الصلاة ممحاة للذنوب وسبب لقضاء الحوائج

عبد الحليم توميات

2015-11-16 - 1437/02/04
التصنيفات: الصلاة
عناصر الخطبة
1/أعظم ثمرات الصلاة 2/مشروعية صلاة التوبة وفضلها 3/الصلاة تعين على قضاء حوائج الدنيا والآخرة 4/الصلاة تعين على ترك الفحشاء والمنكر 5/مشروعية صلاة الضحى وفضلها وكيفيتها
اهداف الخطبة
عنوان فرعي أول
عنوان فرعي ثاني
عنوان فرعي ثالث

اقتباس

لا تقتصر الاستعانة بالصلاة على أمور الآخرة فقط، وإنّما كذلك تتصل بحياة المسلم اتصالاً وثيقًا فهي المعين للانتهاء عن الفحشاء والمنكر كما سبق بيانه، وهي الجالبة لتأييد الملائكة كما ذكرناه، وهي السبب لنصر الله - عز وجل -، وهي السبب لتكفير الخطايا. فالمسلم إذا علم أن صلاته تمحو خطاياه حَرِص على صلاته، وبالتالي انتهى عن كل سوء. وانظروا كيف علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

أما بعد:

 

فاعلموا -عباد الله-: أن من أعظم ثمرات الصلاة: أنها كفارة للذنوب والخطايا التي لا تزال تدفع بالمرء، حتى يقذف في نار الجحيم.

 

وكل مسلم جعل الجنّة غايته يتلهف لهفًا شديدًا لمعرفة كل سبب يسدّ عنه باب الخطايا والآثام؛ لأنّنا وخاصة في هذا الزمان نعصي الله -سبحانه وتعالى - عدد الأنفاس.

 

فأبشر -أيها المسلم-: الذي تحاول ليل نهار وصباح مساء لئلا تقع في المعصية، أبشر فإنّ الله -سبحانه- جعل لك من كل هم مخرجا، ولكل كرب فرجا، فكثرة الصلاة تمحو الذنوب وتذيبها كما تذيب النار خبث الحديد.

 

واستمعوا إلى هذه النصوص، استمعوا إلى الوحي وهو يبشرنا بذلك:

 

1- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  -صلى الله عليه وسلم- قال: "أرأيتم لو أنّ نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كلّ يوم خمس مرّات، هل يبقى من درنه شيء؟" قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: "فذلك مثل الصلوات، الخمس يمحو الله بهن الخطايا".

 

2- وروى البزار عن أبي سعيد الخدري أنّه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "أرأيت لو أن رجلاً كان يعتمل وكان بين منزله وبين معتمله خمسةُ أنهار، فإذا أتى معتمله عمل فيه ما شاء الله، فأصابه الوسخ أو العرق، فكلما مرّ بنهر اغتسل، ما كان ذلك يُبقي من درنه؟ فكذلك الصلاة، كلما عمل خطيئة فدعا واستغفر غُفر له ما كان قبلها".

 

3- وروى الطبراني عن ابن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "تحترقون تحترقون فإذا صلّيتم الصّبح غسلتها، ثم تحترقون تحترقون فإذا صلّيتم الظهر غسلتها، ثم تحترقون تحترقون فإذا صلّيتم العصر غسلتها، ثم تحترقون تحترقون فإذا صلّيتم المغرب غسلتها، ثم تحترقون تحترقون فإذا صلّيتم العشاء غسلتها، ثم تنامون فلا يكتب عليكم حتى تستيقظوا".

 

فالصلاة تنجدك -أيها المسلم-: من هذا الحريق الذي يصيبنا كل لحظة، فالمصيبة أن يحترق الرجل ويحترق ولا يجد ما يغسل حرقه، فإنه في الأخير إن لم يتغمده الله برحمته سيذوب ويصير رمادا، فأنى له الحياة بعدها؟!

 

4- لذلك روى الطبراني في الأوسط عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "إن لله -تعالى- ملكًا ينادي عند كل صلاة: يا بني آدم قوموا إلى نيرانكم التي أوقدتموها فأطفئوها".

 

5- وروى أحمد عن أبي عثمان النهدي قال: "كنت مع سلمان -رضي الله عنه- تحت شجرة، فأخذ غصنًا منها يابسًا فهزّه حتى تحاتّ ورقه، ثم قال: يا أبا عثمان، ألا تسألني لم أفعل هذا؟ قلت: ولم تفعله؟ قال: قال: "إنّ المسلم إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلّى الصلوات الخمس تحاتّت خطاياه كما تحاتَّ هذا الورق".

 

6- وانظروا كيف بيّن ذلك لأصحابه الأوابين الذين خشوا على أنفسهم من كل ذنب، فقد جاء في الصحيحين عن ابن مسعود: أن رجلا أصاب ذنبًا فأتى عمر بن الخطاب فعظم عليه، ثم أتى أبا بكر فعظم عليه، ثم أتى  فذكر ذلك له، قال: فنزلت (وَأَقِمِ الصَّلَواةَ طَرَفَىِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيّئَاتِ ذلِكَ ذِكْرَى لِلذكِرِينَ) [هود: 114].

 

فقال الرجل: ألي هذه يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ؟ قال: "لمن عمل بها من أمتي".

 

بشرى عامة لكل مسلم يخاف الله ويتقيه قدر المستطاع ثم تزل به قدمه فيرتكب إثمًا، فلا يقنط ولا ييأس من رحمة الله: (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيّئَاتِ).

 

فليسارع إلى الصلاة، وليكثر منها، وقد شرع لنا الله صلاة هي: صلاة التوبة.

 

7- فقد روى الترمذي بسند صحيح عن أبي بكر -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ما من رجل يُذنب ذنبًا ثم يقوم فيتطهّر ثم يصلّي ثم يستغفر الله إلا غفر الله له" ثم تلا قوله تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ) [آل عمران: 135].

 

هذا فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم، المهم هو أن ندرك أنّه حان الوقت للاعتناء بالصلوات النوافل كذلك، فإننا في أزمة روحية وينبغي للأزمة أن تلد الهمة فتزيل الكرب والغمّة.

 

والله المستعان لا إله إلا هو عليه توكلت وإليه أنيب.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله كاشف الكروب، ومثبت القلوب، جاعل الصلاة مكفرة للخطايا والذنوب، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسه من لغوب، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أوضح لنا كل السبل والدروب، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

 

أما بعد:

 

فاعلموا -عباد الله-: أن الله علّمنا في كتابه أنّ الصلاة تعين على قضاء حوائج الدنيا والآخرة، فقال: (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلَواةِ) [البقرة: 45].

 

ويؤيد ذلك أحاديث:

 

1- جاء في مسند أحمد عن حذيفة قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا حزبه أمر صلى".

 

وأعظم ما يشغلنا ويأخذ جميع اهتمامنا هو النجاة يوم الآخرة ودخول الجنة، فلنستعن على ذلك بكثرة الصلاة.

 

2- فقد قال ربيعة بن كعب الأسلمي لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- : أسألك مرافقتك في الجنة؟ قال: "أو غير ذلك؟" قال: قلت: هو ذاك، قال: "فأعني على نفسك بكثرة السجود" أي: الصلاة.

 

ولا تقتصر الاستعانة بالصلاة على أمور الآخرة فقط، وإنّما كذلك تتصل بحياة المسلم اتصالاً وثيقًا فهي المعين للانتهاء عن الفحشاء والمنكر كما سبق بيانه، وهي الجالبة لتأييد الملائكة كما ذكرناه، وهي السبب لنصر الله - عز وجل -، وهي السبب لتكفير الخطايا.

 

فالمسلم إذا علم أن صلاته تمحو خطاياه حَرِص على صلاته، وبالتالي انتهى عن كل سوء.

 

وانظروا كيف علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الصلاة معينة على كل أمور الحياة، ذلكم يبرز جليًا في:

 

3- صلاة الاستخارة: فقد روى البخاري عن جابر قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال: عاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال: في عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني" قال: ويسمي حاجته.

 

4- كذلك إذا وقع كسوف الشمس أو خسوف القمر فزع المسلم لربه ليكشف ما به.

 

5- وشرعت صلاة الجماعة وصلاة الجمعة لاجتماع المسلمين على ذكر الله وطاعته، فتعم المحبة والمودة والحرمة ليظل كيان المجتمع المسلم صلبًا قويًا.

 

6- وإذا ما انقطع المطر، وهلكت الدواب، وانقطعت السبل، لجأ المسلمون إلى ربّهم بالصلاة والدعاء، ليكشف ما بهم من سوء.

 

7- وها هي صلاة الضحى شرعها الله -سبحانه- لينال عباده وسام العابدين الذين وعدهم الله -تعالى- بالنصر حيث قال: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ الصَّالِحُونَ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لّقَوْمٍ عَابِدِينَ) [الأنبياء: 105-106].

 

ومعلوم لدينا أن من صلى الضحى أربعًا كتب من العابدين.

 

كل ذلك يوضح لنا: أن الصلاة أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه، ولم نكثر من الحديث عنها إلا ليتغلغل هذا المفهوم في قلوب العباد، وليزدادوا حرصًا على هذه العبادة العظيمة.

 

 

 

المرفقات

ممحاة للذنوب وسبب لقضاء الحوائج

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات