بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهجرته ووفاته

محمد بن صالح بن عثيمين

2016-07-30 - 1437/10/25
عناصر الخطبة
1/منة الله على الأمة ببعثة نبي الأمة -صلى الله عليه وسلم- 2/بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- وقيامه بالدعوة وأول من آمن به 3/جهر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالدعوة وأذى قريش له 4/هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- وكيفيتها 5/ابتداء المرض بالنبي -صلى الله عليه وسلم- وبعض ما قام أثناء مرضه 6/وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم- واضطرب الصحابة

اقتباس

احمدوا ربكم على ما أنعم به عليكم من بعثة هذا النبي الكريم الذي أخرجكم الله به من الظلمات إلى النور، وهداكم به من الضلالة، وبصركم به من العمى، وأرشدكم به من الغي، فلله الحمد رب العالمين. لقد بعثه الله -تعالى- على حين فترة من الرسل على رأس الأربعين من عمره، فـ...

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 
الحمد لله الذي أرسل رسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إقرارا به وتوحيدا، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليما مزيدا.
 
أما بعد:
 
أيها الناس: اتقوا الله -تعالى-، واحمدوا ربكم على ما أنعم به عليكم من بعثة هذا النبي الكريم الذي أخرجكم الله به من الظلمات إلى النور، وهداكم به من الضلالة، وبصركم به من العمى، وأرشدكم به من الغي، فلله الحمد رب العالمين.
 
لقد بعثه الله -تعالى- على حين فترة من الرسل على رأس الأربعين من عمره، فجاءه الوحي، وهو يتعبد في غار حراء.
 
وهو الغار الذي في أعلى الجبل المسمى جبل النور، شرقي شمال مكة على يمين الداخل إليها، فأول ما نزل عليه قوله تعالى: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)[العلق: 1 - 5].
 
ثم ذهبت به خديجة إلى ورقة بن نوفل، وكان ورقة قد دخل في دين النصارى، وعرف الكتاب، فأخبره النبي -صلى الله عليه وسلم- بما حصل له من الوحي، فقال ورقة: يا ليتني فيها جذعا! يا ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك؟! فقال النبي -صلى الله عليه وسلم: "أو مخرجي هم؟!" استبعد صلى الله عليه وسلم أن يخرجه قومه من بلاده، فقال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا، ثم أنزل الله -تعالى- على رسوله بعد أن فتر الوحي مدة: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ)[المدثر: 1 - 5].
 
فقام صلى الله عليه وسلم بأمر ربه فبشر وأنذر.
 
وكان أول من أجابه من غير أهل بيته: أبو بكر -رضي الله عنه-، وكان صديقا له قبل النبوة، فلما دعاه صلى الله عليه وسلم بادر إلى التصديق به، وقال: بأبي وأمي أهل الصدق أنت، أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله.
 
وصار من دعاة الإسلام حينئذ، فأسلم على يديه: عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله -رضي الله عنهم-، ومكث صلى الله عليه وسلم يدعو الناس سرا؛ حتى نزل قوله تعالى (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)[الحجر: 94].
 
فصدع بأمر الله -تعالى-، وجهر بدعوته، فجعلت قريش تسخر به، وتستهزئ به، ويؤذونه بالقول وبالفعل.
 
وكان من أشد الناس إيذاء له وسخرية به؛ عمه أبو لهب الذي قال الله فيه: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ)[المسد:1] إلى آخر السورة.
 
حتى بلغ من إيذائهم له: أن ألقوا عليه فرث الناقة وسلاها، وهو ساجد، فلم يقدر أحد على رفعه عنه، فلم يزل ساجدا حتى جاءت ابنته فاطمة فألقته، فلما رأى صلى الله عليه وسلم استهانة قريش به، وشدة إيذائهم له ولأصحابه، خرج إلى أهل الطائف يدعوهم، فقابل رؤساءهم، وعرض عليهم، فردوا عليه ردا قبيحا، وأرسلوا غلمانهم، وسفهاءهم، يقفون في وجهه ويرمونه بالحجارة، حتى أدموا عقبه صلى الله عليه وسلم فرجع عنهم، ومد يد الافتقار إلى ربه، فدعا بدعاء الطائف المشهور: "اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني، أم إلى عدو ملكته أمري، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي، غير أن عافيتك أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، أن يحل علي غضبك، أو أن ينزل بي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك".
 
ثم قيض الله له الأنصار، فبايعوه على عبادة الله وحده لا شريك له، وأن يمنعوه إذا قدم عليهم مما يمنعون منه نساءهم وأبناءهم، فأذن الله لرسوله بالهجرة إليهم.
 
فهاجر في شهر ربيع الأول بعد ثلاث عشرة سنة من مبعثه، وكان بصحبته أبو بكر فاختفيا في غار ثور ثلاثة أيام والمشركون يطلبونهم من كل وجه، حتى كانوا يقفون على الغار الذي فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر، فيقول أبو بكر: يا رسول الله والله لو نظر أحدهم إلى قدمه لأبصرنا، فيقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تحزن إن الله معنا ما ظنك باثنين الله ثالثهما" رضي الله عنه-[البخاري (3453) مسلم (2381) الترمذي (3096) أحمد (1/4)].
 
فلما سمع بذلك الأنصار جعلوا يخرجون كل يوم إلى حرة المدينة يستقبلون رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، حتى يردهم حر الظهيرة، فكان اليوم الذي قدم فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليهم هو أنور يوم وأشرفه، فاجتمعوا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- محيطين به متقلدين سيوفهم، وخرج النساء والصبيان، وكل واحد يأخذ بزمام ناقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، يريد أن يكون نزوله عنده، وهو يقول: "دعوها فإنها مأمورة".
 
حتى إذا أتت محل مسجده اليوم بركت، فيذكر أنه صلى الله عليه وسلم لم ينزل فقامت فسارت غير بعيد ثم رجعت إلى مبركها أول مرة، فبركت فيه ثم تحللت ورزمت ووضعت جرانها، فنزل عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وسكن دار أبي أيوب الأنصاري، حتى بنى مسجده ومساكنه، ثم بعد ذلك أذن الله له بقتال أعدائه: (الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ)[هود:19].
 
فأظهره الله عليهم، وأيده بنصره وبالمؤمنين.
 
ولما أكمل الله به الدين، وأتم به النعمة على المؤمنين، اختاره الله لجواره، واللحاق بالرفيق الأعلى، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
 
فابتدأ به المرض في آخر شهر صفر وأول شهر ربيع الأول، فخرج إلى الناس عاصبا رأسه، فصعد المنبر، فتشهد، وكان أول ما تكلم به بعد ذلك، أن استغفر للشهداء الذين قتلوا في أحد، ثم قال: "إن عبدا من عباد الله خيره الله بين الدنيا، وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله" رضي الله عنه[البخاري (454) مسلم (2382) الترمذي (3660) أحمد (3/18) الدارمي (77)].
 
ففهمها أبو بكر -رضي الله عنه- فبكى، وقال: "بأبي وأمي نفديك بآبائنا وأمهاتنا، وأبنائنا وأنفسنا وأموالنا" فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "على رسلك يا أبا بكر" ثم قال: "إن أمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذا خليلا غير ربي لاتخذت أبا بكر، ولكن خلة الإسلام ومودته" وأمر أبا بكر أن يصلي بالناس"[البخاري (3454) مسلم (2382) الترمذي (3660) أحمد (3/18) الدارمي (77)].
 
ولما كان يوم الثاني عشر أو الثالث عشر من شهر ربيع الأول من السنة الحادية عشرة من الهجرة اختاره الله -تعالى- لجواره، فلما نزل به جعل يدخل يده في ماء عنده، ويمسح به وجهه، ويقول: "لا إله إلا الله، إن للموت سكرات".
 
ثم شخص بصره نحو السماء، وقال: "اللهم في الرفيق الأعلى".
 
فتوفي يوم الاثنين.
 
فاضطرب الناس عند ذلك، وحق لهم أن يضطربوا، حتى جاء أبو بكر -رضي الله عنه- فصعد المنبر، فحمد الله، وأثنى عليه، ثم قال: "أما بعد: فإن من كان يعبد محمدا، فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت" ثم قرأ: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ)[آل عمران: 144].
 
(إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ)[الزمر: 30].
 
فاشتد بكاء الناس، وعرفوا أنه قد مات.
 
فغسل النبي -صلى الله عليه وسلم- في ثيابه، تكريما له، ثم كفن، وصلى الناس عليه أرسالا بدون إمام.
 
ثم دفن ليلة الأربعاء صلوات الله وسلامه عليه.
 
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ * وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ)[آل عمران: 144 – 145].
 
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم.

 

 

 

المرفقات

النبي -صلى الله عليه وسلم- وهجرته ووفاته

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات