طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15957

الاعتصام بالكتاب والسنة

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
تاريخ الخطبة : 1438/06/03
تاريخ النشر : 1440/06/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أهمية الاعتصام بالكتاب والسنة وأثره 2/المراد بالاعتصام بالكتاب والسنة 3/الدعوة لوحدة المسلمين وعدم تفرقهم 4/تهيئة الشرع للأسباب المقوية للائتلاف والاجتماع 5/الفرقة والاختلاف المذموم وأثرهما
اقتباس

الإسلامُ وحده هو الذي يجمعُ القلوبَ المُتنافِرة، ويُطفِئُ الشرارة المُلتهِبَة، ويُزيلُ شحناءَ النفوس، قال الله -تعالى-: (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ).. الاعتصامُ بحبل الله المتين أمانٌ من الزيغ والضلال، ويجمعُ الأمةَ تحت لواء “لا إله إلا الله، محمدٌ رسول الله”، يُقوِّي اللُّحْمة، ويقتلُ الأطماع، ويُسقطُ الرايات الزائِفة، وبه نُواجِهُ …

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)[الأحزاب:70-71].

 

أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

 

عباد الله: مع مُدلهمَّات النوازِل النازلة، والمِحن التي تعصِف بالأمة، وتشتُّت الآراء، والنَّزيف الدمويّ الذي يُراق، يتساءَلُ الجميع: ما المخرَج؟ وما السبيلُ لإطفاء نار الفتن المُتأجِّجة، ووأد الشحناء المُتصاعِدة، والسَّير بمُكتسَبات الأمة إلى بَرِّ الأمان؟

 

قال الله -تعالى-: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)[آلعمران:103].

 

الاعتصامُ بالكتاب والسنَّة أعظمُ فرائض الإسلام، وأجلُّ أركانه، وبهما تتحقَّقُ للأمة العصمةُ والنجاة؛ كما يستمسِكُ الغريقُ إذا وجدَ ذلك الحبلَ وهو يخشَى الغرق.

 

الإسلامُ وحده هو الذي يجمعُ القلوبَ المُتنافِرة، ويُطفِئُ الشرارة المُلتهِبَة، ويُزيلُ شحناءَ النفوس، قال الله -تعالى-: (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ)[الأنفال:63].

 

الاعتصامُ بحبل الله المتين أمانٌ من الزيغ والضلال، ويجمعُ الأمةَ تحت لواء “لا إله إلا الله، محمدٌ رسول الله”، يُقوِّي اللُّحْمة، ويقتلُ الأطماع، ويُسقطُ الرايات الزائِفة، وبه نُواجِهُ مكرَ وكيدَ الأعداء.

 

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إن الله يرضَى لكم ثلاثًا ويكرهُ لكم ثلاثًا، يرضَى لكم: أن تعبدوه ولا تُشرِكوا به شيئًا، وأن تعتصِموا بحبل الله جميعًا ولا تفرَّقوا، وأن تُناصِحوا من ولاَّه الله أمرَكم. ويكرهُ لكم: قيل وقال، وكثرةَ السؤال، وإضاعةَ المال“(أخرجه مسلم).

 

والاعتصام بالكتاب والسنة هو التمسك بهما على فهم السلف الصالح وهم الصحابة والتابعون لهم بإحسان وأئمة المسلمين، قَالَ -تعالى-: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا)[النساء:115].

 

روى أحمد في مسنده والترمذي وابن ماجه في سننهما مِن حَدِيثِ أَبِي هُرَيرَةَ -رضي اللهُ عنه-: أَنَّ النَّبِيَّ -صلى اللهُ عليه وسلم- قَالَ: “افْتَرَقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَافْتَرَقَتِ النَّصَارَى عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وسَتَفْتَرقْ هَذِهِ الأُمَّةُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا فِي النَّارِ إِلَّا وَاحِدَةً قِيلَ: مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: مَا أَنَا عَلَيهِ وَأَصْحَابِي“(سنن الترمذي، وصححه الألباني)؛ أي: هم من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي.

 

أيها المسلمون: وكما يؤصل الإسلام لاعتصام المسلمين بالكتاب والسنة، يدعو لوحدة المسلمين وعدم الفرقة؛ فقد ظلَّت الحربُ مُستعِرةً بين الأوس والخزرَج مائةً وعشرين عامًا، وأصلُ القبيلتين واحد، ولما جاء الإسلامُ هذََّب النفوس، وأزالَ لوثات الجاهلية ونعرَاتها، وأصبحَ الجميعُ بنعمة الإسلام إخوانًا، قال الله -تعالى-: (وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ)[آل عمران:103].

 

ولما خطبَ النبي -صلى الله عليه وسلم- في الأنصار بشأن غنائم حُنين، قال لهم: “يا معشر الأنصار: ألم أجِدكم ضُلاَّلاً فهداكم الله بي؟ وعالةً فأغناكم الله بي؟ ومُتفرِّقين فجمعَكم الله بي؟”. كلما قال شيئًا قالوا: الله ورسولُه أمنُّ. ولهذا قال الله -تعالى-: (وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ).

 

قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: “إن الرَّحِم لتُقطَع، وإن النعمةَ لتُكفَر، وإن الله إذا قاربَ بين القلوب لم يُزحزِحها شيءٌ أبدًا“، ثم قرأ: (لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ)[الأنفال:63].

 

قال رجلٌ لابن مسعود -رضي الله عنه-: كيف أصبَحتم؟! قال: “أصبَحنا بنعمة الله إخوانًا“.

 

ولِمَ لا يكونون إخوانًا وربُّهم واحد، ونبيُّهم واحد، وقبلتُهم واحدة؟!

 

وتأكيدًا لهذه القاعدة الكُبرى هيَّأ الشرعُ الأسبابَ التي تُقوِّي بُنيانَ الائتلاف، وتشُدُّ عضُدَ الاجتماع؛ فصلاةُ الجماعة يتحقَّقُ فيها الاجتماعُ خمسَ مرَّاتٍ، والتراصُّ في الصفوف وتقارُب الأجسام والأقدام والمناكِب، وهذا الاجتماعُ الأسبوعيُّ في يوم الجُمعة، واجتماعٌ سنوي في صلاة العيد، والزكاة التي تُمثِّلُ التكافُل الاجتماعي، ومعاني التراحُم والتعاطُف، وصيامُ رمضان الذي يُوحِّدُ الأمةَ بأعماله في ليلِه ونهارِه، والحجُّ التقاءٌ سنويٌّ من بُلدان عدَّة وأجناسٍ شتَّى. يلقَى المسلمُ أخاه من أقصَى الدنيا وأدناها، فيُبادِرُه التحية ويعيشُ معه جلالَ الأُخوَّة وجلال المحبَّة.

 

عباد الله: إنَّ مما يعصِرُ القلبَ ألمًا، ويَزيدُه همًّا ما يشهَدُه المُتأمِّل من شِقاقٍ أليم، وتنازُعٍ عميقٍ في جسَد الأمة الكبير، عن جابرٍ -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إن الشيطانَ قد أيِسَ أن يعبُدَه المُصلُّون في جزيرَة العرب، ولكن في التحريشِ بينهم“.

 

ينشَأُ التفرُّق المقيت والاختلافُ المذموم من اتباع الأهواء والأطماع الشخصية، والسعي إلى تحقيق الذات.

 

ومن الجهل والظلم: الفُرقة والشِّقاق والاختلاف المذموم؛ كلُّ ذلك يُعطِّل مسيرةَ الأمة، ويُعيقُ تنميَتها، ويُبدِّد طاقاتها، ويُبعِدُها عن تحقيق آمالها وبلوغ أهدافها. والمستقبلُ الذلُّ والتقهقُر وسوءُ المصير.

 

لقد حذَّر القرآنُ الكريمُ المُسلمين من الفُرقة التي تُخلخِلُ الصفوف، وتُفضِي إلى زوال الأمم وانهِيارها، قال الله -تعالى-: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ)[الأنفال:46].

 

عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: سمعتُ رجلاً قرأ آيةً وسمعتُ النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأُ خلافَها. فجئتُ به إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأخبرتُه، فعرفتُ في وجهه الكراهية، وقال: “كلاكُما مُحسنٌ، ولا تختلِفوا؛ فإن من كان قبلَكم اختلفوا فهلَكوا“(رواه البخاري).

 

قال الله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ)[الأنعام:159]؛ فالذي يُريدُ أن يُفرِّق المُسلمين ويُشتِّت جمعَهم، ويجعلَهم فِرقًا مُتنافِسة؛ فإنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- بريءٌ منه.

 

بسبب الاختلاف والتفرُّق اغتُصِبَت بلادُ المُسلمين، ونُهِبَت ثرواتُهم، ودُنِّسَت مُقدَّساتُهم.

 

وبسبب الاختلاف والتفرُّق تباعَدَ المُسلمون وتناحَروا، وأحبَّ المُسلمُ وأبغضَ في غير ذات الله، وقد يؤُولُ الأمرُ إلى استباحَة قتال بعضِهم بعضًا؛ لاعتقاد كلِّ طرفٍ ببُطلان ما عند الطرف الآخر.

 

ولذا نهى الإسلام عن الاقتتال بين الإخوة في الدين، قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: “فإن دماءَكم وأموالَكم وأعراضَكم عليكم حرامٌ كُحرمة يومكم هذا، في شهرِكم هذا، في بلدكم هذا“(رواه البخاري ومسلم).

 

قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: والذي نفسي بيده؛ إنها لوصيَّةٌ لأمته: “لا ترجِعوا بعدي كُفَّارًا يضربُ بعضُهم رقابَ بعض“(رواه البخاري ومسلم).

 

ومن عواقب الاختلاف والفرقة: كثرة القتل، والدماءُ شأنُها عظيم؛ بل قطرةُ دمٍ زكيَّة تُراقُ تجرُّ إلى مآلٍ وخيم، قال الله -تعالى-: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)[النساء:93]، وقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: “لن يزالَ المؤمنُ في فُسحةٍ من دينه ما لم يُصِب دمًا حرامًا“(رواه البخاري).

 

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله؛ وبعد:

 

عباد الله: إن الاعتصامَ بحبل الله المتين هو الحِصنُ الحصين، والحِرزُ المتين لجمع كلمة المُسلمين، ولمِّ شملِهم، وقوَّتهم ومنَعَتهم، قال الله -تعالى-: (أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ)[الشورى:13].

 

ولا يخفَى -عباد الله- أنه إذا ارتفعَت أصواتُ التنازُع، وبرزَت مظاهرُ الفُرقة في ديار المُسلمين وجبَ عليهم التحاكُمُ إلى كتاب ربِّهم وسُنَّة نبيِّهم -صلى الله عليه وسلم-، ووجبَ على علمائِهم وعُقلائِهم وأهل الرأي الالتجاءُ إلى المولى بصدقٍ وإخلاصٍ، والسعي لرأبِ الصدع، وجمع الكلمة، ونبذ الهوَى والتعصُّب. وهذا مقصدٌ أسمَى، ومسلكُ المُخلِصين وطريقُ الناصِحين.

 

ومن الواجبُ أن تُذعِنَ الأمةُ لقول الحق وصوت العقل؛ لتعصِمَ نفسَها من فتنةٍ عمياء، وشرارةٍ دهماء تدَعُ الحليمَ حيرانًا، وقد تضربُ الأخضرَ باليابس؛ فقد قال الله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ)[الأعراف:201]، وقال الإمام مالك: “لَا يَصلُحُ آخِرُ هَذِهِ الأُمَّةِ إِلَّا بِمَا صَلَحَ بِهِ أَوَّلُهَا، وَمَا صَلَحَ بِهِ أَوَّلُهَا كِتَابُ اللهِ وَسُنَّةُ نَبِيِّهِ -صلى اللهُ عليه وسلم-“.

 

عباد الله: إن القرآن الكريم هو حبل الله المتين والنور المبين من تمسك به عصمه الله ومن اتبعه أنجاه الله ومن دعا إليه هداه الله فلابد أن نرجع إلى الكتاب والسنة في قضايانا المعاصرة ومشكلاتنا الحاضرة حتى نفهم جذور المشكلات وأسباب النكبات والويلات ونقرأ المتغيرات ونفهم التحليلات ونتوقع المستجدات يقول الله في كتابه العظيم (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ)[الإسراء:9]، يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في العقيدة يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في السلوك يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في الأخلاق يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في السياسة يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في الاقتصاد يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ في كل شيء.

فو الله الذي لا إله إلا هو لا رسوخ لقدم ولا بقاء لمجد ولا دوام لعز إلا بالتمسك الصادق بكتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فهما الميزان الحق والمقياس الصدق وهما الجلاء عند الشبهة والمورد عند اللهفة والأنيس عند الوحشة والضياء عند الظلمة من رام هدى في غيرهما ضل، ومن رام إصلاحاً بغيرهما زل ومن رام عزاً في غيرهما ذل ومن أراد أمناً بغير الإسلام ضاع أمنه واختل، فنحن قوم أعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله.    

 

هذا وصلوا وسلموا على رسول الله..

 

 

الملفات المرفقة
الاعتصام بالكتاب والسنة
عدد التحميل 18
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات