العبودية الحقة

صالح بن عبد الله بن حميد

2008-11-10 - 1429/11/12
التصنيفات: الإيمان
عناصر الخطبة
1/أهمية مسألة العبودية 2/ ثمرات العبودية الحقة 3/ بيان حقيقة العبودية 4/ أصول العبادة وأسسها 5/ شرف مقام العبودية من الانبياء في أعلى مقامات العبودية 6/ من صفات أهل العبودية 7/ التهيؤ للحج والعمرة
اهداف الخطبة
الحث على تحقيق العبودية وبيان منزلتها / بيان صفات أهل العبودية الحقة
عنوان فرعي أول
العبودية هي الدين كله
عنوان فرعي ثاني
أعلى المقامات
عنوان فرعي ثالث
صفات عباد الرحمن

اقتباس

بهذه العبودية تُكْتَسب الحرية، وبهذا الذل تُرتَقى درجات العز، وبمقدار الخضوع تكون الرفعة، إذا أحسن المرء العبادة وأخلصها ترقَّى في درجات الكمال الإنساني، وأصبح لحياته قيمة، وصار لعمله لذة، ولئن كان الغنى غنى النفس فإن الحرية حرية القلب كما أن الرق رق القلب.

 

 

 

أما بعد:

فيا أيها الناس، إن ربكم يعلم ما في أنفسكم فاحذروه، ولا يخفى عليه شيء من أمركم فاخشوه وراقبوه، تعرفَ إليكم بأسمائه وصفاته، وتحبب إليكم بنعمه وآلائه، يحب المتقين فسارعوا إلى التقوى، ويحب المحسنين فأحسنوا، ويحب الصابرين فاصبروا، ويحب المتوكلين فعليه فتوكلوا إن كنتم مؤمنين، سبحانه وبحمده من استهداه هداه، ومن اعتمد عليه كفاه.

أيها المسلمون، حجاج بيت الله الحرام، قضية هي أم قضايا بني الإنسان، وركيزة هي أساس ركائز المكلفين، بل هي المؤثر الأعظم بإذن الله في حياة البشرية وتصرفاتها ومشاعرها وعلاقاتها، بل هي ضرورة من ضرورات الإنسان أشد ضرورة من الطعام والشراب، قضيةٌ تحفظ لهذا الكون انتظامه، وتضبط فيه مساره، بالخلل فيها يختل نظام الحياة، وبالضلال فيها تتيه البشرية في دهاليز العمى وسراديب الانحطاط ومهاوي الفساد، تلكم هي قضية العبودية لله الواحد القهار، سبحانه وبحمده، تبارك اسمه، وتعالى جده، ولا إله غيره.

العبودية قضية حتمية لا فكاك للإنسان منها بحال من الأحوال، وهي حاصلة في واقع الناس حصولاً محققًا، في كل زمان وفي كل مكان، هي حتمية لأن في الإنسان حاجة وفقرًا وضعفًا، وهو بين حالين لا ثالث لهما، إما أن يتوجه بعبادته وخضوعه وانكساره لله الواحد القهار فيكون موحدًا مطيعًا، مطمئنًا سعيدًا، وإما أن يكون خاضعًا أسيرًا ذليلاً لمعبودات باطلة من الآلهة الكثيرة من الأصنام والأوثان، والهوى والشهوة، والمال والملذات، والقوانين والرجال، والأعراف والأحزاب، وكل ما تعلق به فتجاوز به حده من محبوب أو متبوع أو مطاع، (ءأَرْبَابٌ مُّتَّفَرّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) [يوسف: 39]، (اتَّخَذُواْ أَحْبَـارَهُمْ وَرُهْبَـانَهُمْ أَرْبَاباً مّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ) [التوبة: 31]، (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَـاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ) [الجاثية: 23].

أيها المسلمون، ضيوف الرحمن، عبادة الله الملك الحق المبين هي الزمام الذي يكبح جماح البشرية أن تلغ في الشهوات، وهي السبيل الذي يحجز الأمم أن تتمرد على شرع الله، العبودية الحقة هي المحرك الفعال بإذن الله لهذه النفس لتنطلق في كل دروب الحق والخير والسعادة، العبودية الحقة هي التي تخلص البشرية من استذلال القوى والنظم والأوضاع والأشخاص، كما تخلصها من استذلال الأساطير والأوهام والخرافات، الخلل في العبادة مؤذن بالخلل في نظام حياة البشر بلا مراء.

أمة الإسلام، ضيوف الرحمن، إنه لا فلاح للإنسان ولا حرية ولا سعادة إلا بتحقيق العبودية لربه وخالقه ومالكه الإله الحق الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر، عالم الغيب والشهادة، (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِى رَبّا وَهُوَ رَبُّ كُلّ شَىْء) [الأنعام: 164]، (قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَـاوتِ وَلأرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ) [الأنعام: 14]، (قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلهًا) [الأعراف: 140].

بهذه العبودية تُكْتَسب الحرية، وبهذا الذل تُرتَقى درجات العز، وبمقدار الخضوع تكون الرفعة، إذا أحسن المرء العبادة وأخلصها ترقَّى في درجات الكمال الإنساني، وأصبح لحياته قيمة، وصار لعمله لذة، ولئن كان الغنى غنى النفس فإن الحرية حرية القلب كما أن الرق رق القلب.

أيها الإخوة في الله، إذا كان الأمر كذلك فما هي العبودية؟ وما هي حقيقتها؟ إنها اسم جامع لمراتب الأعمال والأقوال من القلب واللسان والجوارح من كل ما يحبه الله ويرضاه، العبودية الطاعة لله مع الخضوع له، فيفعل المكلف خلاف هوى نفسه، طاعة لله وتعظيمًا له، العبادة الحقة حركات في الظاهر واعتقاد في الباطن وطمأنينة في النفس، تواطؤ وتوافق بين عبودية القلب وعبودية الجوارح، لا بد في العبادة من الجمع بين المحبة والخضوع، فيحب العبد ربه أحب من كل شيء، ويعظمه أعظم من كل شيء، فالمحبة الخالصة والخضوع التام لا يكونان إلا لله رب العالمين لا شريك له.

إن مبنى العبودية على التسليم والانقياد والاستجابة في فعل المأمورات وترك المنهيات، (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) [الأحزاب: 36].

أيها الإخوة في الله، أما أصول العبادة وأسسها فالاعتقاد الصحيح فيما أخبر الله سبحانه عن نفسه وأسمائه وصفاته وأفعاله وملائكته وكل ما غاب عنا، مما جاء على ألسنة الرسل وتنزلت به الكتب، وإفراد الله بالعبادة، وتنزيهه عن الشركاء والأنداد، مع ما يستبطنه القلب ويستيقنه من التوكل على الله والإنابة إليه والخوف منه والرجاء فيما عنده وإخلاص الدين له.

ثم أعمال الجوارح من أنواع العبادات من الصلاة والزكاة، والصيام والحج، وبر الوالدين وصلة الأرحام وأداء الأمانات والوفاء بالعهود وبذل وجوه الإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل، وكل محتاج من بني آدم حتى البهائم، ففي كل كبد رطبة أجر.

وأعمال اللسان من تلاوة القرآن العزيز والذكر وقول الحق وحسن الحديث والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعلم والتعليم، واجتناب الفواحش ما ظهر منها وما بطن، والكف عن المحرمات والبعد عن الكبر والرياء والعجب والحسد والنفاق والغيبة والنميمة وكل ما نهى الله عنه.

إن العبودية على الحقيقة والتحقيق هي الدين كله، ولما سأل جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان قال عليه الصلاة والسلام لأصحابه: " هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" .

أيها الإخوة في الله، العبودية أشرف المقامات، وأعلى المبتغيات، عبادة الله شرفت بها ملائكة الله (بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ) [الأنبياء: 26، 27]، (وَمَنْ عِنْدَهُ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلاَ يَسْتَحْسِرُونَ يُسَبّحُونَ الْلَّيْلَ وَالنَّهَارَ لاَ يَفْتُرُونَ) [الأنبياء: 19، 20]، العبودية هي مقام التشريف في حق أنبياء الله ورسله، المرسلون هم أعلى المكلفين في مراتب العبودية (وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى) [النمل: 59]، (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ) [الصافات: 171، 172]، (وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرهِيمَ وَإِسْحَـاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِى الأَيْدِى وَلأَبْصَـارِ) [ص: 45]، واستمع إلى هذا الوصف الجميل لأيوب الصبور (إِنَّا وَجَدْنَـاهُ صَابِراً نّعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) [ص: 44]، أما صاحب الملك العريض الذي لم ينبغي لأحد من بعده فقد وصفه ربه بقوله: (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَـانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) [ص: 30]، أما عيسى عليه السلام وقد رفعه من رفعه إلى مقام الألوهية فقد قال فيه ربه: (إِنْ هُوَ إِلاَّ عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ) [الزخرف: 59]، ثم ناهيكم بأفضل الرسل وأشرف الأنبياء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد شرَّفه ربه بوصف العبودية وهو في أعلى مقامات التكريم، وقد أسرى به إلى بيت المقدس، وعرج به إلى السماء فقال سبحانه: (سُبْحَانَ الَّذِى أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ ءايَـاتِنَا) [الإسراء: 1]، وقال سبحانه: (فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى) [النجم: 10].

فالأنبياء عليهم جميعًا صلوات الله وسلامه هم الأعلى في مراتب العبودية، ويأتي في ذروة عباد الله الصالحين بعد الأنبياء الصديقون والشهداء والمجاهدون والعلماء وأهل الإيثار والإحسان، وهم في هذا على درجات متفاوتات لا يُحصي طرفيها إلا الله، فأكمل الخلق وأفضلهم وأعلاهم وأقربهم إلى الله أقواهم وأهداهم وأتمُّهم عبودية لله عز وجل.

أمة الإسلام، حجاج بيت الله، وبالنظر في المطلوب من عباد الله على درجاتهم ومنازلهم ترى شمولية ودقة في الاعتقادات والعبادات ومجمل الطاعات وآداب السلوك والأخلاق، (قُل لّعِبَادِىَ الَّذِينَ ءامَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنْفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّا وَعَلانِيَةً) [إبراهيم: 31]، (وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ الَّتِى هِىَ أَحْسَنُ) [الإسراء: 53]، (قُلْ ياعِبَادِىَ الَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً) [الزمر: 53]، ومن جليل صفاتهم وجميل أخلاقهم (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَـاهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً) [الفرقان: 63]، قائمون لله بالعبادة ركعًا وسجدًا (يِبِيتُونَ لِرَبّهِمْ سُجَّداً وَقِيَـاماً) [الفرقان: 64]، يخافون عذاب السعير (رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً) [الفرقان: 65، 66]، ناهيكم بتحقيق التوحيد والخلوص من الشرك واجتناب كبائر الذنوب (وَلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَـهَا ءاخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ) [الفرقان: 68]، محفوظون من الشيطان ووسواسه (إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـانٌ) [الحجر: 42]، هم أهل التمكين والوراثة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِى الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ الصَّـالِحُونَ) [الأنبياء: 105].

عباد الله، حجاج بيت الله، العبودية الصادقة تسمو بها الروح، وتتهذب فيها غرائز العبد وشهواته، يترجح جانب الخير على جانب الشر، ويتجلى وقوف العبد بين يدي ربه واستحضار علمه وعظمته وإحاطته، للعبادة الصحيحة أثر عظيم في النفس، وطمأنينة في القلب، العبودية أعظم ما يحصله الإنسان في هذه الحياة لتكون وسيلته إلى السعادة ورضى الله وبلوغ جنته ودار رضوانه، وفي الحديث القدسي: "يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى وأسد فقرك، وإن لم تفعل ملأت صدرك شغلا ولم أسدَّ فقرك" أخرجه ابن ماجه بسند صحيح من حديث أبي هريرة رضي الله عنه يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

القلب إذا ذاق طعم العبادة والإخلاص لم يكن عنده شيء قط أحلى من ذلك ولا ألذ ولا أمتع " ذاق حلاوة الإيمان من رضي بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد نبيا رسولا" .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي فَإِنّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِى وَلْيُؤْمِنُواْ بِى لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) [البقرة: 186].

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم وبهدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم. 

الخطبة الثانية:

الحمد لله الذي شرع لنا من الدين ما وصى به المرسلين، أحمده سبحانه وأشكره، وأؤمن به وأتوكل عليه، إياه نعبد وإياه نستعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رب العالمين، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله، سيد الأولين والآخرين وقائد الغر المحجلين، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:

فيا أيها المسلمون، إن مما يعين على تحقيق العبودية وإحسان العبادة حضور القلب، وإخلاص النية، وتحديث القلب وتذكيره بالتعبد لله في حال العبادة وخارجها، وهذا التذكير نهر يمد القلب باللين والرقة والخشوع، حتى لا يشح ماؤه، ولا يصيبه القسوة عياذًا بالله.

أيها المسلمون، ولكل عبادة تهيؤٌ يناسبها، فمن التهيؤ للصلاة حسن الاستعداد من إسباغ الوضوء، والتبكير إلى المسجد، والمشي بسكينة ووقار، يقارنه تهيؤ نفسي ومعالجة قلبية، ومن التهيؤ للحج والعمرة رد الأمانات والمظالم إلى أهلها، وتحري النفقة في الحلال، واختيار الرفقة الصالحة، ورعايته آداب السفر، وغير ذلك مما يعين على تحقيق المقصود من العبادة.

كما ينبغي في كل عبادة الابتعاد عما يشوش القلب، فينخلع القلب عن علائق الدنيا، وينجذب بكليته إلى ربه ومولاه.

ومما ينبغي أن يُعلم أن ربنا عز شأنه لا تنفعه طاعات الطائعين ولا تضره معصية العاصين وفي الحديث القدسي: "يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئًا" .

ومع غناه سبحانه فإنه يحب المتقين، ويحب المحسنين، ويحب الصابرين، ويحب التوابين، ويحب المتطهرين.

ألا فاتقوا الله رحمكم الله، واسألوه العون على ذكره وشكره وحسن عبادته.

ثم صلوا وسلموا على الرحمة المهداة والنعمة المسداة نبيكم محمد رسول الله؛ فقد أمركم بذلك ربكم في محكم تنزيله فقال سبحانه وهو الصادق في قيله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً) [الأحزاب: 56].

اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر...
 

 

 

 

 

 

المرفقات

15

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات