلة من الرسول -صلى الله عليه وسلم- أحاسنهم أخلاقاً، الذين يألفون ويؤلفون، ولا خير في من لا يؤلف.

بل شملت الرحمة في الإسلام الحيوان فضلاً عن الإنسان، “فقد شكر الله عز وجل للمرأة البغي التي سقت الكلب الذي كان يأكل الثرى من العطش“. متفق عليه. “ودخلت النار امرأة بسبب هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض“. متفق عليه.

وإذا انتكست الفطر سحق الإنسان، وبات يحوم حول المزابل بحثاً عن طعام أو شراب، أو شلت أعضاؤه من ويلات الحروب وقنابل الدمار، هذا إن كان في عداد الأحياء. وباتت القطط والكلام مدللة إلى حد الترف في المطعم والمشرب والمسكن، وملازمة لأصحابها في الحل أو الترحال، وأين هذا والرحمة في شريعة الإسلام.

أيها المؤمنون: وليس من الرحمة في الإسلام ترك القسوة لمن به حاجة إليه، حتى وإن بدا فيه شدة على المؤدب ظاهراً.

فقسا ليزدجروا ومن يك راحماً *** فليقس أحياناً على من يرحم

وليس من الرحمة تعطيل حدود الله على من يقترف محظوراً يستحق العقاب: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ)[النور:2].

ومن بلاغة القرآن أن عبر عن قتل القصاص بالحياة لما في ذلك صيانة الأحياء واستمرار الحياة: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)[البقرة:179].

إن الرحمة -يا عباد الله- في الإسلام ليست حناناً لا عقل معه، أو شفقة تتنكر للعدل والنظام، كلا إنها عاطفة متزنة ترعى الحقوق كلها وتقيم وزناً لمصلحة الفرد والمجتمع والأمة… وبهذه وتلك فاقت رحمة الإسلام كل رحمة، وانتشر صيت رحمة المسلمين في الآفاق، ودخلت أمم في الإسلام لم يقهرها السيف، ولم يستهوها الدرهم والدينار – لكنها القناعة بشريعة الإسلام والإعجاب بأخلاق المسلمين.. على حين أفلست الحضارة المادية المعاصرة رغم تشدقها بالعبارات الخادعة، لم يشفع لها بريق الهيئات والمنظمات الكاذبة.. فحقوق الإنسان، ومنظمات العدل الدولية، وهيئات الأمم.. وما شاكلها، كل هذه وتلك عند واقع الحال وحين يتعلق الأمر بالمسلمين بالذات.

فتراحموا -يا عباد الله-، وانشروا بينكم الرحمة، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك رداً جميلاً، اللهم هب لنا من رحمتك ما تصلح به أحوالنا في الدنيا، وترحمنا يوم العرض عليك في الآخرة؛ فأنت أرحم الراحمين.

هذا؛ وصلوا وسلموا على رسول الله ..

 

الملفات المرفقة
خلق الرحمة
عدد التحميل 21
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات