انهماك الناس في الدنيا وتحصيل المال

محمد بن صالح بن عثيمين

2017-04-27 - 1438/08/01
عناصر الخطبة
1/حقيقة الدنيا وتقلباتها 2/ظاهرة انهماك الناس في الدنيا 3/اتجاهات الناس في الدنيا وأغراضهم من تحصيل المال 4/التوسط والاعتدال في الدنيا وتحصيل المال
اهداف الخطبة
عنوان فرعي أول
عنوان فرعي ثاني
عنوان فرعي ثالث

اقتباس

إن كثيرا من الناس قد انهمك في الدنيا، حتى صارت أكبر همه، ومبلغ علمه، يجمع المال لا يبالي من أين جمعه، ويسرف في إنفاقه على وجه غير مشروع لا يبالي كيف أنفقه، كأنه خلق في هذه الدنيا ليخلد، ويتناول ما يشاء من شهواته، ولو ...

 

 

 

الخطبة الأولى:
 
الحمد لله الذي خلق للعباد دارين دار عمل واكتساب، ودار جزاء وثواب، فدار العمل والاكتساب، هي الحياة الدنيا جعلها الله عبورا للعباد، ومزرعة يحصدون ما زرعوا فيها يوم يقوم الأشهاد، وحينئذ يتبين ربح التجارة من الكساد، وأما دار الجزاء والثواب، فهي الدار الآخرة والحياة الباقية إما في جنة وإما في نار.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وله العزة والاقتدار، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المصطفى المختار، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان آناء الليل والنهار، وسلم تسليما.
 
أما بعد:
 
أيها الناس: اتقوا الله -تعالى-: واعرفوا ما لأجله خلقتم، وماذا تصيرون إليه، إذا أنتم متم، فكروا في هذه الدنيا وأحوالها وتقلباتها تجدوها غرورا وباطلا، ولهوا ولعبا، ولحظات تمر سريعا، وتمضي جميعا، قيسوا ما يستقبل منها بما مضى، واعتبروا يا أولي الأبصار.
 
أليس فينا -معشر الحاضرين-: من عمر طويلا، ومن كان صغيرا، وكلنا بالنسبة إلى ما مضى واحد، فكل ما مضى من زمن طويل، فكأنه أحلام نائم، أو خيال هائم.
 
والإنسان في اللحظة التي هو فيها هذه -أيها الناس-: حقيقة الدنيا، فكيف يليق بالعاقل أن تكون أكبر همه؟ كيف يليق به أن يقدمها على الآخرة؟ كيف يليق به أن يشغل قلبه وفكره وجسمه في الحصول عليها، وهو عن الآخرة في إعراض؟
 
إن كثيرا من الناس قد انهمك في الدنيا، حتى صارت أكبر همه، ومبلغ علمه، يجمع المال لا يبالي من أين جمعه، ويسرف في إنفاقه على وجه غير مشروع لا يبالي كيف أنفقه، كأنه خلق في هذه الدنيا ليخلد، ويتناول ما يشاء من شهواته، ولو كان في غضب الله.
 
إن باع أو اشترى فكذب وخداع وغش، وإن صنع شيئا لأحد لم يؤد فيه الأمانة، وإن صار في وظيفة أضاعها وأهملها يتقاضى راتبها، ولا يؤدي عملها كاملا، وجدير بمن يأكل الأموال بمثل هذه الأمور أن يسمى السارق الخفي.
 
أيها الناس: إن اتجاهات الناس، وأغراضهم مختلفة، فمنهم من يريد المال، ويسعى لتحصيله، ولو بالطرق المحرمة، ومنهم من يريد الجاه والرئاسة، والعلو على الخلق، ومنهم من يريد السيطرة على الناس بحق أو بغير حق، ومنهم من يريد اللهو بالأغاني والألعاب، فيصد عن ذكر الله وعن الصلاة إلى غير ذلك من الأغراض الدنيوية، ولقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- مبينا حال هؤلاء وأمثالهم"

 

"تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميلة، تعس عبد الخميصة، إن أعطي رضي، وإن لم يعط سخط تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش"[البخاري (2730) الترمذي (2375) ابن ماجة (4136)].
 
"طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله، أشعث رأسه، مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في الساقة كان في الساقة، إن شفع لم يشفـع، وإن استأذن لم يؤذن له".
 
أيها الناس: إنه لم يطلب منكم أن تتركوا الدنيا بتاتا، فإن هذا شيء لا يمكنكم، وإنما يطلب منكم أن تعتدلوا في طلبها فتطلبوها باتزان واعتدال على وجه مباح، لا يصدكم عن ذكر الله وطاعته، فتقوموا بطاعة الله، وتسعوا في طلب رزق الله على ما أمر به الله، صدق في المعاملة، وأداء للأمانة، ونصح للخلق وإخلاص للخالق، وبذلك تدركون الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)[النحل: 97].
 
بارك الله لي ولكم في القرآن الكريم ... إلخ ...

 

 

المرفقات

الناس في الدنيا وتحصيل المال

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات