طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||

ملتقى الخطباء

(98)
1882

المختارة العاشرة:

1440/03/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
خطب عيد الفطر لعام 1439 هـ
4٬452
لايوجد
33
(1882)

خطب عيد الفطر لعام 1439 هـ

1439/09/23
جميل أن نلقاك يا عيدنا وأن تلقانا؛ فإن غيرنا قد حُرِموا لُقياك ورحلوا قبل أن تراهم... جميل يا عيد أن تأتي فتجدنا آمنين في بيوتنا؛ فإن أقوامًا لم تعد لهم دُورٌ ولا بيوت، يبيتون تحت القصف ويصبحون إلى القبور... جميل يا عيد أن نستقبلك في ملابسنا الزاهية وحللنا الجديدة وقد شبعت بطوننا من نِعَم ربها؛ فإن لنا إخواننا عرايًا ضامري البطون من الجوع قد تقطعت حلوقهم من الظمأ... أتيتنا يا عيد ولم يبق لنا وجه يتبسم لك، أتيتنا يا عيد ولا ساق لنا تقوى أن تقوم لاستقبالك، أتيتنا يا عيد ولا مكان في قلوبنا ليفرح بك، أتيت وقد نزلت بساحتنا الفتن وكثرت بحلوقنا الغصص وحلت بأجسادنا الأسقام... لكنا سنحاول أن نضحك في وجهك إن حيينا حتى يهل علينا هلالك لكنه ضحك المحزون، والسؤال: هل ستسعد أنت بنا حين تَقْدُمُ علينا؟! حين ترانا -يا عيد المسلمين- نفرح وإخواننا في الحزن غارقون.. نلهو وإخواننا بثقيل الأسلحة يبادون.. نلعب وإخواننا في السجون والمعتقلات يُعذبون.. هل ستسعد بنا وقد عُدنا إلى مثل ما كنا عليه قبل رمضان من غفلة ومعصية وقسوة قلب... فما غيَّر رمضان فينا من شيء؟! هل ستسعد بالمسلمين وقد عاد صاحب الكذب إلى كذبه، وصاحب الفتن إلى فتنه، وصاحب الربا إلى رباه، وصاحب الفتاة إلى فتاته، وصاحب الغش إلى غشه... وإن كانوا في رمضان قد تركوها صورة، فما هجرتها قلوبهم ولا تابت منها أفئدتهم... لسان حالهم جميعًا قول من قال يناجي خمره الذي حُرِمه في رمضان: رمضان ولى هاتها يا ساقي *** مشتاقة تس .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات