طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الرئيس الشيشاني: السعودية دافعت عن صورة الإسلام في العالم    ||    السعودية: مليار دولار للعراق و3 قنصليات جديدة    ||    العثور على مدينة 'مفقودة' في العراق    ||    عبد العزيز بوتفليقة يطلب السماح والصفح من الشعب الجزائري    ||    كيف تورط الحوثيين في نشر الكوليرا في اليمن .. تقرير    ||    الرجولة    ||    الإفادة في منافع الكتابة!!    ||    في صحبة الغرباء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

2998

خطبة عيد الفطر لعام 1426هـ

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / جامع التركي (سابقا) /
التصنيف الرئيسي : الفطر
تاريخ الخطبة : 1426/10/01
تاريخ النشر : 1432/10/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ فضل يوم العيد 2/ أسباب فرحة العيد ووسائلها 3/ المحافظة على الصلاة 4/ الأمر بالمعروف ومراتبه 5/ العيد مناسبة لإظهار الولاء والبراء 6/ الزواج وأهميته 7/ موعظة للمرأة وتحذيرها من المؤامرة ضدها 8/ التكبير وعظمة الله تعالى.
اقتباس

الفرحُ الحقيقيُّ المشروع يكون بالتَّواضُعِ لله الحق، وللخلق، يكون بإدخال السرور على المحتاجين والأقارب والمسلمين، نفرح بمسح رأس اليتيم، نفرح بتصفية النفوس من أضغانها، وتطهُّرِ القلوب من أمراضها من الحسد والحقد والغش، نفرح بالعفو عن كلِّ من ظلمنا من إخواننا المسلمين، أو أخطأ علينا، الفرح يكون بصلة الأرحام، والتزاور بين الأقارب والجيران، نفرح باللعب المباح، والنزهة الطيِّبة السليمة، هذا هو الفرح الذي يبقى وتظهر آثاره.

 

 

 

 

 

الخطبة الأولى:
 

أيها المسلمون، بارك الله لكم في عيدكم، ونسأله تعالى أن يعيده علينا جميعًا ونحن في صحة وعافية، قد زادنا مالاً وبنينًا وإيمانًا ويقينًا.

وقبل أن أدلف إلى خطبتي أزفّ لكم هذه البشارة كي تجلسوا مطمئنّين مسرورين، فروي عن سعيد بن أوس الأنصاري، عن أبيه، قال: قال رسول الله: "إذا كان يوم عيد الفطر وقفت الملائكة على أبواب الطرق ينادون: اغدوا -يا معشر المسلمين- إلى ربّ كريم، يمنّ بالخير، ثم يثيب عليه الجزيل، لقد أُمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم، أطعتم ربّكم، فاقبضوا جوائزكم، فإذا صلّوا نادى منادي: ألا إن ربكم قد غفر لكم، فارجعوا راشدين إلى رحالكم، فهو يوم الجائزة، ويسمى في السماء يوم الجائزة" رواه الطبراني.

وفي رواية: "فإذا برزوا إلى مصلاهم قال الله: يا ملائكتي، ما جزاء الأجير إذا عمل عمله؟ قالوا: إلهنا وسيدنا، أن توفّيه أجره، قال: فإني جعلت ثوابهم من صيامهم وقيامهم مغفرتي ورضواني، وعَزَّتي! لا يسألوني في جمعهم هذا للآخرة شيئًا إلا أعطيتهم، ولا لدنياهم إلا نظرت لهم، انصرفوا مغفورًا لكم"، فأبشروا وأمّلوا خيرًا من ربكم.

إنّ يومكم هذا يوم أكل وشرب، وشكرٍ لله وذكر، يوم فرح وسرور للمؤمنين الصائمين القائمين المتطهرين بزكاة الفطر. نعم، يومٌ نفرح فيه، وتعلو قلوبنا فيه البهجة والسرور، وتغمرنا فيه السعادة والحبور، نفرح ونُسر حين أتممنا شهر رمضان، وأتممنا صيام أيامه وقيام لياليه الثلاثين، نفرح لأن الله أمهلنا وأمدّ بأعمارنا حتى أدركنا هذه الساعة الجميلة ونحن نرى الموت يتخطّف الناس من حولنا، فكم قريبٍ فقدناه، وكم صديقٍ فارقناه، وكم جارٍ دفناه في هذا الشهر فقط! 250 جنازة في مغسلة الراجحي، ومثلها في مغسلة الدريهمية، فيهم الشباب والأطفال والرجال والنساء، فحقيق بنا أن نفرح بفضل الله ورحمته، (قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) [يونس:58].

ولكن حذارِ حذارِ -عباد الله- أن نفرح فرحَ قارون فيخسف الله بنا، ففرحه أورثه الكبر والأشر والغطرسة والإفساد في الأرض، إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ، أي: الصالحون من قومه، (لاَ تفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْفَرِحِينَ * وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ) [القصص:76-77].

الفرح الحقيقيّ المشروع يكون بالتواضع لله الحق، وللخلق، يكون بإدخال السرور على المحتاجين والأقارب والمسلمين، نفرح بمسح رأس اليتيم، نفرح بتصفية النفوس من أضغانها، وتطهّرِ القلوب من أمراضها من الحسد والحقد والغش، نفرح بالعفو عن كلّ من ظلمنا من إخواننا المسلمين أو أخطأ علينا، الفرح يكون بصلة الأرحام، والتزاور بين الأقارب والجيران، نفرح باللعب المباح، والنزهة الطيبة السليمة، هذا هو الفرح الذي يبقى وتظهر آثاره.

إن الفرح السرور والسعادة والحبور هبة من الله ومِنَّة، فمن أرادها فلْيُقْبِل على الله الشَّكُور، فهو ربها ورب القلوب القوالب لتلك المشاعر، فأتمروا بأمره تَسعدوا، واجتنبوا نهيه تفلحوا، وتمسّكوا بشرعه وهدي نبيّه تُسرُّوا وتطمئنوا، (وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ) [النور:40].

وعليه، فليس الفرح في ذات المسرحيّات، ولا في ذات المهرجانات، ولا في ذات الألعاب النارية، فهذه مجرّد أسباب تُفلح في إحداث الفرح وقد تخيب، إنما الفرح في الأمن والشّبع ورغد العيش، وإلا فلو كنّا في خوف لأرهبتنا هذه المفرقعات بأصواتها ولأفزعتنا، فالفرحة على أصحابها ترة وحسرة إن لم تكن محوطة بشرع الله وهدي نبيّه، خالية من المفاسد والآثام، كالاختلاط والمعازف وإضاعة الصلوات والإسراف والتبذير ونحوها.

أيها الأحبة، ثمةَ حقيقةٌ يجب الإقرار بها، وهي أن العيد لله كما أن رمضان لله، بل الحياةُ كلها لله، قُلْ (إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام:162]، فلا ينبغي أن نفرح بما يُسخط الله فنكون كمَن قال الله عنهم ذامَّاً لهم: (ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ) [محمد:28].

ومن صوَر ما يُسخط الله الإسراف والتبذير في المآكل والاحتفالات والملابس، (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأعراف:31]، فنهانا الله عن الإسراف في الثلاثة سواء، فإن كنتم تحبون الله فإنه لا يحبّ المسرفين. ومنها التبرج والسفور من أخواتنا الكريمات المسلمات وإظهارهن لزينتهن ومفاتنهن. ومنها غشيان أماكن اللهو والغفلة وأماكن الشر والفتنة.

أيها الأحبة: إن انتهى ميدان السباق الجماعي فإنه قد بدأ ميدان السباق الفردي، فالصوم لم ينته مع رمضان، بل قد رغبنا الله في صيام الست من شوال، وأنها مع صيام رمضان تعدل صيام السنة كلها، فلا يتركها -والله!- إلا محروم. وكذا القيام، فإنه إن توقف جماعةً فلا نتركه فرادى، ولو ركعة واحدة بعد العشاء مباشرة أو قبل النوم، فيكتبنا الله من القائمين.

وتعاهدوا كتاب ربكم، واقسموا له من أيامكم وِردًا، لا تتركوه، فإن في ذلك سلامة من الفتنة والجهل. وإياكم أن تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثًا! أي: غزلت لها صوفًا فلما لم يبق منه إلا القليل تركته وأهملته أو عادت عليه بالنقض، ومثلها مَن بنى بيتًا ثم لم يكمله فتركه حتى أفنته الرياح، واعملوا أنكم في شهركم قد غرستم غرسًا، شيّدتم قصورًا، فتعاهدوها ولا تهملوها.

يا أهل العيد والمحفل: إن يوم العيد يوم من أيام الله، تظهر فيه شعيرة عظيمة من شعائر دينه، فكان لزامًا التذكير بشيء من مظاهر الإسلام وشعائره العظام؛ حتى نُعلنها ونظهرها ونتصف بها في حياتنا كلها.

فأعظم شعيرة هي تلك الصلاة المكتوبة المفروضة جماعة على الرجال في المساجد وعلى النساء في بيوتهن، وهي -والله!- الصلة بين العبد وربه، فهي الركن الثاني من أركان الإسلام، وبدونها لا يكون المرء مسلمًا، ومن حافظ عليها كانت له نورًا وبرهانًا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورًا ولا برهانًا ولا نجاة يوم القيامة، كما جاء في الحديث.

الصلاة -وربِّ الكعبة!- أنسٌ وراحة ونزهة للقلب وسعادة، وما حُرمها إلا محروم، وهي ترتيب للأوقات، ومن فرط فيها كان فوضويًا عابثًا بالحياة، وقد ذكر الله لنا حال أهل النار، وأظهر لنا في كتابه شيئًا من مناقشته لهم: (مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ) [المدثر:42-46]، وقد أمرنا الله بالمحافظة عليها بقوله: (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ) [البقرة:238].

ومن شعائر الإسلام ومظاهره العظام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كلٌ بحسب طاقته وقدرته، ولا يعذر أحد بتركه كلّية، ففلاح الأمة في الدعوة والحسبة، (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [آل عمران:104].

بل إن خيرية هذه الأمة بين الأمم مقرونة بهذه الشعيرة: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ) [آل عمران:110]، فيجب أن نعلنها وأن نظهرها خفاقة، فنأمر، ونعِظ، ونذكّر، وننهى، ونمنع، ونمسك على يد السفيه.

وللنهي عن المنكر ثلاث مراتب يعذرنا الله بحسبها: "من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده"، وهذا لا يكون إلا لرب الأسرة مع أهله، وللرئيس مع مرؤوسيه، وللأمراء والحكام ومَن تولى ولايةً كأهل الحسبة، "فإن لم يستطع فبلسانه"، أي: بالوعظ والتذكير والتخويف من الله، ويدخل فيها الكتابة لمن يقدر من المسؤولين، وأولياء الأمور، وفّقهم الله وسددهم، ومن منا لا يستطيع ذلك؟! "ومَن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان"؛ بأن تكره المعصية، وتتمنى زوالها، ولا تبقى عندها إلا لعذر.

وإن عطلنا هذه الشعيرة وأهملناها وخَوَّفْنا أنفسنا وخَوّفَنا الشيطان بأوليائه شاع الفساد في الأرض، وحلت عقوبة الله تعالى، فعن حذيفة بن اليمان، عن النبي: "والذي نفسي بيده، لتأمُرُنَّ بالمعروف، ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابًا منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم" رواه الترمذي وقال: "حديث حسن.

ومن مظاهر الإسلام الولاء للمؤمنين أينما كانوا، والبراءة من الكفار والمشركين أينما كانوا، والعيد من أعظم المناسبات التي لا بد من إبراز الولاء فيها للمؤمنين، فيجب التراحم وإفشاء السلام والتواد والمحبة بين المسلمين، والمشاركة في الأفراح والأحزان، والمناصرة للمظلومين ولو بالدعاء، (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا) [الفتح:29].

فلا بد مع هذا أن تبغض وتعادي الكفار كلهم، والمحاربين منهم خاصة، ونبغض عباداتهم ومعبوداتهم، (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) [الممتحنة:4].

وبغضها للكفار -أيها الكرام- ليس من أجل ذواتهم، أو من أجل جنسياتهم، لا، بل من أجل بغض الله لهم، ومن أجل عداء الله لهم، (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ) [البقرة:98].

ومن مظاهر هذا الدين الإلهي العظيم الزواج، فلا يتم الاتصال بين الجنسين ولا يكون التكاثر في الأرض إلا بالزواج الشرعي المكتملة شروطه وأركانه، وشروطه الولي وشاهدا الحال، ولا بد من إعلانه وإظهاره.

فيا معشر الشباب، عليكم بالزواج؛ فإنه أحصن للفرج، وأغض للبصر، وأكمل للدين، وأجمع للقلب، وقد وعد الله بإعانة من نكح يريد العفاف: (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [النور:32]، كما أخبر الرسول بقوله: "ثلاثة حق على الله عونهم"، وذكر منهم: "وشاب نكح يريد العفاف"، ومَن أصدق من الله قيلاً وحديثًا؟! ومن أوفى منه تعالى عهدًا؟!.

ويا معشر الأولياء، آباءً وأمهاتٍ، اتقوا الله في فتياتكم وفي الشباب، فيسروا ولا تعسروا، وأقلوا ولا تكثروا، فرحم الله من عال جارتين فأدبهما وأحسن تأديبهما ثم زوجَهما بكفأين صالحين، بل سيكونان له حجابًا من النار، واقتدوا بأولئك الرجال الأخيار الذين يسارعون لتزويج أولادهم بنين وبنات؛ إعفافًا لهم وبرًا بهم وخوفًا من الفساد، وحثوا أولادكم على الزواج، وأعينوهم، فإنَّ في ترك الزواج وتأخيره شرًا عظيمًا، وفسادًا عريضًا.

أسأل الله أن يديم علينا نعمه، وأن يلهمنا شكر آلائه، وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين.
 

 

الخطبة الثانية:
 

أخواتي المسلمات، لقد خصكن النبي بحديثه في خطبة العيد، وعلى هذا سار من بعده.

فيا أخت الإسلام، إليك أنتِ، ومن تكونين أنت؟! أنت الأم الرؤوم، والزوجة الحنون، والبنت البارّة، والأخت الناصحة، أنت البيت والسكن، وأنت الراحة والاستقرار.

إليكن تهفو قلوب الأزواج، وبمكركنَّ أسَرتُنّ الألباب، فإن الرجال وإن بَلغوا من القوة والشدة والحنكة والدهاء لا يحتملون طرفَ عينٍ واحدةٍ منكنّ، كما قال النبي: "ما رأيت أذهب لذي اللب الحازم من إحداكن".

فاتقين الله في الرجال، واحذرن أن تَفْتِنَّهم، وكنَّ لأزواجكنّ وأولادكن خير معين على طاعة الله، ولقد استغلّ الكفار وأذنابهم من المنافقين والمغرَّر بهم من أبنائنا هذه الجاذبية التي حباك الله إياها فركَّزوا ضرباتهم عليك، يؤزّونك تارة باسم التحرير، وتارة باسم استيفاء الحقوق، وهذه -والله- شعارات يتلمّع بها أولئك الضُّلاَّل ليخدعوك، (يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا) [الأنعام:112].

وقد ساعدهم في ذلك وأصغى إليهم كثير من بنات جنسك، وأرجو أن لا تكوني واحدة منهنّ، إنهم في الحقيقة يريدون جسمك ليعلبوا به كيف شاؤوا، كما فعلوا بالبنات فيما حولك من الأمصار والدول، يريدون أن يقطّعوا نياط قلبك الغضّ الضعيف بتحمّل المشاقّ، ويريدون أن يُزعجوا روحك بهمِّ المعاش وغمّ الوظائف، ينادون بكشف وجهك وقيادتك للسيارة، ولن يقفوا عند هذا الحدّ، وقد صفق معهم أخواتهم من الحمقاوات المسترجلات.

والغيورون من المسلمين لم يقفوا ضدّ هذه الدعاوى إلا حماية لك، وانتصارًا لك، فأنت إن سقت السيارة مثلاً فسيرفع الرجل عنك يدَه، فانظري إلى حالِك وزوجك مع فاتورة الجوال مثالاً، فستضطرين إلى اكتساب المال لتصرفي على نفسك وعلى سيارتك، ولربما يومًا ستضطرين إلى إصلاحها فسيضطرّ المجتمع إلى إحداث ورش نسائية صيانةً لك، وهكذا دواليك حتى تنقلِب الدنيا رأسًا على عقب.

أيتها المسلمة، حجابَكِ حجابَكِ! لقد أكرمك الله ففرض عليك الحجاب، فصرت إن ارتديت الحجاب الشرعي الساتر غير الفاتن محتسبة، فأنت في عبادة حتى تنزعيه، كأنما لهج لسانك بذكر الله أو خرجت صائمة.

وهذه الشعيرة فرضها الله لحكمة عظيمة، أنت المستفيدة منها أولاً، وذلك حتى تُعرفي بسترك وعفتك، فلا يتجرأ أحد لخدش كرامتك ولا لإهانتك، قال تعالى: (يا أيها النبي قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا [الأحزاب:59].

وليكن لك موعظة وعبرة بمن تخلّين عن الحجاب الشرعي وارتدين حجابًا كاذبًا فاتنًا قد تزيّنّ به فصار كالعلامة على ضعف دينهن وحقارتهن، فتجرأ عليهن الفسَقة من الرجال، فأهانوهن ونهشوا كرامتهن، سواء عليهن راضيات أم ساخطات.

فاحترمي هذه الشعيرة، وتعبّدي لله بها، والتزمي أمر ربك، (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) [الأحزاب:36].

احرصي أن لا تفتني أحدًا وأن لا تُفتَني تكوني من الفائزات، كما قالت عائشة لما سئلت: ما خير للمرأة؟ قالت: أن لا يراها الرجال ولا تراهم.

أخيرًا أوصيكن بكثرة الاستغفار والصدقة، فقد اطّلع رسول الله على النار فرأى أكثر أهلها النساء، فأوصى النساء بالصّدقة وكثرة الاستغفار.

وإليك هذه الوصفة المحمّدية تدلّك على طريق الجنة السهلة، فعن عبد الرحمن بن عوف قال: قال النبي: "إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي من أي أبواب الجنة شئت". ولقد اصطفاكن الله بهذا الفضل دون الرجال.

يا أمة محمد ، إن من معاني التكبير في أيام العيد تعظيم الله جل وعلا في النفوس، فبتعظيمه تعظم عندنا أوامره ونواهيه، فلعلي أعرج بكم إلى كلام الله، ونسبح في بعض آيات كتابه التي وصف الله فيها نفسه، يقول تعالى: (مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى * إِلا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى * تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى * الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى * لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى * وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى * اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى) [طه:2-8].

(ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ * كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ * اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاء بِنَاء وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * هُوَ الْحَيُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [غافر:62-65].

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ * إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ * وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ) [فاطر:15-17].

(وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الزمر:67].

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) [الأحزاب:43].

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56].

اللهم صَلِّ وسلم على نبينا محمد…
 

 

 

 

 

 

 

 

الملفات المرفقة
الفطر 1426هـ
عدد التحميل 825
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات