طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(4٬613)
2346

أبرز أحداث شهر ذي القعدة – خطب مختارة

1440/11/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وكان في شهر ذي القعدة من السنة السادسة من الهجرة النبوية، وكانت بدايتها رؤيا رآها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورؤيا الأنبياء حق، وقد قصَّ علينا القرآن أمر هذه الرؤيا قائلًا: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا)…

هو شهر من الأشهر الحرم، وما أدراك ما الأشهر الحرم، ترى من حرَّمها؟ يجيب القرآن الكريم: إنه الله -سبحانه وتعالي- هو من جعلها حُرُمًا، فيقول: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ) [التوبة: 36]، وإن كان القرآن قد ذكر عددها ولم يحددها بأسمائها فقد تولى النبي -صلي الله عليه وسلم- مهمة تعيينها وتحديدها، فعن أبي بكرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب، مضر الذي بين جمادى، وشعبان“(متفق عليه).

فالأشهر الحرم هي: رجب وذو القعدة وذو الحجة وشهر الله المحرم.

 

لكن ما معني أن شهر ذي القعدة شهر حرام؟ دعونا نرتب الإجابة في النقاط التالية:

أولًا: أن الله قد حرم فيها القتال؛ قتال الهجوم والطلب، أما قتال الدفع فإنه متحتم لا يسقط أبدًا، قال الله -عز وجل-: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ…)[المائدة: 2]، “أي: ولا تحلوا الشهر الحرام بالقتال فيه، والشهر الحرام: هو الذي كانت العرب تعظمه وتحرم القتال في الجاهلية فيه، فلما جاء الإسلام لم ينقض هذا الحكم، بل أكده”(تفسير الخازن)، ودليل حرمة قتال الطلب فيها -أيضًا- هو قول الله -سبحانه وتعالى-: (فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ…)[التوبة: 5]، على القول بأن المراد بها هو الأشهر الحرم الأربعة؛ رجب وذو القعدة وذو الحجة وشهر الله المحرم.

 

ويروي جابر -رضي الله عنـه- فيقول: “لم يكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يغزو في الشهر الحرام إلا أن يغزى أو يغزوا، فإذا حضر ذلك أقام بنا حتى ينسلخ”(رواه أحمد).

 

ولم يكن الإسلام هو أول من حرَّم هذه الأشهر الأربع، بل لقد كان أهل الجاهلية يعظمونها ويحرمون القتال فيها، فجاء الإسلام مؤكدًا لذلك، يقول البيهقي: “وكان أهل الجاهلية يعظمون هذه الأشهر… فكانوا لا يقاتلون فيهن”(فضائل الأوقات للبيهقي).

 

ثانيًا: أن المعاصي في الأشهر الحرم أعظم إثمًا وأشد تحريمًا: قال الله -سبحانه وتعالى-: (فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)[التوبة: 36]، يقول قتادة مفسرًا: “العمل الصالح أعظم أجرًا في الأشهر الحرم، والظلم فيهن أعظم منه فيما سواهن وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا”(تفسير البغوي والخازن)، وليس وزر المعصية وحدة هو الذي يغلظ في الأشهر الحرم، بل دية القتل هي الأخرى تغلظ على قول بعض الفقهاء فقد قرروا: “إن الدية تغلظ في الشهر الحرام أربعة آلاف، فتكون ستة عشر ألف درهم”(المجموع للنووي، والمغني لابن قدامة).

 

***

 

كما أن شهر ذي القعدة من أشهر الحج الثلاثة؛ فقد اتفقت كلمة الفقهاء أن أشهر الحج ثلاثة: شوال وذو القعدة وذو الحجة، على اختلاف بينهم هل جميع ذي الحجة من أيام الحج أو العشر الأول منه فقط، لكن أحدًا لم تختلف أن شهر ذي القعدة كله من أشهر الحج، وأغلب من يخرج قاصدًا بيت الله حاجًا يخرج فيه، فهو مناسبة للخطباء للتحدث عن تعجيل الحج والمسارعة إليه والتجهز والتحضر له.

 

***

 

هذا وقد وقعت في شهر ذي القعدة أحداث عظام زادت من مكانة هذا الشهر الكريم في قلوب المسلمين، وهذه بعضها:

فمنها: صلح الحديبية: في شهر ذي القعدة من السنة السادسة من الهجرة النبوية، وكانت بدايتها رؤيا رآها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورؤيا الأنبياء حق، وقد قصَّ علينا القرآن أمر هذه الرؤيا قائلًا: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا)[الفتح: 27]، والمعروف حول “سبب نزول هذه الآية أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى في المنام وهو بالمدينة قبل أن يخرج إلى الحديبية أنه يدخل المسجد الحرام هو وأصحابه آمنين ويحلقوا رؤوسهم، فأخبر بذلك أصحابه ففرحوا وحسبوا أنهم داخلو مكة عامهم ذلك، فلما انصرفوا ولم يدخلوا، شق عليهم ذلك وقال المنافقون: أين رؤياه التي رآها؟ فأنزل الله هذه الآية ودخلوا في العام المقبل”(تفسير الخازن).

 

نعم، لقد خرج النبي -صلى الله عليه وسلـم- بناءً على هذه الرؤيا الصادقة في ألف وأربعمائة من الصحابة يريدون العمرة لا القتال، وقد لبسوا إحرامهم وقلدوا هديهم، ولقد كان من عادة أهل مكة ألا يصدوا عن البيت أحدًا قصده حاجًا أو معتمرًا، لكن قد أبى المشركون واعتبروها إهانة لهم وقالوا: لا تتحدث العرب أننا قد أُخذنا ضغطة،  وبعث رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- عثمان بن عفان مرسلًا إليهم يخبرهم أنما جاء المسلمون للعمرة فقط، وتأخر عثمان حتى شاع بين المسلمين أنه قد قُتل، وبايع المسلمون رسول الله -صلى الله عليه وسلـم- على القتال تحت الشجرة ؛وكانت سمرة بأرض الحديبية، وهي بيعة الرضوان التي قال عنها القرآن: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)[الفتح : 18].

 

ولقد كان صعبًا على المسلمين أن يعودوا دون أن يعتمروا، ولقد جاء في الصحيحين ما يوضح درجة الهم والغم التي بلغوها، ومنها أن عمر بن الخطاب قال: “فأتيت نبي الله -صلى الله عليه وسلم- فقلت: ألست نبي الله حقًا، قال: “بلى”، قلت: ألسنا على الحق، وعدونا على الباطل، قال: “بلى”، قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟ قال: “إني رسول الله، ولست أعصيه، وهو ناصري”، قلت: أوليس كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به؟ قال: “بلى، فأخبرتك أنا نأتيه العام”، قال: قلت: لا، قال: “فإنك آتيه ومطوف به”.

 

قال: فأتيت أبا بكر فقلت: يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقًا؟ قال: بلى، قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟ قال: بلى، قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟ قال: أيها الرجل إنه لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وليس يعصي ربه، وهو ناصره، فاستمسك بغرزه، فوالله إنه على الحق، قلت: أليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: بلى، أفأخبرك أنك تأتيه العام؟ قلت: لا، قال: فإنك آتيه ومطوف به، – قال الزهري: قال عمر -: فعملت لذلك أعمالًا.

 

قال: فلما فرغ من قضية الكتاب، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه: “قوموا فانحروا ثم احلقوا”، قال: فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد دخل على أم سلمة، فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت أم سلمة: يا نبي الله، أتحب ذلك، اخرج ثم لا تكلم أحدًا منهم كلمة، حتى تنحر بدنك، وتدعو حالقك فيحلقك، فخرج فلم يكلم أحدا منهم حتى فعل ذلك نحر بدنه، ودعا حالقه فحلقه، فلما رأوا ذلك قاموا، فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غمًا. (متفق عليه).

 

ومنها: معركة الفراض: ووقعت في شهر ذي القعدة من السنة الثانية عشرة من الهجرة، وكانت بين المسلمين بقيادة خالد بن الوليد -رضي الله عنه- وبين جيوش الفرس والروم المتحالفة، وكان النصر الساحق للمسلمين حيث قتلوا منهم مائة ألف.

 

ومنها: معركة فحل بيسان: ووقعت في شهر ذي القعدة من السنة الثالثة عشرة من الهجرة، وكانت بين المسلمين بقيادة خالد بن الوليد -أيضًا- والروم، وكان النصر فيها للمسلمين كذلك.

 

ومنها: فتح مدينة جلولاء: ووقعت في شهر ذي القعدة من السنة السادسة عشرة من الهجرة، و وكانت بين المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- وبين الفرس، حيث هزمهم المسلمون شر هزيمة.

 

***

 

وما ذكرت ها هنا إلا القليل القليل من أحداث ذلك الشهر الفضيل، وأفسح الآن المجال لخطبائنا وعلمائنا كي يأتوك بالمزيد، فدونك:

 

فضائل ذي القعدة
28٬084
881
230
(2346)

فضائل ذي القعدة

1436/11/05
الخطبة الأولى: قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً) [التوبة: 36]، فأخبر –سبحانه- أنه منذ خلق السماوات والأرض وخلق الليل والنهار يدوران في الفلك، وخلق ما في السماء من الشمس والقمر والنجوم، وجعل الشمس والقمر يسبحان في الفلك، وينشأ منهما ظلمة الليل وبياض النهار، فمن حينئذ جعل السنة اثني عشر شهرًا بحسب الهلال، فالسنة في الشرع مقدرة بسير القمر وطلوعه لا بسير الشمس وانتقالها كما يفعله أهل الكتاب. وجعل الله –تعالى- من هذه الأشهر أربعة أشهر حرمًا، وقد فسرها النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث، وذكر أنها ثلاثة متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، وواحد فرد وهو شهر رجب، فقَالَ -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع: "إن الزَّمَان قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاَثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ وَذُو الحِجَّةِ وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ، الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ" (رواه البخاري ومسلم). وسبب حرمتها أمور عدة منها: - لعظم حرمتها وحرمة الذنب فيها، قال ابن ع .....
الملفات المرفقة
ذي القعدة
عدد التحميل 881
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أهمية الدعاء.. وما يشرع في ذي القعدة
3٬493
271
52
(2346)

أهمية الدعاء.. وما يشرع في ذي القعدة

1437/11/01
الخطبة الأولى: إنَّ الْـحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتِغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنَا، وسيئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهدِ اللهُ فلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ. وأشهدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شريكَ لَهُ تَعْظِيمًا لِشَأْنِهِ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسُولُهُ وَخَلِيلُهُ، وَصَفْوَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ، صَلَّى اللهُ عليه، وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كثيرًا. أمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- حقَّ التَّقْوَى، واعلَمُوا أنَّ أَجْسَادَكُمْ عَلَى النَّارِ لَا تَقْوَى. وَاعْلَمُوا بِأَنَّ خَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. وَعَلَيْكُمْ بِالْـجَمَاعِةِ؛ فَإِنَّ يَدَ اللهِ مَعَ الْـجَمَاعَةِ، وَمَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ. عبادَ اللهِ: إنَّ منْ أعظمِ العباداتِ وأَجَلِّهَا عبادةَ الدُّعَاءِ؛ فَهِيَ تَدُلُّ عَلَى الإيمانِ والإخلاصِ، والتوحيدِ واليَقينِ، قالَ -تَعَالَى-: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) [غافر:60]، فَهَذَا وعدٌ مِنَ اللهِ -جلّ وعلا- أَنَّهُ .....
الملفات المرفقة
الدعاء.. وما يشرع في ذي القعدة
عدد التحميل 271
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
شهر ذي القعدة وتعجيل الحج
5٬262
274
32
(2346)

شهر ذي القعدة وتعجيل الحج

1437/11/05
الخطبة الأولى: إنّ الحمد للّه نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ باللّه من شرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [آل عمران:102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]. (يَا أَيُّهَا الَّذِين ءَامَنُواْ اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70-71]. أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ -تعالى-، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وسلم-، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. أما بعد: فإننا دخلنا في هذه الأيام شهر ذي القعدة، وهو أول الأشهر الحرم المتتابعات، التي قال الله -تعالى- فيها: (إِنَّ .....
الملفات المرفقة
ذي القعدة وتعجيل الحج
عدد التحميل 274
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
من ذكريات شهر ذي القعدة (1)
1٬436
78
5
(2346)

من ذكريات شهر ذي القعدة (1)

1440/10/30
الخطبة الأولى: الحمدُ لله الذي أعَزَّنا بالإسلام، وأَكْرَمَنا بالإيمان، ومنَّ علينا بأن جعلنا من أمة خير الأنام، سيدنا محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام. أما بعدُ: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)[يوسف:111]، إن التاريخ الإسلامي لِيَتِيهَ دلالاً وفخرًا على تواريخ العالم، يتيه دلالاً برجال هم بحق رجالٌ، برجال مضوا ولكن سيرتهم لم تمضِ، مضوا لكن أخبار شجاعتهم وإقدامهم ورجولتهم لم تُنْسَ، كيف تُنْسَى والتاريخُ قد سجلها في سجل محفوظ؟! وضعه في قلبِه خوفًا على أولئك الأبْطال. والتاريخُ الإسلامي حافلٌ بكثير من أولئك الأبطال، الذين رضعوا وتربَّوا في مدرسة سيد الأبطال، رضعوا منها الشجاعة، وأخذوا عنها الإقدام، فكانوا مثالاً يُحْتَذى، ووجب على مَن جاء بعدهم أن يصنفهم كرجال غَيَّرُوا وجه الزمان، وأضاءوا صفحات التاريخ. وما أحلى الحديثَ عنِ الرجال في زمان عزَّ فيه الرِّجال! في زمانٍ لم يبقَ إلا أنصافٌ وأرباع، أو قُل: أشباه الرجال، ولقد ذَكَّرَني شهر ذي القعدة ببطلٍ من أولئك الأبطال، الذين أرجو أن تغير سيرتهم فينا للأفضل، وأن تستنهض هممنا؛ فهم نِبْراسٌ لمن أراد الضياء، وقدوة لمن أراد الاقتداء، فهم خريجو جامعة مَن قَلَّتْ رُوحي أن تكونَ له فداء، سيد المرسلين وإمام الأنبياء، عليه أفضل التحية وأزكى الثناء. حديثُنا اليوم عن بَطَلٍ من أولئك العِظام، عن بطل قال: لا، في زمن الصمت المخيف، قال: لا، في زمن الخوف الشديد، ولو أنه قال: نعم، لَمَا لامه أحد؛ لكن شجاعته تأبَى ذلك، ودينه يرفض الذُّل والخُنُوع. إنه المسلم قطز، ولعل الكثيرَ منكم سمع باسمِه .....
الملفات المرفقة
من ذكريات شهر ذي القعدة (1)
عدد التحميل 78
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
من ذكريات شهر ذي القعدة (2)
1٬043
45
5
(2346)

من ذكريات شهر ذي القعدة (2)

1440/10/30
الخطبة الأولى: الحمد لله الذي أعزَّنا بالإسلام، وأكرمنا بالإيمان، ومنَّ علينا بأن جعلنا مِن أمَّة خير الأنام، سيدنا محمد -عليه أفضل الصلاة والسلام-. أما بعد:فـ(إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ)[محمد: 7]؛ إن تنصروا الله على شهواتكم، ينصركم على أعدائكم، بهذا الاعتقاد سار البطل، وبهذه الروح سلَّح جندَه، ولإعلاء كلمة الله تحرَّك، تحرك بطلُنا المغوار؛ ليردَّ شرَّ وكيد التتار، عن المسلمين الأخيار، وهو يعلم أنه إن لم يفعل، فمصيره إلى النار، سار والأملُ بالنصر يحدوه، والشوقُ للقاء ربه يسيِّره. انطلقَتِ القوات الإسلامية من أرض الكنانة، من معسكر الصالحية في القاهرة، بقيادة سيف الدين قطز، وهم بشوق لذلك اللقاء، لقد أقسموا أن يرى اللهُ منهم خيرًا، وها هم ماضون ليبرُّوا بقَسَمهم، اجتازوا سيناء باتجاه غزة، سالكين الطريق المحاذي للبحر، ودخلوا غزة، آهٍ على غزة! لك الله يا غزة؛ (أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)[البقرة: 214]؛ يا أهل غزة، إن نصر الله قريب، فأنتم قد صبرتم، وحاشا أن يتخلى الله عنكم، أما المتخاذلون، فالويل ثم الويل لهم. وصل الجيش غزة، ولم يكن فيها إلا فرقة صغيرة من جيش التتار بقيادة بيدر، الذي ما أن سمع بجيش المسلمين، حتى أرسل يطلب العون والمدد من قائد الجيش كتبغا، الذي رد على الرسالة بأنه سيرسل المدد لهم، وكان من المقرر أن يذهب كتبغا بنفسه لمساندة بيدر؛ لكن أحداث شغب حصلت في دمشق حالتْ بينه وبين ذهابه. وفي هذه الأثناء، كان قطز يواصل السير على الساحل الفلسطيني، ثم انعطف إلى الداخل، ومضى شمالاً؛ لتهديد موا .....
الملفات المرفقة
من ذكريات شهر ذي القعدة (2)
عدد التحميل 45
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
الحج وذو القعدة
1٬296
103
15
(2346)

الحج وذو القعدة

1440/10/30
الخطبة الأولى: إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل الله فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71]. أما بعد: فَإِنَّ أصدق الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَخَيُرَ الْهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ- وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضلالة وكلَ ضلالة في النار. أيها المسلمون: إنَّ الله -تعالى- قال مخبراً عن موسى -عليه السلام-: (وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى)[طه: 84]، قال الشافعي: "فعُلم أن تعجيلَ العبادة سببُ الرضوان .....
الملفات المرفقة
الحج وذو القعدة
عدد التحميل 103
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات