طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    نصح الدعاة أم إسقاطهم!!    ||    كن منصفًا لا منسفًا!    ||    علمهم يا “ابن مسعود”!    ||    اليمن يطالب بالحزم لتنفيذ اتفاق السويد وانسحاب الحوثيين من الحديدة    ||    اقتراح من الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحل الأزمة الراهنة في السودان    ||    فرار 2500 شخص من أراكان جراء القتال بين "إنقاذ روهنغيا" وقوات ميانمار    ||

ملتقى الخطباء

(8)
2061

الخطبة الثالثة:

1440/05/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التحذير من التشبُّه بالكفَّار
5٬451
2
90
(2061)

التحذير من التشبُّه بالكفَّار

1431/05/06
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا؛ من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله وأمينه على وحيه ومبلغ الناس شرعه؛ فصلوات الله وسلامه عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين. أما بعد: معاشر المؤمنين عباد الله: اتقوا الله؛ فإن من اتقى الله وقاه، وأرشده إلى خير أمور دينه ودنياه. عباد الله: نحن أمة أكرمنا الله -عز وجل- بالإسلام ووفقنا لاتباع خير الأنام عليه -صلوات الله وسلامه- فهدانا جل وعلا إليه ديناً قويماً، ودلنا إلى صراطه المستقيم المفضي بسالكيه إلى جنات النعيم. عباد الله: إن دين الإسلام بدأ في الناس غريباً؛ حيث كان الناس في جاهلية جهلاء وضلالة عمياء لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً، ولا يعرفون حقاً أو باطلاً، ولا يميزون بين هدى وضلال؛ فمنَّ الله -عز وجل- على البشرية ببعثة محمد -صلى الله عليه وسلم- بشيراً ونذيراً، وهادياً إلى صراط الله المستقيم، وسبيله القويم. فبصر الله به من العمى، وهدى به من الجهالة، وأضاء للناس ببعثته طريقه القويم وصراطه المستقيم, وما ترك خيراً إلا دل الأمة عليه، ولا شراً إلا حذرها منه، وقد قال -عليه الصلا .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات