الغفلة عن الآخرة

ملتقى الخطباء - الفريق العلمي

2014-01-14 - 1435/03/13
عناصر الخطبة
1/ استيلاء الغفلة على القلوب 2/يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا 3/التحذير من الغفلة وأسبابها 4/خطورة الغفلة عن الدار الآخرة 5/وقفة لمحاسبة النفس 6/ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر

اقتباس

أليس عجيباً أن يعرض المسلم عن الله؟! أليس عجيباً أن يتغافل المسلم عن لقاء مولاه وأن يقضي جل عمره في معصية الله -جل وعلا-؟! قال تعالى: (بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ) [النمل:66]، فكن على حذر من أن تكون كهؤلاء الغافلين...

الخطبة الأولى:

الحمد لله الذي أنزل كتابه الكريم هدى للمتقين، وعبرة للمعتبرين، ورحمة وموعظة للمؤمنين، وشفاءً لما في صدور العالمين، أحمده تعالى على آلائه، وأشكره على نعمائه, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أحيا بكتابه القلوب، وزكى به النفوس، هدى به من الضلالة، وذكر به من الغفلة, وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، الذي كان خلقه القرآن، صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً.

فيا عباد الله: اتقوا الله حق تقاته، ولا تكونوا ممن استولت عليهم الغفلة، واستحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله والدار الآخرة، وغرتهم الأماني الباطلة، والآمال الخادعة؛ حتى غدوا وليس لهم همٌّ إلا في لذات الدنيا وشهواتها، فكيف حصلت حصّلوها، ومن أيّ وجه لاحت أخذوها، وإذا عرض لهم عاجل من الدنيا لم يؤثروا عليه ثواباً من الله ورضواناً، (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) [الروم:7].

أيها الإخوة الكرام: كثيرة هي مشاغل الحياة، ومتتالية هي صروف الزمان، أحداث تتلوها أحداث، وخطوب تتبعها خطوب، والإنسان هو الإنسان، تغرّه الدنيا وقد علم دنوَّها، ويلهو عن الآخرة وقد أيقَن ببقائها، صبره على الطاعة قليل، وتطلُّعه إلى الهوى كثير، يكابِد الحياةَ بمرِّها وحلوها، ويغفل عن أسمى غايةٍ خُلق من أجلها، وربّه ينبهه إلى ساحلها فيقول سبحانه: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات:56].

ونحن اليوم -أيها الإخوة الأحبة- في عصرٍ طغت فيه الماديات، وكثرت فيه المغريات، وشُغل فيه كثيرٌ من المسلمين عن تحقيق ما يجب عليهم في هذه الحياة، فوقع كثيرٌ من الناس -هدانا الله وإياهم- في غفلةٍ عما خُلق له، قال تعالى: (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ * مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ * لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ) [الأنبياء:1-3]، آيات تهز الغافلين هزاً، فالحساب قد اقترب والناس في غفلة!! وآيات الله تُتلى، ولكنهم معرضون؛ لا يأتمرون بأوامر الله -عز وجل-، ولا يقفون عند حدوده -جل وعلا-.

إنك لو نظرت الآن إلى واقع كثير من المسلمين يكاد قلبك أن ينخلع!! وكأن المسلم لا يعلم عن دين الله شيئاً ولا يعنيه أن يسمع قال الله، قال رسوله، فهو لا يعيش إلا لشهواته ونزواته الرخيصة، وكأنه نسي أنه سيُعرض يوماً على الله -جل وعلا- ليُسْأَل عن كل شيء، مصداقاً لقوله -سبحانه-: (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه) [الزلزلة:7-8].

وصف الله الغافلين عن الآخرة بأنهم (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) [الروم:7]، غفلوا عن الآخرة فنسوا ربهم، وجهلوا حقيقة مهمتهم، شرعوا لأنفسهم واستبدوا في أحكامهم وعتوا عتواً كبيراً، لقد كدوا ذكاءهم وسخروا علومهم ووظفوا مخترعاتهم في أسلحة الدمار، والصراع على موارد الخيرات، والتنافس غير الشريف.

قال ابن كثير: في قوله: (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) "أي: أكثر الناس ليس لهم علم إلا بالدنيا وأكسابها وشئونها وما فيها، فهم حذاق أذكياء في تحصيلها ووجوه مكاسبها، وهم غافلون في أمور الدين وما ينفعهم في الدار الآخرة، كأن أحدهم مغفل لا ذهن له ولا فكرة. قال الحسن البصري: واللَّه ليبلغ من أحدهم بدنياه أن يقلب الدرهم على ظفره فيخبرك بوزنه وما يحسن أن يصلي، وقال ابن عباس في قوله تعالى: (يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) الآية: يعني: الكفار يعرفون عمران الدنيا وهم في أمر الدين جهال" [مختصر تفسير ابن كثير ج3 ص: 48، 49].

فهؤلاء أقوام نظرتُهم إلى الحياة الدنيا نظرة ضيّقة محدودة، يعلمون ظاهرَها، وهو مَلاذُّها وملاعبها وأحسابها وشؤونها وعمرانها ومساكنُها وشهواتهم وأهواؤهم، ويغفلون عما خُلقوا له من عبادة الله جل وعلا والإحسان إلى خلقه وعمارة أرضه.

إنّ هؤلاء الغافلين -أيها الإخوة- الذين أخلدوا إلى الأرض، لا يشبعون من دنياهم ولو جمعوا وملكوا كلَّ عروشِها، ويظلّ الظمأ النفسيّ واللّهَث المادّيّ في تواصُلٍ دائم، قال تعالى: (وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث) [الأعراف:176]، فسبحان الله العظيم، لقد وُجد من الإنس من لهث وراء الدرهم والدينار حتى عبده، ووُجد منهم من عبد الزهو والفخر، ووُجد منهم من عبد زينة الدنيا الزائلة، فتعسًا لكل من رضي بغير الله ربًّا، يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "تَعِسَ عَبْدُ الدِّينَارِ وَعَبْدُ الدِّرْهَمِ وَعَبْدُ الْخَمِيصَةِ، إِنْ أُعْطِيَ رَضِيَ، وَإِنْ لَمْ يُعْطَ سَخِطَ، تَعِسَ وَانْتَكَسَ، وَإِذَا شِيكَ فَلا انْتَقَشَ" [صحيح البخاري 2887].

إن عبادة الدرهم والدينار والخميصة والقطيفة ليس ناتجًا عن عقل صحيح، ولا عن قلب سليم، بل من غفلة أعمتهم، حتى غدا الإنسان في زماننا يتخبط في مكابدته لهذه الحياة، يتجاهل أنه خُلِق من أجل غاية، وغاية واحدة فقط، وهي عبادة الله وحده.

أيها المسلمون: أليس عجيباً أن يعرض المسلم عن الله؟! أليس عجيباً أن يتغافل المسلم عن لقاء مولاه وأن يقضي جل عمره في معصية الله -جل وعلا-؟! قال تعالى: (بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ) [النمل:66]، فكن على حذر، -يا عبد الله- من أن تكون كهؤلاء الغافلين، فإذا تزود الناس بالدراهم والدنانير والسيارات والمساكن والثياب؛ فتزود أنت بالعلم النافع: (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً) [طه:114]، فلا تكن من الغافلين، ولا تتزود من الحطام، وتزود من العلم النافع الذي تنمي به عقلك وقلبك وفكرك، وتكون به من السعداء يوم القيامة.

عباد الله: حريٌّ بكلّ مسلم ينشد الفلاح والنجاة لنفسِه أن يستفتح عامه بوقفة تأمّلٍ ومحاسبةٍ، يراجعُ فيها نفسه، وينظرُ إلى ما قدّم فيما مضى من عُمرِه، ويلقِي عن عاتقه رداءَ الغفلة، فإنّ كلَّ يوم ينقضي يدني من الأجل.

لنتذكر -إخواني في الله- أننا مسؤولون أمام الله عن أعمارنا وأوقاتنا، فهلموا نحاسبْ أنفسنا، وننظرْ في كتاب أعمالنا، كيف طويناه، وعن وقتنا كيف قضيناه. فإن وجدنا خيراً حمدنا الله وشكرناه، وإن وجدنا شراً تبنا إلى الله واستغفرناه.

أيها المسلمون: لا بد من التخفف من الدنيا وعدم الركون إليها؛ فالانغماس في ملذات الدنيا وترفها والركون إليها ينشأ من الغفلة عن الآخرة، وتشتت القلب، ولذا تجد الكذب وصوره يكثر في مواقع التجار وتعاملاتهم أكثر من غيرهم.

عباد الله: إن التكاثر في الأموال والأولاد واتباع الشهوات شغل أهل الدنيا، وألهاهم عن الله والدار الآخرة، حتى حضرهم الموت وهم غافلون عما به فوزهم وفلاحهم: (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ * كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ * لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ * ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ * ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ)  [التكاثر: 1-8]. فاستمع إلى قضاياها الكبرى يقول -سُبحَانَهُ وَتَعَالَى-: (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ) [التكاثر:1] هكذا تبدأ السورة بهجوم على القلوب اللاهية بالدنيا، فتبدأ السورة بهجوم يوقظ الغافلين؛ لينتبهوا، كأن الآية توصيهم.. فكروا تدبروا حاسبوا، وراءكم عقاب، وراءكم حساب، وراءكم ثواب، وراءكم جنة ونار ففكروا وتدبروا.

فيا حسرة من شغله التكاثر عن ربه إذا عاين تكاثره هباءً منثوراً, وعلم أن دنياه التي كاثر بها إنما كانت خداعاً وغروراً, ووجد عاقبة تكاثره عليه لا له, وخسر هنالك تكاثره, وبدا له من الله ما لم يكن في حسابه، قال تعالى محذراً عباده من سيطرة هذه الغفلة عليهم مبينًا لهم عواقبه الوخيمة، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ * وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المنافقون: 9 - 11].

والتكاثر -عباد الله- على أقسام: منه التكاثر بالأموال، وهذا الذي تشير إليه الآيات ويدل عليه أيضاً الحديث عن الرسول أنه قرأ يوماً هذه السورة فقال -عليه الصلاة والسلام-: "يَقُولُ ابْنُ آدَمَ: مَالِي مَالِي, وَهَلْ لَكَ يَا ابْنَ آدَمَ مِنْ مَالِكَ إِلاَّ مَا أَكَلْتَ فَأَفْنَيْتَ، أَوْ لَبِسْتَ فَأَبْلَيْتَ، أَوْ تَصَدَّقْتَ فَأَمْضَيْتَ؟!" [صحيح مسلم 2958]، وانظر إلى هذا التعبير القرآني اللطيف في كلمة (زرتم) فكأن الميت في قبره ما هو إلا زائر وحتماً ستنقضي مدة الزيارة وإن طالت؛ ليرى نفسه بعد هذه الزيارة قد وقف بين يدي الله -جل وعلا- ليسأل عن كل شيء قدمه في هذه الحياة.

أيها الإخوة: كل من شغله تكاثره عن الله والدار الآخرة، كان من أعظم أسباب عذابه، فعذب بتكاثره في دنياه، ثم عذب به في البرزخ، ثم يعذب به في يوم القيامة: (يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ) [آل عمران: 30]. فلم يفز مِنْ تكاثره إلا بأن صار من الأقلِّين، ولم يحظ به من علوه به في الدنيا إلا بأن صار مع الأسفلين.

فيا له من تكاثر ما أقله, ومن غنى جالب لكل فقر, وخير تُوُصِّل به إلى كل شر، يقول صاحبه إذا انكشف عنه غطاؤه, يا ليتني قدمت لحياتي، وعملت فيه بطاعة الله قبل وفاتي: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [المؤمنون: 99-100].

فهذا المفرط سأل ربه الرجعة ليستقبل العمل الصالح فيما ترك خلفه من ماله وجاهه، وسلطانه وقوته، وأملاكه وأسبابه، فيقال له كلا، لا سبيل لك إلى الرجعى؛ لأن الله يعلم أنه لو رجع فإن سجيته وطبيعته تأبى أن تعمل صالحاً لو أجيب، وإنما ذلك شيء يقوله بلسانه لا بقلبه: (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) [الأنعام: 28].

وكل أحد من مسلم وكافر سوف يسأل عن نعيمه الذي كان فيه في الدنيا, هل ناله من حلال أم حرام؟ فإذا تخلص من هذا السؤال سئل سؤالاً آخر: هل شكر الله تعالى عليه فاستعان به على طاعته أم على معصيته؟ فالأول سؤال عن كسبه، والثاني سؤال عن محل مصرفه.

والنفوس الشريفة إنما تكاثر بما يدوم نفعه، وما تزكو به وتكمل، وتصير مفلحة، فلا تحب أن يكثرها غيرها في ذلك، وينافسها في هذه المكاثرة، ويسابقها إليها، فهذا هو التكاثر الذي هو غاية سعادة العبد، وضده تكاثر أهل الدنيا بأسباب دنياهم من المراكب والمساكن، والمطاعم والمشارب ونحوها، فهذا تكاثر مُلْـهٍ عن الله والدار الآخرة، وهو صائر إلى غاية القلة. فعاقبة هذا التكاثر قِلّ وفقر، وحرمان وأحزان. فما أجهل الإنسان بنفسه؟ وما أجهله بربه؟!.

نسأل الله -سبحانه- أن يبصرنا بأنفسنا ويلهمنا رشدنا، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولجميع المسلمين فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده، لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.

أما بعد:

عباد الله: فأوصيكم بتقوى الله وطاعته وأحذركم من معصيته ومخالفته.

واعلموا أن مما قد يُدخِل الإنسان النار: الغفلة عن الآخرة والرضا والاطمئنان بالدنيا، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [يونس:7، 8]، وقال -جل شأنه-: (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [هود:15، 16].

وقد جعل الله الدنيا دار تكميل الإيمان والأعمال، والآخرة دار تكميل الشهوات واللذات، ومن لم يأت بالإيمان، والأعمال الصالحة دخل النار المشتملة على كمال العذاب والآلام: (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ) [النساء: 13-14].

ومن تمردَ وعصى شقي شقاءً لا يسعدُ بعده أبداً، وخسرَ نفسَهُ وأهلَهُ وتحسرَ وندِمَ ندامةً تتقطعُ منها القلوبُ وتتصدعُ منه الأفئدةُ أسفا. وأيُ حسرةٍ أعظمُ من فواتِ رضى الله وجنته واستحقاقِ سخطهِ وناره على وجهٍ لا يمكنُ معه الرجوعُ ليُستأنف العملُ، ولا سبيلَ له إلى تغييرِ حالهِ ولا أمل. وقد كان الحالُ في الدنيا أنهم كانوا في غفلةٍ عن هذا الأمرِ العظيم، فلم يخطر بقلوبِهم إلا على سبيلِ الغفلةِ حتى واجهوا مصيرَهم فيا للندمِ والحسرة، حيثُ لا ينفعُ ندمُ ولا حسرة.

عباد الله: تذكروا يومَ الحسرة، يوم يجاءُ بالموت كأنه كبشُ أملح فيوقفُ بين الجنةِ والنار فيقال: يا أهلَ الجنةِ هل تعرفون هذا؟ فيشرئبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت.

ثم يقالُ: يا أهل النارِ هل تعرفون هذا؟ فيشرئبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت.

قال: فيأمرُ به فيذبحُ، ثم يقال يا أهلَ الجنةِ خلودُ فلا موت، ويا أهلَ النارِ خلودُ فلا موت"، ثم قرأ (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ) [صحيح البخاري: 4730]. آه من تأوه حين إذٍ لا ينفع، ومن عيونٍ صارت كالعيون مما تدمع.

عباد الله: احذروا الغفلة، فإنها حجاب كثيف يغطي الْقُلُوب، فَلَا ترى مَا وَرَاءه، والغفلة وقر فِي الآذان عَظِيم، فَلَا يسمع من نَاصح دعاءه، نسأل الله السلامة والعافية.

اللهم املأ قلوبنا ثقة بك، وتوكلاً عليك، ومحبة لك، اللهم إنا نسألك إيمانًا صادقًا، ولساناً ذاكرًا، وقلبًا خاشعًا. اللهم أحسن لنا الختام، وارزقنا الإخلاص في الأقوال والأعمال.

اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنها سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت، اللهم وفقنا لفعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين.

المرفقات

عن الآخرة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات
عضو نشط
ناصر داود
13-03-2020

اتمنى لكم التوفيق والنجاح الدائم واتمنى من حضراتكم أن تكثروا من الأحاديث النبوية الشريفة. ومن القصص جزاكم الله خيرا