طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

6619

المخدرات وأيام الامتحانات

المكان : المملكة العربية السعودية / الطائف / الفاروق /
التصنيف الرئيسي : قضايا اجتماعية وسائل التربية
تاريخ النشر : 1435/01/13
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ وسائل إفساد الشباب 2/التحذير الشباب من وسائل الفساد 3/أضرار المخدرات 4/من وسائل محاربة المخدرات 5/نصيحة للآباء بالاهتمام بأبنائهم 6/نصيحة للشباب 7/أيام الامتحانات وخطورتها 8/وقفات مع أيام الامتحانات
اهداف الخطبة
1/بيان خطر المخدرات على الفرد والمجتمع 2/ تحذير الشباب من وسائل الفساد 3/ دعوة الآباء للاهتمام بأبنائهم 4/بيان بعض النصائح الخاصة بأيام الامتحانات.
اقتباس

لَقَد أَضحَت حَربُ المُخَدِّرَاتِ مِن أَخطَرِ أَنوَاعِ الحُرُوبِ المُعَاصِرَةِ، يُدرِكُ ذَلِكَ مَن وَقَفَ في المَيدَانَ وَاقتَرَبَ مِنَ المُعتَرَكِ، سَوَاءٌ مِن رِجَالِ الأَمنِ وَمُكَافَحَةِ المُخَدِّرَاتِ، أَو مِنَ العَامِلِينَ في جَمعِيَّاتِ المُكَافَحَةِ الخَيرِيَّةِ وَأَطِبَّاءِ المُستَشفَيَاتِ، بَل يَشعُرُ بِضَرَاوَةِ تِلكِ الحَربِ وَشَرَاسَتِهَا كُلُّ مَن يَسمَعُ بِهَذِهِ الكَمِيَّاتِ الهَائِلَةِ وَالأَنوَاعِ الكَثِيرَةِ الَّتي تُحبَطُ عَملِيَّاتُ إِدخَالِهَا إِلى بِلادِنَا، فَضلاً عَن تِلكَ الَّتي تُرَوَّجُ وَتَنتَشِرُ، وَيَقَعُ ضَحِيَّةً لها فِئَاتٌ مِنَ المُجتَمَعِ…

 

 

 

 

 الخطبة الأولى:

 

الحمد لله

 

أما بعد:

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: لا يَنفَكُّ أَعدَاءُ الدِّينِ وَشَانِئُو الفَضِيلَةِ مِن دُعَاةِ الشَّرِّ وَمُرَوِّجُي الرّذِيلَةِ، لا يَنفَكُّونَ يَطرُقُونَ إِلى الفِتنَةِ كُلَّ بَابٍ، وَيَسلُكُونَ إِلى الإِفسَادِ كُلَّ طَرِيقٍ، هَمُّهُم تَجرِيدُ الأُمَّةِ مِن دِينِهَا وَإِضعَافُ العَقِيدَةِ في قُلُوبِهَا، وَهَدَفُهُم تَغيِيرُ مَبَادِئِهَا وَنَسفُ ثَوَابِتِهَا، إِنَّهُم يَسعَونَ لإِفسَادِ سُلُوكِ أَبنَائِهَا وَتَحطِيمِ أَخلاقِهِم وَتَخرِيبِ طِبَاعِهِم، وَجَعلِ المُجتَمَعِ الإِسلامِيِّ مِسخًا مُشَوَّهًا لِمُجتَمَعَاتٍ لا تَمُتُّ لِدِينِهِ الحَنِيفِ بِصِلَةٍ، وَلا يَربِطُهَا بِقِيَمِهِ وَمُثُلِهِ أَيُّ رَابِطٍ.

 

وَبَينَ فَينَةٍ وَأُخرَى نَسمَعُ بِأَنبَاءٍ عَن ضَبطِ الأَجهِزَةِ الأَمنِيَّةِ لِمُهَرِّبِينَ، وَالإِيقَاعِ بِشَبَكَةِ مُرَوِّجِينَ مُفسِدِينَ، كَانُوا يُعِدُّونَ عُدَّتَهُم لِدُخُولِ هَذِهِ البِلادِ بِشَرِّ مَا يَجِدُونَ مِن أَنوَاعِ الخُمُورِ، وَغَزوِهَا بِأَشكَالٍ مِنَ المُسكِرَاتِ وَأَلوَانٍ مِنَ المُخَدِّرَاتِ، وخاصة قبل أوقات الامتحانات.

 

وَهَكَذَا تَجتَمِعُ عَلَى هَذِهِ البِلادِ المُبَارَكَةِ الأَيدِي الخَفِيَّةُ؛ لِتَنَالَ مِن دِينِهَا وَتُفسِدَ عُقُولَ شَبَابِهَا، وَلِتَأسِرَ أَلبَابَهُم بما لا يَستَطِيعُونَ الانفِكَاكَ عَنهُ وَلا التَّخَلُّصَ مِنهُ، بِالقَنَوَاتِ وَالفَضَائِيَّاتِ حِينًا، وَبِالشَّبَكَاتِ وَأَجهِزَةِ الاتِّصَالاتِ حِينًا، وَحِينًا بِالمُسكِرَاتِ وَالمُخَدِّرَاتِ الَّتي عَرَفُوا أَنَّهَا أَسهَلُ طَرِيقٍ لِلوُصُولِ إِلى المُجتَمَعَاتِ، وَأَقوَى وَسِيلَةٍ لِلتَّأثِيرِ في اتِّجَاهَاتِهِم وَتَغيِيرِ قَنَاعَاتِهِم؛ إِذْ بها تَختَلُّ العُقُولُ وَتَزِيغُ الأَفهَامُ، وَبها يُضعَفُ الاقتِصَادُ وَتُؤكَلُ الأَموَالُ، وَمِن ثَمَّ يُملَكُ الزِّمَامُ وَيُمسَكُ بِالخِطَامِ، وَيُقسَرُ الفَردُ عَلَى مَا لا يَرضَاهُ وَيُجبَرُ عَلَى مَا كَانَ يَأنَفُ مِنهُ، فَتَنتَشِرُ السَّرِقَاتُ وَيَكثُرُ السَّطوُ، وَيَختَلُّ الأَمنُ وَتُرَوَّعُ النُّفُوسُ، وَتُشَلُّ حَرَكَةُ الفَردِ وَيَقِلُّ إِنتَاجُهُ، فَتَتَفَاقَمُ عَلَى وَلِيِّهِ الأَعبَاءُ وَتَتَضَاعَفُ الأَحمَالُ، وَيَعُمُّ الفَقرُ وَتَتَمَزَّقُ الأُسَرُ، وَتَتَشَتَّتُ العِلاقَاتُ وَتَنقَطِعُ الصِّلاتُ، وَيُصبِحُ كَيَانُ المُجتَمَعِ ضَعِيفًا وَبُنيَانُهُ هَشًّا، فَيَغدُو أُلعُوبَةً في أَيدِي الأَسَافِلِ وَالأَرَاذِلِ، يُحَرِّكُونَهُ مَتى شَاؤُوا إِلى مَا أَرَادُوا، وَيَأخُذُونَ بِهِ إلى هَاوِيَةِ الجَرِيمَةِ وَمُستَنقَعَاتِ الرَّذِيلَةِ، فَتُنحَرُ إِذْ ذَاكَ أَعرَاضٌ وَيُقتَلُ عَفَافٌ، وَتُوأَدُ فَضِيلَةٌ وَيُسلَبُ حَيَاءٌ.

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: لَقَد أَضحَت حَربُ المُخَدِّرَاتِ مِن أَخطَرِ أَنوَاعِ الحُرُوبِ المُعَاصِرَةِ، يُدرِكُ ذَلِكَ مَن وَقَفَ في المَيدَانَ وَاقتَرَبَ مِنَ المُعتَرَكِ، سَوَاءٌ مِن رِجَالِ الأَمنِ وَمُكَافَحَةِ المُخَدِّرَاتِ، أَو مِنَ العَامِلِينَ في جَمعِيَّاتِ المُكَافَحَةِ الخَيرِيَّةِ وَأَطِبَّاءِ المُستَشفَيَاتِ، بَل يَشعُرُ بِضَرَاوَةِ تِلكِ الحَربِ وَشَرَاسَتِهَا كُلُّ مَن يَسمَعُ بِهَذِهِ الكَمِيَّاتِ الهَائِلَةِ وَالأَنوَاعِ الكَثِيرَةِ الَّتي تُحبَطُ عَملِيَّاتُ إِدخَالِهَا إِلى بِلادِنَا، فَضلاً عَن تِلكَ الَّتي تُرَوَّجُ وَتَنتَشِرُ، وَيَقَعُ ضَحِيَّةً لها فِئَاتٌ مِنَ المُجتَمَعِ هُم أَغلَى مَن فِيهِ.

 

وَإِنَّهُ وَمَعَ مَا سَنَّتهُ هَذِهِ البِلادُ مِن عُقُوبَاتٍ رَادِعَةٍ وَجَزَاءَاتٍ زَاجِرَةٍ، فَإِنَّ هَذَا الطُّوفَانَ المُدَمِّرَ لَيُسرِعُ في زَحفِهِ إِلى البُيُوتِ، وَيَقتَحِمُ المَدَارِسِ وَالجَامِعَاتِ، وَتَشكُو آثَارَهُ المَصَانِعُ وَالمَعَامِلُ، بَل وَلم تَسلمْ مِنهُ حَتى بَعضُ الدَّوَائِرِ الحُكُومِيَّةِ وَالأَجهِزَةِ الرَّسمِيَّةِ، ممَّا يَستَدعِي مِنَّا ـ مُوَاطِنِينَ ومسئولين وَأَولِيَاءَ وَمُرَبِّينَ ـ أَن نَكُونَ عَلَى وَعيٍ بِحَقَائِقِ الأُمُورِ وَإِدرَاكٍ لِحَجمِ الخَطرِ، وَأَن يُوجَدَ بَينَنَا ـ أَفرَادًا وَمُؤَسَّسَاتٍ ـ تَعَاوُنٌ لِلحَدِّ مِن هَذَا الوَبَاءِ المُهلِكِ، وَمُنَابَذَةٌ لِلمُرَوِّجِينَ وَالمَجرِمِينَ، وَهِمَّةٌ في التَّبلِيغِ عَنهُم، وَحَذَرٌ مِنَ التَّسَتُّرِ عَلَيهِم أَوِ التَّهَاوُنِ مَعَهُم، وَإِحيَاءٌ لِوَاجِبِ الحِسبَةِ وَبَذلٌ لِحَقِّ النَّصِيحَةِ.

 

ثم إِنَّهُ مَعَ كُلِّ ذَلِكَ، فَإِنَّ ثَمَّةَ أَمرَينِ يُعَدَّانِ هُمَا الأَهَمَّ في عِلاجِ هَذِهِ المُشكِلَةِ:

 

الأَمرُ الأَوَّلُ: لا بُدَّ مِن تَنمِيَةِ الرَّقَابَةِ الذَّاتِيَّةِ في قُلُوبِ النَّاسِ عَامَّةً، وَغَرسِهَا في أَفئِدَةِ النَاشِئَةِ وَالشَّبَابِ خَاصَّةً، وَتَسلِيحِهِم بِالإِيمَانِ بِاللهِ وَالخَوفِ مِنهُ سُبحَانَهُ وَتَقرِيرِهِم بِنِعَمِهِ لِيَحمَدُوهُ وَيَشكُرُوهُ، لا بُدَّ مِن تَكثِيفِ التَّوعِيَةِ بِخَطَرِ المُسكِرَاتِ وَالمُخَدِّرَاتِ عَلَى الدِّينِ وَالأَخلاقِ، وَنَشرِ الوَعيِ بِأَضرَارِهَا عَلَى العُقُولِ، وَبَيَانِ شِدَّةِ فَتكِهَا بِالأَجسَادِ.

 

وَأَمَّا الأَمرُ الآخَرُ الَّذِي تَجِبُ العِنَايَةُ بِهِ: فَهُوَ مَلءُ أَوقَاتِ الشَّبَابِ بما يَنفَعُهُم وَيَنفَعُ مُجتَمَعَهُم، فَإِنَّهُ لا أَفسَدَ لِلعُقُولِ مِنَ الفَرَاغِ، وَالنُّفُوسُ لا بُدَّ أَن تُشغَلَ بِالحَقِّ، وَإِلاَّ سَدَّ أَهلُ الشَّرِّ فَرَاغَهَا بِبَاطِلِهِم.

 

إِنَّ شَبَابَنَا لَمُستَهدَفُونَ في دِينِهِم وَعُقُولِهِم، مَغزُوُّونَ في أَخلاقِهِم وَأَعراضِهِم، وَمِن هُنَا فَقَد آنَ الأوَانُ لِتَحَرُّكِ الآبَاءِ وَأَولِيَاءِ الأُمُورِ لِحِمَايَةِ أَبنَائِهِم ممَّا يَضُرُّهُم، وَتَزوِيدِهِم بِكُلِّ مَا يَنفَعُهُم وَيَرفَعُهُم، لَقَد آنَ الأَوَانُ لاشتِغَالِ الآبَاءِ بِالمُهِمَّاتِ وَتَركِ مَا هُم فِيهِ مِن تَوَافِهَ وَتُرَّهَاتٍ، كَيفَ تَنَامُ أَعيُنُ بَعضِ الآبَاءِ قَرِيرَةً وَتَرتَاحُ قُلُوبُهُم وَأَبنَاؤُهُم يَقضُونَ مُعظَمَ أَوقَاتِهِم خَارِجَ البُيُوتِ بَعِيدًا عَن رَقَابَتِهِم؟! وَكَيفَ يَشتَغِلُ آخَرُونَ بِدَعَوَاتٍ وَوَلائِمَ وَمُنَاسَبَاتٍ وَيَهتَمُّونَ بِمُفَاخَرَاتٍ وَعَصَبِيَّاتٍ وَيَسعَونَ لإِحيَاءِ أَمجَادٍ فَارِغَةٍ وَاجتِرَارِ قِصَصٍ خَاوِيَةٍ وَالخَلَلُ يَدِبُّ إِلى بُيُوتِهِم وَأَبنَاؤُهُم يَتَفَلَّتُونَ مِن بَينِ أَيدِيهِم؟! عَجِيبٌ أَن يَحصُرَ رِجَالٌ اهتِمَامَهُم بما لَدَيهِم مِن أَنعَامٍ، فَيَقضُوا مُعظَمَ أَوقَاتِهِم في العِنَايَةِ بها، لا يَتَوَانَونَ في جَلبِ طَعَامِهَا وَسَقيِهَا، وَلا يُقَصِّرُونَ في عِلاجِهَا، بَل وَيَتَفَنَّنُونَ في لُيُونَةِ مَأوَاهَا وَمُرَاحِهَا، وَآخَرُونَ يَدفَعُونَ الأَموَالَ في بِنَاءِ الاستِرَاحَاتِ وَتَزيِينِهَا، لِيَقضُوا فِيهَا السَّاعَاتِ مَعَ زُمَلائِهِم وَأَقرَانِهِم، ثم لا يُكَلِّفَ أَحَدٌ مِن هَؤُلاءِ أَو هَؤُلاءِ نَفسَهُ أَن يَسأَلَ عَن وَلَدِهِ وَيَرعَى فَلَذَةِ كَبِدِهِ, فَإِمَّا أَن يَترُكَهُ مَعَ الهَمَلِ، وَإِمَّا أَن يُوَكِّلَ بِهِ الذِّئَابَ الضَّارِيَةَ.

 

أَيُّهَا الإِخوَةُ: إِنَّ أَمَانَةَ التَّربِيَةِ لَثَقِيلَةٌ، وَإِنَّ وَاجِبَ الأُبُوَّةِ لَكَبِيرٌ، وَإِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلاّ عَن أَمَانَتِهِ وَمُحَاسِبُهُ عَن وَاجِبِهِ، قَالَ سُبحَانَهُ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ) [الأنفال: 27، 28] وَقَالَ عليه الصلاة والسلام: "كُلُّكُم رَاعٍ وَمَسؤُولٌ عَن رَعِيَّتِهِ"، وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "إِنَّ اللهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا استَرعَاهُ: حَفِظَ أَم ضَيَّعَ؟ حَتى يَسأَلَ الرَّجُلَ عَن أَهلِ بَيتِهِ".

 

أَيُّهَا الإخوة في الله: إِنَّ مُن ابتلي بِالمُخَدِّرَاتِ مريضَ يَحتَاجُ إِلى الرِّعَايَةِ وَالعِلاجِ، وَغَريق يَتَشَوَّفُ إِلى المُسَاعَدَةِ وَالإِنقَاذِ، وَمِن ثَمَّ فَلا بُدَّ مِن فَتحِ القُلُوبِ لهم وَمَدِّ جُسُورِ المَحَبَّةِ إِلَيهِم، بِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ وَنَصِيحَةٍ مُخلَصَةٍ، في مُعَامَلَةٍ حَسَنَةٍ وَعِلاقَةٍ حَمِيمَةٍ، وَأَسَالِيبَ مُنَوَّعَةٍ وَطُرُقٍ مُختَلِفَةٍ، يُمزَجُ فِيهَا بَينَ التَّرغِيبِ وَالتَّرهِيبِ، وَيُقرَنُ فِيهَا الثَّوَابُ بِالعِقَابِ، وَهَذَا يَفرِضُ عَلَى المُصلِحِ وَالمُرَبِّي التَّحَلِّيَ بِالصَّبرِ وَالتَّحَمُّلِ، في طُولِ نَفَسٍ وَسَعَةِ بَالٍ وَبُعدِ نَظَرٍ، مَعَ تَعَلُّقٍ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ وَإِلحَاحٍ عَلَيهِ بِالدُّعَاءِ لِهَؤُلاءِ المُبتَلَينَ بِالهِدَايَةِ وَالتَّوفِيقِ.

 

أَمَّا أَنتُم أَيُّهَا الشَّبَابُ وَالفِتيَانُ, يَا أَبنَاءَنَا وَيَا فَلَذَاتِ أَكبادِنَا، فَاعلَمُوا أَنَّ المُخَدِّرَاتِ طَرِيقٌ مُوحِشَةٌ وَغَايَةٌ مَسدُودَةٌ, بِدَايَتُهَا الفُضُولُ وَالتَّجرِبَةُ, وَوَسَطُهَا مُجَارَاةُ الأَصحَابِ بِلا وَعيٍ وَلا تَفكِيرٍ، وَفي أَثنَائِهَا سَيرٌ خَلفَ رُفَقَاءِ السُّوءِ وَاتِّبَاعٌ لِهَوَى النُّفُوسِ، وَآخِرُهَا الإِدمَانُ وَتَدمِيرُ النَّفسِ وَتَضيِيعُ الحَيَاةِ، وَسُوءُ العَاقِبَةِ في الدُّنيَا وَخُسرَانُ الآخِرَةِ.

 

أَيُّهَا الشَّبَابُ: إِنَّ الحَيَاةَ مَرَاحِلُ وَمَحَطَّاتٌ، وَلِكُلِّ مَرحَلَةٍ آمَالُهَا وَأَحلامُهَا، وَوَقُودُ الحَيَاةِ الطُّمُوحُ وَنُورُهَا الأَمَلُ، وَالأَتقِيَاءُ الأَسوِيَاءُ الأَصِحَّاءُ هُمُ القَادِرُونَ وَحدَهُم عَلَى المُضِيِّ في دُرُوبِ الحَيَاةِ بِثَبَاتٍ وَعَزِيمَةٍ، وَهُمُ الصَّابِرُونَ عَلَى مِحَنِهَا بِشِدَّةٍ وَقوَّةٍ، المُوَاجِهُونَ لأَموَاجِهَا بِإِصرَارٍ وَصَلابَةٍ، وَهُمُ المُخَطِّطُونَ لِلمُستَقبَلِ الزَّاهِرِ وَالبُنَاةُ لِلحَضَارَةِ الشَّامِخَةِ، بما يَملِكُونَ مِن عُقُولٍ سَلِيمَةٍ وَأَفكَارٍ صَحِيحَةٍ. وَأَمَّا المُدمِنُونَ فَهُم مُعتَلُّو الأَبدَانِ مُختَلُّو العُقُولِ، ضِعَافُ النُّفُوسِ سَاقِطُو الهِمَمِ، لا يَرسُمُونَ أَهدَافًا وَلا يُخَطِّطُونَ لِنَجَاحٍ، وَلا يَستَمتِعُونَ بِحَاضِرٍ وَلا يَرقُبُونَ نَيلَ مُرَادٍ.

 

أَلا فَاتَّقُوا اللهَ يَا شَبَابَنَا، وَكُونُوا أَقوِيَاءَ بِدِينِكُم مُتَوَكِّلِينَ عَلَى رَبِّكُم، قَوُّوا عَزَائِمَكُم وَإِرَادَاتِكُم، وَلا تَجعَلُوا أَنفُسَكُم عَبِيدًا لِلمُخَدِّرَاتِ، تَسُوقُكُم نَشوَةُ دَقَائِقَ وَتَقُودُكُم مُتعَةُ لَحَظَاتٍ، ثم تَكُونُوا رَهَائِنَ في أَيدِي المُرَوِّجِينَ وَالمُفسِدِينَ.

 

أَيُّهَا الشَّبَابُ: إِنَّ أَعدَاءَكُم وَضِعَافَ النُّفُوسِ ممَّن حَولَكُم، يَستَغِلُّونَ أَيَّامَ الامتِحَانَاتِ لِتَروِيجِ المُخَدِّرَاتِ، وَيَزعُمُونَ أَنَّهَا تُسَاعِدُ عَلَى التَّركِيزِ، في حِينِ أَنَّ العَكسَ مِن ذَلِكَ هُوَ الحَاصِلُ، خَاصَّةً وَقَدِ انتَشَرَت أَنوَاعٌ مِنَ الحُبُوبِ المُنَبِّهَةِ المَغشُوشَةِ، وَالمَخلُوطَةِ بِمُخَدِّرٍ يُتلِفُ خَلايَا المُخِّ مِن أَوَّلِ مَرَّةٍ يُستَخدَمُ فِيهَا، ممَّا يَتَسَبَّبُ في فُقدَانِ العَقلِ مَدَى الحَيَاةِ، أَلا فَانتَبِهُوا لأَنفُسِكُم رَعَاكُمُ اللهُ، وَاحفَظُوا أَغلَى مَا تَملِكُونَ حَفِظَكُمُ اللهُ.

 

قَد هَيَّؤُوكَ لأَمرٍ لَو فَطِنتَ لَهُ *** فَاربَأْ بِنَفسِكَ أَن تَرعَى مَعَ الهمل

 

ألا فاتقوا الله -عباد الله- وارعوا الأمانة حق رعايتها واحفظوها حق حفظها (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم: 6]

 

 بارك الله لي ولكم ..

 

 

الخطبة الثانية

 

الحمد لله رب العالمين …                     

 

أمَّا بَعدُ : فأُوصِيكُم ـ أَيُّهَا النَّاسُ ـ وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) [الأنفال: 29].

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: نِعمَةٌ الأَولادِ مِن أَجَلِّ النِّعَمِ وَأَعظَمِهَا؛ إِذْ هُمْ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنيَا وَبَهجَتُهَا، وَهُم عُدَّةُ النَّوَائِبِ وَالذُّخرُ في الشَّدَائِدِ, يَبَرُّونَ الآبَاءَ وَيَحمِلُونَ أَسمَاءَهُم, وَيَصِلُونَ أَرحَامَهُم وَيَرفَعُونَ ذِكرَهُم, وَيَبَرُّونَ أَصدِقَاءَهُم وَيَدعُونَ لهم, عَلَى سَوَاعِدِهِم يُبنى المُستَقبَلُ, وَبِأَفكَارِهِم يَرتَقِي المُجتَمَعُ, وَبِهِمَمِهِم تَعلُو الأُمَّةُ, وَبِجِدِّهِم تُعمَرُ الدِّيَارُ, وَبِقُوَّتِهِم تُحفَظُ البِلادُ، لَكِنَّ هَذِهِ النِّعمَةَ في المُقَابِلِ أَمَانَةٌ ثَقِيلَةُ التَّبِعَاتِ, وَالعِنَايَةُ بها تَحتَاجُ إِلى بَذلِ جُهُودٍ وَصَرفِ أَوقَاتٍ, وَحِفظُهَا لا يَتِمُّ إِلاَّ بِتَكَاتُفِ الآبَاءِ وَالأُمَّهَاتِ, إِنَّهَا تُكَلِّفُ مَن تَحَمَّلَهَا مَالَهُ، وَتَستَهلِكُ صِحَّتَهُ وَتَشغَلُ بَالَهُ, وَكُلَّمَا كَانَ المَرءُ بِثِقَلِهَا أَشَدَّ شُعُورًا كَانَ ذَلِكَ دَاعِيًا لَهُ إِلى مَزِيدِ الرِّعَايَةِ وَشَدِيدِ العِنَايَةِ.

 

وَإِنَّنَا ـ أَيُّهَا الإِخوَةُ ـ فِيمَا سَيَأتي مِن أَيَّامٍ مُقبِلُونَ عَلَى مَوسِمٍ مِن أَشَدِّ مَوَاسِمِ التَّربِيَةِ حَسَاسِيَةً، إِنَّهَا الامتِحَانَاتُ الدِّرَاسِيَّةُ، وَالَّتي سَيَدخُلُ مُعتَرَكَهَا شَرِيحَةٌ مِن أَغلَى شَرَائِحِ المُجتَمَعِ، هِيَ أَسرَعُهُم تَأَثُّرًا بما يَجرِي حَولَهَا، وَأَكثَرُهُم تَشَرُّبًا لِمَا يُلقَى عَلَيهَا، أُولَئِكَ هُم طُلاَّبُ المَدَارِسِ المُتَوَسِّطَةِ وَالثَّانَوِيَّةِ مِنَ المُرَاهِقِينَ وَالشَّبَابِ والفتيات, ولَو كَانَتِ الامتِحَانَاتُ مَعلُومَاتٍ تُحفَظُ ثم تُلقَى عَلَى أَورَاقِ الإِجَابَاتِ لَكَانَ أَمرُهَا سَهلاً مُيَسَّرًا؛ إِذِ الإِخفَاقُ يَعقُبُهُ نَجَاحٌ، وَضَعفُ الدَّرَجَةِ قَد يُستَدرَكُ، وَالقُصُورُ قَد يُتَلافى، لَكِنَّ القَضِيَّةَ أَنَّ الامتِحَانَ امتِحَانٌ لِلمُجتَمَعِ كُلِّهِ عَلَى مُختَلِفِ مُستَوَيَاتِهِ، وَاختِبَارٌ لأَولِيَاءِ الأُمُورِ وَالآبَاءِ، وَمِقيَاسٌ لِكَفَاءَةِ التَّربَوِيِّينَ وَالمَسؤُولِينَ.

 

وَلَقَد ثَبَتَ بِشَهَادَةِ الوَاقِعِ وَتَتَبُّعِ كَثِيرٍ مِن رِجَالِ التَّربِيَةِ وَالتَّعلِيمِ أَنَّ أَيَّامَ الامتِحَانِ مِن أَصعَبِ مَا يَمُرَّ بِالفَتى المُرَاهِقِ وَالشَّابِّ اليَافِعِ؛ إِذْ فِيهَا يُرخَى العِنَانُ وَيَنفَلِتُ الزِّمَامُ، وَيَختَلِفُ النِّظَامُ وَيَتَغَيَّرُ الدَّوَامُ، وَيَكثُرُ الفَرَاغُ وَتَزدَادُ أَوقَاتُهُ، وَيَجِدُ الطُّلاَّبُ مِنهُ فِيمَا بَينَ فَتَرَاتِ الامتِحَانِ وَفِيمَا بَينَ خُرُوجِهِم مِنهُ وَعَودَتِهِم إِلى البُيُوتِ مَا قَد يَتَعَلَّمُونَ فِيهِ مِنَ الفَسَادِ الشَّيءَ الكَثِيرَ، وَمَا قَد يُؤذُونَ فِيهِ أَنفُسَهُم وَيَتَعَدَّونَ عَلى الآخَرِينَ، وَمَا قَد يَكتَسِبُونَ فِيهِ كَثِيرًا مِنَ العَادَاتِ السَّيِّئَةِ وَيَقَعُونَ في عَدَدٍ مِنَ الآفَاتِ المُهلِكَةِ، ممَّا لَو جُمِعَ ثم وُزِنَ بما اكتَسَبُوهُ في أَيَّامِ دِرَاسَتِهِم كُلِّهَا لَسَاوَاهُ أَو زَادَ عَلَيهِ.

 

وَمِن هُنَا ـ أَيُّهَا الآبَاءُ ـ فَإِنَّهُ يَجدُرُ بِنَا أَن نَقِفَ وَقَفَاتٍ نُوصِي بها مَن وَهَبَهُمُ اللهُ هَذِهِ الزِّينَةَ؛ لِئَلاَّ تَكُونَ لهم في يَومٍ مِنَ الأَيَّامِ شَجًى في الحُلُوقِ أَو قَذًى في العُيُونِ، فَيَعَضُّوا أَصَابِعَ النَّدَمِ عَلَى مَا فَرَّطُوا، وَقَد يَكُونُ قَد فَاتَ الفَوتُ وَلاتَ سَاعَةَ مَندَمٍ:

 

الوَقفَةُ الأُولى: إِنَّهُ يَجِبُ عَلَى كُلِّ مَن رَزَقَهُ اللهُ الأَولادَ، أَن يَعلَمَ قَدرَ هَذِهِ النِّعمَةِ فَيَشكُرَهَا لِيُبَارَكَ لَهُ فِيهَا، (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ) [إبراهيم: 7]. وَإِنَّهُ لا شُكرَ لِهَذِهِ النِّعمَةِ مِثل حِفظِهَا وَالقِيَامِ بما يَجِبُ نَحوَهَا مِنَ التَّربِيَةِ الحَسَنَةِ وَالتَّنشِئَةِ الصَّالحةِ؛ إِذْ هِيَ أَمَانَةٌ وَأَيُّ أَمَانَةٍ، قَالَ عليه الصلاة والسلام: "كَفَى بِالمَرءِ إِثمًا أَن يُضَيِّعَ مَن يَقُوت".

 

أَلا وَإِنَّ مِن رِعَايَةِ الأَمَانَةِ في أَيَّامِ الامتِحَانَاتِ ـ أَيُّهَا المُسلِمُونَ ـ أَن يَضبِطَ الأَبُ مَوعِدَ مَنَامِ ابنِهِ وَصَحوِهِ, وَيُرَاقِبَهُ في ذَهَابِهِ وَإِيَابِهِ, وَيُحَدِّدَ وَقتَ خُرُوجِهِ وَدُخُولِهِ، وَأَن يَحرِصَ عَلَى أَن يَكُونَ استِذكَارُهُ لدُرُوسَهُ في البَيتِ لا خَارِجَهُ، وَأَن لاَّ يَسمَحَ لَهُ بِالسَّهَرِ بِأَيِّ حَالٍ، فَإِنَّ مِنَ الشَّبَابِ مَن إِذَا عَادَ مِنِ امتِحَانِهِ قَبلَ الظُّهرِ ضَرَبَ بِجِسمِهِ عَلَى فِرَاشِهِ، تَارِكًا صَلاةَ الظُّهرِ وَالعَصرِ، وَقَد يُلحِقُ بهما المَغرِبَ وَالعِشَاءَ، ثم لا يَبدأُ بِالاستِذكَارِ إِلاَّ بَعدَ العِشَاءِ، فَيُسهِرُ لَيلَهُ وَيُرهِقُ نَفسَهُ، حَتى إِذَا أَقبَلَ الفَجرُ نَامَ وَتَرَكَ الصَّلاةَ، وَلم يَصحُ إِلاَّ قُبَيلَ الامتِحَانِ، فَمِثلُ هَذَا كَيفَ يَنتَظِرُ تَوفِيقًا وَيَأمَلُ تَسدِيدًا ؟! كَيفَ يَرجُو نَجَاحًا وَهُوَ قَد تَرَكَ فَرَائِضَ رَبِّهِ وَخَالَفَ سُنَنَهُ ؟!.

 

ألا وإِنَّهُ من ُالمستَحسَنُ أَن يُقَلِّلَ الأب الخُرُوجَ مِنَ المَنزِلِ أيام الامتحانات, وَأَن يُطِيلَ البَقَاءَ قَرِيبًا مِن أَبنَائِهِ، فَإِنَّ في ذَلِكَ فَوَائِدَ جَمَّةً وَإِيجَابِيَّاتٍ كَثِيرَةً، وَلَو لم يَكُنْ إِلاَّ إِحسَاسُ الأَبنَاءِ أَنَّ أَبَاهُم يَعِيشُ هَمَّهُم وَيُشَارِكُهُم فِيمَا هُم فِيهِ لَكَفَى، فَكَيفَ إِذَا عَرَفَ الوَالِدُ أَنَّ في وُجُودِهِ أَمَامَ أَبنَائِهِ ضَمَانًا لَعَدَمِ تَفَلُّتِهِم مِنَ المُذَاكَرَةِ، وَقَطعًا لاشتِغَالِهِم بِالجُزئِيَّاتِ وَالهَامِشِيَّاتِ الَّتي كَثِيرًا مَا يُقَطِّعُ المُرَاهِقُونَ بها أَوقَاتَهُم دُونَ فَائِدَةٍ، مِن مُشَاجَرَةٍ أَوِ انشِغَالٍ بِالجَوَّالاتِ وَمُشَاهَدَةِ القَنَوَاتِ أَو نحو ذلك.

 

ثَانِيَاً: أن يعلم كل أب ِأنَّ الصَّاحِبَ سَاحِبٌ, وَأن المَرءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ, وَكُلُّ قَرِينٍ بِالمُقَارَنِ يَقتَدِي, وَمِن هُنَا فَإِنَّ عَلَى الأَبِ أَن يَحرِصَ عَلَى مَعرِفَةِ أَصدِقَاءِ أَبنَائِهِ وَمَن يُصَاحِبُونَ، وَأَن يَكُونَ عَلَى دِرَايَةٍ بِمَكَانٍ تَجَمُّعِهِم وَإِلى أَينَ يَذهَبُونَ، بَصِيرًا بما يَجرِي حَولَهُ، مُتَفَقِّهًا في الوَاقِعِ، عَارِفًا بِمُشكِلاتِ الشَّبَابِ وَقَضَايَاهُم، وَاعِيًا لما يَدُورُ في مُجتَمَعَاتِهِم، وَلَكَم كَانَ الأَصحَابُ سَبَبًا في صَلاحِ المَرءِ أَو فَسَادِهِ، فَجَدِيرٌ بِالأَبِ أَن يَحرِصَ عَلَى أَن يَصحَبَ ابنُهُ الصَّالِحِينَ وَيُمَاشِيَ ذَوِي الأَخلاقِ الحَسَنَةِ، وَأَن يَبتَعِدَ عَن أَهلِ الشَّرِّ وَالفَسَادِ وَالفِتنَةِ.

 

أَلا وَإِنَّ مِنَ الخَطَرِ الَّذِي يُدَاهِمُ الشَّبَابَ في هَذِهِ الأَيَّامِ وَيُمَهِّدُ لَهُ وَيَنشُرُهُ رِفَاقُ السُّوءِ المُخَدِّرَاتِ، فَاحذَرُوا وَحَذِّرُوا أَبنَاءَكُم وَانتَبِهُوا، فَإِنَّ أَيَّامَ الامتِحَانَاتِ سُوقٌ لِلمُرَوِّجِينَ رَائِجَةٌ، نَسأَلُ اللهَ أَن يَرُدَّ كَيدَهُم في نُحُورِهِم.

 

ثَالِثَاً : إِنَّ ممَّا يُؤخَذُ عَلَى كَثِيرٍ مِنَ الشَّبَابِ في أَيَّامِ الامتِحَانَاتِ إِيذَاءَهُمُ الآخَرِينَ وَتَسَلُّطَهُم عَلَيهِم، حَيثُ يَكثُرُ دَوَرَانُهُم في الشَّوَارِعِ، وَتُلحَظُ عَلَيهِمُ القِيَادَةُ الجُنُونِيَّةُ وَالسُّرعَةُ الزَّائِدَةُ، وَيَكثُرُ مِنهُمُ الوُقُوفُ المُخَالِفُ وَسَدُّ الطُّرُقَاتِ في وُجُوهِ المَارَّةِ، وَلَرُبَّمَا صَادَفَ أَن يُؤذِيَ أَحَدُهُم شَيخًا كَبِيرًا، أَو يُضَايِقَ امرَأَةً ضَعِيفَةً أَو عَامِلاً مِسكِينًا، أَو يُرَوِّعَ غَافِلاً أَو يَعتَدِيَ عَلَى سَائِرٍ في طَرِيقِهِ، فَيَدعُوَ أَحَدُ هَؤُلاءِ عَلَيهِ دَعوَةَ مَظلُومٍ تَخرُجُ مِن قَلبٍ مَكلُومٍ، فَتَكُونُ سَببًا لِعَدَمِ تَوَفُّقِ هَذَا الوَلَدِ في دُنيَاهُ أَو أُخرَاهُ، أَو حُصُولُ مَا يُؤذِيهِ مِن حَادِثٍ أَو نَحوِهِ, قَالَ جَلَّ وَعَلا: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) [الأحزاب: 58]، وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "مَن آذَى المُسلِمِينَ في طُرُقِهِم وَجَبَت عَلَيهِ لَعنَتُهُم"، وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "وَاتَّقِ دَعوَةَ المَظلُومِ؛ فَإِنَّهُ لَيسَ بَينَهَا وَبَينَ اللهِ حِجَابٌ"، وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "إِيَّاكُم وَالجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ، فَإِنْ أَبَيتُم إِلاَّ المَجَالِسَ فَأَعطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا: غَضُّ البَصَرِ وَكَفُّ الأَذَى وَرَدُّ السَّلامِ وَالأَمرُ بِالمَعرُوفِ وَالنَّهيُ عَنِ المُنكَرِ"، وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "لا يَحِلُّ لِمُسلِمٍ أَن يُرَوِّعَ مُسلِمًا".

 

فَلْيَحذَرِ الآبَاءُ مِن تَسلِيمِ السَّيَّارَاتِ لِلأَبنَاءِ دُونَ رَقَابَةٍ وَمُتَابَعَةٍ، فَإِنَّ المَسؤُولِيَّةَ كَبِيرَةٌ وَالأَمَانَةَ عَظِيمَةٌ، وَإِيذَاءَ المُسلِمِينَ ذَنبٌ كَبِيرٌ وَجُرمٌ خَطِيرٌ، وَالمُسلِمُ مَن سَلِمَ المُسلِمُونَ مِن لِسَانِهِ وَيَدِهِ رابِعَاً : يَجِبُ أَن نَغرِسَ في قُلُوبِ أَبنَائِنَا أَن يَتَوَكَّلُوا عَلَى اللهِ وَيُفَوِّضُوا أُمُورَهُم إِلَيهِ، ثم يَبذُلُوا الأَسبَابَ وَيَتَّخِذُوا الاحتِيَاطَاتِ، فَإِذَا فَعَلُوا كُلَّ هَذَا فَحَصَلَ مَا يَتَمَنَّونَهُ فَخَيرٌ وَنِعمَةٌ يَجِبُ عَلَيهِم شُكرُهَا، وَإِلاَّ فَلْيَحذَرُوا لَومَ أَنفُسِهِم أَوِ التَّحَسُّرَ عَلَى مَا مَضَى، فَإِنَّ ذَلِكَ لا يَمنَعُ قَدَرًا وَلا يَرُدُّ فَائِتًا، قَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "اِحرِصْ عَلَى مَا يَنفَعُكَ وَاستَعِنْ بِاللهِ وَلا تَعجَزْ، فَإِنْ أَصَابَكَ شَيءٌ فَلا تَقُلْ: لَو أَني فَعَلتُ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنْ لَو تَفتَحُ عَمَلَ الشَّيطَانِ".

 

وَإِنَّهُ يَجِبُ أَن يُعلَمَ في هَذا الشَّأنِ أَن الأَسبَابَ الَّتي تُبذَلُ يَجِبُ أَن تَكُونَ جَائِزَةً غَيرَ مُحَرَّمَةٍ وَلا مَمنُوعَةٍ شَرعًا، فَلا تَنَاوُلَ ُلمنَبِّهَاتٍ مُحَرَّمَةٍ، وَلا غِشَّ وَلا خِدَاعَ، وَلا شِرَاءَ ذِمَمٍ ممَّن ضَعُفَت ذِمَمُهُم مِنَ المُعَلِّمِينَ, قَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: "مَن غَشَّنَا فَلَيسَ مِنَّا". وَإِنَّهُ يَجِبُ أَن يَستَقِرَّ أَنَّ مَا بُنِيَ عَلَى بَاطِلٍ فَهُوَ بَاطِلٌ، وَأَيُّ شَهَادَةٍ تُحَصَّلُ بِالغِشِّ وَسُلُوكِ الطُّرُقِ المُلتَوِيَةِ فَهِيَ مُحَرَّمَةٌ, وَمَا نَتَجَ عَنهَا مِن تَوَظُّفٍ أَو عَمَلٍ أَو تَرقِيَةٍ فقد َلا يكون فيه خَيرَ فِيه وَلا بَرَكَةَ.

 

وأخيراً : يَجِبُ أَن يَتَرَسَّخَ في القُلُوبِ أَنَّ هَذِهِ الامتِحَانَاتِ لَيسَت هِيَ النِّهَايَةَ الَّتي إِنْ رَبِحَهَا المَرءُ رَبِحَ كُلَّ شَيءٍ، وَإِنْ خَسِرَهَا خَسِرَ كُلَّ شَيءٍ، كلا, وَإِنَّمَا الخَسَارَةُ الحَقِيقِيَّةُ هِيَ خَسَارَةُ الآخِرَةِ، قَالَ سُبحَانَهُ: (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) [الزمر: 15].

 

فَاتَّقُوا اللهَ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- وَاحرِصُوا عَلَى النَّجَاحِ في يَومٍ يُسأَلُ المَرءُ فِيهِ عَن عُمُرِهِ فِيمَ أَفنَاهُ، وَعَن شَبَابِهِ فِيم أَبلاهُ، وَعَن عِلمِهِ مَا عَمِلَ فِيهِ، وَعَن مَالِهِ مِن أَينَ اكتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنفَقَهُ، فَأَعِدُّوا لِلسُّؤَالِ جَوَابًا صَوَابًا، جَعَلَنَا اللهُ وَإِيَّاكُم مِنَ الفَائِزِينَ في يَومِ الامتِحَانِ الأَكبرِ، وَوَفَّقَ أَبنَاءَنَا وَيَسَّرَ أَمرَهُم وَسَهَّلَ عَلَيهِم مَا يَطلُبُونَ.

 

 

 

 

 

 

الملفات المرفقة
وأيام الامتحانات
عدد التحميل 537
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات