طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15050

تسلط الشيطان على أوليائه

المكان : المملكة العربية السعودية / الدمام / حي الشاطيء / جامع الإسراء /
التصنيف الرئيسي : التربية
تاريخ الخطبة : 1439/06/07
تاريخ النشر : 1439/06/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اهداف الخطبة
1/طريقة تسلط الشيطان على أوليائه 2/مواطن يتسلط فيها الشيطان على أوليائه
اقتباس

ويتسلَّط الشيطانُ على أوليائه: عن طريق اختيار أماكن السيطرة والعلو: وهنا تتعدَّد أماكنُه التي يُحاول السيطرةَ عليها، والمتأمِّل: يجد أن اللعين لا يُفوِّتُ موقفاً إلاَّ ويُحاول السيطرةَ من خلاله. وقد أصبحت هناك مواطنَ هي كالأعلام على سيطرته، منها: طلوع الشمس وغروبُها…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَنْ يهده الله فلا مضل له، ومَنْ يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله.

 

أما بعد: كيف يتسلَّطُ الشيطانُ على أوليائه؟

بادئَ ذي بِدءٍ إنَّ عرش إبليسَ من أجْلَى مظاهرِ سُلطته، يجلس عليه إبليس، ويُصدِرُ من فوقه الأوامر، ويُوجِّه القرارات، عن جابرٍ -رضي الله عنه- قال: قال: النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ، فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً(1).

 

ويتسلَّط الشيطانُ على أوليائه: عن طريق اختيار أماكن السيطرة والعلو: وهنا تتعدَّد أماكنُه التي يُحاول السيطرةَ عليها، والمتأمِّل: يجد أن اللعين لا يُفوِّتُ موقفاً إلاَّ ويُحاول السيطرةَ من خلاله.

 

وقد أصبحت هناك مواطنَ هي كالأعلام على سيطرته، منها:

طلوع الشمس وغروبُها؛ فالشمس بمكانها المرتفع رمزٌ للعلو، وقد حاول اللعين من خلالها السيطرة على أوليائه؛ الكفارِ والمنافقين؛ فعَنِ ابْنِ عُمَرَ – رضي الله عنهما – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: “لاَ تَحَرَّوْا بِصَلاَتِكُمْ طُلُوعَ الشَّمْسِ وَلاَ غُرُوبَهَا؛ فَإِنَّهَا تَطْلُعُ بِقَرْنَيْ شَيْطَانٍ(2).

 

وعن عَمْرَو بْنَ عَبَسَةَ -رضي الله عنه- قال: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! هَلْ مِنْ سَاعَةٍ أَقْرَبُ مِنَ الأُخْرَى؟ أَوْ هَلْ مِنْ سَاعَةٍ يُبْتَغَى ذِكْرُهَا؟ قَالَ: “نَعَمْ إِنَّ أَقْرَبَ مَا يَكُونُ الرَّبُّ – عَزَّ وَجَلَّ – مِنَ الْعَبْدِ جَوْفُ اللَّيْلِ الآخِرِ، فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَكُونَ مِمَّنْ يَذْكُرُ اللَّهَ – عَزَّ وَجَلَّ – فِي تِلْكَ السَّاعَةِ فَكُنْ؛ فَإِنَّ الصَّلاَةَ مَحْضُورَةٌ مَشْهُودَةٌ إِلَى طُلُوعِ الشَّمْسِ فَإِنَّهَا تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ، وَهِيَ سَاعَةُ صَلاَةِ الْكُفَّارِ، فَدَعِ الصَّلاَةَ حَتَّى تَرْتَفِعَ قِيدَ رُمْحٍ(3). وفي رواية: “وَحِينَئِذٍ يَسْجُدُ لَهَا الْكُفَّارُ(4).

 

وعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه- قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: “تِلْكَ صَلاَةُ الْمُنَافِقِ، يَجْلِسُ يَرْقُبُ الشَّمْسَ، حَتَّى إِذَا كَانَتْ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ، قَامَ فَنَقَرَهَا أَرْبَعًا، لاَ يَذْكُرُ اللَّهَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً(5).

قال النووي -رحمه الله- في معنى قولِه: “فَإِنَّهَا تَطْلُعُ بَيْنَ قَرْنَيِ الشَّيْطَانِ“: “معناه: “أنَّ الشيطانَ يُدنِي رأسَه إلى الشمس في هذه الأوقات؛ ليكون الساجدون لها من الكفار، كالساجدين له في الصورة، وحينئذٍ يكونُ له ولِبَنِيهِ تسلُّطٌ ظاهر، وتَمَكُّنٌ من أنْ يُلْبِسُوا على المُصلِّين صلاتَهم، فَكُرِهَتْ الصلاةُ حينئذٍ؛ صيانةً لها، كما كُرِهَتْ في الأماكنِ التي هي مأوى الشيطانِ(6).

 

وقال ابن حجر -رحمه الله-: “وقرنا الشيطان: جانبا رأسه، يقال: أنه ينتصب في محاذاة مطلع الشمس حتى إذا طلعت كانت بين جانبي رأسه لتقع السجدة له، إذا سَجَد عبدةُ الشمس لها، وكذا عند غروبها(7).

 

ومن المواطن التي يُحاوِل الشيطانُ التَّسلُّط عليها: تسلُّطُه على أوليائه عن طريقِ اختيارِ السُّلطة الجاهلية، قال الله -تعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا)[النساء: 60].

وجه الدلالة: جاء الربط بين الحكم والتحاكم الكفري بالشيطان في موضعين من هذه الآية الكريمة، الأول: (يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ) وهو الشيطان، والآخر: (وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ) وفي هذا التَّكرار والربط توكيدٌ على الالتصاق، وعدم الفصل بين الشيطان وبين الحكم الجاهلي.

 

ويختار الشيطان الرجيم مركزَ السلطة عند البشر، ويُحاول السيطرةَ عليه؛ لِعِلْمِه أنَّ في هذا التَّسلُّطِ إمكانيةً أكبرَ للإفساد والإضلال، وقد أصبح كلُّ صاحبِ سُلطةٍ جاهليةٍ شيطاناً حقيقةً لا مجازاً(8).

 

وعن حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ -رضي الله عنه- قال: قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: “يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ، وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي، وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ؛ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ“(9).

فقوله: “لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ“؛ أي: من حيث العلم “وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي” أي: من حيث العمل. والمعنى: أنهم لا يأخذون بالكتاب والسنة، “وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ؛ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ“؛ أي: كقلوبهم في الظلمة والقساوة، والوسوسة والتلبيس، والآراء الكاسدة، والأهواء الفاسدة “فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ“؛ أي: في صورة جسد بني آدم(10).

 

فهؤلاء الأئمة الضلال تركوا الاهتداء بالشرع الحكيم، فصاروا من أولياء الشيطان، بل صاروا بذلك شياطينَ الإنس.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام الأتمان على مَنْ لا نبي بعده:

ومن المواطن التي يُحاوِل الشيطانُ التَّسلُّط عليها: القاضي الذي يجورُ في حُكمه؛ فإنَّ الشيطان يلزَمُه؛ فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِى أَوْفَى -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ اللَّهَ مَعَ الْقَاضِي مَا لَمْ يَجُرْ، فَإِذَا جَارَ تَخَلَّى عَنْهُ وَلَزِمَهُ الشَّيْطَانُ(11)، وفي لفظٍ: “بَرِئَ اللَّهُ مِنْهُ، وَأَلْزَمَهُ الشَّيْطَانُ(12).

قوله -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ اللَّهَ مَعَ الْقَاضِي“؛ أي: بتوفيقه. “مَا لَمْ يَجُرْ“؛ أي: يظلم “فَإِذَا جَارَ” في حُكمِه “تَخَلَّى عَنْهُ“؛ أي: خَذَلَه اللهُ -تعالى- وتَرَكَ عَوْنَه “وَأَلْزَمَهُ الشَّيْطَانُ“؛ أي: صَيَّره قرينَه مُلازِماً له في سائر أقضيته، لا ينفك عن إغوائه؛ كما قال سبحانه: (وَمَنْ يَكُنْ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا)[النساء:38](13).

 

4- ومن المواطن التي يُحاوِل الشيطانُ التَّسلُّط عليها: مراقبته أصحابَ السُّلطات الأقل؛ فيرقب ربَّ الأسرةِ إذا دخل بيتَه: “إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ… فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ؛ قَالَ الشَّيْطَانُ(14) أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ؛ قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ(15).

 

فكان اختياره لربِّ الأسرة -وهو رمزُ السلطة في البيت- فيه نفاذٌ له؛ لتحصيل منافعه وتحقيق مآرِبِه، فهو -لعنه الله- لا يتركُ سُلطةً إلاَّ ويُحاول استغلالها والسيطرة من خلالها؛ لعلمِه أنها أقربُ وأسرعُ وأجدى في تنفيذ خِطَطِه ومكائِدِه.

 

اللهم إنا نعوذ بك من إبليسَ وجندِه.

 

اللهم إنا نعوذ بك من همزات الشياطين، ونعوذ بك أنْ يحضرونا.

 

اللهم إنا نعوذ بك من شرِّ الشيطانِ وشِرْكِه وشرِّ الشيطانِ وشَرَكِه.

 

 

—————-

(1) رواه مسلم، (2/1190)، (ح7284).

(2) رواه مسلم، (1/335)، (ح1962).

(3) رواه النسائي، (1/92)، (ح579). وصححه الألباني في (صحيح سنن النسائي)، (2/216)، (ح572).

(4) رواه مسلم، (1/336)، (ح1967).

(5) رواه مسلم، (1/247)، (ح1443).

(6) شرح النووي على مسلم، (6/112).

(7) فتح الباري، (6/340).

(8) انظر: المواجهة الصراع مع الشيطان وحزبه، حسن أحمد قطامش (ص157).

(9) رواه مسلم، (2/815)، (ح4891).

(10) انظر: مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، للقاري (15/343).

(11) رواه الترمذي، (1/358)، (ح1380). وحسنه الألباني في (صحيح سنن الترمذي)، (3/330)،(ح1330).

(12) رواه البيهقي في (الكبرى)، (10/134)، (ح20955)؛ والحاكم في (المستدرك)، (4/105)، (ح7026) وقال: (صحيح الإسناد)، وحسنه الألباني في (صحيح الترغيب والترهيب)، (2/258)، (ح2196).

(13) انظر: فيض القدير، (2/336).

(14) قَالَ الشَّيْطَانُ: أي: قال لإخوانه وأعوانه ورِفقته. انظر: شرح النووي على مسلم، (7/54)، (ح3762).

(15) رواه مسلم، (2/882)، (ح5381).

الملفات المرفقة
تسلط الشيطان على أوليائه
عدد التحميل 36
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات