خيانة اليهود

محمد بن صالح بن عثيمين

2017-06-07 - 1438/09/12
عناصر الخطبة
1أنواع الجهاد ومراتبه 2/تربص الأعداء بالإسلام وأهله 3/خيانة اليهود وغدرهم وبعض الشواهد التاريخية على ذلك 4/وجوب إعداد العدة وبعض أسباب النصر 5/الإشادة بحكومة المملكة بفتح مكاتب للدفاع الوطني وحث الشباب على الالتحاق بها

اقتباس

يا أمة دين الإسلام: الدين الذي جمع بين العزيمة والقوة، والشهامة والكرامة، جمع بين خيري الدنيا والآخرة. إن دينكم هذا له أعداء يتربصون به الدوائر، ويتحينون الفرص، ويغزونه من كل وجه. يغزونه من ناحية العقيدة والفكر، فيغيرون العقيدة الصحيحة، والأفكار القويمة، إلى ...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، والحمد لله على ما قدره بحكمته من دقيق الأمر وجله.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك كله، وله الحمد كله بيده الخير كله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليما.

 

أما بعد:

 

أيها الناس: (اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة:119].

 

كونوا مع الصادقين الذين عاملوا ربهم بصدق، فصدقوا في النية، وصدقوا في القول، وصدقوا في العمل.

 

حققوا هذا الصدق بالقيام بما أوجب عليكم من نصرة دينه، وإعلائه، وتقديمه على هوى النفس وشهواتها.

 

فالجهاد جهادان: جهاد النفس، وجهاد العدو، ومرتبة الجهاد الأول قبل الثاني.

 

أيها المسلمون يا أمة محمد يا أمة دين الإسلام: الدين الذي جمع بين العزيمة والقوة، والشهامة والكرامة، جمع بين خيري الدنيا والآخرة.

 

إن دينكم هذا له أعداء يتربصون به الدوائر، ويتحينون الفرص، ويغزونه من كل وجه.

 

يغزونه من ناحية العقيدة والفكر، فيغيرون العقيدة الصحيحة، والأفكار القويمة، إلى عقائد فاسدة، وأفكار عوجاء.

 

إن أعداء الإسلام يغزونه من ناحية الأخلاق، فيفتحون لأبنائه كل باب يغير الأخلاق الفاضلة، والمثل العليا.

 

إن أعداء الإسلام يغزون الإسلام أيضا من الناحية العسكرية ليوهنوا أبناءه ويشردوهم كل مشرد ويمزقوهم كل ممزق.

 

وفي هذه الأيام اعتدى اليهود على البلاد العربية الإسلامية، أولئك اليهود الذين ما زالوا في عداوة شديدة للإسلام: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ)[المائدة: 82].

 

أولئك اليهود الذين وصفوا الله -سبحانه- بالنقص، فقالوا لعنهم الله: (يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ)[المائدة: 64].

 

أي بخيل لا ينفق، فقال الله -تعالى-: (غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ)[المائدة: 64].

 

فغل الله أيديهم غلا معنويا بحيث كانوا أبخل الناس لا يبذلون الأموال إلا إذا كانوا يرجون من ورائها أكثر مما بذلوا، أولئك اليهود الذين نقضوا عهد الله من بعد ميثاقه: (وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ)[آل عمران: 187].

 

أولئك اليهود الذين قتلوا أنبياء الله بغير حق وسعوا في الأَرْضِ فَسَادًا: (وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)[المائدة:64].

 

أولئك اليهود الذين غدروا بخاتم النبيين محمد -صلى الله عليه وسلم- ونقضوا عهده، فإنه صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة قدمها وفيها ثلاث قبائل من اليهود فعقد معهم أن لا يخونوا ولا يؤذوا، ولكن أبى طبعهم اللئيم وسجيتهم السافلة إلا أن ينقضوا ويغدروا، فأظهر بنو قينقاع الغدر بعد أن نصر الله نبيه في بدر، فأجلاهم النبي -صلى الله عليه وسلم- من المدينة على أن لهم النساء والذرية ولرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أموالهم، وأظهر بنو النضير الغدر بعد غزوة أحد، فحاصرهم النبي -صلى الله عليه وسلم- وقذف الله في قلوبهم الرعب، وسألوا من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجليهم على أن لهم ما تحمله إبلهم من أموالهم إلا آلة حرب، فأجابهم إلى ذلك فنزل بعضهم بخيبر وبعضهم بالشام.

 

وأما قريظة، فنقضوا العهد يوم الأحزاب، فحاصرهم النبي -صلى الله عليه وسلم- فنزلوا على حكم سعد بن معاذ -رضي الله عنه- فحكم فيهم رضي الله عنه بقتل رجالهم وقسم أموالهم وسبي نسائهم وذرياتهم، فقتل رجالهم وكانوا ما بين الستمائة إلى سبعمائة.

 

هذا لون من ألوان غدرهم بخاتم الأنبياء -صلى الله عليه وسلم- ومن غدرهم وخيانتهم أنه لما فتح خيبر أهدوا له شاة مسمومة، فأكل منها ولم يحصل مرادهم -ولله الحمد-.

 

ولكنه صلى الله عليه وسلم، كان يقول في مرض الموت: "ما زلت أجد من الأكلة التي أكلت من الشاة يوم خيبر، وهذا أوان انقطاع أبهري"[الدارمي (67)].

 

أيها المسلمون: إن اليهود أهل غدر ومكر وخيانة، إنهم أهل غضب ولعنة من الله، استحلوا محارم الله بأدنى الحيل، فلعنهم وجعل منهم القردة والخنازير.

 

لقد ضرب الله عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس.

 

أيها المسلمون: إن علينا أن نعد القوة لهؤلاء الأعداء، ولكل عدو للإسلام وأبنائه مهما كان وأيا كان، علينا أن نعد ما استطعنا من قوة بمحاربته بنوع السلاح الذي فتح الثغرة به على الإسلام.

 

وإن علينا في مثل هذا الموقف: أن نأخذ بأسباب النصر، وهي: إخلاص النية لله، بأن ننوي بجهادنا إعلاء كلمة الله، وتثبيت شريعته، وتحكيم كتابه وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

 

ثانيا: أن نلتزم بالصبر والتقوى، فإن الله مع الصابرين، وإن الله مع المتقين.

 

علينا أن نصبر على الجهاد، وأن نتقي الله -تعالى- بامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، فإن مخالفة أمر الله ورسوله من أسباب الخذلان، فهؤلاء صحابة محمد -صلى الله عليه وسلم- مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خالف بعضهم في أمر واحد من أوامر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزوة أحد فكانت الهزيمة عليهم بعد أن كان النصر لهم في أول الأمر، ولكن بعد ذلك تداركهم عفو الله فعفا الله عنهم.

 

ثالثا: أن نعرف قدر أنفسنا وأن لا حول لنا ولا قوة إلا بالله، فلا يأخذنا العجب بقوتنا وكثرتنا، فإن الإعجاب بالنفس والاعتزاز بها من دون الله سبب للخذلان.

 

ولقد أعجب الصحابة بكثرتهم في يوم حنين، فلم تغن عنهم شيئا ثم ولوا مدبرين، ولكن الله أنزل سكينته على رسوله وعلى المؤمنين، وأنزل جنودا من الملائكة فكانت العاقبة للمؤمنين.

 

رابعا: أن نعد العدة للأعداء مستعملين في كل وقت وحال ما يناسب من الأسلحة والقوة لنرد على سلاح العدو بالمثل، فإذا تحققت هذه الأمور الأربعة، فإن الله يقول: (إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)[محمد:7].

 

أيها المواطنون: لقد ألهم الله حكومتنا في هذه الأيام -وفقها الله تعالى- أن تفتح مكاتب للدفاع الوطني في كل بلد.

 

وهذه -أيها المواطنون-: فرصة أتيحت لكم وستكون بحول الله -تعالى- فاتحة خير لما بعدها.

 

فهيا -أيها الشباب-: انتهزوا الفرصة انفعوا أنفسكم انفعوا مواطنيكم، فأنتم رجال المستقبل أنتم أهل العزيمة أنتم أهل الإقدام، مرنوا أنفسكم ما دمتم في طور التعلم والتمرن، ولا تكونوا جاهلين بأبسط أنواع الدفاع.

 

أترضون لأنفسكم بالتأخر وأنتم الشباب الذين خلقكم الله في هذا العصر وجعلكم نشأ هذا العصر لتقوموا بما تتطلبه أمور هذا العصر من أساليب الدفاع عن دينكم وعن أمتكم؟

 

وإني لأرجو الله -تعالى- أن ترى أمتكم منكم ما تقر به عينها، وينشرح له صدرها، وأن يجعلنا جميعا من المجاهدين في سبيله الناصرين لدينه؛ إنه جواد كريم.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: قال الله -تعالى-: (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)[الحج: 40 - 41].

 

أقول قولي هذا ... إلخ...

 

 

المرفقات

اليهود

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات