طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(7٬440)
2486

حرمة الاتجار بالبشر – خطب مختارة

1441/02/04
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ثم -للأسف- عاد نظام الرق والعبودية في عصرنا هذا؛ عاد في صورة غير صورته، عاد في ألف شكل وشكل وألف نوع ونوع، عادت العبودية للمخلوق، وعادت المتاجرة بمصائر البشر ودمائهم وأرواحهم، وعاد النخاسون ينادون على سلعتهم: “من يشتري هذا العبد…

خُلق الإنسان حين خُلق مصونًا محترَمًا مكرَّما، ولقد نطق بها القرآن قائلًا: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[الإسراء: 70]، وتتضح مظاهر تكريم الله للإنسان في أشياء عدة، فقد خلقه -عز وجل- بيده: (قَالَ يَاإِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ)[ص: 75]، وبعد أن خلقه كريمًا أسجد له الملائكة: (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا)[الأعراف: 11]، ولما خلقه -تعالى- سواه في أحسن صورة: (وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ)[غافر: 64]، ومع الصورة الخارجية الحسنة، فقد منحه الله -عز وجل- العقل والسمع والبصر: (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[النحل: 78]، ومنحه أيضًا النطق والبيان: (الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ)[الرحمن: 1-4]، ثم سخر له المخلوقات في السماء والأرض: (أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً)[لقمان: 20]…

 

***

 

فالإنسان بأصل خلقته مصون مكرَّم، لكن أقوامًا مسخت فطرتهم ونزعت الرحمة من قلوبهم أبوا إلا أن يهينوا الإنسان الذي أكرمه الله، فتارة باعوه واشتروه عبدًا رقيقًا أو أمة تباع وتشترى في أسواق النخاسة لا تملك من أمرها شيئًا، يتاجرون في البشر فيجعلونهم سلعة -مجرد سلعة- يُرغب في ابتياعها أو يُزهد! سلعة مهانة غير مصانة، مساقة مقادة تبع وذيل تُعدُّ دائمًا من سقط المتاع!

 

فجاء الإسلام فحاول بكل طريق أن يقضي على جميع صور وأشكال العبودية لغير الله -تعالى-، فشرع الله -عز وجل- التشريعات التي من شأنها تجفيف منابع الرق والعبودية، حتى لقد اختفت بالفعل جميع مظاهر الرق وتحرر جميع الأرقاء وصار الأكرم هو الأتقى.

 

ثم -للأسف- عاد نظام الرق والعبودية في عصرنا هذا؛ عاد في صورة غير صورته، عاد في ألف شكل وشكل وألف نوع ونوع، عادت العبودية للمخلوق، وعادت المتاجرة بمصائر البشر ودمائهم وأرواحهم، وعاد النخاسون ينادون على سلعتهم: “من يشتري هذا العبد… ومن يشتري هذه الأمة”! عاد نظام السخرة والإقطاع، ولكن نخاسو عصرنا صاروا لا يربطون عبيدهم بالحبال الغليظة ولا بالأطواق في رقابهم، بل يقيدونهم بما يُعرف بـ”عقود العمل”، أو بـ”نظام الكفالة” أو بغيرهما من المسميات!

 

فصورة من صور الرق والعبودية المعاصرة تتمثل فيما يُطلق عليه: “العمل القسري”، أو “العمل الجبري”… وفيه تنتزع إرادة البشر وتزال، ويُرغَم الواحد منهم على العمل بأجر زهيد ظلمًا، وهو مقيد بالعقود الجائرة أو بالاشتراطات الظالمة التي لا يستطيع منها فكاكًا إلا إلى غياهب السجون! وقد عُرِّف العمل القسري بأنه: “كل عمل أو خدمة يجبر على تقديمها وبذلها شخص ما تحت أي نوع من التهديد كالتوعد بعقوبة ما أو بإيقاع ضرر عليه، دون أن يتطوع هذا الشخص بأدائها بمحض إرادته واختياره”، وهذا ما نراه ونسمع عنه في بعض بلادنا العربية الإسلامية؛ حيث يجبر الكفيل أو صاحب العمل عماله وموظفيه على العمل رغمًا عنهم وقهرًا لإرادتهم! فكأنهم عبيد يضربون بالسياط على ظهورهم، نعم ليست سياطًا من جلد أو من ليف، لكنها سياط من سلطة وتسلط وسطوة!

 

وصورة ثانية من صور الاتجار في البشر، وهي أكل حقوق الأجراء والمماطلة في دفع أجورهم بعد استيفاء العمل منهم، وفاعل هذا يأتي الجليل العظيم المنتقم الجبار خصمه يوم القيامة، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “قال الله: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرًا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه ولم يعط أجره”(البخاري)، وويل لمن القوي المتين خصمه يوم الفزع الأكبر! وقد روي مرسلًا عن عطاء بن يسار قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه”(الأموال لابن زنجويه).

 

ولون ثالث بغيض من الاتجار بالبشر وهو ما يُعرف بالاسترقاق أو الاستغلال الجنسي سواء أكان بغرض الاستمتاع الجنسي بالمغصوب أو بغرض التربح من وراء أجسادهم أو أجسادهن! إنه نوع من أنواع البغاء الذي نعى القرآن على فاعليه قائلًا: (وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)[النور: 33]، وليس بعيدًا عنه الزواج والتزويج بالإكراه، وفيه مخالفة صارخة لحديث صحيح مسلم عن ابن عباس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “الأيم أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأذن في نفسها، وإذنها صماتها”(مسلم)، فتزويج الفتاة أو المرأة على غير إرادتها عصيان لرسول الله -صلى الله عليه وسلـم-، وسلب لإرادتها وقهر لفؤادها…

 

ومن صور الاتجار بالبشر كذلك: إجبار الأطفال الذين لم يبلغوا الرشد بالعمل والكد والكدح للحصول على الأموال من ورائهم، وهو انتهاك لطفولتهم وتشويه وتدنيس لفطرتهم وحرمان لهم من التعلم والتدرج النفسي في تربيتهم، وإقحام لهم في مجال لا يمتلكون أدوات الخوض فيه، وإلقاء لهم في خضم بحر هائج الأمواج دون تعليمهم كيف يسبحون، واعتداء على براءتهم…

 

***

 

وقبل أن ننتبه نحن لخطر جميع أنواع المتاجرة بالبشر فقد نبهنا عليه فضيلة وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ مشكورًا، فوجَّه جميع خطباء الجوامع في مختلف مناطق ومحافظات المملكة بتخصيص خطبة الجمعة المقبلة، عن موضوع “حرمة الاتجار بالبشر”، فجزى الله معاليه خيرًا على هذا التوجيه الحصيف وذلك التنبيه المهم على موضوع خطير قد تفاقم شره وتمادى خطره…

 

وبناءً على هذا التوجيه الكريم من معالي الوزير فقد عقدنا في ملتقى الخطباء هذه المختارة راجين أن تكون عونًا لإخواننا الخطباء على تلبية دعوة فضيلته، وعلى معالجة هذا الداء الخطير وعلى مواجهة ذلك الشر المستطير.

 

 

حقوق الأجراء
1٬951
231
19
(2486)

حقوق الأجراء

1441/02/03
الْحَمْدُ لِلَّـهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّـهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آلِ عِمْرَانَ:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النِّسَاءِ:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الْأَحْزَابِ:70-71]. أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ تَعَالَى، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وسلم-، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. أَيُّهَا النَّاسُ: الْقُوَّةُ لَيْسَتْ فِي التَّسَلُّطِ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَالمَسَاكِينِ، و .....
الملفات المرفقة
حقوق الأجراء
عدد التحميل 231
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الاتجار بالبشر
253
26
1
(2486)

الاتجار بالبشر

1441/02/07
أَمَّا بَعدُ: فَـ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم وَالَّذِينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ)[البقرة:24]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ: يَتَقَدَّمُ الإِنسَانُ في دُنيَاهُ وَيَزدَادُ غِنَاهُ، وَيَصِلُ إِلى مُستَوَيَاتٍ مِن دِقَّةِ الصِّنَاعَةِ وَجَودَةِ الإِنتَاجِ، وَيَنَالُ مِنَ النَّعِيمِ وَالرَّفَاهِيَةِ مَا يَنَالُ، وَمَعَ هَذَا مَا يَزَالُ هُوَ الإِنسَانَ الظَّلُومَ الجَهُولَ الكَفَّارَ؛ إِلاَّ أَن يُنقِذَهُ اللهُ بِرَحمَتِهِ فَيَستَقِيمَ عَلَى شَرعٍ مِن عِندِهِ، يُصَحِّحُ نَظرَتَهُ لِنَفسِهِ وَيَزِنُ رُؤيَتَهُ لِمَن حَولَهُ، وَيُصَوِّبُ لَهُ أَقوَالَهُ وَيُقَوِّمُ أَفعَالَهُ، وَيُلزِمُهُ صِرَاطًا وَاضِحًا مُستَقِيمًا، يَنجُو بِهِ مِن سُلُوكِ سُبُلِ الضَّلالَةِ، وَيَسلَمُ مِنَ السَّيرِ في طُرُقِ الغِوَايَةِ وَالجَهَالَةِ. وَإِنَّهُ مَهمَا تَحَدَّثَتِ الحَضَارَاتُ الدُّنيَوِيَّةُ المَادِّيَّةُ عَنِ القِيَمِ الحَسَنَةِ وَالأَخلاقِ الفَاضِلَةِ، أَو تَظَاهَرَت في قَوَانِينِهَا بِالحِرصِ عَلَى حِفظِ حُقُوقِ الإِنسَانِ وَحِمَايَتِهِ وَضَمَانِ حُرِّيَّتِهِ؛ فَإِنَّهَا تَبقَى -لِمَن تَأَمَّلَهَا- ادِّعَاءَاتٍ كَاذِبَةً وَمُخَادَعَاتٍ بَرَّاقَةً، تَحكُمُهَا مَصَالِحُ خَاصَّةٌ وَتُوَجِّهُهَا أَطمَاعٌ مَادِّيَّةٌ بَحتَةٌ، بَينَمَا يُكَذِّبُها الوَاقِعُ المُشَاهَدُ، وَتَكشِفُ مَستُورَهَا الأَحدَاثُ الجَارِيَةُ. وَإِنَّهُ لم يَعرِفِ التَّأرِيخُ حَدِيثًا عَنِ الحُرِّيَّةِ وَادِّعَاءً لِحِفظِ حُقُوقِ الإِنسَانِ كَمَا يَتَرَدَّدُ في عَالَمِ اليَومِ، وَمَعَ هَذَا فَإِنَّهُ .....
الملفات المرفقة
الاتجار بالبشر
عدد التحميل 26
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
كرامة الإنسان وتحريم الاتجار بالبشر
653
23
5
(2486)

كرامة الإنسان وتحريم الاتجار بالبشر

1441/02/08
الخطبة الأولى: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: إخوة الإيمان: عَاشَت الإنْسانيةُ قبلَ مَبْعثِ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- أزْمِنَةً مديدة كان للطغيان جولته، وللانحراف والفساد سطْوَتُه. شَهِدَتْ البشريةُ قَبْلَ أَنْوارِ الرِّسالةِ المحمديَّةِ ألواناً مِنَ الظُّلْمِ والقَهْرِ، تَسَلَّط فيها الأَقوياءُ على الضُّعفاء، وَغَلَبَ فيها صوتُ العصبيَّةِ على نداءِ العَقْلِ والفِطَرِ السَّوِيَّة، فكانت القبيلةُ تنفجرُ غضباً لِغَضَبِ سَيِّدِها، لا تَسْأَلُهُ فِيْمَ غَضِبَ. في هذا الأَجْواءِ المُظْلِمَةِ المنْحَرِفَةِ، وَتلكَ الثَّقَافَاتِ الجائِرَةِ القَاتِمَة لَا تَسَلْ عن كرامةِ الضُّعفاء، ولا عَن حُقوقِ الأُجراء، فتلك مبادئُ طَاشَتْ وتَلَاشَتْ في قانون البطْشِ والطَّمَع. فجاءَتْ شَرِيْعَةُ السَّماءِ رحمةً وبَرْدَاً وَسَلاماً، فَنَقَلَتْ الإنسانَ الضَّعيفَ المسْتضْعفَ من قُمْقُمِ الظُّلمِ المهانَةِ، إلى قِمَمِ العزِّ والكَرَامَةِ. فحقُّ لنا أن نُفاخِرَ، وأنْ نرفعَ صَوْتَنَا وَنُجَاهِرَ، بأننا الأمةُ التي وقفت مع ضَعَفَةِ الخلقِ ونَصَرَتْهُم، وصانتْ حقوقَهم وأكرمَتْهُم، وجرمت في الدنيا الاعتداءَ عليهم وفي الآخرة. فَهنيئاً لهذا الإنسانِ حينما يعيشُ في حِمَى الإسلامِ، هنيئاً له الكرامة، والحقوق المصانة، لأنه إنسانٌ وكفى بها كَرامة، (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ)[الإسراء:70]، (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)[التين:4]. في مَظَلَّةِ الإسلامِ الح .....
الملفات المرفقة
كرامة الإنسان وتحريم الاتجار بالبشر
عدد التحميل 23
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
المتاجرة بالبشر
1٬645
207
22
(2486)

المتاجرة بالبشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: إنَّ الحمدَ للهِ؛ نَحْمَدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفِرُهُ، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهدِ اللهُ فلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شريكَ لَهُ، تَعْظِيمًا لِشَأْنِهِ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسُولُهُ، وَخَلِيلُهُ؛ صَلَّى اللهُ عليهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كثيرًا. أمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- حقَّ التَّقْوَى؛ واعلَمُوا أنَّ أَجْسَادَكُمْ عَلَى النَّارِ لَا تَقْوَى. وَاِعْلَمُوا بِأَنَّ خَيْرَ الْهَدْيِّ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ-، وَأَنَّ شَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. عِبَادَ اللَّهِ: إِنَّ هَذَا الدِّينَ دِينٌ عَظِيمٌ يَهْتَمُّ بِجَمِيعِ مَنَاحِي الْحَيَاةِ، يَعْتَنِي بِالْإِنْسَانِ مِنَ الْمِيلَادِ إِلَى الْمَمَاتِ؛ فَاهْتَمَّ الْإِسْلَامُ بِحُقُوقِ الْكِبَارِ وَالصِّغَارِ وَالشُّرَفَاءِ وَالْوُضْعَانِ وَالذُّكُورِ والإِنَاثِ، وَأَعْطَى كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ وَنَهَى عَنِ التَّعَدِّي وَالظُّلْمِ، وَعَلِمَ اللَّهُ بِأَنَّ هُنَاكَ مَنْ سَيْسَتِغِلُّونَ الضُّعَفَاءَ مِنَ النِّسَاءِ والْوِلْدَانِ فِي فُوَّهَاتِ الْمَدَافِعِ، وَمَعَ الْجيُوشِ فَنَهَى عَنْ الِاعْتِدَاءِ عَلَيْهِمْ أَوْ إِيذَائِهِمْ فَإِذَا اسْتَغَلَّهُمُ الْعَدُوُّ، فَإِنَّ الْإِسْلَامَ يَرْحَمُهُمْ لِعِلْمِهِ بِأَنَّهُمْ لَا حِيلَةَ لَهُمْ. وَحَرّ .....
الملفات المرفقة
المتاجرة بالبشر
عدد التحميل 207
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حرمة القصر والاتجار بالبشر
996
56
3
(2486)

حرمة القصر والاتجار بالبشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: الحمد لله عن كل ضعيف ومسكين ومظلوم يدافع، أحمده سبحانه وأشكره ما هلَّت من كرمه مدامع، وأستعينه وأستهديه وأستغفره، يعين من طلبه ولا يمانع، ويهدي من في هديه طامع، ويغفر لمن تاب إليه ففضله واسع، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له المعطي المانع، الخافض الرافع، من إذا وقع عذابه فماله من دافع، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله ومصطفاه من خلقه وخليله، هو لأمته في الدنيا نافع، وفي الآخرة لهم شافع؛ صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه، إلى يوم ربه كل مفقود فيه راجع. ثم أما بعد: فأوصيكم أيها المسلمون -ونفسي المقصرة- بتقوى الله -عز وجل- وخشيته، فهو المطَّلع السامع، واحذروا ثم احذروا الدنيا، ولا يعيشنَّ أحدكم عمره فيها طامع، فحلاوتها لا تطول، وسعادتها لا تدوم، وسلْ مَن هو لها جامع، فاتقوا الله في أنفسكم وفي أهليكم وبَنِيكم، واعملوا لآخرتكم، فعيشها في الجنة هو النافع؛ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)[الحشر:18]. أيها المسلمون: اعلموا -رحمني الله وإياكم- بأن الله خلق الخلق، وقسَّم الرزق، وجعله في السماء محفوظًا فلن يُسْرَق؛ قال -سبحانه-: (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ)[الذاريات:22-23]، وبقَدَر منه -جل وعلا- جعل الميزان في ذلك بين بني الإنسان، فذاك يملك مصانع ومتاجر، وآخر لديه محلات ومناجر، وآخر أعطاه ا .....
الملفات المرفقة
حرمة القصر والاتجار بالبشر
عدد التحميل 56
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الإسلام أول من حارب الاتجار بالبشر
1٬147
124
2
(2486)

الإسلام أول من حارب الاتجار بالبشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي أباح لنا من التعامل كل معاملة مبنية على العدل والصدق والبيان، وحرَّم علينا كل معاملة مبينة على الظلم والكذب والكتمان، ونظّم لنا طرق التعامل أحسن نظام وأكمله حتى كان ذلك النظام كفيلاً للتعايش بين الناس بالمحبة والألفة والرحمة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الذي أحسن كل شيء خلقه، وأحكم كل نظام شرعه، وهو أحكم الحاكمين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أفضل النبيين وإمام المتقين وقدوة للعاملين؛ صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليمًا كثيرًا. أما بعدُ: فيا أيها المؤمنون اتَّقُوا اللهَ وَرَاقِبُوهُ، وَامْتَثِلُوا أَمْرَهُ وَاجْتَنِبُوا نَهْيَه. عباد الله: يقول ربنا في محكم التنزيل: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[الإسراء:70]؛ فكان التكريم في ديننا الإسلامي عامًّا شاملاً دون تمييز، وإنما يكون التفاضل في الإسلام بين الناس بالإيمان والتقوى، بفعل ما أمر الله به، واجتناب ما نهى الله عنه، قال -صلى الله عليه وسلم-: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلَا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ، أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى". عباد الله: إن جميع دول العالم كافة تمنع كل ما يسيء إلى .....
الملفات المرفقة
الإسلام أول من حارب الاتجار بالبشر
عدد التحميل 124
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الاتجار بالبشر
2٬526
682
28
(2486)

الاتجار بالبشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ للهِ؛ نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَنُثْنِي عَلَيْهِ الْخَيْرَ كُلَّهَ، نَشْكُرُهُ وَلا نَكْفُرُهُ، وَنَخْلَعُ وَنَتْرُكُ مَنْ يَفْجُرُهُ، وَأَشْهُدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، بَعَثَهُ اللهُ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ بَشِيرًا ونَذِيرًا، وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا، صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ الطَّيَّبِينَ الطَّاهِرِينَ، وَعَلَى أَصْحَابِهِ الْغُرِّ الْمَيَامِينِ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ إِنَّ اللهَ لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ. أَمَّا بَعْدُ: اتَّقُوا اللهَ وَرَاقِبُوهُ، وَامْتَثِلُوا أَمْرَهُ وَاجْتَنِبُوا نَهْيَه، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ -عَزَّ وَجَلَّ- أَنْعَمَ عَلَيْنَا بِشَرِيعَةٍ كَامِلَةٍ شَامِلَةٍ، لَمْ تَتْرُكْ شَيْئَاً إِلَّا وَقَدْ جَاءَتْ فِيهِ بِحُكْمٍ وَتَوْجِيه، عَرَفَهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَغَفَلَ عَنْهُ مَنْ قَصُرَ عِلْمُه، قَالَ اللهُ -تَعَالَى-: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)[المائدة:3]. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: اسْتَمِعُوا لِهَذِهِ الْقِصَّةِ الْمُعَبِّرَةِ، عَنِ الْمَعرُورِ بْنِ سُوَيْد -رَحِمَهُ اللهُ- قَالَ: رَأَيْتُ أَبَا ذَرٍّ بِالرَّبَذَةِ، وَعَلَيْهِ بُرْدٌ غَلِيظٌ، وَعَلَى غُلَامِهِ مِثْلُهُ، قَالَ: فَقَالَ الَقَوْمُ: يَا أَبَا ذرٍّ، لَوْ كُنْتَ أَخَذْتَ الذِي عَلَى غُلامِكَ، فَجَعَلْتَهُ مَعَ هَذَا، فَكَانَتْ حُلَّةً، وَكَسَوْتَ غُ .....
الملفات المرفقة
الاتجار بالبشر
عدد التحميل 682
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
خصم الله تعالى
2٬446
252
23
(2486)

خصم الله تعالى

1437/03/16
الخطبة الأولى: إنَّ الْحَمْدَ لِلهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70- 71]. أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صلى اللهُ عليه وآلِه وسلمَ، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ. عَنْ عَبْدِ الْلَّهِ بْنِ عُمَرَ -رَضِيَ الْلَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: سُمِعَ .....
الملفات المرفقة
الله تعالى
عدد التحميل 252
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
العمال ما لهم وما عليهم
1٬802
246
15
(2486)

العمال ما لهم وما عليهم

1438/07/22
الخطبة الأولى: الحَمدُ للهِ إليهِ تَصِيرُ الأُمُورُ، وَبِيدِهِ تَصْرِيفُ الدُّهُورِ، نَحمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَنَشْكُرُهُ، عمَّ الخَلائِقَ فَضْلُهُ وَإحْسَانُهُ، وَوَسِعَ المُذْنِبِينَ والمُقَصِّرِينَ عَفوُهُ وَغُفْرَانُهُ. نَشهَدُ أَن لا إِلَهَ إلِّا اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، عَظُمَ شَأْنُهُ وَعَزَّ سُلْطَانُهُ, وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحمَّدًا عبدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، بَعَثَهُ اللهُ لِلنَّاسِ بَشِيرَاً وَنَذِيرَاً، وَدَاعِيَاً إليهِ فَكَانَ سِرَاجَاً مُنِيرَاً, صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ، وَعَلَى آلِهِ المُطَهَّرِينَ وَأَصْحَابِهِ المُوَحِّدِينَ، وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ, وَمَنْ تَبِعَهُم بِإحْسَانٍ وإيمَانٍ إلى يَومِ الدِّينِ. أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- فَبِالتَّقْوى تَصْلُحُ القُلُوبُ وَالعُقُولُ وَالحَيَاةُ! إخْوانِي: طَرْحُ بَعْضِ مَشَاكِلِنا قَدْ يَكُونُ ثَقِيلاً على مَسَامِعِنَا! وَلَكِنَّ دِينَنَا قَائِمٌ على التَّنَاصُحِ فِيمَا بَينَنَا, لِذَا لا بُدَّ مِنْ الصَّرَاحَةِ والوُضُوحِ فِي كُلِّ مَا نَطْرَحُ وَنَقُولُ! أَيُّها المُؤمِنُونَ: مَا تَقُولُونَ فِي رَجُلٍ يَأْكُلُ مَا لَيسَ لَهُ؟! يَرْتَقِي دَرَجَاتِ الغِنَى عَلى كَدِّ وَظَهْرِ الضَّعَفَةِ وَالمَسَاكِينِ؟! لَمْ نَكُنْ نَتَصَوَّرُ أَنَّ مُسْلِمًا يَتَرَدَّدُ عَلَى المَسَاجِدِ, وَيَقْرَاُ كَلامَ اللهِ! وَيَسْمَعُ أحَادِيثَ المُصْطَفَى -صلى الله عليه وسلمَ- ثُمَّ هُ .....
الملفات المرفقة
ما لهم وما عليهم
عدد التحميل 246
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
حرمة الاتجار بالبشر
1٬903
302
18
(2486)

حرمة الاتجار بالبشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: يقول الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ .....
الملفات المرفقة
حرمة الاتجار بالبشر
عدد التحميل 302
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
ارحموا هؤلاء البشر
1٬305
78
9
(2486)

ارحموا هؤلاء البشر

1441/02/04
الخطبة الأولى: الحمدُ للهِ الذي لا خيرَ إلا منه، ولا فضلَ إلا مِن لدُنه، وإن كانت آلاؤُهُ لا تُجارَى لا تُجازَى. وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له الحقُ المبينُ (فَذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمُ الحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ)، وأشهدُ أن محمدًا عبدُهُ ورسولهُ الأمينُ. صلى اللهُ وسلمَ عليه وعلى آلهِ وأصحابهِ البررةِ المتقينَ، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ. أما بعدُ: فاتقوا اللهَ؛ فتقواهُ خَلَفٌ من كلِ شيءٍ، وليسَ مِن تقوى اللهِ خَلَفٌ. إنه شابٌّ له قلبٌ ينبضُ بالمشاعرِ، يتمنى شقةً يَمتلكُها ويَجمعُ فيها أُسرتَه، له وطنٌ يَشتاقُ إليه، له أمٌّ يحنُّ لنبرةِ صوتِها. انظر إليهِ والنعاسُ يغلبُه؛ سيذهبُ إلى غرفةٍ مزدحمةٍ بأمثالِه! ثم سيشتركُ معهم في طبخِ طعامهِ ليسدّوا جوعتَهم. هذا الرجلُ سيُلقِي بجسمهِ المكدودِ على فراشٍ بالٍ. يتخيّلُ نفسَه وقد جمعَ خلالَ سنواتٍ بضعةَ آلافٍ من الريالاتِ، يُحصلُها أحدُنا في شهرٍ واحدٍ؛ ليعودَ بعدما شابَ شعرهُ إلى أولادهِ ومَن تبقَى مِن والدَيهِ الذِين أضناهمُ انتظارُه. أتدري مَن هو؟! إنه عاملُك في مؤسستِك أو مزرعتِك، إنه راعي بهائمِك. وإنَ أمثالَ هؤلاءِ لَيحتاجونَ إلى مشاعرَ نُقاسمُهم فيها البسمةَ والدمعةَ، يَتطلعونَ إلى أن نُحسَّ بآدميتِهِم ونُراعيَها، يُريدون أن نُشعِرهم بأنهم إخوةٌ فحسب! وأما الخادمةُ في البيتِ فهي أمٌّ!! لديها أطفالٌ! لكنهم هناكَ بل هنالِك! وهي هنا؛ هنا في بيوتِنا، تنظفُ المطبخَ والأرضياتِ، وتغسِلُ الملابسَ والحماماتِ! هل تظنون أنها نسيَتْ أو سَلَتْ عن تَذكُرِ صِغارِها؟! لقد وَدعتهُ .....
الملفات المرفقة
ارحموا هؤلاء البشر
عدد التحميل 78
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
العمل القسري وظلم العمالة
154
7
0
(2486)

العمل القسري وظلم العمالة

1441/02/08
الخطبة الأولى: إنّ الحمدَ للهِ؛ نحمدُهُ ونستعينُهُ، ونعوذ باللهِ منْ شرورِ أنفسنَا ومنْ سيئاتِ أعمالنا منْ يهدهِ اللهُ فلَا مُضلّ لهُ ومنْ يُضلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُهُ بعثهُ اللهُ رحمةً للعالمينَ، صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وأصحابهِ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أمّا بعدُ: فاتّقوا اللهَ أيها المؤمنونَ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون)[آل عمران:102]. أيُّها المؤمنون: لقد عاشتْ البشريةُ قبلَ بعثةِ نبينِّا محمدٍ -صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ- قرونًا مظلمةً وأزمنةً عصيبةً مؤلمةً؛ ينتشرُ فيها الظلمُ والفسادُ والطغيانُ، وتسلّطُ القويِّ على الضعيفِ، حتى جاءَ الإسلامُ، فهذّبَ النفوسَ، وحرّرَ القيودَ الظالمةَ، ووضعَ الحدودَ، ونظّمَ الحقوقَ، وجعلَ للإنسانِ شأنًا وقيمةً. وحثَّ الإسلامُ على الوفاءِ بالحقوقِ، والمبادرةِ بأدائها، وخاصةً حقُّ العمَّالِ والخَدَمِ، قال -صلى اللهُ عليهِ وسلّم-: "أَعطوا العامِلَ أجرَه قبلَ أن يجفَّ عرقُه"(رواه ابن ماجه)، وأرشَدَ أصحابَ الأعمالِ إلى حسنِ التّعاملِ معَ منْ تحتَ أيديهمْ من العمالِ وعدمِ المشقةِ عليهمْ وتكلفتهمْ فوقَ طاقتِهِمْ، يقولُ -صلى اللهُ عليهِ وسلّم-: "إِخْوَانَكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمْ اللَّهُ تَحْتَ أَيْدِيكُمْ فَمَنْ كَانَ أَخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ فَلْيُطْعِمْهُ مِمَّا يَأْكُلُ وَلْيُلْبِسْهُ مِمَّا يَلْ .....
الملفات المرفقة
العمل القسري وظلم العمالة
عدد التحميل 7
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
النهي عن قسر العمال وتأخير حقوقهم
343
9
0
(2486)

النهي عن قسر العمال وتأخير حقوقهم

1441/02/08
الخطبة الأولى: إنّ الحمدَ للهِ؛ نحمدُهُ ونستعينُهُ، ونعوذ باللهِ منْ شرورِ أنفسنَا ومنْ سيئاتِ أعمالنا منْ يهدهِ اللهُ فلَا مُضلّ لهُ ومنْ يُضلِلْ فلا هاديَ لهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُهُ بعثهُ اللهُ رحمةً للعالمينَ، صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وأصحابهِ، وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أمّا بعدُ: فاتّقوا اللهَ أيها المؤمنونَ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون)[آل عمران:102]. أما بعد: قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "خَرَجَ ثَلاَثَةُ نَفَرٍ يَمْشُونَ فَأَصَابَهُمُ المَطَرُ، فَدَخَلُوا فِي غَارٍ فِي جَبَلٍ، فَانْحَطَّتْ عَلَيْهِمْ صَخْرَةٌ، قَالَ: فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: ادْعُوا اللَّهَ بِأَفْضَلِ عَمَلٍ عَمِلْتُمُوهُ، فَدعا الآخَرَانِ فَفَرَجَ اللهُ لَهُمْ، فُرَجَاً لا تَكْفِي، وَقَالَ الْأخَيرُ: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي اسْتَأْجَرْتُ أَجِيرًا بِفَرَقٍ مِنْ ذُرَةٍ وفي رواية بِفَرَقِ أَرُزٍّ فَلَمَّا قَضَى عَمَلَهُ قَالَ: أَعْطِنِي حَقِّي،  فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ فَرَقَهُ فَرَغِبَ عَنْهُ وَأَبَى أَنْ يَأْخُذَهُ، فَعَمَدْتُ إِلَى ذَلِكَ الفَرَقِ فَزَرَعْتُهُ، حَتَّى اشْتَرَيْتُ مِنْهُ بَقَرًا وَرَاعِيهَا،  ثُمَّ جَاءَ فَقَالَ: يَا عَبْدَ اللَّهِ اتَّقِ اللهَ وَلَا تَظْلِمْنِي أَعْطِنِي حَقِّي، فَقُلْتُ: انْطَلِقْ إِلَى تِلْكَ البَقَرِ وَرَاعِيهَا فَإِنَّهَا لَكَ، وفي رواية "َقُلْتُ لَهُ: كُلُّ .....
الملفات المرفقة
النهي عن قسر العمال وتأخير حقوقهم
عدد التحميل 9
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
جريمة الاتجار بالبشر
159
9
0
(2486)

جريمة الاتجار بالبشر

1441/02/08
الخطبة الأولى: إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده وعبد ربه مخلصاً حتى أتاه اليقين، صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون. عباد الله: حق الحرية أكثر الحقوق التصاقاً بحق الحياة، والحرية حق من حقوق الإنسان، فالإنسان يولد حراً، وليس لأحد أن يستعبده أو يذله أو يقهره أو يستغله، وأن العبودية الحقة لله -تعالى- وحده لا شريك له؛ قال -تعالى-: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)[الذاريات:56-58]. إنَّ من حق الإنسان أن يكون حرّاً فلا يُستَعبد، حُرَّاً فلا يُتاجر به، حُرَّاً فلا يُغتصب حقه كيف وقد قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[الإسراء:70].  كيف والإنسان خليفة الله في أرضه، قال -تعالى-: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُو .....
الملفات المرفقة
جريمة الاتجار بالبشر
عدد التحميل 9
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الاتجار بالبشر: تاريخه، وصوره، وأضراره، وحكمه
170
12
2
(2486)

الاتجار بالبشر: تاريخه، وصوره، وأضراره، وحكمه

1441/02/21
الخطبة الأولى: الحمدُ للهِ الذي رَضِيَ الإسلامَ للمؤمنينَ ديناً، ونَصَبَ الأدلَّةَ على صحَّتهِ وبيَّنها تبييناً، وغَرَسَ التوحيدَ في قلوبهم فأثمرَت بإخلاصهِ فُنوناً، وأعانَهُم على طاعتهِ هدايةً منهُ وكَفَى بربِّكَ هادياً ومُعيناً، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له في رُبوبيَّته وإلهيَّتهِ، تعالَى وتقدَّسَ عن ذلكَ عُلُوًّا كَبِيرًا، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُه ورسولُهُ، أرسلَهُ بالحقِّ: (شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا)[الأحزاب: 45-46]، صلَّى اللهُ عليهِ وعلى آله وأصحابهِ وسلَّمَ تسليماً كثيراً. أما بعد: فيا أيها الناسُ: اتقوا اللهَ -تعالى-، واحذروا الظلمَ والجهْلَ وأدُّوا الأمانةَ التي حَمَلْتُمُوها، قال تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)[الأحزاب: 72]. ألا وإنَّ من أعظمِ الظُّلْمِ: الاتجارُ بالبَشَرِ، تلكَ التجارةُ النكراءِ التي بلغت قيمة التجارة السنوية فيها في الأعوام الأخيرة حوالي اثنين وثلاثين مليار دولارٍ، وهي تُعَدُّ ثالث أكبر تجارةٍ بعد تجارة المخدِّرات والسلاح، ويصلُ عددُ الأشخاصِ الذين يَتِمُّ الاتجارُ بهم حوالي ثلاثة ملايين، وغالبيتهم من النساءِ والأطفالِ، ولذلك تُعدُّ هذه الظاهرة من أبرز التحديات التي تُواجه القرن الحالي. أيها المسلمون: إنَّ من حقِّ الإنسان أن يكون حُرَّاً فلا يُستَعبَد، حُ .....
الملفات المرفقة
الاتجار بالبشر تاريخه، وصوره، وأضراره، وحكمه
عدد التحميل 12
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات