الحث على إقامة الصلاة مع الجماعة

محمد بن صالح بن عثيمين

2015-11-08 - 1437/01/26
عناصر الخطبة
1/الحث على المحافظة على الصلاة والتحذير من إضاعتها 2/نداءات عاجلة للمتهاونين في الصلاة والمضيعين لها 3/وجوب صلاة الجماعة 4/فضل صلاة الجماعة وخطر التخلف عنها 5/فوائد وثمرات المحافظة على صلاة الجماعة

اقتباس

أيها المسلمون: إن الصلاة مع الجماعة في المساجد من واجبات صلاتكم، ومن إقامتها والمحافظة عليها، المصلي مع الجماعة قائم بما فرض الله عليه، والمتخلف عن الجماعة، بلا عذر، عاص لربه، مخاطر بصلاته، فإن ...

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي فرض الصلاة على عباده رحمة بهم وإحسانا، وجعلها صلة بينه وبينهم ليزدادوا بذلك إيمانا، وكررها كل يوم حتى لا يحصل لهم الجفاء، ويسرها عليهم حتى لا يحصل لهم التعب والعناء، وأجزل لهم ثوابها، فكانت بالفعل خمسا، وبالثواب خمسين فضلا منه وامتنانا.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خالقنا، ومولانا، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أخشى الناس لربه سرا، وإعلانا الذي جعل الله قرة عينه في الصلاة، فنعم العمل الصلاة لمن أراد به فضلا ورضوانا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليما. 

 

أما بعد:

 

أيها الناس: اتقوا الله -تعالى- و(حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ)[البقرة: 238].

 

عباد الله: إن الصلاة عمود دينكم وقوامه، فلا دين لمن لا صلاة له، لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة.

 

إقامة الصلاة إيمان، وتركها كفر.

 

من حافظ عليها كانت له نورا في قلبه، ونورا في وجهه، ونورا في قبره، ونورا في حشره، وكانت له نجاة يوم القيامة، وحشر مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

 

ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور، ولا نجاة يوم القيامة، وحشر مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف.

 

أيها المسلمون: كيف تضيعون الصلاة وهي الصلة بينكم وبين ربكم إذا لم يكن بينكم وبين ربكم صلة؟ فأين العبودية؟ وأين المحبة لله والخضوع له؟

 

لقد خاب، وخسر قوم إذا سمعوا داعي الدنيا وزهرتها لبوا له سراعا، وإذا سمعوا منادي الله يدعو: "حي على الصلاة، حي على الفلاح" تثاقلوا عنه، وولوا أدبارا.

 

أيها المسلمون: ألم تعلموا أن أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة صلاته، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله.

 

يا أمة محمد: أقيموا صلاتكم ما دمتم في زمن المهلة، تعرفوا إلى الله في الرخاء يعرفكم في الشدة، فإن من ينسى الله نسيه، ومن أضاع أمره أضاعه.

 

يا أمة محمد: من منكم عنده أمان من الموت حتى يتوب، ويصلي أليس كل منكم يخشى الموت ولا يدري متى يأتيه؟ لا يدري أيصبحه أم يمسيه؟ ألم يكن الموت يأخذ الناس بغتة وهم لا يشعرون؟ أما هجم على أناس في دنياهم غافلون؟ أما بغت أناسا خرجوا من بيوتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون؟ فمن منكم أعطي أمانا أن لا تكون حاله كحال هؤلاء؟

 

أيها المسلمون: وماذا بعد الموت الذي لا تدرون متى يفاجئكم؟

 

إنه ليس بعده عمل، ولا استعتاب ليس بعده سوى الجزاء على العمل: (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ)[الزلزلة: 7 - 8].

 

أيها المسلمون: أيها المؤمنون بمحمد -صلى الله عليه وسلم- وما أنزل عليه من ربه: إن مما أوجب الله عليكم في صلاتكم: أن تؤدوها في المساجد في جماعة المسلمين: (وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ)[البقرة: 43].

 

هذه هي طريقة النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من سره أن يلقى الله غدا مسلما، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم -صلى الله عليه وسلم- سنن الهدي، وإنهن من سنن الهدي، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر، فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد، إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا، وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف".

 

أيها المسلمون: إن الصلاة مع الجماعة في المساجد من واجبات صلاتكم، ومن إقامتها والمحافظة عليها، المصلي مع الجماعة قائم بما فرض الله عليه، والمتخلف عن الجماعة، بلا عذر، عاص لربه، مخاطر بصلاته، فإن من علماء المسلمين من يقول عن من ترك الصلاة مع الجماعة بدون عذر؛ فصلاته باطلة، قال ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية، وقاله الإمام أحمد في رواية عنه: "المصلي مع الجماعة هو الكيس الحازم الحائز للغنيمة، فإن الصلاة مع الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة، والمتخلف عن الجماعة بلا عذر كسول مهمل محروم تشبه حاله حال المنافقين الذين قال الله فيهم: (وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى)[النساء: 142].

 

وقال فيهم نبيهم  -صلى الله عليه وسلم-: "أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا، والذي نفس محمد بيده لو يجد أحدهم عرقا سمينا أو مرماتين حسنتين لشهد العشاء"[النسائي (843) أبو داود (554) أحمد (5/140) الدارمي (1269)].

 

أقسم النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن الواحد من هؤلاء المنافقين المتخلفين عن الجماعة، لو وجد شيئا زهيدا من الدنيا لحضر الصلاة، وإن كثيرا من المتخلفين عن الجماعة لو كان له شغل من الدنيا وقت طلوع الفجر مثلا لوجدته حريصا عليه حاضرا في وقته.

 

الصلاة مع الجماعة، نشاط وطمأنينة، والتخلف عنها كسل وإسراع بها غالبا بدون طمأنينة ينقرها المصلي نقر الغراب، وربما أخرها عن وقتها.

 

صلاة الجماعة، تجلب المودة والألفة، وتنير المساجد بذكر الله، وتظهر بها شعائر الإسلام.

 

في صلاة الجماعة، تعليم الجاهل، وتذكير الغافل، ومصالح كثيرة.

أرأيتم لو لم تكن الجماعة مشروعة، وحاش لله أن يكون ذلك، فماذا تكون حال المسلمين؟

 

الأمة متفرقة، والمساجد مغلقة، وليس للأمة مظهر جماعي في دينهم، ومن أجل ذلك كان من حكمة الله ورحمته أن أوجبها على المسلمين، فاشكروا الله -أيها المسلمون- على هذه النعمة، وقوموا بهذا الواجب، واستحيوا من ربكم أن يفقدكم حيث أمركم، واحذروا عقابه ونقمته أن يجدكم حيث نهاكم.

 

أعانني الله وإياكم على ذكره وشكره، وحسن عبادته، وجمعنا في هذه الدنيا على طاعته، وفي الأخرى في دار كرامته، وهدانا صراطه المستقيم.

 

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ... الخ...

 

 

 

المرفقات

على إقامة الصلاة مع الجماعة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات