طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    نصح الدعاة أم إسقاطهم!!    ||    كن منصفًا لا منسفًا!    ||    علمهم يا “ابن مسعود”!    ||    اليمن يطالب بالحزم لتنفيذ اتفاق السويد وانسحاب الحوثيين من الحديدة    ||    اقتراح من الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحل الأزمة الراهنة في السودان    ||    فرار 2500 شخص من أراكان جراء القتال بين "إنقاذ روهنغيا" وقوات ميانمار    ||

ملتقى الخطباء

(11)
2019

الخطبة الخامسة:

1440/04/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
صور من العفة
847
135
5
(2019)

صور من العفة

1437/03/30
الخطبة الأولى: الحمد لله الحليم الكريم المنان، الرحيم العظيم الرحمان، خالق الإنس والجان، لا يحد من قدرته واطلاعه على عباده زمان ولا مكان. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وعد من أطاعه واتقاه بحبوحة الجنان، وتوعد من أعرض عن شريعته وعصاه ضيق وضنك النيران. وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله إلى الثقلين الإنس والجان وخيرة الخلق على مدى الأزمان صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين له بإحسان. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله يعظم الله لكم الأجر من جعل جزاء الإحسان الإحسان؛ حيث قال: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا) [الطلاق: 5]. من يتق الله يجعل عسره يسراً *** ويُعْظِمُ الله بالتقوى له أجراً تقوى القلوبِ تزيدُ العبدَ تبصرةً *** بدينه وتنيرُ العقلَ والفِكرا لا يعرف العبد للإيمانِ لِذَتهُ *** حتى يصير تقياً شارحاً صدراً العدلُ أقرب للتقوى وأكرمهم *** عند الإلهِ هو الأتقى الذي برا يُجنبُ الله أتقاهم جهنمه *** فلا يحس لها شَوباً ولا قرًّا أيها الأحبة في الله: تعرضت في الخطبة الماضية للعفة وثمارها في الدنيا والآخرة، واليوم أقف وإياكم على قصص قوم عرفوا معنى العفة والعفاف، فضربوا للأجيال على مدى الأزمان أروع الأمثلة على ذلك، فمن كتاب الله قصة يوسف -عليه السلام- وقد سبق التعرض لها. ومن الحديث سبق ذكر قصة الثلاثة الذين آواهم الم .....
الملفات المرفقة
من العفة
عدد التحميل 135
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات