صفة الجنة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2014-04-29 - 1435/06/29
التصنيفات: الحياة الآخرة
عناصر الخطبة
1/ صفة الجنة وسُبل دخولها 2/من نعيم أهل الجنة 3/أسماء الجنة ومكانها 4/صفة أبواب الجنة وسعتها   5/أول من يدخل الجنة

اقتباس

إن في الجنة الحياة الكاملة والسعادة التامة والفرح الأكبر، أهلها في غاية القوة، وقُوَاهم في غاية الشدة؛ إذ هي أبدان خُلقت للحياة الدائمة، ولهم فيها كل ما تكمل به حياتهم، وتتم به لذاتهم من مفرحات القلوب، وشهوات الأبدان من المآكل والمشارب، والملابس والمناكح، والمراكب والمساكن...

 

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله البر الكريم، الرؤوف الرحيم، ذي الفضل العظيم، والإحسان الشامل الكامل العميم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك العظيم، وأشهد أن محمدًا عبدُه ورسوله المصطفى الكريم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على محمد وعلى آله وأصحابه السالكين للصراط المستقيم.

 

أما بعد:

 

فاتقوا الله -عباد الله- واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله, (يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُون إِلاّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقلْبٍ سَلِيمٍ), (يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضرًا وما عمِلتْ مِنْ سُوءٍ تودُّ لوْ أنّ بيْنها وبيْنهُ أمدًا بعِيدًا).

واعلموا -يا عباد الله- أن الله --سبحانه-- لم يخلقنا عبثاً، ولم يتركنا سدى وهملاً، بل خلقنا ليأمرنا وينهانا، فمن امتثل أمر الله، واجتنب نهيه، فاز بجنة عرضها الأرض والسماء، ومن خالف أمره وعصى كانت الجحيم هي المأوى. لقد بيّن الله لنا طريق أهل السعادة ورغّبنا فيها، وطريق أهل الشقاء وحذرنا منها، وأخبر أن الناس في المصير فريقان لا ثالث لهما، فقال تعالى: (فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ) [الشورى: 7]. وهو --سبحانه-- يمتن ويتفضل على أوليائه بجنته الواسعة، نسأل الله أن يشملنا وإياكم بعفوه ومغفرته.

 

أيها الناس: إن الله أعد الجنة للمتقين، لهم فيها ما لا عين رأت، ولا أُذن سمعت، ولا خطر على قلوب العالمين، فيها أنهار من ماء غير آسن، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى، ولهم فيها من كل الثمرات، والفواكه المتنوعة لذيذة الطعم، سهلة المنال قريبة من المتناولين، وفاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون، ظلها ممدود، وخيرها غزير غير محدود، وأنهارها تجري في غير أخدود، فتبارك الرب المعبود.

 

دار جلَّ مَن سوّاها وبناها، دار طابت للأبرار منازلها المزخرفة وسكناها، دار تبلغ النفوس فيها منيتها ومناها، رياضها الناضرة مجمع الأصفياء المتحابين، وبساتينها الزاهرة نزهة المشتاقين، وخيام اللؤلؤ والدر على شواطئ أنهارها بهجة للناظرين، فيها خيرات الأخلاق حسان الوجوه، قد جمع الله لهن الجمال الباطن والظاهر من جميع الوجوه، أبكارًا عُربًا أترابًا، كأنهن اللؤلؤ المكنون، قاصرات الطرف من حسنهن الذي قصر عن وصفه الواصفون، مقصورات في خيام اللؤلؤ، والزبرجد عن رؤية العيون.

 

يتمتع أهلها في كرم الرب الرحيم، وينظرون بأبصارهم إلى وجهه الكريم، فإذا رأوا ربهم تعالى نسوا ما هم فيه من النعيم، ينادي المنادي في أرجاء الجنة مبشرًا لأهلها بدوام النعيم سرمدًا، إن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدًا، وإن لكم أن تصحوا فلا تمرضوا أبدًا، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبدًا، وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبدًا، وإن لكم أن يحل الكريم عليكم رضوانه فلا يسخط عليكم أبدًا، يتزاور فيها الأصحاب والأقارب والأحباب، ويجتمعون في ظلها الظليل، ويتعاطون فيها كؤوس الرحيق والتسنيم والسلسبيل، ويتنادمون بأطيب الأحاديث متحدثين بنعم المولى الجليل.

 

عباد الله: هذه الجنة أعد الله -عز وجل- فيها من النعيم ما لا يمكن أن يتصوره العقل، يقول الله -عز وجل-: (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ) فكل ما خطر في ذهنك، اسرح بالخيال الجنة بخلافه، (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة:17].

 

وبيّن الله --سبحانه-- عِظَم مقام الأبرار والصالحين فيها فقال عز وجل: (إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً * عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيراً) [الإنسان:5-6]، وهي ليست جنة واحدة محدودة، بل جنات وحدائق غناء وقصور واسعة وأنهار جارية، قال تعالى: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ) [القمر:54-55]، وعندما يدخلها أهلها ترحب بهم الملائكة، قال عز وجل: (ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ ) [الحجر:46]، وينادى عليهم: (ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ) [الزخرف:70].

 

عباد الله: والنعيم في الجنة لا حصر له، فكل مؤمنٍ في الجنة تجري من تحت قصره أربعة أنهار، (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفّىً) [محمد:15]، نسأل الله ألا يحرمنا واسع مغفرته وفضله. إن الجنة طيبة رائعة طاب نعيمها، فهو مستمر باقٍ لا يبيد، وهو صافٍ عن كل شائبة أو منغّص، فلا ينغص هذا النعيم شيء ولا يغيره أحد من الخلق.

 

أيها الإخوة: الجنة دار الطيبين، فلا يدخلها إلا من صلح وطاب من الخَلْق، كما قال --سبحانه--: (الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [النحل: 32]، وقال -سبحانه- مؤكدًا أن ساكني الجنان من أطيب الخلق، فقال: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) [الزمر: 73].

 

عباد الله: الجنة واحدة في نفسها، لكنها متعددة الصفات والأوصاف بحسب درجة ساكنيها ومنزلتهم من رب العالمين، وهي اسم لدار النعيم الكامل، إلا أنه قد ورد لها في الشرع أسماء عديدة، منها، أنها دار السلام؛ لأن أهلها سالمون من كل مكروه، لا يمسهم فيها نَصَب ولا وَصَب، ولا تعب ولا هم، ولا حزن، فهي دار السلام والسلامة من كل بلية وآفة ومكروه، كما قال -سبحانه-: (لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأنعام: 127].

 

أيها الإخوة: إن الله -سبحانه- هو السلام، فالسلام اسم من أسمائه -سبحانه- وصفة من أجل صفاته، وهو -سبحانه- الذي سلَّم الجنة من الآفات والنقص، وسلَّم أهلها من كل آفة ونقص وتعب ومرض، وهو السلام الذي يسلِّم على أهلها كما قال -سبحانه-: (سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ) [يس: 58]، فما أروعه من سلام!! سلام من الله ذي الجلال والإكرام على عباده, وليس هذا فحسب بل تسلم عليهم الملائكة كما قال -سبحانه-: (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ *سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) [الرعد: 23، 24]، تبشرهم برضا الله وتطمئنهم على سلامتهم من الشرور.

 

أيها الفضلاء: ولما كانت الجنة بهذه المكانة العالية كان كلام أهلها كله سلام، لا لغو فيها، ولا فحش، ولا باطل: (لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا) [الواقعة: 25، 26]، وتحية أهل الجنة السلام، كما قال -سبحانه-: (تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ) [إبراهيم: 23]، سلمنا الله وإياكم في الدنيا والآخرة.

 

أيها المسلمون: ومن أسماء الجنة أيضًا أنها جنة المأوى: التي يأوي إليها الأبرار من عباد الله كما قال -سبحانه-: (أَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 19]، فهو -سبحانه- يأوي عباده في دار كرامته ينجيهم من الآلام والشرور. ومن أسمائها أيضًا أنها دار الخلد: لأن أهلها خالدون فيها أبداً، لا يفارقونها عنها أبداً كما قال -سبحانه-: (قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرًا)  [الفرقان: 15].

 

ومن أسماء الجنة أيضًا -أيها المسلمون- أنها دار المقامة: التي يقيم فيها أهلها أبداً، لا يموتون ولا يتحولون منها أبداً كما قال -سبحانه- حكاية عن أهلها: (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ * الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ) [فاطر: 34، 35]، فأهل الجنة يرغبون في الإقامة فيها لكثرة خيراتها، ودوام مسراتها، وكمال نعيمها، ولا يفكرون في تركها أو الانتقال عنها، قال -سبحانه-: (خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا)  [الكهف: 108].

 

أيها الإخوة: ومن أسماء الجنة أيضًا أنها جنة عدن: فأهلها باقون فيها مقيمون كما قال -سبحانه-: (هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآَبٍ * جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ)  [ص: 49، 50]، فهي دار الإقامة السرور والحبور والنعيم المقيم، ولذلك كانت هي دار الحيوان، أي: دار الحياة التي لا موت فيها أبداً، وهي دار الحياة الدائمة التي لا تفنى ولا تنقطع ولا تبيد كما قال -سبحانه-: (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [العنكبوت: 64]، نسأل الله من واسع فضله ومغفرته وعفوه.

 

أيها المسلمون: إن في الجنة الحياة الكاملة والسعادة التامة والفرح الأكبر، أهلها في غاية القوة، وقُوَاهم في غاية الشدة؛ إذ هي أبدان خُلقت للحياة الدائمة، ولهم فيها كل ما تكمل به حياتهم، وتتم به لذاتهم من مفرحات القلوب، وشهوات الأبدان من المآكل والمشارب، والملابس والمناكح، والمراكب والمساكن، وغير ذلك مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، نسأل الله ألا يحرمنا جنته وفضله ومنّته.

 

أيها الإخوة: ومن أسماء الجنة أيضًا أنها جنة الفردوس: والفردوس هو أعلى الجنة وأفضلها، وهو البساتين التي تجمع كل ما في البساتين من الأشجار، قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا)  [الكهف: 107، 108] وقد حثَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- العباد على طلب أعلى الجنان وأكملها وأفضلها درجة وهي الفردوس الأعلى، فقال -صلى الله عليه وسلم-: "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ، أعَدَّهَا الله لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِهِ، كُلُّ دَرَجَتَيْنِ مَا بَيْنَهُمَا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ، فَإِذَا سَألْتُمُ الله فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أوْسَطُ الْجَنَّةِ، وَأعْلَى الْجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أنْهَارُ الْجَنَّةِ" [أخرجه البخاري: 7423]. ومن أسماء الجنة أيضًا وأوصافها أنها جنات النعيم التي فيها كل نعيم ظاهر وباطن كما قال -سبحانه-: (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ) [لقمان: 8].

 

أيها المسلمون: ولا شك أن الجنة هي المقام الأمين الذي يأمن فيه الإنسان من كل سوء وآفة ومكروه كيف وقد أنقذه الله من أشر مكان وهو النار وآواه إلى رحمته فأدخله الجنة، فالجنة هي المكان الذي جمع صفات الأمن كلها، فهو آمن من الزوال والخراب، وأنواع النقص، وأهله آمنون من الخروج والأكدار والنكد، وقد جمع الله فيه أمن المكان بقوله: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ) [الدخان: 51]، وأكد على أمن الطعام بقوله: (يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آَمِنِينَ) [الدخان: 55]، فلا يخافون انقطاع الفاكهة، ولا سوء عاقبتها ومضرتها، ولا يخافون الخروج من الجنة، ولا يخافون الموت فهم خالدون في النعيم أبداً.

 

 

أيها المسلمون: أما عن مكان الجنة فهو في السماء، كما قال -سبحانه-: (وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى) [النجم: 13-15]، وسدرة المنتهى فوق السماء، ينتهي إليها ما ينزل من عند الله، فيُقبض منها، وينتهي إليها ما يُعرج به من الأرض فيُقبض منها، قال الله تعالى: (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ) [الذاريات: 22].

 

عباد الله: أما عن عدد أبواب الجنة، فهي ثمانية أبواب، قال الله تعالى: (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) [الزمر: 73]، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "فِي الْجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أبْوَابٍ، فِيهَا باب يُسَمَّى الرَّيَّانَ، لا يَدْخُلُهُ إِلا الصَّائِمُونَ" [أخرجه البخاري: 3257، ومسلم: 1152]، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يذكّر أصحابه بأبواب الجنة ويحثهم على صالح الأعمال للدخول منها، فقال -صلى الله عليه وسلم-: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أحَدٍ يَتَوَضَّأ فَيُبْلِغُ (أوْ فَيُسْبِغُ) الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ: أشْهَدُ أنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ، إِلا فُتِحَتْ لَهُ أبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ، يَدْخُلُ مِنْ أيِّهَا شَاءَ" [أخرجه مسلم: 234].

 

أيها الإخوة: وقد ورد في السنة تسمية بعض أبواب الجنة، ومن ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "مَنْ أنْفَقَ زَوْجَيْنِ فِي سَبِيلِ الله، نُودِيَ مِنْ أبْوَابِ الْجَنَّةِ: يَا عَبْدَ الله هَذَا خَيْرٌ، فَمَنْ كَانَ مِنْ أهْلِ الصَّلاةِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الصَّلاةِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أهْلِ الْجِهَادِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الْجِهَادِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أهْلِ الصِّيَامِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الرَّيَّانِ، وَمَنْ كَانَ مِنْ أهْلِ الصَّدَقَةِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الصَّدَقَةِ" والسؤال لي ولك للسامع والمتكلم: من أي الأبواب ينادى علينا؟! هل نستطيع أن نجزم أننا من أهل عبادة نستحق بها أن ينادي علينا من بابها؟! اللهم استرنا ولا تفضحنا على رءوس الأشهاد، واغفر لنا يا أرحم الراحمين.

 

في مقابل ما سألتك عنه، فقد سأل خيرُ العالمين بعد الأنبياء والمرسلين: أبو بكر الصديق سأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فَقال أبُو بَكْرٍ -رضي الله عنه-: بِأبِي أنْتَ وَأمِّي يَا رَسُولَ الله، مَا عَلَى مَنْ دُعِيَ مِنْ تِلْكَ الأبْوَابِ مِنْ ضَرُورَةٍ، فَهَلْ يُدْعَى أحَدٌ مِنْ تِلْكَ الأبْوَابِ كُلِّهَا؟ قال: "نَعَمْ، وَأرْجُو أنْ تَكُونَ مِنْهُمْ" [أخرجه البخاري 1897، ومسلم: 1027] فيا لها من منزلة رفيعة للخليفة الراشد أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه.

 

أيها المسلمون: أما عن وصف أبواب الجنة ومساحتها فهي واسعة وليست كأبواب الدنيا، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ! إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَهَجَرٍ، أوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى" [أخرجه البخاري: 4712، ومسلم: 194] وتخيل مسافة كهذه فكم إنسانٍ يدخل منها!! نسأل الله أن يشملنا برحمته ويدخلنا في عباده الصالحين. وعن عتبة بن غزوان -رضي الله عنه- قال: "ذُكِرَ لَنَا أنَّ مَا بَيْنَ مِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ مَسِيرَةُ أرْبَعِينَ سَنَةً، وَلَيَأْتِيَنَّ عَلَيْهَا يَوْمٌ وَهُوَ كَظِيظٌ مِنَ الزِّحَامِ" [أخرجه مسلم: 2967].

 

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل واعتقاد، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل واعتقاد، إنك أنت الكريم الجواد، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني الله وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله العلي الأعلى الكامل في الأسماء الحسنى والصفات العليا رب السماوات ورب الأرض ورب الآخرة والأولى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ذو الفضل والجود الذي لا يحصى، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أفضل من تعبد لله ودعا صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن بهداهم اهتدى وسلم تسليمًا.

 

أما بعد:

 

فيا أيها الناس: اتقوا الله حق التقوى، وتمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، فالأعمار تُطوى، والأجيال تُفنى، والآجال تقضى، كم من الناس من عاش معنا بالأمس، عاجله أجله قبل اليوم، وكم من الناس من يعيش معنا اليوم لن يمهله أجله إلى الغد، فاعملوا صالحًا لتلقوا الله غدًا وهو راضٍ عنكم فيدخلكم جناته الواسعة، وينجيكم من ورطات الآخرة.

 

عباد الله: ومن رحمة الله بعباده أن يسر لهم سبل دخول الجنة، فهناك أيام وأوقات تُفتح فيها أبواب الجنة خلال الحياة الدنيا، وهذه الأيام هي أيام الاثنين, ويوم الخميس, قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "تُفْتَحُ أبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاثنين، وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِالله شَيْئًا، إِلا رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أخِيهِ شَحْنَاءُ، فَيُقَالُ: أنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا" [أخرجه مسلم: 2565] فانظر كيف يحرمك الخصام من عظيم المغفرة!.

 

وكذا إذا دخل رمضان فُتِّحت أبواب الجنة، قال -صلى الله عليه وسلم-: "إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أبْوَابُ جَهَنَّمَ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ" [أخرجه البخاري: 3277، ومسلم: 1079] إذ الجنة رحمته ورمضان شهر الرحمة في الدنيا، فتتلاقى رحمة الدنيا مع رحمة الآخرة. وأرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى أن الجنة تفتح لمن أسبغ الوضوء، وأتمه وأحسنه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أحَدٍ يَتَوَضَّأ فَيُبْلِغُ  -صلى الله عليه وسلم- أوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ: أشْهَدُ أنْ لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ، إِلا فُتِحَتْ لَهُ أبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ، يَدْخُلُ مِنْ أيِّهَا شَاءَ" [أخرجه مسلم: 234] فهل نفكر في ذلك عند الوضوء فنحسنه ونتمه ونرجو فضل الله -سبحانه-؟!.

 

أيها الإخوة: إذا كانت النار توصد وتغلق على أصحابها ليزدادوا عذابًا، فإن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة، لم تُغلق أبوابها عليهم, بل تبقى مفتحة ليزدادوا نعيمًا، كما هي كما قال -سبحانه-: (جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ * مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ * وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ * إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ) [ص: 50، 54]، فتبقى أبواب الجنة مفتحة؛ لأنها دار أمن لا يحتاجون فيها إلى غلق الأبواب, ولكي يتبوأ أهل الجنة منها حيث شاءوا, ويذهبون ويجيئون متى شاءوا, وتدخل عليهم الملائكة منها كل وقت بالتحف والألطاف من ربهم, ويدخل عليهم منها ما يسرهم كل وقت, يا ربنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن ترحمنا وتجعلنا معهم في الجنة؛ إنك جواد كريم.

 

أيها المسلمون: وإذا حرص الناس في الدنيا على أن يقوم العظماء والرؤساء بافتتاح المشاريع الضخمة، فإن أول من يدخل الجنة ويفتتح دخولها هو أشرف الخلق كلهم وأفضلهم سيد الأولين والآخرين محمد -صلى الله عليه وسلم-، قال رسول الله  -صلى الله عليه وسلم-: "آتِي باب الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَأسْتَفْتِحُ، فَيَقُولُ الْخَازِنُ: مَنْ أنْتَ؟ فَأقُولُ: مُحَمَّدٌ، فَيَقُولُ: بِكَ أمِرْتُ لا أفْتَحُ لأَحَدٍ قَبْلَكَ" [أخرجه مسلم: 197]، ويتتابع الخلق خلفه من أمته وممن رضي الله عنهم من صالحي الأمم السابقة، قال -صلى الله عليه وسلم-: "أنَا أكْثَرُ الأَنْبِيَاءِ تَبَعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَأنَا أوَّلُ مَنْ يَقْرَعُ" [أخرجه مسلم: 196].

 

فاللهم لا تفرق بيننا وبين نبينا حتى تُدخلنا مدخله، وتوردنا حوضه، وتسقينا من يده شربة لا نظمأ بعدها أبدًا، اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل. ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

 

 

 

 

 

المرفقات

الجنة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات