أخطاء تقع منا في الصلاة

خالد بن عبدالله الشايع

2017-01-23 - 1438/04/25
عناصر الخطبة
1/ تعظيم قدر الصلاة 2/ قلة الخشوع في مساجد المسلمين 3/ فضل إحسان الوضوء وإسباغه 4/ أهمية التسمية عند الوضوء 5/ آداب المشي إلى المساجد 6/ التلفظ بالنية قبل الصلاة مخالف للسنة 7/ عدم تسوية الصفوف والانشغال بأمور تقلل الخشوع في الصلاة 8/ أخطاء في صلاة الجمعة.

اقتباس

الصلاة هي عمود الدين، وركن الإسلام المتين، الذي بدونه يسقط بناء الإسلام وتتقوض أروقته، وهي أول ما يُحاسب عليه العبد من عمله، لذا كان لزامًا على كل مكلَّف يرجو النجاة لنفسه أن يسعى في المحافظة عليها، وإتقان صفتها،.. إن الناظر في صلاة الناس هذه الأيام إلا من رحم الله، يجد أنها بعيدة كل البعد عن صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأول صفة اختزلها الناس: الخشوع في الصلاة..

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71].

 

أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد --صلى الله عليه وسلم--، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

 

أما بعد فيا أيها الناس: إن الصلاة هي عمود الدين، وركن الإسلام المتين، الذي بدونه يسقط بناء الإسلام وتتقوض أروقته، وهي أول ما يُحاسب عليه العبد من عمله، لذا كان لزامًا على كل مكلَّف يرجو النجاة لنفسه أن يسعى في المحافظة عليها، وإتقان صفتها، كما ورد عن المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في صحيح البخاري من حديث مالك بن الحويرث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "صلوا كما رأيتموني أصلي"، ولقد حفظ لنا الصحابة رضوان الله عليهم صفة صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- كما لو أنك تشاهده، وألفت فيها المؤلفات.

 

عباد الله: إن الناظر في صلاة الناس هذه الأيام إلا من رحم الله، يجد أنها بعيدة كل البعد عن صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأول صفة اختزلها الناس: الخشوع في الصلاة كما أخرج أصحاب السنن من حديث مطرف بن عبد الله قال: "رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصلي وفي صدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء"، يعني كصوت غليان القدر.

 

والناظر في حال مساجدنا هذه الأيام لا يكاد يجد فيها خاشعا، والأمر لله.

 

معاشر المسلمين: إن بعض الأخطاء ينبني بعضها على بعض، فمثلا الخطأ في صفة الوضوء ينقص كثيرًا في صفة الصلاة بل يمتد تأثيره على صلاة الإمام، كما أخرج الإمام أحمد في مسنده من حديث أَبِي رَوْحٍ الْكَلاَعِيِّ، قَالَ: صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- صَلاَةً، فَقَرَأَ فِيهَا سُورَةَ الرُّومِ، فَلَبَسَ بَعْضُهَا، قَالَ: إِنَّمَا لَبَسَ عَلَيْنَا الشَّيْطَانُ الْقِرَاءَةَ مِنْ أَجْلِ أَقْوَامٍ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ بِغَيْرِ وُضُوءٍ، فَإِذَا أَتَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَأَحْسِنُوا الْوُضُوءَ"، وفي رواية: "إنما يلبس علينا صلاتنا قوم يحضرون الصلاة بغير طهور، من شهد الصلاة فليحسن الطهور".

ويكون إسباغ الوضوء بتعميم العضو بالماء مرة واحدة، والسنة ثلاثًا إلا مسح الرأس فمرة واحدة.

 

وإسباغ الوضوء له فضل عظيم ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات"، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: "إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط".

 

وهنا أنبّه على ان البسملة قبل الوضوء سُنة، وذهب بعض أهل العلم إلى وجوبها، وكثير من الناس لا يقولها من قلة اهتمامه.

 

ومن الملحوظات: أن البعض لا يتجمل للصلاة فلا يلبس للمسجد لباسًا حسنًا، بل ربما أتى بثياب النوم او العمل ، فنحن نستعد لمقابلة الآدميين بأجمل الملابس، وأفخم العطورات، أفيليق  فعل ذلك، وتركه عند مقابلة الله؟!

 

يقول الله تعالى: (يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ) [الأعراف: 31] يعني عند كل صلاة.

 

ومن الأخطاء التلفظ بالنية قبل الصلاة، فتجده إذا رفع يديه للتكبير قال: اللهم إني نويت أن أصلي كذا وكذا، والله جل وعلا يقول: (قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ) [الحجرات: 16] قال ابن تيمية -رحمه الله-: "لو عُمر أحدهم عمر نوح لما وجد حديثًا ضعيفًا في ذلك فضلاً عن الصحيح".

 

ومنها أن البعض إذا أقبل على المسجد والإمام راكع فإنه يركض للحاق بالركعة، وربما تنحنح وأحدث أصواتًا، وهذا مخالف للأمر النبوي بالمشي بالسكينة والوقار، وأيضًا شوش على المصلين  روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إِذَا سَمِعْتُمْ الْإِقَامَةَ، فَامْشُوا إِلَى الصَّلَاةِ، وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ، وَلَا تُسْرِعُوا، فَمَا أَدْرَكْتُمْ، فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا".

يا أخا الإسلام! بكر إلى الصلاة لتنال الأجور العالية. 

 

ومن الملاحظ أن البعض إذا دخل المسجد قبيل الإقامة فإنه يقف ينتظر إقامة الصلاة وربما كان الوقت طويلاً مع أن تحية المسجد لا تستغرق وقتًا طويلاً، ولو أقيمت الصلاة وهو في الركعة الأولى فإنه يقطعها بلا سلام لما في الصحيح من حديث أبي هريرة مرفوعًا: "إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة"، وإن كان في الركعة الثانية فإنه يتمها خفيفة قبل تكبيرة الإمام للإحرام مقتصرًا على الواجب.

 

ومن الأخطاء عدم التراصّ في الصفوف وعدم تسويتها، بل البعض يتعمد ترك الفُرجَة، لمرض في قلبه، وقد أخرج البخاري ومسلم من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضي الله عنه- عَنْ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "سَوُّوا صُفُوفَكُمْ, فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصَّفِّ مِنْ تَمَامِ الصَّلاةِ"،  وفي رواية: "سَوُّوا صُفُوفَكُمْ, فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصُّفُوفِ مِنْ إِقَامَةِ الصَّلاةِ" (صحيح البخاري:  723).

 

"وتسوية الصَّفِّ تكون بالتساوي، بحيث لا يتقدَّم أحدٌ على أحد، وهل المعتبر مُقدّم الرِّجْلِ؟ الجواب: المعتبر المناكب في أعلى البَدَن، والأكعُب في أسفل البَدَن.

 

ولقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يأمر بالتراص في الصفوف، ويندب أمَّتَهُ أن يصفُّوا كما تصفُّ الملائكةُ عند ربِّها، وذلك بأن يتراصَّوا في الصف ويكملوا الأول فالأول، وذلك بأن لا يَدَعُوا فُرَجاً للشياطين؛ ولهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "أقيموا الصفوف، وحاذوا بين المناكب... ولا تذروا فُرُجَات للشيطان"، أي: لا يكون بينكم فُرَج تدخل منها الشياطين؛ لأن الشياطِين يدخلون بين الصُّفوفِ كأولاد الضأن الصِّغارِ؛ من أجل أن يُشوِّشوا على المصلين صلاتَهم.

 

اللهم أحسن وقوفنا بين يديك يا رب العالمين، أقول قولي....

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله..

 

أما بعد فيا أيها الناس:  لا نزال نستعرض بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض المصلين فمن ذلك رفع الصوت بالقرآن والأدعية سواء كان قبل الإقامة أو في  الصلاة، وهذا أمر نهينا عنه لما فيه من الإزعاج والإيذاء للمصلين. 

فقد روى الإمام مالك عن البياضي فروة بن عمرو -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خرج على الناس وهم يصلون، وقد علت أصواتهم بالقراءة فقال: "إن المصلي يناجي ربه فلينظر بما يناجيه به، ولا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن".

وروى أبو داود (2/38) تحت باب: رفع الصوت بالقراءة في صلاة الليل عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: اعتكف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في المسجد فسمعهم يجهرون بالقراءة فكشف الستر وقال: "ألا إن كلكم مناجٍ ربه فلا يؤذين بعضكم بعضاً، ولا يرفع بعضكم على بعض في القراءة". أو قال: "في الصلاة". قال ابن عبد البر: حديث البياضي، وأبي سعيد ثابتان صحيحان.

 

ومن الأخطاء التي يقع فيها البعض: كثرة الحركة في الصلاة، والعبث بالأنف أو الملابس أو فرش الصلاة، أو الجوال ونحوها، وهذه علامة على عدم الخشوع في الصلاة، وقد حكم بعض العلماء ببطلان صلاة من كثرة حركته في صلاته حركة متوالية بلا حاجة.

 

ومن الملحوظات أن ترى كثيرًا من المصلين لا يجيء الا بعد الإقامة فتفوته ركعة أو أكثر وربما تفوته الصلاة كلها.

 

وهذا يا إخوة الإسلام من التفريط والحرمان وقد ورد في الصحاح وغيرها بأن الذي يأتي مبكرًا للمسجد فإن الملائكة تدعو له تقول: "اللهم اغفر له وارحمه"، ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة، والدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب، فكيف إذا كان من الملائكة؟!

 

ومن الملحوظات كذلك أن البعض يأتي مبكرًا للمسجد قبل الإقامة، ثم يصلي في مؤخرة المسجد أو طرف الصف مفوتًا  على نفسه القُرب من الإمام الذي حث عليه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

 

والبعض يدخل ويصلي النافلة ثم يجلس متفكرًا متأملاً في المسجد بلا ذكر ولا دعاء ولا قراءة للقرآن، وهذا من الحرمان.

 

وهنا ملحوظات تتعلق بصلاة الجمعة، أولها عدم التبكير لصلاة الجمعة ثم إذا جاء متأخرًا أخذ يتخطى رقاب الناس، وربما جلس وترك تحية المسجد، عباد الله الجمعة عيد الأسبوع فلابد من الاحتفاء بها، ومعرفة قدرها، ففي صحيح البخاري يقول الصحابي ماكنا نقيل ولا نأكل إلا بعد صلاة الجمعة لحرصهم على التبكير -رضي الله عنهم-.

 

ومن الأخطاء في يوم الجمعة: العبث أثناء الخطبة بالسواك ونحوه، أو المصافحة على من بالجوار، أو العبث بالجوال، وعدم الإنصات للخطيب، والإنصات للخطيب يوم الجمعة واجب.

 

ومنها اعتقاد أن الجمعة ليس لها سنة بعدية، وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد الجمعة يصلى أربعًا في المسجد، وإن انصرف لبيته صلى ثنتين.

أما قبل الجمعة فوقت للصلاة فيتنفل كما شاء حتى يحضر الخطيب.

 

اللهم فقهنا في الدين، وارزقنا العمل بهدي سيد المرسلين.....

 

 

المرفقات

تقع منا في الصلاة

إضافة تعليق

ملاحظة: يمكنك اضافة @ لتتمكن من الاشارة الى مستخدم

التعليقات