الأدب والفن والأمة

خالد بن سعود الحليبي

2012-07-16 - 1433/08/26
عناصر الخطبة
1/ أهمية توظيف الأدب والفن لخدمة العقيدة 2/ عناصر العملية الإبداعية 3/ الدور المطلوب من مؤسسات التعريف بالإسلام 4/ خطورة التأثيرات السلبية لوسائل الإعلام الحديثة 5/ أهمية إبراز التجربة الفنية الإسلامية واستخدام أدوات العصر في الدعوة والبلاغ
اهداف الخطبة
عنوان فرعي أول
عنوان فرعي ثاني
عنوان فرعي ثالث

اقتباس

توظيف الأدب والفن في التعريف بالإسلام، تنشأ في مساحة قرآنية واسعة، فالله تعالى يقول: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، فالرسالة عالمية، وما ينبثق من المسلم الأديب والفنان يجب أن يكون وفق التصور الإسلامي العالمي، الذي يجعل كل إنسان على وجه الأرض مقصوده في فنه.. فالدعوة إلى الله مقصوده حين ..

 

 

 

 

الحمد لله الذي أودع عجائب صنعه في مخلوقه العظيم الإنسان، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين له بإحسان.

أما بعد (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب 70-71].

عباد الله.. إن الأمة المسلمة وهي تتخطى اليوم مرحلتها الحرجة، لهي في أشد الحاجة إلى تكامل النهضة، وتوافق الجهود، كما تتكامل وتتوافق أنامل اليد الواحدة لحمل عبئها.

وإن قضية توظيف الأدب والفن لخدمة عقيدة الإنسان وحياته ليست قضية جديدة، بل هي قضية الإنسان منذ وعى تلك القدرات الهائلة المودعة في نفسه، فراح يعبّر عن مكنوناته بالكلمة الأديبة، والريشة المبدعة، والصوت الرخيم، ثم بالعدسة والضوء والإلكترونات الدقيقة؛ على امتداد وجوده على البسيطة.

والعقيدة تمثل قطب الرحى للإنسان، عليها تدور حياته بكل ما فيها من أفكار وتصورات وسلوك وعلاقات؛ فمن الطبيعي أن تكون أول ما تطبع أدبه، وتبرز في فنه.

وهو ما صنعه الرسول صلى الله عليه وسلم، حين جيَّش الشعراء فيلقًا موازيًا لفيالق الرماة والفرسان والمشاة، ورفع لحسان رضي الله عنه منبرًا في مسجده.

وقضية توظيف الأدب والفن في التعريف بالإسلام، تنشأ في مساحة قرآنية واسعة، فالله تعالى يقول: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107]، فالرسالة عالمية، وما ينبثق من المسلم الأديب والفنان يجب أن يكون وفق التصور الإسلامي العالمي، الذي يجعل كل إنسان على وجه الأرض مقصوده في فنه.

فالدعوة إلى الله مقصوده حين يكتب نثرًا، أو ينبض شعرًا، أو يرقم رسمًا، أو ينشد لحنًا، أو يخرج مشهدًا؛ حاديه في ذلك قول الله تعالى: (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) [النحل: 125].

والعملية الإبداعية تنطوي على عمليتين؛ الأولى: الهدم للأفعال والمعتقدات الخاطئة التي تتحكم في الفرد، والأخرى: عملية البناء؛ حيث يقوم المبدع بتشييد الجديد على أنقاض القديم، وكلتا العمليتين تحتاج إلى المعرفة، القائمة على الكد المستمر في اكتساب العلم، والخبرة، فإن المهارات والملكات هبات من الله، تظل في حاجة دائمة للصقل والتنمية والتطوير، بحسب ما يجد حولها من إمكانات، ومجالات عمل. وهو واجب كل أب مع أولاده، أو معلم مع طلابه، بنين وبنات؛ ليكتشف مواهبهم، ويصقل مهاراتهم، ويوفر لهم كل ما يجعلهم قادرين على إتقانها مستقبلاً بإذن الله تعالى، بل ويستغل الفرص التي تدفعهم إلى مزيد من بذل الجهد المضاعف للوصول إلى الجودة العالية في الأداء.

وفي العصر الحديث أصبح الأدب والفن رفيقي درب واحد، فمعظم الأعمال الفنية ربيبة الأدب؛ كالسينما، والمسرح، والغناء والإنشاد، والفنون التشكيلية، ونحوها.

وهذه الفنون والآداب هي التي توجه العالم اليوم؛ وتغير من أنماط حياته، بتأثير بطئ، ولكنه قوي المفعول، ثابت الأثر.

ولعل الجيل المسلم القائم، شاهد على هذا الأمر عيانًا من خلال تغير أنماط العلاقات الإنسانية، والعادات والتقاليد الاجتماعية، خلال القرن المنصرم والحالي، بتأثير واضح ومباشر للشاشة التلفازية قبل الفضائية، من عربية أو غربية؛ فكيف الشاشة التي تبث اليوم مئات القنوات، من كل بقعة في الأرض، وبكل الثقافات والمعتقدات؟!

والصورة الواحدة أكثر تأثيرًا من ألف كلمة كما يُقال، فبينما الصورة المتحركة المضادة لتعاليم الإسلام تتسلل إلى جذور المفاهيم والقيم، بل إلى أصول المعتقدات والعلاقة اليومية بالعبادات، كان في الخط الموازي عمل دائب للدعوة إلى الله والتعريف بالإسلام في دياره، وبطئ ضعيف على المستوى العالمي، وكلا العملين اكتفى إلى ما قبل نحو عشر سنوات تقريبًا، بالوسائط التقليدية العادية.

لقد أصبحت مهمة التعريف بالإسلام وحضارته واجبًا شرعيًّا على القادرين عليها، كلٌّ في تخصصه، سيما ونحن نواجه اليوم اعتداءات متواصلة على رموز الإسلام الكبرى؛ كتاب الله عز وجل، والرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، والشريعة السمحاء، والكعبة المشرفة والأماكن المقدسة.

وتقف هذه المحاولات المقصودة والمدروسة عوائق كبرى أمام التوسع في انتشار الإسلام في المعمورة، بل وتجيش ضمن الحروب الباردة التي تثار هنا وهناك؛ من أجل تبرير الاعتداءات العسكرية على العالم الإسلامي.

وتستخدم في هذه الاعتداءات وسائل عصرية جبارة، تجاوزت العادي والمألوف، تبدأ من فن الكاريكاتير الساخر، وتنتهي إلى أفلام سينمائية مذهلة الأداء، وتمر بعدد من الأعمال الأدبية الروائية والشعرية، والصحفية، والحاسوبية، تصب كلها في بحر آسن، يموج بالحقد على الإسلام وأهله، ويشوّه وجه الحضارة الإسلامية النضير في عيون جاهليها من غير المسلمين، بل حتى من بعض المسلمين أنفسهم. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ) [آل عمران: 118].

وفي المقابل لا نجد سوى أعمال فنية فردية محدودة الانتشار والجاذبية، وفرق كبير بين تأثير الصورة المبهرة، والصوت الأخاذ، والشاشة الثلاثية الأبعاد، التي أصبحت في الجيوب، وفي السيارات، وفي الخلوات والجلوات، وبين تأثير جهود دعوية محدودة الجودة والانتشار.

إن الدور المطلوب من مؤسسات التعريف بالإسلام ومكاتب الدعوة التي تقوم بهذا الواجب أن تعي المرحلة التي تعيشها، وأن تخاطب القوم بألسنتهم التي يتكلمون بها، ولغتهم التي يفهمونها، وتظهر على الشاشات التي يشاهدونها، ويتعاملون معها، وتفوح من الصوتيات التي يستمعون إليها غادين رائحين، بل وتنداح على الصحف التي يصطبحون بها ويغتدون.

كل ذلك في إطار الأحكام الشرعية الوسطية، التي تُستنبَط في الزمن المعاصر، من علمائنا الورعين، المتواصلين مع الواقع بكل ما فيه من توافقات وتناقضات، المتفهمين للمعركة الإعلامية الدائرة في كل رقعة على وجه البسيطة، والتي توحدت فيها الأمم على قصعة الأمة الإسلامية، في زمن تاهت فيه هوية الأمة من أيدي كثير من أبنائها، بسبب استهدافها في شخصياتهم، بوسائل غاية في البراعة والنفاذ.

نسأل الله تعالى أن ينجّي منها أنفسنا وأجيالنا، وأمتنا إنه سميع الدعاء.

 

 

الخطبة الثانية:

الحمد لله الذي وفّق عباده الصالحين لكل خير وبر ومعروف، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

أما بعد (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ) [سورة التوبة: 119].

أحبتي في الله: لم تعد المواد الإعلامية العالمية في منطقة العرض، بل انتقلت منذ أكثر من عشر سنين إلى منطقة الفرض، ففي السابق كانت وسائل الإعلام تعرض منتجها، ويمكنك الاختيار، ولكن التطورات التقنية الهائلة التي حدثت في شتى المجالات منحت الإعلام القدرة على فرض ما يريد، مما أثر تأثيرًا خطيرًا في الاتجاهات العقدية والثقافية والاجتماعية، من خلال اللجوء إلى ثقافة الصورة بدلاً من ثقافة الكلمة.

هذا الاكتشاف المبكر للأثر الخطير للصورة المتحركة على المشاهدين، جعل الأمريكان يهرعون إلى إنشاء شركات فنية عملاقة في مجالي السينما وأفلام الكارتون، تقوم بنشر الثقافة الأمريكية في العالم؛ حتى وصلت اليوم إلى ما يسمى بالعولمة، وهو في حقيقة الأمر الأمركة، تحت شعار النظام العالمي الجديد. حتى نشأ جيلان على الأقل في مختلف أرجاء العالم، متأثرين بما حملته فنون الكارتون، من أخلاقيات ومثل، وإن كانت متوارية في قالب الفكاهة.

ولنا أن ندهش كيفما أردنا كيف رفضت هيئة الإذاعة البريطانية B.B.C عرض مسلسل أمريكي مشهور مثل افتح يا سمسم عام 1981م؛ لأنه يحمل إلى أطفالها قيمًا غريبة عن مجتمعها. بينما يضطجع أولاد المسلمين بين يدي مئات البرامج الغربية أكثر من ست ساعات يوميًّا، يتلقون كل شيء في غياب شبه كامل عن مراقبة أولياء أمورهم.

لقد عرفت هذه الأمم مدى الأثر الخطير الذي يتركه الفن والأدب الذي يحمله في الأجيال اللاحقة، ونقل قيم الأمة إلى غيرها من الأمم، فراحت تؤطر لفنها، وتضع المعايير لما ينشر أمام أعين شعوبها. بينما لا تزال أمتنا تراوح بجهود محدودة للغاية.

حقًّا.. لقد انطلقت مشروعات دعوية إسلامية كثيرة تحاول أن تقوم بهذا الدور، من فضائيات، وإذاعات، ومواقع على الشبكة العنكبوتية، استطاع قليل منها أن يتقدم في سلم الإبداع الفني، والذي من أسسه التي لا يساوم عليها (الإبهار)، ولكنها جميعًا لا تزال دون المستوى المنافس لتلك الأعمال الاحترافية التي تراكمت خبراتها، ورفدتها الاكتشافات والمخترعات، والتي ليس أمامها أية حواجز أو ضوابط.

إن المجال لا يزال مفتوحًا للتجربة الفنية الإسلامية؛ لتخوض معركة الصورة، لتشخيص صورة الإسلام النقي الوسطي أمام أنظار العالم، وكشف حقيقته الناصعة، دون الحاجة إلى الاستغراق في الدفاع عنه.

أسأل الله العلي العظيم أن يوفّق أمة محمد صلى الله عليه وسلم أن تقوم بدورها الكبير في هذا الاتجاه، وأن تعلم حقيقة العصر الذي تعيشه، فإما أن تكون أنت الذي تؤثر، أو ستكون في مكان الذي سيتأثر.

اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، وعبادك الصالحين، اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا، والزلازل والمحن، وسوء الفتن، ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا وعن سائر بلاد المسلمين يا رب العالمين.

اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق والتوفيق والتأييد والتسديد إمامنا وولي أمرنا وارزقه البطانة الصالحة، واجمع به كلمة المسلمين على الحق يا رب العالمين.

اللهم رد عنا كيد الكائدين، وعداء المعتدين، واقطع دابر الفساد والمفسدين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه الطاهرين الطيبين، وارض الله عنهم وعنا وعن جميع المسلمين.
 

 

 

 

المرفقات

والفن والأمة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات