طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(22)
1973

الخطبة السادسة:

1440/03/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الكوارث والتفسيرات المادية
3٬436
988
45
(1973)

الكوارث والتفسيرات المادية

1430/01/05
أما بعد: فاتقوا الله -أيها المسلمون- حقَّ التقوى، واعلموا أن تقوى الله الملك الرحمن هي العصمة من البلايا، والمنعة من الرَّزايا؛ (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) [الطَّلاق: 4]. معاشر المسلمين: ويخرج المصطفى -صلَّى الله عليه وسلَّم- من بيته إلى المسجد مسرعًا، يجرُّ إزاره خلفه، قلقًا فزعًا، ويأمرُ المنادي فينادي: "الصلاةُ جامعة، الصلاة جامعة". ما الذي أفزعه -صلَّى الله عليه وسلَّم؟ ما الأمر؟ ما الخبر؟ لقد حدث شيءٌ غريب في هذا الكون، انكسفت الشمس، تغيّر شكلها، ذهب ضياؤها. ويجتمع الصحابة -رضي الله عنهم- في المسجد، ويصطفّون خلف نبيهم -صلَّى الله عليه وسلَّم- في صلاةٍ خاشعة، أطال فيها القيامَ والركوع والسجود، حتى إذا قضى النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- صلاته، التفت إلى أصحابه، فقال: "إنَّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد، ولا لحياته، ولكنهما آيتان من آيات الله، يُخوّف الله بهما عباده، فإذا رأيتم ذلك، فادعوا الله، وكبروا، وصلوا، وتصدقوا"، ثم قال: "يا أمة محمد، والله ما من أحد أغير من الله أن يزني عبده، أو أن تزني أَمَته، يا أمةَ محمد، لو تعلمون ما أعلم، لضحكتم قليلاً، و .....
الملفات المرفقة
والتفسيرات المادية – مشكولة
عدد التحميل 988
والتفسيرات المادية
عدد التحميل 988
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات